اذهبي الى المحتوى

ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

العضوات
  • عدد المشاركات

    1181
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

  • الأيام التي فازت فيها

    12

كل مشاركات العضوة ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

  1. منذ فترة طويلة كنت ألقي نظرة على أحد المجلات الأجنبية ، بها مهارات وخدع لتنسيق البيت والمطبخ و .. و .. و .. إلخ .. ثم في أحد الأركان من المجلة وجدت شيئا جميلا أعجبني لما قرأته وقررت أن أجربه وهو طريقة جميلة لتحسين الصوت .. لا تعني " تجميل" الصوت ولكن تنقية الصوت من الشوائب كالعشرجة .. وطبعا تنقية الصوت شيء جميل وميد عندما تجدين أن صوتك يخرج واضحا نقيا في مخاطبة تلميذاتك في الفصل أو قراءة نصوص والأهم من ذلك :تلاوة وتجويد القرآن .. الطريقة كالتالي : تجلسين على كرسي أمام مكتبك مثلا ، ظهرك مستقيم ، وقد وضعت شمعة مشتعلة بمقابلة فمك بالضبط .. ( وهذا مهم لأنك عن طريق الشمعة ستعرفين مدى إتقانك للتمرين ). تطبقين التمرين بداية عن طريق الطبقة العليا للصوت ، ثم بعد ذلك الطبقة السفلى .. تبدئين بنطق أول حرف : a (تقولين آآآآآآآآآآآآآآآآ) والصوت بأعلا الحلق مع إدخال الهواء إلى داخل الجوف .. بواسطة الشمعة ستعرفين إن كان التطبيق صحيحا ، إذا رأيت أنك تنطقين الحرف دون أن يتحرك ضوء الشمعة .. وأنت تتابعين بنفس الطريقة بقية الحروف ، ستلاحظين أن الحشرجة تزول والصوت يصبح أوضح .. الحرف الثاني : O (تنطقين أوووووووووووووووووو ) وهكذا بالنسبة لكل هذه الحروف بالتتابع (وهي الحروف المتحركة باللغة الفرنسية ، عندنا بالعربية هي الحركات على الحروف : الضمة والفتحة .. إلخ : a o e u ou ثم تعيدي نفس التمرين الخفيف عن طريقة الطبقة السفلى للصوت .. ثم تعيدي التمرين من حين لآخر بعد ذلك كلما لاحظت تغييرا في الصوت . الموضوع منقول والطريقة جربتها شخصياً واللهم بارك النتائج جميـلة
  2. بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ينبغي على المسلم أن لا يفرط في مواسم الطاعات وأن يكون من السابقين إليها ومن المتنافسين عليها. (( وفي ذلك فليتنافس المتنافسون ))، ولقد كان لأصحاب الهمم العالية والإرادات القوية من السلف الصالح شأن في استغلال مواسم الطاعة ولنا فيهم وفي رسول الله قبلهم قدوة حسنة. فاحرصي- أختي المسلمة- على استقبال رمضان وهو من أعظم مواسم الطاعة في السنة بما يلي: ا) بالفرح والابتهاج: استقبلي شهرَ رمضان بالفرحِ والابتهاج، واسألي اللهَ أنْ يبلّغكِ إيّاه وأنتِ في صحّةٍ وعافية، حتّى تنشطي في عبادة الله فيه؛ فكم مِن مُنتظِرٍ رمضانَ قد فاجأَه الأجلُ قبل بلوغه، فقد رُوي عن رسول الله أنّه قال يومًا وقد حضر رمضان: ((أَتَاكُمْ رَمَضَانُ؛ شَهْرٌ مُبَارَكٌ، فَرَضَ اللهُ -عَزَّ وَجَلَّ- عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ؛ تُفْتَحُ فِيهِ أَبْوَابُ السَّمَاءِ، وَتُغْلَقُ فِيهِ أَبْوَابُ الجَحِيمِ، وَتُغَلُّ فِيهِ مَرَدَةُ الشَّيَاطينِ؛ للهِ فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ، مَنْ حُرِمَ خَيْرَهَا فَقَدْ حُرِمَ)).رواه النّسائي في سُننه، من حديث أبي هريرة -رضي اللّه عنه-. وثبت عن رسول الله أنه كان يبشر أصحابه بمجيئ شهر رمضان: "جاءكم شهر رمضان. شهر بركة يغشاكم الله فيه فينزل الرحمة ويحط الخطايا ويستجيب الدعاء، ينظر الله إلى تنافسكم فيه فيباهي بكم ملائكته، فأروا الله من أنفسكم خيرا فإن الشقي من حرم فيه رحمة الله ". والبشارة يراد بها إدخال السرور والبهجة. في نفوس سامعيها وأي بشارة أعظم من الإخبار بقرب رمضان موسم الخيرات 2) بالدعاء: (1) إذا رأيتِ هلال رمضان فقولي: ((اللَّهُمَّ أَهْلْهُ عَلَيْنَا بِاليُمْنِ والإِيمَانِ وَالسَّلاَمَةِ وَالإِسْلاَمِ، رَبِّي وَرَبُّكَ اللهُ)) ،تقولين هذا سواءً عند رؤيةِ هلال رمضان أو عند رؤيةِ أهلّة بقية الشّهور، وهو ما يُفيدُه ظاهر الحديث).) وهذا ما كان يقوله رسول الله كما في حديثِ طَلحَة بنِ عبدِ الله رواه التّرمذي في جامعه، من حديثِ طَلحَة بنِ عبدِ الله -رضي اللّه عنه-. (2)بأن يبلغك الله شهر رمضان وأنت في صحة وعافية حتى تنشطي في عبادة الله من صيام وقيام وذكر وغيره فكم ممن تعرفين من الأحباب كان ينتظر رمضان ففاجأه الأجل قبل بلوغه. (3) ادعي الله واسأليه عند حُلول هذا الشّهر؛ أنْ يُوفِّقكِ إلى طاعتهِ ويُزوِّدكِ بالقوّة على ذلك، مِنه أنْ تقولي ما نُقل عن بعض السّلف الصّالح أنّهم كانوا يقولون عند حضور شهر رمضان:"اللّهم قد أَظَلَّنا شهر رمضان وحَضَر، فسلِّمه لنا وسلِّمنا له، وارزقنا صيامَه وقيامَه، وارزقنا فيه الجِدَّ والاجتهاد، والقوّةَ والنّشاط، وأَعِذْنا فيه مِن الفِتَن". 3) بالعلم والفقه في أحكام رمضان: وتعلم الأحكام المتعلقة بالمكلفين في رمضان من العلوم الضرورية التي لا يسع المسلم الجهل بها. قال ابن عبد البر رحمه الله: "قد أجمع العلماء على أن من العلم ما هو فرض متعين على كل امرئ في خاصته بنفسه، ومنه ما هو فرض على الكفاية إذا قام به قائم سقط فرضه على أهل ذلك الموضع، واختلفوا في تلخيص ذلك، والذي يلزم الجميع فرضه من ذلك ما لا يسع الإنسان جهله من جملة الفرائض المفترضة عليه ". (4) تَدارسي وتَذاكري فضائلَ شهرِ رمضان وفوائدَه، وفضائلَ صِيامِه وقيامِه وتلاوةِ القرآنِ فيه؛ فإنّ العِلمَ بتلك الفضائل والفوائد هو الخطوة الأولى الّتي تُحفِّزُ النَّفسَ وتُنَشِّطُها على نيلِ خيرات الشّهر العظيمة (5) تعلّمي وتفقّهي الأحكام المتعلّقة برمضان، فإنّها مِن العلوم الضّرورية الّتي لا يَسَع أيّ مسلمةٍ جهلَها لشِدَّة حاجتِها إليها؛ فأقبلي على قراءةِ ما تيسَّرَ من الكُتبِ النّافعةِ، المُوضِّحةِ لما يَهمُّك معرفتُه في هذا الشّهر مِن أحكامٍ وآداب، وغيرِها مِن سُبلِ التعلُّم؛ كالاستماع إلى الدُّروس وسُؤالِ مَن يعلَم، ثمّ ابْذُلي الوُسعَ في تعليمِ مَن لا يستطيع الوصولَ إلى ما تَعلّمتِه؛ مِن الأهلِ أو الأقاربِ أو الجيرانِ أو الصّديقات، ولكِ في ذلك الأجر العظيم ثم ذكر جملة منها وقال: "وإن صوم رمضان فرض ويلزمه علم ما يفسد صومه وما لا يتم إلا به " فأقبلي- يا أختي- على ما تيسر من الكتب النافعة الموضحة لما يهمك معرفته في هذا الشهر من أحكام ولتبذل الأخت المسلمة جهدا في مدارسة هذه الأحكام مع من لا يستطيعون الوصول إليها من الأهل أو الأقارب والجيران ولك في ذلك أجر عظيم. قال : "الدال على الخير كفاعله " 4) بالعزم والتخطيط المسبق للاستفادة منه: يمر الرمضان تلو الآخر وينتهي دون أن تستفيد منه الأخت المسلمة الاستفادة المرجوة التي من أجلها شرع الله الصوم وملخص الفائدة المطلوبة من الشهر- بجانب أدائه كفرض من الفروض المأمور بها المسلم- تكمن في هذه الآية:(( يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون )) فالذي يرجى حصوله للمسلمة في هذا الشهر هو " التقوى". (1) إذا كنتِ قد ابتُليتِ ببعضِ المعاصي والذّنوب، فبادِري بالتّوبة مِنها في هذا الشّهر؛ اعْزمي عَزْمًا صادقاً على الرّجوعِ إلى اللهِ والنّدمِ على ما فات مِن تقصيرك في حقِّه، فوالله -يا أيّتها الغالية- إنّ رمضان لفُرصةٌ ثمينةٌ لتُبادري إلى ذلك قبل أنْ يبادرَكِ الأجل، اجْعلِي هذا الشّهر المبارك ميلادك الجديد إلى الصّلاحِ والاستقامة والفلاح، ثمّ أَبْشِري بأنَّ التّوبةَ تَهْدِمُ ما قبلها، وأنّ التّائبَ مِن الذّنب كمَن لا ذنبَ له، وأنّ اللهَ -سبحانَه وتعالى- يحبّ التوّابينَ وهو أكبرُ الفَرحين بتوبتِكِ. (2) أبشري بالخيرِ الكثير والأجرِ العظيم، إنْ أنتِ أقبلت في هذا الشّهر على الله -عزّ وجلّ- بما يُحبّه مِنكِ ويرضاه؛ قال عليه الصّلاة والسّلام: ((إِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ رمَضَانَ، صُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ وَمَرَدَةُ الجِنِّ، وَغُلِّقَتِ أَبْوَابُ النَّارِ، فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ، وَفُتِّحَتِ أَبْوَابُ الجَنَّةِ، فَلَمْ يُغْلَقْ مِنْهَا بَابٌ، ويُنَادِي مُنَادٍ: يَا بَاغِيَ الخَيْرِ! أَقْبِلْ، وَيَا بَاغِيَ الشَرِّ! أََقْصِرْ. وَللهِ عُتَقَاءُ مِنَ النَّارِ، وَذَلِكَ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ)) (3) تذكّري أنّ أكبر ما يُرجى حُصولُه لكِ في رمضان هو التّقوى؛ فمِن أجل التّقوى شَرع الله الصّوم، وهو الفائدة المَرجُوَّة مِن خلالِ أداءِ الفرائض و السُّنن، قال اللهُ -تعالى-: (يَا أَيّهَا الّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلّكُمْ تَتّقُونَ) [4]، ففكّري في العمل الجاد للحصول على هذا الشّرف العظيم، وهو الانْضمام إلى دائرة المتّقين عن طريق هذا الشّهر العظيم، فلا يَمُرَّنَّ عليكِ رمضان تلو الآخر وينتهي دون أنْ تستفيدي منه الاستفادة المرجوَّة فهل فكرت- أيتها الأخت الكريمة- في العمل الجاد للحصول على هذا الشرف العظيم وهو الانضمام إلى دائرة المتقين عن طريق رمضان. منقول ــــ فرسان الحق يتبـع
  3. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    ~ أميــرة فـي القـصر ~

