اذهبي الى المحتوى

أمنيتي النقاب

العضوات الجديدات
  • عدد المشاركات

    6
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

السمعة بالمنتدى

2 متعادل

عن العضوة أمنيتي النقاب

  • الرتبة
    زهرة متفتّحة
  1. اختي المسلمة تعوذي بالله من شر نفسك...فإن للنفس شروراً تهلك... فقد كان يردد نبينا صلى الله عليه وسلم : ( ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ) يا لله ...أنفسنا عدو من أعدائنا....!! (إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي ) فا للهم إنا نعوذ بك من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا.... أختي في الله... أكتب لك هذه الكلمات على استحياء... فلعلك تجدين في عباراتي عجمة...وفي لساني عقدة.. لقد كتبت لك بدمع مدادي ...من سوداء فؤادي.. لقد أسهرني...وأبكاني وكدرني... أمر يفتت الأكباد والقلوب... ويبعث حرقة في القلب كحرقة يعقوب... علاقتك بفلان.....قليل الدين ودعي الأدب.!!! أسف على هذه الكلمات اللكمات في تسميته... ولكن سميه صديقك...سميه حبيبك...سميه عشيقك... سميه زوج المستقبل...سميه السعادة والأمل.. سميه فارس الأحلام...ورسول الحب والغرام... سميه مجنون ليلى الثاني...سميه نزار قباني... فتلك المسميات أبداً لا تغير الحقائق الواضحات.. أنا أعرف أني أضع يدي على جرح مؤلم.. لا تحبين سماعه...فكيف بنبش آلامه وأوجاعه... أرجوك...انتظري...لا تسترسلي في بحار التفكير... فعمقها كبير ....ولا وقت لدي للتأخير... وأعرف أن حبيبك هذا ...شريف ونبيل في نظرك... ليس له رغبة في أن يخدعك أو يعبث ويلعب بك... أعرف أنه يموت في حبك...ويحلم بقربك.. ولا يخدعك ولا يخونك...بل في قمة الوفاء لك... فقد أقسم لك بالله... أنه صاحب صدق ووفاء.. وأعرف أنه يريد التقدم قريباً لأهلك لخطبتك.. فهو جازم وصادق في الزواج منك... وأعرف أيضاً أنه الوحيد في العالم الذي يفهمك.. وهو الوحيد أيضاً الذي يتألم لألمك ويقاسمك همومك... نعم...إنه المنقذ لك بعد الله...في نظرك... اعتذر إليك إن كانت عينك الآن تبكي.. وأبشرك أن العين التي تبكي هي التي تبصر جيداً.. أختي... أرجوك إن كنت مشغولة الآن...فاتركي كل ما في يدك.. استرخي جيداً على مقعدك....وأرخي أعصابك وجسدك.. وارمقي كلماتي ببصرك...وأنصتي لما أقول لك : ما كتبت هذه الكلمات ...لكي أنغص لك الحياة ولا لأقطع أحلامك ولذاتك... ولا لأمحو الفرحة والبسمة عن وجهك... بل كتبتها لسعادتك الحقيقية...سعادتك الأبدية... سعادتك في حياتك ..وعند مماتك...وفي قبرك.. ويوم بعثك...ويوم وقوفك بين يدي ربك.... أجيبيني أختي.... هل علاقتك به وحديثك معه يرضى بها ربك...!!! أنا لا أسألك عن رضا مجتمعك...أو أبيك وأمك...!!! فعادات المجتمع والأسرة...ليست حكماً على الشريعة المطهرة... بل أسألك عن رضا ربك ....الذي ينظر ويسمع فعلك وقولك.. هل ينظر إليك الآن من السماء...على أنك مطيعة لله...أم أنك من العصاة..!! هل تظنين أنك بهذا العمل تقتربين من الله أم تبتعدين... ألا تريدين أن تكوني ممن قال الله في وصفهن ممتدحاً لهن : ( فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله ) فهل كنت من الصالحات بفعلك هذا...وهل هذا من هدي الصالحات..!! أم كنت من القانتات العابدات بعملك هذا لرب الأرض والسماوات...!! أم كنت حافظة للغيب في أهلك ...ومن له حق عليك بتصرفك هذا وعملك..!! أم لا تريدين أن تكوني ممن قال الله فيهن : ( المحصنات الغافلات المؤمنات ) فهل كنت محصنة وعفيفة بهذا العمل...!!! وهل كنت غافلة لا تعرفين للمنكر طريقاً بهذا الفعل...!! تفنى اللذاذة ممن نال صفوتها من الحرام ويبقى الوزر والعار تبقى عواقب سوء فـي مغبتها لا خير في لذة من بعـــدها النار أختي... ما كنت بكلماتي هذه حاكماً عليك والعياذ بالله بجنة أو نار...!! ولكن نرجو للمحسن ونخاف على المسيء من عذاب الجبار... فأرجوك فكري جيداً في علاقتك ...وتأملي معي خطورة دوامتك... إن خطرات الشيطان ووساوسه... مع ضيق الإنسان واجتماع مشاكله وهمومه... وضعف الإيمان إن لم يكن ذهابه من قلبه... عوامل أساسية في مد جسر التواصل المحرم مع الآخرين.... فمن الذي قال لك : أن هذا طريق تفريج همك وتنفيس كربك... لا شك صديقة سوء مصاحبة...أو أغنية ماجنة... أو مشاهدات إعلامية هابطة....كانت كالجرعة المخدرة... لم تخدر المشاعر والأحاسيس...بل دغدغتها وحركتها... بل خدرت العقول وغطتها...وأضعفت أنوار الإيمان في القلوب وأزالتها... أختي... ما هذا ...أول ما تبلغين وتشبين.. في هوى الحب تسقطين...!! يالله....الدموع مسكوبة هاطلة...والعيون ساهرة... ولكن ليست في هم الآخرة....!! يا الله......لما فرغ عن ذكر الله قلبك...ساء عملك...!!! حتى قل نومك...بل أكلك وشربك...