اذهبي الى المحتوى

راغبة بالفردوس

العضوات
  • عدد المشاركات

    5765
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

  • الأيام التي فازت فيها

    3

كل مشاركات العضوة راغبة بالفردوس

  1. راغبة بالفردوس

    o°´¯¯`°oمسابقه رؤساء دول العالم o°´¯¯`°o

    السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،، بســم الله الـرحمــن الرحيــم *&*&*&*&*&*&*&*&*&*&* حياكن الله جميعاً إخوه طريق الاسلام [email protected][email protected][email protected][email protected][email protected][email protected][email protected]! اليوم بكتب لكنّ مسابقه جديده عساها تفيدنا جميعاً ( ان شاء الرحمن ) فكره المسابقه اني أكتب لكنّ اسم دوله من دول العالم وما عليكِ اختي الحبيبه الا ان تذكري لنا اسم رئيس أو مالك أو أمير تلك الدوله ( يعني حسب النظام السياسي للدوله المذكوره ) ، ثم أذكر لكِ دوله أخري ....... وهكذا ، .. الي ان نصل الي رؤساء دول العالم كلهم :icon15: الهدف من هذه المسابقه هو تنميه ثقافتنا وزياده معلوماتنا فالكتيرات منا علمهم ضعيف في هذه النواحي وانا اولكنّ طبعاً :biggrin: ّ/\/\/\/\/\/\/\/\ أتمني المشاركه من الجميع لتعم الفائده وسأضع اول سؤال في الرد القادم بمشيئه الله
  2. ~.. الحروف الصتم والمهتوفه والراجعة والمتصلة والمشربة ..~ الحروف الصتم: وهي الحروف التي ليست من الحلق، وما عدا حروف الحلق. سميت صتما لتمكنها في خروجها من الفم واستحكامها فيه، يقال للمحكم المصتم، حكاه الخليل وغيره. وقال الخليل في كتاب العين: الحروف الصتم التي ليست من الحلق . الحرف المهتوف: وهو الهمزة. سميت بذلك لخرزجها من الصدر كالتهوع، فتحتاج إلى ظهور قوي شديد، والهتف الصوت، يقال هتف به إذا صوت، وهو في المعنى بمنزلة تسميتهم للهمزة بالجرسي لأن الجرس الصوت الشديد، والهتف الصوت الشديد. الحرف الراجع وهو الميم الساكنة. سميت بذلك لأنها ترجع في مخرجها إلى الخياشيم لما فيها من الغنة. وينبغي أن يشاركها في هذا اللقب النون الساكنة، لأنها ترجع أيضاً إلى الخياشيم الحرف المتصل: وهو الواو. وذلك لأنها تهوي في مخرجها في الفم لما فيها من اللين حتى بمخرج الألف. الحروف المشربة: ويقال المخالطة، بكسر اللام وفتحها وهي الحروف التي اتسعت فيها العرب فزادتها على التسعة والعشرين المستعملة، وهي ستة أحرف: النون المخفاة ،والألف الممالة، والألف المفخمة، وهي التي يخالط لفظها تفخيم يقربها من لفظ الواو، ( نحو (الصلاة) في قراءة ورش )، وصاد بين بين، وهمزة بين بين. هذه الخمسة مستعملة في القرآن. والسادس حرف لم يستعمل في القراءة، وهو بين الجيم والشين، لغة لبعض العرب، قال ابن دريد: يقولون في غلامك : غلامش. فهي مشربة بغيرها، وهي مخالطة في اللفظ لغيرها.
  3. راغبة بالفردوس

