اذهبي الى المحتوى

ام الزوبير

العضوات الجديدات
  • عدد المشاركات

    176
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

  • الأيام التي فازت فيها

    1

كل مشاركات العضوة ام الزوبير

  1. ام الزوبير

    مشروع عبادة الساعتين

    مشروع عبادة الساعتين عبيد الله بن أحمد القحطاني بسم الله الرحمن الرحيم نستقبل شهر الصيام وهو ميدان فسيح للعمل وأحببت أن أقدم للجادين هذا المشروع أسأل الله أن ينفع به.. إبدأ قبل الفجر بنصف ساعة استيقظ مبتدئا بذكر الله خاصة ما أشار إليه هذا الحديث عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( من تعار من الليل فقال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير الحمد لله وسبحان الله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله ثم قال اللهم اغفر لي أو دعا استجيب له فإن توضأ ثم صلى قبلت صلاته ) رواه البخاري أولا: صل سنة الوضوء ركعتين ولو كنت أوترت بأول الليل وبه تحصل على : ١- صلاة بالليل وهي أفضل صلاة بعد المكتوبة ٢- إدراك جوف الليل والدعاء فيه مستجاب لحديث أبي أمامة الصحيح قال قيل يا رسول الله أي الدعاء أسمع ؟ قال جوف الليل الآخر ودبر الصلوات المكتوبات . رواه الترمذي . ٣- ادراك وقت النزول الإلهي ٤- الشرف الحقيقي لحديث سهل بن سعد قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاني جبريل فقال: يا محمد! عش ما شئت فإنك ميت وأحبب من شئت فإنك مفارقه واعمل ما شئت فإنك مجزي به واعلم أن شرف المؤمن قيامه بالليل وعزه استغناؤه عن الناس» . ثانيا: السحور ولو بتمرات لإدراك بركته وصلاة الله وملائكته على المتسحرين والأخذ بالسنة وكل ذلك ثابت بأحاديث صحيحة. ثالثا: قبل أذان الفجر الاستغفار ١٠٠ مرة وهذا أفضل وقت للاستغفار(وبالأسحار هم يستغفرون) رابعا: ردد مع المؤذن لصلاة الصبح وهذا حديث يبين فضل هذا العمل عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول ثم صلوا علي فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا ثم سلوا لي الوسيلة فإنها منزلة من الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله وأرجو أن أكون أنا هو فمن سأل الله لي الوسيلة حلت له الشفاعة ..رواه مسلم ثم واصل الاستغفار لتكمل العدد ثم اشتغل بذكر الله.. خامسا: سنة الفجر وهي خير من الدنيا ومافيها وهي بالبيت أفضل لحديث زيد بن ثابت الصحيح قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة المرء في بيته أفضل من صلاته في مسجدي هذا إلا المكتوبة . رواه أبو داود والترمذي . سادسا: الخروج لصلاة الفجر قبل أن تقام الصلاة لتدرك تكبيرة الإحرام والصف الأول وفضائل هذا العمل كثيرة منها : = يكتب لك قيام نصف ليلة لحديث عثمان رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما صلى الليل كله رواه مسلم . = النور التام لحديث بريدة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة . رواه الترمذي وأبو داود . = ذمة الله لحديث سمرة بن جندب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من صلى الصبح في جماعة فهو في ذمة الله رواه ابن ماجه بإسناد صحيح = إلى غيرها مما وردت به الأحاديث الصحيحة الثابتة كشهادة الملائكة ، والنجاة من صفات المنافقين ، ورؤية الله بالجنة سابعا: لزوم المكان بعد الفجر حتى تطلع الشمس للذكر والقراءة وبهذا العمل تصيب من الخير مايلي: @ إصابة السنة لما ثبت عن سماك بن حرب قال قلت لجابر بن سمرة كنت تجالس رسول الله صلى الله عليه وسلم قال نعم : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى الفجر جلس في مصلاه حتى تطلع الشمس فيتحدث أصحابه يذكرون حديث الجاهلية وينشدون الشعر ويضحكون ويتبسم صلى الله عليه وسلم قال الشيخ الألباني : صحيح @ أجر حجة وعمرة لحديث أنس من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة . ‌ قال الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 6346 في صحيح الجامع.‌ @ إدراك وقت البكور وهو وقت مبارك لحديث صخر الغامدي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اللهم بارك لأمتي في بكورها قال وكان إذا بعث سرية أو جيشا بعثهم في أول النهار قال وكان صخر رجلا تاجرا فكان يبعث تجارته في أول النهار فأثري وكثر ماله قال الشيخ الألباني : صحيح ومن بركة هذا الوقت ختمة يختمها أو حفظ شئ من القرآن أو مراجعة حفظه وتقسيم رزق. @ صلاة الملائكة على الماكث بالمسجد طيلة جلوسه فيه. @ ركعتي الضحى وهي تقوم مقام صدقات عن مفاصلك لحديث صحيح عن أبي ذر رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (يصبح على كل سلامى من أحدكم صدقة فكل تسبيحة صدقة وكل تحميدة صدقة وكل تهليلة صدقة وكل تكبيرة صدقة وأمر بالمعروف صدقة ونهي عن المنكر صدقة ويجزي من ذلك ركعتان تركعهما من الضحى ). انتهت الساعتان وتأمل بجدولك اليومي هل هناك ساعتا عمل متواصل لله في الأغلب لاتجد فأين نحن من هذا؟ أما كيف تحصل ع ذلك؟ بأمور أولها: علمك أن الجنة لابد لها من عمل. ثانيها: أنك محاسب ع عمرك فما أسعدك بساعتيك أمام ربك. ثالثها: التوفيق الرباني وهذا يحصل بالإلحاح على الله بالدعاء(هل تذكر أنك فعلت)؟ وتذكر حديث معاذ بن جبل قال أخذ بيدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إني لأحبك يا معاذ . فقلت وأنا أحبك يا رسول الله . قال فلا تدع أن تقول في دبر كل صلاة رب أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك . رواه أحمد وأبو داود والنسائي وهو صحيح رابعها: همة عالية خامسها: المجاهدة المجاهدة المجاهدة. والحمد لله رب العالمين....
  2. ازيكم يا بنات او يا امهات العنوان ده مش كلامي ده طبعا كلام الشيطان اللي قاعد علي كتف كل واحده ومدلل رجليه ونازل وش وش كتير كنت اسمع الكلمه دي من امهات كتييييير جدا تكون بنتها شافت صحبه طيبه مثلا او هي من نفسها ربنا هديها وتحب تلبس النقاب اول حاجه طبعا البنت تروح تستأذن امها وهنا يبدأ دور الام اللي ياريتها ما تكلمت وتقولها استني لما تتخطبي وتتجوزي متعقديش نفسك من بدري او العريس هيجيلك ازاي وانتي مش باينه او انتي هتلبسيه يومين وهترجعي تخلعيه انا عرفاكي او (ودي الكلمه اللي تنرفز قويوسمعتها كتير)النقاب اما للجميله قوي او الوحشه قوي او النقاب مش فرض او يا اختي هو انتي بتصلي بانتظام لما تلبسي نقاب او . . او حجج ملهاش نهايه هقولك بقي ياقمر اولا شوفتي في الايه"وقضي ربك الا تعبدوا الا اياه وبالوالدين احسانا" يعني ربنا امر بطاعته وقال بعدها علطول بدون اي فواصل "وبالوالدين احسانا" يعني ربنا الزم الاحسان وطاعة الوالدين بطاعته شوفتي ربنا بيحبك وخايف عليكي وبيأمر ابنائك انهم يحسنوا ليكي ويطعوكي تقوموا انتي لما بنتك تطلب منك انها تطيع ربنا اللي كرمك وامرها بطاعتك تقومي انتي منعاها وقايله لها لا مش مكسووووووووفه من نفسك دلوقتي في حق ربنا ثانيا ارد بقي علي حجج الشيطان التافهه 1-متعقديش نفسك من بدري هو النقاب عقده انا وماما واختي منتقبات والحمد لله فضل ونعمه من ربنا كل اللي بيدخل بيتنا يضحك اللهم دمها نعمه ولو منزلناش البلد في العيد ولاد خلاتي مش بيعرفوا يعيدوا بالعكس لو كنتي فاكره ان بنتك لما تلبس بنطلون وبدي وتمشي جميله في وسط زمايلها ده هيسعدها انا ارد عليكي واقولك"ومن اعرض عن ذكري فان له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامه اعمي" منين السعاده يا جميل 2-العريس هيجيلك ازاي وانتي مش باينه ههههه علي اساس ان العريس ده بيجي هديه في علبة المكياج اللي هتجيبها انتي ناسيه ان العريس ده رزق من ربك وهو اللي يقدر يعطيهولك او يمنعه منك بصي حواليكي كده هو كل اللي مش منتقبات متجوزين مثلا واللي مش منتقبات هما العوانس بالعكس اللي لابسه نقاب دي طلبت الستر فلازم ربنا يسترها بدأت هي في اول خطوه في طريق الستر يبقي لازم ربنا يتملها سترها علي خير انتي بقي مش خايفه ربنا يحرمك من نعمة الستر اللي هي مش بهمك في حاجه 3-انتي هتلبسيه يومين وهترجعي تخلعيه انا عرفاكي مش عارفه اقولك ايه بدل ما تقوليلها دي وتاخدي ذنب خليكي ناصحه لبسيها وافضلي شجعيها ومسكيها بيه اكتر وان شاء الله كل خطوه بنتك هتمشي في الشارع لابسه النقاب انتب هتخدي عليها حسنه يلا عبي واشبعي حسنات من غير تعب 4-النقاب اما للجميله قوي او الوحشه قوي انا هسألك سؤال واحد وعاوزه اجابه سريعه(هاتيلي دليل وااااااحد يثبت كلامك من لكتاب او السنه) 5-النقاب مش فرض لو فرض يبقي انتي قمتي بيه مش فرض اكيد في قربه من ربنا حد مش حابب انه يبقي قريب من ربنا ويحس ان ربنا قريب منه 6-ياختي هو انتي بتصلي بانتظام اما تروحي تلبسي النقاب اعتبريها بدايه وساعتها ارفعي ايدك جامد حامده وشاكره لربنا انه هدالك بنتك للخير دي نعمه غيرك بيتمناها متتنمرديش عليها احسن تتحرمي منها واردأي دورك في تشجيعها وانها تتمسك بيه دلوقتي اجيبلكم ادلة الحجاب والنقاب في القران والسنه أدلة الحجاب من الكتاب والسنة وفي هذه الأدلة برهان ساطع على وجوب الحجاب، وإفحامٌ واضح لمن زعم أنه عادة موروثة أو أنه خاصٌّ بعصور الإسلام الأولى. أولاً: أدلة الحجاب من القرآن: الدليل الأول: قوله تعالى: وَقُل للمُؤمِنَاتِ يَغضُضنَ مِن أَبصَارِهِن وَيَحفَظنَ فُرُوجَهُن وَلاَ يُبدِينَ زِينَتَهُن إِلا مَا ظَهَرَ مِنهَا وَليَضرِبنَ بِخُمُرِهِن عَلَى جُيُوبِهِن وَلاَ يُبدِينَ زِينَتَهُن إلى قوله: وَلاَ يَضرِبنَ بِأَرجُلِهِن لِيُعلَمَ مَا يُخفِينَ مِن زِينَتِهِن وَتُوبُوا إِلَى اللهِ جَمِيعاً أَيهَا المُؤمِنُونَ لَعَلكُم تُفلِحُونَ [النور:30]. قالت عائشة رضي الله عنها: { يرحم الله نساء المهاجرات الأُول؛ لما أنزل الله: وَليَضرِبنَ بِخُمُرِهِن عَلَى جُيُوبِهِن شققن مروطهن فاختمرن بها } [رواه البخاري]. الدليل الثاني: قوله تعالى: وَالقَوَاعِدُ مِنَ النسَاء اللاتي لاَ يَرجُونَ نِكَاحاً فَلَيسَ عَلَيهِن جُنَاحٌ أَن يَضَعنَ ثِيَابَهُن غَيرَ مُتَبَرِّجَاتِ بِزِينَةٍ وَأَن يَستَعفِفنَ خَيرٌ لهُن وَاللهُ سَمِيعٌ عِلِيمٌ [النور:60]. الدليل الثالث: قوله تعالى: يأَيهَا النبِي قُل لأزواجِكَ وَبَناَتِكَ وَنِسَاء المُؤمِنِينَ يُدنِينَ عَلَيهِن مِن جَلابِيبِهِن ذلِكَ أَدنَى أَن يُعرَفنَ فَلاَ يُؤذَينَ وَكَانَ اللهُ غَفُوراً رحِيماً [الأحزاب:59]. الدليل الرابع: قوله تعالى: وقَرنَ فِي بُيُوتِكُن وَلاَ تَبَرَّجنَ تَبَرجَ الجاَهِلِيةِ الأولَى [الأحزاب:33]. الدليل الخامس: قوله تعالى: وَإِذَا سَأَلتُمُوهُن مَتَاعاً فـاسـأَلُوهُن مِن وَرَاء حِجَابٍ ذلِــكُم أَطهَرُ لِقُلُوبِكُم وَقـُلُوبِهِن [الأحزاب:53]. ثانياً: أدلة الحجاب من السنة: الدليل الأول: في الصحيحين أن عمر بن الخطاب قال: يا رسول الله، احجب نساءك. قالت عائشة: فأنزل الله آية الحجاب. وفيهما أيضاً: قال عمر: يا رسول الله، لو أمرتَ أمهات المؤمنين بالحجاب. فأنزل الله آية الحجاب. الدليل الثاني: عن ابن مسعود عن النبي قال: { المرأة عورة } [الترمذي وصححه الألباني]. الدليل الثالث: عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله : { من جرَّ ثوبه خُيَلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة } فقالت أم سلمة رضي الله عنها: فكيف يصنع النساء بذيولهن؟ قال: { يرخين شبراً } فقالت: إذن تنكشف أقدامهن. قال: { فيرخينه ذراعاً لا يزدن عليه } [رواه أبو داود والترمذي وقال: حسن صحيح]. أدلة سَتر الوجه من الكتاب والسنة أولاً: قوله تعالى: وَليَضرِبنَ بِخُمُرِهِن عَلَى جُيُوبِهِن [النور:30]. قال العلامة ابن عثيمين: ( فإن الخمار ما تخمِّر به المرأة رأسها وتغطيه به كالغدقة، فإذا كانت مأمورة بأن تضرب بالخمار على جيبها كانت مأمورة بستر وجهها ). ثانياً: قوله تعالى: يأَيهَا النبِي قُل لأزواجِكَ وَبَناَتِكَ… [الأحزاب:59]. قال ابن عباس رضي الله عنهما: ( أمر الله نساء المؤمنين إذا خرجن من بيوتهن في حاجة أن يغطين وجوههن من فوق رءوسهن بالجلاليب ). قال الشيخ ابن عثيمين: ( وتفسير الصحابي حجة، بل قال بعض العلماء إنه في حكم المرفوع إلى النبي ). ثالثاً: عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي قال: { لا تنتقب المرأة المحرمة ولا تلبس القفازين } [رواه البخاري]. قال القاضي أبو بكر بن العربي: ( قوله في حديث ابن عمر: { لا تنتقب المرأة المحرمة } وذلك لأن سترها وجهها بالبرقع فرض إلا في الحج، فإنها ترخي شيئاً من خمارها على وجهها غير لاصق به، وتعرض عن الرجال ويعرضون عنها ). وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: ( وهذا مما يدلّ على أن النقاب والقفازين كانا معروفين في النساء اللاتي لم يحرمن، وذلك يقتضي ستر وجوههن وأيديهن ). رابعاً: في قوله : { المرأة عورة } دليل على مشروعية ستر الوجه. قال الشيخ حمود التويجري: ( وهذا الحديث دالّ على أن جميع أجزاء المرأة عورة في حق الرجال الأجانب، وسواءٌ في ذلك وجهها وغيره من أعضائها ). الموضوع منقول لخاطركم اخواتى البنات لاتنسونا من صالح دعاؤكم وردودكم الفعاله __________________
