اذهبي الى المحتوى

راغبة بالفردوس

العضوات
  • عدد المشاركات

    5765
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

  • الأيام التي فازت فيها

    3

راغبة بالفردوس آخر مرة فازت فيها في تاريخ 9 ديسمبر 2017

راغبة بالفردوس لديها أكبر عدد من الإعجابات على المحتوى الخاص بها!

السمعة بالمنتدى

477 ممتاز

عن العضوة راغبة بالفردوس

  • الرتبة
    عضوة متألقة

وسائل الاتصال

  • Website URL
    http://
  • ICQ
    0

معلومات الملف الشخصي

  • المكان
    في اي مكان أنــــاجي فيه ربي

آخر الزائرات

10969 زياره للملف الشخصي
  1. منورانا : ) يا هلا بالحبيبة افتقدتكِ ؛)

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. كيف حالك رغوبة .. وما هذا الغياب .. طمنينا عليكِ ياحبيبة

    1. راغبة بالفردوس

      راغبة بالفردوس

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ... ياهلا والله

    2. أم يُمنى

      أم يُمنى

      المنتدى نور ياقمراية

      لكِ وحشة والله

  3. السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ،، كيف حالكِ أختي الحبيبة

    1. درة أنا بحجابى

      درة أنا بحجابى

      عساكِ بخير ياغالية ()

  4. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته (: كيف حالك يا غالية ؟

  5. السلم عليكم ورحمة الله وبركاته، كيف حالكِ أختي الحبيبة عساكِ بخير ()

  6. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته الغالية راغيبة الفردوس كيف حالك اختنا ما هذا الغياب ؟ عساك بخير

