اذهبي الى المحتوى

*مع الله*

العضوات الجديدات
  • عدد المشاركات

    85
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

  • الأيام التي فازت فيها

    1

*مع الله* آخر مرة فازت فيها في تاريخ 8 فبراير

*مع الله* لديها أكبر عدد من الإعجابات على المحتوى الخاص بها!

السمعة بالمنتدى

9 متعادل

1 متابعة

عن العضوة *مع الله*

  • الرتبة
    زهرة متفتّحة
  1. *مع الله*

    مبطلات الصلاة

    · الإِتيان بما ينافي شرطاً من شروط الصلاة؛ كحصول ما يبطل الطهارة، أو تعمد كشف العورة، أو الانحراف عن القبلة بجميع بدنه، أو قطع النيّة. · تعمد ترك ركن أو واجب في الصلاة. · العمل الكثير فيها إِذا كان من غير جنس الصلاة، وكان لغير ضرورة؛ كالمشي وكثرة الحركة. · الضحك والقهقهة. · الكلام المتعمد. · الأكل والشرب عمداً. · زيادة ركعة أو ركن عمداً. · سلام المأموم عمداً قبل إِمامه.
  2. تزوج الرسول صلى الله عليه وسلم من صفية بنت حيي 7هـ اصطفى النبي صلى الله عليه وسلم صفية بنت حيي (سيد بني النضير) من السَّبْي، وكانت قد وقعت في أول الأمر في سهم دحية الكلبي، فاشتراها رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبعة أرؤس، ثم أعتقها وتزوجها، وجعل عتقها صداقها [انظر: صحيح مسلم، باب فضيلة إعتاقه أمته ثم يتزوجها، حديث]. والحكمة من زواج رسول الله صلى الله عليه وسلم بصفية هو داع إنساني، فالسيدة صفية -رضي الله عنها- قد فقدت زوجها في يوم خيبر ، ثم سُبيَت وهي سيدة بني قريظة والنضير، فأراد الرسول صلى الله عليه وسلم أن يخفف عنها مصابها ويؤلف قلبها ويعوضها عن موت زوجها، كما أراد صلى الله عليه وسلم مصاهرة اليهود في آخر محاولة لاستمالتهم إلى الإِسلام. وقد أسلمت -رضي الله عنها- وشرّفت -مع زوجات النبي صلى الله عليه وسلم بأمومة المؤمنين، ويروي لنا أنس بن مالك -رضي الله عنه- عن ذلك الزواج فيقول: «أَقَامَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بَيْنَ خَيْبَرَ وَالْمَدِينَةِ ثَلَاثَ لَيَالٍ يُبْنَى عَلَيْهِ بِصَفِيَّةَ، فَدَعَوْتُ الْمُسْلِمِينَ إلى وَلِيمَتِهِ، وَمَا كَانَ فِيهَا مِنْ خُبْزٍ وَلَا لَحْمٍ، وَمَا كَانَ فِيهَا إِلَّا أَنْ أَمَرَ بِلَالًا بِالْأَنْطَاعِ [جلود يؤكل عليها] ويكفي السيدة صفية -رضي الله عنها- فخرًا وشرفًا أن الله قد جمع لها من الشرف العظيم ما لم يحصل لسواها من زوجات النبي صلى الله عليه وسلم، فهي من نسل هارون بن عمران عليه السلام، وعمها هو موسى بن عمران عليه السلام، وهي زوجة خير البرية محمد عليه الصلاة والسلام، فحازت بذلك شرف كونها من نسل نبي، وعمها نبي، وزوجها نبي. للمزيد عن زوجات الرسول
  3. صِفة دم الحيض أسود كأنه مُحترق من شدة سواده، موجع، كريه الرائحة، تَحس معه المرأة بحرارة شديدة. سِن الحيض ليس هناك سن معين لبدء الحيض، فهو يختلف بحسب طبيعة المرأة وبيئتها وجوها، فمتى رأت الأنثى دم الحيض فهي حائض. مُدة الحيض ليس للحيض حدٌّ معين، فمن النساء من تحيض ثلاثة أيام، ومن النساء من تحيض أربعة أيام، وغالب الحيض ستة أو سبعة أيام؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-لحَمْنَة بنت جحش -وكانت تحيض أياما كثيرة-: «فَتَحَيَّضِي سِتَّةَ أَيَّامٍ، أَوْ سَبْعَةَ أَيَّامٍ، فِي عِلْمِ اللهِ، ثُمَّ اغْتَسِلِي» رواه أبو داود. مَسَائِل 1-الأصل أن الحامل لا تحيض، فإن رأت الدم قبل الوضع بزمن يسير، وصاحبه طلق، فهو دم نفاس، فإن لم يصاحبه طلق، أو كان قبل الوضع بزمن كبير، فهو دم حيض. 2-إذا تقدم أو تأخر الحيض عن زمنه المعتاد لدى المرأة، كأن يكون في أول الشهر فتراه في آخره، أو زادت أو نقصت مدته المعتادة، بأن تكون عادتها ستة أيام فتزيد لسبعة، فلا تلتفت لهذا، فمتى رأت الدم فهو حيض، ومتى رأت الطهر فهو طهر. 3-يعرف طهر المرأة بخروج القَصَّة البيضاء -وهي سائل أبيض يخرج إذا توقف الحيض-فإن لم تخرج فعلامة طهرها الجفاف، بأن تضع قطنة بيضاء في فرجها، فتخرج جافة لا شيء عليها. للمزيد الحيض والاستحاضة والنفاس