    ****[ سجل دخولك ببيت شـ ع ـر ]****

    السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،، [ سجل دخولك ببيت شـ ع ـر ] / \ أعجبتني هذه الفكره فقلت أنقلها لكم لتعم الفائده فحينما ينزف القلم ليصف مايدور في اعماق القلب ** ويخط صفحات الذكريات ** على تمتمة اصوات نبضات القلب ** فهو على الدوام يسير في خطاه نحو مايهواه ** ونحو مايقصده ** الى العالم الذي وجدت فيه الراحه والحب ** الى العالم الذي انولدت فيه الاحاسيس ** فلا يستطيع مفارقة مااحبه** ولا يملك سوى كلمات خطتها نبضاته وجعل من يقرا ذلك البوح ** يحاول ايجاد كلمات علقت بين السطور ** ,,, هـنــــــــــــــــــــــــــــــاااااااااا,,,, وفي هذه الصفحة سجل حضورك ببيت من الشعر,, تتغنى بها ..سواء كانت لنا أو لشعرائنا العمالقة ,, هذه الصفحة سطرت لتكون الملجأ لنا لكتابة ما يدور في أذهاننا من الأبيات الشعرية .. فلنسجل معآآ حضورنـا اليومي ببيت من شعـر,,,, ونري منكم التفااعل والمشااركه ان شاء الله ,,,
  4. بسم الله الرحمن الرحيم المقرر الحادي عشر من دورة حفظ وتثبيت متن الجزرية باب المقطوع والموصول وَاعْـرِفْ لِمَقْطُـوعٍ وَمَوْصُـولٍ وَتَـا****فِـي المُصْحَـفِ الإِمَـامِ فِيمَـا قَـدْ أَتَـى فَاقْطَـعْ بِـعَـشْـرِ كَـلِـمَـاتٍ أنْ لا****مَـــعْ مَـلْـجَــأ وَلاَ إِلَــــهَ إِلاَّ وَتَعْـبُـدُوا يَاسِـيـنَ ثَانِـي هُـودَ لاَ*****يُشْرِكْـنَ تُشْـرِكْ يَدْخُلْـنَ تَعْلُـوا عَلَـى أَنْ لا يَقُـولُـوا لاَ أَقُـــولَ إِنَّ مَــا*****بِالرَّعْـدِ وَالمَفْتُـوحَ صِـلْ وَعَـنْ مَــا نُهُوا اقْطَعُـوا مِـنْ مَـا بِرُومٍ وَالنِّسَـا*****خُـلْـفُ المُنَافِقِـيـنَ أَمْ مَــنْ أَسَّـسَـا فُصِّلَـتْ النِّسَـا وَذِبْـحٍ حَـيْـثُ مَـا*****وَأَنْ لَـمِ المَفْـتُـوحَ كَـسْـرُ إِنَّ مَــا الانْعَـامَ وَالمَفْـتُـوحَ يَدْعُـونَ مَـعَـا******وَخُـلْـفُ الانْـفَـالِ وَنَـحْـلٍ وَقَـعَـا الشرح باب ( معرفة المقطوع والموصول ) من تمام القراءة، وكمال القارئ المجيد لقراءة القرآن الكريم، أن يعرف المقطوع والموصول، بمعرفة ما يجوز الوقف عليه، وما لا يجوز الوقف عليه. واعلم أن المقطوع والموصول ثلاثة أقسام: الأول: قسم اتفق الرسام على وصله. والثاني: قسم اتفق الرسام على قطعه. والثالث: مختلف فيه. قال الحصري( ): المراد بالمقطوع: الكلمة التي تفصل عما بعدها في رسم المصاحف العثمانية( ). وَاعْرِفْ لِمَقْطُوعٍ وَمَوْصُولٍ وَتَا ****فِي مُصْحَفِ الإِمَامِ فِيمَا قَدْ أَتَى يخاطب الإمام الجزري قارئ القرآن قائلاً له واعرف كل مقطوع وموصول، وكذلك اعرف كل تاء تأنيث كتبت تاءً مفتوحة، ولم تكتب تاءً مربوطة، وهذا على ما أتى في الرسم العثماني في مصحف الإمام الصحابي الجليل عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه ـ. فَاقْطَـعْ بِـعَـشْـرِ كَـلِـمَـاتٍ أنْ لا****مَـــعْ مَـلْـجَــأ وَلاَ إِلَــــهَ إِلاَّ وَتَعْـبُـدُوا يَاسِـيـنَ ثَانِـي هُـودَ لاَ*****يُشْرِكْـنَ تُشْـرِكْ يَدْخُلْـنَ تَعْلُـوا عَلَـى أَنْ لا يَقُـولُـوا لاَ أَقُـــولَ إِنَّ مَــا*****بِالرَّعْـدِ وَالمَفْتُـوحَ صِـلْ وَعَـنْ مَــا قوله: (فاقطع... لا أقول) أمر بقطع (أنَّ) عن (لا) في عشرة مواضع: الأول: (مع ملجأٍ) في قوله تعالى: (( وَظَنُّوا أَنْ لا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلا إِلَيْهِ )) [التوبة: 118] الثاني: مع (إله إلا) في قوله تعالى: (( وَأَنْ لا إِلَهَ إِلا هُوَ فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ )) [هود: 14] الثالث: مع (تعبدوا) التي في ياسين، في قوله تعالى: (( أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ )) [يـس: 60] الرابع: الموضع الثاني في هود، في قوله تعالى: (( أَنْ لا تَعْبُدُوا إِلا اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُم )) [هود: 26]، وقال: (ثاني هود) احترازًا من قوله تعالى في الموضع الأول في هود: (( أَلا تَعْبُدُوا إِلا اللَّهَ إِنَّنِي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ )) [هود: 2]. الخامس: مع (يشركن) في قوله تعالى: (( يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَنْ لا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئاً )) [الممتحنة: 12] السادس: مع (تشرك) في قوله تعالى: (( وَإِذْ بَوَّأْنَا لإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لا تُشْرِكْ بِي شَيْئاً )) [الحج: 26]. السابع: مع (يدخلن) في قوله تعالى: (( أَنْ لا يَدْخُلَنَّهَا الْيَوْمَ عَلَيْكُمْ مِسْكِينٌ )) [القلم: 24] الثامن: مع (تعلوا علي) في قوله تعالى: (( وَأَنْ لا تَعْلُوا عَلَى اللَّهِ )) [الدخان: 19] التاسع: في (أن لا يقولوا) في قوله تعالى: (( أَنْ لا يَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلا الْحَقّ )) [الأعراف: 169] العاشر: في (لا أقول) في قوله تعالى: (( حَقِيقٌ عَلَى أَنْ لا أَقُولَ عَلَى اللَّهِ إِلا الْحَقَّ )) [الأعراف: 105]. فائدة: اختلف في قطع (أن لا) في قوله تعالى: (( فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ سُبْحَانَك )) [الأنبياء: 87]، والقطع أولى. قوله: (إنْ مَا بالرعد) أمر بقطع (إن) عن (ما) في موضع واحد فقط، في قوله تعالى: (( وَإِنْ مَا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ )) [الرعد: 40]. قوله: (والمفتوح صلْ) أمر بوصل المفتوح أي: (أنْ) بـ(مَا) كيف جاء. هكذا: (أمَّا) نُهُوا اقْطَعُـوا مِـنْ مَـا بِرُومٍ وَالنِّسَـا*****خُـلْـفُ المُنَافِقِـيـنَ أَمْ مَــنْ أَسَّـسَـا فُصِّلَـتْ النِّسَـا وَذِبْـحٍ حَـيْـثُ مَـا*****وَأَنْ لَـمِ المَفْـتُـوحَ كَـسْـرُ إِنَّ مَــا الانْعَـامَ وَالمَفْـتُـوحَ يَدْعُـونَ مَـعَـا******وَخُـلْـفُ الانْـفَـالِ وَنَـحْـلٍ وَقَـعَـا قوله: (عن ما نهوا) أي: واقطعوا (عَنْ) عن (مَا) في موضع واحد فقط في قوله تعالى: (( فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ )) [الأعراف: 166]. قوله: (اقطعوا من... المنافقين) أي: واقطعوا (مِنْ) عن (مَا) في موضعين بلا خلاف: الأول: في قوله تعالى: (( هَلْ لَكُمْ مِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم )) [الروم: 28]. الثاني: في قوله تعالى: (( فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ )) [النساء: 25]. وأشار إلى هذين الموضعين بقوله: (بروم والنسا)، كما تُفْصَلا في موضع بخلاف، في قوله تعالى: (( وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ )) [المنافقون: 10]، والقطع أولى. قوله: (أم من... وذبح) أي: واقطعوا (أمْ) عن (مَنْ) في أربعة مواضع بلا خلاف: الأول: في قوله تعالى: (( خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ )) [التوبة: 109]. الثاني: في قوله تعالى: (( خَيْرٌ أَمْ مَّنْ يَأْتِي آمِناً يَوْمَ الْقِيَامَةِ )) [فصلت: 40]. الثالث: في قوله تعالى: (( أَمْ مَنْ يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلاً )) [النساء: 109]. الرابع: في قوله تعالى: (( أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمْ مَنْ خَلَقْنَا )) [الصافات: 11]. وأشار إلى موضع سورة الصافات بقوله: (وذبح) لوجود قصة ذبح إسماعيل بها. ** قوله: (حيث ما) أي: واقطعوا (حيث) عن (ما) حيث جاء، ولم يأت إلا في موضعين: الأول: (( وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِين )) [البقرة: 144]. الثاني: (( وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ لِئَلا يَكُونَ )) [البقرة: 150]. ** قوله: (إن لم المفتوح كسر) أي: واقطعوا (أنْ) بفتح الهمزة المكسورة عن (لَمْ) حيث جاء. قوله: (إن مَا الأنعام) أي: واقطعوا (إن) عن (ما) في موضع واحد فقط في قوله تعالى: (( إِنَّ مَا تُوعَدُونَ لآت )) [الأنعام: 134]. ** قوله: (والمفتوح يدعون معًا) أي: واقطعوا المفتوح أي (أنَّ مَا) مع كلمة (يدعون) معًا في موضعين: الأول: في قوله تعالى: (( وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ )) [الحج: 62]. الثاني: في قوله تعالى: (( وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الْبَاطِل )) [لقمان: 30]. ** قوله: (وخُلْفُ الأنفالِ ونحلٍ وقعا) أي: ويوجد الخلاف في موضعين: الأول: في قوله تعالى: (( وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ )) [الأنفال: 41]. الثاني: في قوله تعالى: (( إِنَّمَا عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرٌ لَكُم )) [النحل: 95]، والوصل فيهما أولى. ** ويلاحظ أن الموضع الأخير خاص بـ (إنَّ ما) وليس بـ(أنَّ مَا) وتكون خلاصة (إنَّ مَا) و(أنَّ مَا) كما يلي: يتم قطع (إنَّ مَا) في الأنعام بلا خلاف، وفي النحل بخلاف والوصل فيها أولى.ويتم قطع (أنَّ مَا) في الحج ولقمان بلا خلاف، وفي الأنفال بخلاف، والوصل فيها أولى. والله أعلم. ملاحظات: في هذه الأبيات كلمة (الأنعام) تنطق هكذا (لَنْعَامِ)، وكلمة (الأنفال) تنطق هكذا: (لَنْفَالِ). إليكن متن الجزرية بإلقاء الشيخ أيمن سويد بتكرار كل بيت مرتين للمساعده استمعوا له جيداً http://www.islamway....lesson_id=56915 ويمكن تصفح أبواب الجزرية وتحميل الباب المطلوب من هنا https://archive.org/...tn-aljazareiiah المتن كاملا مُصوراً .. بصيغة pdf للشيخ أيمن رشدي سويد حفظه الله http://quran.imamali...ks/tjwed/18.pdf وهنا شرح متن الجزرية صوتي للشيخ وليد المنيسي (قيم جدا): http://ar.islamway.n...ظ†-ط§ظ„ط¬ط²ط±ظٹ ولمن أراد سماع المتن بصوت الشيخ ياسر سلامة على هذا الرابط http://ar.islamway.n...-ط§ظ„ط¬ط²ط±ظٹط© فائده ~ قال ابن باز "رحمه الله" : ومعلوم أن حصول العلم من أفضل الأرزاق، وهو خروج من ضيق الجهل وظلمته إلى سعة العلم ونوره. وقال تعالى ومن يتق الله يجعل له من أمره يسرا وحصول العلم النافع من أعظم التيسير والتسهيل؛ لأن طالب العلم الشرعي يدرك بعلمه من وجوه الخير وأسباب النجاة ما لا يتيسر للجاهل .
  5. بسم الله الرحمن الرحيم المقرر السابع من دورة حفظ وتثبيت متن الجزرية باب الضاد والظاء وَالـضَّـادَ بِاسْتِـطَـالَـةٍ وَمَـخْـرَجِ مَيِّـزْ مِـنَ الـظَّـاءِ وَكُلُّـهَـا تَـجِـي فِي الظَّعْنِ ظِـلَّ الظُهْـرِ عُظْمِ الْحِفْـظِ أيْقِـظْ وَأنْظُـرْ عَظْـمِ ظَـهْـرِ اللَّـفْـظِ ظَاهِـرْ لَظَـى شُـوَاظُ كَـظْـمٍ ظَلَمَـا اُغْلُـظْ ظَـلامَ ظُفُـرٍ انْتَـظِـرْ ظَـمَـا أَظْفَـرَ ظَنًّـا كَيْـفَ جَـا وَعَـظْ سِوَى عِضِيـنَ ظَـلَّ النَّحْـلُ زُخْـرُفٍ سَـوَى وَظَـلْـتُ ظَلْـتُـمْ وَبِـرُومٍ ظَـلُّـوا كَالْحِـجْـرِ ظَـلَّـتْ شُـعَـرَا نَـظَـلُّ يَظْلَلْـنَ مَحْـظُـورًا مَـعَ المُحْتَـظِـرِ وَكُـنْـتَ فَـظًّـا وَجَمِـيْـعِ الـنَّـظَـرِ إِلاَّ بِـوَيْـلٌ هَـلْ وَأُولَـى نَـاضِـرَهْ وَالْغَيْـظِ لاَ الرَّعْـدِ وَهُــودٍ قَـاصِـرَهْ وَالْحَـظُّ لاَ الْحَـضُّ عَـلَـى الطَّعَـامِ وَفِــي ضَنِـيْـنٍ الْـخِـلاَفُ سَـامِـي وَإِنْ تَـلاَقَـيَــا الـبَــيَــانُ لاَزِمُ أَنْـقَـضَ ظَـهْـرَكَ يَـعَـضُّ الظَّـالِـمُ وَاضْطُّـرَّ مَـعْ وَعَظْتَ مَـعْ أَفَضْـتُـمُ وَصَــفِّ هَــا جِبَاهُـهُـم عَلَـيْـهِـمُ الشرح باب الضاد والظاء يُعد هذا الباب من أهم أبواب علم التجويد حيث تكلم فيه الناظم عن مواضع كثيرًا ما يقع فيها القارئ. مثل: نُطق الضاد ظاء، وكإدغام الضاد في التاء في كلمة (أفضتم) إلى غير ذلك مما سيأتي مفصلاً في الشرح إن شاء الله تعالى: وَالضَّادَ بِاسْتِطَالَةٍ وَمَخْرَجِ مَيِّزْ مِنَ الظَّاءِ وَكُلُّهَا تَجِي في هذا البيت يوضح الناظم الفرق بين الضاد والظاء في قوله: (والضاد... ميز من الظاء) أي: مَيِّز وفرِّق بين حرفي: الضاد والظاء بأمرين: الاستطالة والمخرج؛ فمن حيث الاستطالة، فإن الضاد مستطيلة، أما الظاء فليست كذلك. أما من حيث المخرج، فإن الضاد تخرج من إحدى حافتي الأضراس العليا أو منهما معًا، أما الظاء فتخرج من طرف اللسان مع أطراف الثنايا العليا. ولما كان حرف الضاد هو أصعب الحروف نطقًا، ازداد تنبيه العلماء عليه. قال ابن الجزري: "والضاد انفرد بالاستطالة، وليس في الحروف ما يعسر على اللسان مثله، فإن ألسنة الناس فيه مختلفة، وقلََّ من يُحسنه، فمنهم من يخرجه ظاء، ومنهم من يمزجه بالذال، ومنهم من جعله لامًا مفخمة، ومنهم من يُشِمَّه الزاي، وكل ذلك لا يجوز"( ). فائدة: الحديث المشهور على ألسنة كثير من الناس "أنا أفصح من نطق بالضاد" لا أصل له ولا يصح( ). قوله: (وكلها) أي كل الظاءات الواردة في القرآن (تجي) أي تأتي وتوجد في: فِي الظَّعْنِ ظِلَّ الظُهْرِ عُظْمِ الْحِفْظِ أيْقِظْ وَأنْظُرْ عَظْمِ ظَهْرِ اللَّفْظِ قوله: (الظعن)، ولم يأت إلا في موضع واحد في قوله تعالى: { يَوْمَ ظَعْنِكُم } [النحل: 80]. و(ظل) أي تصريفاتها، مثل: (ظِلاً ظليلاً ـ يوم الظُّلَّة ـ وظلَّلْنا). قوله: (الظُّهْر) وهو انتصاف النهار( )، وورد في موضعين لا غير؛ أحدهما: {وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ مِنَ الظَّهِيرَةِ} [النور: 58]، وثانيهما: {وَحِينَ تُظْهِرُونَ} [الروم: 18]. قوله: (عظم) من العَظَمة مثل: (العلي العظيم ـ أعظم درجة ـ ميلاً عظيمًا). قوله: (الحفظ) من حَفِظَ حِفْظًا، مثل: (وما أنا عليكم بحفيظ ـ ولا يؤوده حفظهما). قوله: (أيْقِظْ) من اليقظة وهي عكس الغفلة، ولم تأت إلا في قوله تعالى: {وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظاً} [الكهف: 18]. قوله: (وأنْظِرْ) من الانتظار مثل: (ولا هم يُنْظَرون). قوله: (عَظْمَ) في مثل: (وهن العظم ـ رفاتًا وعظامًا). قوله: (ظَهْرِ) في مثل: (وراء ظهورهم ـ على ظهورهم). قوله: (اللَّفْظِ) في موضع واحد لا غير في قوله تعالى: {مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ} [ق: 18]. وورد الظاء أيضًا في: ظَاهِرْ لَظَى شُوَاظُ كَظْمٍ ظَلَمَا اُغْلُظْ ظَلامَ ظُفُرٍ انْتَظِرْ ظَمَا قوله: (ظاهر) عكس باطن مثل: (ظاهر الإثم ـ والظاهر والباطن). قوله: (لظى) موضعان لا غير، أحدهما: { نَاراً تَلَظَّى } [الليل: 14]، وثانيهما: {كَلا إِنَّهَا لَظَى } [المعارج: 15]. قوله: (شُوَاظ) موضع واحد لا غير، هو {يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظ} [الرحمن: 35]. قوله: (كَظْم) مثل (والكاظمين). قوله: (ظُلْمًا) مثل (الظالمين ـ ظالم). قوله: (اغلُظ) من الغِلْظة، مثل (غليظ القلب). قوله: (ظلام) مثل (في ظلمات). قوله: (ظُفُر) في موضع واحد لا غير وهو {حَرَّمْنَا كُلَّ ذِي ظُفُرٍ} [الأنعام: 146]. قوله: (انتظر) من الانتظار أي: الارتقاب، مثل: (قل انتظروا). قوله: (ظَما) أي: ظمَأ في ثلاثة مواضع: {لا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ} [التوبة: 120]، و{وَأَنَّكَ لا تَظْمَأُ فِيهَا} [طـه: 119]، و{يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً} [النور: 39]. ووردت الظاء أيضًا في: أَظْفَرَ ظَنًّا كَيْفَ جَا وَعَظْ سِوَى عِضِينَ ظَلَّ النَّحْلُ زُخْرُفٍ سَوَى قوله: (أَظْفَرَ) من ظَفَرَ بمعنى النصر، في موضع واحد في {مِنْ بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَكُمْ عَلَيْهِمْ} [الفتح: 24]. قوله: (ظنًا كيف جا) أي كيف جاء، مثل: (يظنون ـ ظننتم). قوله: (وَعَظْ) بمعنى الوَعْظ، مثل: (وموعظة ـ وعظهم). قوله: (سوى عضين) هذا استثناء منقطع لأن عضين ليست من الوعظ، وهي في قوله تعالى: {الَّذِينَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِينَ} [الحجر: 91]، وعضين جمع عِضَة. قوله: (ظَلَّ) وهي (وتصريفاتها) في تسعة مواضع؛ موضعان منهما أشار إليهما بقوله: (النحل زخرفًا) أي في النحل والزخرف. وقوله: (سوا) أي: ساوى النحل الزخرف في كلمات هذين الموضعين وهو قوله تعالى: {ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً} [النحل: 58]. وَظَلْتُ ظَلْتُمْ وَبِرُومٍ ظَلُّوا كَالْحِجْرِ ظَلَّتْ شُعَرَا نَظَلُّ في هذا البيت ذكر الناظم بقية المواضع التسعة، وهي سبعة مواضع، هي: (ظَلْت) في: {ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفا} [طـه: 97]. و(ظلْتم) في: {فَظَلْتُمْ تَفَكَّهُونَ} [الواقعة: 65]. و(بِرُومِ ظَلُّوا) أي في: {لَظَلُّوا مِنْ بَعْدِهِ يَكْفُرُونَ} [الروم: 51] بالروم. وقوله: (كالحجر) أي كالتي في الحجر، يعني في: {فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ} [الحجر: 14]. وقوله: (ظلت شعرا) يعني في: {فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ} [الشعراء: 4] بالشعراء. وقوله: (نظل) أي في: {فَنَظَلُّ لَهَا عَاكِفِينَ} [الشعراء: 71]. وقوله: (يَظْلَلْنَ) ـ في البيت الثاني ـ هي تتمة المواضع التسعة، وهي في: {فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَلَى ظَهْرِهِ} [الشورى: 33]. يَظْلَلْنَ مَحْظُورًا مَعَ المُحْتَظِرِ وَكُنْتَ فَظًّا وَجَمِيْعِ النَّظَرِ قوله: (محظورًا) من الحظر، وهو: المنع، في:{وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُوراً} [الإسراء: 20]. (مع) أي: وأيضًا كلمة (المحتظر) في: {فَكَانُوا كَهَشِيمِ الْمُحْتَظِرِ} [القمر: 31]. وأيضًا: (فظًا) في: {وَلَوْ كُنْتَ فَظّا} [آل عمران: 159]. قوله: (وجميع النظر) أي: كل ما ورد في القرآن من كلمة (النظر) بمعنى الرؤية، مثل: {وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ}( ) [البقرة: 50]. إِلاَّ بِوَيْلٌ هَلْ وَأُولَى نَاضِرَهْ وَالْغَيْظِ لاَ الرَّعْدِ وَهُودٍ قَاصِرَهْ استثنى في هذا البيت ـ وهو استثناء منقطع ـ بعض الكلمات المكتوبة بالضاد، وذلك للتنبيه عليها. قوله: (إلا بويل) أي: إلا في سورة ويل للمطففين، في {نَضْرَةَ النَّعِيمِ} [المطففين: 24]، وإلا في (هل) أي: هل أتى على الإنسان، في: {نَضْرَةً وَسُرُوراً} [الإنسان: 11]، وإلا في (أُولَى) أي: الموضع الأول يعني في: {وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ} [القيامة: 22]. والخلاصة: أنه نبه على أن هذه الكلمات الثلاثة بالضاد لا بالظاء. قوله: (والغيظ) أي: وكُتب بالظاء أيضًا كلمة الغيظ. ثم استثنى ـ استثناءً منقطعًا أيضًا ـ موضعين فقال: (لا الرعد) أي في: {وَمَا تَغِيضُ الأَرْحَامُ} [الرعد: 8]، وأيضًا في (هود) في: {وَغِيضَ الْمَاء} [هود: 44]. وقوله: (قاصرة)أي أن كلمة (غيض) بمعنى النقص قاصرة عليهما وخاصة بهذين الموضعين لا غير. وَالْحَظُّ لاَ الْحَضُّ عَلَى الطَّعَامِ وَفِي ضَنِيْنٍ الْخِلاَفُ سَامِي قوله: (والحظ لا الحض على الطعام) أي: وكلمة (الحظ) أيضًا بالظاء، ومعناها: النصيب، ونبه على أنها غير كلمة الحضّ التي هي بمعنى الحث في ثلاثة مواضع: {وَلا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ} [الحاقة: 34] [الماعون: 3] موضعان، {وَلا تَحَاضُّونَ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ} [الفجر: 18]، فهذه الثلاثة مواضع بالضاد. قوله: (وفي ضنين) أي وفي كلمة ضنين في: {وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ} [التكوير: 24]، فإن (الخلاف سامي) أي مشهور وواضح، وذلك لوجودها في قراءة: (بِظَنين) بالظاء. أي: بمُتَّهَم، ولكنها عند حفص بالضاد، أي: (بِضَنين) بمعنى: بخيل. والله أعلى وأعلم. فصل التحذيرات وَإِنْ تَلاَقَيَا البَيَانُ لاَزِمُ أَنْقَضَ ظَهْرَكَ يَعَضُّ الظَّالِمُ وَاضْطُّرَّ مَعْ وَعَظْتَ مَعْ أَفَضْتُمُ وَصَفِّ هَا جِبَاهُهُم عَلَيْهِمُ قوله: (وإن تلاقيا) أي إذا تلاقت الضاد مع الظاء فاعلم أنه يجب عليك (البيان) وهو التوضيح، أي يجب عليك توضيح كلاً منهما. وقوله: (لازم) أي واجب، وذلك في مثل: {أَنْقَضَ ظَهْرَكَ} [الشرح: 3]، فاللسان قد يسبقك إلى نطق الضاد ظاء، وقد يسبقك إلى إدغامها في الظاء، ومثل ذلك أيضًا في: {يَعَضُّ الظَّالِم} ]الفرقان: 27]، ثم نبَّه على ضرورة إظهار الضاد في كلمة (اضْطُر) واحذر من أن تدغمها في الطاء، وكذلك احذر من إدغام الظاء في التاء في كلمة (وَعَظْت) واحرص على إظهارها، وكذلك احذر من إدغام الضاد في التاء في كلمة (أفضْتُم) واحرص على إظهارها. قال ابن الجزري: "وليعمل الرياضة في إحكام لفظه ـ أي حرف الضاد ـ خصوصًا إذا جاوره ظاء نحو: (أنقض ظهرك) و(يعض الظالم). أو حرف مفخم نحو: (أرض الله)، أو حرف يجانس ما يشبهه نحو: (الأرض ذهبًا)، وكذلك إذا سكن وأتى بعده حرف إطباق نحو: (فمن اضطر) أو غيره نحو: (أفضتم، وخضتم، واخفض جناحك، وفي تضليل). اهـ. قوله: (وَصَفّ) من الصفاء بمعنى: أظهر. قوله: (هَا جِبَاهُهُمْ عَلَيْهِمُ) أي احرص على إظهار الهاء بصورة واضحة في كلمة {جِبَاهُهُمْ} [التوبة: 35]، وفي كلمة (عَليْهم). والله أعلى وأعلم. إليكن متن الجزرية بإلقاء الشيخ أيمن سويد بتكرار كل بيت مرتين للمساعده استمعوا له جيداً http://www.islamway....lesson_id=56915 *** ويمكن تصفح أبواب الجزرية وتحميل الباب المطلوب من هنا https://archive.org/...tn-aljazareiiah المتن كاملا مُصوراً .. بصيغة pdf للشيخ أيمن رشدي سويد حفظه الله http://quran.imamali...ks/tjwed/18.pdf وهنا شرح متن الجزرية صوتي للشيخ وليد المنيسي (قيم جدا): http://ar.islamway.n...ظ†-ط§ظ„ط¬ط²ط±ظٹ ولمن أراد سماع المتن بصوت الشيخ ياسر سلامة على هذا الرابط http://ar.islamway.n...-ط§ظ„ط¬ط²ط±ظٹط© فائده قيمة المرء بما يحفظ ويعلم .. فكم رفع العلم أقواما وكم بنى أمما ً العلم كنز عظيم لا يناله إلا من عرف قيمته , وبذل الجهد والغاية في تحصيله .. موفقات إن شاء الله ♥