    أمل طفلة في السَّابعة من عمرها ، جميلة ومتألقة ، لديها عينان واسعتان تشعان ذكاءً وفراسة ، وإبتسامة ساحرة وجذابة سلبت عقل والديها وُلدت أمل بعد حرمان لأبويها دام خمسة عشر سنة ، فكانت وحيدتهما وحظيت بإهتمام ودلال ليس له مثيل ، فما كانت تنطق بالطَّلب حتى يُلبى في ساعته كانت لديها غرفة نوم واسعة ؛ بها سرير كبير وله ستائر طويلة وكأنَّها أميرة في قصرها وبهِا مكتب فاخر ، وبجانبه مكتبة بها كل مايخص الأطفال من كتب وقصص ومجلات وفي حجرة أخرى كبيرة ؛ مدينة ألعاب بها كل الألعاب الصَّغيرة والكبيرة حتى أنَّ معظم ألعابها مازالت مغلفة وبداخل علبها بدون أن تُفتح .. وكانت دمية العائلة المفضلة ، فالجميع يحبها ويُدللها حتى دخلت المدرسة ؛ ولم تكن مدرسة عادية أيضاً ، بل كانت من المدارس العالمية المميزة وكانت أمل متفوقة وذكية ؛ فزادها هذا الأمر قرباً لقلوبِ معلماتها وفي الصَّف الثَّاني الإبتدائي ؛ جاءت للمدرسة معلمة رسم ملتزمة بتعاليم دينها دائمة الذِّكر لله . وكان قد لفت انتباهها موهبة أمل الفذة بالرَّسم ، فكانت تحاول تنمية هذه الموهبة لها وتمنحها وقتاً إضافياً تشجعها وتأخذ بيدها لتتميَّز أكثر وكانت المعلمة تُلاحظ شيئاً غريباً على أمل ، ففي كل يوم لها كراسة رسم جديدة وألوان جديدة . وكانت تسألها عن رسوماتها ؛ فتقول لها في الكراسة التي بالبيت فتعجبت من ذلك ؛ وقالت لها : لماذا تغيرين كراستكِ بإستمرار مع إنَّها من الورق الجيد للرَّسم ؟؟ فأتاها الجواب من رفيقتها رغد : معلمتي : أمل كلما رأت كراسة بيدي إحدى زميلاتنا تُعجبها وتتعلق بها وتعود اليوم الثَّاني ومعها نفس الكراسة التي أعجبتها ..!! وهنا بدأت المعلمة تدقق كثيراً على تصرفات أمل ، وقالت لها : من فضلك ياأمل لا تغيري هذه الكراسة أبداً وفي كل حصة سأراها وأتأكد بأن تصحيحي لرسوماتك مازال موجوداً بها وافقت أمل على مضض ، فرآت إحدى زميلاتها تُري المعلمة رسمها وكانت كراستها ذات ألوان متداخلة وأصغر حجماً من كراسة أمل فأخذت تُطالعها وعينيها ممتلئتين بالدُّموع وعندما دخلت المنزل انفجرت بالبكاء ، والصُّراخ بصوتٍ عالٍ كادت والدتها تفقد عقلها لحزن وبكاء صغيرتها وحاولت أن تستفسر منها عن السَّبب ؛ فقالت : أُريد مثل كراسة سناء ؟؟ فقال لها والدها : الآن اصطحبكِ لأكبر قرطاسية في المدينة ، واختاري ماتشائين فازداد بكاءها ونحيبها وهي تقول : لا أستطيع ... لا أستطيع ..!! فقالت لها والدتها : ولماذا ياصغيرتي ؟؟ قالت معلمة الرَّسم قالت لي لا تغيرين كراستك . فقالت لها والدتها وهي تُهدئ من روعها : بل سأشتريها لكِ ، وأذهب معكِ إلى معلمتك ولن تغضب منكِ على تغيير الكراسة . ابتسمت الطفلة المدللة ابتسامة النَّصر ، وذهبت مع والدها تشتري كل ماتقع عليه عيناها . وفي اليوم التَّالي ذهبت أم أمل لمقابلة المعلمة هند ، ودار بينهما هذا الحوار : أم أمل : السَّلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، هل أنتِ المعلمة هند ؟؟ المعلمة بإبتسامة عذبة : وعليكم السَّلام ورحمة الله وبركاته نعم أنا هي ، هل من خدمة أؤديها لكِ ياأختاه ؟ أم أمل : أنا والدة أمل ، الطَّالبة بالصَّف الثَّاني فلاحظت المعلمة الشَّبه الكبير بينهما وقالت : أهلاً وسهلاً بكِ ، وهنيئاً لكِ بـ أمل فهي تلميذة نجيبة وموهوبة . الأم : ولكن - ياعزيزتي - أنتِ تُحبطين ابنتي بطلباتك الغريبة ..!! المعلمة : آه .. عرفت عن ماذا تتحدثين عن تغيير كراسات الرَّسم المتكررة لأمل ومن حقي أن أمنعها ، أولاً : لأني معلمة المادة وأُريد أن تكون جميع رسوماتها في كراسة واحدة لتأخذ حقها من التقييم والتكريم . وثانياً وهو الأهم - يا أخيتي - إنَّ ماتفعله أمل بالتغيير المستمر لكراستها وحقيبتها وحتى حذاءها ولباس المدرسة هو من التبذير وقد نهانا الله عزوجل عن ذلك فقال : ( إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُوراً )الإسراء / 27 . قالت الأم : ولكنها ابنتنا الوحيدة ، وقد رُزقنا بها بعد خمسة عشر سنة المعلمة : وهل شكر النِّعم يكون بعصيان المنعم ؟؟ ولا تنسي - ياأخيتي - أننا سنُسأل أمام الله عزوجل عن هذه النعم قال تعالى : {ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ}‏ التكاثر / 8‏ . وقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم : ( لا تزولُ قدَما عبدٍ يومَ القيامةِ حتَّى يُسألَ عن أربعٍ : عن عُمرِهِ فيمَ أفناهُ ؟ وعن علمِهِ ماذا عمِلَ بهِ ؟ وعن مالِهِ مِن أينَ اكتسبَهُ ، وفيمَ أنفقَهُ ؟ وعن جسمِهِ فيمَ أبلاهُ ؟ ) حسنه وصححه الألباني . الأم : جزاكِ الله خيراً ، وواللهِ كأنكِ أزحتِ غشاوة كانت على عيني ولكن لقد عودنا أمل على تلبية طلباتها ولا نود أن نغضبها المعلمة : وهل الأسهل عليكِ غضب الله أم غضب ابنتك ؟ الأم : أستغفر الله العظيم وأتوب إليه سنحاول أن نغير من طريقتنا معها ، ولكن الأمر صعب جداً المعلمة : بل الأمر هين بإذن الله ، وابنتكِ ذكية وستتفهم ، لذلكِ عندي لكِ إقتراح جيد الأم : وماهو ؟؟ المعلمة : كما قمتِ بتعويدها على التبذير ؛ عوديها على الإنفاق الأم : وكيف ذلك ؟؟ المعلمة : أخرجي ابنتك من قصرها الفخم لتختلط بالبسطاء من النَّاس زوري الأحياء الفقيرة ، واشتري لهم طعام ، وهدايا للأطفال ودعي ابنتك هي التي تقوم بتوزيعها ، لتشعر بلذة العطاء ولترى أحوال الناس من حولها . وشكرت الأم المعلمة وغادرت ، ثمَّ عملت باقتراح المعلمة وكانت أمل توزع نظراتها بدهشة واستغراب وتقول لأمِّها : ماكنت أعرف بوجود مثل هؤلاء النَّاس حولنا ..!! كيف يعيشون ؟! بل كيف يهنأون بحياتهم ؟! وكانت دموعها تتساقط غزيرة على هؤلاء الفقراء وتكاد تطير من شدة الفرح عندما ترى الإبتسامات ترتسم على وجوههم المتعبة أمَّا الأم فكان أكثر مايمنحها السَّعادة ؛ سماعها للدَّعوات الصَّادقة من شفاه الضُّعفاء : بارك الله لكِ في ابنتكِ وحفظها لكِ . ومع تكرار هذه الزيارات ، وجدت الأم ابنتها تُخرج من ألعابها وحقائبها وملابسها وتوزعها على الفقراء وهي مسرورة ، وتقول : لن أشتري فوق حاجتي ياأماه بل سأتذكر هؤلاء الأطفال حتى في مصروفي اليومي . وتغيَّرت أمل كثيراً وكانت قرة عينٍ لوالديها وأخذت الأم تكرر : جزى الله المعلمة هند خير الجزاء ، فقد ربت لي ابنتي . كتبتها تلبية لرغبة فلذة كبدي : بسمات مشرقة منقول
  4. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    بــرنامجُ حِكايــاتُ الحُروف ~

    بسم الله الرَّحمن الرَّحيم السَّلام عليكم و رحمة الله و بركاته معًا نستمعُ لحكايات الحروف و ننهلُ من نبعِ القرآن و عُلومِه () نتَعرَّف في كل حلقة على حرف من الحُروف الهجائِيَّـة ( مخرجه ، صفاته ، الأخطاء الشائعة التي يقع فيها بعض الناس من خلال قراءتهم لهذا الحرف ) في هذا البرنامج يتكلّمُ الشَّيخُ عن الحرف كأنه حكاية , و عن بعض الأخطاء الشائعة عند بعض إخواننا وأخواتنا الذين يقرؤون القرآن الكريم ..! سَنتعلَّم كيف نَزِنُ الحرف بإذن الله : ) و للشيخ الخاقاني كلام جميل في هذا الصدد، يقول : "زِن الحرف، لا تُخْرِجهُ عن حَدِّ وَزْنِهِ فوَزنُ حُروفِ الذِّكْرِ من أفضَلِ البِرِّ " إلَــيكُنَّ حلقــات برنامج حكايات الحروف : حُروف المَـدِّ الألف والواو و الياء الدَّرس 2 حَرف الهَمزة الدَّرسُ 3 حَرف الهاء الدَّرس 4 حَرف العَـيْن الدَّرس 5 حَرف الحاء الدَّرس 6 حرف الخاء الدَّرس 7 حرف الغَـيْن الدَّرس 8 حرف القاف الدَّرس 9 حرف الكاف الدَّرس 10 حرف الجيم الدَّرس 11 حرف الشِّين الدَّرس 12 حرف الياء الدَّرس 13 حرف الضَّاد الدَّرس 14 حرف اللاَّم الدَّرس 15 حَرف النُّون الدَّرس 16 حرف الرَّاء الدَّرس 17 حرف الطَّاء الدَّرس 18 حَرف الدَّال الدَّرس 19 حرف التَّاء الدَّرس 20 حرف الصَّادْ الدَّرس 21 حرف السِّين الدَّرس 22 حَرف الزَّايْ الدَّرس 23 حرف الظَّاءْ الدَّرس 24 حرف الذَّال الدَّرس 25 حرف الثَّاء الدَّرس 26 حرف الفَاء الدَّرس 27 حَرف الواو الدَّرس 28 حرف البَاء الدَّرس 29 حرف الميم () نسأل الله أن يعلّمنا ما ينفعنا و أن ينفعنا بما علَّمنا و أن يجعلنا من أهل القرآن الحافظات له , العاملات بما جاءَ فيه ()" منقول
  5. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    {..أتدرون ما الحسكة المفلطحة التي لها شكوة؟!!~

    (الصراط) من كلام الشيخ ابن عثيمين الصراط لغة: الطريق. وشرعاً: الجسر الممدود على جهنم ليعبر الناس عليه إلى الجنة. وهو ثابت بالكتاب، والسنة، وقول السلف. قال الله تعالى: ]وإن منكم إلا واردها[(1). فسرها عبدالله بن مسعود، وقتادة، وزيد بن أسلم بالمرور على الصراط. وفسرها جماعة منهم ابن عباس بالدخول في النار لكن ينجون منها. وقال النبي، صلى الله عليه وسلم: "ثم يضرب الجسر على جهنم وتحل الشفاعة ويقولون : اللهم سلم سلم". متفق عليه. واتفق أهل السنة على إثباته. (صفة الصراط) سئل النبي، صلى الله عليه وسلم ، عن الصراط فقال: "مدحضة مزلة، عليه خطاطيف وكلاليب، وحسكة مفلطحة لها شكوة عقيفاء، تكون بنجد، يقال لها: السعدان. رواه البخاري وله من حديث أبي هريرة: "وبه كلاليب مثل شوك السعدان". غير أنها لا يعلم قدر عظمها إلا الله يخطف الناس بأعمالهم". وفي صحيح مسلم من حديث أبي سعيد رضي الله عنه قال: بلغني أنه أدق من الشعر، وأحد من السيف. وروى الإمام أحمد نحوه عن عائشة رضي الله عنها مرفوعاً. (العبور على الصراط وكيفيته) لا يعبر الصراط إلا المؤمنون على قدر أعمالهم لحديث أبي سعيد رضي الله عنه عن النبي، صلى الله عليه وسلم ، وفيه: "فيمر المؤمنون كطرف العين، وكالبرق، وكالريح، وكالطير، وكأجاويد الخيل والركاب، فناج مسلم، ومخدوش مرسل ومكدوس في جهنم" متفق عليه. وفي صحيح مسلم: "تجري بهم أعمالهم، ونبيكم قائم على الصراط يقول: يارب سلم سلم، حتى تعجز أعمال العباد حتى يجيء الرجل فلا يستطيع السير إلا زحفاً". وفي صحيح البخاري: "حتى يمر آخرهم يسحب سحباً". وأول من يعبر الصراط من الأنبياء محمد، صلى الله عليه وسلم ، ومن الأمم أمته لقول النبي، صلى الله عليه وسلم: "فأكون أنا وأمتي أول من يجيزها ولا يتكلم يومئذ إلا الرسل ودعاء الرسول يومئذ اللهم سلم سلم". رواه البخاري. منقول
  6. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    { يالها من عبارة .. ورحم الله قائلها والعامل بها}~

    شرح حديث: كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان... {..أتدرون ما الحسكة المفلطحة التي لها شكوة؟!!~ سئل الشيخ عبد العزيز بن باز - رحمه الله - عن حديث : ( لا يمشي أحدكم في نعل واحدة...). فقال رحمه الله : ظاهر النهي التحريم. فقال السائل : قد تكون النعل في مكان والأخرى قريبة منها؟! فقال رحمه الله : لا يلبسهما إلا جميعاً. فقال السائل : ولو خطوة واحدة؟! فقال رحمه الله : احرص على أن لا تعصي الله تعالى ولو بخطوة واحدة. الفائدة : هي في قوله رحمه الله : احرص على أن لا تعصي الله تعالى ولو بخطوة واحدة، فكثير من الناس إذا سمع بنهي أو وعيد سأل هل هو للتحريم أم للكراهة، لكن هذا العالم الرباني - رحمه الله - يحذر السائل من أن يعصي الإنسان الله ولو بخطوة واحدة , فيالها من عبارة ورحم الله قائلها والعامل بها. منقول
  7. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    :: كيفية استخدام المسواك بشكل صحيح :: !!

