اذهبي الى المحتوى

أم ريان الأثرية

العضوات
  • عدد المشاركات

    978
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

كل مشاركات العضوة أم ريان الأثرية

  1. بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السؤال: فضيلة الشيخ، أشرتم وفقكم الله إلى تعلم اللغة الإنجليزية فهل يعني هذا أنكم تحرمون تعلم اللغة عموماً أم هناك تفصيل؟ ثم هناك حديث: ( من تعلم لغة قوم أمن مكرهم ) كيف نوفق بين هذا وبين هذا الحديث؟ الجواب: أما تعلم اللغة غير العربية فهذا ليس حراماً، بل قد يكون واجباً إذا توقفت دعوة غير العربي على تعلم لغته، بمعنى أننا لا يمكن أن ندعوه للإسلام إلا إذا عرفنا لغته لنخاطبه بها صار تعلم لغته فرض كفاية؛ لأنه لا بد أن نبلغ هؤلاء الأعاجم -وأعني بالأعاجم ما ليسوا بعرب- دين الله وبأي وسيلة؟ بلغتهم كما قال تعالى: { وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ } [إبراهيم:4] فأحياناً يكون تعلم اللغة الأجنبية واجباً إذا توقفت دعوة أهل هذه اللغة على تعلم لغتهم. لكن الذي أنكره وأرى أننا على خطر منه أن نعلم أبناءنا الصغار ذوي الخمس سنين وأربع سنين وما أشبه ذلك اللغة الإنجليزية حتى تكون لسانهم الطيع في المستقبل، هذا هو الذي أنكره، وإلا إذا دعت الحاجة إلى تعلم اللغة الإنجليزية لدعوة الناس إلى الإسلام صارت فرض كفاية، وإن دعت الحاجة لأمور دنيوية مباحة صار تعلمها مباحاً. وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر زيد بن ثابت أن يتعلم لغة اليهود، ولغة اليهود عبرية، وكانت تأتي رسائل من اليهود إلى الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم والرسول صلى الله عليه وآله وسلم يبعث إليهم بالرسائل، فاحتاج إلى تعلم لغتهم حتى يقرأ ما يرد منهم ويكتب لهم ما يصدر إليهم. قال شيخ الإسلام : إن زيد بن ثابت تعلمها في ستة عشر يوماً، يقول شيخ الإسلام : تعلمها في هذه المدة الوجيزة؛ لأن اللغة العبرية قريبة من اللغة العربية، وهذا صحيح، ثم إن العرب فيما سبق كانوا أحسن منا وأصح أفهاماً وأقوى حفظاً، يأتي الشاعر يلقي قصيدة تبلغ مائة بيت ثم ينصرف ويحفظها الناس، نحن الآن لو ألقي بيت واحد على طلبة جاءوا للتعلم مرة واحدة، كم يحفظه منهم؟ يمكن واحد أو لا أحد. على كل حال أقول: إن الذي أنكره وأرى أننا على خطر منه هو أن نعلِّم أبناءنا الصغار اللغة الإنجليزية، لأنها ستكون لساناً لهم، ويخشى عليهم أيضاً من تعلم اللغة الإنجليزية هل يقف هذا التعلم على مجرد النطق؟ لا. أبداً، سوف يأخذ الكتب المؤلفة باللغة الإنجليزية ويقرأ الأدب الإنجليزي أو أدب غيرهم ممن وافقهم في اللغة ويحصل شر كثير، فليس مجرد أن اللسان يتغير، لا. الإنسان يريد أن يطالع الكتب التي من هذه اللغة حتى يتمرن على القراءة في هذه اللغة، وحتى يتمرس اللسان على النطق بها، وما ندري ما وراء هذه الكتب، ويذكرون عن الكتب التي تكتب من أجل تعليم اللغة الإنجليزية أشياء سيئة. وأما قول الأخ في السؤال: إنه في الحديث: ( من تعلم لغة قوم أمن مكرهم ) فهذا الحديث موضوع مكذوب، ليس بصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم، حتى بالمعنى لا يصح، هل أنت إذا تعلمت لغة قوم أمنت مكرهم؟ لا. ولهذا نحن الآن عرب هل نأمن مكر الغرب بنا ؟ لا نأمن، مع إننا من أهل لغتهم. السؤال: فضيلة الشيخ، ما العيب إذا تم تعليم الطفل اللغتين: العربية وحفظ القرآن واللغة الإنجليزية وكان للطفل القدرة على التعامل باللغتين مع الالتزام بالخلق الإسلامي؟ سؤال آخر: فضيلة الشيخ! أنا أدخل الصبية رياض الأطفال حيث يُعلمون اللغة الأجنبية، ولكنهم مقابل ذلك يخرجون من تلك الرياض -وأخص منها الحكومية- يخرجون منها مؤهلين للدراسة في المرحلة الابتدائية أكثر من أولئك الذين لم يدخلوا الرياض، سؤالي: هل نصحكم فتوى أم هو اجتهاد منكم أثابكم الله؟ الجواب: أولاً: أنا لا أدري ما الفرق بين الفتوى أو النصيحة، الناصح مفت وزيادة؛ لأن المفتي يبين الحكم وقد لا يعطي ترغيباً ولا ترهيباً، لكن الناصح يعطي الحكم ويرغب أو يرهب، وأنا الذي أدين الله به أن الإنسان الذي يعلم أطفاله الصغار الذين في هذا المستوى أرى أنه ليس بناصح لهم. ومسألة أنهم يتعلمون اللغة العربية واللغة الإنجليزية والقرآن وما أشبه ذلك هو فرض وهمي، الآن الصبيان إذا تعلموا اللغة الإنجليزية تجدهم يتكلمون بها ويتخاطبون بها. الآن يقول الواحد منهم يتعلمون: باي باي! يتعلمون هذا، أي: هم يعشقون اللغة الإنجليزية لأنها غريبة على ألسنتهم. وأما أنهم يؤهلون فنعم، لأن رياض الأطفال الحكومية لا تنهج هذا المنهج، فقد يكون في هذه الرياض تأهيل، لكن أفضل أن يكون ولدي ما دام صغيراً عندي في بيتي أحن عليه وأألفه ويألفني، ثم إذا بلغ السن التي حدد النبي صلى الله عليه وسلم أن يكون الطفل قابلاً أدخله، قال النبي عليه الصلاة والسلام: ( مروا أبناءكم بالصلاة لسبعٍ واضربوهم عليها لعشر ) هذه هي التربية الصحيحة، أما أن أثقل عليه من يوم هو صغير في التعلم فقد لا يكون هذا من حسن التربية. السؤال: فضيلة الشيخ، نجد أن بعض الناس ربما يتخاطب مع غيره من الشباب وغيرهم باللغة الإنجليزية أو ببعض مفرداتها، هل يفرق هذا بين من كان في مجال عمل، كما أننا نحن مثلاً في المستشفى نتخاطب مع زملائنا باللغة الإنجليزية غالباً ولو كان الأمر لا يحتاج للكلام، ولكننا تعودنا ذلك بمقتضى مخالطتنا لهم، فهل في هذا بأس وإذا تكلم الإنسان بكلمة من غير العربية فهل يأثم بذلك؟ الجواب: الكلام باللغة غير العربية أحياناً لا بأس به، فإن النبي عليه الصلاة والسلام قال لطفلة صغيرة جارية قدمت من الحبشة فرآها وعليها ثوب جميل، فقال: ( هذا سنا، هذا سنا ) أي: هذا حسن كلمها باللغة الحبشية؛ لأنها جاءت قريبة من الحبشة . فخطاب من لا يعرف العربية أحياناً باللغة التي يفهمها هو لا بأس به، وليس فيه إشكال، لكن كوننا يأتينا هؤلاء القوم لا يعلمون اللغة العربية، ثم نتعجم نحن قبل أن يتعربوا هم، مثل أن تجد بعض الناس إذا خاطب إنساناً غير عربي بدل ما يقول: لا أعرف، يقول: ما في معلوم لماذا يقول: ما في معلوم؟ لأجل أن يعرف ما يقول له، والصحيح أن يقول له: لا أعرف، حتى يعرف هو اللغة الصحيحة لكن مع الأسف الآن نخشى على أنفسنا أن نكون أعاجم. اللقاء الشهري رقم 3 منقووول لأهميته
  2. أم ريان الأثرية