  6. بسم الله الرحمن الرحيم المقرر الثامن من دورة حفظ وتثبيت متن الجزرية باب الميم والنون المشددتين والميم الساكنة وأَظْهِـرِ الغُنَّـةَ مِـنْ نُــونٍ وَمِــنْ ****مِـيْـمٍ إِذَا مَــا شُــدِّدَا وَأَخْـفِـيَـنْ الْمِـيْـمَ إِنْ تَسْـكُـنْ بِغُـنَّـةٍ لَــدَى*****بَـاءٍ عَلَـى المُخْتَـارِ مِـنْ أَهْــلِ الأدَا وَأظْهِرَنْهَـا عِـنْـدَ بَـاقِـي الأَحْـرُفِ*****وَاحْـذَرْ لَـدَى وَاوٍ وَفَــا أنْ تَخْتَـفِـي الشرح باب النون والميم المشددتين والميم الساكنة وأَظْهِـرِ الغُنَّـةَ مِـنْ نُــونٍ وَمِــنْ ****مِـيْـمٍ إِذَا مَــا شُــدِّدَا وَأَخْـفِـيَـنْ قوله: (وأظهر... شددًا) أي أظهر الغنة وأوضحها حال النطق بالنون المشددة أو بالميم المشددة، سواء كانت في وسط الكلمة أو في آخرها( )، وسواء في الفعل أو الاسم أو الحرف، وهذا الحكم واجب؛ أي لابد منه. والغنة: هي صوت رخيم جميل يخرج من خيشوم الأنف، ومقدارها: حركتان. والحركة: هي المقدار الزمني لقبض الإصبع أو بسطه في حالة وسط بين السرعة والبطء. ومن أمثلة النون والميم المشددتين: [إنَّ ـ النُّور ـ النِّعْمة ـ لأصلبنَّكم ـ ثمَّ ـ أمَّة]. ثم شرع في الكلام على الميم الساكنة فقال: (وأخفين): الْمِـيْـمَ إِنْ تَسْـكُـنْ بِغُـنَّـةٍ لَــدَى*****بَـاءٍ عَلَـى المُخْتَـارِ مِـنْ أَهْــلِ الأدَا قوله: (وأخفين... لدى باء) أي أخف الميم إذا جاءت ساكنة وبعدها حرف الباء في مثل: [هم بربهم ـ كلبهم باسط ـ يعتصم بالله ـ مالهم به]. وهذا الإخفاء يجب أن يكون بغنة مقدارها حركتان، ويُسمى إخفاء الميم بـ(الإخفاء الشفوي)، وذلك لخروجه من الشفة. واحذر عند إخفاء الميم من إطباق الشفتين تمامًا، بل يجب عمل تلامس خفيف بينهما. وَأظْهِرَنْهَـا عِـنْـدَ بَـاقِـي الأَحْـرُفِ*****وَاحْـذَرْ لَـدَى وَاوٍ وَفَــا أنْ تَخْتَـفِـي قوله: (وأظهرنها عند باقي الأحرف) أي: وأظهر الميم الساكنة إذا أتى بعدها أي حرف غير (الباء والميم)، ويُسمى هذا الإظهار بـ(الإظهار الشفوي) لخروجه من الشفة. قوله: (واحذر لَدَى واو وفا) أي احذر إذا سبقت الميم حرف الواو أو حرف الفاء (أن تختفي) عندهما، وذلك لاتحاد مخرجها مع الواو, وقُرب مخرجها من مخرج الفاء( ). توضيح: اعلم أن للميم الساكنة ثلاثة أحكام: الأول: الإخفاء: وهو لغة: الستر. واصطلاحًا: إخفاء الميم الساكنة إذا وقع بعدها حرف الباء، ويُسمى (الإخفاء الشفوي)، [ولاحظ أنه يجوز أيضًا إظهار الميم الساكنة إذا وقع بعدها حرف الباء]. الثاني: الإدغام: وهو لغة: الإدخال. واصطلاحًا: إذا أتت ميم متحركة بعد ميم ساكنة فإننا ندغم الأولى في الثانية وننطق بالثانية مشددة، ويُسمى (إدغام مثلين صغير). الثالث: الإظهار: وهو لغة: التوضيح. واصطلاحًا: النطق بالميم الساكنة بكل صفاتها، وبدون تدخل في صفاتها، وذلك إذا أتى بعدها أي حرف غير (الباء والميم)، ويُسمى (الإظهار الشفوي) إليكن متن الجزرية بإلقاء الشيخ أيمن سويد بتكرار كل بيت مرتين للمساعده استمعوا له جيداً http://www.islamway....lesson_id=56915 *** ويمكن تصفح أبواب الجزرية وتحميل الباب المطلوب من هنا https://archive.org/...tn-aljazareiiah المتن كاملا مُصوراً .. بصيغة pdf للشيخ أيمن رشدي سويد حفظه الله http://quran.imamali...ks/tjwed/18.pdf وهنا شرح متن الجزرية صوتي للشيخ وليد المنيسي (قيم جدا): http://ar.islamway.n...ظ†-ط§ظ„ط¬ط²ط±ظٹ ولمن أراد سماع المتن بصوت الشيخ ياسر سلامة على هذا الرابط http://ar.islamway.n...-ط§ظ„ط¬ط²ط±ظٹط© فائده ♥ قال الشافعي رحمه الله { إذا سمعت العلم من أول مرة أحببت أن لأعضائي أسماعاً حتى تتلذذ بهذا العلم كما تتلذذ به آذاني } فقيل له رحمه الله : ما حرصك على العلم ؟ قال: حرص الجموع المنوع على بذل المال قيل له : ما طلبك للعلم ؟ فقال : كطلب الأم لولدها الذي افتقده وليس لها غيره . ♥♥
  7. بسم الله الرحمن الرحيم المقرر الخامس من دورة حفظ وتثبيت متن الجزرية باب التفخيم والترقيق فَرَقِّـقَـنْ مُسْتَـفِـلاً مِـنْ أَحْــرُفِ *** وَحَـاذِرَنْ تَفْخِـيـمَ لَـفْـظِ الأَلِــفِ وهَـمْـزَ: الحَـمْـدُ أَعُــوذُ اهْـدِنَـا *** الـلَّــهُ ثُـمَّ لاَمَ لِـلَّــهِ لَـنَــا وَلْيَتَلَطَّـفْ وَعَلَـى الـلَّـهِ وَلاَ الـضْ *** وَالْمِيـمَ مِـنْ مَخْمَصَـةٍ وَمِـنْ مَـرَضْ وَبَـاءَ بَــرْقٍ بَـاطِـلٍ بِـهِـمْ بِـذِي *** وَاحْرِصْ عَلَـى الشِّـدَّةِ وَالجَهْـرِ الَّـذِي فِيهَـا وَفِـي الْجِيـمِ كَحُـبِّ الصَّـبْـرِ *** رَبْــوَةٍ اجْتُـثَّـتْ وَحَــجِّ الْفَـجْـرِ وَبَـيِّـنَـنْ مُـقَـلْـقَـلاً إِنْ سَـكَنَـا *** وَإِنْ يَكُـنْ فِـي الْوَقْـفِ كَــانَ أَبْيَـنَـا وَحَـاءَ حَصْحَـصَ أَحَـطـتُّ الْحَـقُّ *** وَسِـيـنَ مُسْتَقِـيـمِ يَسْـطُـو يَسْـقُـو باب التفخيم والترقيق التفخيم: لغة: هو التعظيم وترك الإمالة، من فَخُمَ ككَرُمَ. واصطلاحًا( ): تعظيم الحرف بجعله في المخرج سمينًا وفي الصفة قويًا. الترقيق( ): لغة: مشتق من الرِّقَّة وهي النحافة. اصطلاحًا: تنحيف الحرف بجعله في المخرج نحيفًا وفي الصفة ضعيفًا. فَرَقِّـقَـنْ مُسْتَـفِـلاً مِـنْ أَحْـرُفِ****وَحَــاذِرَنْ تَفْخِـيـمَ لَـفْـظِ الأَلِــفِ شرع في النص على أمور مهمة تتعلق بتصحيح التلاوة وتجويد القراءة لابد للقارئ من الوقوف عليها: منها أن الحروف المستفلة وهي ما عدا المستعيلة تكون أبدًا مرققة إلا ما وردت الرواية بتفخيمه كاللام والراء في بعض الأحوال كما سننبه عليه قريبًا إن شاء الله تعالى. قوله: (وحاذرن) أي احذر من تفخيم الألف، وذلك مهم يجب التنبيه عليه، فإن ذلك قد فشا كثيرًا وأُخذ عن العجم تقليدًا وذلك لا يجوز، والألف حرف هواء لا توصف بتفخيم ولا ترقيق بل تبع لما قبله إن كان مفخمًا فُخِمَ، وإن مرققًا رُقِّق، خلافًا لمن أطلق ترقيقه وإن كان قبله حرف تفخيم( ). وهَـمْـزَ: الحَـمْـدُ أَعُـوذُ اهْـدِنَـا*****اللَّـهُ ثُـمَّ لاَمَ لِلَّـهِ لَـنَــا وهذا أمثلة مما يتحفظ بترقيقه من حيث إن اللسان ربما سبق إلى تفخيمه وهو سر ما سرقته الطباع من العجم والنبط؛ مثل الهمز في: (الحمد لله) إذا ابتدأ بها، وكذلك من: (أعوذ بالله) و(اهدنا) حالة الابتداء، وكذا (الله)، والتحفظ فيه آكد لوجود اللام المفخمة بعده، وكذلك ينبغي أن يتحفظ بترقيق اللام من (لله) و(لنا)، وكل ذلك مما تحكمه المشافهة وتسهله الرياضة( ). وَلْيَتَلَطَّـفْ وَعَلَـى الـلَّـهِ وَلاَ الـضْ*****وَالْمِيـمَ مِـنْ مَخْمَصَـةٍ وَمِـنْ مَـرَضْ أي وكذلك يجب التحفظ بترقيق اللام من قوله: "وليتلطف" أعني اللام بعد التاء، فإن الطاء بعده لقوته وشدة تفخيمه يجذب اللسان إلى تفخيمه، قال أحمد بن الجزري: ورأيت في النوم سنة تسعين وسبعمائة وأنا أقرأ في النوم سورة الكهف، فلما وصلت إلى هذه الكلمة فإذا شخص يلفظها إليَّ مرققة في غاية اللطف، وكأنه يقول قل هكذا". اهـ. وكذلك يجب ترقيق اللام الأولى من (وعلى الله) ومن (ولا الضالين) لأن تفخيم الحرف بعده يجذبه إلى التفخيم، وكذلك يتحفظ بترقيق الميم من (مخمصة) يتحفظ بترقيقها؛ فإن كثيرًا من القراء لا يكادون يأتون بها إلا مفخمة بسبب تفخيم الخاء وذلك خطأ فاحش( ). وَبَـاءَ بَــرْقٍ بَـاطِـلٍ بِـهِـمْ بِـذِي*****وَاحْرِصْ عَلَـى الشِّـدَّةِ وَالجَهْـرِ الَّـذِي فِيهَـا وَفِـي الْجِيـمِ كَحُـبِّ الصَّـبْـرِ****رَبْــوَةٍ اجْتُـثَّـتْ وَحَــجِّ الْفَـجْـرِ قال في هذين البيتين: واحرص أيضًا على ترقيق الباء وخاصة في بعض كلمات وهي: كلمة (بَرْقٌ) في قوله تعالى: (( فِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْق)) [البقرة: 19]، وكلمة (باطلٌ) حيث جاء، وكذا الباء في (بِهِم) و(بِذِي). (فاحرص... الذي) أمر بالحرص هنا على الترقيق مع الشدة، حيث أن كثيرًا من الناس يريد أن يبين صفة الشدة في الباء فيسبق لسانه إلى تفخيمها وهو لا يشعر، وبالذات في الكلمات المذكورة، وعلى رأسها كلمة (برق) وكلمة (باطل) حيث أن كثيرًا من الناس يفخمها مع الألف بعدها، وهذا ظاهر. ثم أكمل بذكر أمثلة تحتوي على حرف الباء، وهي (حُبّ ـ الصَّبْرِ ـ رَبْوَةٍ) وأخرى تحتوي على حرف الجيم وهي (اجْتُثَّتْ ـ حجِّ ـ الفَجْر). وَبَـيِّـنَـنْ مُـقَـلْـقَـلاً إِنْ سَـكَنَـا*****وَإِنْ يَكُـنْ فِـي الْوَقْـفِ كَــانَ أَبْيَـنَـا أمر في هذا البيت بإيضاح القلقلة في حروفها وهي (ق ط ب ج د) وذلك حال كون هذه الحروف ساكنة وأخبر أن هذه القلقلة تظهر أكثر وضوحًا في حال الوقف على هذه الحروف حيث قال: (وإن يكن في الوقف) أي في حالة الوقف عليها، (كان أبينا) أي: كان حرف القلقلة أوضح بمعنى أن القلقلة أوضح. وقد سبق الكلام مستفيضًا في القلقلة فليراجع. والله أعلى وأعلم. وَحَاءَ حَصْحَصَ أَحَطتُّ الْحَقُّ *******وَسِينَ مُسْتَقِيمِ يَسْطُو يَسْقُو أمر بترقيق الحاء في كلمة (حصحص) في يوسف لا ثاني له في القرآن، ونبه كذلك على كلمة (أحطت) و(الحق) لمجاورة الأولى للصاد المستطيلة، ولمجاورة الثانية للطاء الشديدة، ومجاورة الثالثة للقاف الشديدة، ونبه كذلك على ترقيق السين من كلمات (مُسْتَقِيمِ ـ يَسْطُو ـ يَسْقُو) لمجاورتهم التاء والطاء والقاف الشديدات، ذكره الأنصاري( ). إليكن متن الجزرية بإلقاء الشيخ أيمن سويد بتكرار كل بيت مرتين للمساعده استمعوا له جيداً http://www.islamway....lesson_id=56915 *** ويمكن تصفح أبواب الجزرية وتحميل الباب المطلوب من هنا https://archive.org/...tn-aljazareiiah المتن كاملا مُصوراً .. بصيغة pdf للشيخ أيمن رشدي سويد حفظه الله http://quran.imamali...ks/tjwed/18.pdf وهنا شرح متن الجزرية صوتي للشيخ وليد المنيسي (قيم جدا): http://ar.islamway.n...ظ†-ط§ظ„ط¬ط²ط±ظٹ ولمن أراد سماع المتن بصوت الشيخ ياسر سلامة على هذا الرابط http://ar.islamway.n...-ط§ظ„ط¬ط²ط±ظٹط© فائده - قال ابن القيم: (فمن علت همته، وخشعت نفسه، اتصف بكلِّ خلق جميل. ومن دنت همته، وطغت نفسه، اتصف بكلِّ خلق رذيل) أذكر نفسي وإياكن بتجديد النيه : ) بوركتن ياغاليات ♥
  8. بسم الله الرحمن الرحيم المقرر السادس من دورة حفظ وتثبيت متن الجزرية باب الراءات وَرَقِّــقِ الــرَّاءَ إِذَا مَـا كُـسِـرَتْ****كَـذَاكَ بَعْـدَ الْكَسْـرِ حَيْـثُ سَكَـنَـتْ إِنْ لَمْ تَكُـنْ مِنْ قَبْـلِ حَـرْفِ اسْتِعْـلاَ****أَوْ كَانَـتِ الكَسْـرَةُ لَيْـسَـتْ أَصْــلاَ وَالْخُلْـفُ فِـي فِـرْقٍ لِكَسْـرٍ يُوجَـدُ****وَأَخْـــفِ تَـكْـرِيْـرًا إِذَا تُـشَــدَّدُ باب اللامات وَفَخِّـمِ الــلاَّمَ مِــنِ اسْــمِ الـلَّـهِ****عَـنْ فَتْـحِ أوْ ضَــمٍّ كَعَـبْـدُ الـلَّـهِ وَحَـرْفَ الاسْتِعْـلاَءِ فَخِّـمْ وَاخْصُصَـا****لاطْبَـاقَ أَقْـوَى نَحْـوُ قَـالَ وَالْعَـصَـا وَبَيِّـنِ الإِطْبَـاقَ مِـنْ أَحَـطـتُّ مَـعْ****بَسَطـتَّ وَالخُـلْـفُ بِنَخْلُقْـكُـمْ وَقَــعْ وَاحْرِصْ عَلَـى السُّكُـونِ فِـي جَعَلْنَـا****أَنْعَمْـتَ وَالمَغْضُـوبِ مَــعْ ضَلَلْـنَـا وَخَلِّصِ انْفِتَـاحَ مَـحْـذُورًا عَـسَـى****خَـوْفَ اشْتِبَاهِـهِ بِمَحْظُـورًا عَـصَـى وَرَاعِ شِـــدَّةً بِــكَــافٍ وَبِـتَـا****كَشِـرْكِـكُـمْ وَتَـتَـوَفَّـى فِـتْـنَـةَ وَأَوَّلَى مِـثْـلٍ وَجِـنْـسٍ إنْ سَـكَـنْ****أَدْغِـمْ كَـقُـلْ رَبِّ وَبَــلْ لاَ وَأَبِــنْ فِي يَوْمِ مَـعْ قَالُـوا وَهُـمْ وَقُـلْ نَعَـمْ****سَبِّـحْـهُ لاَ تُــزِغْ قُـلُـوبَ فَلْتَـقَـمْ الشرح فصل الـراءات وَرَقِّــقِ الــرَّاءَ إِذَا مَـا كُـسِـرَتْ****كَـذَاكَ بَعْـدَ الْكَسْـرِ حَيْـثُ سَكَـنَـتْ إِنْ لَمْ تَكُـنْ مِنْ قَبْـلِ حَـرْفِ اسْتِعْـلاَ****أَوْ كَانَـتِ الكَسْـرَةُ لَيْـسَـتْ أَصْــلاَ أخبر في هذين البيتين أن الراء إذا كسرت رققت قولاً واحدًا سواء وقعت في أول الكلمة مثل: (رزقًا ـ ردءًا)، أو في وسطها مثل: (ذرية ـ الريح ـ يشرك)، أو في آخرها مثل: (الآخر ـ النهار). قوله: (كذلك) أي أنها ترقق كذلك إذا أتت ساكنة بعد حرف مكسور بكسرة أصلية، بشرط أن لا يكون الحرف الذي بعد هذه الراء حرف استعلاء مثل: (الفردوس). مما سبق يتضح أنه حتى نرقق الراء الساكنة لابد من توافر شرطين: الأول: أن يكون قبلها حرف مكسور بكسرة أصلية. الثاني: أن يكون بعدها حرف مستفل (أي غير مستعلٍ). أما إذا اختل أحد الشرطين فإنها تفخم قولاً واحدًا مثل الراء في: (قرطاس ـ فرقة ـ لبالمرصاد) فإنه تفخم لوجود حرف استعلاء بعدها، وكذلك تفخم في مثل: (إلا من ارتضى ـ إن ارْتبتم ـ أم ارْتابوا). وَالْخُلْـفُ فِـي فِـرْقٍ لِكَسْـرٍ يُوجَـدُ****وَأَخْـــفِ تَـكْـرِيْـرًا إِذَا تُـشَــدَّدُ أخبر أن كلمة (فرق) في قوله تعالى: (( فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ )) .[الشعراء:63] .. فيها الوجهان: التفخيم والترقيق؛ فمن قال بالتفخيم سار على القاعدة، فهي راء ساكنة بعدها حرف استعلاء، ومن قال بالترقيق نظر إلى وجود كسرة قبلها بالإضافة إلى ضعف قوة حرف الاستعلاء (القاف) الذي بعدها لكونه مكسورًا، فرققها لوقوعها بين كسرتين، ولقد ذكر الحصري أن الداني رجح الترقيق ثم قال: "وهو المأخوذ به المعول عليه"( ). قوله: (وأخف تكريرًا) نبه على ضرورة إخفاء صفة التكرار الموجودة في حرف الراء، ولقد جرى الكلام فيها مستفيضًا في باب مخارج الحروف. وقوله: (إذا تُشَدَّد) أي أن صفة التكرار في الراء تكون أكثر وضوحًا في حال كونها مشددة. فصل اللامات وَفَخِّـمِ الــلاَّمَ مِــنِ اسْــمِ الـلَّـهِ****عَـنْ فَتْـحِ أوْ ضَــمٍّ كَعَـبْـدُ الـلَّـهِ أمر بتفخيم اللام من لفظ الجلالة حيث جاء سواء كان منعزلاً عن الضمير (هم) أم متصلاً به، أي: (اللهم)، وذلك إذا سَبَقَ لَفْظَ الجلالة حَرْفٌ مفتوحٌ مثل: [فالله خير حافظًا ـ قال الله] أو حرفٌ مضمومٌ مثل: [إني عبدُ الله ـ أرض الله]، أما في غير هاتين الحالتين فإنه يجب ترقيق اللام مثل: [مِنْ عِنْدِ الله ـ قُلِ اللهم]. فائدة: يجب ترقيق اللام في أي كلمة غير: (الله ـ اللهم) المسبوقتين بحرف مفتوح أو مضموم. وَحَرْفَ الاسْتِعْلاَءِ فَخِّمْ وَاخْصُصَا****لاطْبَاقَ أَقْوَى نَحْوَ قَالَ وَالْعَصَا تكلم في هذا البيت عن حروف الاستعلاء، وترتيبها من الأقوى فالأقل كما يلي: (ط ـ ض ـ ص ـ ظ ـ ق ـ غ ـ خ). فائدة: إذا أضيف الاسم المفرد لما بعده فإنه قد يفيد الجمع، ومن هذا القبيل قوله: (وحرف الاستعلاء) أي حروف الاستعلاء، ومثل قول الله عز وجل (( اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ )) أي نِعَمَهُ. قوله: (واخصصا...) إلخ، أي واخصص الحروف المطبقة بدرجة تفخيم أعلى من حروف الاستعلاء؛ وذلك لأن كل حرفٍ مطبقٍ فهو مستعلٍ، وليس كل حرفٍ مستعلٍ مطبقًا، ولذلك يجب تخصيص أحرف الإطباق الأربعة( ) وهي: الطاء والضاد والصاد والظاء وبَيّنِ الإِطْبَاقَ مِنْ أحَطْتُ مَعْ****بَسطْتَ والخُلْفُ بِنَخْلُقْكُمْ وَقعْ أمر بتوضيح الإطباق في كلمة (أحطت) في قوله تعالى: (( أَحَطْتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ )) [النمل: 22]، وكلمة (بسطت) في قوله تعالى: (( لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ )) [المائدة: 28]، أما كلمة نخلقكم في قوله تعالى: (( أَلَمْ نَخْلُقْكُمْ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ )) [المرسلات: 20] ففيها وجهان: الأول: الإدغام الناقص محافظةً على صفة الاستعلاء في القاف، والثاني: الإدغام الكامل حيث تنطق هكذا (نخلكُّم). وَاحْرِصْ عَلَى السُّكُونِ فِي جَعَلْنَا*****أَنْعَمْتَ وَالمَغْضُوبِ مَعْ ضَلَلْنَا نصح رحمه الله هنا بالحرص على إظهار السكون في (جعلنا ـ ضللنا) وذلك لما في اللام من صفة الانحراف ـ وقد سبق ذلك بانبساط. وأيضًا بالحرص على السكون على حرفي النون والميم في (أنعمت)، وعلى حرف الغين في (المغضوب). ومن الملاحظ أن كثيرًا من القراء يُحركُ حرف الغين في (المغضوب) وهذا من اللَّحْنِ المنهي عنه فلتحذر. وَخَلِّصِ انْفِتَاحَ مَحْذُورًا عَسَى****خَوْفَ اشْتِبَاهِهِ بِمَحْظُورًا عَصَى أي وأظهر انفتاح الذال في كلمة (محذورًا) في قوله تعالى: (( إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُوراً)) [الإسراء: 57]، وأظهر أيضًا انفتاح السين في كلمة (عسى) حيث جاءت، ثم ذكر العلة وهي مخافة اشتباه (عسى) بـ (عصى)، وأيضًا مخافة اشتباه (محذورًا) بـ(محظورًا). وَرَاعِ شِدَّةً بِكَافٍ وَبِتَا*****كَشِرْكِكُمْ وَتَتَوَفَّى فِتْنَة قوله: (وراع) أصلها (وراعي) حذفت الياء لأنه فعل أمر، أي وحافظ على الشدة الموجودة في الكاف وفي التاء، ثم ذكر مثالاً للكاف في كلمة (شرككم) ومثالين للتاء في كلمة (تتوفى) وفي كلمة (فتنتا) أي: فتنة حيث جاءت، وذكر الشدة فقط، وقِس عليها سواها من الصفات مثل الرخاوة والهمس والجهر...إلخ. وَأَوَّلَى مِـثْـلٍ وَجِـنْـسٍ إنْ سَـكَـنْ****أَدْغِـمْ كَـقُـلْ رَبِّ وَبَــلْ لاَ وَأَبِــنْ فِي يَوْمِ مَـعْ قَالُـوا وَهُـمْ وَقُـلْ نَعَـمْ****سَبِّـحْـهُ لاَ تُــزِغْ قُـلُـوبَ فَلْتَـقَـمْ قوله: (وأولى مثل وجنس إن سكن) أي إذا سكن أول المثلين أو أول الجنسين ـ أي الحرفين المتجانسين ـ فأدغمه؛ أي أدغم الساكن وهو الحرف الأول، ثم ذكر مثالاً للمتجانسين وهو (قل رب) فتنطق بعد الإدغام هكذا (قُرَّبِّ)، وذكر مثالا للمتماثلين وهو (بل لا) فتنطق بعد الإدغام هكذا (بلاَّ). قوله: (وأبِنْ) أي وأظهر من ذلك ما يلي: (في يوم) أي أظهر في حالة أن يكون المثلين ياءً. و(قالوا وهم) وكذلك أظهر في حالة كون الحرفين واوين أولهما حرف مدٍ، وأظهر أيضًا اللام في (قل نعم) وكذا إن اجتمع فيهما متقاربان أو متجانسان؛ حيث أن النون لا يدغم فيها شيء مما أدغمت فيه (عند حفص)، فكانت باقي الحروف أولى بألاَّ تدغم فيها، أفاده الأنصاري( ). قوله: (سبحه) أي وأظهر الحاء في سبحه عن الهاء، إذ لا يدغم حرف حلقي في أدخل منه، والهاء أدخل من الحاء؛ ولأن حروف الحلق بعيدة عن الإدغام ولهذا أيضًا أمر بإظهار الغين وعدم إدغامها في القاف في (لا تزغ قلوب)، أفاده الأنصاري( ) كما أنه أشار إلى ضرورة إظهار اللام أيضًا في كلمة (فالتقم) وعدم إدغامها في التاء، في (( فالتقمه الحوت)). والله أعلى وأعلم. إليكن متن الجزرية بإلقاء الشيخ أيمن سويد بتكرار كل بيت مرتين للمساعده استمعوا له جيداً http://www.islamway....lesson_id=56915 *** ويمكن تصفح أبواب الجزرية وتحميل الباب المطلوب من هنا https://archive.org/...tn-aljazareiiah المتن كاملا مُصوراً .. بصيغة pdf للشيخ أيمن رشدي سويد حفظه الله http://quran.imamali...ks/tjwed/18.pdf وهنا شرح متن الجزرية صوتي للشيخ وليد المنيسي (قيم جدا): http://ar.islamway.n...ظ†-ط§ظ„ط¬ط²ط±ظٹ ولمن أراد سماع المتن بصوت الشيخ ياسر سلامة على هذا الرابط http://ar.islamway.n...-ط§ظ„ط¬ط²ط±ظٹط© فائده قال ابن القيم رحمه الله تعالي : إن ضعف الإرادة والطلب من ضعف حياة القلب ، وكلما كان القلب أتم حياة كانت همته أعلى ، وإرادته ومحبته أقوى . تهذيب مدارج السالكين وأذكر نفسي وإياكن بتجديد النوايا : ) موفقات إن شاء الله ♥
  9. بسم الله الرحمن الرحيم الدرس الأول لحفظ متن الجزرية لعام 1436 هـ المقدمة يَقُـولُ رَاجِــي عَـفْـوِ رَبٍّ سَـامِـعِ (مُحَـمَّـدُ بْـنُ الْـجَـزَرِيِّ الشَّافِـعِـي) (الْحَـمْـدُ لـلَّـهِ) وَصَـلَّـى الـلَّــهُ عَـلَــى نَـبِـيِّــهِ وَمُـصْـطَـفَـاهُ (مُـحَـمَّـدٍ) وَآلِــهِ وَصَـحْـبِــهِ وَمُـقْـرِئِ الْـقُـرْآنِ مَــعْ مُـحِـبِّـهِ (وَبَـعْــدُ) إِنَّ هَـــذِهِ مُـقَـدِّمَــهْ فِيـمَـا عَـلَـى قَـارِئِـهِ أَنْ يَعْـلَـمَـهْ إذْ وَاجِــبٌ عَلَـيْـهِـمُ مُـحَـتَّــمُ قَـبْـلَ الـشُّـرُوعِ أَوَّلاً أَنْ يَعْـلَـمُـوا مَـخَـارِجَ الْـحُـرُوفِ وَالـصِّـفَـاتِ لِيَلْـفِـظُـوا بِـأَفْـصَـحِ الـلُّـغَــاتِ مُـحَـرِّرِي التَّـجْـوِيـدِ وَالمَـوَاقِـفِ وَمَـا الَّـذِي رُسِّـمَ فِـي المَصَـاحِـفِ مِـنْ كُـلِّ مَقْطُـوعٍ وَمَوْصُولٍ بِـهَـا وَتَـاءِ أُنْثَـى لَـمْ تَكُـنْ تُكْـتَـبْ بِّـهَـا بسم الله الرحمن الرحيم الشرح من كتاب الروضة الندية شرح متن الـجزريـة في التجويد ابتدأ المؤلف رحمه الله بما ابتدأ الله عز وجل به كتابه العزيز، واقتداءً بسنة رسول الله، قال رسول الله: ((كل أمر ذي بال لا يُبدأ فيه ببسم الله الرحمن الرحيم فهو أقطع)) وفي رواية: ((بالحمد لله)) والتسمية عبادة مطلوبة عند كل فعل، وكان رسول الله حريصًا عليها عند قراءته للقرآن، وعند أكله وشربه، وعند كل أعماله، وعلى هذا كان الصالحون من عباد الله وعلماء الأمة. (متن الجَزَرية): المتن: هو الظَّهْرُ، ومتن الأرض هو ما ارتفع وصَلُبَ منها، ومتن الكتاب: الأصل الذي يُشرح، والجمع: مُتُون، وهو من (مَتُنَ الشيء) أي صَلُبَ وارتفع عن الأرض. (المعجم الوجيز). يَقُولُ رَاجِي عَفْو رَبٍّ سَامِعِ ******مُحَمَّدُ بْنُ الْجَزَرِيِّ الشَّافِعِي (راجي): طالب، (عفو) أي صفح، (رب): الرب هو السيد المدبر لشئون العباد، القائم بحوائجهم، محييهم ومميتهم والقادر عليهم، وهو الله عز وجل. واعلم أن كلمة (الرب) إذا أطلقت لم يُرَد بها إلا الله عز وجل، أما إذا أضيفت فهي إما أن تكون لله عز وجل أو لغيره حسب الكلام. تقول: (رب الأسرة) كناية عن الأب، وتقول (رب البيت) أي صاحبه. (سامع) أي سامعًا لدعائه عالمًا بحاله. (محمد بن الجزري الشافعي) سبق التعرف عليه. الْحَمْدُ للَّهِ وَصَلَّى اللَّهُ ***** عَلَى نَبِيِّهِ وَمُصْطَفَاهُ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَصَحْبِه **** وَمُقْرِئِ الْقُرْآنِ مَعْ مُحِبِّهِ (الحمد) أي الثناء لله عز وجل، وقيل: الحمد بمعنى الشكر، وقيل: الحمد يكون باللسان والشكر يكون بالجوارح كلها، لقوله عز وجل: (اعْمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكْراً) [سـبأ: 13]، وقيل: الشكر يكون مقابل نعمة، أما الحمد فلا يشترط فيه ذلك. قوله: (وصلى الله على نبيه) أي محمد ، والصلاة لغة: هي الدعاء، قال الله عز وجل: ( خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ ) [التوبة: 103]، أي: ادع لهم، والصلاة من الله عز وجل على نبيه هي: ثناؤه عليه في الملأ الأعلى وإعلاء ذكره وتعظيم شأنه في الدنيا والآخرة. (ومصطفاه) من الصفوة وهي الخلوص أي: مختاره، روى الشيخان عن رسول الله أنه قال: ((أنا سيد ولد آدم ولا فخر))، وروى مسلم أنه قال: ((إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريشًا من كنانة، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم، فأنا خيار من خيار من خيار))( ). (محمد) رسول الله، والصلاة والسلام على النبي فيها قولان: الأول: أنها مستحبة. الثاني: أنها واجبة، وأهل هذا القول اختلفوا على وجهين: الأول: أنها واجبة مرة واحدة فقط في العمر كله. الثاني: أنها واجبة على الدوام كلما ذكر النبي . (وآله) قيل: هم أتباع النبي على دينه، وقيل غير هذا. (وصحبه) بفتح الصاد، وحُكِيَ كسرها، والصحابي هو كل من اجتمع بالنبي ـ ولو للحظة ـ مؤمنًا به ومات على ذلك. (مقرئ القرآن) أي معلمه للناس، والعامل به. (محبه) الضمير إما أن يكون للمقرئ أو للقرآن. أي: مقرئ القرآن ومتعلمه. وَبَعْدُ إِنَّ هَذِهِ مُقَدِّمَهْ ******فِيمَا عَلَى قَارِئِهِ أَنْ يَعْلَمَهْ (وبعد): لفظ يستخدم عند الانتقال من أسلوب لآخر، وقيل: يُستخدم عند الدخول في موضوع الكلام وهذا أصح والله أعلم. (إن هذه) المنظومة، (مقدمة): بكسر الدال، وهي أول الشيء مثل: (مقدَّمة الجيش)، وبفتحها مثل: (مقدَّمة الرحل). والأول أشهر. (فيما على قارئه أن يعلمه) أي فيما يجب على قارئ القرآن ـ فضلاً عن معلِّمه ـ أن يعلمه. إذْ وَاجِبٌ عَلَيْهِمُ مُحَتَّمُ******قَبْلَ الشُّرُوعِ أَوَّلاً أَنْ يَعْلَمُوا مَخَارِجَ الْحُرُوفِ وَالصِّفَات******لِيَلْفِظُوا بِأَفْصَحِ اللُّغَاتِ حيث أن ذلك واجب عليهم ـ قبل الشروع في تعلم القرآن الكريم وتعليمه حتى يكونوا على الطريق المستقيم ـ أن يعلموا (مخارج الحروف) أي مواضع خروج الحروف الصحيحة، وأيضًا أن يعلموا صفات كل حرف من الشدة والرخاوة... إلى غير ذلك. كل هذا حتى يلفظوا وينطقوا بأفصح اللغات وأعذبها، وهي اللغة العربية، لغة القرآن الكريم، جاء في الأثر أن رسول الله قال: ((أحب العرب لثلاث: لأني عربي، والقرآن عربي، ولسان أهل الجنة في الجنة عربي)). واللغات جمع لغة وهي أصوات يُعَبّرُ بها كل قوم عن أغراضهم( ). مُحَرّرِي التَّجْويدِ والمواقِفِ********ومَا الذي رُسِمْ في المصَاحِفِ مِنْ كُلّ مَقْطُوعٍ ومَوْصولٍ بهَا*******وتَاءِ أُنْثَى لَمْ تَكُنْ تُكْتَبْ بِهَا أي محققين بهذا تجويد القرآن على أتم وجه، عالمين به، وعالمين بمواضع الوقف ومواضع الابتداء، وأيضًا عالمين بما رسم مقطوعًا وما رسم موصولاً في المصاحف العثمانية، وما رُسم مكتوبًا بالتاء المفتوحة والذي رُسم بالتاء المربوطة، من تاءات التأنيث، والله أعلى وأعلم. إنتهي ... بعد الاستعانه بالله واستحضار النيه في تعلم العلم .. ف هذه بعض التعليمات لتكون الدورة أكثر إنضباطاً بإذن الله أولا : ستم وضع الدروس يومي الجمعة والثلاثاء بإذن الله ثانياً : رجاءاً من المشاركات معنا فتح صفحه جديده خاصه فيها في ساحة المتون بعنوان ( صفحتي .... ( الاسم ) ... تسميع متن الجزريه ) ثالثاً : الابتعاد عن اللون الاحمر في التسميع حتي يكون خاص بالتصحيح رابعاً : من تتغيب عن التسميع مرتين متتاليتين بدون عذر ، فلن يتم التصحيح لها خامساً : وفضلاً لا أمرا وضع هذه البطاقة في توقيعكن حتي نستطيع تمييز المشاركات : ) إليكن متن الجزرية بإلقاء الشيخ أيمن سويد بتكرار كل بيت مرتين للمساعده استمعوا له جيداً http://www.islamway....lesson_id=56915 *** ويمكن تصفح أبواب الجزرية وتحميل الباب المطلوب من هنا https://archive.org/...tn-aljazareiiah المتن كاملا مُصوراً .. بصيغة pdf للشيخ أيمن رشدي سويد حفظه الله http://quran.imamali...ks/tjwed/18.pdf ملاحظه : هناك أكثر من نسخه في المتنن مختلفين إختلافاً بسيطا .ولكن كلهن صحاح. ولكننا سنعتمد في الحفظ على النسخه التي تم وضعها في الدروس بإذن الله هيا إنطلقوا ... : ))