  3. إن الحمد لله نحمده تعالى ونستعينه ونستهديه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. أما بعد، فهذه وريقات مختصرة في بيان أقسام الناس في صفات الله تعالى من حيث نفي معانيها وإثبات ذلك أردت اختصاره مع بيانه وتوضيحه. ولا يسعني إلا أن أذكر القارئ بأبيات الشاطبي: أخي أيها المجتاز نظمي ببابه....ينادي عليه كاسد السوق أجملا وظن به خيرا وسامح نسيجه....بالاغضاء والحسنى وإن كان هلهلا وسلم لإحدى الحسنيين إصابة ....والاخرى اجتهاد رام صوبا فأمحلا وإن كان خطئا فادّاركه بفضله....من الحلم وليصلحه من جاد مقولا. فما كان من خطأ فمني ومن الشيطان والله تعالى منه براء وصلي اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. لا جرم أنه قد جرى العرف على التقديم بأهمية العلم المطروح للمدارسة ولا جرم أنني أهوى مخالفة ما اعتاده الناس! فلن أتحدث عن أهمية علم الأسماء والصفات وأهمية معرفة أقسام الناس فيه...ولكني أتعهد بإذن الله أنه بعد عرض أقسام الناس ومذاهبهم في فهم صفات الله، سنعرف جيدا أهمية هذا العلم وتوغله في أكثر من محور ..وكذلك تأثيره على طريقة فهمنا وتفسيرنا ليس فقط للنصوص الشرعية بل كذلك واقعنا في الحياة اليومية! وسنرى مدى أهمية هذا العلم الثمين .. لنبدأ والله المستعان ... اللهم إليك نبرأ من كل حول لنا وقوة ولجأنا إلى حولك وقوتك اللهم لا تخذلنا فإنه إن كان ثمّ خطأ فمنا ومن الشيطان، وما كان من فضل وصواب فمنك وحدك لا إله إلا أنت عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير 1- المثبتون للمعاني الظاهرة إن المتصور لكل كلمة تقال أن يكون لها معنى وكيفية فعندما تقول كلمة "برتقال" مثلا فالمتبادر للذهن أننا نتحدث عن فاكهة، فمعنى الكلمة أنها فاكهة لها طعم طيب ...لها رائحة طيبة...فذاك علم وأما من لمس البرتقال ورآه فهو يستطيع وصف شكله ولونه ...وذاك رؤية وأما من تذوق البرتقال فهو يعرف أن طعمه الطيب هو كذا وأن لونه هو كذا وأن شكله هو كذا...الخ وهذه هي الكيفية ...وتلك معاينة فأما المقام الأول فهو يعتمد على معلومات بلغة مفهومة...وأما المقامان الثاني والثالث فلابد فيهما من استخدام حواس كالنظر واللمس. إذن هي قاعدة عامة لكل لغات العالم وليست خاصة باللغة العربية أن لكل لفظ مدلول يسمى المعنى ، ومدلول يسمى الكيف فحديثنا الآن عمن أثبت المعاني في أسماء الله وصفاته ثم نقسمه إلى قسمين 1- قسم أثبت المعنى الظاهر الصحيح وأثبت كيفية وكّل علمها إلى الله 2- وقسم أثبت المعنى الظاهر وأثبت كيفية مثّلها بشيء من الموجودات أو صورها بشيء من التخيلات وتفصيل ذلك يحتاج إلى شيء من التقديم... فلا شك أن من له شيء من الاهتمام بعلم الأسماء والصفات يعرف جيدا أن القرآن لما نزل وتلقاه الصحابة بالإيمان لم تكن لديهم أي إشكالات في فهم أسماء الله تعالى وصفاته فهم عرب والقرآن عربي نزل بلغتهم خاطبهم بما يفهمون إنما نشأ الاضطراب عندما اختلط العرب بالعجم وبدأ يتوافد على العرب وعلى الإسلام الفكر الفلسفي الموجود في الأديان الأخرى. فبداية الأزمة لم تكن فقط متمثلة في "الجهم بن صفوان" الذي كان نكالا على الأمة في الكثير من مسائل العقيدة..بل يمكننا أن نقول أن أستاذه "الجعد بن درهم" ومن تلقى عنهم العلم كانوا لبنة أساسية في ظهور المشكلة على يد هذا الشقي الجهم بن صفوان فكانت سلسلة مشايخه كالتالي: الجهم بن صفوان عن الجعد عن ابن سمعان عن طالوت عن لبيد اليهودي. والجهم بن صفوان: هو أساس البلاء في أمة الإسلام، ويعد مؤسس كل الفرق البدعية الذين نقلوا أقواله المخترعة، وكانت بداية ضلاله بسبب مناقشته السمانية حيث سألوه ربك هذا أيرى أيسمع أيشم؟؟ فترك الصلاة أربعين يوما وشك، ثم خرج عليهم فسألهم الروح التي في أجسادكم أترى أتسمع أتشم؟ قالوا لا، فقال إن الله في الكون كالروح في الجسد... وكفره العلماء بسبب ركله للمصحف عمدا وأظهاره أقوال وأفعال لا يمكن أن تصدر من مسلم ذاق رائحة الإيمان وشيخه الجعد بن درهم عنه أخذ الجهم خزعبلاته وهو الذي ضحى به قصاب الزنادقة: خالد بن عبد الله القسري في عيد الأضحى أما لبيد بن الأعصم فهو اليهودي المعروف الذي سحر النبي صلى الله عليه وسلم هكذا نعرف بداية البدع كيف نشأت في أمة الإسلام...وأن مشايخ المبتدعة هم من خلطوا اليهودية بفلسفة الشرق وبالنصرانية ولبسوا بها المعتقدات الصحيحة الإسلامية...فلا تكاد تتنظر في أقوال أهل البدع إلا وترى لهؤلاء الملل صدى وبصمات واضحة جدا فيالها من سلسلة إسناد مظلمة ساقطة لم ينل من ينهل العلم عنها إلا ظلمات بعضها فوق بعض إذا أخرج يده لم يكد يراها ومن لم يجعل الله له نورا ...فما له من نور نسأل الله تعالى أن ينور قلوبنا وبصائرنا بالإيمان به ولأن كل تطرف لابد أن يقابل بمثله...نشأ عندنا صنف غالوا في نفي الصفات وصنف غالوا في إثبات الصفات...وهدى الله أهل السنة إلى الحق الذي عليه الصحابة ..وهو إثبات بلا تمثيل ولا تعطيل نعود لحكاية الألفاظ : إذن كل لفظة في اللغة لها شقان شق يوضح لنا المعاني وقسم يوضح لنا كيفيتها فإذا قلت مثلا: هناك بلاد اسمها أمريكا، هذه البلاد واسعة، فيها بنايات تسمى ناطحات السحاب هذه العبارة السابقة لا يوجد شخص يفهم العربية لم يفهم معناها...لكن قد يكون هناك شريحة واسعة جدا لم تفهم ((كيفيتها)) وهناك شريحة أيضا قد قاست كيفيتها بقياس سابق في الذهن نأخذ كلمة (واسعة) مثلا: 1- من رأى أمريكا وزارها..يعرف كيفية كلمة(واسعة)عندما نصف بها هذه البلاد..فنحن هنا لا نتحدث عن (حديقة واسعة) رغم أن الكلمة(واسعة) تعد صفة واحدة يصح وصف (أمريكا والحديقة بها) ...لكن بالتأكيد الكيفية تختلف! 2- من رأى بلاد تشبه أمريكا في سعتها سيفهم إلى حد كبير كيفية الكلمة(واسعة) 3- من لم ير بلادا واسعة ولم ير وسع بلده هو شخصيا سيفهم أنها بلاد كبيرة جدا (المعنى)...لكنه قد لا يعلم (كيفية) هذه السعة وكذا يقال في كلمة (ناطحات سحاب) مثلا فمن زار أمريكا يعرف عم نتحدث تحديدا وهناك من يقيسها على ما رآه في بلاده إن كان فيها ناطحات سحاب أو رأى صورا لتلك البنايات وهناك من لن يستطيع إدراك الكيفية الحقيقية (الشكل) لهذه البنايات لكنه يدرك جيدا أنها ليست بناية من طابقين!! ويفهم جيدا أنها بناية كبيييييييييرة جدا وعاااااااالية وهذا الأخير أدرك المعنى ولم يدرك الكيف فلهذا نقول: إن المثبتون للمعاني الظاهرة فسنجد أنهم ينقسمون إلى قسمين : 1- أهل السنة الذين يقولون إن القرآن نزل بلغة عربية والعرب الذين نزل فيهم القرآن كانوا يسألون النبي صلي الله عليه وسلم عن معانيه وكانوا يفهمون معانيه كما نفهم نحن معاني العبارات التي تنطق بلغاتنا.. فيثبت أهل السنة أن لكل آية معنى وأنها مفهومة وبلغة فصيحة وبليغة وواضحة قال تعالى:" بلسان عربي مبين" ولا نستثني من ذلك آيات الصفات فصفات الله تعالى التي وردت في القرآن لها معان علمها من علمها وجهلها من جهلها كلٌ على قدر علمه باللغة والمعاني المستخدمة فيها وكذلك الأيات التي وردت في صفات الغيب بصفة عامة فالجنة فيها فاكهة ولحم طير وفيها أشجار وأنهار والنار لها شرر كالقصر وفيها شجر الزقوم والملائكة لهم أجنحة وكل هذه الصفات المنسوبة لهذه المخلوقات الغيبية لها معانٍ نعلمها كلنا ونثبت هذه المعاني ولكن كذلك كل إنسان مسلم يعرف جيدا أن الجنة فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، فهو يفهم معاني هذه الأشياء ولكن يعلم جيدا أن الآخرة ونعيمها والنار وعذابها ليس فيها مما في الدنيا إلا الأسماء فهذا حال المخلوق تختلف كيفيات صفاتها باختلاف أنواعها فكيف بخالق كل شيء الذي ليس كمثله شيء؟ .. فهذا الفهم هو منطق العقل السليم لا السقيم إن الله تعالى ذكر عن نفسه سبحانه أن له يدا ، وله وجه وله عين وأنه سبحانه كبير وعظيم وجميل وأنه يغضب على الكافرين ويحب المؤمنين ويرضى عن الشاكرين ويستهزئ بالمستهزئين وأنه تعالى على العرش استوى.......الخ ما جاء في الكتاب والسنة عن صفات الرحمن فكل هذه الصفات لها معانٍ نفهمها بوضوح لكن ما لا تدركه عقولنا هي كيفيات هذه الصفات فإن العقل مناطه الحواس والحواس مناطها المحسوسات فحين تتحدث عن الفيل أنت تتحدث عن مسمى معروف، أما حين تتحدث عن الفراغ الموجود في الفضاء هل يمكنك أنت كرجل لم يسافر في الفضاء أن تفهم كيفية هذا الفراغ؟؟ لا أنت تدرك معناه لكن لا تدرك كيفيته لأن حواسك لم تباشره برؤية ولا بغيرها...بل لو تحدثنا كما في المثال السابق عن ناطحات السحاب فسنجد من يفهم المعنى ولا يدرك حقيقة الشكل والكيفية يقول ابن تيمية رحمه الله تعالى :" ما من شيئين إلا بينهما قدر مشترك وقدر فارق فمن نفى القدر المشترك فقد عطل ومن نفى القدر الفارق فقد مثل" فالقدر المشترك هو المعنى، والقدر الفارق هو الكيفية فمن نفى القدر المشترك كما سيأتي بيانه في قسم النفاة فهو المعطل، ومن نفى القدر الفارق وجعل الصفات مشتركة متماثلة من كل وجه فهو الممثل وهذا ينقلنا إلى القسم الثاني ممن يثبت المعاني الظاهرة لنفرق جيدا بين أهل السنة والجماعة وبين الممثلة، فإن هناك من أصابه إثبات صفات الرحمن بهوسٍ فجعل يرمي أهل السنة بأنهم (حشوية) [1] وأنهم (ممثلة) لينفر الناس عنهم فما حكاية القسم الثاني الذين هم ممثلة هؤلاء قوم كأنهم يقولون ما يلي: الفيل كبير والعصفور كبير فــــــــصفة (كبير) عند الفيل = صفة (كبير) عن العصفور!! يزحف الثعبان على (بطنه)، وتحمل الأنثى ولدها في (بطنها) فـــــــلفظ (البطن) عند الثعبان = لفظ (البطن) عند أنثى الإنسان! فمن من العقلاء يحتمل هذا الكلام ويقره؟؟! يقولون مادام اللفظ واحد فحقيقته واحدة وكيفيته واحدة.. ولكن هذا الكلام لا يصح لا عقلا ولا نقلا فنقلا قال تعالى:" ليس كمثله شيء" وفي نفس الآية أثبت صفتين واسمين: قال :" وهو السميع البصير" فهو سبحانه ليس كمثله شيء في صفاته وعقلا نكتفي بالمثال السابق وأشباهه كثر إذن فأهل السنة يثبتون ما أثبته الله لنفسه في كتابه وما جاءت به سنة الرسول صلى الله عليه وسلم من غير تأويل ولا تمثيل ولا تحريف ولا تعطيل فمهما قابلك في كتاب الله من صفات الله، فنحن نقر أن لها معنى صحيح مفهوم وأن معناها هو المعنى الظاهر المعروف في لغة العرب، ونؤمن أنه لكي نكيف هذه الصفات فلابد أن نعاين صاحب الصفات أو توصف لنا كيفياتها ممن رآها فلما لم يأتنا وصف للكيفية ولما لم ير أحدنا ربه فنؤمن بما آتانا علمه ولا نفتش فيما وراءه قال تعالى:" ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أؤلئك كان عنه مسئولا" والحديث عن ذات الله وصفاته بلا علم فهو ظلم وتعد وتطاول لا يليق بمن تأدب بأدب النبوة وأحب النبي صلى الله عليه وسلم واقتفى أثره وآمن بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا ولأن المسائل تتضح بأمثلة كما ستتضح أكثر ببسط الكلام عن ضد ما ذكرنا كما سيأتي بإذن الله ولنأخذ بعض الأمثلة التطبيقية أولا على ما بسطناه قبلُ: صفة العلم والحكمة: بناء على ما سبق نقول إن الله تعالى متصف بصفة العلم وصفة الحكمة كما قال عن نفسه وحكمة الله تعالى ليست كحكمة المخلوقين أبدا، كما أن علمه ليس كعلم المخلوقين لقوله تعالى:" ليس كمثله شيء" والله تعالى حكيم عليم وله إرادة مطلقة يفعل ما يشاء وقتما يشاء كيف ما يشاء وفي كل أفعاله حكمة.. في حين أن المخلوق لو قلنا أن لديه حكمة أو علم فهي حكمة محدودة وعلم محدود قال تعالى:" وما أوتيتم من العلم إلا قليلا" وقد لا يكون لديه إرادة تنفذ تلك الحكمة، وقد يكون للمخلوق إرادة نافذة كالملوك - رغم أنها محدودة أيضا ولكن نافذة بالنسبة لغيره من المخلوقات ورغم ذلك قد لا تكون له حكمة أو علم يخدم به هذه الإرادة. وحكمة ربنا جل وعلا هي حكمة مطلقة وعلمه محيط بكل شيء لا يخفى عليه خافية ولا يعجزه شيء فما شاء كان وما لم يشأ لم يكن وما شاء الله تعالى وقدره كونا فهو الحكمة كلها علم بعضها من علم وخفي على أكثرنا منها ما خفي وما شاء الله تعالى وشرعه فهو الحكمة والخير والصالح علم بعضا من حكمة الله أمره من علم وجهل أكثرنا منها ما جهل ويتمثل إيمان المرء بعلم الله وحكمته وإرادته في الاجتهاد في استكمال أمرين: 1- إيمانه بالقدر 2- تسليمه للأمر الشرعي صفة السمع والبصر وكذلك قال ربنا عن نفسه أنه متصف بالسمع والبصر، فنثبت له ذلك عز وجل، والمخلوق له سمع وبصر، ولكن ليس السمع كالسمع ولا البصر كالبصر فإن كان بصر الكلب يختلف عن بصر الإنسان، وسمع الكلب يتصف عن سمع الإنسان بشهادة العقلاء والعلماء، وكلٌ من الكلب والإنسان مخلوق فكيف نمثل صفة الخالق بصفة المخلوق فللخالق سمع وبصر يليقان به سبحانه، سمع وبصر كاملان لا يلحقهما النقص والآفات لأنه تعالى منزه عن كل عيب ونقص، وليس لهما مثيل في خلقه، ولا تكيفه العقول القاصرة بل يقف المرء عند حدود عقله يؤمن بما علمنا الله ولا يقف ما ليس له به علم. وللمخلوق سمع وبصر يليق به كمخلوق فقير عاجز ضعيف لا حول ولا قوة له إلا بربه ويتمثل إيمان المرء بصفتي السمع والبصر في الاجتهاد في مراقبة الله تعالى في كل كبيرة وصغيرة، وخشية الله عز وجل، ثم تقوى الله في نعمة البصر والسمع بطاعة الله في ذلك لعلمه أن الذي شق سمعه وبصره بحوله وقوته قادر على سلب ذلك منه، وأنه مهما كان بصره حادا، فإن الله تعالى يعلم خائنة عينه ويرى استراق سمعه وأن هذه الصفات التي خلقها الله فيه ستشهد عليه يوم القيامة قال تعالى:" وما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سمعكم ولا أبصاركم" ثم نضرب الآن مثالا على أكثر المسائل شيوعا في هذا الباب، والذي يكثر فيه اللغط والاعتراض قال تعالى:" الرحمن على العرش استوى" الاستواء صفة من صفات الله، نسميها صفة فعل ولبسط أنواع الصفات نحتاج إلى موضوع مستقل لكن نجمل فنقول: الصفات ذاتية وفعلية، وصفات تجمع بين الذاتية والفعلية فأما الذاتية فهي التي لا تفارق الموصوف ويعبر عنها في الكتب بقولهم: لا تنفك عن الذات ومثالها: العلم والرحمة والحكمة والسمع والبصر...الخ ومنها صفات معنوية مثل ما سبق، ومنها صفات خبرية كالوجه واليد فلا يمكن أن يتصف ربنا في وقت ما بضد هذه الصفات وأما الفعلية هي صفات يفعلها ربنا متى شاء وكيف شاء كالنزول إلى السماء الدنيا مثلا في الثلث الأخير من الليل، والضحك، والفرح...الخ والنوع الثالث هو ما يجمع بين الصفات الذاتية والفعلية كصفة الكلام فهو سبحانه وتعالي متصف بالكلام أبدا، وأما آحاد الكلام فهي صفة فعلية يتكلم الله تعالى بما شاء وكيف شاء ووقتما شاء. وهذه الصفات يكثر فيها الإشكال عند المبتدعة، وإن كان لديهم في جميع الأنواع إشكالات وسبب ذلك أنهم يقولون: ربنا لا تحل به الحوادث وهي كلمة مشكلة كما سيأتي في شرح مذاهب النفاة وإشكالاتهم اللفظية المجملة فلو كان المقصود بها نفي اتحاد الخالق والمخلوق لصح معناها ولكن للأسف يقصدون بها نفي هذه الصفات الفعلية عن ربنا جل وعلا جملة وتفصيلا فإن قال الله تعالى: "الرحمن على العرش استوى"،يقولون لم يستو على العرش! وإن قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح : لله أفرح بتوبة أحدكم" قالوا لا يفرح ولكن قد يرد سؤالا: هل يُنكِرون هذه الآيات أم ما الذي وقعوا فيه؟ لو أنكروا الآية لكفروا قولا واحدا وخرجوا من فرق أهل الإسلام ولاسترحنا منهم لكنهم لم ينكروا الآية بل هم فيها على قولان وكما سيأتي في شرح قسم النفاة ينقسمون إلى قسم يؤلها وقسم يفوض معناها والتأويل هو أحد مذهبي الأشاعرة وهو مذهب المعتزلة، وأما التفويض فهو مذهب الأشاعرة الثاني وسيأتي بإذن الله تعالى.. صفة الاستواء : وهي صفة فعلية، أما العلو فهي صفة ذاتية لله عز وجل فهو العلي العظيم بذاته على خلقه، وهو القاهر فوق عباده أجمعين ، أما استواء الله على العرش فهي من الصفات الفعلية وكما هو واضح نحن إلى الآن نشرح هذه الصفات بناء فقط على ما سبق طرحه وهو مذهب أهل السنة والجماعة ومذهب الممثلة ولما نتطرق بعدُ إلى مذاهب نفاة الصفات وعندما نبدأ بطرح مذهب النفاة سنُعيد مرة أخرى شرح بعض الصفات وغيرها إن شاء الله تعالى فعندما نتحدث عن صفة الاستواء فباعتبار مذهب الممثلة يقولون: استوى على العرش كما يستوي الملوك في الدنيا على عروشهم، وكما يستوي الإنسان على الكراسي ونحوها. ولازم قولهم أنهم يخضعون الرب عز وجل إلى قواعد نيوتن وجاذبيته، فالعرش على قولهم يحمله وباعتبار القاعدة الفيزيائية لكل فعل رد فعل مساو له في القوة ومضاد له في الاتجاة فالعرش مساو في القوة لمن يحمله، أو له فضل قوة ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا أما مذهب أهل السنة والجماعة فيقولون الاستواء معلوم المعنى في لغة العرب نفهمه جيدا، والمعنى علا وارتفع وكيفيته مجهولة لنا فنحن لم نر العرش ولا رب العرش ولكن نعلم يقينا أن العرش وحملة العرش مفتقرون إلى رب العرش جل وعلا. والإيمان باستواء الله على العرش واجب لأنه ورد 7 مرات في القرآن والسؤال عن الكيفية بدعة . ولا تخفى عبارة الإمام مالك بن أنس: الاستواء معلوم والكيف مجهول (غير معقول) والإيمان به واجب والسؤال عنه بدعة فائدة: قال الشيخ محمد المختار الشنقيطي: انظر إلى الإخلاص كيف يجعل من عبارة قصيرة مختصرة مثل عبارة الإمام مالك، قاعدة لأهل السنة إلى يومنا هذا" اهـ بتصرف. يتبع بإذن الله بشرح مذاهب النفاة أسأل الله عز وجل أن يجعل لنا من أمرنا يسرا
  4. ام الزوبير