بل نحل جسمك...!! آآآآآآه كم من ملك جعله العشق مملوكاً...!! وكم من شريف جعله العشق وضيعاًَ...!! رب مستور سبته شهوة فتعرى ستـــره فا نهتــكا صاحب الشهوة عبد فإذا غلب الشهوة أضحى ملكا أترضين بهذا الذل والحرمان والبلاء...!!! إن قلتي نهاية الحب والغرام الحرام...نكاح على شرع الله....!! فهل تعتقدين أن ذلك يمحو الآثام...وما كان من سالف الأيام...!! فكم من حالة كانت كذلك...وهل بلغ مجموع هذه الحالات أصابع يدك..!! وهل كانت الحياة الزوجية ناجحة ...أم ساقطة في حضيض الهاوية ...!! والله حياة أسرية ...لا أصل لها ثابت...ولا فرع لها نابت... إنها والله أفعال الشيطان...وعقول الصبيان...وسباق العميان...!!! لقد علمتنا شريعة السماء...أن من لم يؤسس بناه على تقوى من الله... لا شك ساقط وإن تسامق وارتفع في علاه...وكم رأينا ذلك في الحياة...!! لو فكر العاشق في منتهى حسن الذي يسبيه لم يسبه أختي... هل وجدتي الراحة في معصية الله...!!! أتستبدلين الذي هو أدنى بالذي هو خير...!! لقد عاب الله عليهم طعاماً حلالاً.....لأنه أدنى ....!!!!! وهو دليل على دنو أنفسهم ووضاعتها.....بالرغم من أنه طعام حلال....!! فكيف بما هو أشد من الطعام .......ناهيك عن كونه حرام.......!! فهل ترضين أن تكوني دنية...من أجل سراب قيعة عاطفية...!! أختي.... الله خلقك ..( وما خلق الذكر والأنثى ).... هو أعلم بك : ( ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير )....!! لقد حرم الإسلام نظرات العين الخائنة...وحذر من خطرات القلب العارضة... وأغلق باب الأذن فلا تسمع وسواس الذهب ولا رنة خلخال....!! وألزم المرأة بالحجاب...وصانها عن أعين الذئاب.... وحرم عليها أن تخضع بصوتها.. حتى لا يطمع من في قلبه مرض بها...!! وكما تعلمين أن القلوب المريضة موجودة في كل زمان ومكان....!! وتطمع في كل امرأة حتى ولو كانت أم المؤمنين رضي الله عنهن أجمعين...!! ( ولا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض ) فكيف بزمان كهذا الزمان...وبذئاب لبست مسوح الضان....!!! لقد عظمت في هذا الزمان المنكرات ...وكثرت فيه الشهوات والمغريات...!! أضف إلى ذلك روعة العبارات..مع أصوات المطربين والمطربات ...!! في جو ترتفع فيه الموسيقى والنغمات...لتعلن للجميع ارتقاء قمة الغفلات.. فإذا الشيطان يخلص إلى القلب ليرقص...والإيمان يضعف و ينكص... نعم يرقص ...رقصة مقتول الهوى والحب...غير باك عليه أحد ولا مستعتب.. أختي... والله ثم والله من انغمس في الملذات...تجرع غصص الألم والندامات... ما خلقتي لتسيري خلف هواك...إنما لتعبدي مولاك.. فما الذي دهاك..!!! الحيوان يعرف ما يضره وما ينفعه..فيبتعد عن كل شيء فيه ضرره..!!! فأين أين عقلك...إذا لم يكن عندك دين يردعك...!!! أيهما الأعظم سلامة دينك وعرضك...أم بلوغ لذتك...!!! انظري إلى أين المسير ...إلى السعير...( حفت النار بالشهوات )...!!! أو ما تسمعين ما قاله رب العالمين : ( الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين ) فكيف يكون حالك يوم القيامة يوم الدين...!! أو تريدين أن تكوني ممن تنادي بالحسرة والعويل : (يا ويلتى ليتني لم أتخذ فلاناً خليلا ) ثم أين صدق إخلاصك....إذ فيه نجاتك وخلاصك...!! ( فلو صدقوا الله لكان خيراً لهم ) ألم ينزعج قلبك بعد...بطول هذه الغيبة عن الله والبعد..!! كم فاتك من خير يوم سرتي خلف هواك...كم وكم عصيتي به مولاك....!!! لا تقولي هذه آخر محطة في العشق وسأتوب بعدها....!! فما يدريك أنه بقي شيء من عمرك....فلعل الموت اقترب منك..!!! ألستَ وعدتني يا قلبُ أني إذا ما بنتُ عن ليلى تتوبُ فها أنا تائبٌ عن حب ليلى فمــا لك كلما ذُكرتْ تذوب...!!! أنظري إلى قلبك كيف تعلق بغير ربك...!!! أما سمعتي أن الله يكل العبد إلى ما تعلق به...!!! لقد تعلقتي والله ببيت العنكبوت ...وحسبك أنه أوهن البيوت...!!! لقد قيد الهوى قدميك.....وسلسل بسلاسله يديك.....!!! فما وجدتي عيناً تبكي عليك...ولا أذناً تصغي إليك...!!! فهيا...استفيقي وأبصري الطريق ولا تكوني ذات عين عمياء...!!! فو الله إن أطعت هواك...أوردك ذلاً وعاراً لا يغسله الماء...!!! فخالفي هواك وكوني من العقلاء....قبل أن يعظم بك الداء والبلاء....!!! أختي... إنني أرجوك...وأدعوك بصدق...إلى طريق العفة...!!! نعم ....إلى العفة....
  2. اليوم سأتخطى كل الصعاب اليوم يوم التغيير و التجديد اليوم أولد من جديد اليوم سأحقق حلما بعد طول انتظار نعم حلمي النقاب سأضعه رغم أنف الكارهين أسأل الله التوفيق و الثبات و أن يدر علي بالصبر الكبير و يعينني على تخطي الصعاب يااااارب يسر لي أمري فأنت الميسر و انت المعسر فالطف بي ..... أسأل الله أن يجعله خالصا لوجهه الكريم ...............