  10. بسم الله الرحمن الرحيم الدرس الثاني لحفظ متن الجزرية لعام 1436 هـ باب مخارج الحروف مَخَـارِجُ الحُـرُوفِ سَبْـعَـةَ عَـشَـرْ*****عَلَـى الَّـذِي يَخْتَـارُهُ مَــنِ اخْتَـبَـرْ للـجَـوْفِ أَلِـفٌ وأُخْتَـاهَـا وَهِــي******حُــرُوفُ مَــدٍّ للْـهَـوَاءِ تَنْـتَـهِـي ثُـمَّ لأَقْصَـى الحَـلْـقِ هَـمْـزٌ هَـاءُ******وَمِـن وسَـطِـهِ فَـعَـيْـنٌ حَـــاءُ أَدْنَــاهُ غَـيْـنٌ خَـاؤُهَـا والْـقَـافُ*******أَقْصَـى اللِّسَـانِ فَـوْقُ ثُــمَّ الْـكَـافُ أَسْفَـلُ وَالْوَسْـطُ فَجِيـمُ الشِّـيـنُ يَـا******وَالـضَّـادُ مِــنْ حَافَـتِـهِ إِذْ وَلِـيَــا لاضْرَاسَ مِـنْ أَيْـسَـرَ أَوْ يُمْنَـاهَـا*******وَالـــلاَّمُ أَدْنَــاهَــا لِمُنْـتَـهَـاهَـا وَالنُّونُ مِـنْ طَرْفِـهِ تَحْـتُ اجْعَـلُـوا*******وَالــرَّا يُدَانِـيـهِ لِظَـهْـرٍ أَدْخَـلُـوا وَالطَّـاءُ وَالـدَّالُ وَتَـا مِـنْـهُ وَمِـنْ******عُلْيَـا الثَّنَـايَـا والصَّفِـيْـرُ مُسْتَـكِـنْ مِنْهُ وَمِـنْ فَـوْقِ الثَّنَـايَـا السُّفْـلَـى******وَالـظَّـاءُ وَالــذَّالُ وَثَــا لِلْعُـلْـيَـا مِـنْ طَرَفَيْهِمَـا وَمِـنْ بَـطْـنِ الشَّفَهْ******فَالْفَـا مَـعَ اطْـرافِ الثَّنَايَـا المُشْرِفَـهْ لِلشَّفَتَـيْـنِ الْــوَاوُ بَــاءٌ مِـيْــمُ******وَغُـنَّــةٌ مَخْـرَجُـهَـا الخَـيْـشُـومُ باب مخارج الحروف (مخارج) هي جمع مخرج: وهي عبارة عن موضع خروج الحرف من الفم وهي مختلفة كما سيأتي بيانه. والحروف: جمع حرف، والحرف لغة: هو طَرف الشيء يُقال: هذا حرف كذا: أي طرفه. واصطلاحًا: هو الصوت المعتمد على مخرج محقق أو مقدر، والمخرج المحقق هو ما كان اعتماده على جزء معين من أجزاء الحلق أو اللسان أو الشفتين أو الخيشوم، والمخرج المقدَّر هو: ما لا يعتمد على شيء مما سبق. (مَخَارِجُ الحُرُوفِ) سَبْعَةَ عَشَرْ****عَلَى الَّذِي يَخْتَارُهُ مَنِ اخْتَبَرْ اختُلِفَ في عدد مخارج الحروف، فالفصيح عند الناظم وجماعة من المحققين أنها سبعة عشر مخرجًا وهو الذي اختير من حيث الاختبار، وقال كثيرون من النحاة والقراء إنها ستة عشر لإسقاطهم مخرج الجوفية وهي حروف المد واللين فجعلوا مخرج الألف من أقصى الحلق، والواو والياء من مخرج المتحركة، وذهب آخرون إلى أنها أربعة عشر لإسقاطهم مخرج النون واللام والراء فجعلوها من مخرج واحد. وهي منحصرة في خمسة مخارج كلية: الأول: الجوف( )، وهو مخرج واحد. الثاني: الحلق، وفيه ثلاثة مخارج. الثالث: اللسان، وفيه عشرة مخارج. الرابع: الشفتان، وفيهما مخرجان. الخامس: الخَيشُوم، وفيه مخرج واحد. وقوله: (من اختبر) أي من طلب خبر ذلك ومعرفته. واختبار مخرج الحرف بحقه هو أن يلفظ بهمزة الوصل (أو أي حرف متحرك وهمزة الوصل أولى) ويأتي بالحرف بعدها ساكنًا أو مُشددًا، وهو أبين، مع ملاحظته صفات ذلك الحرف. للجَوْفِ أَلِفُ وأُخْتَاهَا وَهِي*****حُرُوفُ مَدٍّ للْهَوَاءِ تَنْتَهِي أي المخرج الأول الجوف وله: الألف واسمه: الهاوي، والواو الساكنة المضموم ما قبلها، والياء الساكنة المكسور ما قبلها، وهي التي يقال لها حروف المد واللين، وتسمى: الجوفية. وقوله: (وأختاها) يعني أختي الألف ـ الياء والواو ـ في المد؛ لمشاركتهما لها في كون كل واحدة منها حركةُ ما قبلها من جنسها. وقوله: (تنتهي) أي انتهاء مقطعها الهواء، فهي تتصل به، وليس ذلك لغيرها من الحروف؛ ولهذا امتازت بمخرج واحد. ثُمّ لأَقْصَى الحَلْقِ هَمْزٌ هَاء***** وَمِن وَسَطِهِ فَعَيْنٌ حَاءُ وهذا المخرج الثاني وهو أقصى الحلق وله حرفان الهمزة والهاء. قوله: (ثم لوسطه) أي يتلوه المخرج الثالث وهو وسط الحلق وله العين والحاء، والضمير في لوسطه عائد إلى الحلق. أَدْنَاهُ غَيْنٌ خَاؤُهَا والْقَافُ*****أَقْصَى اللِّسَانِ فَوْقَ ثُمَّ الْكَافُ وهذا المخرج الرابع وهو أدنى الحلق: أي أقربه إلى اللسان، وله حرفان وهما الغين والخاء، وهذه الأحرف تسمى الحلقية؛ لأنها تخرج من الحلق، والمخرج الخامس أقصى اللسان مما يلي الحلق وما فوقه من الحنك وهو للقاف. قوله: (ثم الكاف) ثم المخرج السادس وهو أقصى اللسان من أسفل وهو للكاف ويسمى كل منهما لهويًا؛ لأنه يخرج من اللهاة وهي بين الفم والحلق. أَسْفَلُ وَالْوَسْطُ فَجِيمُ الشِّينُ يَا**** * وَالضَّادُ مِنْ حَافَّتِهِ إِذْ وَلِيَا قوله: (والوسط) أي المخرج السابع وسط اللسان، وبينه وبين وسط الحنك، وهو للجيم والشين والياء غير المدية، وتسمى الشجرية؛ لأنها تخرج من الشجر؛ وهو عند الخليل مفرج الفم: أي مفتحه لاضْرَاسَ مِنْ أَيْسَرَ أَوْ يُمْنَاهَا*****وَاللاَّمُ أَدْنَاهَا لِمُنْتَهَاهَا قوله: (لا ضراس) أي الأضراس، فنقل حركة الهمزة إلى الساكن قبلها وهو منصوب بـ(وَليَ). وقوله: (من أيسر أو يمناها) أي من الجانب الأيسر عند الجمهور، أو من الجانب الأيمن عند الآخرين، وقدم الأيسر؛ لأنها منه أيسر. وقوله: (واللام أدناها لمنتهاها) أي المخرج التاسع وهو أدنى حافة اللسان إلى منتهى طرفه وهو للام. وَالنُّونُ مِنْ طَرْفِهِ تَحْتُ اجْعَلُوا******وَالرَّا يُدَانِيهِ لِظَهْرٍ أَدْخَلُوا أي المخرج العاشر وهو طرف اللسان أسفل اللام للنون. قوله: (والراء) أي المخرج الحادي عشر وهو طرف اللسان أيضًا يداني مخرج النون ولكنه أَدْخَل إلى ظهر اللسان قليلاً، وهذه الحروف الثلاثة تسمى الذلقية نسبة إلى ذلق اللسان: أي طرفه. وَالطَّاءُ وَالدَّالُ وَتَا مِنْهُ وَمِنْ**** عُلْيَا الثَّنَايَا والصَّفِيْرُ مُسْتَكِنْ أي المخرج الثاني عشر وهو طرف اللسان ومن أصول الثنايا العليا للطاء والدال والتاء وتسمى النطعيَّة لأنها تخرج من نطع الغار الأعلى وهو سقفه قوله: (والصفير) أي المخرج الثالث عشر وهو لحروف الصفير، وهي الصاد والزاي والسين ـ كما سيأتي في صفات الحروف ـ وهو بين طرف اللسان وفويق الثنايا السفلى، وتسمى الحروف الأسلية؛ لأنها تخرج من أسَلتِهِ أي مُسْتَدَقه. مِنْهُ وَمِنْ فَوْقِ الثَّنَايَا السُّفْلَى*** **وَالظَّاءُ وَالذَّالُ وَثَا لِلْعُلْيَا أي المخرج الرابع عشر لهذه الأحرف الثلاثة وهي الظاء والذال والثاء، وهو بين طرف اللسان وأطراف الثنايا العليا وتسمى اللثوية نسبة إلى اللثة وهي اللحم المركب فيه الأسنان. مِنْ طَرَفَيْهِمَا وَمِنْ بَطْنِ الشَّفَهْ**** *فَالْفَا مَعَ اطْرافِ الثَّنَايَا المُشْرِفَهْ أي المخرج الخامس عشر وهو باطن الشفة السفلى وأطراف الثنايا العليا للفاء. قوله: (من طرفيهما) أي من طرفي اللسان وأطراف الثنايا العليا( ). وقوله: (الشفة) أي الشفة السفلى بدليل قوله (الثنايا المشرفة) فإنه يريد العليا، فتعين أن تكون الشفة السفلى. لِلشَّفَتَيْنِ الْوَاوُ بَاءٌ مِيْمُ*****َّوغنةٌ مَخْرَجُهَا الخَيْشُومُ أي المخرج السادس عشر وهو بين الشفتين العليا والسفلى للواو غير المدية والباء والميم، فيطبقان في الباء والميم، وهذه الأحرف الثلاثة تسمى الشفوية أو الشفهية لخروجها من الشفتين. والمخرج السابع عشر الخيشوم وهو الغنة إ إليكن متن الجزرية بإلقاء الشيخ أيمن سويد بتكرار كل بيت مرتين للمساعده استمعوا له جيداً http://www.islamway....lesson_id=56915 *** ويمكن تصفح أبواب الجزرية وتحميل الباب المطلوب من هنا https://archive.org/...tn-aljazareiiah المتن كاملا مُصوراً .. بصيغة pdf للشيخ أيمن رشدي سويد حفظه الله http://quran.imamali...ks/tjwed/18.pdf وهنا شرح متن الجزرية صوتي للشيخ وليد المنيسي (قيم جدا): http://ar.islamway.n...ظ†-ط§ظ„ط¬ط²ط±ظٹ ولمن أراد سماع المتن بصوت الشيخ ياسر سلامة على هذا الرابط http://ar.islamway.n...-ط§ظ„ط¬ط²ط±ظٹط© قال (ابن القيم) رحمة الله إذا أقبل العبد على طاعة.. بعث الله له صوارف !! ليتبين صدقه. فإذا جاهد وصبر وثبت عادت هذه الصوارف في حقه معاونات على الطاعة. فأذكر نفسي وإياكم بتجديد النوايا واستحضارها وفقكن الله : ) ♥
  11. بسم الله الرحمن الرحيم أسئله لمراجعة المتن 100 سؤال في متن الجزريه *** مقدمة الناظم ( من كتاب التمهيد لدراسة علم التجود ) س/ 1 : ماذا قال الناظم في مقدمته؟ (1-3) قَاَلَ ابنُ الجَزَري- رحمه الله-: يَقُولُ رَاجِي عَفْوِ رَبٍّ سَامِعِ مُحَمَّـدُ بنُ الْجَزَرِيِّ الشَّـافِعِي الْحَمْــدُ لِلَّـهِ وَصَـلَّى اللهُ عَلـَى نَبِيـِّـهِ وَمُصْــطَفَاهُ مُحَمَّـدٍ وَآلِــهِ وَصَحْبِـهِ وَمُقْـرِئِ القُرْآنِ مَعْ مُحِبِّـهِ س/ 2 : لمن هذه المقدمة ؟ (4-8) قَاَلَ ابنُ الجَزَري- رحمه الله-: وَبَعْـدُ إِنَّ هَــذِهِ مُقَـدِّمَـهْ فِيـمَا عَلَـى قـَارِئِهِ أَنْ يَعْلَمَهْ س/ 3 : ما الواجب على القراء أن يعلموه؟ (4-8) قَاَلَ ابنُ الجَزَري- رحمه الله-: إِذْ وَاجِــبٌ عَلَيهِمُ مُحَتَّــمُ قَبـْلَ الشُـرُوعِ أَوَلاً أَنْ يَعْلَمُوا مَخَارِجَ الحُـرُوفِ وَالصِّفَاتِ لِيَلْفِظُـوا بِأَفْصَـحِ اللُّغَــاتِ مُحَـرِّرِي التَّجْوِيـدِ وَالمَوَاقِفِ وَمَا الَّذِي رُسِـمَ فِي المَصَاحِفِ مِنْ كُلِّ مَقْطُوعٍ وَمَوصُولٍ بِهَا وَتَاءِ أُنْثَى لَمْ تَكُـنْ تُكْتَبْ بِهَـا س/ 4 : ما الفرق بين (وَمَوصُولٍ بِهَا)، و(تُكْتَبْ بِهَـا) فيما يلي؟ (8) قَاَلَ ابنُ الجَزَري- رحمه الله-: مِنْ كُلِّ مَقْطُوعٍ وَمَوصُولٍ بِهَا وَتَاءِ أُنْثَى لَمْ تَكُـنْ تُكْتَبْ بِهَـا (مِنْ كُلِّ مَقْطُوعٍ وَمَوصُولٍ بِهَا) أي بالمصاحف (لَمْ تَكُـنْ تُكْتَبْ بِهَـا) بالتاء المبسوطة التي لم ترسم بالهاء. بَـابُ مَخَارِجِ الحُرُوفِ س/ 1 : عدد مخارج الحروف؟ (9) قَاَلَ ابنُ الجَزَري- رحمه الله-: مَخَارِجُ الْحُرُوفِ سَبْعَةَ عَشَـرْ عَلَى الَّذِي يَخْتَارُهُ مَنِ اخْتَـبَرْ س/ 2 : ما معنى عَلَى الَّذِي يَخْتَارُهُ مَنِ اخْتَـبَرْ؟) ج : على القول الراجح عند أكثر المحققين س/ 3: ما حروف الجوف (10) قَاَلَ ابنُ الجَزَري- رحمه الله-: فَأَلِفُ الْجَوْفِ وَأُخْتَـاهَا وَهِـي حُـرُوفُ مَـدٍّ لِلْهَوَاءِ تَنْتَـهِي س/ 4: ما معنى واختاها؟ أي: أخت الألف : الواو والياء المديتين س5/ ما حروف الحلق؟ (11-12) قَاَلَ ابنُ الجَزَري- رحمه الله-: ثُمَّ لأَقْصَى الحَلْقِِ هَمْزٌ هَـاءُ ثُمَّ لِوَسْـطِهِ فَعَيْـنٌ حَــاءُ أَدْنَـاهُ غَيـنٌ خَاؤُهَا س/6: ما الفرق بين ( أقصى) و(أدنى)؟ أقصى الحلق: أبعده مِمَّا يلي الصدر .أدنى: أي أقربه مِمَّا يلي الفم. س7/: ما مخرج القاف ، والكاف؟ (12-13) قَاَلَ ابنُ الجَزَري- رحمه الله-: .................وَالقَـافُ أَقْصَـى اللِّسَانِ فَوْقُ ثُمَّ الْكَافُ أَسْـفَلُ..................... ..................... س8/: ما معنى أقصى اللسان فوق؟ من أقصى اللسان مِمَّا يلي الحلق مع ما فوقه من الحنك الأعلى. س9/: ما معنى ثم الكاف أسفل؟ أسفل مخرج القاف. س10/: ما الحروف التي تخرج من وسط اللسان؟ مخرج واحد (ج ، ش ، ي) (13) قَاَلَ ابنُ الجَزَري- رحمه الله-: وَالْوَسْطُ فَجِيمُ الشِّينُ يَا ..................... س/: ما مخرج الضاد؟ (13-14) قَاَلَ ابنُ الجَزَري- رحمه الله-: .................. وَالضَّـادُ مِنْ حَافَتِـهِ إِذْ وَلِيَـا الاضْرَاسَ مِنْ أَيْسَرَ أَو يُمْنَاهَا س/: ما معنى من أيسر أو يمناها؟ من جانبي اللسان، الحافة اليمنى أو اليسرى، أو هما معًا مع ما يليها من الأضراس العليا ملتصقًا بالحنك الأعلى 1- ما مخرج اللام؟ (14) قَاَلَ ابنُ الجَزَري –رحمه الله-: وَاللامُ أَدْنَــاهَا لِمُنْتَـهَاهَــا ما معنى أَدْنَــاهَا لِمُنْتَـهَاهَــا؟ من أدنى إحدى حافتي اللسان إلى منتهى طرفه 2- ما مخرج النون ؟ (15) قَاَلَ ابنُ الجَزَري- رحمه الله-: وَالنُّونُ مِنْ طَرَفِهِ تَحْتُ اجْعَلـُوا ما المقصود بقوله : (تَحْتُ اجْعَلـُوا) أجعلوا النون أيها القراء تحت مخرج اللام قليلاً. ما مخرج الراء ؟ (15) قَاَلَ ابنُ الجَزَري- رحمه الله-: وَالـرَّا يُدَانِيهِ لِظَـهْرٍ أَدْخَـلُ ما معنى : وَالـرَّا يُدَانِيهِ ؟ (وَالـرَّا يُدَانِيهِ) : أي يقارب مخرج النون ولكنه ما معنى (لِظَـهْرٍ أَدْخَـلُ)؟ (لِظَـهْرٍ أَدْخَـلُ) أي : أدخل إلى ظهر اللسان قليلا من مخرج النون . ما مخرج ت، د، ط ؟ (16) قَاَلَ ابنُ الجَزَري- رحمه الله-: وَالطَّاءُ وَالدَّالُ وَتَا مِنْهُ وَمِـنْ عُلْيَا الثَّنَايَـا..................... ما معنى قوله (منه ومن عليها الثنايا) (منه) أي من طرف اللسان من جهة ظهره (ومن عليا الثنايا ) مع ما يليه من أصول الثنايا العليا. 2- ما مخرج (س، ز، ص)؟ (16-17) قَاَلَ ابنُ الجَزَري- رحمه الله-: .................................... .................. وَالصَّفِيرُ مُسْتَكِنْ مِنْهُ وَمِنْ فَوْقِ الثَّنَـايَا السُّفْلَى .................................... ما معنى قول الناظم(وَالصَّفِيرُ مُسْتَكِنْ مِنْهُ)؟ ( مستكن) أي مستقر خروجها ( منه ) أي من طرف اللسان ما مخرج (ث، ذ، ظ) ؟ (17-18) قَاَلَ ابنُ الجَزَري- رحمه الله-: وَالظَّاءُ وَالذَّالُ وَثَـا لِلْعُلْــيَا مِنْ طَرَفَيْهِمَا ما معنى قول الناظم(مِنْ طَرَفَيْهِمَا)؟ معنى (مِنْ طَرَفَيْهِمَا) أي طرف اللسان ، وطرف الثنايا. ما مخرج الباء والوو والميم ؟ (18-19) قَاَلَ ابنُ الجَزَري- رحمه الله-: ............ وَمِنْ بَطْنِ الشَّفَهْ فَالْفَا مَعَ اطْرَافِ الثَّنَايَا المُشْرِفَهْ لِلشَّـفَتَيْنِ الـوَاوُ بَـاءٌ مِيـمُ ما مخرج الغنة" (19) قَاَلَ ابنُ الجَزَري- رحمه الله-: وَغُنَّةٌ مَخْـرَجُـهَا الخَيْشُـومُ الخيشوم: أعلى الأنف وأقصاه من الداخل، وهو مخرج لصفة الغنة لا لحروفها على الصحيح من أقوال العلماء. يتبع ،،
  12. بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله ربّ العالمين , والصلاة والسلام على أشرف المرسلين , الصادق الوعد الأمين وعلى آله الطيبين الطاهرين , وصحابته أجمعين ومن سار على نهجهم إلى يوم الدين . أما بعد,, قال أحد العلماء من حفظ المتون حاز الفنون، ومن لم يحفظ الأصول حُرم الوصول ومن هذا المنطلق , وتأسياً بكلام سلفنا الصالح يسعدنا أن نعلن عن دورة جديدة في حفظ متن المقدمة فيما على قارئه أن يعلمه المسمى بالجزرية لعام 1436 هـ لشيخ الإسلام أبي الخير محمد بن محمد بن محمد بن عليّ بن يوسف المعروف بابن الجزري رحمه الله تعالى ومتن الجزرية لا شك في أنه أنفس متن في التجويد بلا منازع وذلك لقيمة مؤلفه وجمعها مع لطيف حجمها مالم يُجمع في غيرها . سيكون هناك بطاقة مشاركه في الدوره لكل أخت تحب المشاركة معنا في حفظ المتن . الدروس ستوضع كتابيا بحول الله وسيوضع شرح للأبواب مختصر يساعد على فهم المتن .. الهدف من الدورة :: حفظ المتن كاملا مع فهمه التسميع كتابي .. لايوجد تسميع صوتي من ترغب بالتسجيل معنا تترك تعليقاً بمشاركتها هنا : ) بإنتظاركن ♥
  13. بسم الله الرحمن الرحيم فوائد تجويدية لفضيلة الدكتور يحيى الغوثاني .. يقول الدكتور يحيى الغوثاني حفظه الله : الإدغام وأقسامه وخمس ملاحظات أدائية الإدغام لغة : هو إدخال الشيء في الشيء. واصطلاحاً : هو إدخال حرف ساكن في حرف متحرك بحيث يصيران حرفاً واحدا مشددا يرتفع اللسان بهما ارتفاعة واحدة , أو النطق بالحرفين حرفا كالثاني مشدداً. وحروفه مجموعة في قولك (( يرملون )) أقسامه : وهو ينقسم إلى قسمين : 1- الإدغام بغنة : وله أربعة أحرف , مجموعة في قولك (( ينمو )) فإذا جاءت النون الساكنة والتنوين في كلمة , وجاء بعدها في كلمة أخرى أحد هذه الحروف , وجب إدغام النون الساكنة والتنوين في هذه الحروف . الأمثلة : الياءُ : ( فَمَن يَعْمَلْ ) , ( فِئَةٌ يَنصُرُونَهُ ). الواوُ : ( مِن وَلِيٍّ ) , ( سِرَاجاً وَهَّاجًأ ). الميم : ( مِن مَّآءٍ ) , ( صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ). النُّونُ : ( إِن نَّقُولُ ) , ( مَلِكاً نُّقَاتِلْ ) . 2- الإدغام بغير غنة : وله حرفان : اللام , والراء , فإذا وقع حرف منهما بعد النون الساكنة من كلمتين أو بعد التنوين من كلمتين أيضاً , وجب الإدغام بغير غنة إلا في نون : ( مَنْسرَاقٍ ) فإن الواجب في هذه الكلمة السكت , وهو مانع من الإدغام. الأمثلة : اللامُ : ( أَن لَّو ) , ( أَندَاداً لِّيُضِلُّواْ ). الراءُ : ( مِن رَّبِّكَ ) , ( بَشَراً رَّسُولاً ). تنبيهاتٌ وملاحظاتٌ حَوْلَ الإدغام : الملاحظة الأولى : حذرْ من ترقيص الغُنَّة والتَّرنُّم فيها بما يخرجها عن هيئتها كما يفعله كثيرٌ من النَّأس فيخرجونها عدة نونات متجاورة كأنه صوت يَخْرُجُ من آلة موسيقيَّة فيُمَوِّجُونَها ويَرْفَعونَ الصوت ويَخْفِضُونَ بطريقةٍ مُطْرِبَةٍ , ولعلَّ ذلك ما يسميه علماء التجويد (( تَطْنينَ الغُنَّاتِ )). الملاحظة الثانية : إن النون نصفها يخرج من اللسان النصف الثاني يُكَمِّلُّه الأنف , والميم نصفها من الشفتتين والنصف الثاني من الأنف , وفي حالة الإدغام يتوقف عمل اللسان في النصف الأول , وتبقى الغنة في تجويف الأنف بحيث لو أمسك القارىء أنفه انحبس صوت الغنة , فيجب على القارىء إخراج الغنة كاملة من الأنف , وليس للفم عمل بارز سوى توجيه الشفتين لكل حرف بما يناسبه , فعلى سبيل المثال : لو نطقنا لفظ ( مِن وَالٍ ) تكون هيئة الشفتين مضمومةً , بينما لو نطقنا لفظ ( مَن يَعْمَلْ ) فهيئة الشفتين تكون منفرجة عرْضاً , ويكونُ اللسانُ ثابتاً مُعَلَّقًا في وسط الفم. وهذه نقطة يغفل عنها الكثيرون فيظنُّون أن شكل الشفتين واحدٌ عند كل حروف الإدغام , ولكن التجربة والتلقي والمشافهة تثبتُ عكس هذا , ولا يجوز إخراج الإدغام بغنَّة بصوت خالصٍ من الفم بحال من الأحوال. الملاحظة الثالثة : ما يحدث – خطأً – لكثيرٍ من المبتدئين بالقراءةِ على المشايخ في مثل قوله تعالى : ( مِن وَالٍ ) و ( مِن يَقْطِينٍ ) فُيشْبِعونَ كسرة الميم حتى يتولَّدَ منها ياءٌ , فتصبح ( مِيْوَّال , مِييَّقطين) وذلك بتراخي الفك الأسفل قليلاً , ومثله ( سِرَاجًا وَهَّاجًا ) , فيُوَّلِّدونَ ألِفًا بين الجيم والواو , وألفًا بين الواو والهاء فتصبح : ( سِراجَاْ وَّهَّاجاً ) وكذلك يفعله بعض القراء المعاصرين تظرفًا وهو خطأ واضح , ويسمى في عرف علماء التجويد : الإدخال . كما يخطىء بعضهم فيلفظ الميم في ( مِّن يَقْطِينٍ ) ونحوهِ قريبةً من المفخَّم , ولا يُجِيدونَ كسرها الكسْر المحْضَ . الملاحظة الرابعة : إذا نطقت بالإدغام في مثل قوله تعالى : ( مِّن يَقْطِينٍ ) فانتبه لنقطة دقيقة وهي أن بعض الناس يستمر بالغُنَّة حتى ينطق الياء بكمالها بغُنَّة , ومثله : ( مِن وَالٍ ) بل ربما انسحبت الغُنَّة معه إلى الألف التي بعد الواو , وهذا خطأ دقيق جداً ينبغي التنبيه عليه . والصواب : أنه لا بُدَّ من الغُنَّة ولكن عندما تنتقل من الغُنَّة إلى فتحة الياء أو الواو فلا بد من أن تُخلَّصَها من الغُنَّة , فتلفظ بالغُنَّة هكذا : (( مِيّـ )) من الأنف ثم تنطق (( يـ )) بدون شائبة غُنّة , وكذلك الأمر في ( مِن وَالٍ ) تنطق أولاً (( مِوّ )) وتتكىء عليها زمن الغُنَّة , ثم تنطق بالواو من بين الشفتين بدون غُنّة , ثمّ تنطق الألف التي بعده أيضاً صافية بدون غُنّة. الملاحظة الخامسة : إن من شرط الإدغام أن تكونَ النونُ الساكنة أو التنوين في كلمة, والحرفُ المدغم في كلمة أخرى , وأما إذا اجتمعا في كلمة واحدة فيجب الإظهار , مثل : ( صِنْوَانٍ ) , (قِنْوَانٌ ) , ( الدُّنْيَا ) , ( بُنْيَانٌ ) . وسبب ظهور النون هنا عندهما لئلا يلتبس بالمضاعف لو أدغمت , وهو ما تكرر أحد أصوله كصوان ورمان وديان لأنك إذا قلت الديا , وصوَّان لم يفرق السامع بين ما أصله النون , وبين ما أصله التضعيف , فلم يعلم أنه من الدني والصنو , أو من الدي والصو , فأبقيت النون مظهرة وكذلك المحافظة على وضوح المعنى إذ لو أدغمت لصار خفيا. قال ابن الجزريّ : وأدغمن بغنةٍ في يُومِنُ ****** إلا بكلْمةٍ كُدُنْيا عَنْونوا
  14. راغبة بالفردوس

