اذهبي الى المحتوى

نادية الإسلام

العضوات
  • عدد المشاركات

    3353
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

السمعة بالمنتدى

36 جيد

3 متابعات

عن العضوة نادية الإسلام

  • الرتبة
    عضوة متألقة

وسائل الاتصال

  • Website URL
    http:// Protocole HyperText Transfer (HTTP)
  • ICQ
    0

معلومات الملف الشخصي

  • المكان
    أرض الله الواسعة
  • الاهتمامات
    يعجبني كل شريط يتكلم عن مواضيع الدار الآخرة..و الإستماع إلى الفتاوى..و مواضيع العلاقة الزوجية..
  1. نادية الإسلام

    زوجي العزيز.. هل تحبني..؟

    مودتي
  2. نادية الإسلام

    زوجي العزيز.. هل تحبني..؟

    لكن كل الشكر و التقدير
  3. نادية الإسلام

    زوجي العزيز.. هل تحبني..؟

    [ زوجي العزيز.. هل تحبني..؟ إذاً لماذا تجعلني مطرودة مبعدة عن رحمة ربي..؟ أيسرك أن أكون ( ملعونةً )..؟!! أو أن تكون أنت ( ملعوناً ) ؟! من أجل شعرات معدودة في حاجبيّ ضايقك وجودها..! أو من أجل كبيرةٍ فعلناها معاً... فلو طردت من بيت أبي لفقدت صوابي.. فكيف بي وأنا أطرد من رحمة الله..؟ أين حبك لي..؟ أين خوفك علي..؟ هل هان عليك أن تلفح النار وجهي وتحرق جسدي..؟ لا.. لا أظنك أنانياً تريد لنفسك الجنة وتحرمني منها..! أتريد أن نفترق في الآخرة (( فريق في الجنة وفريق في السعير )) أم تريد أن نجتمع في الجنة كما اجتمعنا هنا في الدنيا..؟ زوجي العزيز..هل تحبني في الله؟ أرجوك، لا تطلب مني أن أنزع حجابي ومعه حيائي ، أو أن أرتدي حجاباً متبرجاً! تقول: هذا أجمل..! نعم سأكون أجمل وأكثر فتنة.. ليس في عينيك فقط ..وإنما في أعين جميع الرجال الذين سينظرون إليّ بإعجاب وانبهار!! وستفتخر أنت..! بماذا..؟ بضياعي أنا..؟! لأنهم سينظرون إليّ كثيراً.. وحتما سأنظر إليهم يوماً ما.. إلى أن تتعب قلوبهم ويمرض قلبي..ويضيع ديني.. أرجوك يا من أتوسم فيك حماية عرضي لا تجعلني ( مفتونة في نفسي فاتنة لغيري ) فأنا أريد أن أكون لك وحدك.. لا يستمتع بجمالي غيرك فلا تضيعني وحافظ عليّ، لأنني بشر لي قدر من التحمل ثم ينتهي.. أنا لا أريد أن أكون شركة مساهمة لكل الرجال هذا بنظرة.. وهذا بكلمة.. وآخر بلمسة.. فمتى فتنتهم سأفتن أنا قبلهم .. وأنت السبب..! فأكرم لي ولك ، وأحفظ لعرضي وعرضك ألا يلتفت إليّ أحد لأن حجابي كامل لا يثير الرجال.. وستسير أنت أيها الحبيب بجواري رجلاً ثرياً تملك جوهرة ثمينة لم ترها الأعين ولم تمسها الأيدي.. إلا عيناك ويداك.. فهل تحبني...؟ في الله ..؟ أم تحبني لنفسك .. للدنيا .. ولو كان في ذلك هلاكي ..؟! فحين يغضب علي وعليك رب السماوات ، فأي شقاء سنلقاه في حياتنا معا.. وأي شقاء سنلقاه بعد موتنا.. زوجي الحبيب ... ما أود قوله لك : أني أحبك كثيراً... ولكني أحب الله أكثر... ولا أستطيع أن أعصيه وأفعل ما حرمه علي من أجل رضاك سأترك جميع المحرمات التي فرضتها علي.. لأن رضا الله أعظم...وسأبدأ اليوم حياة مشرقة بالإيمان بصحبتك يا رفيق عمري، أدام الله بيني وبينك أسمى أنواع الحب وأرقاها (الحب في الله) معاً في الدنيا ..ومعاً في الجنة.. فهل تحبني في الله..؟ ]
  4. نادية الإسلام

    إلى الزوج المحترم

    شكرا لكن جميعا و أنا أيضا اشتقت لكن كثييييييييييييرا .. نعم الأخت حواء سبب عودتي ههههههه
  5. نادية الإسلام

    كلام رااااااااااائع .........أجمل ما تتمناه الزوجة !