    السواك من أفضل الأدوات التي تستخدم لتنظيف الأسنان بعد الوجبات في حال عدم توفر الفرشاة والمعجون . طريقة استخدام المسواك لآتختلف كثيرا عن طريقة استخدام الفرشاة ، لكن لاتنسى أن تزيل أو تقطع الجزء المستخدم من المسواك يومياً ، حتى تحافظ على نظافته وصحتك . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة ) . مما يدلنا على فضل السواك العظيم ، فهو من سنن رسول الله عليه السلام . بالنسبة للأسطح الداخلية للأسنان الأمامية قم بوضع المسواك عامودية عى الأسنان واتبع حركة عامودية رقيقة بطرف الفرشاة ( كما هو ظاهر في الصورة ). بالنسبة للأسطح الخارجية للأسنان نظف بالمسواك بزاوية قائمة وبحركات قصيرة بعرض نصف السن ملامسا حافة اللثة . بالنسبة للأسطح الداخلية للأسنان نظف بالمسواك بزاوية قائمة وبحركات قصيرة بعرض نصف السن ملامسا حافة اللثة ... منقول ..
  8. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    " خُــذ الكتَـابَ بقوّة " | حُروف نورَانِيّة

    بسم الله الرحمن الرحيم سَتظلُّ أرواحُنا عطشَى , و لن ترتوي إلَا بغيث الـقرآنْ ! و إنه إن يهطل عليها يُحيل صحاريها المجدبة جنات مُزهرَة ! فـ طُوبى لأهــْل القرآن ! يتبع
  9. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,, السؤال هل تجوز هذه المقولة: "صلوا على من بكى شوقًا لرؤيتنا"؟ وهل يجوز قول: "ما من عبد يقول: الحمد لله رب العالمين، حمدًا كثيرًا طيبًا مُباركًا فيه، إلا صرف الله عنه سبعين نوعًا من البلاء أدناها الهم"؟ وقول: "إن حسبنا الله سيؤتينا من فضله إنا إلى الله راغبون" بأنه دعاء المعجزات؟ ومع انتشار أجهزة البلاك بيري، ووسائل التواصل الاجتماعي تكثر مثل هذه المقولات، فماذا بالإمكان أن نفعل حيالها؟ وهل نأثم إن كان بمقدورنا أن ننصح من نشرها، ولكن لم نفعل -جزاكم الله خيرًا-؟ الإجابــة الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: فأما العبارة الأولى فتقال حثا على الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولكن وصفه ـ عليه الصلاة والسلام ـ بذلك يحتاج إلى دليل، ولم نجد شيئًا يمكن الاعتماد عليه في ذلك، فما اطلعنا عليه في ذلك ضعيف لا تقوم به حجة، ومن ذلك ما رواه ابن عساكر في تاريخه من طرق عن: فائد بن عبد الرحمن عن عبد الله بن أبي أوفى قال: كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم فقال: إني لمشتاق إلى إخواني، فقلنا: أو لسنا إخوانك يا رسول الله؟ قال: "كلا، أنتم أصحابي، وإخواني قوم يؤمنون بي ولم يروني. وإسناده واه؛ فائد بن عبد الرحمن أبو الورقاء: متروك اتهموه. كما في التقريب. وهذا الحديث ذكره ابن عبد البر في التمهيد، والاستذكار دون إسناد، وكذا المحب الطبري في الرياض النضرة في مناقب العشرة، والعصامي في سمط النجوم العوالي، وعزياه إلى ابن فيروز، وذكره السيوطي في جمع الجوامع، وقال: قال ابن كثير: غريب ضعيف الإسناد. اهـ. ومن ذلك أيضًا ما رواه القشيري في رسالته، من طريق عثمان بن عبد الله القرشي، عن يغنم بن سالم، عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: متى ألقى أحبابي؟ فقال أصحابه: بأبينا أنت وأمنا، أو لسنا أحبابك؟ فقال: "أنتم أصحابي، أحبابي: قوم لم يروني، وآمنوا بي، وأنا إليهم بالأشواق أكثر". وعزاه السيوطي لأبي الشيخ في الثواب. وإسناده تالف؛ يغنم بن سالم؛ قال ابن حبان: شيخ يضع الحديث على أنس بن مالك، روى عنه بنسخة موضوعة، لا يحل الاحتجاج به، ولا الرواية عنه إلا على سبيل الاعتبار. وقال ابن يونس: حدَّث عن أنس فكذب. وقال العقيلي: منكر الحديث. وعثمان بن عبد الله القرشي، قال ابن عدي: يروي الموضوعات عن الثقات. وقال الدار قطني: متروك الحديث، يضع الأباطيل على الشيوخ الثقات. والثابت في هذا المعنى ما رواه مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى المقبرة فقال: السلام عليكم دار قوم مؤمنين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، وددت أنا قد رأينا إخواننا، قالوا: أو لسنا إخوانك -يا رسول الله-؟ قال أنتم أصحابي، وإخواننا الذين لم يأتوا بعد. ولكن ليس فيه ذكر البكاء، ولا الاشتياق! ولا يصح وصف النبي صلى الله عليه وسلم بما لم يثبت عنه. وكذلك لا يصح إثبات فضيلة لذكر معين إلا بتوقيف، ومن ذلك المقولة الثانية، فإنا لم نجدها إلا عند الصفوري في كتاب (نزهة المجالس ومنتخب النفائس) حيث قال: وعن النبي صلى الله عليه وسلم: "من قال حين يصبح ثلاثًا: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا، فيه صرف الله عنه سبعين نوعًا من البلاء أدناه الهم. وليس هذا الكتاب مما يعتمد عليه، ولم يذكر للحديث سندًا ولم يعزه لأحد. وأبعد من هذا وصف عبارة: حَسْبُنَا اللَّهُ سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُونَ {التوبة:59}، بأنها دعاء المعجزات! فهذا أيضًا يحتاج إلى توقيف، شأنه كشأن كل الفضائل، لا تثبت إلا بدليل، ولم نجد لذلك ذكرًا فيما اطلعنا عليه، أو بحثنا فيه من مراجع! وللشيخ عبد المحسن العباد مقال بعنوان: (ليس من الدعاء: سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُونَ) قال فيه: ليس فيها دعاء، وإنما فيها الإخبار عن بعض المنافقين الذين همهم الدنيا، فيرضون إذا أُعطوا شيئًا منها، ويسخطون إذا لم يُعطوا، فأرشدوا إلى الرضا بما آتاهم الله، وجعل رسوله صلى الله عليه وسلم سبباً في ذلك، كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: «إنما أنا قاسم، والله يعطي» رواه البخاري ومسلم. والتوكل على الله بأن يقولوا: حسبنا الله. وأما قولهم: سيؤتينا الله من فضله ورسوله، فليس بدعاء، وإنما فيه إخبار عما يؤمِّلونه، ويحصل لهم من الله ورسوله من الإيتاء في المستقبل، كما حصل في الماضي، في قوله: {وَلَوْ أَنَّهُمْ رَضُوْاْ مَا آتَاهُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ} [التوبة:59]، وجواب لو محذوف تقديره: لكان خيرًا لهم، كما قال الشوكاني في تفسيره. اهـ. ولا ريب في أن الأفضل للمرء حين يدعو أن يلتمس أدعية القرآن والسنة، ويكتفي بهما، ففيها الخير والبركة والكفاية، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ كما تقول السيدة عائشة ـ رضي الله عنها ـ: يستحب الجوامع من الدعاء، ويدع ما سوى ذلك. رواه أحمد، وأبو داود. وصححه الألباني، قال العظيم آبادي: أي الجامعة لخير الدنيا والآخرة، وهي ما كان لفظه قليلًا، ومعناه كثيرًا، كما في قوله تعالى: {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} ومثل الدعاء بالعافية في الدنيا والآخرة، وقال علي القاري: وهي التي تجمع الأغراض الصالحة، أو تجمع الثناء على الله تعالى، وآداب المسألة ... اهـ. وأما ما يمكن فعله حيال هذه الأجهزة، والوسائل الحديثة للتواصل، فهو الأخذ بزمام المبادرة، واستعمالها في نشر الخير والدعوة إلى الله، بقدر الطاقة، وراجعي الفتوى رقم: 223138. وإذا وصل الإنسان من خلالها ما لا يصح، فعليه أن ينصح لصاحبه؛ فإن الدين النصيحة، وهي متعينة إذا لم يقم بها أحد غيرك، وراجعي الفتويين: 180067، 52574 ومن جملة المنكرات التي يجب التحذير منها: نشر الأحاديث المكذوبة والواهية، وراجعي الفتوى رقم: 131198. والله أعلم. http://fatwa.islamwe...twaId&Id=257674
  10. بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته || ~قَــواعِـد قُــرآنيّــة ~|| للدكتورعُمر بن عبد الله المقبل القاعدة الأولى:(وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً) الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجاً، قيماً لينذر بأساً شديدا من لدنه، ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجراً حسناً، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له إن ندًّا وإن وثنا، - جل في علاه -ما رحم عباده بمثل إنزال القرآن، الذي أنزله تبياناً لكل شيء وهدىً وموعظةً وذكرى، وجعل لتاليه والعاملين من لدنه خيراً وأجراً، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، كانت حياته وأخلاقه للقرآن تفسيراً وشرحاً، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه، ومن اهتدى بهديهم، واستن بسنتهم إلى يوم الدين وسلم تسليماً كثيراً، أزكى صلاةٍ مع التسليم دائمةً *** ما إن لها أبداً حدٌ ولا أمدُ أما بعد: فهاؤم لمحاتٌ جلية، ووقفاتٌ ندية، مع مقاطع من آيات من كتاب الله العزيز، فيها حكم وعبر ودرر، عنونتهابـ (قواعد قرآنية)، نحاول فيها ـ إن شاء الله تعالى ـ أن نقف على جملٍ قصيرة من الجمل التي بُثّت في ثنايا القرآن، وهي على قصرها، حوت خيراً كثيراً، واشتملت على معانٍ جليلة، تمثل في حقيقتها قاعدة من القواعد، ومنهجا ومنهاجا، سواءً في علاقة الإنسان مع ربه، أو في علاقته مع الخلق، أو مع النفس. إذا فهي قبس وضاء، وبدر منير، وسراج وهاج، وإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم قد أوتي جوامع الكلم، واختصر له الكلام اختصاراً، فيقول الجملة الواحدة من كلمتين أو ثلاث، ثم تجد تحتها من المعاني ما يستغرق العلماء في شرحها صفحاتٍ كثيرة، فما ظنك بكلام الله جل وعلا الذي يهب الفصاحة والبلاغة من يشاء؟! ***************** إن من أعظم مزايا هذه القواعد، الأجر المتكرر عند قراءتها وشمولها، وسعة معانيها، فليست هي خاصة بموضوع محدد كالتوحيد، أو العبادات مثلاً، بل هي شاملة لهذا ولغيره من الأحوال التي يتقلب فيها العباد، فثمة قواعدُ تعالج علاقة العبد بربه تعالى، وقواعدُ تصحح مقام العبودية، وسير المؤمن إلى الله والدار الآخرة، وقواعدُ لترشيد السلوك بين الناس، وأخرى لتقويم وتصحيح ما يقع من أخطاء في العلاقة الزوجية، إلى غير ذلك من المجالات، بل لا أبالغ إذا قلتُ ـ وقد تتبعتُ أكثر من مائة قاعدة في كتاب الله ـ: إن القواعد القرآنية لم تدع مجالاً إلا طرقته ولا موضوعا إلا ذكرته. ***************** يروق للكثيرين استعمال واستخدام ما يعرف بالتوقيعات، لتكون همسة متكررة، ومعنى متجلٍ يتجدد، وتكون هذه التوقيعات إما بيتاً رائقا من الشعر أو كلمةً عذبة لأحد الحكماء، أو قطعةً مذهبةً من حديث شريف، وهذا كله حسن لا إشكال فيه، لكن ليتنا نفعّل ونوظف معاني القرآن من خلال تكرار القواعد القرآنية التي حفل بها كتابُ الله تعالى، فإن ذلك له فوائد كثيرة، منها: 1 ـ ربط الناس بكتاب ربهم تعالى في جميع شؤونهم وأحوالهم، ونيلهم الأجر عند كل قراءة أو كتابة لآية. 2 ـ ليرسخ في قلوب الناس أن القرآن فيه علاج لجميع مشاكلهم مهما تنوعت، تارةً بالتنصيص عليها، وتارة بالإشارة إليها من خلال هذه القواعد. 3 ـ أن تفعيل هذه القواعد القرآنية سيكون بديلاً عن كثير من الغث الذي ملئت بها توقيعات بعض الناس سواء في كلماتهم، أو مقالاتهم، أو معرفاتهم على الشبكة العالمية. وأول هذه القواعد التي نبتدئ بها، هي قاعدة من القواعد المهمة في باب التعامل بين الناس، وهي قوله تعالى: {وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً}[البقرة: من الآية83]. إنها قاعدة تكرر ذكرها في القرآن في أكثر من موضع إما صراحة أو ضمنا ً: فمن المواضع التي توافق هذا اللفظ تقريباً: قوله تعالى: {وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ} [الإسراء: من الآية53]. وقريب من ذلك أمره سبحانه بمجادلة أهل الكتاب بالتي هي أحسن، فقال سبحانه: {وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ} [العنكبوت/46]. أما التي توافقها من جهة المعنى فكثيرة كما سنشير إلى بعضها بعد قليل. ***************** إذا تأمل في قوله تعالى: {وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً} جاءت في سياق أمر بني إسرائيل بجملة من الأوامر وهي في سورة مدنية ـ وهي سورة البقرة ـ وقال قبل ذلك في سورة مكية ـ وهي سورة الإسراء ـ: أمراً عاماً {وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن}.. إذاً فنحن أمام أوامر محكمة، ولا يستثنى منها شيء إلا في حال مجادلة أهل الكتاب ـ كما سبق ـ. ومن اللطائف مع هذه الآية {وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً} أن هناك قراءة أخرى سبعية لحمزة والكسائي: {وَقُولُوا لِلنَّاسِ حَسَناً}. قال أهل العلم: (والقول الحسن يشمل: الحسن في هيئته؛ وفي معناه، ففي هيئته: أن يكون باللطف، واللين، وعدم الغلظة، والشدة، وفي معناه: بأن يكون خيراً؛ لأن كل قولٍ حسنٍ فهو خير؛ وكل قول خير فهو حسن)(1). وقد أحسن أحمد الكيواني حيث قال: من يغرس الإحسان يجنِ محبة *** دون المسيء المبعد المصروم أقل العثار تفز، ولا تحسد، ولا *** تحقد، فليس المرء بالمعصوم أيها القارئ الموفق: إننا نحتاج إلى هذه القاعدة بكثرة، خاصةً وأننا ـ في حياتنا ـ نتعامل مع أصناف مختلفة من البشر، فيهم المسلم وفيهم الكافر، وفيهم الصالح والطالح، وفيهم الصغير والكبير، بل ونحتاجها للتعامل مع أخص الناس بنا: الوالدان، والزوج والزوجة والأولاد، بل ونحتاجها للتعامل بها مع من تحت أيدينا من الخدم ومن في حكمهم. وأنت ـ أيها المؤمن ـ إذا تأملتَ القرآن، ألفيت أحوالاً نص عليها القرآن كتطبيق عملي لهذه القاعدة، فمثلاً: 1 ـ تأمل قول الله تعالى ـ عن الوالدين ـ: {وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً}[الإسراء: من الآية23] إنه أمرٌ بعدم النهر، وهو متضمن للأمر بضده، وهو الأمر بالقول الكريم، الذي لا تعنيف فيه، ولا تقريع ولا توبيخ. 2 ـ وكذلك ـ أيضاً ـ فيما يخص مخاطبة السائل المحتاج: {وَأَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ}[الضحى:10] بل بعض العلماء يرى عمومها في كل سائل: سواء كان سائلاً للمال أو للعلم، قال بعض العلماء: "أي: فلا تزجره ولكن تفضل عليه بشيء أورده بقول جميل"(2). 3 ـ ومن التطبيقات العملية لهذه القاعدة القرآنية، ما أثنى الله به على عباد الرحمن، بقوله: {وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاماً} [الفرقان: من الآية63]: يقول ابن جرير ـ رحمه الله ـ في بيان معنى هذه الآية: "وإذا خاطبهم الجاهلون بالله بما يكرهونه من القول، أجابوهم بالمعروف من القول، والسداد من الخطاب"(3). وهم يقولون ذلك "لا عن ضعف ولكن عن ترفع؛ ولا عن عجز إنما عن استعلاء، وعن صيانة للوقت والجهد أن ينفقا فيما لا يليق بالرجل الكريم المشغول عن المهاترة بما هو أهم وأكرم وأرفع"(4). ***************** ومن المؤسف أن يرى الإنسان كثرة الخرق والتجاوز لهذه القاعدة في واقع أمة القرآن، وذلك في أحوال كثيرة منها: 1 ـ أنك ترى من يدعون إلى النصرانية يحرصون على تطبيق هذه القاعدة، من أجل كسب الناس إلى دينهم المنسوخ بالإسلام، أفليس أهلُ الإسلام أحق بتطبيق هذه القاعدة، من أجل كسب الخلق إلى هذا الدين العظيم الذي ارتضاه الله لعباده. 2 ـ في التعامل مع الوالدين. 3 ـ في تعامل الزوج مع زوجه. 4 ـ مع الأولاد. 5 ـ مع العمالة والخدم. وقد نبهت آية الإسراء إلى خطورة ترك تطبيق هذه القاعدة، فقال سبحانه: {إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ} [الإسراء: من الآية53]! وعلى من ابتلي بسماع ما يكره أن يحاول أن يحتمل أذى من سمع، ويعفو ويصفح، وأن يقول خيراً، وأن يقابل السفه بالحلم، والقولَ البذيء بالحسن، وإلا فإن السفه والرد بالقول الردئ يحسنه كل أحد. وهذه واقعة لأحد دهاقنة العلم وهو الإمام مالك رحمه الله مع الشاعر الذي قضى عليه بحكم لم يرق له، فتهدده بالهجاء، فقال له مالك: (إنما وصفتَ نفسك بالسفه والدناءة، وهما اللذان لا يعجز عنهما أي أحد، فإن استطعت أن تأتي الذي تنقطع دونه الرقاب فافعل: الكرم والمروءة!(5)). وما أجمل قول المتنبي: وكل امرئ يولي الجميل محبب *** وكل مكان ينبت العز طيب ______________ (1) ينظر: تفسير العثيمين 3/196. (2) تفسير الألوسي 23/15. (3) تفسير الطبري 19/295. (4) ينظر: الظلال 5/330. (5) انظر: ترتيب المدارك 1/59.
  11. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    (**لقَــطاتْ علميَّـة لمشَاكسَـات أخويَّـة**)

