اذهبي الى المحتوى

*ميمونة*

العضوات
  • عدد المشاركات

    4254
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

السمعة بالمنتدى

104 ممتاز

عن العضوة *ميمونة*

  • الرتبة
    عضوة متألقة

وسائل الاتصال

  • Website URL
    http://
  • ICQ
    0

معلومات الملف الشخصي

  • المكان
    زمن شأنه غريب وعجيب إختلط فيه الصالح بالطالح
  • الاهتمامات
    طلب ما طلبه ورثة الأنبياء

آخر الزائرات

4122 زياره للملف الشخصي

تعريف عني

إن كان تابع أحمد متـوهبا ً---- فأنا المقـرّبأنني وهـابي

 

قُـلْ لِلَّذِي اتَّـخَـذَ الـتَّـجَـهُّـمَ مَـرْكَـبًـا

وَ رَآهُ دِيـنًـا و ارْتَــضَـاهُ مَـذْهَــــبًـا

وَ لِـمَـذهَبِ الأَبـــرَارِ صَارَ مُـكَـذِّبـًـا

 

إن كان تابع أحمد متـوهبا ً---- فأنا المقـرّ بأنني وهـابي

أنفي الشريك عن الإله فليس لي----ربٌّ سوى المتفرد الوهابِ

لا قبةٌ تُرجى ولا وثنٌ ولا ---- قبرٌ له سبب من الأسبـابِ

كلا ولا شجرٌ ولا حجرٌ ولا---- عينٌ ولا نصبٌ من الأنصابِ

أيضـاً ولستُ معلقاً لتميمةٍ ---- أو حلقةٍ أو ودعةٍ أو نـابِ

لـرجـاءِ نفعٍ أو لدفعِ بليةٍ ---- الله ينفعنـي ويدفـع ما بي

والابتـداع وكل أمرٍ محدثٍ ---- في الدينِ ينكره أولُو الألبابِ

أرجـو بأني لا أقـاربُهُ ولا ---- أرضاهُ ديناً وهو غيرصوابِ

وأُمِرُّ آياتِ الصفاتِ كما أتَت ---- بخلافِ كل مؤوِّلٍ مـرتابِ

والإستواءُ فإن حسبي قدوةً ---- فيـهِ مقالُ السادةِ الأقطـابِ

الشافعي ومالكٍ وأبي حنيـ ـفةَ وابن حنبلٍ التقي الأوابِ

وكلامُ ربي لا اقول: عبارةٌ ----كمقالِ ذي التأويلِ في ذا البابِ

بل إنهُ عينُ الكلام أتى بهِ ---- جبريلُ ينسخُ حكم كل كتابِ

هذا الذي جاء الصحيحُ بنصهِ ---- وهو اعتقادُ الآل والأصحابِ

وبعصرِنا من جاء معتقداً بهِ ---- صـاحوا عليهِ مجسمٌ وهـابي

جاء الحديث بغربةالإسلام فلـ ـيبكِ المُحبُّ لغربةِ الأحبابِ

هـذا زمـانٌ من أراد نجاتهُ ---- لا يعتمد إلا حضور كتـابِ

خيرٌ له من صاحبٍ متجهمٍ ---- ذي بدعةٍ يمشي كمشي غرابِ

مهما تلا القرآن قال: عبارةٌ ---- أي إنـه كمتـرجم لخطـابِ

وإذا تلا آي الصفاتِ يخوض في ---- تأويله خـوضاً بغير حسابِ

فاللهُ يحمينـا ويحفـظ ديننا ---- من شـر كـل معـاند سبابِ

ويُؤيِّدُ الدين الحنيف بعصبةٍ ---- مستمسكيـن بسنـةٍ وكتـابِ

لا يأخذون برأيهم وقياسهم ---- ولهم إلـى الوحيينِ خـيرُ مئابِ

لا يشربون من المكدر إنـما ---- لهم المُصفّـَى من ألذِّ شـراب

قد أخبر المختارُ عنهم أنهم----- غـرباءُ بين الأهلِ والأصحـابِ

في معزلٍ عنهم وعن شطحاتهم ---- وعن الغلو وعن بناءِ قبابِ

سلكوا طريق التابعين على الهدى---- ومشوا على منهاجهم بصوابِ

من أجل ذا أهلُ الغلو تنافروا ---- عنهم فقلنا ليس ذا بعجابِ

نفرَ الذين دعاهم خير الورى ---- إذ لقبوه بساحرٍ كـذابِ

مع عِلمِهم بأمـانةٍ وديـانةٍ ---- وصيانةٍ فيه وصدقِ جوابِ

صلى عليهِ اللهُ ما هب الصبا ---- وعلى جميع الآل والأصحابِ

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×