    1. اظهر التعليق السابق  %d اكثر
    2. أم يُمنى

      أم يُمنى

      اللهم يسر لابنتنا طريق التوبة وتقبلها ياربنا فى عبادك الصالحين

      لكن حبيبتى لاتخاطبى رب العزة بـ (وأنت المعسر فالطف بى )واسألى عنها فى الفتاوى

      بصرنا الله وإياكم لما ينفعنا فى دنيانا

    3. أمنيتي النقاب

      أمنيتي النقاب

      جزيت خيرا أخيتي حفظك الله و رعااااك أحبكن في الله

    4. خادمة دين الاسلام

      خادمة دين الاسلام

      هذه الدنيا سراب وحلو العيش فيها بالنقاب

      اذن اننا نتشارك نفس الامنية حبيبتي الغالية

      فمن تشبه بقوم فهو منه وبالنقاب اتشبه بامهات المؤمنين فنسئل الله ان يجمعنا بهم في الفردوس الاعلى

  3. أمنيتي النقاب

    أيتها الأخت! ..

    أيتها الأخت! .. إن الحياة قصيرة، وإن الآخرة طويلة طويلة، فلا تتعجلي شهواتك، واحذري من لذة ساعة تعقبها تعاسة مستديمة، اصبري عن الفتن والمحن، فأنت اليوم في بلاء ومحنة، قد فتح عليك سيل جارف من المكائد والمفسدات، تعمل على إهدار كرامتك، وإفساد عرضك، وإيقاعك في مخانق ومزالق لا مخرج منها.. إن كان أبواك قد فرطا في صونك فلا تفرطي أنت في صون نفسك.. إن كان أبواك ضيعا الأمانة في شخصك، فلا تضيعي أنت نفسك.. إن كان أبواك لم يدلاك على طريق الجنة، فابحثي أنت عنها واسألي عن سبيلها، فإنها نفسك إن سعيت في فكاكها من النار فزت واسترحت، وإلا فأنت الخاسرة.. ألم تعلمي أنه في يوم القيامة لن يكون لك رفيق ولا أنيس إلا عملك صالحا كان أم فاسدا، لا أب ولا أم ولا أخ ولا زوج ولا عشيق، كل يقول: نفسي، نفسي؟،. اسمعي قوله تعالى: (( يوم يفر المرء من أخيه * وأمه وأبيه * وصاحبته وبنيه * لكل امريء منهم يومئذ شأن يغنيه )) .. (( يوم ترونها تذهل كل مرضعة عما أرضعت وتضع كل ذات حمل حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد)).. (( يا أيها الناس اتقوا ربكم واخشوا يوما لا يجزي والد عن ولده ولا مولود هو جاز عن والده شيئا إن وعد الله حق فلا تغرنكم الحياة الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور )).. أيتها الأخت!.. إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا.. يريدون لك الدمار، يريدون لك أن تكوني سلعة رخيصة وألعوبة في أيديهم، وهم يخاطبون بمكر ودهاء وخبث أنوثتك، ويتغزلون بجمالك: تارة بالشعر.. وتارة بالنثر.. وتارة بالقصة.. وتارة بالأغاني.. وتارة بالتمثيل.. وتارة بالأزياء!!.. سترين منهم إنصافا كاذبا، ودعوة إلى الحرية والانفتاح والبهجة والزينة وحقوق المرأة.. فانتبهي ؟؟!!.. إنهم يقصدون أن تكوني في متناول أيديهم: في العمل.. في الشارع.. في كل مكان.. يتمتعون بك كيف شاءوا، ثم يرمون بك بعدما يقضون غرضهم.. كم يشعرون بالحقد والغيظ وهم يرونك تتوارين في بيتك لا تخرجين إلا للحاجة الماسة!!!!!!!.. وكم يتفطرون ألما وهم يرونك تلوذين بحجابك، تسترين جسدك الطاهر عن أعين الخبثاء!!!!!.. كم تضيق صدورهم وتضيق حتى تكاد من ضيقها أن تكتم أنفاسهم حين ترفضين الاختلاط بالرجال!!!.. غاية مناهم أن تخرجي عارية أو شبه عارية، وسعادتهم أن تكوني قريبة المنال من كل فاسق مكار.. ألم أقل لك إنهم يريدون لك الدمار؟!. فاحذري من وسوستهم وكيدهم.. واعلمي أن الذي أمرك بالحجاب والبعد عن الرجال والقرار في البيت هو الله تعالى، الذي هو أرحم بك من أمك وأبيك.. وأما من دعاك إلى التبرج والاختلاط فإنما هم أذناب الشيطان، ليس عندهم من الله فيما دعوك إليه برهان.. هل تظنين أنهم يريدون بك الرحمة؟ .. هل هم أرحم بك من رب العالمين؟.. وهل تعتقدين أن دعوتهم لك بالتبرج والاختلاط دعوة إلى الجنة والفردوس الأعلى؟.. بل هي دعوة إلى قتل عزتك وعفتك وطهارتك .. دعوة إلى جنهم وبئس المهاد.. فلا تظني بربك سوءا فتعصيه وتتمردي عليه، فتجلبي بذلك لنفسك شقاء وعناء لاحد له.. وإن أردت أن تدركي زيغ هؤلاء وسوء طويتهم فاقرئي قصة تحرر المرأة في الغرب: كانت بعيدة عن الرجال، محتشمة مصونة، فما زالوا ينادون بحريتها وحقوقها بزعمهم، حتى حققت تلك الحرية والحقوق، فماذا كانت النتيجة؟.. انظري إلى حياتها اليوم وما تعانيه من آلام وشقاء لا علاج لها: تعيش وحدها.. تطعم نفسها بنفسها.. كل يوم في بيت.. كل يوم في أحضان رجل.. يستمتع بها ثم يتركها ويمضي.. لا أحد يحميها من قتل، أو إهانة، أو إذلال، أو اغتصاب.. إنها تحتاج إلى عطف صادق ورعاية كريمة فلا تجدها.. من يرعاها، من يعطف عليها؟ لا أحد.... إنها مهانة غاية الإهانة، صارت لعبة في يد الرجل، صدقت أنها حرية وحقوق، واليوم عرفت مامعنى تلك الحقوق وتلك الحرية؟.. عرفت أن معناها أن تكون فريسة سهلة في أيدي الخبثاء كي يعبثوا بعرضها.. عرفت أن معناها أن تكون أداة لإفساد الشعوب، فإذا بالحرية سجن وظلمات.. وإذا بالحقوق إهدار للكرامة والأعراض، حتى صارت المرأة الغربية بعد أن ذاقت المر والحنظل تبحث عن الخلاص والمخرج من الشقاء.. إذا سمعت بالمرأة المسلمة وما لها من حقوق وكرامة، أسفت لحال نفسها، تتمنى أن لو كان لها مثل تلك الحقوق، تتمنى حقيقة أن ترجع إلى بيتها وتصير أمّا، وأمّا فحسب، لا تريد أن تعمل خارج بيتها، جربت ذلك فعرفت أنها لم تخلق إلا لبيتها وأولادها وزوجها، هكذا أراد الله لها أن تكون، وهل تعترض عاقلة على إرادة الله؟.. أما أنت أيتها الأخت المسلمة فتعيشين حياة الكرامة: - أب يسعى في رعايتك بالعطف والنفقة، وإن غاب فالأخ يسعى، وإن تزوجت فالزوج يسعى، وأن لم يكن ثمة قريب فالوالي يسعى عليك، واجب عليهم ذلك بأمر الله تعالى.. - لا تسافرين إلا بمحرم، هل تعلمين لماذا؟.. حتى يكون بين يديك كالحارس، يحميك من أخطار الطريق وقطاع الطريق.. - أمر الأولاد ببرك، ومنعوا من الجنة إلا برضاك عنهم.. - الرجل يبذل روحه رخيصة من أجلك، يرضى لنفسه الموت، مع أن الموت أكره شيء، لكنه يرضاه من أجل أن تنعمين بحياة كريمة، لك من مثل هذه الحقوق ماليس للمرأة المتحررة مثقال ذرة منها ولا أصغر من ذلك ولا أكبر... فاحمدي الله تعالى... أيتها الأخت!.. لا أظنك بعد أن اطلعت على معاناة المرأة في الغرب تطمعين أن تكوني مثلها، ولا إخالك بعد أن عرفت العيش الكريم الذي أنت فيه ترغبين أن تتبدل عنك نعمة الله تعالى، فاحذري من عواقب الأمور: - احذري من الهاتف، فكم من فتاة ضاعت بسببه.. - احذري من المناظر التي تثير الغرائز وغضي بصرك.. - احذري من كل فكر مسموم.. - احذري من مجلات الفتن وقصص الغرام والمشاهد المحرمة.. - احذري الأسواق.. - صوني نفسك في بيتك.. - لاتليني بالقول فيطمع الذي في قلبه .. - احذري أن تغامري فتقيمي علاقة مع شاب مهما كانت الأحوال.. .. منقول للعظة والعبرة ..
  4. أمنيتي النقاب

