اذهبي الى المحتوى

مُقصرة دومًا

المشرفات
  • عدد المشاركات

    14069
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

  • الأيام التي فازت فيها

    40

كل مشاركات العضوة مُقصرة دومًا

  1. مُقصرة دومًا

    في زمن كثر فيه الإسفنج كن زجاجة!!!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لا يخفى على العيان ما نراه في هذا الزمان من إثارة الشبهات، والاستخفاف بالآيات المحكمات، والطعن في أئمة الدين، والخوض في أعراض المؤمنين، واختلط الغث بالثمين، والصالح بالطالح، والحق بالباطل، تُحاصِرُنا سهام أعداء الإسلام صباح مساء على الشاشات الفضائية وفي المحطات الإذاعية، فعصفت بالناس الفتن، وزعزعت الإيمانَ في قلوب البعض المحن، يسمعون الشبهة فيتعلقون بها، تُزين لهم المنكرات فينغمسون فيها، ويُشوه لهم المعروف فينفرون منه، فكيف السلامة من هذه الشُبَه والنجاة من تلك الفتن؟ ******************************* الإجابة يهديها شيخ الإسلام ابن تيمية لتلميذه ابن القيم في وصية عظيمة، يقول ابن القيم في عرضه لهذه الوصية: (قال لي شيخ الإسلام وقد جعلت أورد عليه إيراد بعد إيراد: لا تجعل قلبك للإيرادات والشبهات مثل السفنجة، فيتشربها فلا ينضح إلا بها، ولكن اجعله كالزجاجة المصمتة، تمر الشبهات بظاهرها ولا تستقر فيها؛ فيراها بصفائه ويدفعها بصلابته، وإلا فإذا أَشربتَ قلبك كل شبهة تمر عليها صار مقراً للشبهات ). يقول ابن القيم عن هذه النصيحة: (ما أعلم أني انتفعت بوصية في دفع الشبهات كانتفاعي بذلك). فإذا أردت النجاة من الشبهة لا تجعل قلبك كالإسفنجة يمتص كل ما يُلقى فيه دون تمحيص، كما تمتص الإسفنجة السوائل دون تمييز، فإن أدخلتها في الماء الطيب امتصته، وإذا أدخلتها في الماء العكر تشربته، ثم إذا ضغطت عليها نضحت بما فيها، ومتى اعتادت على امتصاص العفن تحولت إلى عفن فلا ينفع معها تنظيف. وكذلك القلوب إن ترَبَّت في بيئةٍ صالحة، وانقادت لمولاها بالتوحيد والتوكل عليه ومحبته ورجائه والخوف منه ومراقبته في السر والعلن، اتصفت بالقوةِ في الحق، والنفور من الباطل – شبهاتٍ وشهوات - يحميها إيمانها من أن تنقاد لأصحاب الأهواء. وإن انقادت القلوب إلى غير الله من نفسٍ أمارةٍ أو شيطان، وتعلقت بالدنيا والملذات، وقدمت على العبادة الهوى والشهوات، أصبحت القلوب بلا حصن يحميها من الأسقام، وصارت كالإسفنجة التي حذر منها شيخ الإسلام، ولا تكتفي بذلك، بل بعد أن تشبعت بالشبهات عملت على نشرها ونقلها في كل زمان ومكان. أما المسلم الحق يكون كالزجاجة النقية، ينظر من خلالها إلى كل ما حوله ولا يسمح بدخول إلا كل نظيف طاهر، قلبه صلب كصلابة الزجاجة في إيمانه وعلمه وبصيرته، واثقٌ من منهجه، وهو صافٍ كصفاء الزجاجة ******************************* يستطيع بصفائه أن يميز بين الغث والثمين، وبين العلم النافع والشبهة، وبين الحق والباطل بما حباه الله من قوة الإيمان ونور البصيرة، يغلق قلبه عن الشبهات فلا تستطيع شبهة أن تكسره أو تدخل إليه أو أن تؤثر فيه، فالقلب صلبٌ مصمتٌ عن الباطل وشُبَهِه، ينكر الشبهات ويردها. ولكن لا يغرنّك صلابة الزجاج فإنه قابل للكسر إذا تلاحقت عليه الضربات، فلا تسعى لسماع الشبهات إذا لم تكن من الراسخين في العلم؛ فإن القلب ضعيف والشُبَه خطّافة. وكان أئمة السلف مع سعة علمهم يعرضون عن سماع الشبهات، أخرج عبد الرزاق في المصنف عن معمر قال: كنت عند ابن طاووس وعنده ابن له إذ أتاه رجل يقال له صالح يتكلم في القدر، فتكلم بشيء فتنبه، فأدخل ابن طاووس إصبعيه في أذنيه وقال لابنه: أدخل أصابعك في أذنيك واشدد، فلا تسمع من قوله شيئاً، فإن القلب ضعيف. ******************************* فتجنب سماع من يثير الشبهات، ويبرز الشاذ من الأحكام، ويتكلم في الدين بغريب الكلام، وإذا سمعت شبهة في الدين واحتجت إلى دفعها فاسأل أهل العلم حتى يبينوا لك الدليل، وينيروا لك السبيل، كما قال ابن مسعود رضي الله عنه: "وإن أحدكم لن يزال بخير ما اتقى الله، وإذا شك في نفسه شيء سأل رجلا، فشفاه منه" أخرجه البخاري. أما من سمع شبهة فأعرض عنها ولم يبال بها لعلمه المجمل ببطلانها فقد أحسن، ولا عليه من تقصي الجواب في دفعها. واسأل الله دوما أن يريك الحق حقا وأن يرزقك اتباعه، وأن يريك الباطل باطلا وأن يرزقك اجتنابه، وأن يجنبك الفتن ما ظهر منها وما بطن. الكاتب: هبة حلمي الجابري *******************************
  2. مُقصرة دومًا

