إنتقال للمحتوى



|| مجَــالس شذيّـــة للزّهــرة النديّــة || بواسطة: دعاء الكروان3294           صفحة تسميع الأخت " عروس القرآن " - حفص بواسطة: عروس القرآن           ~ ملتقـى الأحبّـة بأخوات طريــ الإسلام ــق ✿ ~ بواسطة: قلب تائب إلى الله           كيف تصبــــر على البـــــلاء ؟ بواسطة: صـمـتُ الأمــل           |✿و بدأت المنافسة "ملامح فوتوغرافية ولقطة أسبوعية"✿| بواسطة: صـمـتُ الأمــل           •·.·´`·.·• شوّشنا الصورة و تهنا .. تعالي معنا واعرفيها ^ـــ^ بواسطة: صَـعبـة المَـنـآل           »`•.¸• [من أنــا .. ؟] الشخصية الثـ 2 ـانية`•.¸• « بواسطة: خُـزَامَى           تراتيل شذية في حفظ سورة السجدة "صفحة التسميع" بواسطة: صـمـتُ الأمــل           رسائل قلبيَّة إلى حفظة القرآن الكريم / مُتجدد .. بواسطة: نَــسمـاتٌ عَـطــرَة‎           صفحة تسميع الأخت الحبيبة..::جنا ت::.. {الاثنين} بواسطة: جنا ت          
- - - - -

احدث المقالات لأ ستاذ عمرو خالد عن ما قبل الزواج؟؟؟؟؟


  • لا تستطيع إضافة موضوع جديد
  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
1 رد (ردود) على هذا الموضوع

#1 المستبشرة خيراً

المستبشرة خيراً

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 3583 مشاركة
  • المكان: يارب قر عينى ببيت مسلم وزوج صالح وذرية صالحة نقيم فية شعائر دينك واجمعنا فى الفردوس الاعلى يارب
  • الاهتمامات: بحبكن فى الله واسال الله ان يجمعنى بكل اخت فى ركن الاخوات فى الفردوس الاعلى مع مرافقة النبى صلى الله علية وسلم والنبيين والصديقين والشهداء ويرزقنا لذة النظر الى وجة الكريم يارب :)
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 13


تاريخ المشاركة 14 September 2003 - 11:14 PM

الشباب يسأل !!! الحب حلال أم حرام ؟؟؟ قبل أم بعد الزواج ؟؟؟
كيف أتزوج ؟؟؟ على أى أساس أختار ؟؟؟ التكافؤ .. التدين .. الثقافة .. السن .. المال .. الجمال!! بأيهم نبدأ ؟؟؟
عمرو خالد يخفف حيرة الآباء والأبناء و يقدم مواصفات محددة و روشتة مضمونة للزواج الناجح فى حوار أجراه معه الأستاذ عصام الغازي يوم الأربعاء الموافق 13/8/2003

وهذا هو نص الحوار:


من هو شريك حياتي المناسب ؟ أصعب سؤال يواجه الشباب وأسرهم أيضاً ..
والسبب هو اختلاط المعايير وعدم وجود مواصفات محددة أو روشتة مضمونة للزواج الناجح .
الداعية عمرو خالد يحاول أن يخفف حيرة الشباب وآبائهم .. ويقول رأيه بصراحة في مواصفات العريس المناسب وكيف تصل الأسرة إلى قرار بدون إجبار للفتاة .. وفي زواج الصالونات والزواج عن حب . ويؤكد أننا ننسى أو نغفل عن أعظم هاد لنا في كل حيرة وهو القرآن الكريم والسنة الشريفة .. ففي كل منهما المثل والعظة التي تضمن لنا اختيار صحيحا وزواجاًَ موفقا .

سألت الداعية عمرو خالد :
ما الخطوة الأولى التي يقدم عليها الإنسان عندما يفكر في الزواج ؟
أول خطوة هي تحديد الهدف من هذا الزواج . والمشكلة أن الشاب والفتاة غالباً ما يكونان ليست لديهما أهداف محددة . يريد كل منهما من شريك المستقبل أن يشاركه تحقيق هذا الهدف . لكن يأتي الأمر بصورة عشوائية . بمعنى أن مواصفات شريك الحياة تكون عند الكثير من الشباب غير محددة أو دقيقة . فشريكة الحياة يقول الشاب أنه يريدها طيبة حنون ، وتقول الفتاة أنها تريد منه أن يحافظ عليها ، وأن يكون كريماً .
لكن هل هذا الكلام يعد كافيا لاختيار شريك الحياة ؟.. أم أن الأصوب أن يكون لدى هدف معين أريد أن أحققه في الحياة ، وهذا الهدف يتطلب من شريك حياتي أن يقاسمني مسئولية تحقيقه ، وبالتالي فأنا أبحث عن هذا الشريك الذي يصلح لأداء هذه المهمة .

خفيف الدم .. لا يكفي !
هل الهدف ينحصر في كونه هدفاً مادياً أو اقتصادياً ، أم يمكن أن تكون رغبتي في إنجاب أطفال لهم سمات معينة ؟
كل شاب قبل أن يتزوج يتساءل عن هدفه في الحياة . وكل فتاة تحلم بإنجاب شاب او فتاة تقوم بتربيتهما على أنهما سيقومان بتجديد مستقبل الأمة .
وبالتالي فإن اختيار شريك الحياة ستكون له مواصفات تختلف عن الفتاة التي تريد زوجاً خفيف الدم فقط .

هل تعتقد أن هناك فتاة الآن تفكر في إنجاب ولد باعتبار انه سيكون صلاح الدين الجيل القادم أو خالد بن الوليد ؟
لكي نكون واقعيين ، لا توجد فتاة تفكر في ما نتحدث فيه الآن ..