    هل أنت راضي عن الله ؟

    هل أنت راضي عن الله ؟ لماذا لا يرضى الكثير عن حظِّه في الحياة ويعيش شاكياً متذمراً؟ لماذا أصبحت الشكوى عند الكثير من النَّاس سمةً غالبةً عليهم؟ فمِنَ النَّاس مَنْ تراه في جُلِّ أحواله شاكياً متذمِّراً مما حوله، لا يعجبه شيء في الحياة، يشكو إن أصابه خير أو شر، أو كان في غنى أو فقر، لأنَّه يستطيع أنْ يجد في كلِّ ذلك ما يزعجه ويُكَدِّر خاطرَه، وينسى في كلِّ أمرٍ الجانبَ المشرق وما يَسُرُّه فيه. وترى الشَّوكَ في الوُرُودِ، وتَعْمَى..... أنْ تَرَى فَوقَهَا النَّدَى إكليلا ومثل هذا الصنف لا يحبُّ النَّاس الاستماع إلى حديثه، فالنَّاس عندهم من الهموم ما يكفيهم وليسوا بحاجة إلى أن يسمعوا ما يزيدهم. كَفَاكَ مِنَ الشَّكْوَى إلى النَّاس أنَّهُ..... تسرُّ عَدُوَّاً أو تَسُوءُ صَدِيقَا وقال الشيخ عمر السهروردي: ويمنعني الشَّكوى إلى النَّاس أنَّني..... عليلٌ ومَنْ أشكو إليه عليلُ ويمنعني الشَّكوى إلى الله أنَّهُ..... عليمٌ بما أشكوه قبلَ أقولُ تجد مَنْ متَّعه الله بالصحة والعافية، أو من يملك الأموال الكثيرة، عابس الوجه لا يبتسم إلا إذا فعل ذلك مخطئاً، وسرعان ما يعود إلى صوابه ويتذكر همومه ويشكوها للناس. فما هو السبب في ذلك؟ إنه قصور النظر، وقلة المعرفة بحكمة الله من خلقه وتدبيره لشؤونهم، وعدم الرضا عن الله، والشُّكر له. ويوشك مَنْ هذا حالُه أنْ تزولَ عنه النِّعَم، قال تعالى: {لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ} وقال: {وَمَنْ يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ} قال الشيخ ابن عطاء الله: «مَنْ لَمْ يَشْكُرِ النعمَ فَقَدْ تَعَرَّضَ لِزَوَالِها، وَمَنْ شَكَرَهَا فَقَدْ قَيَّدَهَا بِعِقَالِها» وقال الحكماء: «الشُّكرُ قَيْدُ الموجود، وصَيْدُ المفقود». وقبل هذا وذاك رضا الواحد المعبود. وقال الإمام الغزالي: الشُّكرُ قَيْدُ النِّعَم به تدوم وتبقى، وبتركه تزول وتتحول، قال الله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ}، وقال: {فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ}. نظر الفضيل إلى رجل يشكو إلى رجل، فقال: يا هذا تشكو من يرحمك إلى من لا يرحمك. وإذا اعْتَرَتْكَ بليةٌ فاصبرْ لها... صبرَ الكريمِ فإنَّه بكَ أعلمُ وإذا شكوتَ إلى ابن آدمَ إنَّما... تشكو الرَّحيمَ إلى الذي لا يرحمُ ولو نظر هذا الشاكي إلى حاله لوجد نفسَهُ غارقاً في نِعَمٍ عظيمة، لا يستطيع شكرها لو بقي طوال حياته ساجداً شكراً لله تعالى، فلماذا ينسى هذه النِّعَم التي لا تُعَدُّ ولا تحصى ويذكر بعض المصائب التي لا تُذكر بجانب ما أكرمه الله من فضله. وإنَّ أعظمَ نعمة هي نعمة الإسلام، والله بفضله ورحمته جعلَكَ مِنَ المسلمين، و«كفى من جزائه إيَّاك على الطاعة أنْ رضيك لها أهلاً»، و«كفى العاملينَ جزاءً ما هو فاتحه على قلوبهم في طاعته، وما هو مورده عليهم من وجود مؤانسته» ، فيا مَنْ يشكو هل تريد أنْ يكون عندك كلُّ ما تريد مِنَ الدُّنيا وأنت على غير دين الإسلام؟ إنَّ الإسلام هو الذي يجعلك خالداً في جنة فيها ما لا عينٌ رأت، ولا أذنٌ سمعت، ولا خطر على قلب بشر، الجنة التي إذا غُمِسَ فيها أشدُّ النَّاس بؤساً وبلاءً في الدُّنيا ينسى كلَّ شدَّة وشقاء ويقول لربِّه: (مَا مَرَّ بِى بُؤُسٌ قَطُّ وَلاَ رَأَيْتُ شِدَّةً قَطُّ)، ومَنْ لم يمت على الإسلام فمصيره جهنَّمُ خالداً فيها-أعاذنا الله من ذلك-. ألا يستحي الإنسان من ربِّه أنْ يكونَ ديدنُهُ الشكوى إلى المخلوقين، وهو عاجز عن شكر ما وهبه الله له. وهَبْ أنَّ ملكاً أعطى رجلاً مِنَ الخير والمال الكثير، وأغدق عليه في العطاء، وكفاه ما أهمه، ومع ذلك ترى هذا الرجل متناسياً لما أعطاه الملك، متكرِّهاً مما حوله، ألا يُعَدُّ هذا مِنْ لؤم النفس وخستها، فكيف مَنْ يكون هذا حاله مع الخالق الرازق المنعم المتفضِّل. أيها الشاكي! تريد من الله أن يرضى عنك، وأنت لم ترضَ بقضائه وقدره؟ إنَّ الجزاء من جنس العمل، فإنْ كنتَ راضياً بالله وحُكْمه وتدبيره، فإنَّ الله راضٍ عنك، وإن كنتَ ساخطاً متذمراً فالله أولى أن يسخط عليك، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (فمن رضي فله الرِّضا، ومن سخط فله السخط) . ومِنْ فضل الله وكرمه على عباده أنَّه يوفي الصابرين أجرهم بغير حساب، ولا يضيع منهم شيئاً حتى الصبر على الشوكة يشاكها، وهذا يكفي لأنْ يشكرَ العبد ربَّه حتى على ما يراه في نظره مصيبة، فهي عند الصبر والاحتساب عليها، خرجت عن كونها مصيبة إلى نعمة ومنحة تستوجب الشكر عليها وصارت في ميزان حسناته، قال صلى الله عليه وسلم: (عَجَبًا لأَمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ، وَلَيْسَ ذَاكَ لأَحَدٍ إِلا لِلْمُؤْمِنِ، إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْراً لَهُ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خَيْراً لَهُ) . قال إمام الحرمين: وشدائد الدنيا مما يلزم العبد الشكر عليها، لأنَّ تلك الشدائد نِعَمٌ بالحقيقة لأنَّها تعرضه لمنافع عظيمة ومثوبات جزيلة. فعلى المؤمن أنْ يشكرَ الله ويحمده في كلِّ حال، قال الإمام ابن القيم: ومقام الشُّكر جامع لجميع مقامات الإيمان ولذلك كان أرفعها وأعلاها، وهو فوق الرِّضا وهو يتضمن الصَّبر من غير عكس، ويتضمن التوكُّل والإنابة والحب والإخبات والخشوع والرجاء فجميع المقامات مندرجة فيه، لا يستحقُّ صاحبه اسمه على الإطلاق إلا باستجماع المقامات له، ولهذا كان الإيمان نصفين: نصف صبر ونصف شكر، والصبر داخل في الشكر، فرجع الإيمان كلُّه شكراً، والشاكرون هم أقلُّ العباد كما قال تعالى: {وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ} . فالمؤمن يحمد الله على كل حال، كما قال ابن ناصر الدين الدمشقي: يجري القضاءُ وفيه الخيرُ نافلة..... لمؤمنٍ واثقٍ باللهِ لا لاهي إنْ جاءَه فرحٌ أو نابه ترحٌ..... في الحالتين يقولُ: الحمدُ للهِ فإن أردتَ السَّعادة والسُّرور، والفرح والفلاح والحبور، والرَّوْح والنعيم الذي ليس فوقه نعيم، فعليك بالإيمان بالله حقاً، والرِّضا والتسليم لأمره وحكمه وتدبيره، الإيمان الذي وَصَفَ نعيمَهُ مَنْ يتحلى به فقال: «لو علم الملوك وأبناء الملوك ما نحن فيه من النعيم لجالدونا عليه بالسيوف»، وقال آخر: مساكين أهل الدُّنيا، خرجوا منها وما ذاقوا أطيب ما فيها، قيل: وما أطيب ما فيها؟ قال: «محبة الله ومعرفته وذكره»، وقال آخر: «إنَّه لتمرُّ بالقلب أوقات يرقص فيها طرباً»، وقال آخر: «إنَّه لتمرُّ بي أوقات أقول: إن كان أهل الجنة في مثل هذا إنهم لفي عيش طيِّب». وهو النعيم الذي يشبه نعيم أهل الجنة، قال بعض العلماء: ليس في الدُّنيا نعيم يشبه نعيم الآخرة إلا نعيم الإيمان والمعرفة. قال الإمام ابن القيم: والله تعالى إنَّما جعل الحياة الطيبة لمن آمن به وعمل صالحاً، كما قال تعالى: {مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً}. فضمن لأهل الإيمان والعمل الصالح الجزاء في الدُّنيا بالحياة الطيبة، والحسنى يوم القيامة، فلهم أطيب الحياتين، فهم أحياء في الدارين، ونظير هذا قوله تعالى: {لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنيا حَسَنَةٌ وَلَدَارُ الآخِرَةِ خَيْرٌ وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ }، ونظيرها قوله تعالى: {وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعاً حَسَناً إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ}، ففاز المتقون المحسنون بنعيم الدُّنيا والآخرة وحصلوا على الحياة الطيبة في الدارين، فإن طيب النفس وسرور القلب، وفرحه ولذته، وابتهاجه وطمأنينته، وانشراحه ونوره، وسعته وعافيته من ترك الشهوات المحرمة، والشبهات الباطلة، هو النعيم على الحقيقة، ولا نسبة لنعيم البدن إليه. ولا تظنَّ أنَّ قوله تعالى: {إِنَّ الأَبرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (13) وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ} مختصٌّ بيوم المعاد فقط، بل هؤلاء في نعيم في دُورهم الثلاثة، وهؤلاء في جحيم في دُورهم الثلاثة، وأي لذة ونعيم في الدُّنيا أطيب من برِّ القلب، وسلامة الصدر، ومعرفة الربِّ تبارك وتعالى ومحبَّته، والعمل على موافقته؟ وهل العيش في الحقيقة إلا عيش القلب السليم؟. فهذه هي السَّعادة الحقيقية التي كلَّما ازداد المؤمن منها ازدادَتْ سعادتُه، وكلَّما ابتعد عنها نقصتْ سعادتُه بقدر ابتعاده عنها. فمَنْ شعر بضيق أو همٍّ أو غَمٍّ فليتعهد إيمانه ويراجع يقينه بالله حتى يذهب عنه ما يجد.
  3. أم ريان الأثرية