    تسلميلي عزيزتي أم هالة نسأل الله أن يهدي أزواج المسلمين
  6. نادية الإسلام

    إلى الزوج المحترم

    [ الحب مثل الكائن الحي يحتاج من يتعهده بالرعاية والإرواء يظل متألقاً نضرا طالما يجد من يحرص على بقائه، وإلا سيضعف ويخفت ويذبل ثم يموت. الحياة الزوجية شأنها شأن أي علاقة أخرى، تتعرض إلى فترات فتور وبرود، وإذا لم يحاول كل طرف إسعاف هذه العلاقة وإنعاش الحب، فإن القلوب ستبتعد عن بعضها، وستتوالد المشاكل، وتتراكم، وستصاب الحياة بأمراض، وإذا لم يفيق الزوجان لهذا الخطر، تتحول إلي أمراض مزمنة يصعب بل يستحيل علاجها. أخي الزوج.. تحتاج منك زوجتك إلى لمسات حانية، وكلمات عذبة رقيقة تلامس مشاعرها المرهفة وطبيعتها الأنثوية، تحتاج أن تشعر أنها تشكل قيمة عاطفية في حياتك، وأنها تحتل مكانة في قلبك وأحاسيسك. فمن الضروري أن تعبر لها دائماً عن حبك، فزوجتك يسعدها سماع الكلمة الحلوة التي تهز كيانها مهما امتد عمرها، واشتعل الشيب في رأسها. تصرفاتك التي تعبر لها عن حبك غير كافية، هي تريد منك كلمات الحب، فهي تمس شغاف قلبها وتخلق جواً عطراً يحقق لها حياة سعيدة وهانئة. أخي الزوج المسلم هل تعلم أن الإسلام ينشر ثقافة الحب داخل الأسر المسلمة، بل هو يقنن ويهذب هذا الشعور الوليد إذا نما بين اثنين، حيث قال الرسول صلي الله عليه وسلم : " لم نر للمتحابين مثل الزواج "، فهو – أي: الإسلام – يضعه في إطاره الصحيح محاطاً بكل احترام وقدسية بعيدا عن عبث العابثين، وطيش الطائشين. فلماذا يا أخي المسلم لا تروي زهرة الحب العطشى وتصارح زوجتك بمشاعرك وأحاسيسك؟. هل تعلم أن حبيبك وقدوتك سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم، وهو أشد الناس حياءً، كان يعلن عن اسم محبوبته علي الملأ، ويقول بملء فيه.. إنها عائشة! عندما سأله عمر بن العاص رضي الله عنه: من أحب الناس إليك ؟ نعم هذه مشاعر مشرقة. .لا يجب كتمانها.. فكيف تظن أنّ الإفصاح عن حبك لزوجتك ضعف؟ . وأنّ كتم هذه المشاعر النبيلة من الكبرياء والكرامة؟ وأنّ البوح بالعواطف الرقراقة الصافية انهزامية؟ . أخي الزوج يا من جعلت الرسول العظيم قدوتك وأسوتك- إن إعلان حبك لزوجتك هو تعبد لله تعالى، فرسول الإسلام ينشر الحب بين المسلمين، ونشر ثقافة الإفصاح عن الحب، فحينما أخبره أحد صحابته أنه يحب فلاناً، فسأله : أأخبرته؟ قال: لا، قال: إذاً فأخبره.. وهذا الإفصاح أولي بين الزوج وزوجته. تأمل حبيبك وقدوتك وهو يقرأ القرآن في حجر عائشة، ويلعق أصابعها بعد الأكل، ويغتسلان سوياً في إناء واحد، ويتسابقان خلف القافلة حيث لا يراهما أحد.. ويدللها ويناديها: يا عائش. كيف نصف هذه اللحظات ؟؟ . إنها رومانسية فائقة، لحظات من الحب النادر،لم تمنعه أعباء الدعوة، ولا تبعات الجهاد، ولا مكر الأعداء، ولا الوقوف الدائم بين يدي الله من أن يكون عاطفياً، يتفنن صلي الله عليه وسلم في إظهار مشاعره في كل لفتة وفي كل همسة. أخي الزوج.. لقد أوقفتني حادثة للحبيب صلي الله عليه وسلم عند تعامله مع السيدة عائشة رضي الله عنها وكأنها صديقته، وذلك فيما يرويه الإمام مسلم عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال :دعا رجل فارسي النبي صلي الله عليه وسلم