وأنا أقول أن الفراغ وعدم وجود أهداف ، يؤدي أحيانا لزيجات كثيرة فاشلة .. وكل الزيجات التي تفشل سببها عدم وجود هدف واضح قبل الزواج . ومن أهم أسباب ارتفاع نسبة الطلاق عدم وجود مواصفات معينة لاختيار الزوجة .
وبمناسبة الهدف .. هناك قصة للأطفال في أوروبا ، يعرفها أطفالنا أيضاً اسمها " أليس في بلاد العجائب " القصة تحكي أن اليس بينما كانت تمشي ، وجدت نفسها عند مفترق طرق تتفرغ منه ثلاث طرقات ، فتسأل الأرنب : في أي الطرق أسير ؟. قال لها : يا إليس .. إلى أي مكان تتجهين ؟. قالت : لا اعرف . قال لها : ما دمت لا تعرفين ، يمكنك المشي في أي طريق .

سن النضج
المشكلة أن الإنسان عندما يقرر الزواج يكون صغير السن ، أي 25 سنة مثلا ، قضى منها 13 عاما في الطفولة ، من هنا تكون خبرته في الحياة لكي يأخذ القرار المناسب بالزواج الذي سيرتبط به إلى أن يصبح عمره 75 عاما ، خبرة ضئيلة ومحدودة .
25 سنة سن صغيرة عندنا نحن فقط . 25 سنة هي حيوية النضج . صحيح أنها ليست حكمة النضج ، لكنها عنفوانه . وهي سن رجل يعتمد عليه . والبنت التي تخرجت في الجامعة وعمرها 22 سنة غير معقول أنها لا تعرف ماذا تريد ؟!
الإنسان في هذه السن يبدأ حياته العملية ، ويكون مثل الخارج من البيضة ؟
الخارج من البيضة ليس مثل الخارج من الجامعة . ما ينفعش أقول عن شاب تخرج في الجامعة انه موش فاهم حاجة . متى سيفهم .. عندما يكون عمره 40 سنة ؟.. هذا السن كمال النضج .

يا أستاذ عمرو .. عندما كان عمر جيلنا 13 سنة كنا نقرأ لطه حسين والعقاد والكسندر دوماس وتشيكوف ، وكنا نخرج في المظاهرات .
الوعي كان مختلفاً . من يريد ان ينضج يقرأ ، يسافر ، ويذهب للعمل في الصيف ، ولا يظل في مارينا شهور الصيف .
الوعي الموجود في بلدنا لا يساعد الشباب على النضج وتحمل المسئولية . إحنا أخدنا على الراحة . الذي يريد ان ينضج ، النضج مرتبط بخبرات . القراءة مثلاً ، لا احد يقرأ الان . لكي تأخذ قرار زواج ، هذا القرار قرار مصيري ، فلابد ان تحدد هدفك في الحياة ، لكي تستطيع تحديد البنت التي ستتزوجها .
أنا أعرف واحداً من أكبر الناشرين في مصر ، أبناؤه كانوا يبيعون الصحف في المعمورة ، هم الآن من اشهر الناس في المجتمع المصري والعربي .

اخطب لابنتك
يقال : اخطب لبنتك ولا تخطب لابنك .. هل هذا المثل صحيح وممكن في حياتنا المعاصرة ؟
هذا المثل صحيح بنص القرآن والسنة . بنص القرآن " قال إني أريد أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين " القائل : النبي شعيب . والموجه إليه الكلام : سيدنا موسى . يقول له : أنا أريد أن أزوجك واحدة من بناتي . وهذه لفتة جميلة يفتقدها الآباء هذه الأيام . ما حدث أن سيدنا موسى حين قابل البنتين ، أعجب إحداهما . رأت فيه رجلاً ممتلئا بالرجولة ، وأمينا عليها ، وقويا ، ودمث الأخلاق . لم يتعامل شعيب الأب مع مشاعر البنت على أنها عيب أو شئ يجب إخفاؤه . البنت ذهبت إلى أبيها تقول له : يا أبت أستأجره ، أن خير من استأجرت القوى الأمين .
شعيب فهم ابنته ، ووجد أن ابنته تعبر عن الإعجاب بهذه الكلمات المؤدبة ، فلم يجد حرجا في أن يلبي لابنته رغبتها .
انظر إلى هذا الرقي في التعامل وفي فهم نفسية البنت . هناك آباء الآن لا يعرفون شيئا عن أخبار بناتهم . هناك بنات يتعاطين المخدرات والأب لا يعرف . لكن شعيب بتلميحه من البنت لم يجد حرجا في أن يتوجه إلى موسى ليقول له : أني أريد أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين ، منذ 2500 عام . وانظر إلى إشارات القرآن للغة التفاهم بين الأب وابنته . من يستطيع القول بعد هذا أن القرآن لا يحترم مشاعر المرأة أو قضية الحب ؟.. أنا أشعر بحزن حين أجد شابا وفتاة يريدان الزواج ، والأهل يقفون ضد رغبتهما ، رغم أن الشاب لا يوجد به ما يعيبه . هذا الموقف أحيانا يكون شديد التعسف .

عمر وحفصة
والسنة تقول لنا أن عمر بن الخطاب حين ترملت ابنته السيدة حفصة ، ذهب إلى أبي بكر الصديق يعرض عليه أن يتزوج حفصة .
وحين قال له أبو بكر أنا لا أرغب في الزواج الآن لم يجد في ذلك جرحاً أو إهانة ، فذهب إلى عثمان بن عفان وقال له : أنا اعرض عليك الزواج من ابنتي . فقال له : أنا لا أرغب في الزواج . فشعر بالحزن وسكت . ثم فوجئ بالنبي صلى الله عليه وسلم يطلب منه الزواج من حفصة ، وتبين له أن أبا بكر وعثمان كانا قد علما برغبة النبي في الزواج منها ، لهذا رفضا عرض عمر .
ليس معنى ذلك أن يذهب الأب ليعرض زواج ابنته على شاب دون موافقتها ، هذا ليس من الإسلام . لان موافقة البنت ورضاها شرط من شروط صحة الزواج . على الأب أن يختار العريس ثم يأخذ موافقة البنت عليه أولاً .
ليس معنى ذلك أن كل الأباء لا بد أن يبحثوا عن عرسان لبناتهم ، إنما إذا وجد أب الفرصة سانحة فعليه ألا يتردد . وعليه أن يستخدم حكمته وذكاءه .
هل تزوج سيدنا موسى الفتاة فعلا وكانت زواجا ناجحا ؟
نعم ، وهي التي سافرت معه ، ثم عاد بها إلى مصر . الزواج تم ونجح وأدى إلى استقرار في حياة سيدنا موسى .

