اذهبي الى المحتوى

نور هدى 7

العضوات
  • عدد المشاركات

    404
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

السمعة بالمنتدى

0 متعادل

عن العضوة نور هدى 7

  • الرتبة
    عضوة نشطة
  • تاريخ الميلاد الخميس 7 كانون الأول 1978

معلومات الملف الشخصي

  • المكان
    سفري بعيد و زادي لن يبلغني
  • الاهتمامات
    اللهم إني أسألك رضاك والجنة
  1. من هول المعاني نسيت الشكر جزاك الله خيرا بوركت ِ
  2. اللهم أجعلنا من أولي الألباب وجملنا بالتقوى جزاك الله خيرا
  3. اللهم جنبنا الفواحش ما ظهر منها وما بطن نسأل الله السلامة والعافية معلومات قيمة في الفارق بين الغضب واللعن إن المؤمن لا يكذب فما بالك بالحلف الكاذب عافانا الله وإياكن
  4. لا إله إلا الله محمد رسول الله

    1. * اللّؤلؤة المكنونة *

      * اللّؤلؤة المكنونة *

      لا إله إلاّ الله محمّد رسول الله

  5. نور هدى 7

    الصباح الجديد

  6. نور هدى 7

    الصباح الجديد

    أهلا بك يا أحلى انوار
  7. نور هدى 7

    الصباح الجديد

    سعدت بمرورك أختي النصر قادم
  8. نور هدى 7

    الصباح الجديد

    شكرا لمروركما الكريم ربي يسعدكما
  9. نور هدى 7

    الصباح الجديد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هذه الأقصوصة هي أول ما كتبت (( وعادت أم أحمد إلى البيت في تلك الليلة بعد ما أصابها صداع فظيع في رأسها ... فأذن لها الطبيب في أن تستريح وتعود إلى بيتها لتراه معتما ً كأنه قبر مهجور ... -أين حمادة ... أين ابنك يا فريدة ... واجتازت عتبة الدار وأضاءت النور وخلعت عنها معطفها ووضعت الحطب في المدفأة ... وأخذت تقطع الغرفة جيئة ذهابا ً وهي تفكر ... -لقد تركته في المنزل ... إلى أين يمكن أن يذهب في هذه الساعة المتأخرة من الليل ... ودقت الساعة الثانية عشرة تماما معلنة انتصاف الليل فانتفضت روحها ودق قلبها معها دقات متسارعة عنيفة ... وشعرت ببرودة في أطرافها وقشعريرة في جسدها وصعوبة في التقاط أنفاسها وزاد الصداع عليها ... -أين يمكن أن يكون ؟ ... وماذا يفعل خارج البيت في منتصف الليل ؟ ... ومتى أعتاد على الخروج في الليل ؟ ... أين هو ؟ ... وعادت بذاكرتها إلى الماضي قبل ( 12 سنة ) مضت ... كان أحمد في السابعة من عمره عندما توفي أبوه ... فحملت على عاتقها أمانة تربيته وأخذت منذ ذلك الوقت تعمل ممرضة بدوام ليلي في مستشفى حكومي لتتفرغ إلى تربية ولدها في النهار ... كانت تعمل ليلا ً نهارا ً من أجله ومن أجل بناء مستقبل مشرق زاهر له ... والليلة عادت إلى البيت ولم تره ... -أين هو الآن ؟ ... وماذا يفعل في هذا الليل ؟ ... هل أحسنت تربية ابنك يا أم أحمد ؟؟؟ ... وشعرت بجفاف في حلقها وبقبضة حديدية تعصر قلبها ... -فعلت كل ما بوسعي من أجل ولدي ... أين هو الآن ؟؟؟ ... كانت الرياح خارجا ً تعصف وتزمجر ... والأمطار تهطل بغزارة والبرق يلمع والرعد يدوي فيملأ المكان رهبة ... وتفاعلت قوى الطبيعة مع خلايا قلب الأم فأخذت الأفكار السوداء تعصف في نفسها وبدأ الخوف يهطل على قلبها والشك يدوي في أرجاء روحها فيملأها ألما ً وقلقا ً ... أخذت منديلا ً وعصبت به رأسها ... -ماذا لو نزلت إلى الشارع للبحث عنه ؟ ... ولكن أين أبحث عنه ؟؟؟ ... وشعرت برغبة أكيدة للبكاء والصراخ ... وأحست أن هناك بركانا ً يغلي في صدرها ينوي الانفجار ... وتعبت منها قدماها فتهالكت على الكرسي ... وأسندت رأسها بيدها واستغرقت في تفكير عميق ... وهدأت عاصفة السماء عند آذان الفجر وهدأت عاصفة الأم عندما سمعت وقع أقدام ابنها وعندما رأته يدخل من الباب ... وقفت وبادرته في السؤال بلهفة ووجل : -أين كنت ؟ ... فصمت الشاب ولم يرد ... وفجأة دوى المكان بصفعة قاسية تنزل على خد ابنها ... ماذا ؟؟؟ ... إنها هي !!! ... هي من صفعه ... إنها لم تصفعه أبدا ً قبل الآن ... -أمي !!! ... -أين كنت ؟؟؟ ... لم يجب الشاب ولكنه مدّ يده إلى جيبه وأخرج منه نقودا ً ودسّها في يد أمه ووقف صامتا ً ... -ومن أين لك هذه النقود ... هل ... هل ؟؟؟ ... ونفضت الأم فكرة السرقة من رأسها ... -معاذ الله يا أمي ... كنت اعمل ... -تعمل !!! ... ماذا تعمل في الليل ؟؟؟ !!! ... -اعمل في مطبعة الجرائد ... نطبع الجرائد في الليل لتنشر في الصباح ... -ومنذ متى وأنت تعمل في هذه المطبعة ؟ ... -منذ أن دخلت الجامعة وزادت مصاريف دراستي ... قلت في نفسي أنك تتعبين كثيرا ً من أجلي ... وأنا شاب أستطيع تحمل مسؤوليتي ... على الأقل في مصروفي الجامعي ... فلماذا لا أخفف عنك قليلا ً ؟ ... فأنا يا أمي لن أنسى تعبك عليّ طوال السنين الماضية ... فأردت مساعدتك قليلا ً وعملي كما ترين وكما ربيتني ... عملا ً شريفا ً ... أكسب رزقي من عرق جبيني ... وابتسم الولد واقترب إلى أمه يضمها إلى صدره ويقبل جبينها ... فأشرقت ابتسامته في قلبها وشعرت بحنان عذب يغزو نفسها وقبلت وجنتيه بأمومة حانية ... وذبلت الشكوك وماتت في نفسها وأشرقت السعادة والسكينة في روحها ... وطلعت الشمس خارج الدار وضحكت الأم كأنها تزغرد للصباح الجديد ... )) = = = = = = = = = = = = انتهت 21 / 3 / 1991 الإهداء : إلى كل أم ومربية ...
  10. نور هدى 7

    فلاشات رائعة لتعليم القراءة والصلاة والوضوء"صوت وصورة"

    جوزيتي الجنة ربي يبارك فيك ويثيبك وينفع بك
  11. نور هدى 7

    بطاطا بيتزا هت

    الله يعطيك العافية
  12. نور هدى 7

    عصير لذيذ وصحي

    الله يعطيك العافية
  13. نور هدى 7

    سلطات زبادى

    الله يعطيك العافية
  14. نور هدى 7

    عجة مصر ية روووووووووووعة على ضمانتى

    الله يعطيك العافية
  15. نور هدى 7

    البطاطس المشوية بالجبن

    الله يعطيك العافية

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏ أخطر لصوص رمضان ، واللص أكثر ما ينشط في الليل ! ١.شاشة ٢.سرير ٣.مائدة طعام ٤.هاتف محمول فاحذرهم أن يسرقوك ومن عظيم الحسنات يجرّدوك. اللهم بلغنا رمضان ..

×