    ~¤ô ✿ مبادئ علم التجويدِ العشرة ✿ ô¤~

    مبادئ علم التجويدِ العشرة إن لكلِّ علمٍ ميدانَه ورجاله، وهذا الميدان - الذي نحن بصدد الحديث عنه - مِن أشرفِ الميادين وأعظمِها؛ لأنه ميدانٌ ساحتُه القرآن الكريم، وجنوده هم أهلُ الله وخاصَّتُه، الذين اصطفاهم لحفظ كلامه، وسخَّرهم لخدمة كتابه، وقد امتثلوا لأمرِه، فقاموا بوضعِ الأصول والقواعد، التي تضبط القراءةَ، وتحفَظُها من أن يتطرَّقَ إليها اللحنُ والتصحيف، ولقد أطلقوا على هذه القواعدِ وتلك الأحكام التي وضَعوها واستمدُّوها من قراءة الرسولِ -صلى الله عليه وسلم- اسمَ التجويدِ، الذي أصبح - فيما بعدُ - علمًا له مسائله وقضاياه، التي تبحث في اللفظِ القرآني وكيفيةِ نُطقه، ولَمَّا كان كلُّ علم يستمد أهميتَه وشرَفَه ومنزلتَه من موضوعه، كان علمُ التجويد من أشرفِ العلوم، وأهمِّها على الإطلاق؛ وذلك لتعلُّقِه بكتاب الله، فهو يستمدُّ منزلتَه ومكانته من القرآن الكريم. وعلم التجويد له - كغيره من الفنون - مبادئُ عشَرة: إنَّ مباديْ كلِّ فنٍّ عشرة *** الحدُّ والموضوع ثمَّ الثَّمرة وفضلُه ونسَبُه والواضع *** والاسمُ الاستمدادُ حُكْم الشارع مسائل والبعض بالبعض اكتفى *** ومَن درى الجميعَ حاز الشَّرفا مبادئ علم التجويدِ العشرة: المبدأ الأولُ: حدُّه أو تعريفُه: التجويد في اللغة: مصدر جوَّد؛ أي: حسَّن؛ فالتجويد إذًا معناه: التَّحسين. التجويد اصطلاحًا: هو إخراجُ كلِّ حرف من مخرَجِه، مع إعطائه حقَّه ومستحقَّه؛ فحق الحرفِ هو: مخرَجه، وصفاتُه التي لا تفارقُه؛ كالهمسِ والجهر. ومستحقُّه هو: الصفاتُ التي يوصف الحرفُ بها أحيانًا، وتفارِقُه أحيانًا؛ كالتفخيمِ والترقيق بالنسبة للراءِ، فهي صفاتٌ عارضةٌ تأتي على الحرف وتزولُ عنه. المبدأ الثاني: اسمُه: اسمه: علم التَّجويد. المبدأ الثالث: موضوعُه: الموضوع الذي يبحَثُ فيه علمُ التَّجويد هو: الكلماتُ القرآنية، من حيث إعطاءُ الحروف حقَّها ومستحقَّها، دون تكلُّفٍ في النطقِ أو تعسُّفٍ. المبدأ الرابع: ثمرتُه: الثمرة المرجوَّةُ من علم التَّجويد هي: صونُ اللسانِ عن اللحن؛ وهو الميل عن الصواب عند قراءة كتاب الله - تعالى؛ فصون القارئِ لسانَه عن الخطأ واللحنِ في كتاب الله يضمَنُ له كمالَ الأجر والثوابِ، ونيل رضا ربه، وتحصُلُ له السعادةُ في الدارينِ. وصون اللسانِ عن اللحنِ في كتاب الله يأتي بأربعةِ أمورٍ، هي: 1- رياضةُ اللسانِ، وكثرةُ التكرار. 2- معرفة مخارج الحروف. 3- معرفة صفاتِها. 4- معرفة أحكامِ الكلماتِ القرآنية. المبدأ الخامس: نسبتُه: علمُ التَّجويد أحدُ العلوم الشرعيَّة المتعلقة بالقرآنِ الكريم؛ وذلك لأنَّ الشرعَ الحنيف هو الذي أتى بأحكامِه. المبدأ السادس: واضعُه: إن الذي وضَع هذا العلم - مِن الناحية العملية - هو سيدنا رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- عن طريق تلقِّيه عن جبريلَ - عليه السلام -، عن رب العزة - عزَّ وجلَّ - ثم أخذه الصحابةُ عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وتلقاه التابعون عن الصحابة، وهكذا إلى أن وصَل إلينا مجوَّدًا متواترًا في كل فترة نُقل فيها. أما الذي وضَعه من الناحية العِلمية أو النظرية؛ أي: وضَع قواعدَه، وأصَّل أصوله، ووضَع أحكامه ومسائله، فهذا أمرٌ فيه خلاف: فقيل: إن واضعَه من هذه الجهة هو الخليلُ بن أحمد الفَراهيديُّ، وقيل: أبو الأسود الدُّؤَلي، وقيل: وضَعه حفصُ بن عمر الدُّوريُّ، وقيل: بل وضعه أئمَّةُ القراءة. المبدأ السابع: فضلُه: يُعَدُّ علم التَّجويد من أشرف العلوم وأعلاها منزلةً على الإطلاق، وذلك من جهةِ تعلُّقه بكتاب الله. المبدأ الثامن: مسائلُه: يبحث علم التَّجويد في مجموعةٍ من القضايا والقواعد الكلية، التي يتعرَّف بها على جزئياتِ هذا العلم، التي وضعها أهلُ الأداء وعلماء القراءة، نحو: (أحكام المدِّ والقصر، والنون الساكنة، والتَّنوين). المبدأ التاسع: استمداده: استمدَّ أهل الأداء وعلماءُ القراءة هذا العلم من الكيفية التي أقرأ بها جبريلُ رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- وقرأ بها النبيُّ، وهذه الكيفية وصَلت إلينا عن طريقِ الصحابة - رضوان الله عليهم أجمعين - ثم التابعين، ثم أهل التلاوة والأداء المتصلِ سندُهم بسيدنا رسولِ الله - صلى الله عليه وسلم. المبدأ العاشر: حكمُ الشرعِ فيه: لقد أوجب الشرعُ الحنيف على كلِّ مَن يريد أن يقرأ القرآن أن يتلوه تلاوة مجودة، وجعَل ذلك مناط كمال الأجر والثواب على التلاوة؛ فقد فرَّق رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- بين مَن يقرأُ القرآن وهو ماهر به؛ (أي: يتلوه تلاوة مجودة)، ومن يتلوه وهو غير ماهر به؛ (أي: على غير علْمٍ بأحكام القراءة)، فقال -صلى الله عليه وسلم-: ((الماهرُ بالقرآن مع السَّفَرة الكرام البَرَرة، والذي يقرأ القرآن، ويتتعتع فيه، وهو عليه شاقٌّ، له أجران))؛ [سبق تخريجه]. لذلك، كان تعلم تجويد القرآن وأحكام التلاوة فرض كفاية، إذا قام به البعض من خاصة الناس سقَط عن الآخرين، أمَّا العمل به في تلاوة كتابِ الله، فهو فرضُ عينٍ على كل مَن يريد أن يقرأ شيئًا من القرآن. الدليلُ على وجوبه: الدليل على وجوبِ العلم بأحكام التَّجويد قد جاء في الكتاب والسنَّةِ وإجماع الأمة. أما الدليلُ من الكتاب، فقوله -تعالى-: (( وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا )) [المزمل: 4]، والأمرُ هنا للوجوب؛ حيث لم يرِدْ ما يصرف هذا الوجوبَ إلى الاستحباب، أو الندب، أو الإباحة. والدليل من السنة المطهرة: قوله -صلى الله عليه وسلم- فيما يرويه عنه سيدنا أبو هريرةَ - رضي الله عنه -: ((ما أذِن اللهُ لشيء ما أذِن لنبيٍّ حسنِ الصوتِ، يتغنَّى بالقرآن يجهَرُ به))؛ [رواه مسلم في صحيحه/1883]. كما ثبت عن يعلى بن مَمْلكٍ أنه سأل أمَّ سلمة - زوجَ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم- عن قراءةِ النَّبيِّ -صلى الله عليه وسلم- وصلاته؟ فقالت: ما لكم وصلاته، كان يصلِّي، ثمَّ ينام قَدْر ما صلَّى، ثمَّ يُصلِّي قَدْر ما نام، ثمَّ ينام قَدْر ما صلَّى، حتَّى يُصبح، ونَعَتَت له قراءته، فإذا هي تَنْعَت قراءة مُفسَّرةً حرفًا حرفًا؛ [رواه النسائي في سننه/1629]. وهذا الحديث يدلُّ على أن تحسين القراءة وتجويدَها من سنن النبيِّ - صلى الله عليه وسلم. ومنها: ما ثبت من حديث موسى بن يزيد الكنديِّ - رضي الله عنه - قال: كان ابن مسعود - رضي الله عنه - يُقرئ رجلاً، فقرأ الرجل: (( إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ )) [التوبة: 60] مرسلةً، فقال ابن مسعود: ما هكذا أقرَأنيها رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- فقال الرجل: وكيف أقرأكها يا أبا عبدالرحمن؟ قال: أقرأنيها هكذا: (( إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ )) [التوبة: 60] ومدَّها. ويدلُّ هذا على أن ابنَ مسعود أنكَر على الرجل قراءته كلمة (الفقراء) بالقصر؛ [أورده الألباني في "السلسلة الصحيحة" 5 / 279]؛ وذلك لأن رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- أقرأه إياها بالمد، وفي ذلك دلالةٌ واضحة على وجوبِ تلاوة القرآن تلاوةً صحيحة مجودة، موافقة لأحكامِ علم التَّجويد. أما دليلُه من الإجماع: فقد انعقد إجماع الأمة من عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى يومنا هذا على: وجوبِ قراءة القرآن وتلاوته بالكيفية التي قرأ بها النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- وأقرأ بها الصحابة، وتلقَّاها عنهم التابعون، وأئمة القراءة، وأهل الأداء، إلى يومنا هذا، ولم يشذَّ عن هذا الإجماع أحدٌ؛ ولذلك لا يجوز لأي قارئ أن يتلوَ القرآن بغير تجويد؛ حتى لا يشمله الوعيد الشديدُ لِمَن يخالف هديَ النبي -صلى الله عليه وسلم- كما قال الله تعالى: (( وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا )) [النساء: 115]. يقول الإمامُ ابن الجزريِّ في طيبة النشر: والأخذُ بالتَّجويدِ حتمٌ لازمُ مَن لم يجوِّدِ القرآنَ آثمُ لأنَّه به الإلهُ أنزَلا وهكذا منه إلينا وَصَلا وهو أيضًا حليةُ التلاوة وزينةُ الأداءِ والقراءة فقد جعَله ابن الجزريِّ واجبًا شرعيًّا، يأثم الإنسان بتركِه، وبه قال أكثرُ العلماء والفقهاء؛ وذلك لأن القرآنَ نزَل مجوَّدًا، وقرأه الرسولُ على جبريل كذلك، وأقرأه الصحابة، فهو سنَّة نبويَّة.
  15. راغبة بالفردوس

    §¤*~ أحكام المد وأقسامه ~*¤§

    §¤*~ أحكام المد وأقسامه ~*¤§ المد الأصلي ( الطبيعي ) مد الوصل والوقف - مد الوصل فقط - مد الوقف فقط المد الفرعي ( الزائد) ما كان سببه الهمز [ المد المتصل - المد المنفصل - مد البدل ] ما كان سببه السكون [ المد العارض للسكون - المد اللازم] أحكام المد وأقسامه المد هو : هو إطالة الصوت بحرف المد عند وجود السبب . حروفه : للمد ثلاثة حروف هما : الألف الساكنة المفتوح ما قبلها ولا تكون إلا كذلك ، الواو الساكنة بشرط ضم ما قبلها ، الياء الساكنة بشرط كسر ما قبلها ، وهي مجموعة بشروطها في قول الله تعالى :{نُوحِيهَا} ، {أُوذِينَا}. وينقسم المد بحسب سببه إلى قسمين : مد اصلي و مد فرعي المد الأصلي ( الطبيعي ) سبب تسميته بالطبيعي لأن صاحب الطبيعة السليمة لا يزيده ولا ينقصه عن حركتين . وهو الذي لا تقوم ذات حرف المد إلا به ، ولا تستقيم الكلمة إلا بوجوده ، ويكفي لتحققه وجود حرف المد وليس قبله همز ولا بعده همز أو سكون . ومقدار مده هو حركتين والمراد بالحركة هنا هو ما يساوي الزمن الذي يقبض فيه الإصبع ويبسط بحالة متوسطة ليست بسرعة أو بتأن . وينقسم المد الطبيعي إلى ثلاثة أقسام : 1/ مد الوصل والوقف هو ثبوت حرف المد في الوصل والوقف سواء كان حرف المد متوسطاً مثل قول الله تعالى : {مَالِكِ} ، أو متطرفاً مثل قوله تعالى : {وَأُمْلِى} . ومن هذا المد أيضا الحروف الهجائية في فواتح السور بشرط أن تكون من حرفين ثانيهما حرف مد وقد جمعت هذه الحروف في هذه الجملة : (حي طهر) ، مثل الحاء من {حم} . 1 / مد الوصل فقط هو ثبوت حرف المد في الوصل دون الوقف مثل : {إِنَّهُ هُوَ} سورة الإسراء آية (1). و {بِهِ بَصِيراً} سورة الانشقاق آية (15) . وهو خاص بهاء الضمير ، وعلامته واو صغيرة بعد الهاء المضمومة ، وياء صغيرة بعد الياء المكسورة ، ويسمى هذا النوع بمد الصلة ( نسبة للوصل ). 3 / مد الوقف فقط هو المد الذي يثبت في الوقف دون الوصل ، كما في الآلفات المبدلة من التنوين المنصوب مثل : قول الله تعالى : {عَلِيماً حَكِيماً} سورة الأحزاب آية (1) ، فلو وصلنا حكيما بما بعدها فلا مد حينئذ . كل الأنواع الثلاثة السابقة حكمها المد بمقدار حركتين كما سبق . المد الفرعي ( الزائد) هو المد الزائد على المد الأصلي لسبب من الأسباب . وللمد الفرعي سببان هما : الهمزة والسكون . ما كان سببه الهمز وينقسم إلى ثلاثة أقسام : المد المتصل هو أن يقع بعد حرف المد همز متصل به في كلمة واحدة ، وحكمه الوجوب ، ويمد من أربع إلى خمس حركات وصلاً ووقفاً ، وست حركات إذا كانت همزته متطرفة . ومثاله قوله تعالى : {جَآءَ} ، {قُرٌوءٍ} ، {هَؤُلآءِ} . *** المد المنفصل هو أن يقع بعد حرف المد همز منفصل عنه في كلمة أخرى ، وحكمه الجواز ، ويمد من أربع إلى خمس حركات ، ومثال ذلك قوله تعالى : {إِنَّآ أَعْطَيْنَاك} ، {وَفِي أَنفُسِكُمْ} . *** مد البدل هو أن يتقدم الهمز على حرف المد في كلمة وليس بعد حرف المد همز أو سكون ، وحكمه الجواز ، ويمد حركتين كالمد الطبيعي ، ومثاله : {ءَامَنُواْ} ، {أُوتُواْ} ، {إِيمَاناً} . ( سمى هذا النوع من المد بمد البدل لان حرف المد فيه مبدل عن الهمز غالباً ، إذ أن اصل كل بدل هو اجتماع همزتين في كلمة ، الأولى متحركة والثانية ساكنة ، فتبدل الهمزة الثانية الساكنة حرف مد من جنس حركة الهمزة الأولى تخفيفاً ، فان كانت الأولى مفتوحة أبدلت الثانية ألفا ، وان كانت الهمزة الأولى مضمومة أبدلت الهمزة الثانية واواً ، وإذا كانت الأولى مكسورة أبدلت الهمزة الثانية ياء ) ما كان سببه السكون وينقسم إلى قسمين : المد العارض للسكون سمى عارضا : لعروض السكون لأجل الوقف لأنه لو وصل لصار مداً طبيعيا. هو أن يقع بعد حرف المد أو اللين (حرفا اللين هما : الواو والياءً الساكنتان المفتوح ما قبلهما) سكون عارض لأجل الوقف نحو : {يَوْمْ} ، {خَوْفْ} ، {بيْتْ} ، {خيْرْ} . والساكن بعد المد نحو: {يعقلونْ} ، {نستعينْ} ، {مآبْ} ، {العالمينْ} ، وحكمه الجواز ، ويمد حركتين أو أربعاً أو ستاً . *** المد اللازم هو ما جاء فيه بعد حرف المد سكون لازم في حالة الوصل والوقف ، سواء كان في كلمة أو حرف نحو : {الصآخَّة} ، {آلآن} ، {ألمَ} ، ويمد لزوماً ست حركات من غير زيادة ولا نقص عند جميع القراء. ، وينقسم المد اللازم ( للزوم مده ست حركات ولزوم سببه وهو السكون الأصلي وصلاً ووقفاً ) إلى قسمين : كلمي وحرفي ، وكل منهما ينقسم إلى مخفف ومثقل فيكون مجموع أَقسامه أَربعة ، كالتالي : 1- مد كلمي مثقل سُمي كلمياً لوقوعه في الكلمة . وحين يأتي بعد حرف المد في كلمة حرف مشدد ، فيمد حرف المد مداً لازماً لا يجوز قصره ، كقوله تعالى : {ضَآلِّين} ، {دآبَّة}، ويقال لهذا المد مد لازم كَلِمِي مُثَقَّل . *** 2 - مد كلمي مخفف حين يأتي في كلمةٍ حرف ساكنٌ بعد حرف المد يُمَدُّ حرف المد مداً لازماً أيضاً ولا يجوز قصرُه ، ويسمى هذا المد مداً لازماً كلمياً مخففاً . ولم يقع هذا المد في كلِ القرآن الكريم إلاً في كلمة واحدة وهي قوله تعالى : {ءآلآن} ، تكررت في موضعين من سورة يونس لمجيء اللام ساكنة بعد حرف المد . *** 3 - مد حرفي مثقل وسُمي حرفياً لوقوعه في الحرف وهو أن يقع حرف من حروف الهجاء بمثابة كلمة مؤلفة من ثلاثة أحرف ، كقولك : ( م ) مثلاً ، فإنك إن كتبتَ م على حسب ما تلفظه فإنك تكتبها بثلاثة حروف وهي م ي م فمثل هذا الحرف يقال له حرف ثلاثي . فإن جاء بعده حرف يماثل الحرفُ الأولُ منه آخر الحرف الذي قبله كقوله : {الـمص} ، {المر} مُدَّ مَداًَ طويلاً وسمي ذلك المد مداً لازماً حرفياً مثقلاً. ومثل ذلك يقال في : سم ، وسق ، لإدغام نون السين عند الميم وإخفائها عند القاف . *** 4 - مد حرفي مخفف : إذا كان آخر الحرف الثلاثي حرفاً ساكناً وليس مشدد فيُمد ويقال له مد لازم حرفي مخفف ، نحو: {ق والقرآن} ، {ن والقلم} . ملاحظات هامة : - الحروف التي تقع في أَوائل السور أَربعة عشرة حرفاً يجمعها قولهم : ( طرق سمعك النصيحة ) وهي تنقسم إلى ثلاثة أَقسام : - قسم يمد ست حركات وحروفه ثمانية يجمعها قولهم : ( نقص عسلكم ) إِلا العين فإنه يجوز فيها القصر والتوسط والطول (أي تمد حركتين أو أربعاً أو ستاً ) فهي في حكم مد اللين. - وقسم يمد حركتين وحروفه خمسة يجمعها قولهم : (حي طهر ) . - وقسم لا يمد أَصلا وهو ( أَلف ) . ..
  16. راغبة بالفردوس