    جعلناه نوراً...خالد أبوشادي

    جميل يا غالية جملكِ الله بالطاعات ()
  3. مُقصرة دومًا

    أخواتي (:

    السلام عليكنّ كنت غائبة من فترة لكن يلازمني دومًا الشعور يالاشتياق لكنّ ولكلامكنّ الطيب وجودي في المنتدى شعور بالدفء والحب في الله مهما غاب الجميع ابقى أنتِ حاضرة حتى إذا عادوا وجودكِ جاضرة () لاحرمني الله منكنّ يا أحلى صحبة
  4. مُقصرة دومًا

    الستار الأسود .. والليل البهيم!

    السلام عليكِ جزاكِ الله خيرًا سندس الغالية أسأل الله أن يرد الأمة إليه ردًا جميلًا نعيب زمننا والعيب فينا وما لزمننا عيب سوانا الله المستعان
  5. السلام عليكنّ ورحمة الله وبركاته مُبارك لكِ أم جوجو الغالية : )) بارك الله لك في الموهوبة وشكرتِ المواهب وبلغت أشدها ورزقتِ برها ()
  6. مُشتاقة لكنّ ()

    1. اظهر التعليق السابق  %d اكثر
    2. جوهرة بحيائي

      جوهرة بحيائي

      وأنا مشتاقة لك أيضا ^_^

      منورة

    3. أمّ عبد الله

      أمّ عبد الله

      أهلا اهلا بالحبيبة مقصرة

      افتقدناك جدا

      طمنينا عنك وعن امورك

    4. ميرفت ابو القاسم

      ميرفت ابو القاسم

      يا هلا بالحبيبة

      أسأل الله تعالى ان تكوني بخير

      أنرت المنتدى

       

  7. الحمد لله الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرًا، الحمد لله علم القران، خلق الإنسان، علمه البيان، الحمد لله الذي علم بالقلم، علم الإنسان ما لم يعلم، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، جعل القرآن هداية للناس، ونبراسًا يضيء لهم الطريق، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله النبي الأكرم، علم القرآن فكان خير معلم، فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين.. أما بعد .. القرآن: هو وثيقة النُّبوة الخاتمة، ولسان الدِّين الحنيف، وقانون الشَّريعة الإسلامية، وقاموس اللُّغة العربية، هو قدوتنا وإمامُنا في حياتنا، به نَهْتدي، وإليه نَحْتكم، وبأوامره ونواهيه نَعْمل، وعند حدوده نقِفُ ونلتزم، سعادَتُنا في سلوك سننِه، واتِّباع منهجه، وشقاوتنا في تنكُّب طريقه، والبُعد عن تعاليمه. وهو رِباطٌ بين السَّماء والأرض، وعهْدٌ بين الله وبين عباده، وهو منهاج الله الخالد، وميثاق السَّماء الصالِحُ لكلِّ زمان ومكان، وهو أشرَفُ الكتب السَّماوية، وأعظم وحيٍ نزَل من السماء. وباختصارٍ، فإنَّ كلام الله -سبحانه وتعالى- لا يُدانيهِ كلامٌ، وحديثه لا يشابههُ حديث؛ قال تعالى: {وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا} [النساء: 87]؟ ولقد رفع الله شأن القرآن، ونوَّه بعلوِّ مَنْزلته، فقال سبحانه: {تَنْزِيلًا مِمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَى} [طه:4]. من هذا المنطلق نقدم لكنّ: نفحاتٌ قــُـرآنية وما أطيبها من نفحات!! ولمَ لا!! وهي نفحات كتاب الله فتابعونا حبيباتي .. صمـــــــ مُقصرة دومًا ــتُ الأمل
  8. مُقصرة دومًا

    سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا

    السلام عليكِ جميل اللهم بارك جزاكِ الله خيرًا يا حبيبة ونفع الله بكِ ()
  9. مُقصرة دومًا

    {سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي}ما هي السبع المثاني‏؟‏

    السلام عليكِ ورحمة الله وبركاته جعلنا الله وإياكِ من أهل القرآن جزاكِ الله خيرًا يا غالية ()
  10. السلام عليكِ بسم الله ما شاء الله مُبارك لكِ هموس الغالية ()
  11. مُقصرة دومًا

    شموخٌ رغم الجراح ~

  12. الحمد لله الكريم المنان، ذي الطول والفضل والإحسان، أنعم علينا بالإسلام، وهدانا للإيمان، وفضل ديننا على سائر الأديان، والصلاة والسلام على النبي العدنان، وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه إلى يوم الدين، وبعد: الدِّينُ الحقُّ هو الإسلام، قال تعالى: {إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ} [آل عِمران:الآية 19]، وهو الاستسلام بالتوحيد الخالِص لله، والاتِّباع الكامِل لرسوله صلى الله عليه وسلم، والبراءة مِن الشِّرك وأهلِه. والإسلام العام هو دينُ الأنبياء والمرسَلين، قال تعالى عن نوح عليه السلام: {وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ} [يونُس – الآية 72]، وقال الله تعالى لإبراهيم عليه السلام: {أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ} [البقرة – الآية 131]. ولا يَسَع أحداً أنْ يتدَيَّن بغَيْر الإسلام الذي أنزله اللهُ على خاتَم الأنبياء، قال تعالى: {وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [آل عِمران – الآية 85]. وفي الصحيح: ((والذي نفسُ محمدٍ بِيَدِهِ لا يسمعُ بي أحدٌ مِن هذه الأُمَّة يهوديٌ ولا نصرانيٌ ثُمَّ يموتُ ولم يؤمِنْ بالذي أُرسلتُ بِهِ إلا كان مِن أصحابِ النَّار))[رواه مسلِم (ح153)]. إذِ الإسلامُ دِينُ الفِطرة، قال تعالى: {فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ} [سورة الروم – الآية 30]. وهو دِينُ الهُدَى والرحمة وهو دِينُ اليُسْر ورَفْع الحَرَج وهو دِينُ التحرر مِن كلِّ عبودية لغَيْرِ الله، قال تعالى: {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلا نَعْبُدَ إِلا اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ}[آل عِمران – الآية 64]، والمُسلِمون هُم خَيْرُ أُمَّةٍ أُخْرِجَت للناس، قال تعالى: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ}[آل عِمران – الآية 110]، وهُمْ الأُمَّة الوَسَط، والشهداء العُدُول على جميع الأُمَمِ، قال تعالى: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا} [البقرة – الآية 143]. يسعد ساحة شموخ رغم الجراح أن تقدم لكنّ سلسلة عظماء أسلموا نقلًا من موقع قصة الإسلام فإن الدخول في الإسلام نعمة من أعظم النعم، وهو في حقيقته رجوع إلى الفطرة لا بد من وقفة تأمل لحال هؤلاء الأعلام الذين أعلنوا إسلامهم أتعتقدي بأنهم يبحثون عن زيادة في الشهرة والمنصب بعد ما وصل المسلمون لما وصلوا إليه أم أنهم فضلوا إتباع دين الحق من حيث أتى ؟ وكان شعارهم الحق أحق أن يتبع وآثروا الاسلام على مكانتهم الاجتماعية وشهرتهم العلمية على الرغم مما سيواجهونه من تأثيرات مقابل إسلامهم هؤلاء العلماء والأعلام قد مهدوا لك الطريق للدخول في الإسلام بعد الدراسة المستفيضة والتعمق في المقارنة والتأكد الذي لا يقبل الشك كلٌّ في مجاله فتابعونا وكونوا بالقرب حبيباتي..~ شكر للحبيبة خزامي على الفواصل جزاها الله خيرًا
  13. @أم يُمنى وفيكِ يا غالية ()
  14. مُقصرة دومًا

    مُميز = حملة [ .. لأجلكِ حلب .. ]

    السلام عليكنّ حملة مميزة اللهم بارك جزاكنّ الله خيرًا حبيباتي أسأل الله أن ينصر أخواننا في سوريا ويمدهم بمدد من عنده اللهم آآمين ()
  15. مُقصرة دومًا

    فقررت التغيير...