  4. اصحاب رسول الله (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ) [آل عمران: 159] وصفَ الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم بلين الجانب لأصحابه فقال: (فَبِمَا رَحۡمَةٖ مِّنَ ٱللَّهِ لِنتَ لَهُمۡۖ وَلَوۡ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ ٱلۡقَلۡبِ لَٱنفَضُّواْ مِنۡ حَوۡلِكَۖ فَٱعۡفُ عَنۡهُمۡ وَٱسۡتَغۡفِرۡ لَهُمۡ وَشَاوِرۡهُمۡ فِي ٱلۡأَمۡرِۖ ) [آل عمران: 159] فكانت الألفة بينه وبين أصحابه من أقوى ما تكون، وهو ما جعل كثيرًا من المشركين يتعجَّبون لهذه الرابطة القويَّة التي جمعته بأصحابه، حتى لقد وصف ذلك أبو سفيان بن حرب قبل إسلامه فقال: «ما رأيتُ من الناس أحدًا يحبُّ أحدًا كحُبِّ أصحابِ محمدٍ محمدًا!!» [السيرة النبوية لابن هشام]. كان الصحابة رضي الله عنهم يمازحونه لعلمهم بتواضعه وكريم أخلاقه معهم. قال عوف بن مالك الأشجعي -رضي الله عنه- : «أَتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي غَزْوَةِ تَبُوكَ وَهُوَ فِي قُبَّةٍ مِنْ أَدَمٍ (أي: خيمة من جلد)، فَسَلَّمْتُ فَرَدَّ»، وَقَالَ: «ادْخُلْ»، فَقُلْتُ: «أَكُلِّي ( قال ذلك من صغر القبة) يَا رَسُولَ اللَّهِ؟!» قَالَ: «كُلُّكَ. فَدَخَلْتُ» (رواه أبو داود). رأى النبي صلى الله عليه وسلم صهيبًا وهو يأكل تمرًا وبعينه رمد، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ممازحًا: «أَتَأْكُلُ التَّمْرَ وَبِكَ رَمَدٌ؟!!» فقال صهيب: «إِنَّمَا آكُلُ عَلَى شِقِّي الصَّحِيحِ لَيْسَ بِهِ رَمَدٌ»!! فَضَحِكَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم» (رواه الحاكم) - كان لمعاملة النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه أثر كبير في حب الصحابة الشديد له صلى الله عليه وسلم، وضِّحْ ما تقول من سيرته صلى الله عليه وسلم. ثناؤه صلى الله عليه وسلم على أصحابه وإظهار فضلهم وكان صلى الله عليه وسلم يثني على أصحابه إظهارًا لفضلهم وعلو قدرهم.. فنجده يعامل أصحابه معاملة تدلُّ على حُبِّه لهم جميعًا؛ وكأنه يخصُّ كل صحابي بحبٍّ خاصٍّ يختلف عن باقي أصحابه فنجد رسول الله يصف أصحابه بصفات تُعَزِّز من الألفة والتقارب بينه وبينهم، فيصف الزُّبير بن العوام بأنه حواريه فقال صلى الله عليه وسلم: «الزُّبَيْرُ ابْنُ عَمَّتِي وَحَوَارِيِّي مِنْ أُمَّتِي» (رواه أحمد) أي: ناصري وخاصتي من أصحابي، ويصفُ أبا بكر وعمر بأنهما وزيراه فقال صلى الله عليه وسلم: «وَأَمَّا وَزِيرَاي مِنْ أَهْلِ الأَرْضِ فَأَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ» (رواه الترمذي)، وجعل حذيفة كاتم سرِّه ولقَّب صلى الله عليه وسلم أبا عبيدة بأنه أمين الأُمَّة «وَأَمِينُ هَذِهِ الأُمَّةِ أَبُو عُبَيْدَةَ بِنُ الجَرَّاحِ» (رواه البخاري). روى عمر بن الخطاب رضي الله عنه « أَنَّ رَجُلًا عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم كَانَ اسْمُهُ عَبْدَ اللَّهِ، وَكَانَ يُلَقَّبُ حِمَارًا، وَكَانَ يُضْحِكُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم، وَكَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلمصلى الله عليه وسلم قَدْ جَلَدَهُ فِي الشَّرَابِ، فَأُتِيَ بِهِ يَوْمًا فَأَمَرَ بِهِ فَجُلِدَ، فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ القَوْمِ: اللَّهُمَّ العَنْهُ، مَا أَكْثَرَ مَا يُؤْتَى بِهِ؟!، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم: (لَا تَلْعَنُوهُ، فَوَاللهِ مَا عَلِمْتُ أَنَّهُ يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولَهُ!» (رواه البخاري). زيارته صلى الله عليه وسلم مرضى أصحابه وشهادته جنائزهم روى ذلك سهل بن حنيف عن أبيه -رضي الله عنها- فقال: «كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَأْتِي ضُعَفَاءَ الْمُسْلِمِينَ وَيَزُورُهُمْ، وَيَعُودُ مَرْضَاهُمْ، وَيَشْهَدُ جَنَائِزَهُمْ» (رواه البيهقي). استشارته صلى الله عليه وسلم لأصحابه وعدم انفراده برأيه دونهم ومن أحواله صلى الله عليه وسلم مع أصحابه استشارته لهم، فكثيرًا ما كان يقول لهم: «أَشِيرُوا عَلَيَّ أَيُّهَا النَّاسُ» (رواه مسلم). نهيه صلى الله عليه وسلم لأصحابه عن المبالغة في مدحه وعن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ أنه سمع عمر رضي الله عنه يقول على المنبر: سمعتُ النبيَّ صلى الله عليه وسلم يقول: «لَا تُطْرُونِي[تبالغوا في مدحي] كَمَا أَطْرَتِ النَّصَارَى ابْنَ مَرْيَمَ، فَإِنَّمَا أَنَا عَبْدُهُ، فَقُولُوا: عَبْدُ اللَّهِ وَرَسُولُهُ» (رواه البخاري). هل يمكن القيام بحق الصديق وحق الزوجة والأبناء والجيران والوالدين وحق النفس وغير ذلك بلا تقصير..؟!
  5. *مع الله*