معايير الاختيار
ما المعايير الشخصية والأسرية التى يضعها المرء فى اعتباره عندما يشرع فى البحث عن زوجة أو زوج؟
أحيانا بعض المتدينين والمتدينات يقولون إن شريك الحياة لو متدين ، هذا يكفى. بصرف النظر عن المستوى الاجتماعى والمستوى الثقافى.والعكس. بمعنى أن بعض الناس يكتفون بأن المستوى الاجتماعي والثقافي متقاربان ولا تهمهم قضية التدين . فالبنت تكون متدينة والشاب بعيد جداً عن التدين ، لا يصلى ويفعل الكبائر ، فيقولون : ربما يتدين بعد ذلك ويتوب .
وأنا أقول إن الموقفين خطأ . فالدين وحده لا يكفى لضمان التكافؤ ، ولا المستوى الثقافى والاجتماعى يكفى لضمان التكافؤ بمعنى أن مسألة التكافؤ ضرورة لاستمرار الزواج.

كارثة فارق السن
هل التكافؤ فى السن يدخل فى هذا؟
كلمة التكافؤ الاجتماعى والتكافؤ الثقافى والتكافؤ الدينى والتكافؤ فى السن.
وأنا لم أضم التكافؤ المادى إلى هذه العناصر ، لأن التكافؤ المادى غير مهم إذا كان هناك تكافؤ إجتماعى وثقافى . وأنا مقتنع بهذا.
أما التكافؤ فى السن فهو قضية أساسية ، لكنه أحياناً يكون مسألة نسبية . فقد تكبر البنت الولد بسنة ،
لكن كل العناصر الأخرى تكفل لهما زواجاً ناجحاً دينياً وثقافياً واجتماعياً ، إضافة إلى الحب الذى يربط بينهما .
هنا يتوقف نجاح الزواج على مدى قبول الشاب لحقيقة أن الفتاة تكبره بعام مثلا. لو شعر أن هذا الفارق فى السن سيضايقه فلا داعى لإتمام الزواج. لكن لو كان الشاب شخصية قوية ، والبنت تعطيه حقه كرجل ورب للأسرة فلا مشكلة فى إتمام هذا الزواج.
لكن لو كان الرجل أكبر من البنت بـ 15 سنة فهذا قد يؤدى لمشاكل فى المستقبل بينهما . ربما كانا لا يشعران اليوم بتأثير فارق السن ، لكن بعد مرور عشر سنوات على الزواج ستبرز المشكلة وسوف تكون كبيرة.

الأبناء ضحية العريس الجاهز!
البنات الآن يخترن الرجال الأكثر تقدما فى العمر ،باعتبار أن هذا الشريحة من الرجال كونت نفسها ماديا ، وأنهم أكثر نضجاً وحكمة وثقافة ، الرجل يكون فى سن أبيها وتقبل الزواج منه ما قولك فى هذا؟
هذا الكلام صحيح.. فهدف الزواج فى النهاية إقامة أسرة قوية ، والأسرة القوية هى حجر الأساس الذى يقيم المجتمع القوى.
والزوجة التى تقبل ذلك ، تدفع نفسها إلى كارثة فى المستقبل هذه الكارثة يمكن أن تكون أخلاقية ، أو تكون عدم احترام النفس.
ويمكن أن تكون المرأة عفيفة ومحترمة ، لكنها تشعر بالعجز عن احتمال الحياة فى هذه الظروف التى دفعت نفسها إليها.
والكارثة أيضا بالنسبة للأولاد ، عندما يكبرون فيرون هذا الفارق الضخم فى السن . فيشعرون أن أمهم باعت نفسها من أجل المال ، وأن والدهم قبل ذلك . لهذا أحذر البنات من الوقوع فى هذا الفخ.
المشكلة الحقيقة أن كل بنت تريد أن تعيش فى نفس المستوى الذى تعيش فيه فى بيت أبيها ، ونسيت أن والدها وأمها عندما بدأ حياتهما ، بدأ بنفس المستوى الذى عليه الشاب الذى لم يكون نفسه مادياً.

خطوط حمراء
ما الفوارق التى تشكل خطوطا حمراء يجب تجنبها عند اختيار شريك الحياة؟
لا ينبغى للآباء أن يطلبوا من ابنتهم المتدينة الزواج من شاب لا يصلى وغير متدين مهما كانت ميزاته الأخرى.