    ¯`ღ عبري عن شعورك الحالي بكلمة (2) ღ´¯

    انا فرحاااااااااااااااانه جدا اللهم لك الحمد
  5. السلام عليكن ورحمه الله وبركاته يا اخوات احببت ان اخبركن بدوره اساسيات التعليم الدولي الحديث للدكتور ايمن شمروخ هتبدأ ان شاء الله الجمعه القادمه من الساعه التاسعه صباحا الدبلومه دي بجد مهمه جدا لكل ام تتعلمها انا اخذتها ولله الحمد واستفدت منها كتير جدا ###### دي صفحه اداره التدريب بالهيئه الشرعيه ادخلو عليها وان شاء الله تستفيدو
  6. ام الزوبير

    قبله علي رأس ملكه القصر

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله ثم الحمد لله ثم الحمد لله .. والصلاة والسلام على رسول الله .. أما بعــــــــــد . إخواني وأخواتي ... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. القصر العالي هوالذي يسكنه كل واحد منٌا على حسب حاله وما قدر الله له .قديكون قصراً عاليا في بنائه . ويكون خيمة في صحراء قاحلة . ويكون كوخاً خشبياً على ضفة نهر .ويكون أوراق شجر . ويكون في العراء والتشرد . المهم أن كل واحد يعتز في قصره !!!! السعادة تنتشر في محيطة ولو كانت مزيفة !! فرح . طمأنينة .محبة . شفقة . صلة . أنس . وهلم جرٌا .... في هذا القصر رعية ورعاة .وملك وملكة !! ملكة من ؟ وتتملك من ؟ وكيف جاءها الملك ؟ ومن أين ورثته ؟ أسئلة كثيرة ... سنبحر في معرفتها .. ملكة القصر ... هي . من تبث المودة . من يسري رحيق شذاها ويسري عبيرها في القصر . من تنعش البيت بوصاياها ومراسيمها . هي رمز العطف . عنوان الحنان والشفقة . هي الدعاء المستمر . زينة الحياة . هي سعادة المجالس . طاعتها طريق للجنة . وعقوقها طريق للنار . أسألكم بالله . هل هناك أحنٌ يد في الوجود من يدها الناعمة تجد بردها على صدرك ؟؟!! هل هناك أجمل وأروع وأبرق من بسمتها ؟؟ هل هناك أخلص من دعائها لولدها ؟؟ هل ؟وهل؟ وهل ؟ كم آثرتتنا على أنفسنا . كم ليلة سهرت معك إلى ظهور الفجر .إن غبت عنها لم يغب خيالك . كم تعبت في حملها . مشقة . إجهاد . ألم . مرض . سهر . مخاطر .موت . الله أكـــــــــــبر .. قال تعالى : { حملته أمه وهناً على وهن } وقال تعالى { حملته أمه كرهاً ووضعته كرهاً } ملكة القصر .. كانت تجوع لتشبع أنـت . وتسهر لتنام أنـــــت . وتتعب لتستريح أنـت . طعامك درٌها . وقصرك جوفها . وجوادك ظهرها . آآآآآه على الأيام الخوالي .. لاتحن إلا إليك .تهواك .وترعاك .قلبها معلق معك . ملكة القصر . في الليل البهيم تتنقل في أركان البيت مع سجادتها الطاهرة لتكون بقربك . صلاة لله .بكاء من أجلك . دعاء منها لحفظك .تكبير وتهليل وتمجيد .. وفي الأخيــــــــر دموع ساخنة على وخديها وأنت لاتعلم ولكن الله يعلم . ملكة القصر . هي والله الطريق الموصل إلى الجنة !!! قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ويحك إلزم رجلها فثم الجنٌة » حديث صحيح . وقال تعالى عن عيسى عليه السلام : { وبرٌاً بوالدتي ولم يجعلني جبٌاراً شقيٌاً } . . ويقول ابن عباس رضي الله عنهما : ( إني لاأعلم عملاً أقرب إلى الله من بر الوالدة ) . يا أحباب ملكة القصر . إذا أردتم الرفعة . السمعة الحسنة . المحمــــــــدة . المنقبة . طول العمر . بركة الرزق . طـرد الغم . زوال الهم . صفو الكدر . السعادة ولين القلب . عليكم ثم عليكم .. ببر هذه الأم الغالية .. طاعتها وبرها وإسعادها وعدم عقوقها .. ولما قست القلوب . وانقلبت الموازين . وذبح البر والوفاء . واختلت المعايير . أهينت الملكة . وأصبحت خادمة القصر . ظهر التمرد .والتأفف . والسخط . والتضجر . ورميت بأقذع الألفاظ وأنواع الشتائم .. حدثني أحد الثقاة أن شاباً غضب من أمه ومن شدة الإنتقام سمٌى كلب صيده على اسم أمه نعوذ بالله من حال أهل الضلال .. ملكة القصر . لايجوز إغضابها ولو أغضبتك وضربتك وشتمتك .. من أبكى أمه . من أحزنهــــا . من أسهر ليلها . من أذاقها الهموم . من جرٌعها غصص الفراق . من طعنها في قلبها بخنجر القطيعة . من جعلها أليفة الحزن وحليفة الغم وصديقة اليأس .. الأمـــــل يلوح والتوبة مقبولة . إرجع إليها . إنطرح على حضنها . إلزم رجلها . أضحكها كما أبكيتها . كيف أنساك وقد أفنيت عمراً --- ترسمين الحب حولي والأماني كيف أنساك وفي قلبي هوى --- صاغه النور حروفاً في لسانــي كيف يا أمٌاه أنسى قبـــــلة --- ويداً كل مناها في احتضــــاني بعد هذا كله ألا تستحق هذه الأم العزيزة ؟؟. أن نسميها ملكة القصر . وأن نطبع على جبينها في كل ثانية قبلة. وقبلة .وقبلات .. بلى والله . والله يحفظكم . وكتب . الشيخ صالح بن ضبف الله الفريدي . fri5###يُمنع نشر عناوين البريد الإلكتروني###.net
  7. مَنْ صَاحِـبُـك ؟ محمد الخضيري @mkh1384 بسم الله الرحمن الرحيم صديقان تعرفت عليهما في معترك الحياة ، كان أحدهما متوسط الدخل والآخر ثرياً، كان لقائي بالثري أكثر بحكم قرب السكن ولتوقعي أن يسدّ حاجتي في وقت الشدّة، ولم أكن أشكّ في ذلك مما أراه من الحفاوة والاحترام . ذات يوم احتجت مبلغ 30.000 ريال فما بدر لي إلا الصاحب الغني، وقلت سيكون فرحه عظيماً بعرضي حاجتي عليه. اتصلت به وعرضت عليه الأمر وتفاجأت بأن الرجل يتلعثم في الردّ ويتلكأ في الجواب ويختم المكالمة بأنه بحاجة إلى وقت في التفكير، صُدمت من رده ولم أُبْدِ له شيئاً، لكني قررت أن لا أحرجه وأن لا آخذ منه شيئاً. أغلقت السماعة ثم اتصلت على صاحبي الأول الذي تعرفت عليه في رياض المساجد وحلق الذكر وساحات المراكز الصيفية فأجابني بالسؤال التالي: أين أنت الآن ؟ قلت: في بيتي . قال:" خيراً، سآتيك بعد قليل ". ظننته سيأتي ليتحدث معي في الموضوع بعد نصف ساعة ، إذ به يطرق الباب ويضع المبلغ نقداً بيدي، شكرته على سرعة استجابته وطلبت منه أن نوثق القرض طاعة لله، فأبى، وقال : إن جئت به فالحمد لله وإن لم تستطع فأنت في حلٍّ ولذا لا حاجة إلى الكتابة" ، هكذا أقنعني.... أخذت المبلغ وقضيت حاجتي في نفس اليوم بل في نفس الساعة . من الغد اتصل بي صاحبي الثري وطلب مني أن أحضر لمنزله ، حضرت وأبدى موافقته على القرض ثم طلب مني بطاقتي الشخصية، فصَوَّرها ، ثم طلب مني أن أكتب إقراراً بالقرض وطريقة سداد المبلغ والمدة المتوقعة، كتبته، ثم وضع مدير مكتبه الأوراق في ملف خاص بالموضوع ثم كتب الشيك باسمي ، ولعلمكم أيها السادة لم يكن بي حاجة للمبلغ لأن صاحبي الذي هو صاحبي قد قضاها لكني أردت أعرف النهاية ولا أخزي الرجل، ثم شكرته وودعته. لقد قررت أن أصرف المبلغ من البنك ثم أسدده له في غضون عشرة أيام، وفعلت ذلك بحمد الله، وقد تعجب من سرعة سدادي للقرض ، فقلت له : لقد قضيت حاجتي وأريد براءة ذمتي. بقيت صحبتي واحترامي لصاحبي هذا لكن عرفت أن الأصحاب ليسوا صنفاً واحداً، فمنهم من يكون للمؤانسة والسراء، ومنهم من يكون للسراء والضراء، ومنهم من يكون عدة للدنيا والأخرى، وهذا خيرهم فإنك لا تندم على مصاحبته ولا على مجالسته، إن أصابتك مصيبة أعانك ، وإن حلت بك نعمة فرح لك كما يفرح لنفسه وهكذا كان صديقي الأول، وهذا ما تنتجه الصداقة إذا كانت لله. لذلك انا مش ندمانه ابدا علي ناس كنت اظنهم اخواني لكن الحمد لله ان خلصني منهم
  8. ام الزوبير

    نوادر في زماننا

    نوادر في زماننا نبيل جلهوم بسم الله الرحمن الرحيم إذا قابلتك هذه النوادر من خلق الله فأنت أسعد السعداء . من إذا حزنت ... أسعدك . من إذا تضايقت ... أضحكك . من إذا تألمت ... طبّبَك . من إذا نسيت ... ذكّرك . من إذا خلوت ... جاورك . من إذا بكيت ... هدّأك وطمأنك. من إذا مللت .. أنعشك . **** من إذا أتيته .... جاءك مهرولا . من إذا أحببته ... جاءك عاشقا . من إذا ناديته ... جاءك مُلبيا . **** من إذا رأيته ... أسعدك . من إذا سمعته .... أطربك . من إذا إنفلتّ ... قوّمك . من إذا تكلّم .... أدهشك . من إذا كَتَب .... أرْشَدَك . حقا ... إنها نوادر فى زمن النوادر .
  9. ام الزوبير

    نوادر في زماننا

    ولكي يااااااااا رب كل سعاده وهناء ورخاء في الدنيا والاخره
  10. ام الزوبير

    وقليل ما هم

    حتى ترتاح نفسُك عمر بن عبد المجيد البيانوني بسم الله الرحمن الرحيم حتى ترتاح نفسُك، ويهدأ ضميرك، كن واسع الصدر، فأعقل الناس وأسعدهم هم أعذرهم للناس، وأبعدهم عن العقل والحكمة هم أسرعهم لوماً وأقلُّهم تحقُّقاً وتثبُّتاً فيما صدر عنهم. ما أجمل أن يعذر بعضنا بعضاً، فأنت لا تعلم عن ظروف الآخرين الغائبة عنك، ولا تدري ما الذي قاده إلى ذلك التصرف الذي لم يعجبك. فعندما تجد من أحد موقفاً لا يليق فعله أو خطأ لا ينبغي الوقوع فيه، فلا تنسى أنه قد يكون وراء ذلك أسبابٌ لم تدركها، وأمورٌ اضطرته إلى هذا التصرف. ويزداد هذا أهمية حينما لا تعرف عن إنسان إلا كل خير، ورأيتَ تصرفاً يناقض ما تعرف عنه، فإن استطعت أن تسمع منه وتعرف ماذا حصل فعلتَ ذلك، وإلا فالتمس الأعذار له. حين تكون النفسُ سليمةً جميلةً ترى الأشياء بصورتها الإيجابية، وتصنع من الليمون الحامض شراباً حلواً، وتجعل من المِحَن مِنَحَاً وعطايا وفوائد عظيمة. حين يكون الصدر واسعاً يتسع المكان الضيق لعدد كبير من الناس، أما إذا كان الصدر ضيقاً فإن أوسع المساحات تضيق على أقل عدد منهم. لَعَمْرُكَ مَا ضَاقَتْ بلاَدٌ بأهْلِهَا ... وَلكِنَّ أخْلاقَ الرجَالِ تَضِيقُ حين يكون المعدنُ أصيلاً، والقلبُ صافياً سليماً، فلا تنتظر من صاحبه إلا خيراً عميماً، وفضلاً جسيماً .. وحين يكون الأصلُ الشريفُ معدوماً، والباطنُ خواءً فارغاً مذموماً، والإحساسُ بالجمال مفقوداً، فلا تنتظر إلا شراً مَهِيناً وضلالاً مبيناً. لا تَلُمْ صديقَك على تقصيره معك، فلستَ الوحيد في هذا الكون الفسيح، ولست الوحيد في قلبه، فقد يكون عنده من الأصدقاء والأحباب من هم أكثر محبة له منك، وهو أشد حباً لهم من محبته لك ـ مع كامل الاحترام والتقدير ـ ، ومع هذا لا يلتقي بهم إلا نادراً، فالناس عندهم ما يشغلهم من أعمال ومهمات، وأهل وأصدقاء، فلا تتعلق بإنسان تعلقاً شديداً يجعلك لا تستطيع العيش بدونه. ومَا كُلُّ مَنْ تَهْوَاهُ يَهواكَ قلبُهُ ... وَلا كلُّ مَنْ صَافَيْتَه لَكَ قَدْ صَفَا فَفِي النَّاسِ أبْدَالٌ وَفي التَّرْكِ رَاحةٌ ... وفي القلبِ صبرٌ للحبيبِ ولو جفا فلا تجعل سعادتك مرهونة لشخص أو لعمل أو متاع، فسعادتك في نفسك وفي نظرتك للأشياء من حولك، فلا تعلقها بأمر خارجٍ عنها. فالنظرة السليمة والإيجابية للأشياء هي طريقك إلى السعادة، فمثلاً حينما تنظر إلى نقد الناس لك على أنه طريق للترقي نحو الأفضل، فهذا يجعلك تسعد بالنقد وتطلبه من أهله. حتى النقد الهدام الذي يقصد به التحطيم والتحقير، يمكن أن تسعد به عندما تعرف أنه لا تُرمَى إلا الشجرة المثمرة، وأنه لا يُعرَف طِيب العود إلا باشتعال النار فيه، وأن النقد ضريبة طبيعية لكلِّ من يعمل شيئاً، فتجعل ذلك محفزاً لك على العمل والإبداع. فهناك أناس لا يخطؤون؛ لأنهم لا يعملون شيئاً، فهذا الذي لا يعرف إلا أن ينقد الناس، لو كان مكان مَنْ ينتقده فقد يخطئ أكثر من أخطائه بكثير، فعلى من يَنتقِد أن يكون واقعياً، منصفاً. تأكد أنه لا يمكن لكلمة قالها أحدهم فيك، أو لموقف حصل، أن يغير هذا من الحقيقة والواقع شيئاً، فآراء الناس ليست حقائق قطعية، وإنما هي وجهات نظر تحتمل الصواب والخطأ، فلا تبالغ وتهتم كثيراً في الرد على من أساء إليك بشيء، فدع أفعالك تكذب ما قال، واترك الناس يحكمون بما يرونه. إذا أساء إليك أحدٌ فلا تعامله بما يستحق أو بمثل ما يعاملك، بل بما ترضاه لنفسك وبما يعبر عن أخلاقك ومبادئك، فكما قال الشيخ سلمان العودة: (أنت لستَ مسؤولاً عما يعمله الآخرون تجاهك، بل عمَّا تعمله أنت تجاه الآخرين). فبالتسامح وسعة الصدر، تحسن إلى نفسك وتسعدها قبل أن تحسن إلى غيرك. وصلَّى اللهُ على سيِّدنا محمَّد وعلى آله وصحبه وسلَّم تسليماً كثيراً.
  11. ام الزوبير