    مباحات ومكروهات الصلاة

    هناك بعض الأفعال المباح الإتيان بها في الصلاة؛ ومنها: المشي في الصلاة لعلة تحدث شرط عدم الانحراف عن القبلة كفتح باب تجاه القبلة.، حمل الأطفال في الصلاة.، قتل الحية والعقرب في الصلاة.، الالتفات في الصلاة لحاجة.، البكاء في الصلاة.، التسبيح للرجال والتصفيق للنساء.، الفتح على الإمام.، الإشارة في الصلاة لرد السلام بالأصبع أو باليد (فيجعل كف يده إلى الأرض وظهرها إلى أعلى).، الإشارة المفهمة عن المصلي للحاجة تعرض.، حمد الله تعالى إذا رأى ما يستدعيه.، البصق والتنخم في الصلاة عن شماله.، منع المرور بين يدي المصلي.، كما أن هناك بعض المكروهات التي لا يستحب الإتيان بها في الصلاة؛ ومنها: العبث في الصلاة، الالتفات بالوجه لغير حاجة، التخصر، تشمير الثوب والكم، رفع البصر إلى السماء، افتراش الذراعين في السجود، مبطلات الصلاة وأيضا هناك افعال تبطل الصلاة 1- الإِتيان بما ينافي شرطًا من شروط الصلاة؛ كحصول ما يبطل الطهارة، أو تعمد كشف العورة، أو الانحراف عن القبلة بجميع بدنه، أو قطع النيّة. 2- تعمد ترك ركن أو واجب في الصلاة. 3- العمل الكثير فيها إِذا كان من غير جنس الصلاة، وكان لغير ضرورة؛ كالمشي وكثرة الحركة. 4- الضحك والقهقهة. 5- الكلام المتعمد. 6- الأكل والشرب عمدًا. 7- زيادة ركعة أو ركن عمدًا. 8- سلام المأموم عمدًا قبل إِمامه
  6. *مع الله*

    يوم عاشوراء

    قال النووي رحمه الله: عاشوراء هو اليوم العاشر من المحرَّم، وتاسوعاء هو التّاسع منه، وهو المعروف عند أهل اللغة. وهو اسم إسلامي لا يعرف في الجاهلية (كشاف القناع ج2 صوم المحرم).فضل يوم عاشوراءيوم عاشوراء له فضيلة عظيمة وحرمة قديمة، عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قدم المدينة فوجد اليهود صياما يوم عاشوراء فقال لهم: ما هذا اليومُ الَّذي تصومونَهُ؟ فقالوا: هذا يومٌ عظيمٌ. أنجَى اللهُ فيه موسَى وقومَهُ. وغرَّقَ فرعونَ وقومَهُ. فصامَهُ موسَى شكرًا . فنحنُ نصومُهُ. فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: فنحنُ أحقُّ وأوْلَى بموسَى منكمْ ، فصامَهُ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم. وأمرَ بصيامِهِ (مسلم)ورواه الإمام أحمد بزيادة: «وهو اليوم الذي استوت فيه السفينة على الجودي فصامه نوح شكراً»وصيام عاشوراء كان معروفاً حتى على أيام الجاهلية قبل البعثة النبويّة، فقد ثبت عن عائشة رضي الله عنها قالت: «إن أهل الجاهلية كانوا يصومونه» ولعل ذلك جاء استنادا إلى شرع من مضى كإبراهيم عليه السلام (القرطبي).فضل صيام عاشوراءثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصوم عاشوراء بمكة قبل أن يهاجر إلى المدينة، فالصوم في الأشهر الحرم محبب إلى الله.يقول النبي: «أفضل الصّيام بعد رمضان شهرُ الله المحرم» (مسلم)ولما هاجر الحبيب صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وجد اليهود يحتفلون بعاشوراء ويتخذونه عيدا، فكان تحبيب صوم عاشوراء اتباعا لسنة الأنبياء بصومه ومخالفة لليهود لأن أيام العيد لا يصام فيها.(البخاري بتصرف من كلام ابن حجر في فتح الباري).وعن عائشة رضي اللَّه عنها: " أن قريشاً كانت تصوم عاشوراء في الجاهلية، ثم أمر رسول اللَّه بصيامه، حتى فرض رمضان، فقال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم : «من شاء فليصمه، ومن شاء فليفطره» (البخاري)صام النبي يوم عاشوراء وأمر بصيامه، وسُئل صلى الله عليه وسلم عن فضل صيامه فقال: «أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله» (مسلم)وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: وتكفير الطّهارة، والصّلاة، وصيام رمضان، وعرفة، وعاشوراء للصّغائر فقط وليس الكبائر. (الفتاوى الكبرى ج5)كان النبي يصوم يوم عاشوراء، ولما رأى أن اليهود تحتفل به وتفرده، أمر بمخالفتهم بأن يصام العاشر ويوماً قبله وهو التاسع، أو يوماً بعده وهو الحادي عشر، فقال صلى الله عليه وسلم: «صوموا يوماً قبله أو يوماً بعده خالفوا اليهود»(رواه أحمد).ومخالفة اليهود تكون إما بصوم اليوم التاسع كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع»يعني مع العاشر أو يوم بعده
  7. *مع الله*