زواج الإنترنت
هل الزواج عن الحب أو زواج الخاطبة أو زواج الصالونات أفضل طريقة للبحث عن عريس أو عروس؟
بنات كثيرات أصبحن يبحثن عن الفرص الجيدة للزواج فى النادى أو العمل بطرق مختلفة. فى الماضى كان المجتمع مغلقاً ، وكانت الفرصة الوحيدة هى زواج الصالونات والخاطبة، الآن نسمع عن زواج الإنترنت .
الفتاة تتعرف على الشاب عن طريق "الشات" وأنا أعرف زيجات تمت عن هذا الطريق . وإن كان 90% من علاقات الإنترنت تنتهى بمصائب.
لا بد أن نعترف بأن لدينا مشكلة الآن فى كيفية وصول الفتاة إلى العريس المناسب وكيف يصل الشاب إلى العروس المناسبة ؟ نحن الآن نلخبط . شباب كثيرون يرون أن زواج الصالونات أصبح عيباً وتقليعة قديمة ، مع العلم أن معظم علماء الاجتماع وعلم النفس يؤكدون أن معظم حالات الفشل فى الزواج والطلاق المبكر ، هى فى حالات الزواج عن الحب ، وأن زواج الصالونات هو الذى يصمد على الأقل مدة سبع سنوات.
زيجات زمان هى التى استقرت أما فكرة النبات بأن تحب أولاً لكى تعرف الشاب المرشح للزواج. هى نفسها فكرة الغرب المسماه "بوى فرند" و "جيرل فرند" . ونحن قلنا قبل ذلك أن 4% فقط من حالات الحب هى التى تنتهى بالزواج ، وأن 90% من الذين يتزوجون عن حب ينفصلون ، بعد أن تسقط هالة الحب.
والسبب أن البنت أحبته لمدة خمس سنوات ، لكن لم تر شكله عندما يصحو من النوم ، وهو أيضا متعود عليها بالماكياج والعطر ، بعد الزواج تراه بشعره المنكوش عندما يصحو من النوم لأول مرة ، وتشم رائحة فمه قبل أن يغسله بالمعجون ، وهو أيضاً يشم فيها رائحة البصل.
هى تراه شخصاً آخر فى كل حالات الغضب والانفعال غير الذى تعودت أن تراه ، وهو يراها إنسانة أخرى غير التى تتجمل قبل أن تلقاه. هنا تحدث الصدمة.
أريد من الآباء والأمهات أن يشتركوا مع الفتاة أكثر من ذلك فى اختيار العريس المناسب . الحل هو أن يشارك الأب والأم الأبناء فى اختيار شريك الحياة ويفكروا معا . لا بد أن يكون هناك تفاعل داخل البيت وحوار حول هذه المسألة المصيرية . وأن يتدخلوا مثلا لترتيب لقاء فى النادى تحت رعايتهم ليتعرف كل منهما على الآخر . العائلات المترابطة تفعل ذلك.

أوهام الجمال
ما تفسيرك لإجماع البنات تقريباً على اختيار العريس الوسيم أو الجميل؟
مسألة القبول بين الطرفين أوصى بها الدين وهى نقطة أساسية أقرها النبى صلى الله عليه وسلم والنظر والإعجاب بالشكل قضية مهمة . لكن الجمال مسألة نسبية . فهناك فتاة تقبل به وسيماً . وفتاة تشترط أن تكون له عضلات وتكون هل عينان ملونتان.
من حق الفتاة أن يكون عريسها مقبولاً شكلاً .. فالشكل يتم التعود عليه مع الأيام، ولهذا نرى أزواجاً يطلقون زوجات جميلات جداً ، أو ملكات جمال ، ويندهش الناس : كيف يفرط الأزواج فى كل هذا الجمال الذى يشتهيه أى رجل آخر؟! الذى يبقى بعد مرور السنين من الزواج هو الدين والأخلاق والمعاملة والعشرة.
ماذا تفعل الفتاة بزوج جميل جداً ، لكنه يهينها؟.. أو فاشل فى الحياة؟ الإعجاب بالشكل مسألة مهمة لكنه ليس رقم واحد.
والرسول صلى الله عليه وسلم قدم إحصائية نبوية : تنكح المرأة لأربع : دينها أو جمالها أو نسبها أو مالها . ثم نصح وقال : فاظفر بذات الدين . وعلى الفتاة أن تطبق ذلك المقياس على الرجل .
ذهب رجل إلى الحسن البصرى يسأله: أزوج ابنتى لمن ؟ فقال له : زوجها للمتدين لو أحبها سيكرمها ، ولو كرهها لن يظلمها.

ماذا لو تهافتت الأم على العريس لكى يتزوج ابنتها ؟
علينا أن نكون منطقيين ، ونضع أنفسنا مكان أم عثرت على عريس مناسب جداً أو " لقطة " لبنتها . فتحاول أن تساعد ابنتها فى هذه الزيجة. هل هى بهذا أخطأت ؟ هى لم تخطئ ، لكن على الأم فى الوقت نفسه أن تحرص على كرامة العرض ، لتحفظ كرامة ابنتها حتى لا تعاير فى يوم من الأيام . ولا يصح للعريس أن يرى فى ذلك عيباً.

[color=red]



اللهم عجل لى بالزوج الصالح التقى النقى أنا وكل بنات المسلمين وأرزقنا الذرية الصالحة التى تكن ذخراً للإسلام والمسلمين اللهم آمين




صورة




#2 المستبشرة خيراً

المستبشرة خيراً

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 3583 مشاركة
  • المكان: يارب قر عينى ببيت مسلم وزوج صالح وذرية صالحة نقيم فية شعائر دينك واجمعنا فى الفردوس الاعلى يارب
  • الاهتمامات: بحبكن فى الله واسال الله ان يجمعنى بكل اخت فى ركن الاخوات فى الفردوس الاعلى مع مرافقة النبى صلى الله علية وسلم والنبيين والصديقين والشهداء ويرزقنا لذة النظر الى وجة الكريم يارب :)
  • الحالة المزاجية:

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 13


تاريخ المشاركة 14 September 2003 - 11:15 PM

لا تقل لخطيبتك أحبك



الخطوبة فى الاسلام !
ما هى الخطوبة ؟؟؟ ما هو تعريفها ؟؟ ألها شروط خاصة ؟ ألها أهداف واضحة ؟ أمشروطة بمدة محددة ؟؟
الحجاب .. الهدايا .. السنيما .. الخلوة .. القبلة .. الغزل .. المكالمات التليفونية ...... !!! و أشياء أخرى عديدة ما بين المسمح به و غير المسموح به تقع بين الخطيبين !!!
الداعية الاسلامى عمرو خالد يجيب بكل صراحة و وضوح عن كل هذة الأسئلة الهامة في حوار أجراه معه الأستاذ عصام الغازي يوم الأربعاء الموافق 27/8/2003

وهذا هو نص الحوار:




الخطوبة ..وعد بالزواج ..وفرصة شرعية لدراسة شخصية كل طرف واختيار مدى إرتياحه للآخر
فى إطار الأسرة ووسط الناس حتى يصلا إلى قرار الزواج من دون مشاكل أو خروج عن آداب الإسلام هذا الإطار هو الذى يضمن كما يقول الداعية عمرو خالد نجاح الخطوبة بعد أن تبين أن نحو 25% من حالات الفسخ تحدث بسبب أخطاء الطرفين أو تساهل الفتاة وهروب الشاب بدعوى أن من نال مأربه منها لا تصلح للزواج !