    بسم الله الرحمن الرحيم سلمى و منى أختان وصديقتان قريبتان من بعضهما كثيراً وهما أشبه بالتوأمان من شدة تواجدهما معاً في كل مكان سلمى شخصية جادة مغرمة بمادة العلوم وفروعها [ فيزياء _ كيمياء _ أحياء ] أما منى فهي فتاة لطيفة وهادئة جداً وبالرغم من مشابهتها لسلمى في أغلب الأشياء إلا أنها ليست لها ميول علمية أبداً ولذلك تتعالى أصواتهما دوماً ومن لا يعرفهما يستغرب المصطلحات الفكاهية والتي ترتبط بالعلوم التي يستخدمنها في كل نقاش بينهما يتبع منقول
  12. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    (..سَبِـع خـطــوات للرشـَّاقــة ..)!!

    السلام عليكن و رحمة الله و بركاته ،، هـذه أولى مشاركاتي بقسمكن ، و أتمنى أن تستفدن منها .. ، ، ، ، ، ، 7 خطوات للرشـاقـة . . . . . . . . . . . تسعى كل سيدة إلى أنّ تحصل على جسم رشيق أو أن تحافظ على الأقل على جسمها المعتدل من دون زيادة في الوزن تصل إلى درجة البدانة . فيما يلي نصائح نقدمها لكِ ، إن اتبعتها ستحققين هذا الحلم بكل بساطة : 1- اختاري النوعية المفيدة من الأطعمة، وميزي بين الدهون الضارة وتلك النافعة. يمكنك أن تركزي على تناول السمك والسلمون والجزر واللوز وهي تساعد الجسم على محاربة الكثير من الأمراض . 2- ركّزي على تناول الأطعمة من اللونين الأخضر والأحمر لأنها غنية بالفيتامينات والمعادن ؛ يمكنك مثلاً تناول الفاكهة والخضراوات الحمراء كالتفاح والبندورة ، ومن اللون الأخضر تناولي التفاح الأخضر، العنب بكمية معتدلة، والخيار والخس والجرجير والنعناع والبقدونس وسواها . 3- اعلمي أن تناول السلطات وحده غير كاف ولا يمد الجسم بالتغذية المطلوبة .. فلابدّ من تناول اللحوم الحمراء والدجاج أيضاً بطريقة الشي لا القلي . 4- من المشروبات: تناولي الشاي الأخضر أو الأعشاب لأنها مفيدة في طرد السموم ، ولا تنسي أن شرب الماء يساعد على إدرار البول ويحمي الجسم من الجفاف ويخلصه من الدهون الزائدة . 5- احسبي دائماً حساباً للسعرات الحرارية التي يمكن أن تتراكم في الجسم خاصة إذا كنت لا تمارسين الرياضة بشكل منتظم، وحاولي أن لا يتعدى مجموعة السعرات التي تتناولينها يومياً أكثر من 1800 سعرة حرارية . 6- اعلمي أن ممارسة الرياضة هي الكفيلة بأن توصلك إلى الجسم المثالي وننصح بممارستها على الأقل ثلاث مرات أسبوعياً، أو ممارسة رياضة المشي لأن الرياضة تساعد على حرق الدهون وتحسين الدورة الدموية وتمنح الجسم لياقة مميزة . 7- اعلمي أخيراً أن ممارسة الرياضة مع نظام غذائي صحي سيوصلك حتماً إلى جسم رشيق لطالما حلمت به . . . . . . . . . . . . . . . الكاتب / جاسم المطوع موقع : يا له من دين
  13. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    ✿•ღ هذا إحسَاسِي .. وقد صَدقَ ماأحسَستُ بِه !! ღ•✿•ღ

