اذهبي الى المحتوى

*اريج الايمان*

العضوات
  • عدد المشاركات

    2245
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

السمعة بالمنتدى

46 جيد

8 متابعات

عن العضوة *اريج الايمان*

  • الرتبة
    عضوة متألقة

وسائل الاتصال

  • Website URL
    http://noor-eleman.blogspot.com/
  • ICQ
    0

معلومات الملف الشخصي

  • المكان
    فى قلـــ احبتى فى الله ــــــب
  1. *اريج الايمان*

    فَـ أقبل عَليهِ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِب / تَوَاقِيع

    ماشاء الله سندوسة الحبيبة متألقة دائمة حبيبتى أسعدك ربى وبورك فيكى اشتقت لكن كثيرا
  2. *اريج الايمان*

    استفسار عن موقع

    حببتى @@سدرة المنتهى 87 جزاك الله خيرا وبورك فيك ونفع بك :)
  3. *اريج الايمان*

    استفسار عن موقع

    بورك فيكى حبيبتى ام عبد الله فى انتظار احد من الحبيبات تفيدنا فيه
  4. *اريج الايمان*

    استفسار عن موقع

    تفضلى حبيبتى http://sunnah.com/
  5. *اريج الايمان*

    استفسار عن موقع

    حياكم الله حبيباتى الفالياات اشتقت اليكم ولا اعلم ان كنتم تتذكرونى ام لا لى استفسار لى صديقه تحب الدعوة فى الله فكانت تضع احاديث على الفيس للغرب مترجمه الى اللعه الانجليزيه ولما سالتها اذا كان موثق ام لا قالت لا تعرف واعطته لى ولكنة ايضا لا اعرف فاريد منكم ان تقول لى هل هو صحيح ام لا لانها للاسق وضعت الرابط ولا تعرف ماذا تفعل هل يمكننى وضع الموقع للتاكد من صحته ام ماذا وجزاكم الله خيرا حبيباتى
  6. اريج حبيبتي كيفك؟؟؟

  7. *اريج الايمان*

    توفيت إلى رحمة الله تعالى جدتي

    انا لله وانا اليه راجعون لله ما اخد ولله ما اعطى وكل شيء عنده بمقدار اللهم اغفر لها وارحمها اللهم جازها بالاحسان احسنا وبالاساءة عفوا وغفرانا
  8. *اريج الايمان*