فى حواره الأسبوعى يناقش عمرو خالد حقوق وواجبات كل من الخطيبين خلال هذه المرحلة التى تؤثر على مستقبلهما وتبشر بنجاح الزواج أو تنذر بفشله.

سألته : هل هناك فرق بين قراءة الفاتحة والخطوبة ؟
قال :أصل هذا الموضوع فى الشرع أن قراءة الفاتحة أو الخطوبة أشكال لمرحلة يتاح فيها للشاب والفتاة التعرف على بعضهما البعض وهى فترة مهمة أكد الإسلام عليها حتى يمكن تفادى مشكلات كبيرة قدتظهر بعد الزواج السريع .

العرف جزء من الشريعة
فى الماضى لم يكن هناك عقد مكتوب للزواج وكانت هناك قراءة الفاتحة بين الأهل تعنى إتمام الإتفاق على الزواج ما الفرق بين قراءة الفاتحة فى الماضى وهذه الأيام ؟
فى الماضى كان الناس أقل من الأن بكثير وكان الإشهار يجعل الناس فى ذلك الزمان يعرفون من تزوج من .. فكل شىء كان واضحاً ولا يستوجب عقود موثقة للزواج
لكن من التطور الضخم الذى حدث فى تعداد الناس توصل المشرع إلى كتابه عقد الزواج وأصبح هذا العرف جزء من الشريعة فمن روعة ديننا أنه يحترم الأعراف الحقيقية فى مجتمعاتنا فلو أن مجتمعا أنشأ عرفا لا يتعارض مع الإسلام أصبح هذا العرف جزاء من الإسلام وهذا يدل على أن هذا هذ ا الدين صالح لكل زمان ومكان من هنا أصبحت العقود الموثقة للزواج شرطا فى القانون وشرطاً فى الشريعة. العقود استحدثت فى الإسلام لحفظ وضمان الحقوق ولهذا أصبحت جزءاً من الشرع الإسلامى وهى ضمان لحقوق المرأة

ثلاث مراحل
ما معنى الخطوبة ؟وهل هى مرحلة الهدف منها تسهيل الرجوع فى الزواج ؟؟
من جمال الإسلام أنه جعل الزواج يتم على ثلاث مراحل :
الأولى الخطوبة
الثانية : عقد القران
الثالثة : الزفاف
والإسلام هنا أعطى الخطيبين فرصتين لرؤية بعضهما عن قرب أكثر قبل إتمام الزواج والبديل لذلك هو ما يفعله الغرب فى مرحلة البوى فريند و الجيرل فريند فالإسلام أراد إعطاء فرص بشكل شرعى لدراسة كل من الخطيبين بشكل شرعى فى ظل إحترام العائلتين لهذه العلاقة وقبول العائلتين لها بحيث أنها عندما يحين موعد الزواج يكون القبول والحب والإحترام والاقتناع والإحساس فى أحسن صورة والإسلام لم يحدد فترة الخطوبة بمدة معينة بحيث يتيح رجوع الطرفين فى قرار الزواج أو يثبت زواج الطرفين
ولهذا حذرنا قبل ذلك من سيطرة الغريزة على عقول المخطوبين لأنها تصنع حجاباً على قدرة العقل على تقويم الطرف الآخر وهنا تكون الغريزة هى المعوق لا كتشاف حقيقة الطرفين . .
ثم تجيء مرحلة أخرى أقل التزاماً من مرحلة فترة الخطوبة، هي المرحلة التي تلي عقد القران

أرفض ماري منيب

نعود إلى تعريف الخطوبة
الخطوبة – في كتب الفقه – هي وعد بالزواج

هل يذهب الشاب وحده إلى عائلة الفتاة لطلب يدها، أم تذهب عائلته، أم تذهب أسرته معه؟
من عظمة الإسلام أنه ترك مناطق للاجتهاد،لم يقل فيها كيف يكون الشكل، لكنه وضع القاعدة.
أما كيفية إتمام الموضوع، سواء بأن يذهب في المرة الأولى وحده ثم تذهب العائلة أو تذهب العائلة أولاً دونه. كل هذا يخضع لأعراف المجتمع.

كنا نرى الفنانة ماري منيب في الأفلام القديمة عندما تمثل دور الحماة، تذهب لخطبة الفتاة فتعطيها عين الجمل أو البندق لتكسره بأسنانها، ثم تشد خصلات من شعرها لتتأكد أنه الشعر الحقيقي..هل هذه تصرفات مقبولة، أم أن الخطوبة غير ذلك؟
هذه أشكال كاريكاتورية ومبالغات كوميدية. والإسلام يقول إن الفتاة من حقها أن تستقبل خطيبها وهي محجبة، لكن من حق الأم أن تراها من دون حجاب، على ألا تمارس معها هذه الأساليب التي مارستها ماري منيب لتضحكنا.
هى أى أم العريس لم تذهب لتعاين بضاعة وتريد أن تتأكد من صلاحيتها لكن من حقها أن ترى العروس بكامل زينتها ومن دون حجاب وأم العريس يجب أن تكون ذكية ومتحضرة وحكيمة