    وقليل ما هم

    وجزاكم ام رحمه الغاليه ونفع الله بنا وبكم
  12. ام الزوبير

    إنها الجنة فهل من مشمر؟

    ألا من مشمر للجنة؟ فإن الجنة لا خطر لها، هي ورب الكعبة نور يتلألأ، وريحانة تهتز، وقصر مشيد، ونهر مطَّرِد، وفاكهة كثيرة نضجية، وزوجات حسان جميلات، وحُلل كثيرة فى مقام أبدي، في حبرة ونضرة، ودور عالية سليمة بهية. فيها: ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر. أرضها وتربتها: المسك والزعفران، وسقفها عرش الرحمن، وبلاطها المسك الأذفر، وحصبائها اللؤلؤ والجوهر، وبناؤها: لبنة من ذهب ولبنة من فضة. ثمرها أمثال القلال، وألين من الزبد، وأحلى من العسل، وأنهارها: من لبن لم يتغير طعمه، ومن خمر لذة للشاربين، ومن عسل مصفى، ومن ماء غير آسن. طعام أهلها فيها: فاكهة مما يتخيرون، ولحم طير مما يشتهون، شرابهم التسنيم والزنجبيل والكافور، وآنيتهم الذهب والفضة في صفاء القوارير. لباسهم: الحرير والذهب، وفرشهم بطائنها من إستبرق. أما غلمانهم: فولدان مخلدون كأنهم لؤلؤ مكنون، وأما عرائسهم وأزواجهم فهن الكواعب الأتراب، اللاتي جرى في أعضائهن ماء الشباب: فللورد والتفاح ما لبسته الخدود، وللرمان ما تضمنته النهود، وللُّؤلؤ المنظوم ما حوته الثغور، وللرقة واللطافة ما دارت عليه الخصور، تجري الشمس من محاسن وجهها إذا برزت، ويضيء البرق من بين ثناياها إذا ابتسمت، إذا قابلت حِبَّها فقل ما تشاء في تقابل النيرين، وإذا حادثته فما ظنك بمحادثة الحبيبين، وإن ضمها إليه فما ظنك بتعانق الغصنين، يرى وجهه في صحن خدها، ويرى مخ ساقها من وراء اللحم، ولا يستره جلدها ولا عظمها ولا حللها، لو اطلعت على الدنيا لملأت ما بين الأرض والسماء ريحاً، ولاستنطقت أفواه الخلائق تهليلاً وتكبيراً وتسبيحاً، ونصيفها على رأسها خير من الدينا وما فيها، ووصالها أشهى إليه من جميع أمانيها، لا تزداد على طول الأحقاب إلا حسناً وجمالاً، ولا يزداد لها طول المدى إلا محبةً ووصالاً، مبرأة من الحمل والولادة، والحيض والنفاس، مطهرة من المخاط والبصاق، والبول والغائط، وسائر الأدناس، لا يفنى شبابها، ولا تبلى ثيابها، ولا يخلق ثوب جمالها، ولا يملُّ طيب وصالها، قد قصرت طرفها على زوجها فلا تطمح لأحد سواه، وقصر طرفه عليها فهي غاية أمنيته وهواه، إن نظر إليها سرته، وإن أمرها بطاعته أطاعته، وإن غاب عنها حفظته، فهو معها في غاية الأماني والأمان، هذا ولم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان، كلما نظر إليها ملأت قلبه سروراً، وكلما حدثته ملأت أذنه لؤلؤاً منظوماً ومنثوراً، وإذا برزت ملأت القصر والغرف نوراً. فأين المشمرون لها؟ وأين المشتاقون لنعيمها؟ المتطلعون إلى لذيذ ثمارها، وجمال نسائها. ولقد سمع "عمير بن الحمام - رضي الله عنه - رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو يقول لأصحابه يوم بدر: ((قوموا إلى جنة عرضها السماوات والأرض))، فقال عمير بن الحمام الأنصاري: يا رسول الله جنة عرضها السماوات والأرض؟ قال: ((نعم!)) قال: بخ بخ، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((ما يحملك على قول بخ بخ؟)) قال: لا والله يا رسول الله إلا رجاء أن أكون من أهلها، قال: ((فإنك من أهلها))، فأخرج تمرات من قرنه، فجعل يأكل منهن، ثم قال: لئن أنا حييتُ حتى آكل هذه التمرات إنها لحياة طويلة، ثم قاتلهم حتى قُتِلَ"1. هذا هو التشمير للجنة، وهذه هي الهمة الموصلة إلى الفردوس: له همة لو أن للشمس عشرها لما غربت حتى يجيء لها الغرب فاللهم إنا نسألك الفردوس الأعلى من الجنة، ونستعيذ بك من النار، اللهم اغفر ذنوبنا، واستر عيوبنا، وارزقنا وأنت خير الرازقين.
  13. ام الزوبير