    طريقة عمل كيك البطاطس خفيفة ولذيذة ^ــ^

    جزاك الله خيرا ام هالة الحبيبه
  9. ولنعد سوية لتكملة الجزء الخاص باختيار المكان الذي تتسوقين منه .. الشراء من اسواق الجملة .. إن كنت تنوين الشراء من اسواق الجملة فهذا جيد لكن حاولي قبل توجهك للسوق إما تجميع أصناف كثيرة في ذهنك تنوين شرائها أو جمعي أشخاص معينين ستقتسمين معهم ما ستشترينه .. ولا تنسي ان تضعي في الحسبان تكلفة الانتقال حينما تنوين الشراء من مكان معين .. فقد تفوق تكلفة المواصلات احيانا سعر ما اشتريته وتفقدك الوفر المتحقق من اختيارك لسوق يبيع بسعر أقل .. لا تترددي في دخول المحلات الكبيرة التي تبيع ماركات معروفة أو يبدوا من مظهرها الخارجي الفخامة والمبالغه في الديكور بما يوحي بارتفاع سعر ما يعرض داخلها .. فاحيانا ما تجدين لديهم ما تبحثين عنه باسعار اقل مما اعتدت الشراء به خاصة في فترة التخفيضات .. في الغالب سيكون المعروض اغلى من المعتاد بالفعل لكن في بعض الاحيان قد تجدين صفقات رابحة اقل كثيرا من الاسواق الاخرى خاصة مع جودة الخامات المعروضة في مثل هذه المحلات عادة .. لا مانع ان تدخلي وتتجولي وتشاهدي ولن يجبرك احد على الشراء .. من الأماكن التي لا اشتري منها أبدا .. الهاتف .. انتشرت في الفترة الاخيرة تلك الاعلانات التلفزيونيه التي تدعوا للشراء عن طريق الهاتف .. لم تنتشر فحسب بل خصصت لها قنوات ليس لها هدف إلا التسويق لمنتجات محدده لا تباع غالبا إلا عن طريق الهاتف .. على كل حال فانا احد محبي متابعة هذه القنوات او تلك الاعلانات بشغف منقطع النظير .. اتابع لكني أبدا لا اشتري .. لماذا اتابع ؟ أولا لان هذه المنتجات تحتوي غالبا على افكار مبتكرة وطرق جديده للتعامل مع أمور الحياة اليومية .. احب كثيرا الاطلاع على هذه المستجدات .. وثانيا لانها تعطيني افكار لطريقة استخدام أداة معينة أو آلة معينة ربما يكون لدي شيء مماثل لها .. فمثلا .. ربما تعطيك الطريقة المثلى لتدليك كريم ما على البشرة اثناء اعلانهم لبيع هذا لاكريم .. نفس الطريقة استطيع استخدامها على اي كريم آخر .. أو افضل الاشكال التي يمكن تقطيع الخضروات بها لتزيين طبق ما ضمن عرض عن آلة للتقطيع استطيع ان اصنع نفس الاشكال بالسكين.. وهكذا .. احب ان اتابع لاتعلم اشياء جديده فهم يشرحون بتفصيل دقيق .. واخيرا احب المتابعه لانهم ومن ضمن الشرح يشعرونك بقيمه ما لديك فعلا .. مثلا ستجدين من ضمن مميزات آلة ما انها تأتي مع ( كتيب الاستخدام ) يذكرون ذلك وكانهم يعطونك هدية اضافية " إنها تأتي مع الكتيب " ولهذا فأقدر كثيرا الآن وبعد مشاهدتي لاعلان عن مكنسة كهربائية أن بمكنستي فرشاة لأزالة الغبار بنفس الطريقة التي اشعرتني بامتلاكي لكنز حينما شاهدت ذلك الاعلان المتكرر عن فود بروسيسور تخلط وتعصر وتبشر خاصة ولدي واحده افضل من تلك التي اشعرونا في الاعلان ان الحياة بدونها مستحيلة .. احيانا اخرى احب المتابعه حيث تحتوي تلك الاعلانات على معلومات غزيرة لامور قد لا تخطر غالبا على البال حينما يذكرون ان الخلاط الفلاني يحتوي على ( حز ) في الجانب مما يعطي خلطا أفضل للمكونات اثناء تشغيله فقد استفدت معلومه لماذا يبدوا خلاطي ( محززا ) .. بخلاف الطرق العجيبة في تحضير الطعام واستخدام مستحضرات التجميل والتي تشرح بتفصيل ودقة اثناء عرض الإعلان .. بالفعل لقد تعلمت من هذه القنوات الكثير .. على الجانب الآخر لماذا ورغم شغفي بالمتابعة فانا لا أشتري هاتفياً ؟ ببساطة لأن هذه الاعلانات قائمة على فكرة اعطائك الحافز للشراء حتى لو لم يكن هذا الحافز موجود لديك مسبقا.. بمعنى انها مصممه لاقناعك بالشراء حتى لو لم تكوني بحاجة لهذا المنتج الذي يقنعونك بشراءه .. وهكذا فمنذ البداية فقد وطنت نفسي عدم الاقدام على خطوة الشراء مهما كنت مقتنعه بالمنتج المعروض لعلمي التام ان هذا الاقتناع ليس لم يأت لكون هذا المنتج مقنع بل لأن اعلانه شديد الاقناع .. اجعليها قاعده لديك وهي عدم الشراء نهائيا من المنتجات المعروضة في التلفزيون وتباع عن طريق الهاتف إلا للضرورة القصوى .. لا تشتري ابدا مستحضرات تجميل أو منتجات للعناية بالجسم عن طريق هذه الاعلانات فلا ضمان متوفر ولا مرجع تستطيعين العودة إليه إن حدث لك منها ضرر لا قدر الله .. احد المنتجات يقول بأنه يقضي على الصلع بعد ثلاث استخدامات فقط مرة كل تسعين يوما وستنسين الصلع بعدها.. فكرت في الاعلان .. وجدت انك بعد ثلاثه استخدامات كل بضعة شهور سيكون قد مضى عام كامل على استخدامك الاول للمنتج .. بعد هذا العام إما ان يموت جحا أو يموت السلطان أو يموت الحمار .. منتج آخر يقولون أنه يزيل الشعر نهائيا وبعد استخدامين او ثلاث .. ما ادراك مكون هذا المنتج؟ لربما كانت مواد مشعه مثلا وهي مواد معروف عنها ازالتها للشعر تماما وبمجرد التعرض لها فهذه واحده من الآثار الجانبية العديده والمفزعه لمثل هذه المواد .. من يضمن لنا عدم وجود مثل هذه العناصر المشعه في المنتج الذي يروجونه لنا ؟ لا احد .. وكله ( كوم ) والمنتج المحتوي على ذرات من الألماس ( كوم ) آخر .. يلعبون على الوتر الحساس .. يقنعوننا بانك إذا اردت ان تتمتعي برفاهية الماس فاشتري هذا المنتج المبالغ في سعره جدا وسيكون لديك ما تتباهين به .. صدقيني إن اردت الرفاهية حقا فاحتفظي بنقودك التي كنت ستنفقينها على مثل هذه المنتجات وسيكون لديك ماس حقيقي تفخرين به وتورثينه لبناتك أيضا .. على كل حال إن كنت مصرة على الشراء عبر الهاتف حاولي أن لا تشتري منتج طرح للتو بل انتظري فترة كافية ـ عام على الأقل ـ قبل أن تأخذي خطوة الشراء .. مبدئيا فالسعر سينخفض إلى ما يقارب النصف في بعض الاحيان .. تابعي الاعلانات وستلاحظين .. المنتج اليوم وبعد سنة ستجدين نفس المنتج وعليه عرض خاص اشتري واحده والاخرى بنصف السعر .. هذه احد اساليب التخفيض .. ثانيا ستجدين اعلانات اخرى منافسة تشرح لك عيوب المنتج الاول .. تابعي اعلانات المنتجات الخاصة باللياقة البدنية مثلا .. ستجدين آلة رياضية والكل يبدوا سعيد وهو مبتسم يستخدم هذه الآلة .. بعد بضعه شهور ستجدين أعلان آخر عن آلة اخرى ويظهر من ضمنه لقطه لشخص يستخدم الآلة الأولى وعلامات الألم بادية على وجهه وهو ممسك بظهره مع صوت المعلق وهو يقول لا تسبب آلام الظهر كالآلات الاخرى فتستنتجين أن الآلة الاولى يعيبها ألم الظهر تحديدا .. أو تجدين منتج للتخسيس عن طريق التعرق او الساونا وصوت المعلق وهو يخبرك بأن هذا افضل من حبوب التخسيس ـ التي سبق واعلنوا عنها منذ عام ـ والتي إكتشفوا فجأة انها لا تأتي بنتائج جيده وهكذا .. بهذه الطريقة ستستطيعن إتخاذ القرار المناسب إما شراء المنتج أو صرف النظر عنه بدلا من أن تجربي بنفسك وتخسري مالك في منتج قد يختلف جملة وتفصيلا عن الإعلان المروج له .. واخيرا نصحتك بالأنتظار لان المنتج المبتكر حين ينزل إلى السوق فهو ينزل أولا كفكرة يحتاجون لجمع ثمنها أولا وعلى هذا يتحدد السعر بغض النظر عن خامة المنتج أو قيمته الحقيقية .. بعد فترة تنتشر ( الفكرة ) ويبدأ نفس المنتج في الظهور تحت مسمى ( تقليد ) وبأسعار اقل من عشر السعر للمنتج الأصلي وربما بنفس الخامة .. هنا تستطيعين الشراء بشرط التأكد من الجوده بالطبع .. استفيدي من خبرتك السابقة في المحلات والماركات والأنواع .. فإن كان هنالك محل أو سوق معين سبق وذهبت له اكثر من مرة وعلى فترات متباعدة وتعرفين جيدا ان اسعاره مبالغ فيها فلا تكرري الزيارة لهذا السوق وعلى الجانب الآخر فإن كنت تعرفين ان سوقا ما يبع منتجات ارخص من مثيلاتها في الاسواق الاخرى غالبا فحاولي ان تكون مشترياتك في هذا المكان غالبا لكن لا تنسي ان تتسوقي في اماكن اخرى ولو من باب المشاهدة لتتأكدي ان سوقك المفضل ما زال هو الارخص فمع الوقت لا يبقى كل شيء دائما على حاله وربما اكتسب مكان ما صفة معينة لكنها تتغير بعد فترة .. استفيدي كذلك من ملاحظات صديقاتك ومعارفك خاصة اولئك المعروف عنهن الترشيد وحسن الاختيار .. فان قالت لك زميلة عن محل معين انه الافضل والارخص زوريه لا مشكلة وتاكدي من ذلك .. عن نفسي اكتشفت محل كنز بناء على نصيحة اختي يبيع الملابس المنزلية بسعر الجملة فعليا .. كلما ذهبت إلى محل آخر وجدت نفس البضاعة بنفس الماركة ولكن بسعر مختلف كثيرا .. كانت هذه نصيحة جيده جدا استفدت منها على مدار سنوات ولو لم اسمع من اختي عن هذا المحل لما عرفت بوجوده خاصة انه في مكان غير ظاهر مقارنة ببقية المحلات حوله .. على الجانب الآخر فهنالك قريبة لي لا اتعظ أبدا من سماع نصيحتها فكلما قالت لي عن محل يبيع ملابس رائعه باسعار غير عاديه اذهب لأفاجأ بان الملابس عادية جدا بأسعار غير رائعة على الإطلاق .. وهكذا إن كان لديك من يسدي نصائح من هذا النوع فتعودي دائما ان تزوري فقط ولا تشتري قبل أن تتأكدي فليس كل من يعطي نصيحه يمكن لنا الاستماع إليه .. ان سمعتي عن محل معين انه افضل في الاسعار والمنتجات زوريه لا مشكلة بشرط عدم الشراء أو بمعنى لتزوريه دون اشتراط الشراء .. الشائع اننا كلما سمعنا عن تخفيضات في محل ما نهرع لزيارته ومحاولة شراء اي شيء نستطيعه وكانها بضائع مجانية على وشك النفاذ نحاول الحصول على اي شيء منها ولو لم نكن بحاجة اليه .. لا تفعلي ذلك .. إن سمعت ان هنالك تخفيضات في مكان ما اذهبي للمشاهدة فقط ويفضل ان لا تشتري إلا شيء تحتاجينه فعلا ومن قبل سماعك بموضوع التخفيضات .. مثلا سمعت ان هنالك تخفيضات في محل مستلزمات منزلية وكنت من قبل اريد شراء ( فوط ) للمطبخ .. اذهب وفي ذهني هذه الفوط فقط لا مانع ان اشاهد غيرها لكن لا يفترض بي الشراء إلا ما خرجت اساسا لأشتريه خاصة إن كنت مازلت جديده في موضوع الترشيد فيلزمك فترة بداية تعتادين فيها ان النقود كما قلنا للاحتفاظ بها وليس للانفاق .. الأماكن الشعبية بها كل ما لا يخطر على بال لاعادة كل شيء لأصله كما ان الاسعار لديهم ارخص.. زوريها من وقت لآخر .. من فترة اتتني هواية المشي .. اصبحت اتمشى في الشارع بغرض تخفيض الوزن .. اثناء مشي هذا اصبحت ازور اماكن عجيبة لم ازرها سابقا .. امشي في شوارع جديده ليست تجارية من تلك التي اعتدت السير فيها .. وجدت اشياء عجيبة .. محلات متخصصه في بيع اكسسوارات الاحذية فقط بحيث لو تلف لديك حذاء او سقطت منه قطعه فبدلا من ان ترميه تستطيعن الحصول على قطعه بديلة .. قطع غيار الاجهزة الكهربائية موجوه بشكل عجيب فحتى ادق القطع التي قد لا تلقين لها بالا وتظنينها غير هامة ستجدين بديلا عنها في تلك المحلات .. القطن يباع بالكيلو اي انك تستطيعين شراء ( حفنة ) لحشو قطعه من مخده أو لعبة ممزقة لتعيديها كما كانت بدلا من التخلص منها .. وهكذا اشياء كثيرة جدا لم اكن اعرف بوجودها لكني اكتشفتها لدى زيارتي لهذه الاماكن واصبحت اعرف إلى اين سأتجه المرة القادمة حين يتلف لدي شيء .. على الجانب الآخر فالاسعار في الاماكن الشعبية واحده مقارنة بالاماكن المعتاده للشراء لكن الكمية التي تباع بها المنتجات مختلفة كثيرا كما ان الخامات غالبا اكثر اختلافا مما يعطيك ميزه إن كان السعر هو اكثر ما يهمك .. فمسحوق الغسيل على سبيل المثال اكتشفت انه يباع في بعض الاماكن مفردا بالكيلو كذلك المكرونة فهي تباع بالوزن وليس الكيس كما اعتدت شراءها وهذا يعطيك ميزه فما يباع بلا غلاف ارخص غالبا مما يباع مغلفا .. لكن بالمناسبة لا تشتري مسحوق الغسيل الرخيص فمنذ سنوات طويلة اقنعتنا احدى زميلات امي بشراء مسحوق يباع ( بالشوال ) من احد المصانع المغمورة وسعره رخيص جدا مقارنة بالمعتاد .. اشترينا منه واستخدمناه .. كان ينظف بشكل غير عادي طبعا نتيجه لتركيز المواد الكيميائية به والتي تعطي نظافة فوق العادة وفي نفس الوقت فقد مزق كل الملابس التي غسلت به واحدث بها ثقوبا بعد مرة او مرتين من الاستخدام .. فعلى المدى البعيد لم يكن هذا المسحوق أوفر بالتأكيد .. كانت هذه نصيحة جانبية .. كذلك الملابس الداخلية ستجدينها في الاماكن الشعبية ارخص بمقدار الربع أو ربما اقل مما اعتدت الشراء به لكن انتبهي فالخامة بالطبع اقل جوده بكثير والعمر اقصر .. انت لك الخيار في الشراء من هنا وهناك وقدري فرق السعر إن كان يستحق فرق الخامة أم لا .. الملابس الخارجية ايضا ارخص بكثير من مثيلاتها في الاماكن الاخرى الاكثر رقيا لكن للاسف فالاذواق ربما لا تتناسب دائما مع ما اعتدنا شراءه .. واخيرا وأيا كان السوق الذي قصدته لشراء ما تحتاجين فلا تنسي ابدا دعاء السوق .. لا اله الا الله وحده لا شريك له .. له الملك .. وله الحمد .. يحيي ويميت .. وهو الحي لا يموت .. بيده الخير وهو على كل شيء قدير .. يتبع ..
  10. @ام جومانا وجنى جزانا واياكى ام جومانا الحبيبه
  11. *اريج الايمان*