لا تخلعى الحجاب
بعد تمام الخطوبة هل تخلع الفتاة حجابها أمام العريس عند زيارته لها فى البيت ؟
أغلب الآراء الفقهية تقول أن الفتاة لا ينبغى أن تخلع الحجاب أمام خطيبها وههذا الأمر لا أستطيع أن أفتى فيه لأنه يتعلق بفتوى شرعية

هل من حق العروس أن تطلب هدايا من خطيبها أو تسمح له بالإنفاق عليها؟
فى الإسلام آداب جميلة تقول أن حياء المرأة أو الفتاة يمنعها من أن تطلب هدية من خطيبها وأن ذكاء الرجل وحكمته يجعله يستفسر منها عما تحب أن يهديها إذا اشترى لها هدية وهذا يحدث حتى بعد الزواج فإنه أنه لا يحق للفتاة أن تجعل خطيبها ينفق عليها لأن الأب أو الأخ هما المسئولان عن الإنفاق عليها والخطيب غير مكلف شرعاً بالأنفاق عليها

السينما ..خلوة
هل من حق الخطيب الخلوة بخطيبتة والذهاب معاً إلى السينما مثلاً
الأصل أن الخطوبة وعد بالزواج وهدف الإسلام من فترة الخطوبة هو التعارف العقلى بين الطرفين كيف يفكر كل منهما ؟ ما أهدافهما فى الحياة ؟ما الذى يضايقهما أو يضايقه فى التصرفات ؟التركيز هنا بكل قوة يتم على ملامح الشخصية علينا إذن ألا نفسد الأهداف التي من أجلها شرع الله الخطوبة ولأن الخلوة تؤدي إلى تغلب الغريزة، فإن ذلك لو حدث يفسد الخطوبة، ويؤدى إلى نتائج سيئة جداً.
وأنا اريد ان افرق بين الخلوة وبين اللقاء فى النادى لا غبار عليه بين الخطيبين لأنه يتم وسط الناس أما لقاء السينما فأعتقد أنه خلوة تؤدى إلى إثارة الغرائز وكذلك ركوبهما السيارة معه وحدهما فى طريق مصر أسكندرية الصحراوى مثلاً من الأشياء المرفوضة أيضاً أن يأتى العريس للزيارة فيجلس أخوة معهما هذا يمنع قدرتهما على فهم كل منهما الآخر
.إنما يجب أن يجلسا وحدهما فى مكان مفتوح وسط العائلة أو وسط الناس .تلك هى القاعدة .

هل من حق الشاب تقبيل خطيبته ومسك يدها كما يحدث فى أفلام السينما ؟؟
هذا مرفوض طبعاً ومرفوض أيضاً أن الفتاة تمنع نفسها من الإقتراب الفكرى معه أو مد جسور التفاهم والحوار بزعم أ،ن هذا حرام لكن الصواب هو الحرص على التودد والإقتراب مع المحافظة على آداب الإسلام .

الكلام الحلو بعد عقد القران
هل حرام أن يتغزل فى جمال عينيها أو يقول لها أحبك ؟
من حقه أن يقول بأدب فى فترة الخطوبة التى هى وعد بالزواج كل ما يؤكد أنه يتمنى إتمام هذا الزواج وأنه سيكون أسعد إنسان عندما يحدث ذلك وعليه أن ينتقى نوعيه من الكلمات مثل : أنت غاليه عندى جداً أنا أتمنى أن أسعدك وهى كلمات لا توقظ الغرائز بدلاً من أن يقول لها قوامك وعيناك

أستاذ عمرو خالد ..البنت فى هذه السن تحلم بالفتى يقول لها الكلام الجميل الذى يقوله عبد الحليم فى السينما وهى قد ترفض العريس الذى لا يحقق لها هذا الحلم ؟
بعد عقد القران مسموح أن يقول لها هذا الكلام العاطفى .أنا طبعاً لا تعجبنى صورة المتدين الذى خطب فتاة متدينة ثم جلس مكشرين قدام بعض لأن هذه فترة الخطوبة فتكون النتيجة أن كل من هما يسأل نفسه بعد فترة لماذا أتزوج هذا الرجل ؟ولماذا أتزوج هذه الفتاة ؟هذا يحدث أحياناً لكن هناك لغة للحوار بين الخطيبين تؤكد المشاعر وتزكيها دون خروج على آداب الإسلام ودون أن تعمل على إيقاظ الغرائز الكلام يجب أن يميل إلى تأكيد رغبة كل طرف وأمله فى االأرتباط بالأخر والحلم بحياة سعيدة وتعاهد على إرضاء كل منهما للآخر بعد الزواج دون ترديد للألفاظ الحب العنيفة التى تؤجج الغريزة وتجنح بعيداً بالعروسين عن أهداف فترة الخطوبة .
إن ما أخشاة من كلمة أحبك الزومانسية أو عبارة عينيكى حلوة البر ئية أن تفتح طريقاً لأشياء مرفوضة خصوصاً وأن فترة الخطوبة تمتد أحياناً الى عامين وثلاثة.

تقصير فترة الخطوبة
كيف نحقق التوازن بين نموذج البوى فريند الغربى المرفوض من الإسلام وبين الجمود أو الخرس العاطفى الذى يظن خطأ أنه سمه الخطوبة فى الإسلام ؟
الحل هو ما سبق أن تذكرته مضافاً إليه تقصير فترة الخطوبة قدر الإمكان تجنباً للضعف الإنسانى والوقوع فى الخطأ وحتى تسير الخطوبة فى اتجاهها الصحيح فنسبة الزيجات التى تفشل بسبب ما يحدث فى فترة الخطوبة عاليه جداً
25% من إنهيار فترة الخطوبة راجع إلى أخطاء الخطيبين خلال تلك ا لمرحلة وتغيير العريس رأيه. وهناك نوع من الشباب يتعمد بعد أن ينال من خطيبتة مأربه يقول إنها لا تصلح زوجة ويفسخ الخطوبة
علينا أن نعترف بأن الفتاة فى هذه المرحلة تكون مشاعرها جارفة وأن العريس لو تجاوب مع هذا التوهج فى الأحاسيس لدى الفتاة فإن نسبة المصائب التى تحدث فى لعائلات تكون كبيرة جداً وهى أشياء تحدث كل يوم
ما أريد قوله هو أن يكون هناك تمهيد بكلام الحب المغلف ويظل هذا الحاجز أو الغلاف قائماً حتى يتم عقد القران مع تقصير فترة الخطوبة بشكل معقول .