    نحو فتاة رَبانيّة

    نحو فتاة رَبانيّة بقلم : نبيل جلهوم * لماذا الفتيات والشابات !!! • لأنهن أصحاب العفة والطهر وبنات الحاضر وأمهات المستقبل ورعاة الفضيلة . • لأنهن المنطلق لكل خير والطريق لكل إزدهار وهداية . • لأنهن الأمل الذى يبعثر رياح اليأس . والشمس التى تذيب الجليد . • لأنهن أصحاب الفضيلة وزيت المصباح الذى يضيء الظلمات ويحقق الطموحات . • لأن صلاحهن وهدايتهن تعنى صلاح الدنيا من بعدهن . • لأنه إذا تم تعهدهن بتربية صحيحة معتدلة فإن المجتمع لن يكون إلا كريما طاهراً عفيفاً . • لأنهن غدا الحاضنات للطفل والمرضعات والأمهات والمربيات ومصابيح البيوت . • لأنهن النجوم التى بها يهتدى الناس نحو الفضيلة وصنع الكرامة والإستقرار والعفة . إبنتى الفتاة المسلمة والشابة المصونة إليكِ ثُلاثية الفلاح ( إقرأى ..... وتدبرى .... وإعملى ) 01 . إحذرى .. أن تشغلك الدراسة أو الوظيفة عن طاعة ربك والعمل لنيل رضاه وجنته . 02 . إجعلى .. نيتك من دراستك ووظيفتك أنك بها تتعبدين الإله فتكون دراستك ووظيفتك عبادة تتقربين بها إلى ربك 03 إعلمى .. أن الدنيا ساعة .. فإجتهدى أن تجعليها كلها لله فى الطاعة . 04 . إحذرى .. رفيقات السوء .. فالمرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل . 05 إحرصى .. على مصاحبة الصالحات .. فالتشبه بالصالحات ومصاحبتهن فيه فلاح وصلاح . 06 . إحذرى .. أن تفتنك الفضائيات والإنترنت , فهو عالم كبير وسلاح ذو حدين ,فخذى الصالح ودعى الطالح وإسألى ربك الحفظ والعناية وعدم الغواية . 07 . قومى .. إلى الصلاة متى سمعتِ النداء فهى صلة بالله وراحة .. أرحنا بها يا بلال . 08 . غضى .. بصرك عن الحرام , خاصة أنه قد إنتشر يمنة ويسرة , وإستعينى بالله ولاتعجزى وأسرعى بالإستغفار . 09 . كونى .. فى دراستك أو وظيفتك مميزة متميزة يُشار إليكِ بالبنان خُلُقا وعلماً وعملاً وأداءً . 10. لا تتبسطى . . فى الحديث مع الجنس الآخر , أقرباء كانوا أو غرباء , فمعظم النار من مستصغر الشرر . 11. إستفتحى .. يومك بنية طيبة صادقة على أن تبتعدين عن الذنوب وتهجرين المعاصى . 12. إعقدى .. النية من أول النهار على أن تجعلين عملك طوال يومك كله لله ومن أجل الله وطاعة لله . 13. حاولى .. دائما أن تكونى مرتبة ومنظمة فى حياتك , وضعى كل شيء فى محله وفى مكانه الصحيح ففى ذلك راحة كبيرة وسعادة . 14. إهتمى ... بأن تكونى دائما متوضئةَ , فلا يحافظ على الوضوء إلا مؤمن وهو حصن وتحصين من إبليس وجنده . 15إلزمى .. آداب وأذكار الرسول صلى الله عليه وسلم فى حال نومه وإستيقاظه وأكله وشرابه ولباسه ودخوله . 16. إقرأى .. القرآن الكريم كل يوم وحاولى أن يكون جزءاً وإحذرى أن يمر عليك يوما بدون قرائتك وردا طيبا منه . 17. برمجى .. يومك على أن يبتدأ بأذكار الصباح , وعند المغرب أو قبله أذكار المساء فهذا حصن وتحصين . 18. لاترفعى .. صوتك أكثر مما يحتاج إليه السامع فإن فى ذلك رعونة وايذاء وسوء أدب . 19. إحرصى .. على التسمية قبل عمل أى شيء فكل شيء ذى بال لا يُبتدأ فيه ببسم الله الرحمن الرحيم فهو أقطع أى قليل البركة . 20. إنتبهى .. إلى كل كتاب ومجلة ونشرة ومعلومة تهدم دينك وتحارب ربك وتهين رسولك . وكونى منها حذرة ولها محاربة . 21 . تميّزى .. إن كنت طالبة فى مدرسة أو جامعة فلا تسمحين لنفسك إلا أن تكونى الأميز خُلُقا والأولى علماً وتفوقاً . وإن كنتِ موظفة فلا تكونين إلا المثالية . 22 . جاهدى .. نفسك على صلاة النوافل الإثنا عشر يوميا فهى تبنى لك قصرا فى الجنة .. وفى الدنيا تجعل الله منك قريبا فيكن سمعكِ الذى تسمعين به وبصرك الذى تبصرين به ويدك التى تبطشين بها. 23. إصبرى .. على البلاء والمرض والداء , فما هو إلا تكفير للخطايا ورِفعة أكيدة عند رب البرايا . 24. لاتحزنى .. على أى شيء , فالدنيا لا تستحق من الإنسان أن يعطى لها أى همّ ولاتفكير , فهى حتما زائلة وماهى إلا معبرا للآخرة , وما السعادة الحقّة إلا فى جنات الله وعند النظر إلى وجهه الرب الكريم . 25. لاتنسى .. كثرة ذكر الله يوميا .. فالذاكرين الله والذاكرات كثيرا أعد الله لهم عظيم الخيرات فى الأرض وفوق السموات . 26. إحرصى .. على الكشف الصحى الدورى العام على صحتك كل ستة أشهر ولا تنتظرى ظهور المرض ثم تذهبين لعلاجه 27. تشرفى .. بالدعوة إلى الله – بوسطية وإعتدال - مكان تواجدك .. مدرسة أو جامعة أو دائرة عمل .. فالدعوة إليه شرف لايمنحه إلا لمن يحبه .. ويكفى أنها مهمة الأنبياء والرسل ... البلاغ . 28لاتكثرى .. الجدل فى أى أمر من الأمور فإن المراء دائما لايأتى بخير. 29تجنّبى .. غيبة عباد الله والتجريح فيهم ولاتتكلمين إلا بخير. 30إحذرى .. آفة العُجْب والكِبر والخيلاء والرياء وحب المدح والثناء فهى المحبطات للأعمال . 31إسألى .. ربك دائما أن يستعملك لدينه و إلا لن تجدين نفسك إلا مُستبدلة .. أجارنا وإياكِ الله من الإستبدال . 32. إجتهدى .. فى الإنتفاع بالوقت فى كل مايرضى الرحمن فالوقت هو الحياة وإن كان لك مهمة فأوجزى فى قضائها . 33. كونى .. مع الناس كالشجر .. يقذفه الناس بالحجر ويهديهم هو بأحلى الثمر . 34. لاتنتظرى . . شكرا من أحد إذا أحسنتِ اليه .. فكثير من الناس قد ينكرون جميل صنعك بل قد يحاربونك فى الوقت الذى قد تكونين أنت سببا فى سعادتهم وطريقا لرفعتهم .. فهؤلاء أتركيهم ولاتحزنى من جحودهم لمعروفك وجميل إحسانك لهم بل إحزنى عليهم وعلى سوء خلقهم ونكرانهم لجميلك .. فلا تنتظرى الشكر من أحد ويكفيك الأجر من الله القوى الصمد . 35. إستعدى .. دائما لليوم الذى سترحلين فيه من دنياك فتزودى من التقوى وأكثرى من الصالحات وإقنعى بما أعطاكِ الله . 36. كونى .. إيجاببة ومشاركة وفعّالة فى مجتمعك النسائى ولاتكوني سلبية ولا إنطوائية . 37. طهّرى .. قلبك من الحقد والغل والحسد فهى أمراض تتعس القلوب ولاتحقق أى مطلوب ولاتضرّ إلا صاحبها . 38. إبتعدى .. عن الشدة فى الدين وكونى وسطية معتدلة .. فالرفق ماكان فى شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه 39. تداوىِ .. دائما بدواء السماء فسبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولاحول ولاقوة إلا بالله هى دواء ربانى يشفى الصدور ويشق البحور ويحقق كل مأمول . 40. حدّدى .. قبل التحدث مع الآخرين .. متى ستبدأين الحديث ومتى ستنتهين ولاتكونى ثرثارة كثيرة الكلام . 41. عبّرى .. عن رأيك عند مناقشة الآخرين , ولكن بأدب وموضوعية , فإن الحماقة داءُ قد أتعب من أراد أن يداويه . 42. نمّى .. ذاتك بإستمرار , فأنتِ مُطالبة بتطوير نفسك لتقفى على سُلّم التميز ولاتسمحي لنفسك إلا أن تكونى الأولى . 43. صمّمى .. على بلوغ أهدافك النبيلة مستعينة بربك متضرعة إليه سائلة إياه العون والسند . فهذا يذلل العقبات أمامك . 44. إستفيدى .. من تجارب الماضى فى تقييم أمورك الحالية والتخطيط لأمورك المستقبلية .. فالتخطيط لازم للنجاح . 45. ركزى .. فى مهمة واحدة إذا تعددت المهمات . فما جعل الله لعبد من قلبين فى جوفه . 46. إعلمى .. أن الحياة الدنيا معبر للآخرة , فإجتهدى أن تتخطينها بسلام وطاعة تعبرينها بخاتمة السعادة إن شاء الله . 47. ثِقى .. دائما فى نفسك فلا تستصغرينها فأنتِ غنية بربك قوية بإيمانك عزيزة بدينك رائدة بحجابك وأخلاقك وعفّتك 48. إنتبهى .. من النفس والشيطان والهوى فهؤلاء أعداء يجب أن تنتصرين عليهم .. ولن يعين فى ذلك إلا مولاك وخالقك فهو المعين والمستعان . 49. إستفتحى .. يومك دائما بعزم صادق على هجر المعاصى فيه , تنالين بذلك التوفيق طول يومك . 50. مارسى .. عبادة الزهد من آن لآخر , فإن النعمة لا تدوم .وإستشعرى حال أخواتك فى الصومال من مرض وجوع وسوء حال , وماذا كنتِ ستفعلين إذا كنتِ مكانهم . 51. إهتمى .. بأمر المسلمين .. فإنه من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم . 52. كَوّنى .. مكتبة ولو صغيرة فى ركن بيتك بها النافع لك فى دينك وعلمك وموهبتك وكونى قارئة مميزة وتفقهى فى دينك تملكين زمام أمرك وتُريحين مَنْ هُمْ حولك . 53. إحملى .. كتاب الله فى جيبك عند خروجك من بيتك ففى ذلك شرف .. فضلا عن سهولة القراءة فيه فى المدرسة فى الكلية فى المواصلات فالقرآن دستورك ونمهج حياتك . 54. لاتكونى .. إمّعة , تفعلين إذا فعل الناس وتتوقفين إذا توقفوا .. وكونى ذات شخصية يُشار إليها بالبنان .. مُميّزة . 55. إدرسى .. أفكارك قبل أن تعرضينها على الآخرين .. ورتّبى فيها أولوياتك حسب الأهمية .. وكونى ممنهجة . 56. إ ياكِ .. من التسويف فى أمور جُعلتِ منوطة بها ومسئولة عنها ففى التسويف مضيعة للهدف وتعجيز للإنجاز . 57. حَسّنى .. سلوكك دائما وغيّرى مايجب تغييره منها , وكونى فى ذلك شجاعة , فتغيير النفس هو بداية كل خير للدنيا .. وهو الأساس . 58. إحرصى .. على جمال لسانك مع النساء قبل جمال حجابك , وهل يكبّ الناس على مناخيرهم فى جهنم غير حصائد ألسنتهم . 60. إحرصى .. على أسباب الصحة .. وعالجى أمراضك .. فالمؤمن القوى خير وأحب من الضعيف وفى كل خير . 61. تأمّلى .. فى نعم الله من حولك .. وقتها ستجدين أنك تحتاجين أن تكونى شاكرة لأنعم خالقك .. وقليل من عباد الله الشكور , فكونى من هذا القليل . 62. توضأى .. وضوءا تتطهرين به من أوساخ القلب قبل أوساخ الأعضاء وإجعلى من الوضوء إنطلاقه نحو الطهر والنقاء ظاهرا فى الأعضاء وباطنا فى النفس والمشاعر والقلب وكل خير . 63. كُونى .. واقعية وإبتعدى عن الأحلام التى لاتُسمن ولاتغنى من جوع .. ورتّبى أولوياتك تصبحين ناجحة و مستقرة . 64. جدّدى .. علاقتك مع من حولك من الفتيات والشابات والنساء وكُونى مؤثرة وفعالة وشامة وعلامة للصلاح . 65. كُونى .. قدوة .. بسلوكك , بأخلاقك , بإيجابيتك , بِسَمْتِك , بروحك .. وكونى من القوم العمليون . أى الذين يعملون أكثر مما يقولون . 66. زُورى .. المستشفى ولو مرة فى السنة لتعرفين فضل الله عليك فى الصحة والعافية . وأنها نعمة لا تقدر بمال . 67. زُورى .. المحكمة ولو مرة فى العام لتعرفين فضل الله عليكِ فى أخلاقك الحسنة وحُسن علاقتك بالله . 68. زُورى .. الحدائق لتعرفين فضل الله عليكِ فى جمال الطبيعة وروعة الكون .. وبأنه لايعدل جمال الله جمال آخر . 69. زُورى .. ربك كل آن لتعرفين فضل الله عليك فى نعم الحياة .. وفضله عليكِ أن جعلكِ مسلمة مُوحّدة ساجدة له راكعة .. قد خلقك الله من أب مسلم وأم مسلمة وهى نعمة , فالحمد لله أن خلقك مسلمة فهى أعظم نعمة وأكرم هدية . 70. إذا ضاقت عليكِ : الدنيا فإرفعى صوتكِ وحرّكى جوارحك وقولى بأعلى صوتك يا الله .. ياالله .. ياالله . 71. إذا أصابك ِ : الهم والحزن والكرب فقولى بكل جوارحك .. يالله.. ليس لى رب سواك ... إلى من تكلُنى . 72. لاتجعلى .. سندك إلا على الله فهو نعم المولى ونعم النصير .. ونعم الناصر وصاحب العزة وبيده التمكين . 73. إياك ِ : من نكران الجميل لمن كان له بعد الله عليكِ فضل ولو صغير . 74. لاتصاحبى .. إلا مؤمنة ولا تأكل طعامكِ الا تقيّة فالمرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل . 75. تخلّقى .. بأحسن الأخلاق .. فإن أكثر مايدخل الناس الجنة تقوى الله وحسن الخلق . 76. إرفقى .. بالأهل والناس فى كل ظرف وحال.. فالحلم والأناة خصلتان يحبهما الله ورسوله . 77. أحسنى .. التمرّغ بجبينك ساجدة على الأرض ين يدى الله .. فأقرب مايكون العبد من ربه وهو ساجد , وهو شرف لكِ . 78. قفى .. على الدوام بباب الرحمن وأتبعى الطرْق على الباب .. فبابه لا يغلقه فى وجه سائل .. فنعم الكريم هو الله . 79. رطّبى .. لسانكِ بذكر الله الدائم من سبحان الله والحمد لله ولا إله الا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة الا بالله .. فكل واحدة منها غرس لكِ فى الجنة . 80. أكثرى .. من الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فهى من أجمل الذكر ومن موجبات الشفاعة .. بل أمر من الله. 81. لتسعدى ... أشكرى الله إذا أنعم عليكِ , وإصبرى إذا إبتلاك وأستغفرى إذا أذنبتِ . ولاتنامى نهاية يومك إلا بقلب صاف لا حقد فيه ولا حسد . 82. أنفقى .. فى سبيل الله .. فما نقص مال من صدقة .. فضلا عن أنه طُهرة .. وخير قُربى وبرهان على الإيمان . 83. أحسنى .. الإستماع إلى الآخر من النساء , تكسبين بذلك حبهم ومودتهم وثقتهم و إحترامهم . 84. لاتقاطعى .. غيرك فى الحديث فإن فى ذلك مغضبة له وأمنحيه فرصته التامة فى توصيل مايريد . 85. جدّدى .. العهد كل صباح بأن تكونى فى يومكِ وقْفا لله .. تعملين لرضاه .. وتسْعِين لجنته . 86. إحذرى .. الدعاء على العصاة والمذنبين .. فَلَرُبّ يوم يأتى عليهم يصبحون هم دعاة ومصلحون وأسألى ربكِ لك ولهن ولنا الهدى والتقى والعفاف والغنى .. فإنما الأعمال بالخواتيم . 87. تعرّفى .. على الله حق المعرفة .. فمن عرف الله لم يعرف سواه .. ولم يفكّر أبدا فى غير رضاه . 88. تعرّفى .. على نبيك وقدوتك .. فإن من عرف محمدا صلى عليه الله ما إحتاج مُربيا ولاقدوةً سواه . 89. تأدّبى .. عند قراءة القرآن ,كونى متوضئة ولاتنسي أنكِ تناجين به ربكِ , فإستشعرى ذلك تصبحين مطمأنة ورابحة وسعيدة . 90. تشجعى .. بالإعتراف بالخطأ نحو الغير وطلب السماح والعفو منه فهذا من أصول الأخلاق والانتصار على النفس . 91. ضعى .. نُصب عينيك أن السعادة الحقيقية إنما هى فى طاعة الله والعمل لنيل حبه ورضاه . 92. حاسبى .. نفسك نهاية اليوم .. ماذا قدمتِ لله .. وماذا صنعتِ من الخير لخلق الله .. فإن وجدت خيرا فاحمدى الله وإن كانت الأخرى فاستغفرى ثم إعقدى العزم على التطوير فى العلاقة بينك وبين الله وبينك وبين بنات ونساء مجتمعك . 93. تعرفى .. على عيوب نفسك بوضوح وصراحة وعالجيها بحزم , فالكيّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت. 94. مارسى .. عبادة التفكر فى ملكوت الله , فتفكّر ساعة خير من قيام ليلة كما قال أبو الدرداء رضى الله عنه . 95. إقبلى و تزوجى .. من الصالح الطيب صاحب الدين العارف بحقوق ربه الذى يمسك بيديك إلى الجنة , وألحّى على الله أن يرزقك الإختيار الموفق الذى تسعدين به ويكون عوناً لك على مرضات الله . 96. تذكّرى .. لحظات خروج الروح لبارئها .. فمن وقتها يكون المصير قد تحدّد إما إلى جنة وإما إلى نار .. نسأل الله لنا ولكِ ولأمة محمد قاطبة النجاة والعتق من النار . 97. أَحْسِنى .. الظن فى الله ... فكم من محنة إنقلبت إلى منحة ... أنا عند ظن عبدى بى .. صدق الله . 98. لاتُفرّطى .. فى تحميل النفس أكثر من طاقتها .. فلا أجمل من الإعتدال والوسطية كمنهج حياة . 99. إحمدى .. المولى دائما .. وكونى ممن قال الله عنهم : وقليل من عبادى الشكور . فكونى من هذا القليل . 100. لاتستهينى .. بالكلمة .. فهى أسيرةُ لكِ طالما أنها مازالت فى فمكِ , أما إذا خرجت فقد جعلتكِ لها أسيرة . 101. أدرسى .. أفكارك جيدا وقبل عرضها على الآخرين تسلمين وتغنمين كثيرا . 102.أقيمى .. دولة الإسلام فى قلبكِ وسلوكك وأخلاقك تقم على أرضكِ وداخل مجنمعك . 103.أصلحى .. نفسك وإدعي غيرك ... فالدعوة إلى الله إصطفاء وشرف ... وهى مهمة الأنبياء . 103. تفنّنى .. فى كيف تمتلكين قلب والديك .. كونى معهما مهذبة رقيقة لايسمعون منك الصراخ .. وتقربى إليهما بكل مباح .. وإعلمى أن فى طاعتهما كل خير وفلاح ... و لاتنسين لهما جميل صنيعهما .. فهما لك المفتاح لكل سعد وسعادة وسرور ونجاح . خاتمة : اللهم وأسكنّا يا سميع يا قريب جنة عدن أعدت للمتقين دعواهم فيها سبحانك اللهم وتحيتهم فيها سلام وآخر .دعواهم أن الحمد لله رب العالمين , يا الله , يا نافع , يا رحمن , يا رحيم , و بقدرتك العظيمة . أسألك أن ترفع قدر فتيات وشابات المسلمين . وأن تشرح صدورهن وأن تيسّر أمورهن . وأن ترزقهن من حيث لا يحتسبن بفضلك وإحسانك و كرمك يا من هو الله . وأسألك بجمال العزة و بجلال الهيبة و عزة القدرة و جبروت العظمة . أن تجعلهن من عبادك الصالحين الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون . وأسألك اللهم أن تكتب لهن عفّة جميلة وسترا عظيما . ورزقاً كثيرا وقلباً قريرا و علماً غزيرا و عملاً بريرا . و ملكاً في الفردوس كبيرا . و صلى اللهم على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم تسليماً كثيرا . إلى يوم الدين و الحمد لله رب العالمين بقدر عظمة ذاتك يا أرحم الراحم . * كاتب إسلامى .
  14. ام الزوبير

    ملتقى عارضات طريق الاسلام

    اللهم بارك ما شاء الله احسنتن يا بنات سبع صنايع وان شاء الله البخت مش ضايع
  15. ام الزوبير

    من يستحق صحبتي

    خاطرة: من يستحق صحبتي خالد بن سعود البليهد إذا وجدت صاحبك لا ينصرك في المضايق ويمنع عنك الخير وهو قادر على إنفاذه وخيره سابق إلى الأباعد ولا يقبل عليك إلا تجملا فاعلم أنه ليس بأهل لصحبتك ومودتك. وإذا وجدنه مقبلا عليك بقلبه وقالبه حريصا على إيصال الخير إليك حافظا لودك محسنا في التودد لك تسري محبته ومودته لروحك من غير استئذان ولا تكلف فأوقن أنه صاحبك الذي تبحث عنه . ومن الناس من تجد في صحبته أنسا وفرحا وتفاؤلا وأملا في الحياة ومنهم من تجد في مجلسه حزنا وكآبة وبؤسا وفشلا فلا تزره إلا إذا كنت ترجو صلاحه. والناس ثلاثة شخص يتأثر بالخير وشخص يؤثر على غيره بالخير وشخص سبهللا لا يؤثر ولا يتأثر فاحذر أن تكون الثالث وإن وجدته فلا تصحبه ولا تؤمل عليه واحرص أن تكون الثاني فإن عجزت فكن الأول. وصحبة الفاسق تمرض القلب وصحبة الأحمق تفسد العقل وصحبة السفيه تفسد الطباع وصحبة البخيل تورث اللؤم وصحبة الشريف تورث الشهامة وصحبة الصالح توقظ الغافل من الرقدة. وليس أضر على دين المؤمن من صحبة أهل البدع إن لم يفسدوا قلبه عرضوه للتهمة ومواطن الريب. وليس أنفع للفتى من صحبة صاحب سنة يدله على هدي النبي وآثار السلف ويربيه على اتباع الحق. ومن صحب قوما عرف بهم فاحرص على صحبة الأفاضل من أهل العلم والنسك. خالد سعود البليهد
  16. ام الزوبير