    قَلِيْلٌ مِنْ العَقْلِ لَو سَمَحْت!!

    اللهم لك الحمد على نعمك التى لاتعد ولا تحصى جزاك الله خير يا حبيبه
  12. *اريج الايمان*

    يا مرباتك يا أم رقية *_____^

    يا مرباتك يا أم رقية *_____^ تسلم ايديك يا قمرايه
  13. *اريج الايمان*

    ثمة حكايا تختبئ في كوب قهوة {فواصل}

    متالقة دائما زوزو الحبيبه حفظك الله يا غاليه
  14. القاعده الذهبية الثانية التي لاينبغي لها ان تغب عن بالك طوال مشوارك مع الادخار وفي طريقك إلى هدفك الكبير.. لا تجعلي حرصك على جمع المال ينسيك أبدا من أنت ولا ما ينبغي عليك ان تكونيه .. جمع المال او ادخاره ليس في حد ذاته هو الهدف .. بل هدفنا ان نوفر لنصنع شيء يرفع من وضعنا وليزيد حياتنا في النهاية رفاهية .. وكما هو معلوم لدى كل من جرب ..فللنقود سحريجذب من يقدر قيمتها ولهذا وحالما تبدئين في التوفير ربما يصعب عليك المقاومة ..ولربما أصبحت النقود وجمعها هي هدفك وبما ينسيك حتى هدفك الاساسي الذي بدأت من أجله التوفير.. يمكنك ببساطه مقاومة هذا التأثير بحرصك على ان لا يأخذك الادخار أو التوفير لمستوى اقل من حد معين تضعيه لنفسك مسبقا.. سيساعدك جدا في هذا التمسك بالقاعدة الثانية من قواعد الادخار وهي ضرورة تحديد أولويات وبنود في الانفاق لا ينبغي النقاش حولها .. ويدخل ضمن هذا أيضا المظهر الاجتماعي وما يقتضيه من نفقات سواء في الملبس أو في المجاملات أو او أو.. هنالك بنود كثيرة يمكننا التوفير بها أو حتى نحذفها بالكلية من خطتنا في الإنفاق إن كنا نقدر المال وحده كهدف لكننا لا نستطيع المساس بها حتى إن كان لنا بالحسبان إعتبارات أخرى .. ولهذا فقبل أن تفكري بشراء ملابس لك غير لائقة لمجرد أنها الأرخص أو تمتنعي عن شراء هدية فرضتها عليك احدى المناسبات الأسرية توفيرا لمبلغها الموجود لديك بالفعل .. قبل ان تفعلي هذا او ذاك تذكري اولا من انت ولا تنزلي بمستواك لما هو دونه .. وفي نفس الوقت لا تنسي الشق الثاني من هذه القاعدة الذهبية.. لا تبالغي في تقدير مستواك بحيث تنظري لنفسك دائما بما قد لا تكون أهلا له .. فلا تسعي لشراء فستان سهره على احدث صيحة يتكلف ربع راتب زوجك وتتركي الآخر الذي ارتديته لمرة واحده لمجرد ان قريباتك سبق وشاهدنه عليك في هذه المرة .. ستقولين لا استطيع ومركزي ووضعي .. لا تفكري في شراء حذاء يبلغ ثمنه ما يكفي لاطعام اسرتين من الأسر المعدمة في ثلاثه شهور متتالية لمجرد ظنك بأن وضعك ومركزك الاجتماعي لا يسمحان لك بأقل من ذلك خاصة وكل زميلاتك ومعارفك لديهن منه على الأقل زوج .. ربما يبدوا هذا الأمر مقبولا منك إن كنت نجمة سينمائية تلاحقها الصحف وعدسات الفضوليين .. بالتأكيد سيكون من المنتقد رؤيتك ترتدين من ذلك الذي يرتديه عامة الشعب .. أما وانك ربة منزل يفترض بها الترشيد ـ حتى لو كنتي موظفة ـ فكوني واقعية واختاري مواقع انفاقك بما يقتضيه الواقع وليس وفقا لما تنفق به صديقاتك أو معارفك .. نلخص القاعده السابقة بشقيها وبشكل أوضح في قوله عليه الصلاة والسلام .. رحم الله إمريء عرف قدر نفسه .. **** ** أقوال مضيئة ** هنالك حكم قديمة قرأتها منذ زمن ساعدتني كثيرا على تحديد القواعد التي اسير عليها في طريقي لظبط ميزانيتي وترشيد إنفاقي حينما أنوي شراء شيء ما .. تعالوا نستعرضها معاُ.. الغالي ثمنه فيه .. ستفيدك هذه الحكمه كثيرا إن لم تكوني خبيرة في الشراء .. فغالبا السلعة الغالية ثمنا هي كذلك قيمة .. فعلى المدى البعيد فالسلعه الاغلى ـ في الغالب ـ اطول عمرا واقل تكلفة من جهات اخرى من تلك رخيصة الثمن .. لن تكون القاعده السابقة بصحيحه على طول الخط ففي بعض الاحيان ربما الارخص هو الافضل خاصة إن كان السعر مبالغ فيه لاسباب لا علاقة لها بالجوده .. على كل حال وبمتابعتك في هذه الخطه لظبط الميزانية ستتعلمين بعض الطرق الفعالة التي تمكنك من معرفة متى يكون عليك شراء الأرخص ومتى سيكون الغالي .. ثمنه فيه .. إذا اشتريت اليوم ما هو كمالي تبع غدا ما هو ضروري .. حكمة اكثر من رائعه قرأتها وانا صغيرة ولم استطع نسيانها حتى الآن .. هي هكذا ليست بحاجة إلى شرح .. إن تعودت على شراء الكماليات لن تبقي في ذات المستوى الذي يتيح لك دوام الشراء ( لما ليس له قيمة ) وربما تضطرين عندها لا قدر الله للبدأ في بيع شيء من الممتلكات ( ذات القيمة ) .. إذا وجدت العرض رائع بدرجة لا تصدق .. فلا تصدقه .. كثيرا ما تتبادر إلى ذهني هذه العبارة حينما أرى احد العروض التلفزيونية التي تروج لسلعة ما ... تستمعين لما يقال فتقتنعين بالسلعه حتى لربما تسائلت كيف مضت حياتي سابقا دون ان تكون في حوزتي .. المكنسة التي تغسل وتنظف وتشطف وتحمم الأطفال .. طاقة شفط لا تتاح إلا في مركبات الفضاء .. سعة داخلية تكفي لتركن سيارتك .. حجم صغير يمكن لك تخزينها في جيبك .. ست البيت الكاملة التي ستجعل حياتك كاملة .. كل هذا وبسعر لا يصدق .. لا يبدوا السابق بمختلف كثيرا عن ما اسمعه في مثل هذه العروض .. وهكذا ولان العرض لا يصدق وقبل أن تخسري نقودك فمن الأجدر بك بداية وبكل بساطة .. عدم تصديقه .. وإن اتاني يمشي أتيته هرولة.. في السابق وقبل أن ابدأ عملية التوفير أو قبل ان آخذها على محمل الجد بمعنى أدق كنت أجبر أحيانا على الإنفاق في أمور بدى لي وقتها أن لا حيلة لي فيها .. مثلا طعام احضره زوجي ولم اراه فتلف قبل أن نستفيد منه .. ذهبت إلى اكثر من محل فلم اجد طلبي إلا بسعر اعلى مما كان يفترض بي الحصول عليه .. تناولنا كمية من الطعام ولكننا بعد لا نزال نشعر بالجوع فنطلب المزيد .. ألخ .. مواقف كثيرة كانت تحدث سابقا .. حاليا لن اقول انها لا تحدث لكني لاحظت وبوضوح اختلاف الامر في جوانب كثيرة .. على سبيل المثال .. مازال زوجي يقوم بعادته في شراء أو تحضير شيء من الطعام ( نصف تحضير ) ويفترض مني أن اقوم باكماله لكنه ينسى أن يخبرني بذلك .. مثلا يخرج شيء مجمد من الفريزر ويتركه في احد ادراج الثلاجة ليذوب عنه الثلج دون ان يخبرني ويصدف اني اخرجت صنفا آخر. . في السابق ما كان يحدث أن يتلف أحدهما أو انتبه له فاقوم بطهيه ليتلف الآخر نتيجه تناولنا لاحد الصنفين فقط او جزء من كل منهما .. حاليا سبحان الله .. اصبحت اكتشف الأمر بالصدفة ولا ادري كيف .. أو اجد مخرج لاستفيد من الاثنين دون ان اخسر منهما شيء .. في السابق ربما كنت اعد احد الاصناف لكن لا يرغب احد في تناوله او يتناول منه القدر الضئيل ويلقى بالبقية .. حاليا ربما اعددت نفس الصنف الذي لم يكن يحبه احد بنفس الوصفة بنفس الطريقة وسبحان الله ينتهي بالكامل .. احيانا انوي شراء شيء معين وابحث عنه واجده واحيانا اخرى دون ان ابحث اجده امامي بالسعر المناسب .. وهكذا تأكدت .. فحين تنوين التوفير بنية شكر النعمة وعدم جحدانها بإهدارها فإنك تتقربين إلى الله بهذا .. وحين تتقربين إلى الله شبراً فإنه يأتي إليك ذراعاً فيقرب إليك ما تسعين إليه اكثر طالما ان به لك ثواب أكبر .. من فترة قريبة كنت قد أعددت السمك على الغداء ..وحين اعد السمك فغالبا ما يتبقى منه بعض الاجزاء مثل الرأس وجزء من البطن وهي التي لا يأكلها أحد برغم احتوائها على شيء من اللحم .. ولأن هنالك قطة ضالة صغيرة تعيش على سطح المنزل منذ فترة فقد اعتدت كلما ذهبت إلى شقتي ان احرص على اعطائها شيء من بقايا الطعام كما اعتاد بقية أهل المنزل على فعل ذلك .. المهم في ذلك اليوم نويت أعطائها بقايا السمك لأكسب فيها أجر ولأستفيد من تلك البقايا كما ذكرت وهي التي كانت تؤنب ضميري في كل مرة اطبخ فيها سمك واضطر معها لإلقائها .. لا ادري لماذا لكني نسيت أن اعطي السمك للقطه وقمت بإلقاء بقايا السمك على مفرش السفرة ولففته والقيت الجميع في القمامه .. بعد فترة تذكرت القطه فعدت إلى القمامة وسحبت اللفافة التي القيتها منذ قليل وبدأت في فكها لاخرج منها بقايا السمك وبدأت في وضعه بكيس لإلقاءه للقطه فإذا بي افاجأ بالملاحة( الزجاجة التي نرش منها الملح على الطعام وتوضع على السفرة ) وقد نسيتها سهوا داخل السفرة حين لففتها بما فيها ..استغربت كثيرا .. قلت لو لم اعد لاحضار بقايا السمك للقطه لرميت اللفافة بما فيها ومن ضمنها الملاحة طبعا خاصة ولم يسبق لي أن القيت شيء في القمامة بهذه الطريقة فغالبا ما احرص على التأكد من عدم وجود شيء هام قبل أن الف مفرش السفرة لأرميه .. شعرت وقتها بأن ما حدث هو نتيجة شكر النعمه .. حافظت على شيء فحافظ الله لي على شيء آخر .. صحيح أن الملاحة غير ذات قيمة كبيرة لكن بقايا السمك ايضا لم تكن ذات قيمة على الاطلاق .. لكن هي الامور تجري هكذا تحافظين على النعمه بقيراط يدمها الله عليك اربعا وعشرين .. وصدق رسول الله عليه الصلاة والسلام فيما روى من حديث قدسي { أنا عند ظن عبدى بى , و أنا معه إذا ذكرنى فإن ذكرنى فى نفسة ذكرته فى نفسى , و إن ذكرنى فى ملأ ذكرته فى ملأ خير منهم , و إن تقرب إلى بشبرا تقربت الية بذراعاً , و إن تقرب إلى ذراعاً تقربت إاليه باعاً و إن أتانى يمشى أتيته هروله } ( رواه البخارى ) . اختيار مكان التسوق .. حسن اختيار المكان الذي تتسوقين منه غالبا لكافة اشكال البضائع التي تحتاجينها يؤثر بشكل كبير على ترشيد إنفاقك .. هنالك نصيحة اقرأها دائما وهي ان السوق ليس بمكان للنزهه .. عن نفسي فهذه النصيحة مقنعة لي فقد لاحظت ومنذ سنوات طويلة ان اكبر عائق للادخار هو الخروج للتنزه في السوق .. فحين تكون الاسواق هي المتنفس الوحيد لربة المنزل وهي المكان المعتاد لديها للـ ( فسحه ) فقولي على الميزانية السلام.. وبرغم اقتناعي بذلك إلا اني وفي احيان كثيرة اذهب للسوق من باب النزهة لا اكثر .. كيف استطيع التوفير اذا؟ هنالك بعض الأمور التي اقوم بها حتى لا احرم نفسي من متعة التنزه في السوق .. إن كنت سأتسوق السلع العادية التي احتاجها في حياتي اليومية فكما ذكرت لكم سابقا اكتب بها قائمة اولا ثم اقصد اكبر سوبرماركت قريب .. اضع ابنتي في عربة التسوق ثم ادفعها وانا اسير ببطأ شديد ..اشاهد كل شيء ..اقلب في البضائع واعرف اسعارها .. احاول ان اكون على اطلاع بالسلع الجديده واقارن العروض الخاصة ايضا..احرص على ان ازور كل الاقسام .. وهكذا وانا ادفع العربة واتجول ببطأ في الجو المكيف اجد انني بعد ساعة او أقل قليلا حسب حجم السوق الذي قصدته قد اشتريت ما اريده فقط حيث انني التزمت بالقائمة ا لتي معي وفي نفس الوقت اصبح لدي فكرة واضحه عن المعروض في السوق والبضائع الجديده التي نزلت اليه والاهم اني تمشيت وتمتعت وشاهدت ولم ادفع قرشا واحدا زياده .. حاولي دائما ان يكون عندك مجموعة من المحلات المعروفة لديك مسبقا تقصدينها كلما احتجت لشراء سلعة ما .. مثلا بالنسبة لي اشتري ملابس ابنتي من محلين فقط او ثلاث .. من وقت لآخر ازور المحلات الاخرى لاطلع على مالديها واعرف الموديلات والاسعار ثم اعود للمحلين الذين سبق لي ان عرفت ـ بالخبرة ـ ان لديهم الذوق الذي احبه بالاسعار المناسبة لي ..دائما ما اعود في النهاية لاشتري من نفس المحلات ولكن بعد ان اقارن بغيرهم اولا .. اذا لا احرم نفسي متعه التسوق في محلات الملابس او ماشابه وكل تلك المحلات التي تبيع سلع لا استهلكها عادة .. بداية اتسوق بغير نية الشراء .. فإن كنت سأشتري فيوم للمشاهدة ويوم للشراء .. اشاهد المحلات اولا واعرف الاسعار ثم اقارن بين المنتجات واخيرا اقصد المحل الذي رأيت به العرض الافضل في يوم آخر لاشتري منه .. في البداية ربما تحتاجين إلى عدم حمل اي مبالغ مالية معك اثناء يوم المشاهدة .. لكن مع الوقت وحينما تعتادين مثلي فستستطيعين المشاهدة وحقيبتك مليئة بالنقود دون ان تكوني مضطرة لاخراج شيء منها .. كان لدي مشكلة فيما سبق مع محلات اثنين ونصف أو ابو ريالين كما يسمونها احيانا .. اعترف فقد كنت احد مدمني هذه المحلات .. كنت اذهب إليها مرة واحده على الاقل كل اسبوع إن لم يكن اكثر .. كان لدي ولع غير عادي باقتناء تلك الاشياء الصغيرة الملونة عديمة القيمة التي يبيعونها هناك .. لن اقول اني اتبعت خطه معينة لاتخلص من هذا الإدمان فقد اتى الأمر بمفرده دون تخطيط .. لاحظت ان معظم البضائع المعروضة في تلك المحلات إن لم تكن كلها سريعه التلف إلى حد كبير .. كلها من خامات شديده الرداءة ملصقة ببعضها بأقل كمية ممكنه من الغراء وبالتالي فهي تنكسر أو تتفكك بعد اللمسة الثانية أو الثالثة على الأكثر.. كان هذا أحد اكبر الدوافع التي جعلتني احد من اقتناء مبيعات تلك المحلات المتخصصة في الخردوات كما يسمونها من جهة توفيرا للمال الذي يبدوا وكاني امزقه حين اشتري منها فماسأشتريه سيتلف بعد عودتي للمنزل بأيام مهما حاولت الحفاظ عليه .. ومن جهة اخرى فقد لاحظت ان مايباع في هذه المحلات من تحف صغيرة أو العاب وماشابه اقل قيمة بكثير مما يباع في غيرها فالزهور الصناعية مثلا في تلك المحلات لا تجمل المنزل بل تضفي عليه بشاعة بالوانها الصارخة وخاماتها الرديئة بعكس الزهور من محلات الزهور المتخصصة والتي قد تكون اغلى قليلا في السعر لكنها اجود من حيث الخامة والاحتمال والاهم انها اجمل كثيرا من ناحية الالوان الهادئة الاقرب للمظهر الطبيعي منها إلى كونها زهورا صناعية .. وهكذا بالنسبة لبقية المنتجات المشابهة.. احب ان اذهب هناك بانتظام.. اتفرج .. واسمح لنفسي بشراء مااشعر انه ( لقطه ) .. فمحلات الاثنين ونصف لديها سياسة ماكرة في التسويق, فما يطرح فيها من بضائع يحمل دائما افكارا جديده مبتكره واحيانا تصميمات غاية في الروعه .. المشكة ان مايطرح من منتجات وينفذ لا يعاد طرحه ثانية في الغالب بل يعرضون بدلا منه منتجات اخرى بتصميمات مختلفة وربما نفس المنتج ولكن بخامة أقل جوده .. هذه السياسة عامة متبعه في كل المنتجات الصينية سواء ذات السعر المحدد اثنين ونصف أو ماهو اغلى .. دائما المنتج الصيني مبتكر في الفكرة رائع في التصميم مناسب في السعر لكنه للاسف قليل الجوده غالبا لا يتكرر نزوله مرة اخرى في معظم الاحيان .. وفقا لهذه القاعده فاني استمتع بالشراء من هذه المحلات فاحيانا اجد بها منتجات متميزه لا يتكرر طرحها مرة اخرى .. مثلا من فترة وجدت اطباق شوربة تشبه الكوب لكنها اكبر وعليها رسومات جذابة بالوان جميلة .. كان سعر الواحده 5 جنيهات .. اشتريت اربعه .. اعجبت اخوتي كثيرا