    فائدة (ثبات القلوب على الخير)

    بسم الله الرحمن الرحيم ثبات القلوب على الخير وقد ورد في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم: (يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك) (يا مصرف القلوب اصرف قلبنا إلى طاعتك).. وفي حديث اخر: (مثل القلب كمثل ريشة بأرض فلاة تقلبها الرياح).. واعلم:أن القلوب في الثبات على الخير والشر والتردد بينهما ثلاثة: القلب الأول: قلب عمر بالتقوى، وزكي بالرياضة، وطهر على خبائث الأخلاق، فتنفرج فيه خواطر الخير من خزائن الغيب، فيمده الملك بالهدى. القلب الثاني: قلب مخدول، مشحون بالهوى، مندس بالخبائث، ملوث بالأخلاق الدميمة، فيقوى فيه سلطان الشيطان لا تساع مكانه، ويضعف فيه سلطان الإيمان، ويمتلئ القلب بدخان الهوى، فيعدم النور، ويصير كالعين الممتلئة بالدخان لا يمكنها النضر، ولا يؤثر عنده زجر ولا وعظ. القلب الثالث: قلب يبتدي فيه خاطر الهوى، فيدعوه إلى الشر فيلحقه خاطر الإيمان فيدعوه إلى الخير.. مثاله: أن يحمل الشيطان حملة على العقل، ويقوي داعي الهوى ويقول: أما ترى فلانا وفلانا كيف يطلقون أنفسهم في هواها، حتى يعد جماعة من العلماء، فتميل النفس إل الشيطان فيحمل الملك حملة على الشيطان ويقول: هل هلك إلا من نسي العاقبة، فلا تغتر بغفلة الناس عن انفسهم، أرأيت لو وقفوا في الصيف في الشمس ولك بيت بارد، أكنت توافقهم أم تطلب المصلحة؟ أفتخالفهم في حر الشمس ولا تخالفهم فيما يئول إلى النار؟ فتميل النفس إلى قول الملك، ويقع التردد بين الجندين إلى أن يغلب على القلب ما هو أولى به، فمن خلق للخير يسر له، ومن خلق للشر يسر له: (فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء (الأنعام 125 ) اللهم وفقنا لما تحبه و ترضاه من كتاب مختصر منهاج القاصدين للأمام بن قدامة المقدسي صفـــ147ــ148ــة (( اللهم ثبت قلوبنا على طاعتك )) اعجبني فنقلته لكم
  4. أم ريان الأثرية

    قد تكون ليلة القدر في ليالي الشفع .

    بسم الله الرحمن الرحيم يقول العلماء " الراجح والصحيح أن الله أخفى أمرها ليجتهد الناس في العبادة ، وأنها تنتقل " يعني لاتكون كل سنة في ليلة واحدة ، ولكن أحْرى الليالي أن تكون في ليلة سبعة عشرون ، ولكن قد تكون في غيرها ، بل رُبما تكون في الشفع من العشر الأواخر ، وبعض الناس يتساهل في الليالي الشفع فيُصلي في ليلة الحادي والعشرين ، ليلة الثالث والعشرين ، وليلة الخامس والعشرين ، وليلة السابع والعشرين ، وليلة التاسع والعشرين ، الليالي الشفع يتركها وهذا خطأ خطأ من جهتين : أولاً : الحديث جاء " التمسوها في العشر " ورجح أهل العلم أنها تنتقل ، وأنها قد تكون في الليالي الشفع . الأمر الثاني :- قد نحن نكون أخطأنا في بداية الشهر ، فيكون في الحقيقة التي نظن انها ليالي الوتر هي شفع ، فلذلك الأولى بالمسلم أن يصلي الليالي العشر كلها . منقوول
  5. أم ريان الأثرية

    فائدة (ثبات القلوب على الخير)

    بسم الله الرحمن الرحيم جزاكم خيرا على مروركم وسعدت بردودكم .
  6. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أسأل الله ان يبارك فيكم أخواتي وأن يسدد خطانا جميعاً وأن يستعملنا ولايستبدلنا .

    1. اظهر التعليق السابق  %d اكثر
    2. ميرفت ابو القاسم
    3. غِــيثَـــة اآلريــســْ

      غِــيثَـــة اآلريــســْ

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      اللهمّ آمين

      بارك الله فيكِ وحفظك من كل سوء ()

    4. *إشراقة فجر*

      *إشراقة فجر*

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      اللهمّ آمين

      بارك الله فيكِ وحفظك من كل سوء ()

  7. بسم الله الرحمن الرحيم مبارك اختنا ام آية أعانك الله وسدد خطاك اجعلي الإخلاص لله في العمل هو سر نجاحك في مهمتك الجديدة وتوكلي على الله .
  8. أم ريان الأثرية

    [1][تَـغريـدات] ونَـوايَـا الإخـلاص أزاهـير بيضاء نقيّـة ()

    بسم الله الرحمن الرحيم جزاك الله خيرا أختنا سندس واستبرق ونفعنا بك وبمشاركاتك . الحمد لله لي حساب على الفيس وعلى تويتر وأسأل الله ان يرزقنا الإخلاص في نوايانا هذفي من دخول برامج التواصل الإجتماعي الدعوة إلى الله ونشر مايفيد من يتابعني من أحاديث ورسائل اجتهد قدر امكاني ان تكون مطابقة للسنة ولابدعة فيها ولااي مخالفة شرعية التعرف على الكثير من الأخوات اللاتي احسبهن على خير والاستفاة منهم . تقديم النصح والإرشاد لمن ارى لديها منشور او شيء به مخالفات شرعية . حرصي على ان اترك لنفسي شيء بعد وفاتي تأتيني منه حسنات وأجر كبير . نقل بعض مما انشره او تنشره أخواتي إلى برامج تواصل أخرى مثل الواتس اب والفايبر وغيرها . أسأل الله ان يرزقنا النوايا الحسنة وان تكون خالصة لوجهه الكريم .
  9. أم ريان الأثرية

    واجب من كثر منه الشك والسهو في الصلاة

  10. أم ريان الأثرية

    "ففروا الى الله اني لكم منه نذير مبين" الشيخ عبداللطيف الوابل 26 شعبان, 143

    بسم الله الرحمن الرحيم اللهم ردنا اليك رداً جميلاً . جزاك الله خيرا.
  11. أم ريان الأثرية

    قد تكون ليلة القدر في ليالي الشفع .