    زائرة الليل

    زائرة الليل يقول كريم الشاذلي في كتابه أفكار صغيرة لحياة كبيرة: ( التلذذ بالأخذ يشترك فيه معظم الناس .. لكن التلذذ بالعطاء لا يعرفه سوى العظماء ) استحضر هذه المقولة وأنا أسرد لكم حكايتنا لهذا اليوم الصورة السابقة التقطتها في منتصف عام 1429 هـ - 2008 تقريبا, وهي لوردة جميلة تقع على الممر الذي كانت تقف عليه تلك الفتاة وكنت أقف أنا على بعد بضعة أمتار منها, وأراقبها وهي تتلذذ بالعطاء بهمة عجيبة. رأيتها يوم اثنين من ذلك الشهر وكنا قبيل أذان المغرب, كان هناك لقاء لعضوات المؤسسة وكن صائمات صيام تطوع كعادتهن, فأحضرت الفتاة معها إفطار صائم للعضوات الصائمات وكانت تقدمه بحماس وهمة عالية. قمت بسؤال مسؤولة المتطوعات آنذاك (أ.دلال) عن اسم الفتاة ؟ فقالت لي: اسمها (جابرة عثرات الكرام) ظننتها تمازحني لكنها أخبرتني أنها لا تعرف اسم الفتاة الحقيقي ولا شكلها -كانت الفتاة منتقبة -. وزادت .. أن كل ما تعرفه عنها أنها متطوعة أتت عن طريق إحدى عضواتنا الثقاة في المؤسسة - دعونا نسمي العضوة (أم محمد) - حيث أخبرتنا (أم محمد) أن هذه المتطوعة لا ترغب في كشف اسمها ولا شكلها, و لا تريد أن يعرفها أحد ليكون (عملها خالصا لوجه الله وأقرب للقبول) !! بقي أن أخبركم أن الفتاة صغيرة السن - في المرحلة الثانوية ـ وقد تطوعت هي مع المؤسسة التي كنت أعمل فيها بالتكفل ببيع بعض إصدارات المؤسسة, ومساندة الزميلات الموظفات في حال وجود نقص, كما أنها عرفت بحرصها الشديد على الحضور لــ(دور تحفيظ القرآن) لتواصل عطائها إذ كانت تعد إفطار الصائمات في المنزل وتذهب للدور وتقدمه للصائمات كل يوم اثنين باحتساب مستمر وروح وثابة. - لهذا لم تجد مسؤولة المتطوعات (أ.دلال) إلا أن تطلق عليها اسم (جابرة عثرات الكرام) وقبل أن أكتب هذا المقال تواصلت مع (أ.دلال) قبل يوم, وتحديدا يوم 13 رمضان من عام 1433هـ / 2012م وطلبت منها أن تأتيني بخبر تلك الفتاة كاملا. - قامت الأستاذة دلال بإجراء بعض الاتصالات حتى تمكنت من الوصول لـ(أم محمد) حيث أخبرتنا (أم محمد) بتفاصيل أخرى لم تخطر لا على بالي, ولا على بال أ.دلال !! إذ اتضح لنا أن الحكاية ليست حكاية الفتاة .. بل هي حكاية والدتها!! تروي لنا أم محمد قصة جاراتها (أم الفتاة) التي جاورتها منذ أكثر من عشرة أعوام أكثر من عشرة أعوام.. عرفت فيها الكثير من الأحداث دون أن تقولها الأم صراحة ولولا ثقتي في (أ.دلال) وثقتي في (أم محمد) وهن من العاملات المحتسبات في المجال الدعوي - ولا أزكيهن -, ولولا أني رأيت (جابرة عثرات الكرام) رأي العين وهي تعمل بصمت لقلت أن هذه الحكاية من نسج الخيال وأن رواتها دراويش أو وعاظ يغلب عليهم الحماس والجهل, لكنها (الحقيقة) التي شهدها عدد من الأخوات اللاتي رأين تلك الفتاة وأنا إحداهن. وحتى لا أطيل عليكم دعونا نبدأ الحكاية الحقيقية والتي تفرعت حكاية (جابرة عثرات الكرام) عنها: (قبل سنوات قريبة كانت هناك أسرة مكونة من أب وأم وأربعة أطفال, ثلاثة ذكور وهذه الفتاة, وكانوا يعيشون في قرية يغلب عليها الفقر, توفي الأب وبقيت الأم مع أربعة أطفال بلا عائل, وبرغم الفقر المدقع إلا أنها كانت متعففة ولا تسأل الناس شيئا مما حدا بأحد سكان الحي أن يأتي إذا أظلم الليل ويضع مؤونة من (طحين) عند باب المنزل لتجدها الأم في الصباح. كان فاعل الخير يأتي كل بضعة أيام. والعجيب أن الأم رغم الفقر المدقع, إلا أنها كانت تضع للأطفال ما يكفي يومهم, وتعمد إلى باقي الطحين فتخبزه وتقسمه في أكياس, ثم إذا جن الليل ذهبت به إلى من تعرف من الأسر الفقيرة وأعطتهم إياه!! ( وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ ) فإذا ما سألها أحدهم عن اسمها؟ كانت ترد بجملة واحدة: أنا أختكم (المستورة). فأصبح فقراء ذاك الحي لا يعرفون عن (زائرة الليل) إلا أنها (المستورة) وبقدر ما كانت تعطي للفقراء .. بقدر ما كان فاعل الخير يزيدها بأصناف أخرى من الطعام ولم تترك عادتها تلك حتى بعد أن فتح الله لها باب فرج .. وصب عليها الرزق صبا, وهي ثابته على عطائها!! أصبحت تصلها مبالغ مالية بدلا عن الطعام ..واستمرت تواصل اقتسامها مع تلك الأسر الفقيرة !! حتى حصلت على مبلغ مالي كبير ذات يوم فقررت أن تشتري به بيتا متواضعا في مدينة الرياض لأجل أبنائها. انتقلت (المستورة) للعيش في الرياض, وفتحت لها ولأبنائها الذكور أبواب الرزق على مصارعها. ورغم الغنى الذي عاشت فيه بعد انتقالها للرياض إلا أنها لم تتنازل عن حياة التواضع بل وبدأت رحلتها مع ابنتها إذ لاحظت أن هناك عادة عند النساء في (دور تحفيظ القرآن) وهي صوم يوم الاثنين تطوعا, فأصبحت تقوم بصنع بعض الوجبات لهم – إفطار صائم – وتشرك ابنتها معها في الإعداد والخروج لإفطار الصائمات وهي تجمع في ذلك بين (التطوع) و(صدقة السر). إذ لم يكن أحد يعرف شكل ولا اسم تلك المحتسبة.. ووجود امرأة منتقبة في دور التحفيظ أمر ليس بغريب, إذ من عادة بعض النساء عدم كشف الوجه حين لا يمكثن في المكان إلا وقت قصير. - ونشأت الفتاة الصغيرة في هذا البيت وأمها هي القدوة لها, وحينما انتقلت للمرحلة المتوسطة اذهبت لمديرة المدرسة التي لاتعرفها وأخبرتها أنها تعرف فتاة تحب المشاركة في البازارات والاحتفالات الخيرية لكن تلك الفتاة لا تحب أن تكشف عن نفسها ولا اسمها - كانت تعني نفسها - رحبت المديرة بالفكرة وأصبحت تستعين بتلك الفتاة المجهولة .. بما قالته عنها طالبتها الصغيرة المتدينة وحيث أن المديرة لا تحضر تلك المناسبات شخصيا, فقد وجدت (جابرة عثرات الكرام) بغيتها تشارك في المناشط الخيرية دون أن يعرفها أحد إلا من عرف عادة أمها من جاراتها المقربات وكانوا يحترمون رغبة الفتاة بعدم الكشف عن هويتها. وحينما انتقلت الفتاة للمرحلة الثانوية.. قررت الأم أن تخرج ابنتها من نطاق (المدرسة ودور التحفيظ) إلى التطوع في (المؤسسات الدعوية ) فلم تجد إلا الاستعانة بأم محمد, حيث أن أم محمد لها سبق قدم في العمل الدعوي والتطوعي. - أشارت عليها (أم محمد) أن تسمح لأبنتها بالتطوع في تلك المؤسسة – التي أعمل أنا فيها – وذلك ببيع اإصدارات المؤسسة ومساندة الداعية التي تملك المؤسسة في محاضراتها. فكان أن وافقت (المستورة) على مشاركة (جابرة عثرات الكرام) في التطوع لدينا في المؤسسة فأكرمني الله بأن رأيت هذا النموذج العجيب رأي العين. تقول أم محمد: (كل ما رأيت هذه المرأة الصالحة – ولا نزكيها- شعرت أنها جاءت من عهد الصحابة والسلف الصالح, فكل ما تفعلها عجيب في زمن كهذا.) وصدقت والله هذه المرأة أتت سابقة لعصرها .. نسأل الله لها الثبات كانت هذه الحكاية أما الآية (…..فَابْتَغُوا عِندَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) (العنكبوت : 17 ) - لا أخفيكم أني احترت كثيرا في ختم الحكاية بآية تناسبها لكني أجد الآية السابقة هي الأقرب قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( من كانت الدنيا همه فرق الله عليه أمره وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كتب له، ومن كانت الآخرة نيته جمع الله له أمره وجعل غناه في قلبه و أتته الدنيا وهي راغمة ) - صححه الألباني - وقال ابن القيم رحمه الله : (إذا زهدت القلوب في موائد الدنيا قعدت على موائد الآخرة بين أهل تلك الدعوة ، وإذا رضيت بموائد الدنيا فاتتها تلك الموائد على موائد الآخرة.) يا أحباب نحن أمام امرأة .. قرأت قوله تعالى (وَفِي السَّمَاء رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ) .. فآمنت بها واستيقنتها نحن أمام امرأة .. قرأت قوله تعالى: (وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ) .. فطبقتها. نحن أمام امرأة .. عاشت بـشرط (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ) .. فكان لها مصداق الوعد (وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ) نحن أمام امرأة .. جعلت (فَابْتَغُوا عِندَ اللَّهِ الرِّزْقَ) .. منهج حياة فلم يغيرها فقر ولا غنى .. وصب الله عليها الرزق صبا
  17. ام الزوبير

    صور حصريــة!!

    صور حصريــة!! لاتحزن ( أبو مهند ) بسم الله الرحمن الرحيم كنت أبحث عن موضوع في( قوقل ) ,وبينما أنا أبحث ذهب بي هذا العفريت ( قوقل ) إلى أحد المنتديات النسائية المشهورة جداً بين النساء. أول ما دخلت المنتدى لفت نظري تلك الفتاة التي كتبت موضوع بعنوان ((( ألحقوا يابنات صور حصرية جداً لـ ........ ؟؟؟ ). الذي يقرأ الموضوع لأول مرة يظن أن هذا الموضوع يدل على قيام حرب عالمية رابعة, أو أن هناك قنبلة نووية سيتم إطلاقها بعد يوم, أو أن المسيح الدجال قد خرج وتم تصويره في أحد شواطئ جدة أو ... أو .... أو .... لكن تتفاجأ بعد ذلك إذا أكملت قراءة الموضوع لتجد شيئاً عجبا و تنصدم بواقع مرير و يضيق صدرك بما يعيشه كثير من الناس من فراغ روحي, بل وفراغ عقلي أحياناً. نعم, لقد كانت تلك الصور التي وصفتها كاتبة الموضوع لممثل فاسق أظهر فسقه أمام ملايين البشر في مسلسل يعرض في الشاشات ليدمر عقول المسلمين. لقد أغتر كثير من الفتيات بجماله, حتى إن بعضن النساء وضعت صورته في غرفتها, ولربما جلست تنظر إليه صباح مساء, حتى بدأت تحلم به أحلام سعيدة وهي والله أحلام شيطانية خبيثه. في الحقيقة أني لم أدخل الموضوع لكي لا أرى صور ذلك الممثل, ولكن الذي أدهشني كثرة الردود على ذلك الموضوع حيث يوجد أمام الموضوع عدة صفحات . فقلت في نفسي سبحان الله لهذه الدرجة أصبحت عقول البعض خفيفة حتى إنها تطير خلف كل شيء . إن المسلم العاقل يتذكر دائماً قول المصطفى ( أوثق عرى الإيمان الحب في الله والبغض في الله ) وقوله ( أنت مع من أحببت ). فهل ترضى تلك الفتاة التي وضعت تلك الصور أن تحشر يوم القيامة مع ذلك الممثل ؟؟؟؟؟ وهل وصلت بنا الخفة والسفة أن نتتبع صور هؤلاء ؟ إذاً فماذا بقي لديننا ؟؟؟ وماذا بقي لحب الصحابة والسلف الصالح ؟؟؟ كتبه أخوكم في الله :: أبو مهند (( لاتحزن ))
  18. ام الزوبير

    والله لتُسألن عن الفيسبوك

    والله لتُسألن عن الفيسبوك أيمن الشعبان بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله مسبب الأسباب، وخالق الناس من تراب، غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب، والصلاة والسلام على النبي الحبيب والآل والأصحاب، وبعد: شئنا أم أبينا أصبح هنالك عالَم كبير ضخم، مترامي الأطراف متشعب الأوصال، سهل المنال شديد الإقبال، فرضه الواقع والتطور الهائل المتسارع، في تكنولوجيا وتقنيات الشبكة العنكبوتية، بات يُعرف بعالم" الفيسبوك" بلغ مستخدميه في العالم قرابة 900 مليون، منهم قرابة 43 مليون عربي. بعيدا عن فكرة الفيسبوك التجارية والاجتماعية ومؤسسيه، وطريقة عرض البيانات وأرشفتها وسرعة التواصل، وما فيه من وسائل استخباراتية، ينبغي علينا نحن المسلمون أن نقف العديد من الوقفات، التي قد تمس عقيدتنا وأخلاقنا وديننا وشرعنا الحنيف، ولابد من التأمل فيه من جوانب متنوعة، وإعادة النظر في طريقة وكيفية وآلية الاستخدام، بعد أن استغرقنا في استخدامه، حتى وصل إلى حد الإدمان في حالات كثيرة. الفيسبوك سلاح ذو حدين مما لا شك فيه أن هذا العالم المتداخل، وتلك التقنية المنتشرة، كسائر الوسائل المستخدمة في حياتنا اليومية؛ سلاح ذو حدين إما أن ينفعك في دينك ودنياك، إن أحسنت استثماره واستخدامه واتقيت الله فيه وجعلته نصب عينيك، وراقبته في كل حرف أو نظرة أو تغريدة أو مشاركة، بخلافه سيكون وبال عليك وستندم على كل لحظة قضيتها فيه. فكل ما فيه مُسطّر مؤرشف مسجل موثق، لدى الشركة المؤسسة على هاردات وسيرفرات ضخمة غير محددة السعة، فقد يتم التلاعب بها أو الاختراق أو التغيير، لكن هنالك أرشيف وسجلات محفوظة عند رب الأرض والسماوات، لا تتغير ولا تتبدل، قال تعالى( وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ . كِرَامًا كَاتِبِينَ . يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ )[1]، من الأفعال قليلاً كان أو كثيراً ويضبطونه نقيراً أو قطميراً[2]. فالله الله في استثمارها بأحسن الأوجه وأنفعها وإياك ومغرياتها، فإما تكون نعمة تحصد ثمارها في جنات النعيم، أو تصبح نقمة تجني ويلاتها في أسفل سافلين – عياذا بالله- فهي بين النعمة والنقمة، والنتيجة إما ( فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ. فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ )[3]، وإما ( في ضَلَالٍ وَسُعُرٍ. يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ )[4]، نسأل الله العافية. يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور فلا يقل قائل لعلي أشترك بحساب وهمي في تلك الصفحة، وبالتالي أغوص فيه بما لذ من المحرمات والمنكرات والعلاقات المشبوهة والصور المنكرة والمقاطع الماجنة!! بلا رقيب ولا حسيب، أو قد أفتح صفحتي من جهازي المحمول أو الآيفون، فلا يراني أحد كلا وحاشا.. فمن خلقك وخلق الكون بأسره مُطّلع على كل حركة وسكنة، ( إِنَّ اللَّهَ لَا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ )[5]، ( وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا )[6]، و كان الفضيل بن عياض إذا قرأ هذه الآية يقول: يا ويلتنا ضجوا إلى الله من الصغائر قبل الكبائر. قال سبحانه( يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ )[7]، وهذه الآية عبارة عن علم الله تعالى بجميع الخفيات، فمن ذلك كسر الجفون والغمز بالعين أو النظرة التي تفهم معنى، أو يريد بها صاحبها معنى[8]، وقال مجاهد: خائِنَةَ الْأَعْيُنِ: مسارقة النظر إلى ما لا يجوز[9]. والله لو كانت هنالك مراقبة حقيقية لله عز وجل لما تمادينا بكثير من المعاصي التي تتعلق بهذه الصفحة التي باتت فتنة، لم يسلم منها إلا من رحم الله، تأملوا أن الله عز وجل يعلم ( ما تخفي الصدور ) مما لم يبينه العبد لغيره، فالله تعالى يعلم ذلك الخفي، فغيره من الأمور الظاهرة من باب أولى وأحرى[10]. إذا ما خلوْتَ، الدّهرَ، يوْماً، فلا تَقُلْ *** خَلَوْتَ ولكِنْ قُلْ عَلَيَّ رَقِيبُ ولاَ تحْسَبَنَّ اللهَ يغفِلُ ساعة *** وَلا أنَ مَا يخفَى عَلَيْهِ يغيب لهَوْنَا، لَعَمرُ اللّهِ، حتى تَتابَعَتْ *** ذُنوبٌ على آثارهِنّ ذُنُوبُ الفيسبوك منبر خطابة تخيل وأنت في طريق سفرك مررت بقرية أو مدينة أو ناحية قبيل صلاة الجمعة، وانتدبوك للخطابة إذ تخلف خطيبهم، أو كنت في مجلس فيه عشرين أو ثلاثين أو أكثر أو أقل وتركوا لك الحديث، بالله عليك هل يستقيم أن تتحدث عن سفاسف الأمور!! أو تتكلم عن أشياء لا تسمن ولا تغني من جوع!! أم أنك ستحرص على ذكر ما هو نافع ومفيد للحضور. فكم صديق لديك في صفحتك ( 100، 500 ) أكثر أو أقل، وكل صديق له أصدقاء فكل ما تكتبه أو تنشره من صور ومقاطع فيديو أو مشاركات، سيطلع عليه ولو نسبة ضئيلة من هؤلاء على أقل تقدير، فكأنك في مجلس أو منبر خطابي وطرحت فكرتك وكلماتك أمامهم، فهل من العقل مثلا الطعن في العلماء أو استثمارها في الغيبة والنميمة والكذب؟! وهل من الأدب والأخلاق نشر الصور الماجنة والمناظر المشينة أو كتابة تغريدات بعيدة عن الحياء والعفة؟! وهل من الفطنة والكياسة تضييع الأوقات بقضايا هابطة بعيدة عن أدنى القيم؟! فلا تخرج منك إلا الدرر والنفائس، ولا تُسطر يداك إلا الفرائد والعبر، فخير الناس أنفعهم للناس كما قال عليه الصلاة والسلام[11]، وليكن شغلك الشاغل في صفحتك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ولا تسكت عن منكر أبدا، ولا تبخل بنشر معروف إطلاقا، فأنت مؤتمن وإياك والمجاملة على حساب الدين أو الخوض مع الخائضين والتمادي في أعراض المسلمين. ولما كانت صفحتك منبر خطابة، فإياك أن تكون كالشمعة التي تضيء لغيرها وتحرق نفسها، فكثير من الناس ينشرون كلمات طيبة وحِكم جميلة وقصص معبرة، لكن سلوكه على أرض الواقع مغاير وفعاله مخالفة، فيخشى على كثير من مستخدمي الفيسبوك وغيرها من صفحات التواصل الاجتماعي أن ينطبق عليهم قول ربنا( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ )[12]. لا تنه عن خلق وتأتي مثله *** عار عليك إذا فعلت عـــظيم ابدأ بنفسك فانهها عن غيها *** فـــــإذا انتهت فأنت حــكيم فهناك يُسمع ما تقول ويُشتفي *** بالقول منك وينفع التعليم ولخطورة الأمر لنتأمل معاً حديث النبي عليه الصلاة والسلام، وعقوبة الخطيب الذي خالفت أقواله أفعاله، يقول عليه الصلاة والسلام( أتيت ليلة أسري بي على قوم تقرض شفاههم بمقاريض من نار كلما قرضت وفت فقلت: يا جبريل من هؤلاء؟ قال: خطباء أمتك الذين يقولون ما لا يفعلون و يقرءون كتاب الله و لا يعملون به)[13]. فالحذر كل الحذر من مخالفة التغريدات الأفعال، ومباينة الأقوال حقيقة ما نحن عليه بأرض الواقع، وألا نكون كالمنافقين الذين ( يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ )[14]، وكذلك يقول عليه الصلاة والسلام محذرا من هذه الظاهرة الخطيرة التي أشبه ما تكون بالفصام النكد؛ ( مثل العالم الذي يعلم الناس الخير و ينسى نفسه كمثل السراج يضيء للناس و يحرق نفسه )[15]، فكل من بلغ آية أو حديثا أو موعظة وحكمة وفائدة فهو عالم بها، ينبغي عليه تطبيقها حتى تلقى صدى حقيقيا وتخرج من القلب إلى القلب. إياك والخوض مع الخائضين كثير من مستخدمي الفيسبوك أو عموم الشبكة العنكبوتية، يريدون إثبات وجودهم من خلال الإدلاء بالرأي في كل شيء، أو نشر ما هب ودب، وتناقل المقولات والأخبار والقصص بل بعض الأحيان الأحكام الشرعية وغيرها دون أدنى تثبت أو روية، مما يوقع الكثير في المخالفات الشرعية التي بعضها يصل إلى الكفر أو الفسق أو البدعة والمعصية دون معرفة أو استشعار. ما ينبغي أن نحرص عليه هو التثبت أولا مما نكتبه وننشره، وتمحيص ما نقرأه ونطلع عليه، وغربلة ما نتناقله عبر التغريدات أو حتى الرسائل الخاصة، والتحقق ومطابقة ما نود التعليق عليه أو الإعجاب به، هل هو حق أو باطل؟ صدق أو كذب؟ موافق أم مخالف للشرع؟! مما لا شك فيه أن عالم الانترنت عالم كبير مفتوح ويحوي الغث والسمين، الصالح والطالح، النافع والضار، فمن ليس لديه حصانة شرعية أو حصافة فكرية أو تعامل عقلاني، فإنه سيزل لا محالة، لذلك يجب أن لا نستعجل في تناقل كل ما هو منشور دون روية أو تأني، ولا حتى الإعجاب بكل ما هو منشور تمشيا مع أهواء الناشر أو بحسب اسم الناشر ومدى قربنا منه ومحبتنا له، فالحق لا يعرف بالرجال أعرف الحق تعرف أهله. احرص على استقلاليتك وشخصيتك الواضحة بعيدا عن التقليد الأعمى، ولا تكن إمعة إن أحسن الناس أحسنت وإن أساءوا أسأت معهم، ولا تُعجب إلا بكل ما هو حق، ولا تجامل على حساب دينك، ولا تنقل كلمة أو معلومة حتى تعرضها على شرع الله، فإن وافقت فلك بذلك الأجر وإن خالفت فستحمل وزر كل من يقرأها أو يطلع عليها ويتضرر منها. يقول عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: كنّا في الجاهليّة نعدّ الإمّعة الّذي يتبع النّاس إلى الطّعام من غير أن يدعى، وإنّ الإمّعة فيكم اليوم المُحقِب[16] دينه. يقول اللّيث: رجل إمّعة يقول لكلّ أحد: أنا معك، ورجل إمّع وإمّعة للّذي يكون لضعف رأيه مع كلّ أحد. كم رأينا أخوة أفاضل وأخوات فضليات سارعوا لنقل ما بلغهم دون تمحيص، فوافقوا باطلا وأيدوا محرما!! بحسن نية دون قصد منهم، وكم شاهدنا من أحبابنا من أعجب بتغريدة فيها مخالفة دون دراية منه، والبعض قد نشر بدعة أو سكت عن باطل نتيجة للاستعجال. كل أمتي معافى إلا المجاهرين احذر أخي رعاك الله أن تجهر بأي معصية أو ذنب أو مخالفة شرعية في صفحتك؛ من خلال نشر الصور المخلة أو المقاطع الفاضحة، وكذلك نشر الأغاني والموسيقى والكلمات المحرمة، فالعجب كل العجب ممن يتباهى بنشر الرذيلة ويفتخر بإشاعة الفاحشة، والحذر كل الحذر من نشر صور أو تغريدات خاصة فيها مجاهرة بمعصية أو خطيئة. يقول عليه الصلاة والسلام( كل أمتي معافى إلا المجاهرين و إن من الجهار أن يعمل الرجل بالليل عملا ثم يصبح و قد ستره الله تعالى فيقول: عملت البارحة كذا و كذا و قد بات يستره ربه و يصبح يكشف ستر الله عنه)[17]. وهنا لابد من التنبيه على بعض الصور المنشورة كتوقيع أو خلفية، تخدش الحياء أو صورة امرأة سافرة متبرجة، وقد وقع هذا الأمر من قبل بعض الأخوات وحتى لا تضع صورتها فتقوم بنشر صورة امرأة فاتنة متبرجة فتفتن غيرها وعليها بذلك وزر كل من نظر إليها، لذلك يجب التنبه لهذه القضية وعدم التساهل والتهاون بها. فمن ابتلاه الله بمثل تلك المعاصي والإدمان عليها، يجب عليه التوبة منها وعدم نشرها والافتخار بها وهتك ستر الله عليه، عندها يتعدى ضرر وأثر تلك المعصية إلى غيرك بعد أن كانت متعلقة بك فحسب. اغتنم أوقاتك كثير من الناس أصبح لديه إدمان وإفراط في استخدام الفيسبوك، حتى أصبح يستيقظ معه وينام جنبه، حتى منعه من تلاوة القرآن وأداء الصلوات في وقتها، وشغلته تلك الصفحة عن أعماله ومهامه الدنيوية، وحتى الدينية لمن كان لديه طلب علم أو دعوة إلى الله أو ما شابه، حتى أصبحت غاية لدى الكثيرين مع أنها لا تعدو أن تكون وسيلة! يقول عليه الصلاة والسلام( لا تزول قدما ابن آدم يوم القيامة من عند ربه حتى يسأل عن خمس: عن عمره فيم أفناه ؟ و عن شبابه فيم أبلاه؟ و عن ماله من أين اكتسبه؟ و فيم أنفقه؟ و ماذا عمل فيما علم ؟ )[18]. ولا أبالغ إذا قلت أن صفحة الفيسبوك جمعت هذه الأمور الخمسة، فهي أصبحت جزء من العمر لأنك تقضي أمامها الساعات الطوال أو أقل من ذلك، والغالب على الشباب المتحمس استخدامها فاعدد لذلك جوابا عند الله!! كما أن تلك الصفحة تحتاج للانترنت وهذا قطعا تُصرف عليه أموال، فكما أنك ستسأل من أين اكتسبتها كذلك تسأل كيف أنفقتها!! والفيسبوك تعتبر موسوعة علمية وبستان لتبادل المعلومات بيسر وسهولة، فكل معلومة تقرأها سوف تكون عليك حجة يوم القيامة ماذا عملت بها؟! وكتب بعض السلف إلى أخ له: يا أخي يخيل لك أنك مقيم، بل أنت دائب السير، تساق مع ذلك سوقا حثيثا، الموت موجه إليك، والدنيا تطوى من ورائك، وما مضى من عمرك، فليس بكار عليك. قال بعض الحكماء: كيف يفرح بالدنيا من يومه يهدم شهره، وشهره يهدم سنته، وسنته تهدم عمره، وكيف يفرح من يقوده عمره إلى أجله، وتقوده حياته إلى موته. فلا تضيّع وقتك مع تلك الصفحة إلا بكل خير، ولا تستهوينك فإنها مغرية ولا تخدعنّك فإنها براقة، وليكن وقتك مقسما مرتبا مجدولا ولا تلتفت إلا لما ينفعك في دينك ودنياك، واجعلها جسر مودة ومحبة وصلة رحم ودعوة وطلب علم، ولا تجعلها مكان خصومة وجدال ومِراء وقيل وقال. اغتنم في الفراغ فضل ركوع *** فعسى أن يكون موتك بغتة كم صحيح رأيت من غير سقم *** ذهبت نفسه صحيحة فلتة اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها، وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة. اللهم ارحم في الدنيا غربتنا، وارحم في القبر وحشتنا، وارحم موقفنا غدا بين يديك. وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.
  19. ام الزوبير