    رمضان على الأبواب-رائحة رمضان

    رمضان على الأبواب-رائحة رمضان " يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كُتِبَ عَلَى الذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ " البقرة - 183 رمضان الأبواب-رائحة رمضان انه يقترب نعم يقترب ما أجمله ما أجمله .. أشعر به أكاد أشم رائحته أكاد أسمع الآن صوته كم أحب أن أرى حنين السماء وقت الغروب اليه وكم أحب تلك اللحظات قبل السحور وكم أحب فرحتي بفطوري .. وكم أحن اليك قرآني الله ... الله ترى ما الذى يرحل من خلالنا ويتركنا طوال الشهر؟ ويعود لينحشر في صدورنا بعد رحيله عنا وهو يتألم ونحن مشغولون بفرحة العيد فلا نرى نظرة الألم في عينيه لابد أنه يعلم أننا نعود لما كنا عليه قبل أن يأتي الينا لابد أنه يتعجب لماذا أشتقنا اذن اليه ! رمضان رمضان الأبواب-رائحة رمضان كم أشتاق إليها .. كبرنا ومرت الأيام وعرفنا أن هناك وجه آخر لرمضان غير تلك الحلاوة وتلك الرائحة وهذا الجو الجميل وجه آخر خجول وطيب لا يستطيع أن ينظر إلينا لأنه حيي وجه جميل الملامح وجه كريم عفيف يسرع إلينا ويمد يديه ويحاول أن يعطينا عطية ونحن لا نلتفت يقبع في سكون ويظلل علينا وينتظر أن ننتبه لجماله ونحن لا ننظر إلا للزينة كم أنت جميل يا رمضان أنظرتم إليه من قبل يا أحبتي في الله أم نظرتم فقط لما أحببتم أن ترونه منه ؟ لابد أن نرى هذا الوجه البريء الجميل الطيب وننظر إليه ونحن نستشعر الرائحة الحلوة والجو الجميل فلا عيب أن نفرح برمضان وللأسف هناك من لا يرى رمضان إلا في ثوب روش طحن بين خيمة رمضانية بها من الموسيقى والرقص والهلس والشيشة والدخان ما يكفي لخلق ضباب كثيف حتى لا نرى الوجه الجميل روشنه طحن ومسلسلات جامده جدا بها فنانات ترقص أحيانا للأسف وتهز ما هنا وما هناك لتسعدك في رمضان!!! وربما أفلام بها قبلات وأحضان وأفعال يغضب لها الله عزّ وجل! ما أتعسك إن نظرت إليها وبرامج تلتهم الوقت التهاما بين مسابقات بين الفنانين والفنانات ... ولقاءات ومقالب وفكاهات وكأننا صرنا كالتائهين لا نجد شيئا يشغلنا فأتوا لنا بما يلهينا لنجلس ( افواهنا فاتحة وآذاننا صاغية ) يا خسارة .. رمضان الأبواب-رائحة رمضان قلوبنا لا زالت تطير و لا زالت تحلق ترفرف كالفراش حول بصيص من النور ظمآنة هي وطال جفاف حلقها ولابد من شيء يرطب حلقها لتصدح بالدعاء وكأنها تؤذن نعم تؤذن فقد حان وقت الصلاة وأي صلاة لابد أن نتوقف لنصليها كما يحبها ربنا ولابد أن نسقي قلوبنا لتتمكن من الصراخ واطلاق أنين التوبة .. ولتتمكن من الرفرفة من جديد ولكن ليس قبل أن تضيء بذاتها .. رمضان الأبواب-رائحة رمضان شد حيلك لن أبكي على ما مر ولن أحصي الدقائق والثواني لكنني سأشمر وأحاول عبور النهر لعلى أصل لشط آخر وبداية جديده لن أستطيع جمع ما سقط مني من ثمار غاليه فقد خسرتها تماما نعم خسرت كل لحظة مرت في تفاهة ولهو وخسرت كل لحظة أمضيتها في غيبة وثرثرة وخسرت على يوم نمت فيه طويلا .. وضحكت فيه كثيرا هرب مني عمرى وأنفلتت الحسنات من بين أصابعي كالماء يا للخسارة يا للخساره لكنني لا زلت أعبر وها أنا وسط النهر أتطلع للجهة الأخرى حيث الأمان نعم الأمان لابد أن أفر اليه لابد أن أفر لربي لابد أن أتوب سأصلي نعم سأصلي باذن الله بقلبي وعقلي سأحاول فهي معركة ولابد أن يبارزني عدوي ربما سأسهو وربما سيفتر قلبي لكنني سأظل باذن الله أحاول وأحاول ولن أيأس ترى هل أمضي وحدي أم أشد بيد تؤنسني ؟ اللهم بلغنا رمضان قولوا امين
  5. أمنيتي النقاب