    ~¤ô ✿ مــــد الصــــــــــــــله ✿ ô¤~

    ~* مد الصلة *~ هاء الكناية: هي هاء الضمير التي يكنى بها عن المفرد الغائب المذكر، مثل: عنده، كمثله، بعده. حكم مدها: لهاء الكناية حالتان من حيث المد: 1. القصر (عدم المد أصلا): لا تُمد هاء الكناية ويُكتفى بتحريكها في الحالات التالية: §أن تقع بين ساكنين. وذلك نحو: -(( وَهَدَيْنَـاهُ النَّجْدَيْنِ )) (البلد 10) (المثال الأول) - (( وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللّهُ )) (البقرة 197) (المثال الثاني) § أن يكون قبلها متحرك وبعدها ساكن. نحو: -(( فَيُعَذِّبُهُ اللَّهُ الْعَذَابَ الْأَكْبَرَ )) (الغاشية 24) (المثال الثالث) § أن يكون قبلها ساكن وما بعدها متحرك. مثل: - (( إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ )) (القدر 1) (المثال الرابع) استثناء: تقصر هاء الضمير ولا تمد في جميع المواضع إذا كان ما قبلها ساكن وما بعدها متحرك، باستثناء موضع واحد من سورة الفرقان (( وَيَخْلُدْ فِيهِي مُهَاناً)) (الفرقان 69) (المثال الخامس) حيث توصل هاء (فِيهِي) بياء مدية تمد مقدار حركتين فتقرأ عند حفص (فيهي مهانا). 2. مد الصلة: إذا وقعت الهاء بين متحركين وصلت الهاء بحرف مد يناسب حركتها. فإذا كانت مضمومة وصلت بواو مدية، وإذا كانت مكسورة وصلت بياء مدية. وينقسم مد الصلة إلى قسمين حسب الحرف الذي يلي هاء الكناية، فيُسمى: § مد الصلة الصغرى: إذا وقع بعد هاء الكناية حرف غير الهمزة ويمد مدا طبيعيا مقدار حركتين. نحو: - (( وَلَمْ يَكُن لَّهُو كُفُواً أَحَدٌ )) (الإخلاص 4) (المثال السادس) § مد الصلة الكبرى: إذا كان بعد هاء الكناية همزة. وفي هذه الحالة يلحق بالمد الجائز المنفصل فيمد أربع أو خمس حركات (4-5). نحو: - (( وَمَا يُكَذِّبُ بِهِي إِلَّا كُلُّ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ )) (المطففين 12) (المثال السابع) استثناء: يستثنى من هذه القاعدة ثلاث كلمات: - (( وَإِن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ )) (الزمر 7) (المثال الثامن) تقرأ (يَرْضَهُ) بضم الهاء دون وصلها بواو مدية بالرغم من وقوعها بين متحركين. ويسمى هذا الحكم "قصر الصلة الصغرى". - (( اذْهَب بِّكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ )) (النمل 28) (المثال التاسع) قرأ حفص كلمة (فَأَلْقِهْ) بتسكين الهاء. - (( قَالُواْ أَرْجِهْ وَأَخَاهُ )) (الأعراف 111) (الشعراء 36) (المثال العاشر) قرأ حفص كلمة (أَرْجِهْ) بتسكين الهاء. هاء (هذه): يُلحق بأحكام هاء الكناية هاء اسم الإشارة (هذه)، نحو: - (( إِنَّ هَذِهِي تَذْكِرَةٌ )) (الانسان 29) (المثال الحادي عشر) توصل هاء اسم الإشارة (هَذِهِي) بياء مدية. والمد هنا مد صلة صغرى مقداره حركتان لأن الحرف الذي يلي الهاء ليس بهمز. - (( وَإِنَّ هَذِهِي أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ )) (المؤمنون 52) (المثال الثاني عشر) المد في هذا المثال مد صلة كبرى مقداره أربع أو خمس حركات. - (( هَذِهِ النَّارُ الَّتِي كُنتُم بِهَا تُكَذِّبُونَ)) (الطور 14) (المثال الثالث عشر) في هذا المثال لا توصل هاء (هذه) بحرف مد لأن ما بعدها ساكن. ملحوظة:علامة مد الصلة فى القرآن واو صغيرة بعد الهاء المضمومة وياء صغيرة بعد الهاء المكسورة ..
  17. ** استشارات تطوير الذات ** الاستشارة : كيف أحافظ على مكتسباتي العلمية .. وأتجاوز النسيان؟! أنا طالبٌ في الثَّانوي الأزهري، وأُريدُ أن أعرفَ: كيف أجعل المعلومات التي ذاكرتها في السَّنواتِ السَّابقةِ باقية في عقلي؟ لأنِّي بفضلِ الله أُقدِّر العلم، وأحزنُ عندما أجدُ نفسي نسيتُ ما قد تعلَّمته من موادٍ وعلوم، وخصوصاً الفقه، لذلك أريدُ أن أعرفَ كيف أجعل المعلومات تكونُ في ذاكرتي طويلة المدى؟ وشكراً لكم. ** الإجابة *** المستشار: الدكتور يحيى الغوثاني الأخ السائل، حفظه الله. شكراً على سؤالك المهم لك ولجميعِ الطلاب الذين يرغبونَ في امتلاكِ ذاكرةٍ جيدة. الإنسان يمتلكُ ذاكرتين ذات مستويين: المُستوى الأول يُسمَّى: الذاكرة القصيرة المدى، والمستوى الثاني يُسمَّى: الذاكرة الطويلة المدى. الذاكرة القصيرة المدى تحفظُ الأشياءَ وتبقى بها لمدةٍ قصيرة، قد تصلُ إلى 24 ساعة، فأنتَ بحاجةٍ إلى أن تنقلها من الذاكرة القصيرة المدى إلى الذَّاكرةِ الطويلة المدى، وذلك من خلالِ المُراجعةِ والتِّكرار، ولكن كيف نُراجعها؟ *** علينا أن نُراجعها بستِّ خُطوات: 1- الخطوة الأولى: بعد عشر دقائق، وذلك بأن نحفظَ المعلومة، ثم نتركها عشر دقائق، ثم نعود ونُراجعها مرةً ثانية، فإننا عندما نقرؤها ثانيةً بعد مُضي الدقائق العشر، فإننا نُدخلها في الذَّاكرةِ الطويلة المدى، وهذا يُسمَّى: الإدخال الأولي. 2- الخطوة الثانية: بأن نعودَ للمعلومةِ التي حفظناها، ونقرؤها، ونُراجعها بعد مُضيِّ 24 ساعة، وهذا الإدخالُ الثاني. 3- الخطوة الثالثة: بأن نعودَ لقراءةِ ومُراجعةِ المعلومة بعد أسبوع، وهذا يُسمَّى: الإدخال الثالث. 4-الخطوه الرابعه ... ثم نعودُ ونكرر المعلومةَ بعد شهر . 5- الخطوه الخامسه .... ثم نُكرِّرها بعد ستةِ أشهر. 6- الخطوه السادسه .... ثم بعد سنة، المهم ألا نتركَ المعلومة تضيع، بل نُثبِّتها ونُرسِّخها بكثرةِ التكرارِ والمُراجعة؛ فالمراجعةُ تنقلُ لنا المعلومةَ من الذَّاكرةِ القصيرةِ المدى إلى الذاكرة الطويلة المدى. وهناك عِدَّةُ تمارين يمكنك استخدامها لتقويةِ الذَّاكرة: التمرين الأول: أن تبدأ ببرنامجٍ يوميٍّ لتعلم موضوعاتٍ جديدة، أو مُفرداتٍ جديدة، أو كلماتٍ جديدة، وذلك من خلال القراءة لمدة خمسِ دقائق فقط بدون حفظٍ من أحد القواميس؛ فهذه القراءة تجعلك عبقريَّاً. ما التفسير العلمي لذلك؟ التفسير العلمي: أن العصبون الدماغي يكون مُنكمشاً، فعندما تقرأ معلومةً جديدةً يستيقظ عصبون عندك، وهكذا كلما حفظت معلومة جديدة يستيقظ عصبونٌ ثان وثالث، ومن ثم تتلاقح العصبونات فيما بينها، وهذا يُحدثُ تلاقحاً عندك في الذاكرة، وبالتالي تتنشطُ الذَّاكرة وتُصبح مبدعاً؛ لذلك: علَّمنا أساتذتُنا الذين تعلمنا على أيديهم أن يكونَ بجوارنا كتاب مُختار الصِّحاح، أو المصباح المنير، أو القاموس المحيط، أو الوسيط؛ لنراجع العبارات والكلمات..وهكذا. وقد استفدنا من هذا فائدةً كبيرةً جداً؛ حيثُ إن الذاكرة تتنشطُ بشكلٍ كبيرٍ جداً، وهذا لا يُكلِّفكَ سوى خمس دقائق يومياً فقط. التمرين الثاني لتنشيط الذاكرة: أن تُمارس أي نشاطٍ من شأنه أن يُساعدَ على التذكر، مثل المشي؛ فالمشيُ مهمٌّ جداً، وخاصة للأشخاص البصريين، فالمشي ينشط العصبونات الدماغية. التمرين الثالث: أن تُحاول استرجاع فترة زمنية مرَّت في حياتك، وتتذكر تفاصيلها، أو تتذكَّر موقفاً جميلاً مرَّ في حياتك، على سبيل المثال: يوم تسلَّمت شهادة النجاح. تذكَّر ذلك المشهد جيداً، وثبِّت الصورة، وادخل في عُمقِ الصورة، وادخل في الأحاسيسِ والمشَاعر، وادخل في الأعماق، ثم بإمكانك أن تعمل لها رابطاً مُعيَّناً عندما تصل إلى اللحظة الجميلة المفرحة، كأن تتطيَّب بطيبٍ خاصٍّ مثلاً، ولاحقاً بمجرد أن تشم رائحة هذا الطيب تعودُ لك هذا الأحاسيس السَّعيدةِ المُفرحة، والشعور بالإنجاز. التمرين الرابع: احتفظ بمُفكَّرةٍ ذات ألفاظٍ إيجابيَّةٍ إيحائية، وقليل من الرسومات التي تحتوي على العديدِ من الألوانِ والخرائط الذهنيَّة، واحرص أن يكون دائماً في جيبك دفترٌ صغيرٌ لُتدوِّنَ فيه المعلومات الجديدة على شكل رسوماتٍ مُعيَّنة، وحوِّل الأفكار التي تدورُ في ذهنك في لحظةٍ من اللحظات إلى رسومات، واستخدم ما يسمَّى: "بالخريطة الذهنية"؛ لأن الرسوم تُحرِّكُ الدماغَ وتنشطه أكثر من الكلماتِ المكتوبة، وهذه الأشياء كلها تُساعدُ في تنشيطِ الذَّاكرةِ وتحسينها. التمرين الخامس: الاستعانة بالأنظمةِ والتَّقنيةِ الحديثةِ بهدفِ التَّدريبِ والمُتعة في تعلم وكسب المعلومة، يعني: أن نُنوِّعَ في أساليب إدخالِ الفكرة إلى الدماغ، فمثلاً: "المتعة، القصة" هذه تجعل الفكرة تدخلُ إلى الدِّماغِ بسهولة، مثل: التعلم باللعب مثلاً، أو القصة، أو غير ذلك من الوسائل، وهذا كله يُساعدُ على ترسيخِ المعلومة في دماغنا أكثر، وينشط ذاكرتنا. التمرين السادس: نظِّم وقتَك، واستفد من الأشياءِ الحديثة، وأضف عُنصر الإثارة والمتعة إلى أقصى حدٍّ أثناء التعلم. استخدم الجوال لحفظِ القرآن على سبيل المثال، واستخدم الحاسب الآلي لبعض التنبهات. التمرين السابع: تأكَّد من مُراجعة معلوماتك قبل أن يبدأَ مُعدَّلُ الذاكرة عندك بالانحدار؛ فالمراجعة جداٌ مهمة؛ لأنَّ المراجعة تقومُ بنقل المعلومة من الذَّاكرةِ القصيرة المدَى إلى الذاكرة الطويلة المدى، وبالتالي المعلومة تثبت أكثر، وترسخ في دماغك. التمرين الثامن: حُثَّ نفسك على الاستعانةِ بوظائف الفص الأيمن والفص الأيسر، ووظائفهما كثيرة جداً، لكن هناك شيئان مُهمان لك: من أهم وظائف الفص الأيسر أنه للتذكر، ومن أهم وظائف الفص الأيمن أنه للتخيُّل، وبعبارةٍ أخرى: الفص الأيسر من أهم أعماله: الاستدعاء من الماضي، الفص الأيمن من أهم أعماله الإنشاء، فشغِّل المهارتين معاً . التمرين التاسع: حاول رؤيةَ أمورك المُستقبليَّةِ بكافة تفاصيلها الممكنة، فحدِّد أهدافَك، وقُم بكتابتها، ثم حاول أن ترى هذه الأهداف التي كتبتها بتفاصيلها، فعندك مثلاً رسالة الماجستير تُريد أن تقدمها، حاول أن ترى الجامعة التي تُقدِّم بها هذه الرسالة، وحاول أن ترى الرِّسالةَ بتفاصيلها، وحاول أن ترى خُطَّةَ البحث والرسالة، والمُشرف، والمناقشة، وجلسة المناقشة، والشهادة التي سوف يمنحونها لك عندما تنجح بتجاوز درجة الماجستير، فكلما زادت التفاصيل التي نختزنها في ذهنك كلما زادت كفاءة قدرتك على تحقيقها بإذن الله، وكثير من الناس عندما يتخيَّل مُستقبله بوضوح يتحقَّق هذا المُستقبل إن شاء الله. وهناك كتاب مهم جداً لـ"توني بوزان" اسمه: استخدم ذاكرتك. أنصح بشرائه، وأنصح بقراءته، وكذلك كتاب: استخدم عقلك. والله الموفق.
  18. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مرض اليوم هو : القلق (Anxiety) محتويات الصفحة : ماهو القلق أعراض القلق الاسباب وعوامل الخطر مضاعفات التشخيص العلاج أولا : ماهو القلق من الطبيعي، بالتاكيد، ان يشعر الانسان بالقلق او بالفزع، من حين الى اخر. كل انسان ينتابه مثل هذا الشعور بين الحين والاخر. وفي الحقيقة، فان نوبة من القلق، بدرجة معينة، يمكن ان تكون مفيدة. فالاحساس بالقلق قد يساعد المرء على رد الفعل والتصرف بصورة صحيحة عند التعرض الى خطر حقيقي، كما يمكن ان يحفزه على التفوق في مكان عمله او في منزله. اما اذا كان الاحساس بالقلق يتكرر في احيان متقاربة، وبصورة حادة، دون اي سبب حقيقي، الى درجة انه يعيق مجرى الحياة اليومي الطبيعي فالمرجح ان هذا الانسان يعاني من اضطراب القلق المتعمم (Generalized anxiety disorder). هذا الاضطراب يسبب القلق الزائد وغير الواقعي وشعورا بالخوف / القلق يفوق ما يمكن اعتباره رد فعل طبيعيا على حالة معينة. ان الحياة في ظل الشعور بالقلق المتعمم قد تصبح صعبة للغاية، لكن هنالك وسائل تساعد في علاج القلق. هناك علاج دوائي وعلاج نفسي للقلق يمكنهما ان يساعدا وان يخففا من اعراض القلق، كما يمكن للشخص الذي يعاني من القلق اكتساب مهارات مختلفة لتخفيف اعراض القلق ومواجهة مشكلة القلق والعودة الى ممارسة حياته بشكل طبيعي. أعراض القلق تختلف اعراض القلق المتعمم من حالة الى اخرى، سواء من حيث نوعية الاعراض المختلفة او من حيث حدتها. وتشمل اعراض القلق: الصداع العصبية او التوتر الشعور بغصة في الحلق صعوبة في التركيز التعب الاهتياج وقلة الصبر الارتباك الاحساس بتوتر العضلات الارق (صعوبة الخلود الى النوم و/او مشاكل في النوم) فرط التعرق ضيق النفـس الام في البطن الاسهال. ان نوبة القلق المتعمم لا "تقضي" على الشخص الذي يصاب بها، تماما، لكنها تترك لديه احساسا بالقلق، بدرجة معينة. قد يشعر المصاب بالقلق بانه يعيش في حالة توتر دائمة، في جميع مجالات حياته. وقد تظهر لديه اعراض القلق على الشكل التالي، قد يشعر بانه قلق جدا حيال امنه الشخصي وامن احبائه، او قد يتولد لديه شعور بان شيئا سيئا سيحدث، حتى اذا لم يكن هناك اي خطر محسوس. تبدا نوبة القلق، عادة، في سن مبكرة نسبيا، اذ تتطور اعراض القلق المتعمم ببطء شديد، اكثر مما هو الحال في اضطرابات القلق الاخرى. معظم الاشخاص الذين يعانون من اضطراب القلق المتعمم لا يستطيعون تذكر المرة الاخيرة التي شعروا فيها بالتحسن، بالهدوء والسكينة. أسباب وعوامل خطر القلق كما هو الحال في معظم الاضطرابات النفسيه ، من غير الواضح تماما ما هو المسبب لاضطراب القلق المتعم. ويعتقد الباحثون بان مواد كيميائية طبيعية في الدماغ، تسمى الناقلات العصبية (Neurotransmitter)، مثل سيروتونين (Serotonin) ونورابينفرين (او: نورادرينالين – Norepinephrine/Noradrenaline)، تؤثر في حصول هذه الاضطرابات. واجمالا، يمكن الافتراض بان لهذه المشكلة مجموعة متنوعة من الاسباب، قد تشمل عمليات بيولوجية تحصل في الجسم، عوامل وراثية جينية، عوامل بيئية محيطة ونمط الحياة. الى جانب انواع مختلفة من الرهاب، نوبات الهلع (الفزع - Panic)، واضطراب الوسواس القهري (Obsessive – Compulsive Disorder - OCD)، تشكل نوبة القلق المتعمم واحدا من انواع اضطراب القلق الاوسع انتشارا. غالبية الاشخاص المصابين باضطراب القلق المتعمم يعتقدون بان مصدر شعورهم بالقلق يكمن قي طفولتهم، لكن ثمة ايضا حالات ينشا فيها الاضطراب ويتطور في وقت لاحق من العمر. وتشير المعطيات الى ان نسبة النساء اللواتي تم تشخيص اصابتهن باضطراب القلق المتعمم هي اعلى من نسبة الرجال المصابين به. ثمة عوامل يمكنها ان تزيد من خطر الاصابة باضطراب القلق المتعمم، وهي تشمل: الطفولة القاسية: الاطفال الذين عانوا من صعوبات او ضائقة في طفولتهم، بما فيها كونهم شهودا على احداث صادمة، هم اكثر عرضة للاصابة بهذا الاضطراب المرض: الاشخاص الذين اصيبوا بامراض خطيرة، كالسرطان مثلا، قد يصابون بنوبة من القلق. التخوف من المستقبل وما يحمله، العلاجات والحالة الاقتصادية – كلها، يمكن ان تشكل عبئا نفسانيا ثقيلا التوتر النفسي: ان تراكم التوتر النفسي، نتيجة لحالات موترة وضاغطة في الحياة قد يولد شعورا بالقلق الحاد. على سبيل المثال، المرض الذي يستدعي التغيب عن العمل مما يسبب الى خسارة في الاجر والمدخول من شانه ان يسبب توترا نفسيا، وبالتالي اضطراب القلق المتعمم. الشخصية: الاشخاص الذين يتمتعون بمزايا شخصية معينة قد يكونون اكثر عرضة للاصابة باضطراب القلق المتعمم. والاشخاص ذوو الاحتياجات النفسية غير المتوفرة كما يجب، مثل الارتباط بعلاقة عاطفية غير مرضية، قد يشعرون بعدم الامان مما يجعلهم اكثر عرضة للاصابة باضطراب القلق المتعمم. وعلاوة على ذلك، فان بعض اضطرابات الشخصية، مثل اضطراب الشخصية الحدية (BPD - Borderline personality disorder)، يمكن ان تاتي مصنفة في اطار اضطراب القلق المتعمم. العوامل الوراثية: تشير بعض الدراسات الى وجود اساس (مصدر) وراثي لاضطراب القلق المتعمم يجعله ينتقل (وراثيا) من جيل الى اخر. مضاعفات القلق ( اضطراب القلق المتعمم قد يسبب الارق و الاحساس بالاكتئاب ) ان اضطراب القلق المتعمم يسبب للمصاب به اكثر من مجرد الشعور بالقلق. فهو قد يسبب له (او يفاقم لديه) امراضا صعبة وخطيرة، يمكن ان يكون من بينها: اللجوء الى استعمال مواد مسببة للادمان ارق واحساس بالاكتئاب اضطرابات هضمية او معوية صداع صريف الاسنان (وخاصة خلال النوم) تشخيص القلق يحتاج تشخيص اضطراب القلق المتعمم الى اجراء تقييم نفسي شامل يقوم به المختصون العاملون في مجال الصحة النفسية. وفي اطاره، قد يوجه المختصون اسئلة تتعلق ببواعث القلق، المخاوف والشعور العام بالراحة والرفاء. وقد يوجهون اسئلة عما اذا كان لدى المريض اي سلوك قهري يلازمه، وذلك للتاكد من انه لا يعاني من اضطراب الوسواس القهري. وقد يطلب منه تعبئة استبيان نفسي، الى جانب الخضوع لفحص شامل بغية تشخيص حالات طبية اخرى قد تكون هي المسبب للشعور بالقلق لكي يتم تشخيص الاصابة باضطراب القلق المتعمم يجب ان يتوفر تطابق مع المعايير المنشورة في "الدليل الاحصائي التشخيصي للاضطرابات النفسية" (Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders - DSM). الذي تنشره الجمعية الامريكية للطب النفسي. لكي يتم تشخيص اصابة شخص ما باضطراب القلق المتعمم، يجب ان تتلاءم حالته مع المعايير التالية: شعور حاد بالقلق الشديد والتخوف، يوميا وعلى مدار ستة اشهر على الاقل صعوبة في مواجهة الشعور بالقلق ومقاومته الشعور بنوبة من القلق مصحوبة بعدد من الاعراض المحددة، مثل: الشعور بالعصبية والتوتر، صعوبة التركيز، الاحساس بتوتر العضلات وانشدادها واضطرابات في النوم الشعور بنوبة من القلق تولد شعورا بضائقة حادة تعيق مجرى الحياة العادي والطبيعي الشعور بالقلق غير المرتبط بحالات او مشكلات طبية / صحية اخرى، مثل: نوبة الهلع او استعمال مواد مسببة للادمان. علاج القلق يتركب علاج القلق من علاجان رئيسيان هما العلاج الدوائي والعلاج النفساني، كل منهما على حدة او كلاهما معا. وقد تكون هنالك حاجة الى فترات تجربة وخطا من اجل تحديد العلاج العيني الاكثر ملاءمة ونجاعة لمريض معين تحديدا والعلاج الذي يشعر معه المريض بالراحة والاطمئنان. علاج القلق الدوائي: تتوفر انواع شتى من علاج القلق الدوائي الهادفة الى التخفيف من اعراض القلق الجانبية التي ترافق اضطراب القلق المتعمم، ومن بينها: ادوية مضادة للقلق: البنزوديازيبينات (Benzodiazepines) هي مواد مهدئة تتمتع بافضلية تتمثل في انها تخفف من حدة الشعور بالقلق في غضون 30 – 90 دقيقة. اما نقيصتها فتتمثل في انها قد تسبب الادمان في حال تناولها لفترة تزيد عن بضعة اسابيع. ادوية مضادة للاكتئاب: هذه الادوية تؤثر على عمل الناقلات العصبية (Neurotransmitter) التي من المعروف ان لها دورا هاما في نشوء وتطور اضطرابات القلق. وتشمل قائمة الادوية المستخدمة لمعالجة اضطراب القلق المتعمم، من بين ما تشمله: بروزاك - Prozac (فلوكسيتين - Fluoxetine) وغيره. ( ولا تُصرف هذه الادويه أبدااااا إلا بعد استشارة الطبيب ) علاج القلق النفسي: يشمل العلاج النفسي للقلق تلقي المساعدة والدعم من جانب العاملين في مجال الصحة النفسية، من خلال التحادث والاصغاء.
  19. راغبة بالفردوس