    : = سنضِيعُ ولنْ نصِلْ ..أخبرتُكَ أنْ تأخُذَ العِنوان جيداً .. ولم تسمعَ كلامِي .. وهذهِ هِيَ النّتِيجَة !! وتتدَفّقُ الكلماتُ مُتلاحِقةً من فَمِهَا .. وهُوَ يُحاولُ أن يَعثُرَ على وصفٍ مُشابِه للعنوانِ الذّي ذُكِرَ له .. دُونَ جَدوَى ..!! : ويَضيعُون !! = سأرسبُ في هذِهِ المادة ..فهِيَ صعبةٌ جِداً والرُّسوبُ فيهَا كبير ! سترَينَ كيفَ أنّ إحساسِي لايخيب وأنا مُتأكّدة من رُسُوبِي .. : وترسُب !! = تحدّثُ جارتَها وهيَ تتنهّدُ بحسرَة : هذا الولدُ لا أدري ماذا أفعلُ بِه .. تعبتُ معهُ .. شكلُهُ سيصبِحُ عاقّاً عندمَا يَكبُر .. أراهُ في كُلّ يومٍ يزدادُ سُوءَاً .. تُحاولُ جَارتها مواسَاتها : ادِعي لَهُ ..عسَى ربَّي يهدِيه .. تردُّ : دعيتُ .. بسْ مافِيه أمل .. ( ليالِي العِيد تِبان من عَصارِيهَا !! ) شكلُه عَاق .. عَاق .. : ويكبُرُ الإبن .. ويُصبِحُ عَاقَاً !! وكثيرةٌ .. كثيرةٌ هِي الأحداثُ المُشابِهَةُ التّي تمرُّ بنَا كُلّ يوم .. نراهَا .. نعيشهَا ..ودائِماً يَحكُمنَا إحسَاسُنا ..بأنّ هذَا ماسيؤُولُ إليهِ الحَال .. وغالباً ..إنْ لمْ يكنْ دَائِماً .. يصدُقُ إحسَاسُنا !! ونجدُ أنفسَنَا فِي دَائِرةٍ مُغلقَةٍ صنعنَاهَا بأيّدِينا .. ونحاولُ أن نُبرّر مايَقعُ من جِهاتٍ مُختلفةٍ تماماً ..بعيدةً عنِ الحقيقَة .. : - إحساسِي .. وإحساسِي لايَخيب !! - أنَا عندِينظرةٌ بعيدة ..ودائماً يحدثُ ما أتوقّعُه !! - دعوتُ .. ولكن !! - أنا أمتلكُ حاسّةً سادِسَة ! وانظر إلى التوَقُّعاتِ التّي تتردّدُ على مُستَوى المُجتمَع : - كيفَ سيتزوجُ أولادُنا وأزمَةُ المنازِل تزداد ؟! - الشبابُ لماذا يدرسُون ؟ أصلاً لا يوجَدُ وظائفٌ ولاغيره !! - من أينَ سنأتِي بالماءِ بعدَ 50 سنَة .. والعالَمُ مقبلٌ على أزمةِ مِياه ؟ أليسَ هذا هُوَ الواقِع ؟ لاأحد يُنكِر .. ولكن .. هل هذِهِ هيَ الحقِيقَة ؟ وقبلَ أن أُجِيب .. أُريدُ أن أطرَحَ سُؤالاً .. عندمَا تكونُ على علاقَةٍ جيدةٍ مع صديق .. ويحدثُ موقفٌ مُعين .. فتُسِيءُ فِهمَه ! ثُمّ تكتشِف أنّ ظنّك كانَ فِي غيرِ مَحَلّه ! تُصابُ بالإحرَاج .. وتَعتذرُ لُهُ كثيراً .. وكُلّمَا كانَ أقربُ لك ..كانَ الإحراجُ أشدّ !! والآن .. هل تعرِفُ ماحقيقَةُ الأمْرِ السّابِق الذّي نَدّعِي أنّه إحسَاس ؟ إنّهُ .. { سُوءُ ظَنٍّ بِالله !! } نعم كُلّ مامَرّ معنَا هوَ سُوءُ ظَنٍّ بالله .. نتساءَل : هذا غريب !! وما شأنُ سُوءُ الظنّ باللهِ بهذَا المَوضُوع ؟ لو وقفنَا مَعَ قُلوبِنا وقفَةَ صادِقةً نتأمّلُ فِيهَا أحوالَنا .. أليسَ اللهُ هُوَ الرّازِقُ المُنعِمُ المُتّفَضّل ؟ [ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ ] الذاريات58 أليسَ هُوَ الذّي خَلقَنَا وبِيدِهِ مَقالِيدُ السّمواتِ والأرَض ؟ أليسَ هُوَ الذّي يَخفِضُ ويرفَعُ .. ويُعطِي ويمنَع ؟ أليسَ هُوَ الذّي يُعِزُّ أقواماً ويَضَعُ آخرين ؟ ألسنَا مُتَيقّنِين من حَديث النّبي صلّى اللهُ عليهِ وسلّم : [وإنْ اجتمعُوا على أن يَضُرُّوكَ بِشيءٍ لمْ يَضُرُّوكَ إلا بِشَيءٍ قدْ كتَبَهُ اللهُ عليك ] صحيح لو كُلّ العالَم أرادَ أنْ يَحرِمَكَ لُقمةً واحِدةً قدْ كتبهَا اللهُ لك ..مااستطاعُوا !! ألم يقل الله في الحديث القدسي : [ أنا عِندَ ظَنِّ عبدِي بِي ,فليظنّ بِي ماشَاء ] صحيح فبَيَّنَ جلّ وعَلا أنّه عندَ ظَنِّ عبدِهِ بِه ، أي أنّهُ يُعامِلُهُ على حَسبِ ظَنّهِ بِهِ ، ويقع عليه ما يتوقّعهُ مِنه من خَيرٍ أو شَرّ ، لم يقل الله : أنا عند حسن ظن عبدي بي ! وإنّما : أنا عند ظنّ عبدي بي ! فكُلّمَا كانَ العبدُ حسنَ الظنِّ باللهِ ، حسنَ الرّجاءِ فيمَا عندَه ، فإنّ اللهَ لا يُخيّبُ أملَهُ ولا يُضيعُ عملَه وهكذا يظلُّ العبدُ مُتعلّقَاً بجميلِ الظنّ بربِهِ ، وحسن الرّجاءِ فيمَا عِندَه وإنّي لأدعُو اللهَ حتى كَأنّنِي ... أرى بجميلِ الظَنّ ما اللهُ صَانِعُ وحسنُ الظَنّ باللهِ من مُقتضيَاتِ التّوحِيدِ لأنّه مَبنِيّ على العِلمِ باللهِ وبرحمتِهِ وعِزّتِهِ وإحسانِهِ وقُدرَتِه فإذا تَمّ العِلمُ بذلِك أثمَرَ حُسنَ الظَنّ بِه وأمّا حال المُنافِقِين والمُشرِكِين : { الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ }( الفتح 6) فـ شُعُورُ العبدِ أنّ اللهَ لا يُعامِلُهُ بِرحمَتِهِ وإحِسَانِه وتَصّوُرُهُ أنّ اللهَ يُريدُ أن يُعذِّبَ عِبادَه .. وأنّهُ لايكشِفُ الضُّرّ عنهُم ولايستَجِيبُ لهُمُ الدُّعاء .. هذا كُلّه : سُوءُ ظّنٍّ بالله !! فنرى النّاسَ يقولُون : حَرَام .. لا يستَاهِل ماحصلَ له !! وكأنّهم أرحمُ بالعبادِ من خَالِقِهِم ..!! لأنّ اللهَ في عِقُوُلِهِم غيرُ موصوفٍ بالحِكمَة وسببُ ماهُم فِيهِ الجَهلُ عنِ الله ! ولو فَقِهُوا لَعَلِمُوا أنّهُ فِي طَيّاتِ المَصَائِب رَفعُ الدَّرجَات فمنْ رَضِيَ فلَهُ الرّضَا ونرَى هذا واضِحاً في أقوالِ النّاسِ وكتابَاتِهِم يتحَدّثُونَ عنِ الأسَى والأحزان السّاعات الطّوَال وينسونَ الفرجَ الذّي يأتِي بعدَهَا !! وإن تكلمُوا عنْهُ تكلمُوا دَقائِقَ بسيطَة بعدةِ كلمَات !! ويكونُ كُلّ كلامُهُم تسخّطٌ عنِ الله - والعياذ بالله -!! ويصلُون لدرجةِ سبِّ الدّهْرِ والقدَر .. والدّهرُ بيدِهِ سُبحانَه.. فكأنّهُم سَبّوا رَبّهُم !! وكُلّما تجدّدتْ لهُم نِعمَةً رأوا مامَضَى من النِّعَمِ عليهِم كَأنّه ليسَ بِنِعمَة !! ويُريدُونَ بعدَ هذا أنْ يرضَى اللهُ عنهُم !! تَخَبّطَهُمُ الشيطانُ فأوصلَهُم إلى ماهُم فِيه فتَرَاهُم .. كُلّمَا أرادُوا أنْ يُقدِمُوا على أمْر .. تَذّكَرُوا حَوادِثَ مُمَاثِلةً لِمَا سَيفعَلُونَه وأقربُ مثالٍ لِهذَا : المرأةُ عندمَا تَذهَبُ للولادَةِ الثّانِية تتذكّرُ ماحدَثَ لهَا فِي الوِلادَةِ الأولى فتقْلق .. وأحياناً لاتنامُ الّليلَ من شِدّةِ قلقِهَا وجَزَعِهَا وهذِهِ أكبَرُ مشاكِلِنا .. [ الخِبرَةُ السّابِقَة ] وهذِهِ الخبرَة تجعلنا بينَ أمرَين : = إمّا أن نَثِقَ بأنفُسِنَا ونعتمد على حولنا وقوتنا ، ولانتوكّلَ على الله = أو خِبرةٌ سَيئةٌ تجعلُنا نقلقُ من فِعلِ الله وقلقُنا هذا ينتُجُ منْ ضعفِ ثِقتِنَا بِالله .. بالوكِيلِ سُبحَانَه وعَدُّونَا هُنا هُو الشّيطان .. لأنّنا عِندمَا نُقدِمُ على تَجرِبَةٍ مُكرّرَةٍ .. ونُحاولُ زِيادةَ ثِقَتِنا بالوَكِيل يأتينا الشّيطانُ فيُذَكّرَنا فشلَنا القدِيم .. تجَارُبنَا الأليمَة أحزاننَا .. أَسَانَا .. مصائِبنَا المَاضِيَة .. تَحَسّرَنا عليهَا وغرضه هو : [ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا ]المجادلة10 ويُجعل الدُّنْيا تسَوِّدُ فِي وُجُوهِنا .. ويجعلُ التّوقّعاتِ السّيئةِ تُلازِمُنا وبحاول أن يُقَلّلَ ثِقتَنَا بِربِّنا .. ويُشعِرُنَا أنّه من الصّحيح : أنْ نتّخِذَ اللهَ وكيلاً ولكِن ! يقولُ لك : الإنسانُ يتعلّمُ من تَجارُبِه [ ولا يُلدَغُ المُؤمِنُ منْ جُحرٍ مَرّتَين ] صحيح وهذه حيلته التالية علينا ! ولكِنّ المعنَى الصّحِيح لِهذَا الحدِيث : أنّهُ إذا كانَ مُؤمناً قَويَّ الإيمانِ فلا يقَع فِي الذّنبِ نفسَهُ مَرّتَين بعدَ أنْ شَعَرَ بألمِ الذّنبِ الأول لكِن إذا ضَعُفَ إيمانُهُ يُعيدُ الكَرّة مَرّة أُخرَى لكنّ الشّيطان يجلِبُ لنَا الذّاكِرةَ السّيئة عندَ كُلّ تجربةٍ مُتكَرّرة ولو دعونَا اللهَ .. وتعلّقنَا بالوكِيلِ .. ووكَلنَا أمرنَا لَه لتَغَيّرتْ كُلّ الصّورَة !! فهوَ يُثِيرُ فينَا مَكنونَاتٍ تُسّخِطنَا على الله وهُوَ يجرِي فِينَا مَجرَى الدّم ولايُضَيّقُ على هَذا العَدُوِّ مَجرَى الدّم إلا العِلمُ عنِ الله ولو تأمّلنَا عندَمَا يأتِينَا القَدرُ على غَيرِ مانهوَى ويُصبِحُ هذَا القَدرُ مِلءَ السّمعِ والبَصَر - بِسبَبِ الهَوَى فِي أنّنَا نُرِيدُ هَذَا الأمرَ بالذّات - وبسبَبِ نِسيانِ النّعَمِ المُتتابِعَةِ منَ اللهِ علينَا - وبسبَبِ تعظيمِ الأمرِ المَفقُود كم دَعونَا اللهَ ولمْ يُجبنَا .. ومَرّت الأيَام ثم رأينَا منَ الأمُورِ التّي حمدنَا اللهَ معهَا علَى أنْ تِلكَ الدّعواتِ لم تُجبْ وأنْ اختيارَنَا ذلِكَ كانَ فَاسِداً !! ولولا أنْ شملَنَا اللهُ بِرحمتِهِ وعاملنَا بِلُطفِهِ .. لقضَى علينَا ذلكَ الدُّعَاء !! ألا نَرَى الطِّفلَ الصّغير يُريدُ اللّعِبَ حسبَ هَواهُ بمَا يُضِّرُه فنمنَعَه - وهُوَ كَارِه - لأنّه مُضِرّ !! هل سَمِعْتُم عنْ قِصّةِ ال 99 ؟ كانَ هُناكَ مَلكٌ لَدَيهِ وزيرٌ وخادِم وكانَ رغمَ مُلكِه .. يعِيشُ فِي كَدَر ويرَى خادِمَهُ على فَقرِهِ سعيداً دَائِماً فيسألُ الوزير : لماذَا الخادِمُ - رُغمَ فَقرِهِ - أسعَد مِنِّي ؟ فقالَ لهُ الوزيرُ : جَرّب مَعهُ قِصّةَ ال 99 وهيَ أن تَضَعَ عِندَ بابِهِ 99 دِينَارَاً لَيلاً .. ثُمّ تطرُقُ بابَه وانظُرْ ماذا سَيحْدُث !! ففعلَ الملك ماقالَ لهُ الوزِير واستيقظَ الخادِمُ ووجدَ المَالَ ثُمّ عَدّهُ .. وقال : أعتقد أنّ الدّينَارَ الباقِي وقَعَ في الخَارِج ! فأيقظَ أهلَهُ وقامُوا يبحَثُون .. ولم يجدوا شيئاً .. حتى اشتَدَّ الغضبُ بالخادِم وثارَ على أهلِه .. فأصَبحَ مُتكَدّرَاً بعدَ هُدوء !! مِن أجلِ دِينارٍ مفقود ! قصةٌ تُخبرُنا أنّنا عندمَا نفقِدُ نِعمةً ننسَى ال 99 نِعمَة الموجُودةُ عندنَا ونتكَدّرُ طوالَ وقتِنَا لفِقدِ واحِدة ولو فَقِهنَا لاستمتَعنَا بال 99 نِعمة ]وتأكّدنَا أنّ عِوَضَ هذِهِ النّعمَةِ لنْ يضيع .. وسنَجِدُ هذا العِوَض - إن صَبَرنَا - فِي جنّاتِ النّعِيم ! فحُزنُنَا على المَفقُود .. والأسَى الذّي نجِدُهُ يُقطّعُ قُلُوبَنا لاثَوابَ لَهُ - إنْ صبرنَا - إلا أجَراً بِغيرِ حِسابٍ عندَ ربِّ الأربَاب وواللهِ ليستْ 99 نعمَةً وإنّما : [ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا ]النحل18 لماذَا إذاً نعيشُ هذَا الأسَى والحُزنُ الذّي يَزرَعُ في قُلوبِنَا قُنُوطاً مِن رحمةِ الله ؟ لماذا نُسَلِّمُ أنفُسنَا لِلشّيطانِ يَعبثُ بِنَا كَيفَمَا يشَاء لِيُبعدَنَا عَنِ الأملِ بالله ؟ لماذَا نبقَى نَجتَرُّ آلامَنَا ..ونَنسَى أفرَاحَنَا وفَرَجَ اللهِ لنَا بعدَ كُلِّ شِدّة ؟ لماذا سُوءُ ظنِّنَا باللهِ أنّهُ سيَقَعُ الأسوءُ دائماً وسُوءُ الظَنِّ بِهِ سُبحانَه مِن أعظَمِ الذُّنُوب أليسَ معنَاه أنّنِي أظُنُّ بِربِّي أنَّه لنْ يُعطِينِي .. لنْ يُفَرّجَ عَنّي ؟ لنْ يَهدِيَ ولدِي ؟ لنْ يُصلِحَ زَوجِي ؟ لنْ يُبدِّلَ حَالِي ؟ لنْ يقبلَ تَوبَتِي معَ كَثرَةِ ذُنُوبِي ؟ هذا كُلُّه سُوءُ ظَنٍّ باللهِ الوَكِيل !! ويَقَعُ ماظنَنْتُهُ جزاءً وِفَاقَاً .. بسبَبِ سُوءِ ظَنّي بِهِ سُبحَانَه !! فــلْــ نُعَلّقَ آمالَنَا بِربّنَا .. ثِقَةً بِهِ .. وأملاً بِهِ .. وتوكُلاً علَيه .. وحُسنَ ظَنٍّ بِه وهُوَ عِندَ ظَنّ عَبدِهِ بِهِ فَـلْــ نَدعُو اللهَ ونُلِّحُّ فِي الدُّعَاء .. فإنْ تأخَّرَت الإجابَة .. نكُونُ مُتعَبّدِينَ للهِ بِعبادَةِ انْتِظارِ الفَرِج وأنّهُ سَيأتِي حَتّى ولو بعدَ حِين لننْظُرَ لِحياتِنا أنّهَا كُلّها تَربِيَةٌ مِنَ اللهِ لنَا .. ابتلاءً واختباراً ][ِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً ]هود7 ونُحْسِنُ الظَنّ بِهِ فِي كُلِّ أمْرٍ لِنَرَى آثارَ حُسنِ الظَنِّ بِه فِي حياتِنا .. في أولادِنَا .. فِي أزواجِنَا .. فِي كُلِّ أُمُورِنا ونكُونُ واثقِينَ كمَا الفجرُ يأتِي بعدَ الّليل ؛ أنّ اللهَ سيفرج عنّا ومن شِدّةِ الثّقَةِ بِهِ ؛ قد يصِل البعض إلى .. أنّه يُقسِمُ أنّ الفَرَجِ سيأتي من عِندِه سبحانه ولاأحدٌ سِواه .. ويكونُ مثلَ الواثِقِ الذّي إذا أقسَمَ على اللهِ لأبَرّه كمْ وكَمْ نتمَرّغُ يومِياً فِي سُوءِ ظنِّنا بِاللهِ .. حتَى نشَأَ أولادُنَا عَلى هَذا ؟ ولولا رحمَةُ اللهِ بنَا .. لهلكْنَا !! فلننْظُرْ نظرةً جديدةً ..إلى حياتِنَا منذُ الآن أنْ .. يارَبّ .. أعنَّا على إحسانِ ظَنّنا بِك ولاتكِلنَا إلى أنفُسِنَا طَرفَةَ عَين ونَعوذُ بكَ منْ شَرّ الشّيطانِ ووَسْوسَتِه أحسِنْ ظنّنَا بِك .. واغفِرْ لنَا سُوءَ ظَنّنَا المُتتَابِع بِك ونَتَذّكّر .. { والذّي نَفسِي بِيدِهِ لوْ انْطَبَقَتْ السّماءُ عَلى الأرْض لجَعَلَ اللهُ لِلمُتقَينَ فَتحَاتٌ يَخرُجُونَ مِنْها } ابنُ عبّاس فلِماذَا نقلَق ؟.. و لِماذَا نُسِيءُ الظَنّ بالوكيل سبحانه ؟! دُمْتُمْ بإحْسَانِ ظَنٍّ بالله الّلهم أرِنا الحقَّ حقّاً وارزُقنا اتّباعه وأرِنا الباطلَ باطِلا وارزُقنا اجتنابه بقلب وقلم : قطـرات منقول
  14. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    لآَ تَـــكُــونِـي اْلقَــاتِــلَــة ..!!