    صلاة النوافل

    صلاة النوافل هى صلاة مشروعة غير واجبة فضل صلاة النوافل 1- سبب لمحبة الله لعبده، فقد ورد في الحديث القدسي أن الله تعالى يقول: «وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَىَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ، فَإذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ، وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ، وَيَدَهُ الَّتي يَبْطُشُ بِهَا وَرِجْلَهُ الَّتي يَمْشِي بِهَا، وَإِنْ سَأَلَنِي لأُعْطِيَنَّهُ، وَلَئِنِ اسْتَعَاذَنِي لأعِيذَنَّهُ» (رواه البخاري). 2- صلاة تجبر نقص الفرائض، قَالَ النَّبِي : «إِنَّ أَوَّلَ مَا يُحَاسَبُ النَّاسُ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ أَعْمَالِهِمُ الصَّلَاةُ، يَقُولُ رَبُّنَا جَلَّ وَعَزَّ لِمَلَائِكَتِهِ- وَهُوَ أَعْلَمُ-: انْظُرُوا فِي صَلَاةِ عَبْدِي أَتَمَّهَا أَمْ نَقَصَهَا؟ فَإِنْ كَانَتْ تَامَّةً كُتِبَتْ لَهُ تَامَّةً، وَإِنْ كَانَ انْتَقَصَ مِنْهَا شَيْئًا قَالَ: انْظُرُوا هَلْ لِعَبْدِي مِنْ تَطَوُّعٍ؟ فَإِنْ كَانَ لَهُ تَطَوُّعٌ قَالَ: «أَتِمُّوا لِعَبْدِي فَرِيضَتَهُ مِنْ تَطَوُّعِهِ» ثُمَّ تُؤْخَذُ الأَعْمَالُ عَلَى ذَاكُمْ» (رواه أبو داود). 3- صلاة التطوع في البيوت أفضل من المساجد، إلا ما شرع فيه الجماعة كصلاة التراويح في رمضان، قَالَ النَّبِي : «فَإِنَّ أَفْضَلَ صَلَاةِ الْمَرْءِ فِي بَيْتِهِ، إِلَّا الصَّلَاةَ الْمَكْتُوبَةَ» (رواه البخاري). أنواع صلاة النافلة : السنن الرواتب بعد كل صلاة، صلاة الوتر، صلاة التراويح، صلاة الضحى، صلاة تحية المسجد، صلاة الاستخارة، صلاة ركعتين بعد الوضوء الأوقات المنهي عن الصلاة فيها حديث عقبة بن عامر قال: «ثَلَاثُ سَاعَاتٍ كَانَ رَسُولُ اللهِ يَنْهَانَا أَنْ نُصَلِّيَ فِيهِنَّ، أَوْ أَنْ نَقْبُرَ [ نقبر: ندفن] فِيهِنَّ مَوْتَانَا: حِينَ تَطْلُعُ الشَّمْسُ بَازغَةً [ بازغة: واضحة] حَتَّى تَرْتَفِعَ، وَحِينَ يَقُومُ قَائِمُ الظَّهِيرَةِ حَتَّى تَمِيلَ الشَّمْسُ، وَحِينَ تَضَيَّفُ [ تضيف: تميل]الشَّمْسُ لِلْغُرُوبِ حَتَّى تَغْرُبَ» (رواه مسلم). 1- من بعد صلاة الفجر إِلى بعد طلوع الشمس وارتفاعها قيد رمح وعادة ما يكون في حدود الثلث ساعة. 2- من تعامد الشمس حتى تميل. 3- من صلاة العصر حتى تغرب الشمس. الصلوات ذوات الأسباب في أوقات النهي يجوز أن تصلى الصلوات ذوات الأسباب -أي التي لها سبب كتحية المسجد، وصلاة الجنازة- ولو في أوقات النهي.
  8. *مع الله*