    نصائح مهمة لكل فتاة مسلمة

    نصائح مهمة لكل فتاة مسلمة فهذه نصيحة مني وإضاءة في طريق أختي في الله فتاة الإسلام ، أكشف لها بعض ما تجهله من دهاليز الشبكة وأضع بين يديها ما أظن والله أعلم أنها بعض ضوابط بإمكانها عن طريقها ألا يخدعها العابثون بالحرمات والشرف ، فالفتاة إن تعاملت مع الناس والشباب خاصة عبر هذه الشبكة بما تمليه عليها عواطفها فإنها والله توشك أن تكون إما قتيلة أو أسيرة لا تلبث أن تموت مدفونة وفيها روحها في قبر الخزي والعار في الدنيا قبل الآخرة ، وإليك أختي في الله هذه الضوابط وتأكدي أنها من أخت ناصحه مشفقه حريصه عليك كحرصك على نفسك أو أكثر واعلمي أن ما كتبته يعتريه النقص والخطأ ولكن كوني على حذر كوني على حذر . . ثم اعلمي حفظك الله أنك شقيقة للرجل ومثيلة له في كثير من الامور ، وأنك شطر لبني الانسان كافة. فأنت ام ، وزوجة ، وبنت ، وأخت ، وعمة ، وحفيدة ، وجدة ، قال صلى الله عليه وسلم : ( النساء شقائق الرجال ) . أيتها الفتاة المسلمة عليك ألا تحتقري نفسك ولاتقللي منها...لماذا؟ ، لانك تنتمين الى امة عظيمة جليلة هي امة الاسلام ، وقد شرع الله لك ايتها العظيمة ، أحكاما وتشريعات ، وخصك بخصائص ، وميزك بميزات تليق بك وتناسب فطرتك ، ( الا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير ) . إذا انت ايتها الاخت شأنك في الاسلام عظيم وليس للرجال غنىً عنك أبدا ، فمكانتك عالية وقدرك مرفوع فلا تصغري في عينيك اختي في الله . ايتها الغالية ، إعلمي انك مستهدفة من قبل الكثيرين من الذين يخططون لاصطيادك وانت ربما لاتعلمي ذلك نعم كثير من الذين انعدم عندهم الخوف من الله وتبلد احساسهم يكيدون لك كيدا ويجتمعون ويخططون للظفر بك ماهما كانت النتيجه ، ولا اقصد بما اقول اعداء الاسلام الظاهرين فقط بل اقصدهم وأقصد غيرهم ممن هم حولنا وفي مجتمعنا ، من بني جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا ، وأخص بذلك المشاركين في برامج المحادثات كالشات وغيرها من المحادثات الصوتية والمرئية . نعم اقصد اولئك الذين يغلّفون لك المكر والكيد والخديعة بغلاف الصداقة ، بغلاف الحب الطاهر ، بغلاف التسلية المؤدبة فقط ، بغلاف العواطف المريضة الممجوجة ، أو بأي غلاف يسمونه . نعم اتحدث لك عن الذين يصطادون في الماء العكر .. عديمي الاحساس عبّاد الشهوة ولصوص الأعراض . اقول ذلك وكلي ألم لحال الكثيرات ، من اللواتي أثرت فيهن كلمات الذئاب ، فأصبحن يجرين ورائهم جري الظمآن خلف السراب. اختي في الله اعيري لي سمعك واقرأي ما اقوله لك الآن جيدا ولا تنشغلي بشي غير القراءة في هذا الموضوع لانه يخصك انت بالذات … ألا تعلمي يافتاة الاسلام أنه يوجد في هذه الشات الخطيرة عصابات متخصصة في اصطيادك وإقاعك وإغراقك في مستنقعات الرذيلة ؟ فهل أنت على علم بهذا ؟ أم انك واسمحي لي بهذه العبارة _ ساذجة _ ؟ تحسنين الظن بكل من تخاطبينه عبرها ؟ لماذا هذه الثقة العمياء الصماء التي تولينها شاب لاتعرفينه ولا تعلمي عن تاريخه وحياته شيئاً البته ؟ لماذا تنثري أوراقك له وكأنه زوجك أو أقرب الناس لك ؟ ماهذا التمادي المؤلم مع الشباب ياحفيدة زينب وفاطمة ؟ ألا تعلمي اختي الكريمة أنه بضياعك تضيع أمة الاسلام ؟ نعم اذا ضاعت النساء فمن يربي البنين في البيوت ؟ من يخرج لنا الأبطال ؟ ألم تقرأي سيرة الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله وكيف كان ورائه أم عظيمة أعدته فحفظ لهذه الأمة عقيدتها بفضل الله فهل عندك مثل هم أم الامام احمد ؟ لتخرجي لنا أمثاله ؟ احذري من ذئاب الشـــــــــــــات احذري من ذئاب الشـــــــــــــات احذري من ذئاب الشـــــــــــــات لذا أنصحك أن تبتعدي عن مواطن الشبهات والفتن وذلك بعدم الدخول إلى مثل هذه المواطن وغيرها ، فوالله إنها من أعظم المضلات التي ابتلي بها المسلمون في هذا الزمان ، وحينما يكون دينك وشرفك عليك عزيزاً فلا شك أنك ستفرين من هذه المواطن فرارك من الأسد . وإن كنت مصممة على دخولها فعليك الإلتزام بالشروط التالية : شروط دخول الشات لكل فتاة 1- لا تعطي للشباب مجالا للحديث معك ولامسايرتك وانتبهي لمكرهم لانهم يدخلون عليك احيانا بسؤال عن معنى اسمك ربما أو إثارتك بكلمة يجرك في الحديث من ورائها . 2- احذري الدخول في الغرف المريضه البعيدة عن الاخلاق والقيم الاسلامية . 3- لاتستعجلي الرد على الخاص لان اصطيادك يبدأ عن طريقه. 4- احسني اختيار الاسم وحاولي أن لايدل على انوثتك حتى ترتاحي من المضايقات . 5- لاتكثري الدخول الى الشات ولاتجعليها عادة لك . 6- كوني أداة اصلاح في الشات ومعينة على الخير . 7- لاتغرك بعض اسماء الغرف التي ظاهرها الاحترام والتقدير وداخلها البلاء والشر المستطير . 8- لاتتجاوزي الغرف المفيدة المعينة على الخير . 9- كوني فطنة نبيهة فالمؤمن كيّس فطن . 10- لاتساهمي ايتها الغالية في افساد الشباب بكلامك اللين معهم لأن الكثير منهم يتأثر بذلك . 11- اتقي الله في نفسك وراقبيه واعلمي أنه أقرب إليك من حبل الوريد واعلمي أنك مقدمة على زواج إن لم تكوني متزوجه فلا تضيعي مستقبلك وتقضي على نفسك بيدك . 12- لاتجعلي من الشات سبباً للمشاكل والمغالطات مع أهلك وبيتك لانك أنت الخاسرة ، لأن الكثير من الفتيات هداهن الله ربما أهملن بيوتهن وأعمالهن بسبب العكوف عليها . 13- لاتغضبي والديك بسببها لأن حق الوالدين أعظم من ألف شات . 14- لاتضيعي الصلاة بجلوسك عند الشات ولاتأخريها عن وقتها فالصلاة إن خرج وقتها دون عذر فهي لا تقبل . 15- كوني قوية إلارادة في آداء العبادات واحفظي الله يحفظك . هذا أختي الكريمة ما اجتهدت فيه كي أضعه بين يديك حتى لا تخدعي أسال الله تعالى ان يجعل ماقلته حجة لنا لا علينا وأن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه وممن يراقبون الله في السر والعلن ومن الذين يأتمرون بأمر الله وينتهون بنهيه . اخوتي في الله ما كان فيما قلت من صواب فمن الله ، وماكان فيه من خطأ فمن نفسي والشيطان والله ورسوله منه بريئان ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
  6. أمنيتي النقاب