    السلام عليكِ جميل جملكِ الله بالطاعات يا غالية ()
  16. مُقصرة دومًا

    فِقهُ بِنَـــاء الإنسَـان في القُـرآن /* لِــ دكتورَة كِـفاح -- متجَــدِّد

    السلام عليكِ كعادتك يا غالية مميزة وطرح مميزة بورك فيكِ حبيبتي ()
  17. مُقصرة دومًا

    في رحاب آية:نَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآَثَارَهُمْ

    السلام عليكِ جزلكِ الله خيرًا يا غالية ()
  18. مُقصرة دومًا

    سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    السلام عليكِ جزاكِ الله خيرًا حبيبتي ونفع الله بكِ ()
  19. حياكنّ الله يا غاليات في صفحة مُغامرات مودة الرجاء عدم مُتابعة الموضوع لأصحاب القلوب الضعيفة لوجود كوراث توجع القلب آآه يا قلبي هذه مودتي
  20. مُقصرة دومًا

    لم يكتفوا بالسكوت!!

    لم يكتفوا بالسكوت إزاء مجازر وقعت وتقع لمسلمين وجيران في دولة عاشت وستعيش بإذن الله مرفوعة الرأس ونسأل الله لها الفرج العاجل بل حوالوا الاستفادة من تلك المجازر وأشلاء الأطفال ومناظر البنات والنساء و الشيوخ تحت الأنقاض . اغتنمها البعض فرصة للترويج السياسي أو الانتصار للعجل الذي يعبده أو الدعاية لمتبوعه الأثير . والأدهى والأمر أولئك الذين يقفون في صف السفاح و يدندنون بحمد صنيعه . لم يكتفوا بالسكوت بل أثبتوا في الموقف الحرج أنهم أقسى قلوباً من البهائم . {وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ} [الأعراف 179] يحدث هذا الآن إزاء مجازر حلب التي يقوم بها السفاح النصيري و شيعته الرافضة و أنصاره الروس والأمريكان . و تتكرر نفس ردود الأفعال البهيمية إزاء كل مجازر تحدث للمسلمين في فلسطين أو العراق أو غيرها . هؤلاء القساة قلوبهم ليست مع الأعداء فحسب بل هم أنفسهم أشد عداوة على الإسلام و أهله . {إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا} [النساء 145] أبو الهيثم
  21. مُقصرة دومًا

    يا رب لو رزقتني سأفعل!!

    يا رب لو رزقتني سأفعل وأفعل، يا رب لو شفيتني سأفعل وأفعل، يا رب لو هديت ولدي سأفعل وأفعل، ثم ... لما أعطي سؤله نكص على عقبيه وولى ولم يعقب، فكان العقاب من أشد ما يكون، طُبع القلب على النفاق فخسر آخرته وحجز مكاناً في الدرك الأسفل من النار نعوذ بالله من النفاق وأهله. تأمل و احذر : {وَمِنْهُم مَّنْ عَاهَدَ اللَّـهَ لَئِنْ آتَانَا مِن فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ* فَلَمَّا آتَاهُم مِّن فَضْلِهِ بَخِلُوا بِهِ وَتَوَلَّوا وَّهُم مُّعْرِضُونَ* فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ إِلَىٰ يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُوا اللَّـهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ * أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّـهَ يَعْلَمُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ وَأَنَّ اللَّـهَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ} [التوبة 75 - 78] قال السعدي في تفسيره : أي: ومن هؤلاء المنافقين من أعطى اللّه عهده وميثاقه {لَئِنْ آتَانَا مِن فَضْلِهِ} من الدنيا فبسطها لنا ووسعها {لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ} فنصل الرحم، ونقري الضيف، ونعين على نوائب الحق، ونفعل الأفعال الحسنة الصالحة. {فَلَمَّا آتَاهُم مِّن فَضْلِهِ} لم يفوا بما قالوا، بل {بَخِلُوا بِهِ وَتَوَلَّوا} عن الطاعة والانقياد {وَّهُم مُّعْرِضُونَ} أي: غير ملتفتين إلى الخير. فلما لم يفوا بما عاهدوا اللّه عليه، عاقبهم {فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ} مستمراً {إِلَىٰ يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُوا اللَّـهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ}، فليحذر المؤمن من هذا الوصف الشنيع، أن يعاهد ربه، إن حصل مقصوده الفلاني ليفعلن كذا وكذا، ثم لا يفي بذلك، فإنه ربما عاقبه اللّه بالنفاق كما عاقب هؤلاء. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الثابت في الصحيحين: «آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا وعد أخلف» (صحيح البخاري: 2498، صحيح مسلم: 92). فهذا المنافق الذي وعد اللّه وعاهده، لئن أعطاه اللّه من فضله، ليصدقن وليكونن من الصالحين، حدث فكذب، وعاهد فغدر، ووعد فأخلف. ولهذا توعد من صدر منهم هذا الصنيع، بقوله: {أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّـهَ يَعْلَمُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ وَأَنَّ اللَّـهَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ} وسيجازيهم على ما عملوا من الأعمال التي يعلمها اللّه تعالى.
  22. مُقصرة دومًا