    أحكام الزكاة وشروطها

    أحكام الزكاة الزكاة فريضة من فرائض الإسلام، وهي الركن الثالث من أركان الإِسلام، قال الله - عز وجل -: {وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ} [النور:56] ، وقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «بُنِيَ الإِسْلَامُ عَلَى خَمْسٍ: شَهَادَةِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا الله، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، وَإِقَامِ الصَّلَاةِ، وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ، وَحَجِّ الْبَيْتِ، وَصَوْمِ رَمَضَانَ». حكم مانع الزكاة مانع الزكاة إما أن يمنعها جحودًا ، وإما بخلًا. 1- مانع الزكاة جحودا من جَحَد وجوب الزكاة فقد كفر بإجماع الأمة إذا كان عالمًا بوُجوبها؛ لتكذيبه لله ورسوله. 2- مانع الزكاة بخلا من منع الزكاة بخلًا أُخِذَت منه قهرًا ولا يكفر بذلك، وإن كان قد ارتكب كبيرة من أكبر الكبائر وإثما عظيمًا؛ لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - عن مانع الزكاة: «مَا مِنْ صَاحِبِ ذَهَبٍ وَلَا فِضَّةٍ لَا يُؤَدِّي مِنْهَا حَقَّهَا إِلَّا إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ صُفِّحَتْ لَهُ صَفَائِحُ مِنْ نَارٍ، فَأحْمِيَ عَلَيْهَا في نَارِ جَهَنَّمَ، فَيُكْوَى بِهَا جَنْبُهُ وَجَبِينُهُ وَظَهْرُهُ، كُلَّمَا بَرَدَتْ أُعِيدَتْ لَهُ، في يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ، حَتَّى يُقْضَى بَيْنَ الْعِبَادِ، فَيُرَى سَبِيلُهُ، إِمَّا إِلَى الْجَنَّةِ، وَإِمَّا إِلَى النَّارِ» وقد قاتل أبو بكر - رضي الله عنه - من منع الزكاة، وقال: «وَاللهِ لَأُقَاتِلَنَّ مَنْ فَرَّقَ بَيْنَ الصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ، فَإنَّ الزَّكَاةَ حَقُّ الْمَالِ، وَاللهِ لَوْ مَنَعُونِي عِقَالًا كَانُوا يُؤَدُّونَهُ إِلَى رَسُولِ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - لَقَاتَلْتُهُمْ عَلَى مَنْعِهِ» ما الحمكة من الزكاة 1-تطهير النفوس وتزكيتها من البخل، والذنوب والخطايا، قال الله - عز وجل -: {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا} [التوبة:103]. 2- تطهير المال وتنميته، وإحلال البركة فيه؛ لقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: «مَا نَقَصَتْ صَدَقَةٌ مِنْ مَالٍ». 3- اختبار العبد في طاعته لأوامر الله، وتقديمه حب الله على حبه للمال. 4-مُواساة الفقير وسَدّ حاجة المحتاجين، مما يَزيد المحبَّة، ويحقق أعلى درجات التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع المسلم. 5- التعوُّد على البذل والإنفاق في سبيل الله. فضل الزكاة 1- سبب لنَيْل رحمة الله، قال الله - عز وجل -: {وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ} [الأعراف:156]. 2- شرط لاستحقاق نصر الله، قال الله - عز وجل -: {وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ، الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآَتَوُا الزَّكَاةَ } [الحج:40،41]. 3- سبب لتكفير الخطايا، قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «وَالصَّدَقَةُ تُطْفِئُ الْخَطِيئَةَ كَمَا يُطْفِئُ الْمَاءُ النَّارَ». ما هي الأموال التي تجب فيها الزكاة؟ 1. الخارج من الأرض 2. النقدين (الذهب والفضة) 3. عروض التجارة و بهيمة الأنعام
  9. كان هناك رجل يصلي وعندما ينسى ركعة أثناء الصلاة يعيد صلاته أكثر من مرة، وكان لا يستشعر بلذة الصلاة، فإذا حدث معك ونسيت في الصلاة فلا تفعل مثله، فهناك سجود السهو شرعه الله عز وجل عند الشك أو الزيادة أو النقصان في الصلاة، والدليل على ذلك قول النبي "إذَا شَكَّ أَحَدُكُمْ فِي صَلَاتِهِ فَلَمْ يَدْرِ كَمْ صَلَّى، ثَلَاثًا أمْ أَرْبَعًا، فَلْيَطْرَحِ الشَّكَّ، وَلْيَبْنِ عَلَى مَا اسْتَيْقَنَ، ثُمَّ يَسْجُدُ سَجْدَتَيْنِ، قَبْلَ أَنْ يُسَلِّمَ" (رواه مسلم ) .1-الزيادة: وهي أن يزيد المصلي في صلاته ركوعا أو سجودا.... إلخ.والزيادة لا تخلو من حالين:1-أن يتذكرها المصلي أثناء فعلها.وهنا يجب عليه الرجوع عنها، ويتم صلاته، ثم يسجد للسهو بعد السلام.مثاله: رجل يصلي الظهر وقام ليأتي بركعة خامسة، ثم تذكر أثناء الركعة، وهنا يجب عليه الجلوس فورا، ويتم صلاته، ثم يسجد للسهو بعد السلام.2-أن يتذكرها المصلي بعد فعلها.وهنا يتم صلاته، ثم يسجد للسهو بعد السلام.ودليل ذلك حديث ابن مسعود رضى الله عنه «أَنَّ النبي صَلَّى الظُّهْرَ خَمْسًا، فَقِيلَ لَهُ: «أَزِيدَ فِي الصَّلَاةِ؟ فَقَالَ: وَمَا ذَاكَ؟ قَالَ: صَلَّيْتَ خَمْسًا». فَسَجَدَ سَجْدَتَيْنِ بَعْدَ مَا سَلَّمَ » (رواه البخاري).2-النقص: وهو أن ينقص المصلي ركنا أو واجبا من أركان أو واجبات الصلاة.1- نقص ركن:إذا كان هذا الركن هو تكبيرة الإحرام فإن الصلاة باطلة؛ لأنها لم تنعقد أصلا، وإن كان الركن غير تكبيرة الإحرام فإنه لا يخلو من حالتين:أ- أن يتذكره المصلي بعد أن يصل إلى موضعه من الركعة التالية.:وهنا يلغي الركعة التي ترك منها هذا الركن، ويقيم التي تليها مقامها.- مثاله: رجل نسي الركوع في الركعة الأولى، ثم تذكر في الركعة الثانية وهو في الركوع أنه نسي الركوع في الركعة الأولى، فهذا يعتبر تلك الركعة الركعة الأولى، ولا يعتد بالركعة السابقة، ويتم صلاته، ثم يسجد للسهو بعد السلام.ب- أن يتذكره المصلي قبل أن يصل إلى موضعه من الركعة التالية:وهنا يجب عليه أن يعود إلى الركن المتروك فيأتي به وبما بعده، ويتم صلاته، ثم يسجد للسهو بعد السلام.- مثاله: رجل نسي السجدة الثانية والجلوس قبلها من الركعة الأولى، فذكر ذلك بعد أن قام من الركوع في الركعة الثانية، فإنه يعود ويجلس ويسجد، ثم يتم صلاته، ثم يسجد للسهو بعد السلام.2- نقص واجب: إذا نسي المصلي واجبا من واجبات الصلاة فإنه لا يخلو من ثلاث حالات:أ- أن يتذكره قبل أن يفارق محله من الصلاة:و هنا يأتي به ولا شيء عليه.ب- أن يتذكره بعد أن يفارق محله من الصلاة قبل أن يصل إلى الركن الذي يليه:وهنا يرجع فيأتي به، ثم يتم صلاته، ويسجد للسهو بعد السلام.ج- أن يتذكره بعد وصوله إلى الركن الذي يليه:وهنا يستمر في صلاته، ولا يرجع إليه، ويسجد للسهو قبل السلام.مثاله: رجل رفع من السجود الثاني في الركعة الثانية ليقوم إلى الثالثة ناسيًا التشهد الأول، فذكر قبل أن ينهض أنه نسي التشهد، فهذا يستقر جالسًا فيتشهد، ثم يكمل صلاته ولا شيء عليه.فإن ذكر بعد أن نهض قبل أن يستتم قائمًا رجع فجلس وتشهد، ثم يكمل صلاته، ويسجد للسهو بعد السلام.فإن ذكر بعد أن استتم قائمًا سقط عنه التشهد فلا يرجع إليه، ويكمل صلاته، ويسجد للسهو قبل أن يسلم.والدليل على ذلك حديث عبد الله بن بُحَيْنَةَ رضى الله عنه «أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى بِهِمُ الظَّهْرَ فَقَامَ فِي الرَّكْعَتَيْنِ الْأُولَيَيْنِ لَمْ يَجْلِسْ، فَقَامَ النَّاسُ مَعَهُ، حَتَّى إِذَا قَضَى الصَّلَاةَ وَانْتَظَرَ النَّاسُ تَسْلِيمَهُ كَبَّرَ وَهُوَ جَالِسٌ، فَسَجَدَ سَجْدَتَيْنِ قَبْلَ أَنْ يُسَلِّمَ، ثُمَّ سَلَّمَ»(رواه البخاري).ما سبق يتبين لنا أن سجود السهو يكون قبل السلام، وبعد السلام.
  10. ليلة القدر[/url] .[/b] ماذا تقول إذا أدركت ليلة القدر؟[/size][/center] أي ليلة هي ليلة القدر ؟ أخفى الله هذه الليلة ليجتهد المسلم في العشر الأواخر من رمضان وفي أوتارها خاصة، وهي ليلة 21 و23 و25 و27 و29؛ لقول النبيِّ صلى الله عليه وسلم : آ«تَحَرَّوْا لَيْلَةَ الْقَدْرِ فِى الْوِتْرِ مِنَ الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَآ» الأعمال المستحبة في ليلة القدر: الاعتكاف : وهو في العشر كلها وليس لليلة القدر خاصة، فعَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ: آ«كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَعْتَكِفُ الْعَشْرَ الأَوَاخِرَ مِنْ رَمَضَانَآ». قيام ليلها إيمانًا واحتسابًا: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : آ«مَنْ قَام لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَانًا واحْتِسَابًا غُفرَ لَهُ مَا تَقَدَّم مِنْ ذَنْبِهِآ» دعاء ليلة القدر عن أمِّ المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - قالت: آ«قلت: يا رسولَ الله، إنْ وَافَقْتُ ليلةَ القَدْرِ، ما أَدْعُو به؟ قال: قُولي: اللهم إنك عَفُوٌّ تُحِبُ الْعَفْوَ، فاعْفُ عَنِّيآ» اللهم بلغنا ليلة القدر تابعنا على