  12. أم ريان الأثرية

    كيف تستعد لرمضان ؟؟؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم إخواتي اما بعد أحبابي في الله.. الكل يستعد لرمضان.. فالتجار يستعدون.. والقنوات تستعد.. والمقاهى تستعد و نحن كذلك نستعد بالعبادة و الطاعة و كسب الأجر فإن رمضان ليس عصاً سِحرية.. حينما يأتى ستجد العيون التى لم تدمع طوال العام تنهمر بالدموع، أو أن الكسل الذى ظل معك طوال العام سيتحول إلى اشتعال إيمانى فى لحظة!! فلنجعل من رمضان هذه السنة شيئا مختلفًا رمضان هو شهر انتصار الإنسان، بكل ما تعني هذه الكلمة من معنى، انتصار على الشيطان، انتصار على الشهوات، انتصار على السيئات، انتصار نفخة الروح على طينة الأرض ! رمضان فرصة لتغيير شخصياتنا إلى الأفضل، لتحويلها إلى شخصية ودودة أكثر اجتماعية، وأكثر تدينًا، وأكثر تلاحُمًا وترابُطًا مع أفراد الأسرة؛ بل والمجتمع والأمة بأسرها..! رمضان شهر الجُود، وطيب النفس، ليس شهر الخمول، والتكاسل، وضيق الصدر، والتضجر من كل شيء..! إذن أختي مادُمْتِ معي في كل ما سبق، هَاتِ يَدَكِ؛ لنخرج التواكلية، والتكاسلية من أذهاننا، وأفعالنا؛ولنستقبل رمضانًا؛ كما ينبغي له أن يستقبل. إذن السؤال المطروح الآن هو: هل فكرت - أختي - أن تجعلي رمضان هذه السنة شيئا مختلفًا؟! وإليكِ حزمة خضراء من الأفكار الجريئة المُجَرَّبَة، والتي أثبتت فعاليتها. 1- التوبة الصادقة . وهي واجبة على الإنسان في كل وقت ، لكن بما أنه سيقدم على شهر عظيم مبارك فإن من الأحرى له أن يسارع بالتوبة مما بينه وبين ربه من ذنوب ، ومما بينه وبين الناس من حقوق ؛ ليدخل عليه الشهر المبارك فينشغل بالطاعات والعبادات بسلامة صدر ، وطمأنينة فلب . قال تعالى : ( وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) النور/ من الآية 31 . وعَنْ الأَغَرَّ بن يسار رضي الله عنه عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ تُوبُوا إِلَى اللَّهِ فَإِنِّي أَتُوبُ فِي الْيَوْمِ إِلَيْهِ مِائَةَ مَرَّةٍ ) رواه مسلم ( 2702 ) . 2- الدعاء . وقد ورد عن بعض السلف أنهم كانوا يدعون الله ستة أشهر أن يبلغهم رمضان ، ثم يدعونه خمسة أشهر بعدها حتى يتقبل منهم . فيدعو المسلم ربَّه تعالى أن يبلِّغه شهر رمضان على خير في دينه في بدنه ، ويدعوه أن يعينه على طاعته فيه ، ويدعوه أن يتقبل منه عمله . 3- الفرح بقرب بلوغ هذا الشهر العظيم . فإن بلوغ شهر رمضان من نِعَم الله العظيمة على العبد المسلم ؛ لأن رمضان من مواسم الخير ، الذي تفتح فيه أبواب الجنان ، وتُغلق فيه أبواب النيران ، وهو شهر القرآن ، والغزوات الفاصلة في ديننا . قال الله تعالى : ( قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ ) يونس/58 . 4- إبراء الذمة من الصيام الواجب . عَنْ أَبِي سَلَمَةَ قَالَ : سَمِعْتُ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا تَقُولُ : كَانَ يَكُونُ عَلَيَّ الصَّوْمُ مِنْ رَمَضَانَ فَمَا أَسْتَطِيعُ أَنْ أَقْضِيَهُ إِلا فِي شَعْبَانَ . رواه البخاري ( 1849 ) ومسلم ( 1146 ) . قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله - : ويؤخذ من حرصها على ذلك في شعبان أنه لا يجوز تأخير القضاء حتى يدخل رمضان آخر . " فتح الباري " ( 4 / 191 ) . 5- الصيام من شهر شعبان استعداداً لصوم شهر رمضان . عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصُومُ حَتَّى نَقُولَ لا يُفْطِرُ وَيُفْطِرُ حَتَّى نَقُولَ لا يَصُومُ ، فَمَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اسْتَكْمَلَ صِيَامَ شَهْرٍ إِلا رَمَضَانَ ، وَمَا رَأَيْتُهُ أَكْثَرَ صِيَامًا مِنْهُ فِي شَعْبَانَ . رواه البخاري ( 1868 ) ومسلم ( 1156 ) . عَنْ أُسَامَة بْن زَيْدٍ قَالَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ لَمْ أَرَكَ تَصُومُ شَهْرًا مِنْ الشُّهُورِ مَا تَصُومُ مِنْ شَعْبَانَ ، قَالَ : ( ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَبٍ وَرَمَضَانَ ، وَهُوَ شَهْرٌ تُرْفَعُ فِيهِ الأَعْمَالُ إِلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ ) . رواه النسائي ( 2357 ) وحسَّنه الألباني في " صحيح النسائي " . وفي الحديث بيان الحكمة من صوم شعبان ، وهو : أنه شهر تُرفع فيه الأعمال ، وقد ذكر بعض العلماء حِكمة أخرى ، وهي أن ذلك الصوم بمنزلة السنة القبلية في صلاة الفرض ، فإنها تهيئ النفس وتنشطها لأداء الفرض ، وكذا يقال في صيام شعبان قبل رمضان . 6- قراءة القرآن . قال سلمة بن كهيل : كان يقال شهر شعبان شهر القراء . وكان عمرو بن قيس إذا دخل شهر شعبان أغلق حانوته وتفرغ لقراءة القرآن . وقال أبو بكر البلخي : شهر رجب شهر الزرع ، وشهر شعبان شهر سقي الزرع ، وشهر رمضان شهر حصاد الزرع . وقال – أيضاً - : مثل شهر رجب كالريح ، ومثل شعبان مثل الغيم ، ومثل رمضان مثل المطر ، ومن لم يزرع ويغرس في رجب ، ولم يسق في شعبان فكيف يريد أن يحصد في رمضان . وها قد مضى رجب فما أنت فاعل في شعبان إن كنت تريد رمضان ، هذا حال نبيك وحال سلف الأمة في هذا الشهر المبارك ، فما هو موقعك من هذه الأعمال والدرجات . 7- عليك أنْ تكثر من ذِكر الله تعالى فهو خيرُ مُعِين على إصلاح القلوب، فقد قال الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً ﴾ (الأحزاب 41)، وقال حكايةً عن المنافقين: ﴿ يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلاَّ قَلِيلاً ﴾ (النساء 142)، فالذكر الكثير براءة للقلب من النفاق. 8- الحرص على تحفيز النفس ومضاعفة دورها في العمل الصالح مثل قراءة حياة السلف وحالهم في رمضان الاستماع إلى الأشرطة وقراءة المطويات الخاصة بذلك . 9- الدعاء فى مواطن الاجابه مثل – عند السجود ، بين الاذان و الاقامه ، الثلث الاخير من الليل. 10- صله الرحم يجب علينا ننصل رحمنا فصلة الرحم تطول العمر و في الختام ارجو ان اكون قد افدتكم و لا تنسوني في صالح دعائكم . منقوووول لأهميته اللهم بلغنا رمضان وبارك لنا فيه .
  13. أم ريان الأثرية

    كيف تستعد لرمضان ؟؟؟؟

  14. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أخواتي * تقبل الله منا ومنكم * عيدكم مبارك * يارب تكونوا جميعاً بخير *

    1. أم يُمنى

      أم يُمنى

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. اللهم أمين ..