وطلبوا مني ان احضر لهم مثلها .. ذهبت بعد حوالي شهر فلم يكن لدي وقت لاذهب قبل ذلك .. كما توقعت .. اختفت تماما ولم يعد لديهم منها ولم اجد منها في بقية المحلات المشابهة .. هذه الاكواب تباع في الهايبر ماركت نفس التصميم تقريبا لكن اكثر سماكه وتحت كل كوب صحن سعرها 20 جنيه وليس عليها رسومات مثل التي لدي .. على كل حال حين يعرض في هذه المحلات شيء لأول مرة ربما تشترينه بسعر يقل كثيرا عن قيمته الحقيقة .. هذا في البداية .. مع الوقت إما انهم سيطرحون منه المزيد أو سيختفي ثم يعاد طرحه .. في هذه الحالة وقبل ان تقرري شراءه افحصيه جيدا جدا قبل أن تشتريه فغالبا الخامة ستكون مختلفة تماما عن سابقتها وربما لا تستحق السعر المدفوع فيها .. هذه هي السياسة الصينية في التسويق وعلينا أن نواجهها بسياستنا العربية المرشده في الشراء .. وهكذا ومع الوقت اصبحت لدي طريقة معينة في التسوق من محلات كل شيء باثنين أو يابلاش كما هو اسمها لدينا .. فمن وقت لآخر اذهب إلى هناك من باب الفسحه ليس الا ولاقتناص الفرص كما ذكرت .. اتسوق في المحل واشاهد الموجود ببطأ كما افعل في السوبر ماركت . . اذهب إلى قسم الالعاب وربما اشتريت لابنتي شيء منه بشرط ان تكون لعبة تافهة اعلم انها لا تساوي اكثر من اثنين ونصف فإن بدت لي اللعبه مساوية لأكثر من هذا لا اشتريها حتى لو كان سعرها هو نفسه الاثنين ونصف لسبب بسيط انها ستتلف قبل حتى ان اصل للبيت فاصحابها لم يبيعوها بهذا السعر إلا لعلمهم انها لا تساوي اكثر منه .. ولهذا فإن بدت لي اللعبة مساوية اكثر فغالب الظن ان خامتها شديده الرداءة لتعوض انخفاض السعر .. غالبا ما اجد في قسم الالعاب لعبة او اكثر تالفة يعطيني هذا مؤشر عن مدى العطب الذي يمكن ان يلحق باللعبه مباشرة بعد شراءها ويثنيني عن الشراء ولهذا فقبل ان اشتري شيء يتحرك أو به فكرة ميكانيكية اقوم بتجربة واحده او اثنين من المعروض امامي وغالبا سأجد بينهما ماهو تالف وسيدفعني ذلك لعدم الشراء من هذا الصنف .. احيانا اترك ابنتي تختار.. احمل لها صنفين وأسئلها .. تاخذي هذه او ذاك؟ وفي احيان اخرى تأخذ هي احد الالعاب من تلقاء نفسها وتستأذن في الحصول عليه فاسمح لها ثم تعود فتحضر لعبة اخرى لتستأذن في الحصول عليها هي الاخرى .. هنا لا اسمح لها إلا بلعبه واحده فقط .. اقول لها هذه او تلك.. احاول احيانا اقناعها بالافضل لها.. في كل مرة هي لعبة واحده فقط التي ستحصل عليها ويفضل ان اتركها هي تختار .. اظن ان هذا قد يفيدني كثيرا مستقبلا .. كان هذا بالنسبة للالعاب .. بقية الاغراض الاخرى اشاهدها فقط للمتعه أو لاقتناص الفرصة وفي بعض الاحيان يكون لدي فكرة مسبقة عن بعض الاغراض التي اريد شراءها من هناك.. مثلا لاصق عريض وهذا استهلكه كثيرا في المنزل لا اشتريه إلا من هناك .. احيانا احتاج بعض الاكواب البلاستيكية مثلا او اي منتج من ذلك الذي استهلكه بشكل دائم غالبا ما اشتريه من هناك فلديهم ميزة ممتازه وهي السعر المحدد والذي كثيرا ما اجده ارخص من المحلات الاخرى التي تبيع المنتج اغلى بفارق بسيط لكن لا مانع من استغلال فارق السعر لصالحنا .. هنالك ممنوعات لا اشتريها ابدا من تلك المحلات .. فلا يمكن ان اشتري منها تحف منزلية كما سبق واوضحت لانها في رأيي تخفض من قيمة الاثاث ولا ترفعه .. نفس الشيء ينطبق على أدوات المطبخ الاستانلستيل.. لايمكن ان اشتريها من هذه المحلات فادوات المطبخ بالذات يجب ان تشترى من اغلى الانواع التي تستطيعين الحصول عليها لضمان طول عمرها وكفاءة استخدامها .. الاستانلستيل في المحلات الرخيصة سريع التعرض للصدأ والشفرات سرعان ما تصاب بالبرود فلا يمكن استخدامها لمده طويلة ولا حتى متوسطه .. الملابس ايضا لا اشتريها من هناك فكثيرا ما اجد لديهم ارفف تحتوي على ملابس اطفال أو ملابس داخليه .. مثل هذه الانواع تحتوي على نسب عاليه جدا من الالياف الصناعية وتضر بالجسم وقد تسبب الحساسية ولهذا فمحلات اثنين ونصف ليست مكان مناسب ابدا لشراء الملابس مهما بدت جيده أو رخيصة .. واخيرا بالنسبة لهذا النوع من المحلات فهنالك اتفاق غير مكتوب بيني وبين نفسي بعدم تجاوز مااشتريه منها لعدد معين من السلع في كل مرة .. مثلا اشتري كل مرة اربعه اوخمس اشياء فقط على ان يكون من بينها غرضين او ثلاثه هامين وكنت اريد شراءهما من البداية .. بمعنى اسمح لنفسي بشراء شيء تافه فقط أو شيئين كحد اقصى في كل مرة .. من باب اشباع الهواية فقط.. على ان يكون له استخدام وان تكون خامته جيده الى حد ما .. فانا كما قلت لكم ورغم شفائي إلا انه مازال بي بعض من الادمان لهذه المحلات التي مازالت بالنسبة لي هي السفينة الأم .. يتبع ..

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×