  7. راغبة بالفردوس

    السعاده

    . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،، فإن هذا السؤال الذي تفضلت به هو سؤال عظيم كبير القدر والعلم بجوابه يورث المسلم بصيرة في دين الله تعالى، فإن أصل أفعال الله تعالى أنها ابتلاء يبتلي بها العباد؛ فكل ما يصيب العبد في هذه الحياة إنما هو بلاء، فإصابته بالنعمة بلاء وإصابته بالضرر بلاء أيضاً، فهو دائر بين نعمة وبين مصيبة وكل ذلك بلاء في بلاء، قال الله تعالى: ((وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ))[الأنبياء:35]، فصرح جل وعلا بأن الشر الذي يصيب الإنسان ابتلاء ومحنة، كما أن الخير الذي يصيبه كذلك ابتلاء ومحنة، وقال جل وعلا في موضع آخر: ((وَبَلَوْنَاهُمْ بِالْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ))[الأعراف:168]، فالحسنات هي النعم، والسيئات هي المصائب. ((إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا))[الكهف:7] فصرح في هذه الآية بغاية الابتلاء وهو أن يمتحن العباد ليظهر حسن أعمالهم من سوءها، فثبت بذلك أن كل عبد مبتلىً، وأنه لا انفكاك له عن دخول دائرة الامتحان والاختبار، بل أنكر جل وعلا على من يظن خلاف ذلك كما قال تعالى: ((أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ * ولا ريب أن الابتلاء بالمصائب قد يكون بسبب الذنوب وقد يكون رفعة للدرجات التي لا يبلغها عمل الإنسان، ولذلك صار الابتلاء علامة على قوة الإيمان في كثير من المواضع كما يقع لأنبياء الله تعالى صلوات الله وسلامه عليهم، وللأئمة الكبار المقتدى بهم، ولذلك (سئل النبي صلى الله عليه وسلم: أي الناس أشد بلاءً؟ قال: الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل، فيبتلى المرء على حسب دينه، فإن كان دينه صلباً اشتد بلاؤه، وإن كان في دينه رقة ابتلي على حسب دينه، فقلما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض وما عليه من خطيئة) أخرجه الترمذي في سننه. فبين صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث العظيم قاعدة الابتلاء في ميزان الله تعالى، وأخبر أن شدة الابتلاء تدل على قوة دين المسلم، وأن أعظم الناس ابتلاءً هم أنبياء الله صلوات الله وسلامه عليهم، ثم الأمثل فالأمثل من أتباعهم، وبيَّن بعد ذلك عظم فضل الابتلاء بأنه يكفر السيئات حتى يدع العبد يمشي على الأرض وما عليه من خطيئة. وبهذا النظر يخف على المؤمن الابتلاء والمصائب ويتوجه نظره إلى الاحتساب وطلب الثواب من الله تعالى، ولذلك ثبت عن النبي صلى عليه وسلم أن أهل البلاء يوم القيامة يودون لو قرضوا بالمقاريض لما يرون من كرامة الله تعالى، مضافاً إلى ذلك أن العبد يتصبر بأن يتأسى بنبي الله صلى الله عليه وسلم الذي ناله البلاء الأعظم سواء كان ذلك فيما يلاقيه في دعوته إلى الله تعالى وفيما يناله صلوات الله وسلامه عليه من أمور هذه الدنيا، فقد ابتلي صلى الله عليه وسلم في نفسه وابتلي في زوجاته وفي بناته وفي أصحابه، حتى أنه كان يوعك ويتألم كما يوعك الرجلان من الصحابة، لما له من مضاعفة الأجر وعظيم الثواب عند الله تعالى. ومن أسباب تصبير النفس العمل بالطاعة، فقد قال تعالى: ((وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا))[النساء:66]. ومن الأسباب أيضاً: النظر في مصائب الناس؛ فمن نظر في مصائب غيره خفت عليه مصيبته. ومنها أيضاً: النظر إلى نعم الله تعالى، فتأملي كيف وهبك الله تعالى الصحة وحرم كثيراً غيرك، وتأملي كيف جعلك مسلمة مؤمنة وأكثر الخلق في كفر وضلال؛ كما قال تعالى: ((وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ))[المائدة:49]، وقال تعالى: ((وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ))[الأنعام:116]، وتأملي فيما رزقك الله تعالى من التوبة والعفة والصيانة وانظري إلى حال اللاهثات وراء الفواحش والرذائل، فكل شيء يهون ضياعه إلا الدين والإيمان: لكل شيء إذا ضيعته عوضُ *** وما من الله إن ضيعته عوضُ ومن أسباب الصبر اتخاذ الرفقة الصالحة المطيعة من الأخوات الصالحات المتحجبات، فإن المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً. إذن فلتتصبري ولتتذكري أنها أيام قلائل ثم تقفين أمام الله تعالى تري عاقبة صبرك وعاقبة ثباتك على دينك، وحينئذ ستكونين أسعد الناس بهذا البلاء، فاصبري وتذكري قول النبي صلى الله عليه وسلم: (ومن يتصبر يصبره الله). ونوصيك بالدعاء والتضرع لله تعالى، فإنه زادك وزاد كل مؤمن ومؤمنة، والله يتولاك بحفظه ويرعاك برعايته، ونسأل الله لك التوفيق والسداد. وبالله التوفيق.
  8. راغبة بالفردوس