  11. رمضان على الأبواب فماذا اعددت له؟ (البرنامج اليومي ل 30 يوم لرمضان إن شاء الله ) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَآلِهِ وسَلَّمَ : " أَتَاكُمْ شَهْرُ رَمَضَانَ ، شَهْرٌ مُبَارَكٌ فَرَضَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ ، تُفْتَحُ فِيهِ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَتُغْلَقُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَحِيمِ ، وَتُغَلُّ فِيهِ مِرَدَةُ الشَّيَاطِينِ ، لِلَّهِ فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ مَنْ حُرِمَ خَيْرَهَا فَقَدْ حُرِمَ " .رواه النسائي والبيهقي 1- الـ خمس صلوات في وقتهم بدون تأخير. 2-السُنن الراتبة ( عندك 12 ركعه يومياً .... 2 قبل الفجر ... 4 قبل الظهر و 2 بعده .... 2 بعد المغرب ... 2 بعد العشاء) 3-صلاة الضحى (تبدأ من بعد شروق الشمس بـ ربع ساعة ... وحتى قبيل أذان الظهر بـ ربع ساعة ..... أقلّها ركعتين وحتى 8 ركعات ..أنت وهمّتك) 4--الصدقة ( جنيه واحد يوميًا..... 30 جنيه في الشهر كله ....ولو أنت مُيسّر الحال تصدّق بما يليقُ بك ...وتذكر في النهاية أنك أنت الأحوج لأجر الصدقة من الفقير. 5--أجر حجة وعمرة ( اختر يومًا في الأسبوع...... نقول الأذكار ونقرأ القرآن بعد صلاة الفجر مباشرة ....{مَنْ صَلَّى الْفَجْرَ فِي جَمَاعَةٍ ثُمَّ قَعَدَ يَذْكُرُ الله حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ كانَتْ لَهُ كَأَجْرِ حَجَّةٍ وَعُمْرَةٍ تَامَّةٍ تامة تامة} رواه الترمذي وحسنه ( وممكن نكرر هذه الأذكار التي تلي الفجر مباشرة أكثر من مرة في الشهر ما تيسر لك ذلك) 6--قراءة القرآن وتدبره: اُعلُ همتك: ليس أقل من 5 ختمات في الشهر .... بواقع 5 أجزاء يوميًا ... ختمة كل 6 أيام عملك يأخذ جل وقتك: ليس أقل من 3 ختمات في الشهر ... بواقع 3 أجزاء يوميًا .... ختمة كل 10 أيام تعمل أكثر من عمل في أكثر من مكان: ... ليس أقل من ختمة في الشهر .... بواقع جزء كل يوم 7-الدعاء : أوقات يزيد فيها رجاء الإجابة عند الإفطار من الصيام. الثلث الأخير من الليل، وعند الأذان، وبين الأذان والإقامة، وأدبار الصلوات، والساعة التي في يوم الجمعة وقد اختلف العلماء في تحديدها لاختلاف الأحاديث في ذلك، ففي بعض الروايات أنها من حين صعود الإمام إلى أن تقضى الصلاة، وفي بعضها أنها آخر ساعة بعد العصر. فينبغي الاجتهاد في الساعتين. 8-ركعتين في جوف الليل ( نعم؛ صليت التراويح ....لكن ركعتين في الثلث الأخير من الليل..( وتزوّدوا فإن خير الزاد التقوي) خطوات ....... إذا داومت عليها....خلال الـ 30 يوم ..... سيكون أفضل رمضان مر بك في حياتك ....وستخرج من رمضان إنسان نقي تقي ..... من يدري لعل رمضان هذا العام هو نقطة انطلاقك للسعادة في الدنيا ولجنة الخلد في الآخرة؟ ربما اجعل شعارك في رمضان لن يسبقني إلى الله أحد تعرف على أحكام الصيام
  12. إكثار الصيام في شهر شعبان سنة : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يصوم أكثر شعبان , قالت عائشة - رضي الله عنها - " ما رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم استكمل صيام شهر قط إلا شهر رمضان، وما رأيته في شهر أكثر منه صياماً في شعبان" رواه البخاري و مسلم . وعن أسامة بن زيد - رضي الله عنهما - قال : قلت يا رسول الله - لم أرك تصوم من شهر من الشهور ما تصوم من شعبان؟ قال : "ذلك شهر يغفل الناس عنه , بين رجب ورمضان , وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين , فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم " (رواه أبو داود و النسائي وصححه ابن خزيمة) وقد ذكر بعض العلماء : أن رجب هو شهر الزرع، وشعبان هو شهر السقيا، ورمضان هو شهر الحصاد، ولا يحصد الإنسان إلا ما زرع . هل صحيح أنه لا يجوز الصيام بعد منتصف شعبان إلا لمن عليه دين لقضائه؟ والصيام مشروع في النصف الثاني من شعبان كما هو مشروع في النصف الأول منه لعدة أمور منها قول أم المؤمنين: "كان يصوم أكثره بل كان يصومه كله"، فهل يحمل ذلك على الصيام في النصف الأول من الشهر فقط ؟ ومنها أنه شهر ترفع فيه الأعمال ويغفل عنه الناس، ولا يختص ذلك بالنصف الأول من الشهر. ومنها أن النهي الثابت إنما هو عن تقدم رمضان بصوم يوم أو يومين، ومؤدى ذلك جواز الصيام في النصف الثاني من شعبان، بل حتى اليوم الأخير منه لو توافق مع يوم اعتاد الإنسان صيامه كالاثنين والخميس مثلاً فلا حرج عليه في صومه، وقد صام البعض الدهر كله إلا الأيام التي نهينا عن صيامها كأيام عيد الفطر والأضحى، والبعض يصوم يوماً و يفطر يوماً، وفريق قد اعتاد صيام الاثنين والخميس، فهل يمتنع هؤلاء عن الصيام في موسم كشعبان؟ وأما حديث أبي هريرة-رضي الله عنه "إذا انتصف شعبان فلا تصوموا حتى رمضان" فقد اختلف العلماء في تصحيحه، وعلى القول بتصحيحه، فيحمل على من لم يصم في النصف الأول من شعبان، أما من صام فلا كراهة في حقه، وقد وصفه الإمام أحمد و غيره بأنه حديث منكر وردَّه بحديث "لا تقدموا رمضان بصوم يوم أو يومين" والثابت بيقين أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يصوم من شعبان ما لا يصوم من غيره من الشهور
  13. *مع الله*