    أيها الملتزم .. لا تخدع نفسك

    أيها الملتزم .. لا تخدع نفسك هاني الشيخ جمعة سهل (*) بسم الله الرحمن الرحيم هل أنت ملتزم ؟ قد يبدو السؤال غريباً أو مستفزاً ، لو سألتَ أحد الشباب الملتزمين هذا السؤال ربما نظر إليك بازدراء ولسانه حاله يقول : ألا تعرفني؟ أنا فلان، التزمت منذ سبع سنوات ! تعال معي نقف وقفة تأمل قصيرة نلقي من خلالها الضوء على هذه الحقيقة ، حقيقة الالتزام ! تعجبت كثيراً من مقولةٍ نقلها ابن القيم رحمه الله في كتابه (مدارج السالكين) عن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى أنه كان يقول : (والله إني إلى الآن أجدد إسلامي كل وقت ، وما أسلمت بعد إسلاماً جيداً) ! من هنا أتساءل ، هل نحن ملتزمون حقيقة ؟ أم أننا نخدع أنفسنا بمظاهر الصلاح والاستقامة ونحن أبعد ما نكون عنها ؟!! قد يكون أحدنا إماماً لأحد المساجد ، أو مدرساً للقرآن الكريم ، أو موظفاً في مؤسسة إسلامية ، لكن هل هذا دليل كافٍ على استقامته وصلاحه ؟! تعال معي نتأمل في حال بعض الملتزمين اليوم ، من خلال النقاط التالية : - ملتزم لكنه لا يدري لماذا التزم ؟ رأى نفسه مع صحبة صالحة منذ صغره واجتمع بهم في المسجد أو في حلقات تحفيظ القرآن فظن أنه من الصالحين ، ولم يجدد نيته في سلوك هذا الطريق. - ملتزم لكنه يرائي بكثير من أعماله الصالحة ، ولا يفتأ يخبر الناس بما فعل بعبارة صريحة أو بإشارة خفية. - ملتزم لكنه يدخل إلى المسجد يوم الجمعة مع قول الخطيب : (إن الله يأمر بالعدل والإحسان ...) - ملتزم لكنه قاطع لرحمه ، لا يزورهم ولا يسأل عن أخبارهم ، ولا يكاد يرى أحداً منهم إلا لماماً . - ملتزم لكنه دائم التأخر عن صلاة الجماعة ، لا تراه إلا في آخر الصفوف يقضي ما فاته ، أما (الخشوع) فالثريا أقرب منالاً منه . - ملتزم لكنه لم يحفظ القرآن حتى الآن ؛ فهو مشغول لا وقت له . - ملتزم لكنه دائم العبوس ، مكفهر الوجه ، مقطب الجبين ، سيء الخلق ، إذا غضب رأيت وجهه كالليل إذا عسعس . - ملتزم لكنه ما زال يصافح بعض النساء من أهله ؛ خوفاً من (الإحراج) ! - ملتزم لكنه ما زال يتابع المباريات المهمة في الدوري الأسباني ، وكأس العالم ، ومباريات الكأس المحلية ! - ملتزم لكن لسانه لا يسكت عن غيبة المسلمين ، والكلام في أعراضهم ، قد مكر به الشيطان فأوقعه في سوء عمله ، فولغ في أعراض العلماء والدعاة ، وأصبح لسانه يفري فيهم ليلاً ونهاراً ، وهو يرى أنها غضبة لله ، ودفاعٌ عن السنة ، وذبٌ عن منهج السلف ، ويبقى السؤال : أحقاً كان ذلك (لله) ؟ وما أصدق قول ابن القيم رحمه الله : (ومن العجب أن الإنسان يهون عليه التحفظ من أكل الحرام والظلم والسرقة وشرب الخمر ، ومن النظر المحرم وغير ذلك ، ويصعب عليه التحفظ من حركة لسانه ، حتى ترى ذلك الرجل يشار إليه بالدين والزهد والعبادة ، وهو يتكلم بالكلمات من سخط الله لا يلقي لها بالاً ، ينزل بالكلمة الواحدة منها أبعد ما بين المشرق والمغرب ، وكم ترى من رجل متورع عن الفواحش والظلم ولسانه يفري في أعراض الأحياء والأموات ، ولا يبالي ما يقول) ! - ملتزم لكنه تزبب قبل أن يتحصرم ، أغراه طلبه للعلم عدة سنوات فظن أنه علامة عصره ، ووحيد دهره ، فاغتر بذلك وأصيب بمرض التعالم ، وتجرأ على الفتوى في أمور لو عرضت على عمر بن الخطاب لجمع لها أهل بدر ! فترى الشاب الملتزم في زماننا يستطيع أن يفتي في أي مسألة ، فهو يتكلم عن مسائل الجهاد المعاصرة ، ويستطيع تنزيل أحكام التكفير على الأعيان ، ويصدر الأحكام على أهل العلم ، بل حتى على الجماعات والفرق ، بناء على ما أوصله إليه (اجتهاده)! - ملتزم لكنه لا يقبل النصيحة ، فإذا نصحته تمعر وجهه ، وضاق صدره ، وتذمر منك . - ملتزم لكنه ما زال مفتوناً بالدنيا ، فهو يتابع آخر الموضات ، ولا يستخدم إلا أحدث أجهزة الجوال ، ويبحث عن آخر موديلات السيارات ، وأغلى أنواع الساعات . - ملتزم لكنه لا يتحمل البرامج الجادة ، فإذا كان البرنامج مرحاً ممتعاً بالنسبة له وجدته أول الحاضرين ، أما الدروس العملية والجلسات التربوية ، فلا يظهر له فيها أثر . - ملتزم لكن الفوضى تملأ حياته ، فلا يلتزم بمواعيد ، ولا يعرف قيمة الوقت ، ولم يحدد أهداف حياته فضلاً عن التخطيط لها ومتابعة تنفيذها . - ملتزم لكن ليس له تخصص واضح يسير عليه ، يخدم الدين من خلاله . - ملتزم لكنه لا ينكر المنكرات ، يمر منذ الصباح بعشرات المنكرات في طريقه ، ومكان عمله ، ومع أصدقائه ، بل حتى في بيته ، فلا ينكر منها شيئاً ، بل ربما جالس أهل المنكر وهم على منكرهم . - ملتزم لكنه متساهل ببعض المحرمات ، فهو يسبل إزاره أحياناً ، خصوصاً في وقت العمل ، ولا يجد بأساً في المزاح مع المرأة الأجنبية ، كما أنه لا يبالي بسماع موسيقى الأخبار ، ولا يتورع عن النظر إلى بعض الصور المحرمة على الفيس بوك . - ملتزم لكن لا حظ له من قيام الليل ، وليس له ورد يومي من القرآن ، وليس له دروس ثابتة في طلب العلم ، ولا يحرص على الأذكار ، والسنن الرواتب ، ولا تدمع عينه من خشية الله . أليس هذا هو حال كثير من الملتزمين اليوم ؟!!
  20. (وَقَالُوا حَسْبُنَا اللهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ) عمر بن عبد المجيد البيانوني بسم الله الرحمن الرحيم (حَسْبُنَا اللهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ) قالها إبراهيمُ عليه الصلاة والسلام حين أُلقي في النار، فجَعَلَ اللهُ النارَ برداً وسلاماً عليه، (قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدَاً وَسَلَامَاً عَلَى إِبْرَاهِيمَ)، فلا يمكن لشيء أن ينفع أو يضر إلا بإذن الله تعالى، فالله هو الذي جعل النار محرقة فهي لا تحرق بذاتها، فإذا أراد لها أن تكون برداً وسلاماً صارت كذلك، قال ابن عباس: (لو لم يتبع بردها سلاماً لمات إبراهيم من شدَّة بردها). فالله الذي جعل النار برداً سلاماً هو الذي يجعل المِحَن مِنَحاً وعطايا، ويجعل الفقرَ والحاجةَ سعةً وغنى، ويجعل الهمومَ والأحزانَ أفراحاً ومسرَّات، ويجعل المنعَ عطاءً ورحمةً، وهذا كلُّه لمن توكَّل على الله تعالى وأيقن به وأحسن الظن بالله سبحانه. (الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانَاً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ). (حَسْبُنَا اللهُ) أي الله كافينا، (وَنِعْمَ الْوَكِيلُ)، لمن وَكَل حاجته إليه وتوكل في قضائها عليه. فماذا كان جزاؤهم: (فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللهِ وَاللهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ). لقد انتصروا عندما أيقنوا أنَّ الله معهم فتوكلوا عليه، وعلموا أنَّ النصر من عند الله، (فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللهَ رَمَى). قال تعالى: (وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ فَهُوَ حَسْبُهُ ، إِنَّ اللَّهَ بالِغُ أَمْرِهِ)، فمن يتوكل على الله يكفيه ما أهمه، فالله بالغ أمره. فما قدَّر الله كان، وما لم يشأ لم يكن، فالتوكُّل عليه هو توكُّل على القويِّ القادر الفعَّال لما يريد. والتوكل أن يوقن العبد بكفاية الربِّ، قال الجنيد: (التوكل هو سُكُون الْقَلْب إِلَى مَوْعُودِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ)، وقال بعضهم: (التوكل هو علم القلب بكفاية الربِّ للعبد). ومتى كان العَبْدُ حَسَنَ الظنِّ بالله، حَسَنَ الرجاءِ له، صادقَ التوكُّلِ عليه : فإن اللهَ لا يخيب أمله فيه، فإنه سبحانه لا يخيب أمل آمل، ولا يضيع عمل عامل. وصلَّى اللهُ على سيِّدنا محمَّد وعلى آله وصحبه وسلَّم تسليماً كثيراً.
  21. ام الزوبير

    أصول الأخلاق

    وجزاكن الله كل خير يا حبيبات اسعدني مروركن والمنتدي منور بالغاليات امثالك يا منال الغاليه
  22. ام الزوبير

    والله لتُسألن عن الفيسبوك

    جزي الله الاخوات خير الجزاء علي المرور العطر وصدقتي يا جمانه انا شايفه ان الفيس اصلا ملوش لازمه
  23. ام الزوبير