    •°o.O الابتداء في تلاوة القرآن O.o°•

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الابتداء في تلاوة القرآن ، , تعريفه: هو الشروع في القراءة بعد وقف أو قطع إن انصرف عنها، فإذا كان استئنافُ القراءة بعد قطع، فعلى القارئِ أن يراعيَ أحكام البسملة والاستعاذة السابق ذكرها. أما إذا كان الاستئنافُ بعد وقف، فلا داعيَ إلى مراعاة أحكام الاستعاذة والبسملة؛ وذلك لأن الوقفَ - عادة - يكون للاستراحةِ ولأخذ النَّفَس فقط. ، , أنواعه: الابتداء نوعان: 1- ابتداء حَسَن: يجوز الابتداءُ به. 2- ابتداء قبيح: لا يجوز الابتداءُ به. 1- الابتداء الحَسَن: هو الابتداء بكلام مستقلٍّ يوضِّح معنًى أراده اللهُ ولا يخالفُه، وهذا النوع من الابتداء يجوزُ الابتداء به. ، , أقسامه: ينقسم الابتداءُ الحَسَنُ إلى: • ابتداء تام: كالابتداء بقوله - تعالى -: (( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا )) [الكهف: 107]؛ وذلك لأنه غيرُ متعلِّقٍ بما قبله لفظًا أو معنًى. • ابتداء كافٍ: كالابتداء بقوله - تعالى -: (( خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ )) [البقرة: 7]؛ وذلك لأنه متعلِّقٌ بما قبله في المعنى فقط. • ابتداء حَسَن: كالابتداء بقوله - تعالى -: (( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا )) [البقرة: 8]؛ وذلك لأنَّه متعلِّقٌ بما قبله لفظًا ومعنًى. 2- الابتداء القبيح: هو الابتداء بكلام فاسد المعنى ويوهم خلاف المعنى الذي يريده اللهُ، وهذا الابتداء غير جائز، وذلك مثل الابتداء بقوله - تعالى -: (( أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ )) [المسد: 1]؛ لأنه لم يُفهَمْ منه معنًى. والقباحة في الابتداء هنا متفاوتة، فهناك ابتداء قبيح؛ كالابتداء بالمفعول به، أو الحال، أو التمييز، وهناك ابتداء أقبح؛ كالابتداء بقوله - تعالى -: (( اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا )) [البقرة: 116]، وقوله - تعالى -: (( إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ )) [آل عمران: 181]، وقوله - تعالى -: (( يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ )) [المائدة: 64]، وقوله - تعالى -: (( الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ )) [التوبة: 30]، وقوله - تعالى -: (( الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ )) [التوبة: 30]، وكالابتداء بقوله - تعالى -: (( يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ )) ، وقوله - تعالى -: (( وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا )) ، فكل هذه الابتداءات شديدةُ القبح غير جائزة. ، , مواضع يتعين الابتداءُ بها: هناك مواضع يلزم القارئَ الابتداءُ بها، وهي: 1- (( الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ )) بالبقرة والأنعام. 2- (( الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ )) [البقرة: 275]. 3- (( الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ )) [التوبة: 20]. 4- (( الَّذِينَ يُحْشَرُونَ عَلَى وُجُوهِهِمْ إِلَى جَهَنَّمَ أُولَئِكَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضَلُّ سَبِيلًا )) [الفرقان: 34]. 5- (( الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ )) [غافر: 7].
  20. يامـكـــــــ♥ـــــه ()* ياارض المشتاقين ، يانور يسطعُ بين السماواتِ والاراضين .. كم طار قلبي إليكِ وسبح خيالي وتمنيتُ ان اطوف وأسعي وأصلي فيكِ مع المصلين .. يكفيي يامكهُ انكِ بلد حبيبي ورسولي محمد سيد المرسلين .. وأن بكِ الكعبه التي شرفها الله وربط قلوبنا بها وجعل ارواحنا تهفو إليها في كل حين .. ينفطرُ قلبي كل عامٍ حينما اري زواركِ يتهافتون عليكِ وانا مكاني وبيني وبينكِ بلدان ، وما أملكُ لكِ سوي الحنين ( كانت مشاركتي في إحدى المسابقات ع النت فأحببتُ نقلها هنا <3 )
  21. راغبة بالفردوس

    ازاى تموت صرصار ...طريقة عبقرية جدا

    السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،، بســم الله الـرحمــن الرحيــم اول ما تشوفى صرصار بتعملى ايه؟؟000 بتروحى مموتاه على طول من غير تفاهم0000 طب ايه رأيك اول ما تلاقى صرصارتتبعى الخطوات الاتية000 * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * اول ماتشوفى صرصار تجرى تقفشيه وخبطة بسيطة علشان يدوخ000 جرى على الصابون السائل بتاع الاطباق وترشى عليه كمية مناسبة خليه يبلبط فيها وبعدين جيبى كوباية واملى نصها ديتول او كلور او خل مركز (ايوه ما فيش رحمة) :biggrin: وبعدين حطيه فيها وبعد كده طلعيه وحطيه فى الشمس 4دقايق علشان ينشف وبعدين تحطيه فى علبة صغيرة وترشى عليه شوية بيروسول بس مش كتير علشان يدوق طعم الموت لكن ما يموتش طلعيه من العلبة وحطى عليه شوية فلفل اسود وشطة حمرا ودخليه الفرن كمان اربع دقايق وقبل ما يموت محروق خرجيه وبعدين تجيبى اى جزمة عندك وبكعبها وتديله000 بعد كده حطيه على ورقة بيضا وثبتى رجليه وايديه وشنباته بدبابيس واكتبى عليها : تهديد لاى صرصار تسول له نفسه ويخطر على باله يدخل البيت هيحصل فيه كده يفضل انك تصورى كل المراحل اللى فاتت وتنزليها على النت وابقى قولى لو فكر صرصار واحديدخل بيتكم تانى000 00000منقووووووووووووول للترفيه000000
  22. راغبة بالفردوس

    [ */~ رسالتي للباحثين عن السعاده [ */~

    مدخل [ */~ ويا حريصاً على الأموالِ تجمعُها * * * أُنْسيتَ أنَّ سرورَ المالِ أحزانُ ؟ زع الفؤاد عن الدنيا وزينتها * * * فَصَفْوُها كدرٌ والوصلُ هِجْـرانُ إلي الباحثين عن السعاده *** كل البشر يبحثون عن السعاده ، وكلهم يرونها في نصف الكوب الفارغ !! قالت لي يوماً أريد الزواج لأكون سعيده فكرتُ لحظات وقلتُ لها : وهل مركز السعادة في الزواج ! وهل كل متزوجه ترى من السعادة أمواج ؟؟ وهل كل متزوجه حياتها مستقره وخاليهٌ من الاحزان والانزعاج ! أخيتي .. السعادة ليست في الحصول على المفقود ،وتجاهل الخير الموجود ، ليست في خطوبه أو زواج أو عمل أو أبناء ، أو مال أو وصال .... وكما قيل .. ولستُ أرى السعادة جمع مال .. ولكن .. التقيُّ هو السعيد *** فالذي خلق السعاده هو الله عز وجل والذي يرزقنا السعادة هو الله عز وجل والذي يبتيلنا بالاحزان هو الله عز وجل والذي يرفع الحزن ويفرج الكرب عن عباده هو الله عز وجل فالله سبحانه وتعالى خلقنا وأعد لنا من الجنان مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر أعدها لنا فقط ، لنكون سعداء ولكن بعض الناس يرفضون السعادة الحقيقيه ويبحثون عن مسكنات ليكملوا مسيرة بحثهم عن السعادة الضائعه "قال بعض العلماء : فكرت فيما يسعى فيه العقلاء، فرأيت سعيهم كله في مطلوب واحد، وإن اختلفت طرقهم في تحصيله، رأيتهم جميعهم إنما يسعون في دفع الهم والغم عن نفوسهم، فهذا بالأكل الشراب، وهذا بالتجارة والكسب، وهذا بالنكاح، وهذا بسماع الغناء والأصوات المطربة, وهذا باللهو واللعب. فقلت: هذا المطلوب مطلوب العقلاء، ولكن الطرق كلها غير موصلة إليه، بل لعل أكثرها إنما يوصل إلى ضده، ولم أرَ في جميع هذه الطرق طريقاً موصلة إليه إلا الإقبال على الله، ومعاملته وحده، وإيثار مرضاته على كل شيء، فإن سالك هذه الطريق إن فاته حظه من الدنيا، فقد ظفر بالحظ الغالي الذي لا فوت بحظه من الدنيا ناله على أهنأ الوجوه، فليس للعبد أنفع من هذه الطريق ولا أوصل منها إلى لذته وبهجته وسعادته. نحن كبشر خلقنا بعقل محدود ، نري السعادة في أشياء واهيه ، ودنيا زائله ، فالسعادة أيها السادة في القرب من خالق السعاده ، وهذا القرب ، هو الذي من أجله خُلق الخلقُ أجمعين ، ومن أجله أُرسل الانبياءُ والمرسلين بعثهم الله لنا ليرشدونا إلى طريق السعاده .. ليدلونا على الله الواحد الاحد .. ليخبرونا بأن هذه حياةٌ فانيةُ ، وأن الدار الاخره هي الحياة الحقه قال تعالى: { وَمَا هَذِهِ الْحَيَاة الدُّنْيَا إِلَّا لَهْو وَلَعِب وَإِنَّ الدَّار الْآخِرَة لَهِيَ الْحَيَوَان لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ } فهذه الدنيا لا تدوم لأحد .. كل شئ إلي زوال ، فالذي يرى السعادة في زواج ،أو أبناء ، أقول له : انظرإلي قول الله تعالي { يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ } * { وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ } * { وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ } * { لِكُلِّ امْرِىءٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ } فنحن نعيش في ملكوت الله الواسع ، ليس على قدرنا نحن ، ولكل منّأ رزق قسمه الله لنا ، ليس حقاً لنا ، ولكننا نعتبره حقاً مكتسباً ، فلو آمن كلٌ منه بنصيبه من هذه الحياة وأن الله لا يظلمُ مثقال ذره ، وأن كل ما في أيدينا هو لله ، إن شاء أخذه وإن شاء أبقاه .. قال الله {لا يُسألُ عمَّا يَفعل وهُم يُسْألُون} . لو آمنا بذلك لوجدنا السعادة هي التي تطلبنا .. قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ كَانَتْ الْآخِرَةُ هَمَّهُ جَعَلَ اللَّهُ غِنَاهُ فِي قَلْبِهِ وَجَمَعَ لَهُ شَمْلَهُ وَأَتَتْهُ الدُّنْيَا وَهِيَ رَاغِمَةٌ وَمَنْ كَانَتْ الدُّنْيَا هَمَّهُ جَعَلَ اللَّهُ فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ وَفَرَّقَ عَلَيْهِ شَمْلَهُ وَلَمْ يَأْتِهِ مِنْ الدُّنْيَا إِلَّا مَا قُدِّرَ لَهُ". *** فالسعيد الحق هو من رضي بما قسم الله له , وصبر لمواقع القضاء خيره وشره , وأحس وذاق طعم الإيمان بربه فانظروا إلي * عروة بن الزبير، فقد توفى ابنه وفاةً غاية في الصعوبة إذ دهسته الخيل بأقدامها، وقُطِعت قدم عروة في نفس يوم الوفاة، فاحتار الناس على أي شيءٍ يعزونه.. على فقد ابنه أم على قطع رجله؟ فدخلوا عليه، فقال: "اللهم لك الحمد، أعطيتني أربعة أعضاء.. أخذت واحدًا وتركت ثلاثة.. فلك الحمد؛ وكان لي سبعة أبناء.. أخذت واحدًا وأبقيت ستة.. فلك الحمد؛ لك الحمد على ما أعطيت، ولك الحمد على ما أخذت،أشهدكم أنِّى راضٍ عن ربي " لو اعتبر أن إبنه أو حتي أعضاء جسده هو حقٌ له لما كان هذا رده ، ولكنه أدرك تماما أن كل شئ في هذه الدنيا هي لله .. إنها جنة الرضا بالله وعن الله *** مخرج [ */~ ولست أرى السعادة جمع مال ٍ * * * ولكن التقي هو السعيد ُ وتقوى الله خير الزاد ذخراً * * * وعند الله للأتقى مزيدُ بقلمي : )
  23. راغبة بالفردوس