      كل عام وأنتِ بخير حال وسعادة حبيبتى

    2. اسماء المهاجره

      اسماء المهاجره

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      كل عام وأنتِ بخير حبيبتى

    3. أم جهاد ومريم

      أم جهاد ومريم

      أم ريان كل عام وأنتِ لله أقرب

  15. أم ريان الأثرية

    Eid Moubarak ~~

    بسم الله الرحمن الرحيم تقبل الله منا ومنكم عيدكم مبارك اخواتي اللهم اعد علينا رمضان أعواماً عديدة ونحن في أفضل حال . عيدكم مبارك
  16. بسم الله الرحمن الرحيم إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون لله ما أخذ وله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمَّى، فلتصبري ولتحتسبي. أسأل الله أن يغفر ذنبها، ويعلي قدرها، ويسكنها فسيح جناته، وأن يثبتها في قبرها، ويثبتنا على دينه أختنا ومشرفتنا ام جومانا و جنى الله يرحمها ويغفر لها ويجعل مثواها الجنة ويجمعك بها في الفردوس الأعلى .
  17. بسم الله الرحمن الرحيم [لِأَوَّل مرَّة / صوتي ومُفرَّغ] العَشْرُ الأَواخِر من رمضان - لسماحة الشَّيخ العلاَّمة: صالح بن مُحمَّد اللُّحَيْدَان حفظه الله تعالى ورعاه، وثبته على الإسلام والسنة، وجزاه عنا خير الجزاء كلمةٌ لسماحة الشَّيخ يوم 21-9-1424هـ بالحرم المكِّي وبعدها تفضل بالإجابة على بعض أسئلة الحاضرين أسأل الله سبحانه وتعالى أن ينفع بها الجميع للتحميل: الجُزء الأوَّلالجُزء الثَّاني تفريغ الكلمة: .. والصَّلاة والسّلام على سيِّد الأوّلين والآخرين سيّدنا ونبيّنا محمّد وعلى آله وصحابته والتّابعين لهم بإحسان إلى يوم الدِّين، وبعد: هذا الصَّباح يا عباد الله أوّل أيَّام العشر الأواخر من رمضان، وقد ثبت في الصَّحيحين من حديث عائشة –رضي الله عنها- أنّ النّبيّ –صلّى الله عليه وسلّم- اعتكف العشر الأواخر، كان يعتكف حتّى تُوفّي –صلّى الله عليه وسلّم-، واعتكف أزواجه معه وبعده، وكان عددٌ من الصَّحابة يعتكف العشر الأواخر، وكان اعتكف العشر الوُسط فلمّا أصبح من آخر أيَّام العشر الوسط أخبر الصَّحابة أنَّهُ أُرِيَ ليلة القدر وأنّها في العشر الأواخر، وقال: (من كان اعتكف معي فليعتكف العشر الأواخر)، ولزم ذلك –صلّى الله عليه وسلّم- إلى أن مات. فالاعتكاف مشروعٌ، ذكره الله -جلّ وعلا- في كتابه الكريم، وأنّ المعتكف لا يكون له يقرب النِّساء مادام عاكفًا في المساجد، وكان النّبيّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- يتّخذ في المسجد (كلمة لم أفهمها) حصيرًا يخلو فيه بربِّه –جلّ وعلا- يتعبَّد، ثُمَّ لا يخرج إلاّ لقضاء حاجةٍ أو طعامٍ أو صلاة بالجماعة –صلّى الله عليه وسلّم-. وأصلُ الاعتكاف: أَنْ يحبس الإنسان نفسه في المسجد، والغالب أنّه في رمضان، لا وجوبًا وإنّما لأهميَّة ما يُطلب في شهر رمضان من موافقة ليلة القدر التي نوّه الله –جلّ وعلا- بذكرها في أكثر من موضع في القرآن الكريم، وبيَّن أنّها خيرٌ من ألف شهر، فكان النّبيّ –عليه الصّلاة والسّلام- يتحرّاها، ويقول لأصحابه: (من كان منكم مُتحرّيها فليتحرّى في العشر الأواخر في الوتر منه)، واختلف العلماء: هل هي في كلِّ عام؟ أو في كلِّ العام؟ لكن المُهمّ أن نتطلّبها في العشر كلِّها. ومن اعتكف؛ فالشَّأن في المُعتكِف: أن يُقلِّل من العلاقات الدّنيويَّة، لا يُكرِّر الاتّصالات، ولا يخرج لزيارة مريض ولا لاتّباع جنازة، وفي مكّة لا يخرج لأداء عمرة، ما دام عاكفًا فَلْيُوفِّر الوقت كلّه لاعتكافه من صلاة وقراءة قرآن وتسبيح وتهليل وتحميد وتكبير وسؤال وطلب، يُقلِّل من الأحاديث الدّنيويَّة ما أمكن، ولأنّ الهواتف في هذا الزّمن صارت مع النّاس في كلِّ مكان. ينبغي للمعتكف أن يهجر الاتّصالات الهاتفيَّة إلاَّ في أمرٍ لابدّ ضروريّ، أمّا إذا أراد أن يعتكف ويده على أذنه جلّ الوقت فما هو الاعتكاف. الاعتكافُ عبادةٌ، صلاةٌ وتلاوةٌ للقرآن، سؤال وذكرٌ، ليُدرِك الإنسان ما قصد من الأجر والثّواب، وقَبول الدّعاء. وقيل: أقلّ الاعتكاف يوم وليلة، وقيل: ليلة، والأولى في هذا الشّهر لمن همَّ بالاعتكاف أن يعتكف بقيَّة شهره هذا، وكان النّبيّ يدخل –صلّى الله عليه وسلّم- في مُعتكفه إذا صلَّى الفجر في اليوم الحادي والعشرين، ثُمّ لا يُنهي اعتكافه إلاّ بغروب شمس يوم الثّلاثين أو ثبوت دخول شهر شوَّال. فمن اعتكف فينبغي له أن يقتدي برسول الله –صلّى الله عليه وسلّم-. والاعتكاف لا يُشترط أن يكون في رمضان، يجوز في غيره، لكنّ أفضل الاعتكاف ما كان في رمضان، لأنّه هو الذي واظب عليه رسول الله –صلّى الله عليه وسلّم-، ومن كان في هذه البلد عند هذا البيت العتيق وَفَد إلى بيت الله مُعتمرًا فحَسَنٌ أن يعتكف، لأنّه لا أعمال هامَّة تتطلَّبُه، لِيَعتكف حتّى يُوفِّر الوقت كلّه لطاعة الله، يُصلِّي في أوقات الإباحة ما تيسَّر له، ويترك الصَّلاة في أوقات النّهي إلاّ إن طاف صلّى ركعتي الطّواف. وقد يُوفَّق الإنسان في هذه الأيَّام إن اعتكف أو اجتهد في العبادة ولو لم يعتكف بأن يدعُوَ ربّه –جلّ وعلا- ثُمّ تُصادف الدّعوة ساعةً يُقبل فيها الدّعاء فيكتب الله له بما يتقبّله من دعاء سعادة الدُّنيا والآخرة. والنِّساء يجوز لهنّ أن يعتكفن لكن بشرط: أن تأمنَ على نفسها، وأن تتجنَّب التّبرّج والظّهور بمظهر الفتنة، وأن تحرص أن تكون في الأماكن التي يقلّ غشيان الرِّجال لها أَوْ لا يَغْشَوْنها، وإذا خافَت أن لا تُحْكِم الاعتكاف فخيرٌ لها أن لا دخل في شيءٍ لا تُجيدُ العمل به. فاحرص أيُّها المسلم على شغل أوقاتك من نهارٍ وليلٍ بما ينفعك، وما زاد عن مطالب معيشتك وقيامك بالعمل الذي أنت مُلْزَمٌ به أحسِن علاقتك بعبادة ربِّك وتلذَّذ بها فإنّها حياةُ القلوب، وصحَّة القلوب، وإذا صحَّ القلبُ وكان في حياةٍ جيِّدة صلُحَت الأعمال، وعظمت المكاسب، وتحقّق بإذن الله –جلّ وعلا- تحصيلُ الثَّواب. وإذا رغبتَ طوافًا فاشغل وقت الطّواف بتأمّلٍ بهذه العبادة، وحُسن أداء، واشتغالاً بالذِّكر، وتجنَّب المزاحمة المُؤذِيَة لك أو للطَّائفين، وإذا كان تكرار الطّواف يزيدُ الزِّحام المُرهق فيكفي من طاف سابقًا أن يُقلِّل إلاّ في ساعات خفّة المطاف وتيسّر الطّواف. والطّواف وسائر العبادات إنّما شُرِعت لإقامة ذكر الله، فينبغي أن يُشغَل المقام بالإكثار من التّسبيح والتّهليل والتّحميد والتّكبير، وقول: (سبحانك اللهم وبحمدك، اللهمّ اغفر لي)، وقول: (لا حول ولا قوّة إلاّ بالله)، وقول: "ربّنا آتنا في الدُّنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النّار" للعبد حاجاتٌ قبل طلبها يُثني على الكريم الأكرم الربّ الرّحيم؛ يُمجِّده وهو أهلٌ لكلِّ حمد؛ يُثني عليه وهو أهلُ الثَّناء؛ ثُمّ يطلب حاجته، والله لا يُخيِّب رجاء من رجاه، ولا يُذِلّ من استعزّ به صدقًا، ولا يردّ من أقبل عليه طائعًا تائبًا نادمًا لا يردّه خائبًا. فأسألُ الله جلّ وعلا بأسمائه وصفاته أن يُعيننا جميعًا على أداء الأعمال الصَّالحات، وأن يُوفِّقنا لإخلاص العمل لله، وموافقة هدي رسول الله –صلّى الله عليه وسلّم-. اللهم يا ذا الجلال والإكرام نسألك بأنّك أنت الله الذي لا إله إلاّ أنت؛ أنت الحيُّ القيّوم ذو الجلال والإكرام؛ نسألك أن تغفر ذنوبنا، وتُقيل عثراتنا، وتُؤمّن خوفنا، وتجبُرَ كسرنا، وتُغنينا يا إلهنا عن خلقك. اللهم أغننا بفضلك عن خلقك، ولا تكلنا إلى عبادك، ولا إلى أنفسنا طرفة عين، يا ذا الجلال والإكرام. اللهم أعزّ دينك، وأعلِ كلمتك، وانصر الحقّ وانصر أولياءك، واحظر الباطل وأهله يا حيُّ يا قيُّوم. ربّنا آتنا في الدُّنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النّار. ربّنا لا تُزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمةً إنّك أنت الوهَّاب. اللهم يا حيّ يا قيُّوم، يا مُجيب الدُّعاء، يا كاشف الضّرّ والبلوى، نسألك أن تكشف ضرّ المسلمين، وترفع عنهم البلوى، وتُحقِّق لهم الأمن في أوطانهم على تمسّكٍ بدينك، وتعظيمٍ لشرعك، وانتصار على أعدائك، يا حيُّ يا قيُّوم. اللهمّ أرنا في أعداء الإسلام في اليهود والنّصارى وسائر طوائف الكفر عجائب قدرتك. اللهم إنّا نسألك أن تكفينا شرّهم، وتضع قدرهم، وتُذلّ سلطانهم في كلِّ مكان. اللهم أخرجهم من بلاد الإسلام أذلّة خاسرين عاجلاً غير آجل يا ربّ العالمين. اللهم أصلح قادتنا، ووفِّقهم للعمل الصَّالح، وثبّتهم بالقول الثّابت، واجعل أهمّ أمورهم عندهم خوفَك ورجاءك وإرضاءك يا ربّ العالمين، وخُصّ يا إلهنا من ولّيته أمر هذه البلاد بمزيدٍ من التّوفيق والتّسديد والصَّلاح والهُدَى. اللهمّ اهده وأصلحه، واهد وأصلح له ذريته وإخوانه وأعوانه وأهل بلده والمسلمين أجمعين. اللهم احفظ به أمن بلادنا، وصُن به مقدّساتنا، وأمِّن به سبلها، وانشر به الخير والبركة والأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر يا ذا الجلال والإكرام. سبحانك لا إله إلا أنت، ولا حول ولا قوة إلا بك، وآخرُ دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين. وصلى الله على نبيِّنا محمد وآله وصحبه وسلّم تسليمًا كثيرًا. منقووول
  18. أم ريان الأثرية