    عندما تقتل أُم إحدى بُنياتها ظلماً أو تُلقي بها في النار فإنها قد أقدمت على أمر عظيم ، ولانختلف على شناعة مافعلت ، وستُقدَّم للمحاكمة فوراً وتلاقي ماتستحقه من عقاب ..! ولكننا نغفل عن تلك الأم القاتلـــــة التي لاتعد جرمها خطيراً ، هي لم تريق دماً حراماً ، ولم تتوانى في تلبية طلبات بُنياتها، تسهر إذا مرضوا ..! تحنو وترأف بهم ..! تطعمهم ألذ الطعام وتلبسهم أفخم اللباس ولكنها قاتلة ..!! لأنها قتلت في بُنياتها ماهو أعظم وأخطر ..! قاتلة عندما سفكت دم الحياء ،، وقال رسولنا صلى الله عليه وسلم عن الحياء : ( بَلْ هو الدِّينُ كلُّهُ . ثُمَّ قال رسولُ اللهِ : إِنَّ الحَياءَ والعَفَافُ والعِيَّ – عِيُّ اللِّسانِ ، لا عِيُّ القلبِ ، والفقهُ مِنَ الإيمانِ ، وإنَّهُنَّ يَزِدْنَ في الآخرةِ ، ويُنْقِصْنَ مِنَ الدنيا ، وما يَزِدْنَ في الآخرةِ أكثرُ مِمَّا يُنْقِصْنَ مِنَ الدنيا . ) صحيح الترغيب . قد تقول إحداكنَّ : وكيف تقتل الأم الحياء في نفس ابنتها ؟! فنقول : تقتل الأم الحياء عندما تلبس الصغيرة لباساً قصيراً وعارياً ..! وعندما تكون ابنتها البالغة بجانبها تسير في تبرج وسفور ..! تقتل الحياء عندما تتركها تتجول في الأسواق كلما أرادت حتى ولو كان لمجرد ضياع الأوقات ومصاحبة الرفيقات ..! تقتل الحياء عندما تبتسم لها بفخر عندما ترد على من هو أكبر منها سناً وتعتبر ذلك جرأة ونضوجاً في فكرها ..! بل إنها تترك الحياء يموت موتاً بطيئاً ؛ عندما تهمل تربيتها وتتركها للخادمات والأجهزة الإلكترونية ومواقع التواصل الإجتماعي ..!! فكم رأينا من صغيرات في صور مخزية ومحزنة ..! فلقد شاهدت في أحد مراكز الألعاب والتي تكتظ بالرجال والنساء والأولاد ؛ طفلة حباها الله جمالاً ؛ ترتدي سروالاً قصيراً ( شورت ) وبلوزة بلا أكمام وهذه الطفلة يقارب عمرها التسع سنوات ..! فوالله استحييت أنا المرأة والأم أن أنظر إليها ..! فكيف تعرض هذه الأم ابنتها أمام الناس وأمام ضعاف النفوس بهذا الشكل ؟! وفي المقابل عرفت إحدى الأخوات الملتزمات بدينهنَّ تلبس ابنتها ذات التسعة أعوام عباءة ونقاباً وعندما تعجبنا من فعلها ، قالت : لقد منح الله ابنتي جمالاً وجاذبية حتى أنني رأيت الرجال يطيلون النظر لها فرأيت أنه آن الأوان لتحتجب من النظرات ولو أنها لم تصل لسن البلوغ .! نموذجان لم يخبرني بهما أحد ولكني عاينتهما بنفسي . وأتذكر قبل خمسة وعشرين عاماً أب مثقف وعلى قدر من العلم كان يشتري لابنته الصغيرة ذات الخمسة أعوام لباساً وكان يبحث عن الطويل وإن لم يجده اشترى معه سروالاً ساتراً وعندما قال له أحد البائعين بدهشة : إنها طفلة .! أجابه : أريدها أن تتربى على الحيــــاء وينشَــأُ ناشـئُ الفتيــانِ منـا * علـى ما كـان عـوَّدَه أبـــوه يومها رأيته غريباً ومتشدداً .. ولكني اليوم أثق بأنه قد خرج من تحت يديه أجيال ناضجة والأم هي المسؤولة عن التربية والتعليم ويقع على كاهلها الدور الأكبر فلا تستهين بصغر ابنتها ؛ فهي تغرس في نفس الطفلة منذ نعومة أظفارها الكثير من المبادئ والقيم وقد تنزع من نفسها مثلها . وفي عصرنا الحاضر نرى الأجهزة من ( آيباد وآيبود وتاب ) وغيرها هي التي تربي الصغار والأمهات منشغلات .. !! فرأينا بالبنيات الكثير من الجرأة في الكلام والأفعال بل إنني أراهنَّ يتمايلن في الأسواق ويتراقصن وهن في العاشرة ويزيد وفي الســـــابق عندما تتحدث مع طفلة تخجل ولا تنظر إليك أما الآن فتجد الطفلة الصغيرة ترد عليك بكل جرأة بل وتجادلك بكل ثقة .. وتحدق فيك بقوة وقتها تعتقد أنك تتحدث مع امرأة ..! وبعض الأمهات - هداهنَّ الله - تسعى جاهدة لتكون ابنتها في قمة الجرأة وقلة الحياء الجرأه في الكلام .. في اللباس .. في الحجاب ... في طريقة المشي وفي كل شـــــيء ()" والأم إذا قتلت الحياء في ابنتها قتلت كل الصفات الحسنة .. ومانراه في هذه الأيام من تصوير مقاطع فيديو للأطفال ونشرها بوسائل التواصل الإجتماعي ؛ أمر مؤسف حقاً ..! حيث تقوم بعض الأمهات بإلباس صغيراتهنَّ أجمل اللباس وتقوم بتعويدهنَّ على رقصات معينة أو ترديد بعض الأغاني والأناشيد ؛ فتدخل هذه الصغيرة كل بيت وقد تتعرض للعين والحسد .. والأم سعيدة بإنتشار مقطع فيديو لابنتها ولاتعلم بأن هذا المقطع قذ يغير في نفس الطفلة الكثير وقد تكون ساهمت في نزع الحياء من نفسها بشكل نهائي ..! فما بالنا بمن تربي ابنتها على الشهرة والأضواء فتُقحمها عالم مليء بالفساد لمجرد أن هذه الطفلة صوتها جميل في الأناشيد فتحزن لحال هؤلاء الصغيرات اللآتي قُتل فيهنَّ الحياء وسُلبت منهنَّ البراءة والطفولة .! ولتضع كل أم هذا الحديث نصب عينيها : ( الحياءُ لا يأتي إلَّا بخيرٍ ) صحيح البخاري . ( الحياءُ لا يأتي إلَّا بخيرٍ )................. ( الحياءُ لا يأتي إلَّا بخيرٍ )................. بنبض قلب وقلم : أديم الغمام + أم أحمد منقول
  15. استعد لرمضان بالإيمان للإستاذة أناهيد السميري-حفظها الله الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. سنناقش في هذه الدورة موضوع تأخّرنا عنه ثلاثة أشهر؛ وهو موضوع الاستعداد لرمضان، لكن أي استعداد هذا الذي نريده؟ غالباً الوعاظ وطلبة العلم يطرحون موضوع رمضان وقت الأزمة؛ وقت المفروض الإنسان قد انتهى من استعداداته وها هو يستقبل. اعتبري رمضان ضيف -وهذه هي الحقيقة- وانظري متى ستستعدين؟ ومتى ستستقبلين؟ دائمًا الناس يسبقون الاستقبال بالاستعداد؛ وعلى قدْر مكانة الضيف على قدْر الزمن الذي يُقضى في الاستعداد. ولنا في صحابة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ خير قدوة ومثال، فقد كانوا قبل أن يأتي زمن رمضان بستة أشهر وهم يطلبون من الله أن يبلغهم رمضان وهم في خير حال. ,’ لكن السؤال: بماذا يستعد لرمضان؟ بكلمة واحدة مختصرة يستعد لرمضان وسيتبين لنا ماذا نقصد بالإيمان وكيف يكون هذا الاستعداد؟ نحن نتوسل إلى الله أن يكون هذا اللقاء لقاءًا حقيقيًا نافعًا وليس مجرد كلام ..
  16. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    هَــذَا حَبِيبي..فَكيفَ أُبَرهِنُ على حُبّي؟

    ... بِسْم الله وبهِ نَستعين إكْتَسَى الكَوْنُ جَذْوَة النُّورِ وَأَشْرَقَتْ الشَّمسُ ضِيَاءً لايَخْبْو وَرَاحَتْ سُقْيا المَطَر تَرْوي جَدْبَ النُّفوسِ وَتُحْيِي أَرْضا يَبابْ •• فَتِلْكَ قَنَادِيلُ النُّورِ تَوَهَّجَتْ إذْ أَقْبلَ حَبِيبُ القُلُوبِ يَهْزِمُ رَايَاتِ الكُفْرِ وَيَكْسِرُ عُتْمَة الضَّلالِ ، يهـُدُّ الأوْثَانَ..يَبْعَثُ بِهَا إلَى بَعِيدِ الزَّمَانِ ، ينَشُرُ خَيْرَ الخِصَال ، وَيسُوقُ الأرْوَاحَ إلى دَوحِ النَّعِيمِ الخَالِد •• يُنقِذُهَا مِنْ ظُلْمَة الجَهْل وَتَسَابِيحِ أَهْلِ الهَلاكِ ~ يُبَصِّرُهَا ، يُسَدِّدُ خُطُوَاتِهَا ، يُصَوِّبُ مَمْشَاهَا، يُسْرِجُ لَهَا أنْوارَ الهِدَايَة وَيَحْدُوا بِعِقَالِ النَّفْسِ يَسُوسُها .. وَيَهْدِيها للأصْـوبِ فَالأصْوبِ •• باعثًا فِيهَا النُّورَ بَعْدَ بُورٍ وَظُلمَة لِلبَوارِ ،، ثُمَّ أنّه وقد تَفَجّرَت يَنابيعُهُ بِأَبِي هُو وَأُمّي وَرُوحي بِدَلائِل الخَيْرات وشَوَارقِ الأنْوارِ ، وانْصهرت القُلوبُ فِي بَواتِقِ حُبّه صلّى الله عليه وسلّم، فَمَا كَانَ حَظُّه مِنْ مَجَالِسِنَا ،؟ أَحَادِيثنا ،؟ أقْوالِنا ,؟ حِفْظِنَا ؟ بلْ وَفِي أَيِّ غُرْفَةِ مِنْ غُرَفِ القَلْبِ تَربَّعَتْ سِيرَتُهُ وسَجَايَاه، أمْ أنَّنا أنْشَدْنَا قِصَّة الحُبِّ وأدْبَرْنا الإتِّبَاع ثُمَّ يَاقَوْمِي [وَمَا أُبرِّأنِي]: فَكَمْ مِنَّا يَعْرفُ نَسَبَهُ تَامَّا ؟ أوْ أسْمَاءَهُ كَامِلَةً؟ أو أسْمَاء زَوجَاتِه رَضِي اللهُ عَنْهُن؟ [ ..وَما ذاكَ بالشَّيئ الكَثير..] ’’ فلا تَجعَل حُبَّ رَسُولكَ مُجَرَّد صَهْوةٍ يَمْتَطِيهَا لِسَانُكَ ، أوْ صُورَةٌ أَخَّاذَةٌ تَنْظُرُهَا وَحَظُّ نَفْسِكَ مِنْها قَليل ، ’’ ابْحَثْ فِي أَرْجَاء رُوحِكَ ..وَسَتُدركُ أنَّ كَثيرًا مِن زَوَايَاك تَحْتَاجُ إلى أنْ تَعْبِقَها بِشَذَى سِيرَتِه وَأَرِيجِ أخْلاقِه إنْطَلِقْ ..فَإنَّمَا حُــــــبُّـه اتّباعُهُ . منـــقول
  17. بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ()-*// فْـــلَآشَـــاآت رَمضَـانيّـة /*-() اللهم بلغنا رمضان وأعنّا فيه على الصيام والقيام وقراءة القُرءان كل عام وّأنتّن بخير أخيّاتي الحبيبات () وهاكنّ مجموعة من الفلاشات الرمضانية نقلاً عن موقع صيد الفوائد أسأل الله تعالى أن ينفع بها إني صائم كيف نستقبل رمضان جاءكم شهر رمضان نداءات رمضان رمضان شهر المغفــرة دعاء 2 ياشهر بالعام الواحد رمضان يا رمضان
  18. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    التلبينة (من الطب النبوي)

    ورد ذِكر " التلبينة " في أحاديث صحيحة ، منها : أ. عَنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهَا كَانَتْ إِذَا مَاتَ الْمَيِّتُ مِنْ أَهْلِهَا فَاجْتَمَعَ لِذَلِكَ النِّسَاءُ ، ثُمَّ تَفَرَّقْنَ إِلا أَهْلَهَا وَخَاصَّتَهَا ، أَمَرَتْ بِبُرْمَةٍ مِنْ تَلْبِينَةٍ فَطُبِخَتْ ، ثُمَّ صُنِعَ ثَرِيدٌ فَصُبَّتْ التَّلْبِينَةُ عَلَيْهَا ، ثُمَّ قَالَتْ : كُلْنَ مِنْهَا ، فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول : ( التَّلْبِينَةُ مُجِمَّةٌ لِفُؤَادِ الْمَرِيضِ ، تَذْهَبُ بِبَعْضِ الْحُزْنِ ) رواه البخاري ( 5101 ) ومسلم ( 2216 ) . قال النووي : " ( مَجَمَّةٌ ) وَيُقَال : ( مُجِمَّةٌ ) أَيْ : تُرِيح فُؤَاده , وَتُزِيل عَنْهُ الْهَمّ , وَتُنَشِّطهُ " انتهى . وسمِّيت " تلبينة " تشبيهاً لها باللبن في بياضها ورقتها . طيب ناتي الان للمقاردير و طريقة التحضير ;) المقادير: ملعقتان دقيق شعير كوب و نصف من الحليب او الماء (حسب الرغبه) ملعقة من العسل (ويمكن تعويضه بالسكر) اختياري: سكر فانيليا ; ماء زهر ; ماء ورد الطريقه: تضعي الشعير في اناء الطبخ و تضيفي له الحليب (و الفانيليا لو احببتِ) و تحركي على نار هآااادئه حين تخثر بعض الشيء تضيفي تدريجيا العسل و في الاخير تضيفي ماء الزهر و تصبيها في كؤووس في امان الله منقول
  19. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    صور تسبح الله .. أجمل سبع أنهار مع البرزخ المائي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ظاهرة البرزخ المائي التي حدثنا عنها القرآن أصبحت مألوفة وهناك مئات الصور التي تظهر هذا البرزخ..إنها صور تدعو لتسبيح الله. قال تعالى: (وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَحْجُورًا) [الفرقان: 53]. فهذه الآية الكريمة تتحدث عن ظاهرة عامة في عالم الأنهار والبحار .. وسوف نتأمل اليوم بعض الصور الرائعة لأنهار اختلط فيها ماء عذب مع ماء عكر يحوي رواسب وأملاح... وتشكل البرزخ المائي في مشهد بديع... لنتأمل ونسبح الخالق عز وجل.. ونتذكر آية عظيمة.. قال تعالى: (أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَءلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ) [النمل: 61]. ــــــــــــ بقلم عبد الدائم الكحيل
  20. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    مسَلسـل ( موائــــدٌ محرَّمة ) ..!!

    بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحلقة الأولى : في إحدى البنايات ذات الطراز الجميل والمميّز تسكن أربع عائلات وقد كانوا يراعون حقوق الجوار ؛ فإن غاب جار عن إحدى الصلوات سألوا عنه وإن مرض أحدهم زاروه وخففوا عنه وقدموا له الزهور والحلوى وإن فرح أحدهم شاركوه أفراحه . وكانت هناك الكثير من المناسبات التي تجمعهم وتزيد أواصر الأخوة بينهم . ولنساء هذه العائلات شأن آخر : فكانت أم طارق ، وأم فهد ، وأم عامر ، وأم سمير ؛ مثل الأخوات تماماً يتبادلنّ الأطباق الشهية ، ويجتمعنَّ سوياً نهاية كل أسبوع . في جلسة عائلية فيها كل مالذ وطاب :") ويمتد سهرهنّ إلى ساعات الصّباح الأولى أحياناً وسكن بالبناية رجل وامرأته حديثي الزواج وكانت الزوجة سعاد امرأة ملتزمة جداً بتعاليم دينها وتتقي الله في كل صغيرة وكبيرة . وكذلك زوجها من المشايخ المشهود لهم بالصلاح ، فازداد إعجاب جيرانه به ، وطلبوا من زوجاتهم زيارة زوجته والتودد لها . فكانت أول زيارة رائعة جداً ، وأُعجبت سعاد بأخلاق جاراتها وطيبتهنّ وقالت في نفسها : لعل الله سيعوضني بهنّ خيراً بعد مفارقتي لوالدتي وأخواتي . وشيئاً فشيئاً بدأت تشاركهنّ إجتماعهنّ الأسبوعي . فصعقت سعاد من نوعية أحاديثهنّ والتي لا تخلو من الغيبة ..!! فسمعت أم سمير تقول لهنّ : هل تعرفنّ بأنّ نوال قد تزوج عليها زوجها ؟؟ فقالت أم طارق : إنها تستحق أكثر من ذلك ، فهي متكبرة ومتعجرفة ..! قالت أم فهد ضاحكة : وذوقها في اللباس ريفي جداً ولا تعرف حتى كيف تضع أحمر الشفاه ..! فتعالت ضحكاتهنّ وهنّ يتذكرن فستانها في آخر حفل زفاف ..!! كانت سعاد تطالعهنّ بتعجب وإستغراب ، فلم تكن تتوقع من نساء في مثل أعمارهنّ ولديهنّ أولاد بالمدارس أن يكون هذا مستوى تفكيرهنّ ..! ووقعت في حيرة من أمرها هل تنصحهنّ وهنّ في مثل عمر والدتها أم تغادر المكان ؟؟ وقطع تفكيرها أم عامر وهي تقول بصوت خافت : هل رأيتم ابنة جارنا سالم ؟ فقالوا بصوت واحد : مابها ؟؟ قالت : رأيتها بالأمس وعند الظهيرة تصعد بسيارة لشاب غريب وينطلق بها بسرعة قبل أن يراهما أحد ..! وهنا لم تتمالك سعاد نفسها ، وقالت لهنّ : اتقينّ الله ياأخواتي الحبيبات ، وإياكنّ والحديث عن الناس بغيابهنّ بسوء فهذا من الغيبة المحرمة وأشدها حرمة النيل من أعراض الناس . فلم تترك لها صاحبة البيت أم طارق مجالاً لتكمل نصحها ، وقالت لها : عارٌ عليك أن تتحدثي مع نساء أكبر منكِ سناً هكذا .! ومن فضلك احترمي المنزل الذي تتواجدين به ولا تهيني ضيوفي ..!! فلم تجد سعاد أمامها سوى الإنصراف ودموعها على خديها:"" أما بقية الجارات فأكملنّ أحاديثهنّ بكل متعة .. وفي اليوم التالي وصلت لأم عامر بطاقة دعوة وكانت صدمة بالنسبة لها ..!! ترى ماالذي جعل أم عامر تتأثر بهذه الدعوة ؟؟ منقول يتبع
  21. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    <**|( ...مِـن أَقـــوال الشيْـخ هـانى حِلـمي...}**|>

    بسْم الله الرحمن الرحيم السَّلام عليكُم ورحمة الله وبركاته (من اقوال الشيخ هانى حلمى) (1) قال الله جل و علا {وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ (11)} [الضحي] أنت تحتاج أن توصل هذه الرسالة إلي قلوب العباد، حبب الله سبحانه و تعالي الي قلوب عباده بذكر نعمه عليك،،،، تحدث بها و لا تخشى الحسد، لأنك إن تحدثت بها ليحب الناس ربهم فإنك حال إذ، تكون في وقاية من مثل ذلك، أما إذا تحدثت بها من باب حظوظ النفس فهنا الأشكال. تحدث بها ظاهرا، قل أنعم الله عز و جل عليّ بكذا و كذا و كذا..
  22. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اهداء إلى طالبات العلم ..أبيات رائعة تأملوها جيدا .. قال الخطيب البغدادي رحمه الله تعالى: أنشدنا محمد بن علي الأصبهاني لبعضهم : إِعْــمَلْ بِعِلْمِكَ تَغْنَمْ أَيُّهَا الرَّجــُلُ ***لا يَنْفَعُ العــِلْمُ إِنْ لَمْ يَحْسُنِ الْعَمَلُ والْعِلْمُ زَيْنٌ وَتَــقْوَى اللـهِ زِيْنَتــُهُ*** والمتَّقُوْنَ لَهُـــمْ في علْمِهِمْ شُغـُلُ وَحُجَّةُ اللهِ يا ذا اْلعِـــلْمِ بالِغَـــةٌ*** لا المــكْرُ يَنْفَعُ فيها لا وَلا الْحِيـَلُ تَعَلَّمِ الْعِلْمَ واعْمَل مَا اسْتَطَعْتَ بــهِ *** لا يُلْهِيَنّـــَكَ عَنْهُ اللَّهْوُ والْجَـدَلُ وَعَلِّمِ النَّاسَ واقْصِدْ نَفْعَهُـم أَبـــَدَاً*** إيَّاكَ إيَّاكَ أَنْ يَعــْتَاَدَكَ الْمَــلـَلُ وَعِظْ أَخـَاكَ بِرِفْقٍ عِنْـدَ زَلَّتِـــهِ *** فَالْعِلْمُ يَعْطِفُ مَــنْ يَعْتَادُهُ الزَّلَــلُ وَإِنْ تَكُـنْ بَيْنَ قَوْمٍ لا خَلاَقَ لَهُــم *** فَأْمُرْ عَلَيْهِـمْ بِمَعْــرُوْفٍ إِذَا جَهِلُوا فَإِنْ عَصَوْكَ فَرَاجِعْـهُم بِلا ضَجَــرٍ*** وَاصْبِرْ وَصَابِرْ وَلاَ يَحْزُنْكَ ما فَعَلُـوا فَكُـلُّ شَـاةٍ بِرِجْـلَيــْهَا مُعَلَّقَـةٌ *** عَلَيْكَ نَفْسَكَ إِنْ جَارُوْا وَإِنْ عَدَلُوْا
  23. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    `♥`¯¨ܔ المصطفى محمَّدٌ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم "ܔ`¯` ♥