    أريد أن أرتدي النقاب

    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=212890 حكم رفض الأم لبس ابنتها النقاب السؤال جزاكم الله خيراً على ما تبذلونه من مجهودات، وما تقدمونه من خير للأمة، وإنا لنستفيد كثيراً بفضل الله أولاً ثم بفضلكم. هنيئاً لكم، وثبت الله أجركم. أنا مقتنعة بوجوب النقاب، وأرغب بشدة في ارتدائه، ولكن أمي ترفض بل وتمنعني. المشكلة هي أن الحل لا يكمن في مجرد إقناعها، فهي ترفض حتى الحديث في الموضوع، وأنا أظن أن عدم قبولها سماعي ناتج عن كونها لا تملك الحجة المقنعة، ولكنها تخاف من المستقبل وتعتبر أن هذا تشدد. فكلما فاتحتها في الموضوع غضبت غضباً شديداً، هي لطيفة ومتفهمة بطبعها إلا في هذا الموضوع، فكأنها شخص آخر. وقد أصبحت أخاف عليها، وأحذر كثيراً منها، خاصةً وأنها لم تستوعب فكرة انفصالي عن الدراسة بسبب الاختلاط، وأنا حديثة عهد بذلك، وهذا ما جعلها تعتبر كل تصرفاتي فيها تشدد، وتذكرني دائماً أن ما فعلته يكفي ولا تتحمل أكثر! أنا في حيرة من أمري! أفتوني فيما يتوجب علي فعله. جزاكم الله خيراً كثيراً. الإجابــة الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: فنشكرك على إعجابك بموقعنا، ونسأل الله أن يوفقنا إلى ما فيه نفع المسلمين، وأن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل، ويجنبنا الخطأ والزلل بمنه وكرمه عز وجل. وقد سبق لنا الكلام عن طاعة الوالدين في خلع النقاب، وفي الدراسة في الأماكن المختلطة، وذلك في الفتوى رقم: 31277، والفتوى رقم: 20352 فراجعيهما. ونوصيك بالتلطف بأمك، والحرص على برها والإحسان إليها، وتحمل ما يمكن أن يصدر عنها من إساءة، فقد يكون ذلك معينا لك على كسب ودها، واتقاء شرها؛ قال تعالى: وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ {فصلت:34}. وأما إقناعها فلا يلزم أن يكون من جهتك أنت، بل يمكنك الاستعانة عليها بمن ترجين أن تقبل قوله. ولا تنسي الدعاء، فهو من خير ما يستعان به في تحقيق المرتجى؛ قال تعالى: وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ {البقرة:186}. فقد وعد سبحانه بإجابة من دعاه، وكلما روعيت آداب الدعاء كلما كانت الإجابة أرجى، والدعاء أسمع. وراجعي آداب الدعاء بالفتوى رقم: 119608. والله أعلم.
  9. راغبة بالفردوس

    أريد أن أرتدي النقاب

    بسم الله الرحمن الرحيم الشروط الواجب توفرها في لباس المرأة http://www.islamweb....t...g=A&Id=6745 السؤال ما حكم لبس العباءة العمانية ؟ الفتوى الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:‏ فيشرط في لباس المرأة المسلمة شروط، سواء أكان اللباس عباءة عمانية أو غيرها، إذ إن ‏لباس المسلمة حده الشرع بصفات معلومة ، وقصد من ذلك سترها وعدم لفت الأنظار إليها. فالشرط الأول : أن يكون مستوعباً لجميع بدنها إلا الوجه والكفين، فقد اختلف أهل ‏العلم في وجوب سترهما، مع اتفاقهم على وجوب سترهما حيث غلب على الظن حصول الفتنة ‏عند الكشف كما هو الحال في هذا الزمن ، وذلك سداً لذرائع الفساد وعوارض الفتن. ‏ ‏ الثاني : ألا يكون زينة في نفسه بمعنى ألا يكون مزيناً بحيث يلفت إليه أنظار الرجال ، ‏لقوله تعالى ( ولا يبدين زينتهن ) [النور :31] ‏ ‏ الثالث : أن يكون صفيقاً لا يشف ، لأن المقصود من اللباس هو الستر ، والستر لا ‏يتحقق بالشفاف. بل الشفاف يزيد المرأة زينة وفتنة ، قال صلى الله عليه وسلم : " نساء ‏كاسيات عاريات " رواه مسلم . ‏ ‏ الرابع : أن يكون فضفاضاً غير ضيق ، فإن الضيق يفصل حجم الأعضاء والجسم ، وفي ‏ذلك من الفساد مالا يخفى .‏ ‏ الخامس : ألا يكون مبخراً أو مطيباً، لأن المرأة لا يجوز لها أن تخرج متطيبة لورود الخبر ‏بالنهي عن ذلك . قال صلى الله عليه وسلم : "أيما امرأة تعطرت فمرت على قوم ليجدوا ‏من ريحها فهي زانية" رواه أبو داود الترمذي والنسائي.‏ ‏ السادس : ألا يشبه لباس الرجال ، لقوله صلى الله عليه وسلم :" ليس منا من تشبه ‏بالرجال من النساء ، ولا من تشبه بالنساء من الرجال " رواه أحمد .‏ ‏ السابع : ألا يشبه لباس نساء الكفار ، لما ثبت أن مخالفة أهل الكفر وترك التشبه بهم من ‏مقاصد الشريعة. قال صلى الله عليه وسلم " ومن تشبه بقوم فهو منهم" رواه أحمد وأبو ‏داود.‏ ‏ الثامن : ألا يكون لباس شهرة وهو كل ثوب يقصد به الاشتهار بين الناس .‏ ‏ وهذه الشروط دلت عليها نصوص الكتاب السنة. فوجب على المسلمة أن تلتزمها في ‏لباسها إذا خرجت من بيتها ، ولا تختص تلك بلباس دون آخر ، فينطبق ذلك على العباءة ‏العمانية أو السعودية أو القطرية أو غير ذلك ، أما إذا خالفت العباءة هذه الشروط، بأن ‏كانت مطرزة تطريزاً يضفي جمالاً، أو ذات ألوان ملفتة ، أو مبخرة أو تصف ‏‎-‎‏ لضيقها ‏‎- ‏ حجم أعضاء ‏جسمها ، أو كانت تتشبه بالكافرات ، أو على نحو عباءة الرجل فلا يجوز لبسها. والله ‏أعلمٍ.‏
  10. راغبة بالفردوس