    الصيام في آيسلاندا صعب جدا و السبب ؟!

    بسم الله الرحمن الرحيم _____________________ يبدأ المسلمون في آيسلندا الصيام بداية من الساعة 2 صباحا ويفطرون في الثانية عشر ليلا، إذ أن الشمس لا تغيب بشكل كامل ولكنها تختفي لمدة 3 ساعات فقط ثم تعود للظهور من جديد. أجرت إذاعة صوت هولندا مقابلات مع مسلمين في آيسلندا للتعرف على الطريقة التي يتعاملون بها مع رمضان في بلد لا تغيب عنه الشمس. * يقول إبراهيم سفيرير أول أيسلندي يدخل الإسلام إنه وجد أن عليه تعلم الكثير وحده، فقد بدأ الصيام لأول مرة منذ 35 عاما وحينها كان يتساءل عن كيف سيصوم في بلد يستمر فيه النهار 22 ساعة، فبعث إلى الأزهر وعدة منظمات إسلامية في لندن لسؤالهم لكنه لم يتلق أيه إجابة ولذا اعتمد لنفسه "فتواه الشخصية" وقرر أنه سيصوم على توقيت مكة. ويرى الشيخ أحمد صديق إمام المركز الإسلامي الإيسلندي أن رمضان فرصة طيبة للإفطار معا في المركز ثم صلاة التراويح لأن الوقت لا يتسع للفرد لكي يفطر في بيته ثم يعود للمسجد للصلاة. * ويعتبرعنبري رضوان، مغربي صاحب مطعم في آيسلندا، الصيام صعبا لأنه يصاب بالملل لطول اليوم، مؤكدا أن الأمر لا يتعلق بالجوع خاصة وأن درجة حرارة الجو غير مرتفعة، وقال: "اتخيل لو وصل عدد ساعات الصيام في إحدى الدول العربية لتصبح مثل آيسلندا لكان الصيام صعبا جدا". * فيما ترى إريس بيورك، ممرضة مسلمة، أن الصيام في آيسلنداغريبا، حيث تعمل هي في مكان تشاهد فيه الجميع يأكلون بشكل عادي ولكن هذا يذكرها بالهدف من الصيام، حيث تقول: "الهدف من الصيام ليس الامتناع عن الأكل فقط، بل الاحساس بالناس الذين لا يجدون الطعام ولا المياه". * وتقول أجنس أوسك، ربة منزل آيسلندية: "نظرا طول ساعات الصيام فنحن نصاب بالتعب ونضطر للنوم، لأن صيام 22 ساعة ليس سهلا". فلنحمد الله أخواتي الحبيبات إذن على حالنا و لا نتذمر و نقول أننا تعبنا من الصيام و النهار طويل و هكذا. منقوول
  19. بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد : قال الله تعالى ( فذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين ) قال سماحة الوالد العلامة صالح بن فوزان الفوزان - حفظه الله - في كلمة له بعنوان : انتصف رمضان ... فماذا قدمت !! علينا أن نتأمل ماذا عملنا في هذا النصف الذي مضى ،إن كان خيرا نحمدالله ونستزيد ،وإن كان غير ذالك نتوب إلى الله عز وجل ونستدرك الباقي قبل فواته ، هذا هو الواجب على المسلم ،ولا يستمر في غفلته وأعراضه ،ولا يسير مع الناس فيما يسيرون من الغفلة والإعراض ، بل يتنبه . هو سيتنبه . لكن سيتنبه إذا جاءه الموت ،لاشك إنه سيتنبه لكن هل يتمكن من التوبة إذا جاءه الموت ؟ لا ما يتمكن ،فاليتنبه مادام على قيد الحياة ،وبإمكانه التوبة ،وإلا هو سيتنبه مامن ميت يموت إلا ويندم يندم إن كان صالحا يندم ألا يكون تزود من الخير وإن كان غير صالحا يندم لأنه ضيع وفرط وفات عليه عمره بالخسارة ولا حول ولا قوة إلا بالله فعلينا جميعا على كل مسلم أن نرجع إلى الله عز وجل ،وأن نحسن فيما بقي ،ونستغفرعن تقصيرنا فيما مضى والله جل وعلا يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم . نسأل الله عز وجل أن يوفقنا لصالح القول والعمل ،وأن يجعلنا وإياكم ممن صام الشهر واستكمل الأجر وفاز بجائزة الرب سبحانه وتعالى ،الجائزة التي لا يعدلها شيء، جائزة الرب ،أما جوائز الدنيا وجوائز الناس فإنها فانية وهي فتنة وأما جائزة الرب سبحانه وتعالى ،فإنها هي الجائزة الحقيقية وهذه الجائزة إنما تحصل لمن بدل السبب في حياته وعمره ،في ساعاته وأوقاته ،في شهوره وأيامه ،في حياته ،بدل السبب لنيل هذه الجائزة والسبب : هو العمل الصالح ، والتوبة إلى الله عز وجل ،والإكثار من الحسنات ،والتوبة من السيئات ،هذا ينال الجائزة بإذن الله ولكن التوفيق بيد الله عز وجل ،والله جل وعلا حكيم عليم يضع الأمور في مواضعها ،فيعطي الجائزة لمن يستحقها ،ويحرم من لا يستحق وهو أعلم بأحوال عباده . فعلينا أن نتنبه لأنفسنا ،وأن نستدرك ما بقي من شهرنا ،ومن عمرنا ،وأن نرجع إلى الله عز وجل من غفلاتنا وعلينا إصلاح أعمالنا ،وإصلاح أنفسنا ،وإصلاح أولادنا، وما حولنا هذا هو الواجب علينا جميعا والله هو الموفق والهادي إلى سواء السبيل وصل الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين . منقووول
  20. بسم الله الرحمن الرحيم عَنِ الْحَسَنِ، أَنَّ عُمَرَ، حَيْثُ «أَمَرَ أُبَيًّا أَنْ يُصَلِّيَ بِالنَّاسِ فِي رَمَضَانَ، وَأَمَرَهُ أَنْ يَقْنُتَ بِهِمْ فِي النِّصْفِ الْبَاقِي، لَيْلَةَ سِتَّ عَشْرَةَ» قَالَ: وَكَانَ الْحَسَنُ يَقُولُ: «إِذَا كَانَ إِمَامًا قَنَتَ فِي النِّصْفِ، وَإِذَا لَمْ يَكُنْ إِمَامًا قَنَتَ الشَّهْرَ كُلَّهُ» حسن لغيره مصنف ابن أبي شيبة (2/99 – 6941 ). قُلْتُ – القائل أبو داود رحمه الله - لِأَحْمَدَ : إِذَا كَانَ يَقْنُتُ النِّصْفَ الْآخِرَ، مَتَى يَبْتَدِئُ؟ قَالَ: إِذَا مَضَى خَمْسَ عَشْرَةَ، لَيْلَةُ سَادِسَ عَشْرَةَ. مسائل الإمام أحمد رواية أبي داود السجستاني "ص95". المصدر : قنوت الوتر رواية ودراية "ص58، 61".
  21. أم ريان الأثرية