    بسم الله الرحمن الرحيم الْحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْن، وَالصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى أَشْرَفِ الأَنْبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِين، نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَالتَّابِعِين ، أَمَّا بَعْد .. فهذا تفريغ بتصرُّفٍ يسير مني لمحاضرة للشيخ الدكتور : محمَّد بن علي الشَّنقيطِي وعنوان المحاضرة : المصطفى محمَّدٌ صلى الله عليهِ وسلَّم استمعتُ إليها في إذاعةِ القرآنِ الكريم ، فوددت أن تشاركوني الفائدة فالرسولُ هو سيدُ الخلقِ وأكرمهُم وأشرفهُم وأفضلَهُم صلواتُ اللهِ وسلامهُ عليه وهناكَ خصائصُ قد خصَّ اللهُ بها الأنبياءَ فماذَا أعطى لنبيهِ محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم مقابلَهَا ؟ أولاً : آدم عليهِ السَّلام : أعطاه الله العلم ( وعلّم آدم الأسماءَ كلها...) البقرة 31 ومحمَّدٌ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم أميٌّ لا يقرأُ ولاًيكتبُ ، ولكنَّ اللهَ علَّمهُ {وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً ) ، وقال له : (وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْما) وزادَ محمَّدٌ على آدمَ في بابِ الإقراءِ ، فإنَّ آدمَ عُلِّمَ فنسِي ومحمَّدٌ أُقرئَ وعُلِمَ فلا ينسى (سَنُقْرِؤُكَ فَلَا تَنسَى ) ، وأمَّا آدم فقال وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَىٰ آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْمًا ) - وآدمُ عليهِ السَّلام تلقَّى من ربهِ كلماتٍ ، أمَّا محمَّدٌ فتلقَّى كلامَ اللهِ ، وهناك فرقٌ بين الكلماتِ وبين كلامِ اللهٍ (وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلامَ اللَّهِ ....) ومحمَّدٌ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم نزلَ عليهِ القرآنُ الكريم ونزلَ بهِ الروحُ الأمينُ . ثانياً : نوحٌ عليهِ السَّلام : أعطاهُ اللهُ عمراً طويلاً ، فقال الله عزوجل فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا) بينما عمرُ محمَّدٌ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم في أمتهِ من ولادتهِ إلى مماتهٍ ثلاثٌ وستونَ سنةٍ ، ومن بعثتهِ إلى مماتهِ ثلاثٌ وعشرونَ سنةٍ وعمرُ نوحٌ في أمتهِ تسعُ مئةٍ وخمسينَ سنةٍ ... فماذا أعطَى اللهُ لمحمَّدٍ مقابلَ هذا العمرِ ؟ أولاً: المكانُ الذي وُلِدَ فيهِ وهو مكةُ المكرمةُ ، فالحسنةُ فيها بمئةِ ألفِ حسنةٍ ، ولذلك قال الرَّسول صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : (صلاةٌ في مسجدي هذا أفضلُ من ألفِ صلاةٍ فى سواه إلا المسجدَ الحرامَ ، فصلاةٌ في المسجدِ الحرامِ أفضلُ من مئةِ ألفِ صلاةٍ [ فيما سواه ] الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: الألباني - المصدر: إرواء الغليل - الصفحة أو الرقم: 1129 خلاصة حكم المحدث: صحيح. ثانياً: أعطاهُ اللهُ فضلَ الزَّمانِ ، ومن ذلكَ فضلُ ليلةُ القدرِ قال تعالى : (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ{1} وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ{2} لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ) فالعبادةُ فيهَا خيرٌ من العبادةِ في ألفِ شهرٍ ، وألفُ شهرٍ قيلَ أنَّ المرادَ بها ألفُ شهْرٍ من شهرِ رمضْانَ ، لأنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ قالَ : ( شهْرُ رمضانَ الذِّي أُنزِلَ فيهِ القرآنَ ...) وقالَ : (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ{1} وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ{2} لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ) فعُلِمَ أنَّ الشهرَ الذَّي تتفاضلَ فيهِ ليلةُ القْدرِ هو شهرُ رمضانَ الذي هيَ منهُ ، وعلى ذلكَ يكونُ ليلةُ القْدرِ فقط خيرٌ من ألفِ شهرِ رمضانَ ، وألفُ شهرِ رمضانَ يعني صيامُ أيامَهَا وقيامُ لياليهَا وذلكَ لا يُتصورُ إلاَّ في ألفِ سنةٍ لأنَّ رمضانَ لا يأتي إلاَّ مرةً واحدةً في السَّنةِ فتكونُ ليلةُ القدرٍ خيرٌ من ألفِ سنةٍ . وعمرُ نوحٍ ألفُ سنةٍ إلاَّ خمسينَ عامٍ ، وليلةُ القدرِ ( ليلةٌ واحدةٌ ) خيرٌ من عمرِ نوحٍ كلَّهِ فكيفَ إذا كانَ أكثرُ من ليلةٍ !! وأعمارُ أمةِ محمَّدٍ مابين الستين والسَّبعين في الغالبِ ، قالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : ( أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين , وأقلهم من يجوز ذلك ) الراوي: أبو هريرة - المحدث: الألباني - المصدر: تخريج مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: 5209 خلاصة حكم المحدث: صحيح فإذا كانَ في كلِّ سنةٍ ليلةُ قدرٍ ، وكلُّ سنةٍ ألفُ سنةٍ ...فكم يكونُ عمرُ الواحدِ من أمةِ محمَّدٍ فبذلكَ أُعطيَ محمَّدٌ خيرٌ ممَّا أُعطيَ نوحٍ .... وماذا أُعطيَ نوحٌ أيضاً ؟ أُعطيَ دعوةٌ مستجابةٌ فدعِا على قومهِ :«رَبِّ لاَ تَذَرْ عَلَى الأَرْضِ مِنْ الْكَافِرِينَ دَيَّاراً» ومحمَّدٌ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم أُعطيَ دعوةً لكنَّهُ أجلَّها ليومِ القيامةِ ( كل نبي سأل سؤلا ، أو قال : لكل نبي دعوة قد دعا بها فاستجيب ، فجعلت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة) الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6305 خلاصة حكم المحدث: [صحيح] وهذهِ الدَّعوةُ هي الشَّفاعةُ الكبرى فيدعو بهَا ويُستجابُ له (... فأقوم ، فآتي تحت العرش ، فأقع ساجدا إلى ربي عز وجل ، ثم يفتح الله علي ويلهمني من محامده وحسن الثناء عليه شيئا لم يفتحه على أحد من قبلي ، فيقال : يا محمد ارفع رأسك ، سل تعطه ، اشفع تشفع ، فأقول : يا رب أمتي أمتي ( يارب أمتي أمتي ، يارب أمتي أمتي) الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: شرح الطحاوية - الصفحة أو الرقم: 229 خلاصة حكم المحدث: صحيح وقال وعدني ربي سبحانه أن يدخل الجنة من أمتي سبعين ألفا لا حساب عليهم ولا عذاب مع كل ألف سبعون ألفا وثلاث حثيات من حثيات ربي عز وجل) الراوي: أبو أمامة الباهلي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 3478 خلاصة حكم المحدث: صحيح وقالَ السَّيوطي رحمهُ الله : إنَّ قولَ النبي صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم سبعينَ ألفاً لا يُرادُ بها عدَّ السَّبعين ، لإنَّ السَّبعينَ في لسانِ العربِ تدلُّ على العددِ الذي لا حدَّ لهُ. قالَ تعالى : (اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ ..) كذلكَ قولهُ سبعينَ ألفاً دلَّ على أنَّهُ عددٌ كبيرٌ لا حدَّ لهُ ، حتى إنَّ الإمامَ السَّيوطيّ رحمهُ الله صنَّفَ كتاباً بأنَّ كلَّ واحدٍ من هؤلاءِ الذينَ ذكرهُمْ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم بأوصافِهِم يشفعُ في سبعينَ ألفاً ، ثمَّ إنَّهُ ذكرَ أصنافاً أُخر من الذينَ تحلُّ لهُم شفاعةُ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ويدْخُلُونَ الجنَّةَ ولم يُذكروا ضمنَ حديثِ السَّبعين ، فعُلِمَ أنَّ العددَ غيرُ مطلوبٍ_ وأمَّا الحديث : (يدخلُ الجنةَ من أُمَّتي سبعون ألفًا بغيرِ حسابٍ . قالوا : ومن هم يا رسولَ الله ؟ قال : هم الذين لا يكتَوون ولا يسترْقُونَ . . وعلى ربِّهم يتوكَّلون . فقام عُكَّاشةُ فقال : ادعُ اللهَ أن يجعلَني منهم . قال : أنتَ منهم . قال : فقام رجُلٌ فقال : يا نبيَّ اللهِ ! ادعُ اللهَ أن يجعلَني منهم . قال : سبقكَ بها عُكَاشةَ) الراوي: عمران بن حصين المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 218 خلاصة حكم المحدث: صحيح فقد كانَ هذا من بابِ أدبِ الرَّسولِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم فعكاشةُ كان منهُم ، أمَّا الرَّجلُ الآخرٍ فهو من المنافقينَ ولو فتحَ النبيُّ البابَ لجاءَ المنافقونَ يريدونَ دعاءهُ واستغفارهُ ، وقد نُهِيَ عن الاستغفارِ للكافِرينَ والمنافقينَ ، فأغلقَ البابَ بقولهِ سبقكَ بِها عُكاشةُ ) نوحٌ عليهِ السَّلام بنى سفينةً وحملَ فيهَا من كلِ زوجينِ اثنينِ بأمرِ اللهِ ، وكانَ أماناً لمن في السَّفينةِ . أمَّا محمَّدٌ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم فهوَ أمانٌ لمن على وجهِ الأرضِ مادامَ حيًّا ، قال تعالى : [[ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ]] سوٍرة الأنفال (آيه 33) فلمَّا ماتَ الرَّسولُ صلَّى اللهُ عليهٍ وسلَّم أصبح القرآن أمانٌ لأمةِ محمدٍ ، فما دامَ هذا القرآنُ يُقرأُ في الأُمةِ فهو أمانٌ لها ، ومادامَ في الأمةٍ من يستغفرُ ويتوبُ إلى اللهِ فاستغفارُ التائبينَ والمستغفرينَ أمانٌ للأمةِ (ومَاكانَ اللهُ مُعذِّبَهُمْ وهمْ يستغْفِرُونَ). - نوحٌ عليهِ الصَّلاةُ والسَّلام عندمَا ركِبَ السَّفينةَ واستوتْ على الجُودي هبطَ بسلامٍ وبركاتٍ من اللهِ كذلكَ محمَّدٌ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم عندمَا هاجرَ من مكةَ إلى المدينةِ هبطَ المدينةَ بسلامٍ وبركاتٍ من اللهِ ، فاستنارتِ المدينةُ بمقدمهِ ، قالَ أنسُ بنُ مالكٍ رضي اللهُ عنهُ : لما كان اليوم الذي دخل فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة أضاء منها كل شيء فلما كان اليوم الذي مات فيه أظلم منها كل شيء وما نفضنا عن النبي صلى الله عليه وسلم الأيدي حتى أنكرنا قلوبنا الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 1332 خلاصة حكم المحدث: صحيح ولذلكَ سُميتْ المدينةُ المنورةُ بقدومِ النبيِّ إليهَا ، لأنَّهُ نورٌ ، قال تعالى : (قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ )، قال الإمامُ القرطبيُ : النَّورُ هوَ محمَّدٌ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم والكتابُ المبينُ هوَ القرآنُ ، فقدْ شهِدَ القرآنُ على أنَّ النبيَّ نوراً بقولهِ تعالى : (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا ) (الأحزاب :45-46). فهوَ السِّراجُ المنيرُ الذي رآتهُ أُمَّهُ آمنةٌ قبلَ ولادتِهِ ، قالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : (أنا دعوة أبي إبراهيم وبشرى عيسى عليهما السلام ورأت أمي حين حملت بي أنه خرج منها نور أضاءت له قصور الشام ) الراوي: أصحاب رسول الله المحدث: ابن كثير - المصدر: البداية والنهاية - الصفحة أو الرقم: 2/256 خلاصة حكم المحدث: إسناده جيد قوي فإبراهيمُ عليهِ السَّلامُ لمَّا بنى البيتَ هوَ وإسماعيلَ دعوا اللهَ أن يبعثَ أمةٌ تقومُ بهذا البيتَ وتُسلِمُ لله عزَّ وجلَّ ، وأن يبعثَ فيها نبياً منها : (رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ )(سورة البقرة : 129) ثالثاً : هودٌ عليهِ السَّلام وهودٌ ماذا أعطاهُ الله ؟ أعطاهُ اللهُ العصمةَ من قومهِ ، كما كانتْ لهُ معجزةً وهي التّٓحدِي ، فقومهِ همُ الذينَ يقولونَ : من أشدُّ منَّا قوةً؟ ، فمع ذلكَ يتحداهُم هودٌ ويقول : (فَكِيدُونِي جَمِيعاً ثُمَّ لا تُنْظِرُونِ ) فمَا استطاعَ أحدٌ منهم أن يفعلَ شيئاً ، وكذلكَ محمّٓدٌ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم عصمهُ اللهُ (وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ ) قال أبو جهل : هل يعفر محمد وجهه بين أظهركم ؟ قال فقيل : نعم . فقال : واللات والعزى ! لئن رأيته يفعل ذلك لأطأن على رقبته . أو لأعفرن وجهه في التراب . قال فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي . زعم ليطأ على رقبته . قال فما فجئهم منه إلا وهو ينكص على عقبيه ويتقي بيديه . قال فقيل له : مالك ؟ فقال : إن بيني وبينه لخندقا من نار وهولا وأجنحة . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لو دنا مني لاختطفته الملائكة عضوا عضوا " . قال فأنزل الله عز وجل - لا ندري في حديث أبي هريرة ، أو شيء بلغه - : { كلا إن الإنسان ليطغى* أن رآه استغنى* إن إلى ربك الرجعى* أرأيت الذي ينهى* عبدا إذا صلى* أرأيت إن كان على الهدى* أو أمر بالتقوى* أرأيت إن كذب وتولى ( يعني أبا جهل ) * ألم يعلم بأن الله يرى* كلا لئن لم ينته لنسفعا بالناصية* ناصية كاذبة خاطئة* فليدع ناديه* سندع الزبانية* كلا لا تطعه } [ 96 / العلق / 6 - 19 ] . زاد عبيدالله في حديثه قال : وأمره بما أمره به . وزاد ابن عبدالأعلى : فليدع ناديه . يعني قومه . الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2797 خلاصة حكم المحدث: صحيح وقدْ عصمهُ اللهُ من الجنِّ ومن جميعِ مايؤذي فلا يريهِ شيءٌ لأنّٓهُ في حفظِ اللهِ ( إذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ..) منقول
  24. ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

    ❀ ❣ الرَّبيعية والتغَّـلُب عَـلَى عقبَـات الحَيَاة ❀ ❣ ツ

    بسم الله الرحمن الرحيم تحية مُعطرة ملونة بألوان الربيع .. نبعثُها إليك أيتها الربيعية لاشك أن عُمر الربيع من أجمل مراحل العمر التي تمُر بها الفتاة .. لأنه الربيع جميلٌ كجمالِ زهورهِ وأوراقهِ الخضراء .. لكن لابدُ من عقبات تواجه الربيعية .. فتقف أمامها حائرة .. تبحثُ عن حلٍ لها .. هُنا سنقطفُ لكِ .. أهم الإستشارات والعقبات التي تُمر في عُمرِ الربيع .. لتستفيدي منها وترتقي بها .. مع تمنياتنا لكِ بربيعٍ مُزهر يفتح لكِ آفاق الوعي والإستمتاع بمرحلتكِ الجميلة في ظلِ الدين ومحاسنِ الأخلاق .. فكوني بالقرب ياربيعية منقول يتبع
  25. بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد: روى النسائي والبيهقي بسند حسن أنه صلى الله عليه وسلم قال : " قَدْ جَاءَكُمْ شَهْرُ رَمَضَانَ شَهْرٌ مُبَارَكٌ افْتَرَضَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ يُفْتَحُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ وَيُغْلَقُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَحِيمِ وَتُغَلُّ فِيهِ الشَّيَاطِينُ فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ مَنْ حُرِمَ خَيْرَهَا فَقَدْ حُرِمَ " ..وفي الصحيحين قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا دخل رمضان فتحت أبواب الرحمة وغلقت أبواب جهنم، وسلسلت الشياطين وفتحت أبواب الجنة ) .. نعم .. شهر رمضان ..هو شهر الخير والبركات .. والفتوح والانتصارات .. فما عرف التاريخ غزوةَ بدر وحطين .. ولا فتحَ مكة والأندلس .. إلا في رمضان .. لذا كان الصالحون يعدون إدراك رمضان من أكبر النعم .. قال يحيى بن أبي كثير : كان من دعائهم : اللهم سلمني إلى رمضان .. وسلِّم لي رمضان .. وتسلَّمه مني متقبلاً .. نعم .. كان رمضان يدخل عليهم .. وهم ينتظرونه .. ويترقبونه ..يتهيئون له بالصلاة والصيام .. والصدقة والقيام .. لو تأملت حالهم .. لوجدتهم .. بين باك غُلب بعبرته .. وقائم غص بزفرته .. وساجدٍ يتباكى بدعوته .. كان رمضان يدخل على أقوام صدق فيهم قول الله :{ تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَـاهُمْ يُنفِقُونَ * فَلاَ تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِىَ لَهُم مّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاء بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } كانوا يدركون الحكمة من شرعية الصيام .. فالصوم لم يشرعْ عبثاً ..نعم .. ليستْ القضية ..قضية ترك طعام !! أو شراب ..كلا ..القضيةُ أكبرُ من ذلك بكثير .. شرع لكي يعلمَ الإنسان ..أن له رباً ..يشرعُ الصومَ متى شاء ..ويبيحُ الفطرَ متى شاء !! يحكم ما يشاء ويختار .. فيخشاه ويتقيه ..{ يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون } نعم { لعلكم تتقون } .. التقوى : هي الخوفُ من الجليل ..والعملُ بالتنزيلُ ..والقناعةُ بالقليل ..والاستعدادُ ليوم الرحيل .. ومن حقق التقوى شعر بأن حياته كلَّها .. ملك لله تعالى .. يفعل بها ما يشاء .. فهو يصلي وقت الصلاة .. ويصوم وقت الصوم ..ويجاهد مع المجاهدين .. ويتصدق مع المتصدقين .. فليس لنفسه منه حظ ولا نصيب .. بل حياته كلها وقف لله تعالى ..نعم .. هذه حقيقة التقوى !! أن تطيع الله بكل جوارحك .. فهل يكون متقياً .. من يصوم بطنه عن الطعام .. ولا تصوم عينه عن النظر الحرام ..ولا سمعه عن الحرام .. ولا لسانه عن الآثام ..هل يكون متقياً .. من يجمع الثواب في النهار ..ثم يحرق ذلك في الليل .. بأغنية ماجنة .. ونظرة إلى راقصة فاتنة .. يزينها له شياطين الإنس .. نعم .. يزينها له شياطين الإنس ..صفدت شياطين الجن فتحركت شياطين الإنس ..بل إن شياطين الإنس لم يكتفوا بليل الصائمين ..وإنما أشغلوا نهارهم .. أصبحت جموع من الصائمين .. تتسمر أمام الشاشات في النهار والليل .. واكتفوا من الصيام بالإمساك عن الطعام فقط ..ولا يستشعرون أنهم وقعوا في الحرام .. عجباً .. هل ينكر أحد منا حرمة النظر إلى المرأة الأجنبية ..أو حرمة الغناء وآلات الطرب .. لقد تبلدت أحاسيس بعض الناس .. حتى صاروا يتقبلون أن ينظروا إلى رجل يحتضن بنتاً شابة ..لأنه يمثل دور أبيها .. أو يضطجع بجانبها على فراش واحد لأنه يمثل دور زوجها .. صرنا نأخذ الأمر بعفوية بريئة .. صرنا لا ننكر ظهور المرأة حاسرة متكشفة .. تعودنا .. مناظر احتساء الخمور .. والتدخين .. والسرقات .. والقتل .. والسباب .. تقبلنا كل هذا على أساس أنه تمثيل .. أي تقوى تحققها هذه البرامج ..إنها والله تقضي على البقية الباقية من الإيمان .. بل إنها تتبع ما تبقى في القلب من تقوى وتزيلها .. يتبع...

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×