    التعارف الربانى

    بسم الله الرحمن الرحيم ماذا نقصد بالتعارف الرباني؟ 1- هو الذي يقوم على غير أرحام ولا أنساب ولا قرابات تجمع المتعارفين. 2- هو الذي يكون لله خالصًا ، ومن المنفعة الشخصية مُتخلِّصًا ومُتبرِّئًا. 3- هو الذي ينطلق من نبع القرآن العظيم؛ ﴿ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ﴾ [الحجرات: 13]. 4- هو ما يدعو صاحبَه للدُّعاء لمن تعرف إليه عن ظهر قلب بالغيب حبًّا خالصًا. 5- هو ما يجعل صاحبَه يكون على الدوام متلهفًا ومتشوقًا لرؤية من تعرَّف إليه. 6- هو الذي بفضله يجعل الله المتعارفين فيه يومَ القيامة على منابرَ من نور يغبطهم النبيون والشهداء. 7- هو ما كان لله وحدَه، فكان لزامًا أن يدوم ويتصل . 8- هو ما قيل فيه على لسان معلم الناس الخيرَ محمدٍ : من السبعة الذين يُظلهم الله في ظله يومَ لا ظِلَّ إلا ظله : اثنان تحابَّا في الله ، اجتمعَا عليه وتفرَّقَا عليه ، وما التحابُّ إلا ثمرة من ثمرات التعارف الجميل . 9- هو ما يتحقق به الخير ، وتدوم به السعادة ، وتنشرح به الصدور. 10- هو ما يجعل المتعارفين كالجسد الواحد ؛ يشعرون بالهمِّ في آنٍ واحد ، ويستلهمون الرضا من الرب الواحد. 11- هو ما تُذاب به الهموم ، وتُحل به المشاكل ، وتُنوَّر به البصائر ، وترتاح به النفوس . 12- هو ما يحقق للمتعارفين ما لم تحققه صلة الدم والقرابة . 13- هو ما ينوي صاحبه به أن يجعله لله قربى ، ونحو الجنة سبيلاً وطريقًا. التعارف يُحبه الله ورسوله : إن روعةَ الإسلام وجماله جعلت منه دينًا شاملاً يبحث في كل ما من شأنه إشاعة الحبِّ ، والمودة ، والانسجام ، والأُنس بين عباد الله ؛ لأنَّه إذا تَحقق ذلك الأُنس ، وتوهَّجت تلك المودة في قلوب العباد بعضهم ببعض ، فإن النِّتاج لا شَكَّ لن يكون إلا مُجتمعًا صالِحًا، للحق مُتَّبعًا ، وبالقرآن مُنتهجًا ، وللسنة مُحبًّا ومُتبعًا ، وبالعقيدة الصحيحة معتقدًا ، وللسلف الصالح وصحابة الرسول مسترشدًا ومحبًّا. لهذا كان حرص الإسلام واضحًا على أن يتودد المسلم لغيره من الناس بالتعرف إليهم ، فالتعرُّف والتعارف خطوة على طريق الأُخُوَّة الصادقة التي بها تنصلح الأحوال ، وأمامها تهتز المصاعب والجبال ، وبدونها لا تقوم لأمة الإسلام قائمة. وقد حَرَصَ المنهج الرباني في القرآن الكريم على ذلك أشدَّ الحرص ؛ حيث قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ﴾ [الحجرات: 13]. كما أن من أول ما حرص عليه سيدنا محمد - صلَّى الله عليه وسلَّم - عند تأسيسه للدولة الإسلامية في المدينة المنورة - زادها الله نورًا - كان حريصًا على تَحقيق الأُخُوة والمؤاخاة بين الأنصار والمهاجرين لتحقيق التعارف المتين؛ إيمانًا منه - صلَّى الله عليه وسلَّم - واعتقادًا بأن التعارف والتآخي بين أفراد الصف المسلم سيكون اللبنة الأم والقوية والأولى نحو تحقيق الغايات وإرساء دعائم القوة والمتانة للدولة المسلمة. فدينُ الإسلام دينٌ عظيم له من الأسس الهامة التي يرتكز عليها ويدعو لها ، وهي الحب والتعارف والتآخي بين أفراد المسلمين ، وهذا من شأنه أن تتكسر القيود، وتنصهر الأرواح، فتكون كالنفس الواحدة. (( فالأرواح جنودٌ مُجندة ، ما تعارف منها ائتلف ، وما تنافر منها اختلف )). نحو تعارف رباني ونريد هنا أن نصوغ بعضَ المفاهيم نحو تعارف يستحق صفة الربانية ؛ حتى تتحقق الخيرية في العباد المتعارفين. 1- هل هناك بالفعل داخل مجتمع المسلمين ما يسمى تعارفًا صحيحًا قويًّا متينًا ، أو أنه مفهوم نظري أكثر مما هو واقعي وعملي ؟ 2- هل التعارفُ والحب يعني الرُّقيَّ الأخلاقي ، والمحافظةَ على ذوقيات التعامل بين الناس ، أو أن الحب والتعارف يعني عدمَ مراعاة الشعور ، وعدم احترام الآخرين ، وعدم المبالاة براحتهم وإسعادهم ؟ 3- هل يصحُّ لمجتمع المتعارفين والمتحابِّين أن يكون بينهم أهوجُ التصرف ، وقليلُ الذوق ، وعديم الإحساس ، وبطيء الإغاثة، ومُتبلِّد الشعور ، وشديد المعاملة، وبَخيل اليد ؟ 4- هل الحبُّ والتعارف يعني عدمَ احترام الصغير للكبير ، وعدمَ استيعاب الكبير للصغير ، أو أن الله قد رفع بعض الناس على بعضهم درجات ؛ ليتخذ بعضهم بعضًا سُخرِيًّا ، وأنَّ كلاًّ منا مُيسر لما خُلِق له ؟ 5- هل الحب والتعارف يعني طرْق الأبواب ، والاتصال بالتليفون في مواعيد راحة يحق للمسلم أن يستمتع بها ؛ حتى يستطيع المعاودة لمزاولة نشاطه وحياته ؟ 6- هل من الحبِّ والتعارف أن يقترض الناسُ بعضُهم من بعض ، ثم يتردَّدون في ردِّ الحقوق ، ويتباطؤون للدرجة التي يصبح فيها الْمُقرِض مُستغربًا دَهِشًا ، بل قد يصبح على ما أقرضه نادمًا ؟ 7- هل من الحب والتعارف أن يغلب القولُ على العمل، وتغلب الفلسفات على الحق والحقيقة ؟ 8- هل من الحبِّ والتعارف أن يتصلَ المتعارف بالمتعارف إليه ، ويسأل عنه، ويبعث له الرسائل على المحمول والجوال ، ثم لا يجد تبادل المعروف والإحسان على الأقل بمثله ؛ مصداقًا لقوله - تعالى -: ﴿ وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا ﴾ [النساء: 86]، أو أن المتعارف إليه سيظلُّ دائمًا ظلومًا لغيره كفَّارًا بنعمة حُبه له واتصاله به، وسؤاله عنه بذوقه الرفيع ؟ 9- هل من الحب والتعارُف أن يفتقد المتعارفون بعضُهم بعضًا عند مرض أحدِهم ومحنته ، وتغيُّر أحواله وشدة بأس ظروفه ؟ 10- هل من الحب والتعارف أن تنسى الجميل ، وتُنكر المعروف ، وتَفجُر عند الخصومة ؟ 11- هل من الحب والتعارف أن تخلف الموعد دون أن تكلِّف نفسك بالاتصال ؛ لتعتذر عن موعدك أو تأخرك عنه ؟ خاتمة اللهم أنت الباقي بلا زوال ، الغني بلا مثال ، القدوس الطاهر العلي القاهر نسألك بأسمائك الحسنى ما علمنا منها وما لم نعلم - أن تغفرَ لنا وللمسلمين، وترحمنا والمسلمين أجمعين، اللهم إنا ببابك واقفون فلا تطردنا ، وإياك نسأل فلا تخيبنا، اللهم ارحم تضرعنا والمسلمين جميعًا، وآمن خوفنا، وتقبل أعمالنا ، وأصلح أحوالنا ، واجعل بطاعتك اشتغالنا، واختم بالسعادة آجالنا، اللهم هذا ذُلُّنا ظاهرٌ بين يديك ، وحالنا لا يخفى عليك، أمَرْتَنا فتركنا ، ونهيتنا فارتكبنا ، ولا يسعنا إلا عفوك فاعفُ عنا ؛ إنك عفوٌّ رؤوف رحيم ، وصَلِّ اللهم على نبينا محمد طِبِّ القلوب ودوائها ، وعلى آله وصحبه وسَلِّم.
  24. ام الزوبير

    حكم تجاوز الميقات بدون إحرام

    واياكم يا غاليه
  25. حكم تجاوز الميقات بدون إحرام د.ظَافِرُ بْنُ حَسَنْ آل جَبْعَان بسم الله الرحمن الرحيم اللهم اهدني وسددني وثبتني حكم تجاوز الميقات بدون إحرام الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد: فقد يتساءل كثير ممن يريد الحج والعمرة عن حكم تجاوز الميقات بدون إحرام، أو من يحرم ثم يُصد ويمنع من دخول مكة بأي سبب كان، سواء بسبب المرض، أو عدم وجود تصريح للحج أو العمرة، أو خوف ونحو ذلك فالذي يظهر - والله تعالى أعلم - أن من أراد الحج والعمرة ثم أحصر عن دخول مكة لا يخلو من ثلاث حالات: الحالة الأولى: أن يحرم من الميقات ويلبس ثياب الإحرام ويمضي لمكة ثم يحصر عن دخولها. الحالة الثانية: أن يحرم من الميقات ولا يلبس ثياب الإحرام ويمضي لمكة، وقد يحصر أو لا يحصر. الحالة الثالثة: أن يؤخر الإحرام حتى يتجاوز الميقات ويدخل مكة ثم يحرم بالحج أو العمرة من مكة أو من دون الميقات إذا جاوز ما يخافه أو يحذره، أو ما يكون سببًا لمنعه من دخول مكة. تنبيه: المقصود بالإحرام هو: نية الدخول في النسك، وليس المقصود به لبس ثياب الإحرام. وتفصيل هذه الحالات الثلاث فيما يلي: الحالة الأولى: أن يحرم من الميقات ويلبس ثياب الإحرام ويمضي لمكة، فهذا الأصل والذي عليه السنة، لكنه يخاف أن يُحصر عن الدخول إلى مكة فله حالتان: 1- أن يشترط عند إحرامه. 2- أن لا يشترط عند إحرامه؛ وتفصيلهما فيما يلي: 1- إن اشترط عند إحرامه وجاءه ما يصده عن دخول مكة، وأحصر عن دخولها فإنه يحل من إحرامه ولا شيء عليه، ودليل ذلك ما جاء في الصحيحين من حديث عائشة – رضي الله عنها – قالت: دخل رسولُ اللَّه - صلى الله عليه وسلم - على ضُبَاعَةَ بنت الزُّبير فقال لها:«لَعَلَّكِ أَرَدْتِ الْحَجَّ؟» قَالَتْ: وَاللَّهِ لاَ أَجِدُنِي إِلاَّ وَجِعَةً. فَقَالَ لَهَا:« حُجِّي وَاشْتَرِطِي، قُولِي: اللَّهُمَّ مَحِلِّي حَيْثُ حَبَسْتَنِي ». فيشرع لمن خاف أن يحصر ويمنع من دخول مكة أن يشترط، ويقول:( فإن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني )، فإذا قال ذلك وصد عن دخول مكة فلا شيء عليه ويحل من إحرامه. 2- أن لا يشترط عند إحرامه؛ ثم يحصل له أن منع من دخول مكة، فإنه هنا لا يحل حتى يذبح هدياً ويتحلل بعده بالحلق أو التقصير، دلَّ لذلك قول الله تعالى:{ وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ } [البقرة:196]، فدلت الآية الكريمة على أن من أحصر ومُنِع من دخول مكة فإنه يذبح هدياً ثم يتحلل بعد ذلك، وقد دلَّ لذلك - أيضاً - ما جاء في الصحيحين وغيرهما أن النبي - صلى الله عليه وسلم - يوم الحديبية صده كفار قريش عن دخول مكة، فلم يستطع الدخول تحلل - صلى الله عليه وسلم - بعد أن ذبح هديه. تنبيه: لا يجوز التحلل إلا بعد الذبح، فإذا ذبح الفدية فقد تحلل، فإذا لم يجد بقي على إحرامه إلى أن يصوم عشرة أيام، ثم يتحلل؛ لأن الله جعل صيام عشرة أيام قائما مقام الهدي، يقول تعالى:{ فَمَن تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ} [البقرة:196]، والله جعل على المحصر هدياً:{فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ} [البقرة:196]. وقد سُئل الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله تعالى- عن رجل حج بدون تصريح فمنع من دخول مكة فماذا يلزمه؟ فقال - رحمه الله تعالى - :( إن كان قال عند الإحرام: إن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني فيحل ولا شيء عليه، وإذا لم يشترط فالواجب عليه أن يذبح هدياً لقوله تعالى:{ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ }[البقرة:196]، ويتحلل، أي: يحلق أو يقصر حيث أحصر). مجموع فتاوى ابن عثيمين(23/433). الحالة الثانية: أن يحرم من الميقات ولا يلبس ثياب الإحرام ويمضي لمكة، وقد يحصر أو لا يحصر، فهذا قد وقع في محذور من محذورات الإحرام، وهو لُبس المخيط، فعليه فدية ارتكاب محظورات الإحرام، وهي ما تسمى بفدية الأذى، فإذا كان عليه مخيط، وغطى رأسه فإن عليه فدتين على الصحيح، وإن لم يغطي رأسه فعليه فدية واحدة، وهي: فدية لُبس المخيط، وهي ما تسمى بفدية الأذى. وفدية الأذى هي: أن يُخَيَّرَ بين ذبح شاة ويفرق لحمها على فقراء الحرم، أو إطعام ستة مساكين لكل مسكين نصف صاع، أو صيام ثلاثة أيام، يقول الله تعالى:{ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ } [البقرة:196]. قال كعب بن عُجرة - رضي الله عنه - قال: أتى عليَّ النبي – صلى الله عليه وسلم - زمن الحديبية والقملُ يتناثر على وجهي فقال:« أَيُؤْذِيكَ هَوَامُّ رَأْسِكَ؟ » قلتُ: نعم . قَالَ: « فَاحْلِقْ، وَصُمْ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ، أَوْ أَطْعِمْ سِتَّةَ مَسَاكِينَ ، أَوِ انْسُكْ نَسِيكَةً » أخرجه البخاري(3869)، ومسلم(8020). وعند أحمد والترمذي قال كعب بن عُجرة - رضي الله عنه - :(والذي نفسي بيده لفيَّ أنزلت هذه الآية وَإِيَّايَ عَنَى بِهَا:{ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ}، قَالَ كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم- بِالْحُدَيْبِيَةِ وَنَحْنُ مُحْرِمُونَ وَقَدْ حَصَرَنَا الْمُشْرِكُونَ وَكَانَتْ لِي وَفْرَةٌ فَجَعَلَتِ الْهَوَامُّ تَسَاقَطُ عَلَى وَجْهي فَمَرَّ بِيَ النَّبِيُّ - صلى الله عليه وسلم – فَقَالَ:« كَأَنَّ هَوَامَّ رَأْسِكَ تُؤْذِيكَ؟ » قُلْتُ: نَعَمْ. قَالَ:« فَاحْلِقْ ». وَنَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ. قَالَ مُجَاهِدٌ:( الصِّيَامُ ثَلاَثَةُ أَيَّامٍ، وَالطَّعَامُ سِتَّةُ مَسَاكِينَ، وَالنُّسُكُ شَاةٌ فَصَاعِدًا). أخرجه أحمد(3/43 برقم:18117، ط:شعيب) ، والترمذي(2899) واللفظ له. الحالة الثالثة: أن يؤخر الإحرام حتى يُجاوز الميقات ويدخل مكة ثم يُحرم بالحج أو العمرة من مكة أو من دون الميقات إذا جاوز ما يخافه أو يحذره، أو ما يكون سببًا لمنعه من دخول مكة، ففي هذه الحال فإنه قد ترك واجباً من واجبات الحج والعمرة وهو الإحرام من الميقات، وهذه المسألة مسألة ترك واجب من واجبات الحج والعمرة، والجمهور من المذاهب الأربعة على أن من ترك واجباً فعليه دم، مستدلين بقول الصحابي الجليل عبدالله بن عباس – رضي الله عنهما – :( من نسي من نسكه شيئًا أو تركه، فليهرق دمًا ) أخرجه مالك(1/419برقم:940)، والبيهقي في السنن الكبرى(5/30)، والدارقطني(2/244)، قال ابن الملقن في خلاصة البدر المنير(1/350):( رواه مالك، والبيهقي موقوفًا عليه بإسناد صحيح، ولا أعرفه مرفوعًا)، وقال الألباني:(ضعيف مرفوعاً وثبت موقوفاً) الإرواء(1100). وهناك قول آخر: وهو مروي عن عطاء، وإبراهيم النخعي، والحسن البصري بأنه لا دم عليه وإنما عليه التوبة. ينظر: طرح التثريب (5/5), شرح صحيح البخاري لابن بطال (4/192). واستدلوا على ذلك بعدم ورود مع يدل على إيجاب الدم على من ترك الإحرام حتى تجاوز الميقات مع عموم البلوى به, واستدلوا - أيضاً – بأن أموال الناس معصومة, والأصل براءة الذمة، ولعل الثاني أقرب والأول أحوط. والله تعالى أعلم وأحكم. هذا ما يسر الله قوله وأعان على إيراده، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، والحمد لله رب العالمين.

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×