    الفراق الحقيقي

    نعم أخيتي بارك الله فيك و فيكن جميعا يا أخوات طريق الإسلام صدقت فالفراق الحقيقي ليس فراق الأجساد و لا تباعد الكلمات ولا الإعراض عن النظرات بل هو البعد الروحي عن رحمة الله و البعد عن ظله الدي يكللنا به تحت ضوء القرآن فاللهم لا تجعل فراقنا في ديننا
  7. أمنيتي النقاب

    مادا دهى فتاة الإسلام

    كل فتاة هاهنا... رضت بالله رباً وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً فهي جزء من هذا المجتمع المسلم...وهي ركن من أركان الأمة.... مهما كانت.... فبصمتها هنا لا بد أن توضع....سواء كان لها باع في الكتابة أم لا... أريد أن أرى حبك لأمتك... في أي كلمة تسطرينها هاهنا.. أمتك أعطتك الكثيـر.... فماذا قدمت لها ؟؟؟ لنجعل هنا حواراً نسمو به... فتسمو بنا أمتنا... أنتن.... لاغيركن.... أجبال الغد وأمهات المستقبل... ((المرأة نصف الأمة.....وهي التي تلد النصف الآخر.... فهي أمة بأكملها)) ((مــاذا دهـــى فــتــــاة الإســــلام))؟؟؟ ماذا دهى فتاة الإسلام؟؟ سؤال نطرحه من الأعماق.. سؤال يلوح أمام ناضرينا كلما أردنا الكتابة..أو التحدث... تتسابق أحرفه أمامنا وأمام القلم... لتتراص في عنوان يبكي العين ويحزن القلب... " لماذا نرى فتاة الإسلام ،سيدة غيرها من بنات الأديان..تتهور في لجج الفتن والعصيان ...مستبيحة الرذيلة..سالكة درب الخذلان؟ " أما آن للمسلمة أن ترجع إلى ربها ودينها..أما آن لها أن ترفع قرآنها عالياً... وتقف شامخة بحجابها؟؟..أما آن ها ذلك؟... أما آن؟........ من واقعك مثلي - كفتاة -... ما هو السبب الأهم في نظرك من ضمن حياتك التي تعايشينها ما سبب ظهور هذه المشكلة؟! هل يعود هذا إلى الإعلام بما تبثه الفضائيات.. وتنشره المجلات؟! أم صديقات السوء؟! أم الغزو الفكري؟! أم طول الأمل واستبعاد الأجل؟! أم ... ارجو المشاركة من الجميع جزاكن الله خيرا
  8. بسم الله الرحمن الرحيم أختي العزيزة : يا من تقلدت الهمة والعزيمة ولبست الحياء وتنعم...

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏ أخطر لصوص رمضان ، واللص أكثر ما ينشط في الليل ! ١.شاشة ٢.سرير ٣.مائدة طعام ٤.هاتف محمول فاحذرهم أن يسرقوك ومن عظيم الحسنات يجرّدوك. اللهم بلغنا رمضان ..

×