مكالمات نصف الليل
هل المكالمات الهاتفية بين الخطيبين مسموح بها ؟
لا بد أن يتحدثا هاتفياً هذا شىء طبيعى والطبيعى أ يضاً أن تكون المكالمات طويلة لكنى أحذر من المكالمات بعد منتصف الليل .

أريد أن نلخص الأهداف من الخطوبة فى نقاط
1 _ التعارف القوى الوثيق الذى يزيد رغبة الطرفين فى الإرتباط
2_ اكتشاف العيوب وتقويمها إلى عيوب يمكن التعايش معها وعيوب مرفوضة تؤدى إلى إيقاف مسيرة الزواج .
3_ تعارف الأهل وإنصهار الأسرتين
لو قرر العريس فسخ الخطوبة هل يستعيد الشبكة والهدايا وكيف يتم هذا بدون إحداث جرح فى كرامة وقلب خطيبته ؟
دعا القرآن الكريم الطرفين إلى التنازل عن طيب نفس ودون جرح للطرف الآخر.[/color]عقد القران.. لا يعطيك حق العلاقة الحميمة




عقد القران .. وكيف تكون العلاقة بين الخطيبين الآن ؟؟؟ ما الذى يباح .. وما الذى ظل تحت عباءة اللا مباح ؟؟؟
عقد القران ما بين العرف .. والحقوق .. والواجبات .. والانفاق !
وكلمات أخرى هامة يهديها الداعية الاسلامى عمرو خالد الى كل عروسين فى حوار أجراه معه أستاذ عصام الغازي يوم الأربعاء الموافق 3/9/2003

وهذا هو نص الحوار:




بين عقد القران فى والزفاف ..مرحلة حساسة فى حياة أى زوجين ويمكن أن تصبح فترة جميلة يقترب فيها الاثنان من بعضهما ليزداد تفاهمهما ويوثقان أساس علاقتهما قبل إكتمال الزواج الشرط الوحيد لتحقيق ذلك هو كما يؤكد الداعية عمرو خالد أن يعرف كل منهما خاصة العريس حقوقه بدقة حتى لا يعرض العروسة لمشاكل أو يفجر الخلافات مع أسرتها إذا تصور أن له حقوقاً غير حقيقية
من حق الشاب فى هذه المرحلة الخلوة وأن يرى عروسه دون حجاب ولكن بشرط تأجيل حقوقه كزوج حتى ليلة الزفاف وهذا أكبر دليل كما يرى عمرو خالد على حبه لفتاته والتزامه بالحفاظ عليها

سألت الداعية عمرو خالد :ما تعريفك لعقد القران ؟
قال : هو تنفيذ الوعد بالزواج وإشهاره وتوثيقه فى أوراق الدولة الرسمية وأى عقد لا يتعارض مع الشريعة كما ذكرت فى الحوار الماضى يصبح جزءاً من الاسلام .

إحترام العرف واجب
ما الواجبات التى تترتب على العقد ؟وما الحقوق المكتسبة بسببه ؟
بعد عقد القران يصبح الزواج حقيقياً بحيث لو أردنا إنهاء عقد هذا الزواج يكون طلاقاً ومن حلاوة الاسلام أن الزواج فيه يتدرج فى الارتباط وتكوين الاسرة التى هى نواة المجتمع .
هذا الانتقال التدريجى فى مراحل الزواج الهدف منه مزيد من ترسيخ العلاقات بين الاسرتين المتصاهرين بحيث أن الانفصال فى المرحلة الاولى لا تترتب عليه أى مشكلات والانفصال فى المرحلة الثانية عقد القران أقل خطراًمن الانفصال ما بعد الزفاف
وأعراف المجتمع تقول إن اكتمال الزواج لا يتم إلا فى ليلة الدخلة وبناء عليه فالمحافظة على أعراف المجتمع فى هذا الموضوع أمر واجب .

لا تحرج عروسك
من صاحب الكلمة العليا على العروس بعد عقد القران :الاب أم الزوج ؟
حذار أن تتصور أنك بعد عقد القران لك كلمة عليا عليها طالما هى لا تزال فى بيت أبيها وأنها لا ينبغى أن تطيع ما يأمرها به أبوها فهناك بعض الشباب يحاول اختبار :هل ستسمع كلامه فى المستقبل أم لا فيفرض عليها التمرد على إرادة أبيها.
وهناك نوع أخر من الشباب يريد ممارسة كافة حقوقه الزوجية بعد عقد القران.النوعان من الشباب ليسا على صواب والاسلام يرفض هذا السلوك وذاك .
فطالما الزوجة فى بيت أبيها وليس من الرجولة أن تضع الفتاة فى فترة عقد القران أمام خيارين :أنا أو أبوك .
الرجل بمعنى الكلمة هو الذى يدرك أن كلمة الاب على الفتاة سارية طالما هى لا تزال فى بيته ويمارس الانفاق عليها ليس معنى هذا أن الشاب ليست له صفة ولا حكم عليها إنما أنا بذكاء وحكمة أتفاهم مع إمرأتى وهناك زيجات كثيرة تفشل بسبب هذه المرحلة من الزواج حيث يتعنت الشاب فى طلب الولاية على الزوجة وطاعتها. عليه أن يطلب طاعتها عندما تكون فى بيته احتراماً لهذا الرجل الذى سلمنى إياها منذ أيام .