    الهدايا المفيدات للصائمين والصائمات .

  22. أم ريان الأثرية

    الهدايا المفيدات للصائمين والصائمات .

    بسم الله الرحمن الرحيم إِنَّ الحَمْدَ للهِ؛ نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ. أَمَّا بَعْدُ ... فَإِنَّ أصدَقَ الحدِيثِ كتابُ اللهِ، وخَيرُ الهُدْى هُدْى مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ، وَشَرَّ الأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلاَلَةٌ، وَكُلَّ ضَلاَلَةٍ فِي النَّارِ. أخي في الله ... أختي في الله، حل علينا منذ أيام قليلة (شهرٌ كريم، وموسمٌ عظيم، يُعَظِّمُ اللهُ فيه الأجرَ ويُجْزلُ المواهبَ، ويَفْتَحُ أبوابَ الخيرِ فيه لكلِ راغب، شَهْرُ الخَيْراتِ والبركاتِ، شَهْرُ المِنَح والْهِبَات (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِى أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَـاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)([1])، شهرٌ مَحْفُوفٌ بالرحمةِ والمغفرة والعتقِ من النارِ. اشْتَهَرت بفضلِهِ الأخبار، وتَوَاتَرَت فيه الاثار، ففِي الصحِيْحَيْنِ: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: (إِذَا جَاءَ رَمَضَانُ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ وَصُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ)([2])، وإنما تُفْتَّحُ أبوابُ الجنة في هذا الشهرِ لِكَثْرَةِ الأعمالِ الصَالِحَةِ وتَرْغِيبًا للعَاملِينْ، وتُغَلَّقُ أبوابُ النار لقلَّة المعاصِي من أهل الإِيْمان، وتُصَفَّدُ الشياطينُ فَتُغَلُّ فلا يَخْلُصونُ إلى ما يَخْلُصون إليه في غيرِه)([3]). شهر رمضان فيه ليلةٌ خيرٌ من ألف شهر، مَنْ حُرِمَ خيرها فقد حُرِم ألا وهي ليلة القدر. ومن العبادات التي افترضها الله تعالى في هذا الشهر هي عبادة الصوم، قال تعالى: (فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ)([4])، (والصوم فيه خصيصةٌ ليست في غيره، وهي إضافته إلى الله عزَّ وجلَّ حيث يقول سبحانه في الحديث القدسي: (الصَّوْمُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ)([5])، وكفى بهذه الإضافة شرفًا ... ولقد فُضِّل الصوم لمعنيين: أحدهما: أنه سر وعمل باطن، لا يراه الخلق ولا يدخله رياء. والثـاني: أنه قهر لعدو الله؛ لأن وسيلة العدو الشهوات، وإنما تقوى الشهوات بالأكل والشرب، وما دامت أرض الشهوات مُخصِبة، فالشياطين يترددون إلى ذلك المَرْعى، وبترك الشهوات تضيق عليهم المسالك)([6]). ولِمَا لهذا الشهر من فضل، وجب على المؤمن الحريص على رضى ربه أن ينتهز هذه الفرصة فيتهيأ لاستقبال هذا الشهر بالتوبة النصوح، والعزيمة الصادقة على اغتنام ساعاته، وعمارة أوقاته، فيسارع بالطاعات، ويحذر السيئات، ويجتهد في أداء ما افترض الله عليه، ولأجل ذلك رغبتُ في وضع هذه الهدايا المجموعة من كلام أهل العلم للصائمين والصائمات سائلة الله أن ينفعني وإياكم بها والله ولي التوفيق. الهدايا المفيدات للصائمين والصائمات 1) استقبال شهر الصيام كيف يكون؟! هل هناك طقوس معينة لاستقباله؟!: لا يخص شهر رمضان بطقوس معينة كما ذكر ذلك الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله تعالى حيث قال: (لا أعلم شيئًا معينًا لاستقبال رمضان سوى أن يستقبله المسلم بالفرح والسرور والاغتباط وشكر الله أن بلغه رمضان، ووفقه فجعله من الأحياء الذين يتنافسون في صالح العمل، فإن بلوغ رمضان نعمة عظيمة من الله. ولهذا كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّميبشر أصحابه بقدوم رمضان مبينًا فضائله وما أعد الله فيه للصائمين والقائمين من الثواب العظيم، ويشرع للمسلم استقبال هذا الشهر الكريم بالتوبة النصوح والاستعداد لصيامه وقيامه بنية صالحة وعزيمة صادقة)([7]). 2) التهنئة بقدوم شهر رمضان: قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى في إجابته حول ما يتعلق بموضوع التهنئة بدخول شهر رمضان: (ورد عن السلف أنهم كانوا يهنئون بعضهم بعضًا في دخول رمضان ولا حرج في هذا، فيقول مثلًا: شهر مبارك، أو بارك الله لك في شهرك، أو ما أشبه ذلك، ويرد عليه المهنأ بمثل ما هنأه به، فيقول مثلًا: ولك بمثل هذا، أو يقول: وهو مبارك عليه، أو ما يحصل به تطييب خاطر المهنئ)([8]) انتهى كلام الشيخ رحمه الله تعالى وبمثل ذلك أجاب الشيخ المُحَدِّث عبد المحسن العباد حفظه الله تعالى([9]). 3) تصحيح النية في أداء العبادات في شهر رمضان: (الواجب على المسلم أن يصوم إيمانًا واحتسابًا، لا رياء ولا سمعة ولا تقليدًا للناس أو متابعة لأهله أو أهل بلده، بل الواجب عليه أن يكون الحامل له على الصوم هو إيمانه بأن الله قد فرض عليه ذلك، واحتسابه الأجر عند ربه في ذلك، وهكذا قيام رمضان يجب أن يفعله المسلم إيمانًا واحتسابًا لا لسبب آخر، ولهذا قال عليه الصلاة والسلام: (مَنْ صَامَ رَمَضَاَن إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ [وَمَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَاناً وَاحْتِسَاباً غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ] وَمَنْ قَامَ لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ)([10]))([11]). 4) صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته: يثبت شهر رمضان برؤية الهلال فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم: (صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ وَأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ فَإِنْ غُبِّيَ عَلَيْكُمْ فَأَكْمِلُوا عِدَّةَ شَعْبَانَ ثَلَاثِينَ)([12])، (وإذا رآه أهل بلد لزم سائر البلاد الموافقة، وجْهُه الأحاديث المصرحة بالصيام لرؤيته والإفطار لرؤيته وهي: خطاب لجميع الأمة فمن رآه منهم في أي مكان كان ذلك رؤية لجميعهم)([13])، وقال الْمُحَدِّث العلَّامة محمد ناصر الدِّين الألباني رحمه الله تعالى في هذه المسألة التي يكثر الكلام فيها مع بداية الشهر ونهايته: (ويبقى حديث أبي هريرة وغيره على عمومه؛ يشمل كل من بلغه رؤية الهلال من أي بلد أو إقليم من غير تحديد مسافة أصلا كما قال ابن تيمية في [الفتاوى: 25/157]، وهذا أمر متيسر اليوم للغاية كما هو معلوم ولكنه يتطلب شيئًا من اهتمام الدول الإسلامية حتى تجعله حقيقة واقعية إن شاء الله تبارك وتعالى ... وإلى أن تجتمع الدول الإسلامية على ذلك؛ فإني أرى على شعب كل دولة أن يصوم مع دولته، ولا ينقسم على نفسه، فيصوم بعضهم معها، وبعضهم مع غيرها، تقدمت في صيامها أو تأخرت، لما في ذلك من توسيع دائرة الخلاف في الشعب الواحد كما وقع في بعض الدول العربية منذ بضع سنين والله المستعان)([14]). 5) تبييت النية قبل طلوع الفجر في صيام الفرض: لقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم: (مَنْ لَمْ يُبَيِّتِ الصِّيَامَ قَبْلَ الْفَجْرِ فَلَا صِيَامَ لَهُ)([15])، (وأمَّا أنه يجب تجديد النية لكل يوم فلا يخفى أن النية هي مجرد القصد إلى الشئ أو الإرادة له من دون إعتبار أمر آخر، ولا ريب أن من قام في وقت السحر وتناول طعامه وشرابه في ذلك الوقت من دون عادة له به في غير أيام الصوم فقد حصل له القصد المعتبر؛ لأن أفعال العقلاء لا تخلو عن ذلك، وكذلك الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس لا يكون إلا من قاصد للصوم بالضرورة إذا لم يكن ثم عذر مانع عن الأكل والشرب غير الصوم، ولا يمكن وجود مثل ذلك من غير قاصد إلا إذا كان مجنونًا أو ساهيًا أو نائمًا كمن ينام يومًا كاملًا، وإذا تقرر هذا: فمجرد القصد إلى السحور قائم مقام تبييت النية عند من اعتبر التبييت، ومجرد الإمساك عن المفطرات وكف النفس عنها في جميع النهار يقوم أيضًا مقام النية عند من لم يعتبر التبييت، ومن قال أنه يجب في النية زيادة على هذا المقدار فليأت بالبرهان، فإن مفهوم النية لغة وشرعًا لا يدل على غير ما ذكرناه)([16]). 6) التسحر واستحباب تأخيره: فعن عبد الله بن الحارث عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال: (دَخَلْتُ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يَتَسَحَّرُ فَقَالَ إِنَّهَا بَرَكَةٌ أَعْطَاكُمُ اللَّهُ إِيَّاهَا فَلَا تَدَعُوهُ)([17])، (ووصف السحور بالبركة يعود للمنافع الدنيوية والأخروية المتحصلة منه؛ فيبارك باليسير منه بحيث يحصل به الإعانة والتيسير على الصوم وغيره من أعمال النهار من غير إضرار بالصائم، ويزيد في النشاط ومدافعة سوء الخلق الذي يثيره الجوع، وكذلك هو بركة لما يتفق للمتسحر من ذكر أو صلاة أو استغفار وغيره من زيادات الأعمال الصالحة التي لولا القيام للسحور لكان الإنسان نائمًا عنها وتاركًا لها، وفيه إقامة للسُّنَّة ومخالفة لأهل الكتاب لأنَّه ممتنع عندهم وكُلُّ ذلك مما يوجب زيادة الأجر والثواب، وأحسن السحور التمر فعن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال: (نِعْمَ سَحُورُ الْمُؤْمِنِ التَّمْرُ)([18]) وهذا يدل على أن التسحر بالتمر ممدوح؛ لأن (نِعْمَ) هذه من صيغ المدح كما هو معلوم)([19]). ويستحب تأخير السحور إلى قبيل الفجر؛ لأن ذلك فعل النَّبيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم وهو أبلغ في المقصود، فقد روى أنسٌ رضي الله عنه عن زيد بن ثابت رضي الله عنه أنَّه قال: (تَسَحَّرْنَا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ قَامَ إِلَى الصَّلَاةِ قُلْتُ كَمْ كَانَ بَيْنَ الْأَذَانِ وَالسَّحُورِ قَالَ قَدْرُ خَمْسِينَ آيَةً)([20])). 7) تعجيل الإفطار: لقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم: (لَا يَزَالُ النَّاسُ بِخَيْرٍ مَا عَجَّلُوا الْفِطْرَ)([21])، وعنه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم: (كانَ إذا كانَ صَائِمًا أَمَرَ رَجُلًا فأَوْفى على نَشَزٍ([22]) فإذا قالَ: قَدْ غَابتِ الشَّمسُ أَفْطَر)([23])، (وفي الحديث اهتمامه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم بالتعجيل بالإفطار بعد أن يتأكد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم من غروب الشمس، فيأمر من يعلو مكانًا مرتفعًا، فيخبره بغروب الشمس ليفطر صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم، وما ذلك منه إلا تحقيقًا منه لقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: "لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر" [متفق عليه، وهو مخرج في (الإرواء: 917)]. وإن من المؤسف حقًا أن نرى الناس اليوم، قد خالفوا هذه السُّنَّة، فإن الكثيرين منهم يرون غروب الشمس بأعينهم، ومع ذلك لا يفطرون حتى يسمعوا أذان البلد، جاهلين: أولًا: أنه لا يؤذن فيه على رؤية الغروب، وإنما على التوقيت الفلكي. وثانيًا: أن البلد الواحد قد يختلف الغروب فيه من موضع إلى آخر بسبب الجبال والوديان، فرأينا ناسًا لا يفطرون وقد رأوا الغروبّ وآخرين يفطرون والشمس بادية لم تغرب؛ لأنهم سمعوا الأذان! والله المستعان!)([24]). 8) الإفطار على رطبات أو تمرات أو شربة من ماء والدعاء: فقد كان رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَىآلِهِ وَسَلَّم: (يُفْطِرُ عَلَى رُطَبَاتٍ قَبْلَ أَنْ يُصَلِّيَ فَإِنْ لَمْ تَكُنْ رُطَبَاتٌ فَعَلَى تَمَرَاتٍ فَإِنْ لَمْ تَكُنْ حَسَا حَسَوَاتٍ مِنْ مَاءٍ)([25])، والدعاء عند الإفطار فإن للصائم دعوة لا ترد حتى يُفْطِر وبما ثبت عن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم: (ذَهَبَ الظَّمَأُ وَابْتَلَّتِ الْعُرُوقُ وَثَبَتَ الْأَجْرُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ)([26]). ـ يتبـــع إن شاء الله تعالى ـ
  23. أم ريان الأثرية

    ✿الحلوى العجيبة,,, TarTa MagiCa ^__^ ✿

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×