    ~¤ô ✿ النـــــــبر ✿ ô¤~

    ~* النبر *~ لاشك ان القرآن معجز في كل شئ من حيث ألفاظه ونظمه وبلاغته ، فالعلماء جميعا ينهلون من القرآن ، والكل يأخذ من القرآن ولم ينته عجائبه وحير البلغاء في دقة ألفاظه وتنوعه قال د/ فاضل السامرائي في كتابه (بلاغة الكلمة في التعبير القرآني):" ولا شك أن كل كل مفردة وضعت وضعا فنيا مقصودا في مكانها المناسب ، وأن الحذف من المفردة مقصود كما أن الذكر مقصود ،وأن الإبدال مقصود ،وكما أن الأصل مقود ، وكل تغيير في المفردة أو إقرار علي الأصل مقصود له غرضه ".صـ6 ، هذا من جهة البلاغة ،ولكننا سنتحدث عن أسلوب جديد في قراءة القرآن وهو طريقة إلقاء الكلمة ـ بعيدا عن علم التجويد المدود وغيرها ـ حسب ما تقتضيه المعاني ، والذي يشرع في تعلم علم التجويد له أربع مراحل: أولها : مرحلة الشكل (أي التشكيل) كيف يتعلم طرقة نطق الفتحة والضمة والكسرة،والذي يعبر هذه المرحلة يدخل بعدها مرحلة المخارج كيف ينطق الحرف وكيف يفخم ويرقق الحروف بحسب أحوالها ومن عبر تلك المرحلة دخل في الثالثة وهي المرحلة الحسابية حيث يتعلم مقادير المد الطبيعي ومقادير المنفصل والمتصل واللازم وحركتي الغنة وهكذا عن طريق العد أو بسط الأصبع وغيره حتي يتقنها سليقة وطبيعة دون عناء ، ومن انتهي من هذه المرحلة ــ ولا شك أنه سيكون مجيدا في القراءة ــ يدخل في المرحلة الأخيرة وهي مرحلة المهرة المتقنين وهي النبر،قد ينطق القارئ الكلمة بتشكيل صحيح ومخارج سليمة ثم يعطي معني مخالفا للمراد مثل قوله تعالي:" فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (29)" فيقرا كلمة " فقعوا " مثل كلمة " ذهبوا " مثلا فكأنها من فقع العين ، بل لا بد من تمييز حرف الفاء والصبر علي حركة القاف دون الإسراع فيكون حينئذ بمعني الإلقاء وهذا ما يعرف بالنبر، وكذا لو قرأ " فَسَقي لهما" بنفس إيقاع "جعلا له " فتصير كلمة " فسقي "وكأنها من الفسوق في حين أنها من "السّقي" .. وكذا لو نطق " وسعي لها " وكأنها من من السعة والاتساع في حين أنها من السعي الذي هو السير ، .. وكذا " فهدي " ليست من الفهد وإنما من الهدي ، وتجنب مثل هذا يكون بنبر المقطع الثاني ـ أي الصبر علي الحرف الثاني وحركته ـ ولو قرا مثل قوله تعالي: :" وَآَتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ " دون نبر "ما" فتقترب الكلمة من كلمة "كلما " التي تفيد التكرار وكذلك نطق " أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ " دون نبر "ما" يحول المعني من استفهام موجه للكافرين عن شركاهم إلي ظرف مكان عام أو اسم شرط وجزاء وكلاهما غير مناسب ،وكذا قوله تعالي :" وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ " دون نبر "ما" يجعل "أنما " كأنها أداة قصر وهذا غير مراد في الآية . فينبغي للقارئ أن ينتبه لمثل هذا ،ولنذهب سويا لكي نتعرف علي النبر..قال صاحب لسان العرب في النبر:" مصدر نَبَرَ الحَرْفَ يَنْبِرُه نَبْراً هَمَزَه وفي الحديث قال رجل للنبي صلى الله عليه وسلم يا نَبيءَ الله فقال لا تَنْبِر باسمي أَي لا تَهْمِزْ وفي رواية فقال إِنَّا معْشَرَ قريش لا نَنْبِرُ والنبْرُ هَمْزُ الحرْفِ ولم تكن قريش تَهْمِزُ في كلامها نَبَرَ الرجلُ نبْرَةً إِذا تكلم بكلمة فيها عُلُوٌّ وأَنشد إِنِّي لأَسمَعُ نبْرَةً من قَوْلِها فأَكادَ أَن يُغْشَى عليّ سُرُورا والنبْرُ صيحة الفَزَعِ ونبرة المغني رفع صوْتِه عن خَفْض ". وقال في المعجم الوجيز:" النبر في النطق :إبراز أحد مقاطع الكلمة عند النطق ،والنبر :إظهار الهمزة مثل: دارأ في داري" والذي نحن بصدده: :" النبر في النطق : إبراز أحد مقاطع الكلمة عند النطق " وهو ما يسميه بعض العلماء الضغط علي الحرف حتي تكمل حركته ,ويتميز عما قبله و بعده بارتفاع الصوت وهذا الشئ قديم وهو تميز المعني بطريقة الأداء فقد ذكر د/ جبل ود/ غانم قدوري ما قاله النسفي في سورة يوسف وقبل ذكرها أحب ان أضع هاتين الآتين معا حتي يتضح قول النسفي جيدا للقارئ :" قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ " وقوله تعالي:" فَلَمَّا آَتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ قَالَ اللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ (66) " لفظ الله مرفوع في الآتين ولكن في الأولي(المائدة) فاعل وفي (يوسف) مبتدأ ولنقرأ كلام النسفي في سورة يوسف"{ فَلَمَّا ءاتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ } قيل : حلفوا بالله رب محمد عليه السلام { قَالَ } بعضهم يسكت عليه لأن المعنى قال يعقوب { الله على مَا نَقُولُ } من طلب الموثق وإعطائه { وَكِيلٌ } رقيب مطلع غير أن السكتة تفصل بين القول والمقول وذا لا يجوز ، فالأولى يأن يفرق بينهما بالصوت فيقصد بقوة النغمة اسم الله ." ا.هـ فقول النسفي "، فالأولى يأن يفرق بينهما بالصوت فيقصد بقوة النغمة اسم الله " يقصد إظهار لفظ الجلالة الله وإلقائه بطريقة تشعر بان القصد منه الابتداء لأن الفاعل في الآية هو يعقوب عليه السلام وكلمة وكيل خبر للفظ الجلالة فالتفريق بقوة النغمة رفع الصوت به إذ لا معني لقوة النغمة هنا إلا النبرلأنه رفع بضغط ،قد خصص هذا النبر بلفظ الجلالة بقوله (فيقصد ...) .انظر تحقيقات في التلقي والأداء د/ جبل وكتاب الدراسات الصوتية لغانم قدوري . ويتضح مما سبق أن المفسرين كانوا يهتمون بطريقة الإلقاء والنبر قديم المنبع وإن كانوا لا يسمونه نبرا كما هو معروف فالتسمية لا تضر .. وهذا وإن كافيا في الرد حيث تبين قدم الموضوع وليست حديثة كما يدعي صاحب البحث..وقال د/ جبل في ترجمة :: -محمد بن عيسى بن إبراهيم بن رزين أبو عبد الله التيمي الأصبهاني إمام في القراءات كبير مشهور له اختيار في القراءة أول وثان، أخذ القراءة عرضاً وسماعاً عن خلاد بن خالد والحسن بن عطية وداود بن أبي طيبة وخلف وأبي معمر وسليمان ابن داود الهاشمي وسليم بن عيسى ويونس بن عبد الأعلى ونصير بن يوسف النحوي وعبد الرحمن بن أبي حماد وحماد بن بحر ونوح ابن أنس والصباح بن محارب وأشعث بن عطاف وروى الحروف عن عبيد الله ابن موسى وإسحاق بن سليمان، روى القراءة عنه الفضل بن شاذان وهو أكبر أصحابه وأعلمهم، ومحمد بن عبد الرحيم الأصبهاني وجعفر بن عبد الله بن الصباح وأحمد بن يحيى التارمي والحسين بن إسماعيل الضرير أبو سهل حمدان بن المرزبان وأحمد بن الخليل بن أبي فراس ومحمد بن عصام وإبراهيم بن أحمد بن نوح ومحمد بن أحمد بن الحسن الشعيري ويعقوب بن إبراهيم بن الغزال ومحمد بن الهيثم الأصبهاني والقاسم بن عبد الله الفارسي والحسن بن العباس الرازي وعبد الله بن أحمد اللخمي وموسى بن عبد الرحمن ومحمد بن أحمد الرازي والهيثم بن إبراهيم البخاري، قال أبو حاتم صدوق وقال أبو نعيم الأصبهاني والهيثم بن إبراهيم البخاري، قال أبو حاتم صدوق وقال أبو نعيم الأصبهاني ما أعلم أحداً أعلم منه في وقته في فنه يعني القراءات، وصنف كتاب الجامع في القراءات وكتاباً في العدد وكتاباً في جواز قراءة القرآن على طريق المخاطبة وكتاباً في الرسم وكان إماماً في النحو أستاذاً في القراءات، مات سنة ثلاث وخمسين ومائتين وقيل سنة اثنتين وأربعين ومائتين.) غاية النهاية 2/350 . وقال السمرقندي في قوله تعالي:" وَإِذَا كَالُوهُم وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ (3)" { وَإِذَا كَالُوهُمْ } يعني : إذا باعوا من غيرهم ينقصون الكيل { أَوْ وَّزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ } يعني : ينقصون الكيل وقال بعضهم كالوهم حرفان يعني : كالوا ثم قال : هم وكذلك وزنوا ثم قال : هم يخسرون وذكر عن حمزة الزيات أنه قال هكذا ومعناه هم إذا كالوا أو وزنوا ينقصون وكان الكسائي يجعلها حرفاً واحداً كالوهم أي : كالوا لهم وكذلك وزنوا لهم وقال أبو عبيدة وهذه هي القراءة لأنهم كتبوها في المصاحف بغير ألف ولو كان مقطوعاً لكتبوا كالواهم بالألف " 587 ٍولفظ حرفين في كلام أبي عبيد معناه كلمتين ذلك أن لفظ (هم) علي هذه القراءة مؤكد لضمير الفاعل ،واللفظ التوكيدي كالزائد عن بناء الجملة لأنه ينصب علي مفردة فيها لا علي مبناها كله في حين أن المفعول هو من تمام بناء الجملة الفعلية في الفعل المتعدي لأن الكلام يتطلبه ومن هنا عدُّوا قراءة (كالوهم) في حالة تنغيم (هم) مفعولا كلمة واحدة وفي حالة تنغيمها توكيدا =حرفين أي كلمتين وكذلك الأمر في (وزنوهم).والنبر هنا يتمثل في ضغط النطق بالضمير ضغطا يشعر يتميزه عما قبله ويرتفع به صوته عما قبله وبعده في كل من القراءتين وكذلك الأمر في جعل الضمير (هم) في (هم يخسرون) مبتدأ وهذا الضمير يعد لغويا كلمة ويعد صوتيا مقطعا،وأبو عبيد عبّر عن ذلك التميز بالوقف فإن وقفا حقيقا فهو سريع جدا (كسكتات حفص)وهناك احتمال أن يكون قصد بالوقف ذلك التمييز النبريّ الذي ذكرناه "ينظر..تحقيقات في التلقي د/ جبل وقال الزمخشري:" { والذين يَجْتَنِبُونَ } عطف على الذين آمنوا ، وكذلك ما بعده . ومعنى { كبائر الإثم } الكبائر من هذا الجنس . وقرىء «كبير الإثم» عن ابن عباس رضي الله تعالى عنه : كبير الإثم هو الشرك { هُمْ يَغْفِرُونَ } أي هم الأخصاء بالغفران في حال الغضب ، لا يغول الغضب أحلامهم كما يغول حلوم الناس ، والمجيء بهم وإيقاعه مبتدأ ، وإسناد { يَغْفِرُونَ } إليه لهذه الفائدة ، ومثله : { هُمْ يَنتَصِرُونَ } [ الشورى : 39 ] .يقصد:" وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ (39) " الذي برز كون (هم)المنفصلة في هذه الآيات هي رأس جملة أي مبتدأ هو نبرها بحيث تبرز ابتدائيتها وكونها ليست مضافة إلي اليوم في آيتي غافر بخلاف آيات الزخرف والمعارج والطور والذاريات ـ وكذلك الأمر وإن كان أقل حدة في آيتي الشوري فالنبر هو الذي يبرز التخصيص الذي ذكره الزمخشري" المصدر السابق ولابد أن نعرف ليس الأمر مطلقا ولكن يكون النبر فيما له أثر في المعني ،اما مالا يؤثر في معني نحو النبر في (يعظكم ـ يعدُكم) أي الحرف الثاني منهما فهذا خطأ لا يجوز لأنه يؤدي إلي اختلاس حركة الحرف الثاني وهذا خطأ لأن هذه الحركة كاملة وليست مختلسة ، وكما يفعله البعض في (أفلا تعقلون) يسرع بحركة الفاء ليستفهم كما يظن فإن سألته لما هذا؟ قال للتفرقة بينها وبين (أفل) الفعل (سورة الأنعام) في حالة تثنيتها أي(أفلا) ويظن أنه يفرق بينهما ، وهذا خطأ لأن حركة الفاء كاملة وليست مختلسة وليست من الكلمات التي وردت مختلسة ، ولكي يستفهم ينبر ـ أي يضغط ـ علي (لا) أو يلقي الكلمة التي بعدها ـ هنا (تعقلون) ـ بطريقة تشعر بالاستفهام ،أما ما نسمعه من بعض الكبار باختلاسها فهذا خطأ مما لاشك فيه ـ كما بينا ـ . والسؤال :ما هي التركيبات التي يدخل فيها النبر؟؟؟ قال د/ جبل : " 1. التركيب المكون من ثلاثة مقاطع .. مثل فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ ) تنبر القاف ، (فَسَقَى لَهُمَا) تنبر السين ، (فَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ) تنبر النون (وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ) تنبر القاف (وَتَرَى الْأَرْضَ بَارِزَةً) تنبر التاء (وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ) تنبر القاف (فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ) تنبر الهمزة (فَعَصَى فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ) تنبر العين فَكُلُوا مِمَّا غَنِمْتُمْ حَلَالًا طَيِّبًا)تنبر الكاف (وَكَفَى بِاللَّهِ وَلِيًّا وَكَفَى بِاللَّهِ نَصِيرًا) تنبر الكاف ونري أن الأساس النفسي العلمي لهذا النوع من النبر أن اللغة العربية تغلب فيها الجذور الثلاثية علي غيرها.... زيادة توضيح: إن هذه الأفعال الثلاثية الماضية التي لم ينتقص منها حرف مثل (كفروا ـ ختم ـ قتل) وكذا الأفعال المضارعة مثل ( يقول ) والأفعال الماضية غير الثلاثية مثل ( أنزل ـ آمن) والثلاثية التي حذف منها حرف ولكن لم يدخل عليها حرف مثل (لقوا ـ خلوا) والتي دخل عليها حرف ولكن تخلف نظمها المقطعي عما قلنا مثل (فزادهم) كل هذه لا تحتاج إلي نبر لأن نطقها متميز المكونات . 2. حروف عطف أحادية تليها حروف جر أحادية داخلة علي ضمائر مثل ( ولهم ـ فلهم ـ ولكم ـ فلكم ـ ألكم ـ فبما ) والنبر فيها يكون علي حرف الجرـ أي علي المقطع الثاني أيضا ـ ومما يلحق بذلك ما يكون حرف الجر فيها بداية شبه جملة هي خبر مقدم لمبتدأ بعده مثل (وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ) بل إن أهمية إبراز كون حرف الجر بداية شبه جملة خبرا تجعل نبره مفيدا حتي لو لم يسبق بعاطف (لَهُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ )وهذا النوع كثير أيضا منتشر في القرآن والمهم أنه لا ينبغي أن يغيب عنا أن النبر الذي نهتم به أو ينبغي أن نهتم به هو ما يبرز معني الكلام أو يساعد علي إبرازه بأن ينبه إلي ان المقطع الثاني مثلا هو بداية لحرف أو لفعل أو إلي أن المقطع بداية بشبه الجملة لجملة مستقلة . 3.النبر في الحرف المقطعة . أولا : إن ما ،أن ما) التراكيب المكونة من أن المشددة مكسورة الهمزة او مفتوحتها "ما " موصولة أو غير موصولة ،والقاعدة التي أطمئن إليها في هذه التراكيب هي نبر (ما)التي ليست اسم موصول سواء رسمت متصلة بما قبلها أو رسمت منفصلة عنه :أ ـ ما تنبر فيه(ما) بعد (إنّ) (إِنَّ مَا تُوعَدُونَ لَآَتٍ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِين) الأنعام 134(َ إِنَّمَا عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ) النحل 95( إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ ) طه 69 (إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَصَادِقٌ) الذاريات (إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ (7)) المرسلات. وقدر رسمت "ما" في هذه المواضع متصلة بأن عدا موضع الأنعام ،، وباقي ما جاء في القرىن وهو 141 مرة ـ حسب ما في معجم حروف المعاني ـ فغن ما فيه كافة فلا تنبر... فالذي ينبر من (إنّ ما) هو خمة مواضع فقط ثانيا: ( أنّ ما) لَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِأَنْفُسِهِمْ ..(178) وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ ...(41) أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى ... (19) ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ ... (62) ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الْبَاطِلُ ...(30) أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ (55) وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ ... (27) لَا جَرَمَ أَنَّمَا تَدْعُونَنِي إِلَيْهِ لَيْسَ لَهُ دَعْوَةٌ .. .ر (43) ( وقد رسمت آيتا الحج ولقمان 30 مفصولتين) وأما قوله تعالي:" فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ ... (49) و" فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ (92) فالراجح ان "ما" فيهما كافة فلا تنبر وقد رسمتا بالاتصال . الخلاصة : أن الذي ينبر من (أن ما) هو ثماني آياتٍ الأولي وما عداهما ـ اثنان المائدة 49،92 وأحد عشر موضعا آخر( الأنفال 28 ـ هود 14ـ إبراهيم 52 ـ الكهف 10ـ الأنبياء108ـ المؤمنون 115ـ القصص 50 ـ ص24 ، 70 ـفصلت 6 ـ الحديد 20 ‏‎frown‎‏ رمز تعبيري لانبر فيه ثالثا: (كل ما) ينبر في هذا التركيب موضع واحد وهو اسم يعود عليه ضمير وهو قوله تعالي :" وَآَتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ ... (34)" وما عدا هذا الموضع لا ينبر مثل : ...كُلَّ مَا رُدُّوا إِلَى الْفِتْنَةِ أُرْكِسُوا ... (91) "كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ ... (44) والمواضع الثلاثة رسمت في المصحف بقطعى "كل" عن "ما " ثم إن المواضع الباقية في القرآن وعددها سبعة عشر لا تنبر فيها "ما" فالنبر في هذا التركيب في آية واحدة (إبراهيم 34) رابعا بئس ما)هنا عدة آيات "ما" فيها واضحة الموصولية هي قوله تعالي: "بِئْسَمَا اشْتَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ" "قُلْ بِئْسَمَا يَأْمُرُكُمْ بِهِ إِيمَانُكُمْ ; وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ ; وقد رسمت الأوليان باتصال "ما" .وعدة آيات أخري "ما"راجحة الموصولية هي : وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ (187) آل عمران " لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (62) "لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَصْنَعُونَ (63) "لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (79) "لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ ...(80)"قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِنْ بَعْدِي ...(150) المائدة. فهذه كلها تنبر (وقد رسمت هذه المجموعة بانفصال "ما") قوله تعالي:" بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِنْ بَعْدِي " ف"ما" نكرة موصوفة فلا تنبر وقد رسمت متصلة . فالخلاصة: أن كل( بئس ما) تنبر ماعدا " بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِنْ بَعْدِي " 4.(أين ما) ورد هذا (التركيب" ثنتي عشرة مرة منها ثلاث مرات "ما" فيها موصول فتنبر وهي:"قَالُوا أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ...(37) الأعراف "وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ (92) الشعراء "ثُمَّ قِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تُشْرِكُونَ (73) غافر وهذه الثلاثة رسمت مفصولة وسائرها "أينما " فيه اسم شرط أو ظرف مكان مجرد من الشرط لاتنبر فيه "ما" وهي "فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا ...(115) "أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ .. .(148) البقرة "ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا ... (112)آل عمران "أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكُكُمُ الْمَوْتُ ... ( 78 ) النساء "أَيْنَمَا يُوَجِّهْهُ لَا يَأْتِ بِخَيْرٍ ... (76)النحل "وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْت (31)مريم ُ "مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا ... (61) الأحزاب "وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (4)الحديد "إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ...(7)المجادلة قال د/غانم قدوري :"قال بعض المحققين ينبغي أن يقرأ القرآن علي سبعة نغمات : فما جاء من أسمائه تعالي وصفاته فبالتعظيم والتوقير. وما جاء من المفتريات عليه فبالإخفاء والترقيق. وما جاء من ذكر الجنة فبالشوق والطرب. وما جاء من ذكر النار والعذاب فبالخوف والرهب . وما جاء من الأومر والنواهي فبالطاعة والرغبة . وما جاء من ذكر المناهي فبالإبانة والرهبة.انتهي خلاصة العجالة صـ213..) الدراسات الصوتية 480
  24. وإلي كل من جمعك به حب في الله ** بسم الله نبدأ ** لنا أحباب لا يسكنون بقربنا ولكن يسكنون بقلوبنا يظل شذى ذكراهم يعطر قلوبنا وكلما نضبت ينابيع المودة في حياتنا تدفق ينبوع مودتهم سلسبيلا يروي جفاف عروق قلوبنا فأحفظهم يا ربنا وفي جناتك بهم أجمعنا. قل لحبيبي في الأعماق ذكراه يمضي الزمان ونبض القلب يهواه جاءت رسالتي حباً لتلقاه لا خير فيني إذا يوما نسيتك أحببت في مشوار دربي أرواحاً عديدة..أبعدتني ظروف الحياة عن كثير منهم..و لكن.. ترفض ذكريات البعض أن تظل إلا حاضرة بالخاطر واللسان..فليحفظك ربي"و يسعدك و يرزقك الجنة جرى طيف الأحبة في خيالي.. وفكري لا يجول لغير غالي.. فوجهت الأكف إلى السماء..ودعوت الله يا رب الجلال.. أظل أحبتي بظلال عرشك..إذا اشتد الحر بلا ظلال..وأرسلت الرسالة عهد حب..أجدده إلى أهل المعالي.. إن عجز لساني فلم يبد حبي ..فقلبي يحدثكم بخالص ودي ..وجدت حلاوة إخائكم في دنياي .فاشتقت لحلاوة صحبتكم بجنة ربي ..يا رب اجمعني بمن أحبهم قلبي فيك ..في روض وزهر ..في مقعد صدق عند مليك مقتد ما قلت زورا حين قلت أحبكم.. ما الحب إلا الحب في الرحمان ..يفنوا و يذهب كل حب كاذب.. وتبدل الأشواق بالإضغان.. أما إذا كان الوداد لخالقي.. فهناك تحت العرش يلتقيان الود يبقى وحب الله يجمعنا على الإخاء وطيب القول قد عبقا والقلب يخفق إن هبت نسائمكم فصادق الود يجلو الهم والأرقا والله يجزي أضعافا مضاعفة لمن لصاحبه مستبقا ... سبحان من جعل الأخوة بيننا..رب القلوب مقسم الأرزاق..مني إليك تحية ممزوجة..بمحبة من داخل الأعماق..يا رب أنت خلقتنا وجمعتنا..فأجعل لنا بعد الفراق تلاقي..في مجلس ذكر " لا..بل " في..جنة الفردوس أو في النعيم الباقي لله درك من حباك بفضله ..خلقا تجاوز في الثناء نشيدي ..أوتيت قلبا كالنسائم رقة ..قبل القريب عطاؤه لبعيد ..بيني وبينك ألفة ومحبة ..يسقي كلانا غرسها لمزيد ..بيني وبينك موعد وتواصل ..لو غاب صوتي فالدعاء بريدي ما أطيب العيش الرغيد بإخوة.. سكنوا الفؤاد وبددوا أحزاني.. سأزيدهم حفظ الوداد محبة.. أرجو الإله بفضله وعطائه.. جمعا.. وإياهم بخير جنان يتذكر المرء أحبابه..فيعجز القلب عن صيد الخواطر..ويتلعثم اللسان في ترتيب العبارات..فعندها أسأل الله أن يحفظكم..ويسعدكم..وينور دروبكم الحياة تتعثر لكنها لا تتوقف..والأمل يتلاشى لكنه لا يموت..والصدق يخبو لكنه لا ينطفئ..تشغلنا الدنيا..ولكن لا تنسينا أحبتنا في الله..حفظكم الله تبارك الذي جعلك في قلبي عزيزا.. وجعل لي من معرفتك حظا جميلا..اسأله بان يجعل القران لدربك منيرا.. ويكتبك في العليين مقيما.. إذا صدع الأذان لكل وقت..وجلجل في الفضاء صوت المنادي..ذكرت أحبتي ورفعت كفي.دعوت الله من عمق الفؤاد..عسى ربي يظلكم بعرش عظيم الشأن في يوم التناد..ويجمع شملنا في دار سعد..مع الأحباب في كنف الجواد.. دعوت الله الغفار في الجهر والأسرار..أن يبارك لإخوة لهم في القلب أجمل تذكارهم.. إخوتي بل مهجتي بل سحابة خير مدرار..لا حرمني الله منهم ..ورزقني وإياهم العتق من النار الدعاء أعذب نهر جرى ماؤه بين المحبين ، أهديك عذوبته لأني احبك في الرحمن ، حفظك الله دائما وسهل خطاك ولا حرمني صدقمحبتك للمحبين أشواق .. والشوق في الله أعظم .. وبينهم وصال .. ووصال الدعاء أدوم ..اللهم وفق هذه الحبيبة لما تحب وترضى واسمعني عنها ما به النفستسعد و تحيا ولا تنسها ذكرك سرا وجهرا أبعد الله عنك شر النفوس .. وحفظك باسمه السلام القدوس .. وجعل رزقك مباركا غير محبوس .. وجعل منزلتك عنده جنة الفردوس .. منقول
  25. راغبة بالفردوس

    السعاده

    . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،، فإن هذا السؤال الذي تفضلت به هو سؤال عظيم كبير القدر والعلم بجوابه يورث المسلم بصيرة في دين الله تعالى، فإن أصل أفعال الله تعالى أنها ابتلاء يبتلي بها العباد؛ فكل ما يصيب العبد في هذه الحياة إنما هو بلاء، فإصابته بالنعمة بلاء وإصابته بالضرر بلاء أيضاً، فهو دائر بين نعمة وبين مصيبة وكل ذلك بلاء في بلاء، قال الله تعالى: ((وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ))[الأنبياء:35]، فصرح جل وعلا بأن الشر الذي يصيب الإنسان ابتلاء ومحنة، كما أن الخير الذي يصيبه كذلك ابتلاء ومحنة، وقال جل وعلا في موضع آخر: ((وَبَلَوْنَاهُمْ بِالْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ))[الأعراف:168]، فالحسنات هي النعم، والسيئات هي المصائب. ((إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا))[الكهف:7] فصرح في هذه الآية بغاية الابتلاء وهو أن يمتحن العباد ليظهر حسن أعمالهم من سوءها، فثبت بذلك أن كل عبد مبتلىً، وأنه لا انفكاك له عن دخول دائرة الامتحان والاختبار، بل أنكر جل وعلا على من يظن خلاف ذلك كما قال تعالى: ((أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ * ولا ريب أن الابتلاء بالمصائب قد يكون بسبب الذنوب وقد يكون رفعة للدرجات التي لا يبلغها عمل الإنسان، ولذلك صار الابتلاء علامة على قوة الإيمان في كثير من المواضع كما يقع لأنبياء الله تعالى صلوات الله وسلامه عليهم، وللأئمة الكبار المقتدى بهم، ولذلك (سئل النبي صلى الله عليه وسلم: أي الناس أشد بلاءً؟ قال: الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل، فيبتلى المرء على حسب دينه، فإن كان دينه صلباً اشتد بلاؤه، وإن كان في دينه رقة ابتلي على حسب دينه، فقلما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض وما عليه من خطيئة) أخرجه الترمذي في سننه. فبين صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث العظيم قاعدة الابتلاء في ميزان الله تعالى، وأخبر أن شدة الابتلاء تدل على قوة دين المسلم، وأن أعظم الناس ابتلاءً هم أنبياء الله صلوات الله وسلامه عليهم، ثم الأمثل فالأمثل من أتباعهم، وبيَّن بعد ذلك عظم فضل الابتلاء بأنه يكفر السيئات حتى يدع العبد يمشي على الأرض وما عليه من خطيئة. وبهذا النظر يخف على المؤمن الابتلاء والمصائب ويتوجه نظره إلى الاحتساب وطلب الثواب من الله تعالى، ولذلك ثبت عن النبي صلى عليه وسلم أن أهل البلاء يوم القيامة يودون لو قرضوا بالمقاريض لما يرون من كرامة الله تعالى، مضافاً إلى ذلك أن العبد يتصبر بأن يتأسى بنبي الله صلى الله عليه وسلم الذي ناله البلاء الأعظم سواء كان ذلك فيما يلاقيه في دعوته إلى الله تعالى وفيما يناله صلوات الله وسلامه عليه من أمور هذه الدنيا، فقد ابتلي صلى الله عليه وسلم في نفسه وابتلي في زوجاته وفي بناته وفي أصحابه، حتى أنه كان يوعك ويتألم كما يوعك الرجلان من الصحابة، لما له من مضاعفة الأجر وعظيم الثواب عند الله تعالى. ومن أسباب تصبير النفس العمل بالطاعة، فقد قال تعالى: ((وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا))[النساء:66]. ومن الأسباب أيضاً: النظر في مصائب الناس؛ فمن نظر في مصائب غيره خفت عليه مصيبته. ومنها أيضاً: النظر إلى نعم الله تعالى، فتأملي كيف وهبك الله تعالى الصحة وحرم كثيراً غيرك، وتأملي كيف جعلك مسلمة مؤمنة وأكثر الخلق في كفر وضلال؛ كما قال تعالى: ((وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ))[المائدة:49]، وقال تعالى: ((وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ))[الأنعام:116]، وتأملي فيما رزقك الله تعالى من التوبة والعفة والصيانة وانظري إلى حال اللاهثات وراء الفواحش والرذائل، فكل شيء يهون ضياعه إلا الدين والإيمان: لكل شيء إذا ضيعته عوضُ *** وما من الله إن ضيعته عوضُ ومن أسباب الصبر اتخاذ الرفقة الصالحة المطيعة من الأخوات الصالحات المتحجبات، فإن المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً. إذن فلتتصبري ولتتذكري أنها أيام قلائل ثم تقفين أمام الله تعالى تري عاقبة صبرك وعاقبة ثباتك على دينك، وحينئذ ستكونين أسعد الناس بهذا البلاء، فاصبري وتذكري قول النبي صلى الله عليه وسلم: (ومن يتصبر يصبره الله). ونوصيك بالدعاء والتضرع لله تعالى، فإنه زادك وزاد كل مؤمن ومؤمنة، والله يتولاك بحفظه ويرعاك برعايته، ونسأل الله لك التوفيق والسداد. وبالله التوفيق.

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×