تأجيل عقد القران أفضل
المعنى الاخر الذى أريد التركيز عليه هو ممارسة حقوقة الزوجية الكاملة وأنا أقول هنا أن عرف المجتمع لابد أن يحترم لهذا أنادى بتأجيل عقد القران حتى أقرب وقت من الزفاف وهذا ليس عيباً والزوجة إذا كانت غالية على زوجها فينبغى لها أن يحافظ عليها حتى لا تتعرض لمشكلات هى فى غنى عنها والآباء عادة والأهل يخافون على بناتهم فى مرحلة عقد القران أكثر من خوفهم عليهن فى مرحلة الخطوبة.
الشاب حين يعقد قرانه يقول:تزوجت فلانه على كتاب الله وعلى سنة رسول الله معنى هذا أن يحترم الشاب ما قاله عند الزواج احتراما تاماً لانه التزم بكتاب الله أنت تشهد الله عز وجل على زواجك على كتاب الله وسنه رسول الله صلى الله عليه وسلم
هناك آيات فى القرآن عن العقود المختلفة لكن العقد الوحيد الذى قال فيه سبحانه وتعالى {وأخذن منكم ميثاقاً غليظاً} هو عقد الزواج الآيه تقول {وكيف تأخذونه وقد أفضى بعضكم إلى بعض وأخذن منكم ميثاقاً غليظاً}
والفتاة أصبحت تحل لك بعبارة على كتاب الله وسنه رسوله فحذارمن أن تظلمها وعلى والد الفتاة ألا يظلم زوج أبنته لانه أعطاها له أيضاً على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم .

شروط الخلوة
هل الخلو ةبعد عقد القران من حق العريس؟
هى أصبحت زوجته والخلوة من حقه على أن يلتزم أدبياً بعدم الدخول بها

هل من حق والد الفتاة أن يصمم عند عقد القران على أن يوقع العريس قائمة بأثاث شقة الزوجية ؟
الاصل فى علاقة الزواج هو التراحم وقد تكون هناك عدة إجابات صحيحة على سؤلك القاعدة الاساسية تقول أن الاسرتين تتعاونان فى بناء أسرة جديدة وبيت جديد ولا مجال أن تطمع كل أسرة فى تحميل الاخرى أشياء زائدة .
الاسرتان مادامتا قد اتفقتا على تكوين أسرة جديدة فقد ربط بينهم المصاهرة والمصاهرة هى الانصهار

ترتب على عقد القران تغير فى حقوق الزوج إذ أصبح من حقه أن يرى زوجته بغير حجاب وأصبح من حقه أن يختلى بها مع الالتزام بعدم الدخول بها إلا ليلة الزفاف هل من حقه التعبير عن مشاعره لعروسه بشتى الاساليب ؟
من حقه التعبير لعروسه عن مشاعره وأحاسيسه بشتى الأساليب فهي زوجته شرعاً وكل أنواع التعبير عن المشاعر حق مكتسب من حقوقه ، في ما عدا "الدخول بها" لأن هذا عرف المجتمع.

الغيرة على البنت
هناك آباء وأمهات يشعرون بالغيرة على بناتهم فتصدر منهم تصرفات عصبية غير مبررة ومتعسفة كيف يتم إحتواء ذلك ؟
غلطة الزوج والزوجة أنهما لم يراعيا مسألة الاحساس بالغيرة لدى الاهل عندما يتصرفان بعفوية بمعنى أنهما انطلقا بعواطفهما أمام الأب ونسيا أن الأب يغار على ابنته وأنا رأيت حالات كثيرة من هذه المشاكل خاصة عندما يكون العريس وحيد أبويه أو عندم تكون هذه أول زيجة داخل الأسرة علينا أن نشعر الأبوين أن اهتمامنا بهما قد زاد عن ذى قبل وهذا فى حد ذاته ينهى المشكلة.
على الشاب أن يمنح أمه وأباه قدراً زائد من الاهتمام والعاطفة والهدايا هذا التصرف ينهى مشكلات كثيرة على العريس أن يقنع والدى عروسه أنه لن يأخذها منهما بل أنه حريص على أن تزداد صلة الرحم بينهما بعد الزواج عن ما كانت عليه قبل الزواج
وعلى الابوين أن يتصرفا بحكمة فى مثل هذه الامور والمكاشفة مهمه فى مثل هذه الاحوال

حق الانفاق
هل للعريس حق الانفاق على العروس وهى فى بيت أبيها بعد عقد القران ؟
هذا يتوقف على إتفاق العريس والاب على ذلك .

ما أهمية الفترة الفاصلة بين عقد القران والزفاف ؟
هى من أجمل الفترات الموجودة فى العلاقة بين الزوج وزوجته .
قد يخاف الاهل من هذه الفترة إلا أنها تقضى على مشكلات كثيرة تأتى بعد الزواج فالعروسان يفهمان بعضهما أكثر ويحسان ببعضهما أكثر وهذه فترة جميلة تتميز بنوع من الحب الجميل.
خطورة هذه المرحلة تكمن فى طولها فتنقلب السعادة إلى تعاسة وقلق على المستقبل وفى تصورى أن هذه الفترة يجب أت تمتد من ثلاثة أشهر إلى خمسة أشهر ولا تطول عن ذلك

هل من حق العريس فى هذه الفترة اصطحاب عروسه إلى السينما والمسرح والحفلات الموسيقية وحدهما ؟
هى زوجته ومن حقه كل شىء فى ما عدا اللقاء الاخير الذى يجمع بين كل زوجين حفاظاً على أعراف المجتمع وإظهار مشاعر الحب مطلوب بقوة لا بد أن تقترب منها بكل أحاسيسك[/color]



اللهم عجل لى بالزوج الصالح التقى النقى أنا وكل بنات المسلمين وأرزقنا الذرية الصالحة التى تكن ذخراً للإسلام والمسلمين اللهم آمين




صورة







0 عضوة (عضوات) يشاهدون هذا الموضوع

0 العضوات, 0 الزائرات, 0مجهولات