    تمسك بفرص الهداية

    الهداية والثبات عليها والفرح بها جنة الدنيا التي من دخلها دخل جنة الآخرة . تكون الهداية ومعها إرشاد الله عبده لطريق الفلاح فإذا انقاد وثبت وفرح القلب بهداية الله رزقه الله المزيد وثبته ووضعه على طريق التوفيق؛ والذي لم ينقد ولم يفرح قلبه بالهداية بل ثقلت عليه ثم أضاع الفرصة تلو الأخرى وباع دبنه بدنياه فلا يلومن إلا نفسه. {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِلَّ قَوْمًا بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ حَتَّى يُبَيِّنَ لَهُمْ مَا يَتَّقُونَ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ * إِنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ} [التوبة:115ـ 116] قال السعدي في تفسيره: يعني أن اللّه تعالى إذا منَّ على قوم بالهداية، وأمرهم بسلوك الصراط المستقيم، فإنه تعالى يتمم عليهم إحسانه، ويبين لهم جميع ما يحتاجون إليه، وتدعو إليه ضرورتهم، فلا يتركهم ضالين، جاهلين بأمور دينهم، ففي هذا دليل على كمال رحمته، وأن شريعته وافية بجميع ما يحتاجه العباد، في أصول الدين وفروعه. ويحتمل أن المراد بذلك {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِلَّ قَوْمًا بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ حَتَّى يُبَيِّنَ لَهُمْ مَا يَتَّقُونَ} فإذا بين لهم ما يتقون فلم ينقادوا له، عاقبهم بالإضلال جزاء لهم على ردهم الحق المبين، والأول أولى. {إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} فلكمال علمه وعمومه علمكم ما لم تكونوا تعلمون، وبين لكم ما به تنتفعون. {إِنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ يُحْيِي وَيُمِيتُ} أي: هو المالك لذلك، المدبر لعباده بالإحياء والإماتة وأنواع التدابير الإلهية، فإذا كان لا يخل بتدبيره القدري فكيف يخل بتدبيره الديني المتعلق بإلهيته، ويترك عباده سدى مهملين، أو يدعهم ضالين جاهلين، وهو أعظم توليه لعباده؟". فلهذا قال: {وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ} أي: ولي يتولاكم بجلب المنافع لكم، أو {نَصِيرٍ} يدفع عنكم المضار.
  23. مُقصرة دومًا

    النشرة الأخبارية الأسبوعية (21)..

    حياكنّ الله يا حبيبات في نشرتنا الأخبارية الحادية العشرين 13 من نوفمبر 2016 ميلادى - 13 من صفر 1437 هجرى سائلين الله أن تحوذ على إعجابكنّ وأذكركنّ يا حبيبات بفقرة مُراسلة من قلب الحدث لمزيد من التفاصيل كل مَا يَدُور منْ حَولنا جَمعْناه ها هنا نرحب بآرائكنّ وتعليقتكنّ على نشرتنا~
  24. مُقصرة دومًا

    عدم جواز اكل طعام المتسابقان

  25. مُقصرة دومًا

    الأنَـاقَة × الضِيـافـة

    السلام عليكِ جميل اللهم بارك في المُتابعة بعون الله ()

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

قال ابن القيم رحمه الله : ولو لم يكن في العلم إلا القرب من رب العالمين والالتحاق بعالم الملائكة لكفى به شرفاً وفضلاً ، فكيف وعزّ الدنيا والآخرة منوط به مشروط بحصوله

×