إلى طعام، فقال له النبي : أنا وعائشة، فقال الرجل: لا، فقال النبي صلي الله عليه وسلم : فلا، ثم أجابه الرجل بعد ذلك فذهب النبي صلي الله عليه وسلم ومعه عائشة رضي الله عنها يتساوقان، فقرب إليهما أهاله ( اللحم السمين ). إن هذا الموقف يعرفنا مدى العلاقة الحميمة للزوجين ودرجة الحب بينهما، حتى أنهما لا يريدان الابتعاد عن بعضهما البعض، وإن كانت الدعوة للزوج، إلا أنه اشترط مجيء زوجته معه، وكان كل همه مرافقتها له. إن هذا المعنى إن وُجد في العلاقة الزوجية، أصبحت العلاقة راقية ومتميزة، فالصداقة بين الزوجين ليس معناها أن يتعامل الزوج مع زوجته على اعتبار أنها زوجته وأم أولاده ؛ لها من الحقوق ما لها، وعليها من الواجبات ما عليها فحسب. لكن مفهوم الصداقة هو التفاني في المحبة والرقة في المعاملة، بحيث لا يستغني كل واحد منهما عن الآخر، فيكون كل طرف هو مركز اهتمامه وصندوق أسراره، يعتمد عليه في المهمات الصعبة، فإن سقط رفعه، وإن مرض وقف على رأسه، وإن احتاج أعطاه، وإن طلب لباه، فهذه من علامات الصداقة، فالصداقة قرب قلبي أكثر من كونها قرباً جسدياً . ولا يعنى ذلك أن الصداقة أعلى مرتبة من العلاقات الزوجية، ولكن عندما يرتبط الطرفان بالعلاقة الزوجية ثم تكون العلاقة بينهما علاقة صداقة إذن لأصبحا نور على نور. هذا على بن أبى طالب رضي الله عنه لم يخف حبه لزوجته فاطمة الزهراء رضي الله عنها وغيرته الشديدة عليها، حتى من عود الأراك، فيُذكر أنه دخل عليها يوماً فوجدها تنظف أسنانها بالسواك، فوقف على رضي الله عنه مخاطباً السواك الذي يؤخذ من شجر الأراك بقوله: حظيت يا عود الأراك بثغرها ..... أما خفت يا عود الأراك أراك لو كنت من أهل القتال قتلتك ..... ما فاز منى يا سـواك سـواك هذا هو الحب ..الحب الذي تستقيم به الفطرة ويحقق التكاثر والتزاوج وقضاء الوطر والتلاطف بين عشيرين يُفترض أن علاقتهما باقية حتى الممات بمنتهى الانسجام والتفاهم والود، يؤديان رسالة عظيمة تبدأ ببذرة سرعان ما تكون نواة لمجتمع إسلامي قوى. فيا أيها الزوج الكريم .. أفصح لزوجتك عن حبك لها تتربع على عرش قلبها.. وأملأ الكأس حباً..تشرب منه، وأسعد شريكك.. تسعد. ]
  7. نادية الإسلام

    تووووووورته بالكفته شهية

    nadia Leghouazi Dilai شكرا حواء
  8. نادية الإسلام

    الأخوات المغربيات ادخلن ضروري من فضلكن

    يوتوب يقدر يفهمك
  9. نادية الإسلام

    رفقا ..برفيق العمر..

    آمين يا رب تسلموا
  10. نادية الإسلام

    اشكري زوجك

    الشكر لكن
  11. نادية الإسلام

    طلقتني ..........شكرا لك

    السلام عليكن شكرا على المرور الأخت بسمة ...إنتي سلمى ؟؟؟ذكريني جزاك الله خيرا
  12. نادية الإسلام

    طلقتني ..........شكرا لك

    شكرا لكن
  13. نادية الإسلام

    النبي صلى الله عليه وسلم والمرأة .

    شكرا لك حبيبتي أم رقية طبعا إحنا على اتصال دائم
  14. نادية الإسلام

    هل المرأة إنساااااااااااااااااااااااااان ........؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    بارك الله فيك
  15. نادية الإسلام

    حياتك الزوجية

    بارك الله فيكن

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×