    أخت تريد نصيحة

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته تفضلي هذه الفتوى ياغاليه : ) http://fatwa.islamwe...twaId&Id=177625 السؤال عندي مشكلة وهي الحلف بالله ونسيانه. أقصد مثلا إذا فعل أخي شيئا خاطئا أو أي شخص أقول: والله لا أكلمه أو والله لن أسامحه، ولكنه إذا اعتذر أسامحه، وكثر هذا الموضوع، وبدأت أنسى ما كنت أحلف عليه، ولكن والحمد لله أحاول منع نفسي من الحلف إلا للضرورة. فهل علي كفارة يمين؟ وهل تؤجل؟ وذلك لعجزي عن سدادها، وكيف أخرج كفارة مع أنني حلفت كثيرا؟ وما حكم الحلف من دون قصد، يعني خرج أثناء الكلام من دون نية؟. الإجابــة الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: ينبغي للمسلم أن لا يكثر من الحلف بالله تعالى، لأن كثرة الحلف أمر مذموم شرعاً، وإن لم يترتب عليه محظور، قال تعالى: وَلَا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا وَتُصْلِحُوا بَيْنَ النَّاسِ {البقرة:224}. فمن أقوال المفسرين في هذه الآية كما ذكر ابن الجوزي في زاد المسير: لا تكثروا الحلف بالله وإن كنتم بارين مصلحين، فإن كثرة الحلف بالله ضرب من الجرأة عليه، هذا قول ابن زيد. انتهى. وفي سنن ابن ماجه وغيره: عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنما الحلف حنث أو ندم. ضعفه الألباني. هذا بالإضافة إلى أن الأيمان المذكورة كانت على المقاطعة وعدم المسامحة حسب السؤال، وهو أمر غير مشروع أصلا، وليس كل خطإ يتطلب هذا كله، وتجب الكفارة إذا حصل الحنث في هذه الأيمان إن قصدت بها اليمين، ولو كانت كثيرة، وقد تقدم في الفتوى رقم: 79783، بيان ما يجب على من حلف أيمانا كثيرة وحنث فيها. هذا عن الأيمان المعلومة العدد، أما في حال جهل عدد الأيمان والعجز عن حصرها، فيكفر عما يغلب على الظن حصول براءة الذمة به، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 163179. ولبيان تحديد كفارة اليمين وكيفية إخراجها انظري الفتوى رقم: 23614. وفي حال الاستطاعة يجب إخراجها فوراً، كما في الفتوى رقم: 42979. وفي حال العجز عن الإطعام والكسوة أو العتق انتقل الحانث إلى الصيام، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 160039. وفي حالة العجز عن الصيام تبقى دينا في الذمة، وإن كانت الأيمان تجري على اللسان من غير قصد، فلا كفارة فيها، لأنها هي يمين اللغو عند الكثير من أهل العلم، قال الله تعالى: لاَّ يُؤَاخِذُكُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِيَ أَيْمَانِكُمْ وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ {البقرة:225}. ولما أخرجه البخاري عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ من قولها: أنزلت هذه الآية لاَّ يُؤَاخِذُكُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِيَ أَيْمَانِكُمْ ـ في قول الرجل لا والله، وبلى والله، حلفتها. وفي زاد المستقنع: وَلَغْوُ اليَمِينِ الَّذِي يَجْرِي عَلَى لِسَانِهِ بِغَيْرِ قَصْدٍ، كَقَوْلِهِ: لاَ وَاللهِ، وَبَلَى وَاللهِ، وَكَذَا يَمِينٌ عَقَدَهَا يَظُنُّ صِدْقَ نَفْسِهِ فَبَانَ بِخِلاَفِهِ، فَلاَ كَفَّارَةَ فِي الْجَمِيعِ. انتهى. وانظري الفتويين رقم: 151829، ورقم: 139759. والله أعلم.
  11. راغبة بالفردوس

    تسميع متن الشاطبية أم عبد الرحمن على

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بوركتِ @أم عبد الرحمن على حفظ رائع ومتقن اللهم بارك أسأل الله لك مزيداً من التقدم وأسأل الله أن ينفع بكِ وبما تتعلمي وحياكِ الله ياغاليه : ) تفضلي احفظي وافتحي صفحه خاصه بكِ وسأتابعكِ بعون الله ^^
  12. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، كيف حالكِ أختي الحبيبة؟ كل عام وأنتِ إلى الله أقرب :)

    1. راغبة بالفردوس

      راغبة بالفردوس

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      أسعدكِ الله ورضي عنكِ وأرضاك وكل عام وأنتِ من الله أقرب

      الحمد لله في نعم من الله

      كيف حالك انتِ ياغاليه ، عساكِ بخير : )

    2. جوهرة بحيائي

      جوهرة بحيائي

      آمين وإياكِ مشرفتي الغالية

      الحمد لله بخير : )

       

  13. كل سنة وأنت طيبة رغوبة حبيبتي.. تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال.. وكل عام وانت بخير ^_^

    1. الملتزمة المتفائلة

      الملتزمة المتفائلة

      كيف حالك؟

      إشتقت إليك كثيرا..

    2. راغبة بالفردوس

      راغبة بالفردوس

      ياهلا بالغاليه : ) ..

      وكل عام وانتِ بخير حال وإلى الله أقرب

      انا بخير الحمد لله ، كيفك انتِ حبيبتي

      تشتاقلك الجنان يارب ♥♥♥

  14. السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ، كيف حالك أختى الحبيبة ؟؟؟

    1. درة أنا بحجابى

      درة أنا بحجابى

      كل عام وأنت إلى الله أقرب وإلى طاعته أدوم♥

    2. راغبة بالفردوس

      راغبة بالفردوس

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      الله يرضى عنكِ حبيبتي ، دوماا تسألي عني ربنا يسعدك : )

      اللهم آميين يارب

      انا بخير الحمد لله .. كيف حالك انتِ ، عساكِ بخير يارب ♥♥

    3. درة أنا بحجابى

      درة أنا بحجابى

      الحمد لله بخير حال :)

      نورتى ^_^

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏ - ‌‏أسوأ الأزمنة هي التي يُفعل فيها الشر باسم الخير، والخير باسم الشر، ففي الأثر (يأتي على الناس زمان يرون المنكر معروفا والمعروف منكرا) ♢ عبدالعزيز الطريفي ♢

×