    صلاة الوتر

    (صلاة الوتر) صلاة الوتر من أعظم القربات إلى الله تعالى، حتى رأى بعض العلماء أنها من الواجبات، ولكن الصحيح أنها من السنن المؤكدة التي ينبغي على كل مسلم المحافظة عليها وعدم تركها، فقد أمر بها النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم، فعَنْ أَبِي سَعِيدٍ رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم; قَالَ (أَوْتِرُوا قَبْلَ أَنْ تُصْبِحُوا) (رواه مسلم)وكيف لا تصلي الوتر وهي سبيلك إلى محبة الله جل جلاله، فقد (روى أبو دوود) عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم(يَا أَهْلَ الْقُرْآنِ، أَوْتِرُوا، فَإِنَّ اللَّهَ وِتْرٌ يُحِبُّ الْوِتْرَ) وقت صلاة الوتر من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر؛لأفضل صلاة الوتر آخر الليل لمن طمع أن يقوم في ذلك الوقت؛ لأن الصلاة آخر الليل أفضل، وهي مشهودة، أما من يخاف أن لا يقوم آخر الليل فعليه أن يوتر قبل أن ينام لحديث جابر رضى الله عنه قال: قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم :(مَنْ خَافَ أَنْ لا يَقُومَ مِنْ آخِرِ اللَّيْلِ فَلْيُوتِرْ أَوَّلَهُ، وَمَنْ طَمِعَ أَنْ يَقُومَ آخِرَهُ فَلْيُوتِرْ آخِرَ اللَّيْلِ، فَإِنَّ صَلاةَ آخِرِ اللَّيْلِ مَشْهُودَةٌ، وَذَلِكَ أَفْضَلُ)(رواه مسلم)أقل الوتر ركعة؛ لقول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم (الْوِتْرُ رَكْعَةٌ مِنْ آخِرِ اللَّيْلِ) (رواه مسلم) فإذا اقتصر الإنسان على ركعة فقد أتى بالسنة، ويجوز الوتر بثلاث وبخمس وبسبع وبتسع ركعات صفة صلاة الوتر الأولى: أن يصلي الثلاث ركعات بتشهد واحد. لحديث عائشة- رضي الله عنها- قالت (كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لا يسلّم في ركعتي الوتر)، وفي لفظ آخر ( كان يوتر بثلاث لا يقعد إلا في آخرهن) (رواه النسائى بإسناد حسن ، والبيهقى بإسناد صحيح) إن أوتر بخمس أو بسبع ركعات: فإنها تكون متصلة، ولا يتشهد إلا تشهداً واحداً في آخرها ويسلم، لما روت عائشة- رضي الله عنها- قالت: كان (اللَّهُمَّ اهْدِنِي فِيمَنْ هَدَيْتَ، وَعَافِنِي فِيمَنْ عَافَيْتَ، وَتَوَلَّنِي فِيمَنْ تَوَلَّيْتَ، وَبَارِكْ لِي فِيمَا أَعْطَيْتَ، وَقِنِي شَرَّ مَا قَضَيْتَ، فإِنَّكَ تَقْضِي وَلا يُقْضَى عَلَيْكَ، وَإِنَّهُ لا يَذِلُّ مَنْ وَالَيْتَ، وَلا يَعِزُّ مَنْ عَادَيْتَ، تَبَارَكْتَ رَبَّنَا وَتَعَالَيْتَ، ولا منجا منك إلا إليك) (رواه أبو دواد وابن منده فى التوحيد) ثم يصلي على النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ودعاء القنوت سنة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما عَلَّم الحسين بن علي رضي الله عنهما القنوت في الوتر لم يأمر بتركه بعض الأحيان ولا بالمداومة عليهَ تعرف على المزيد عن صلاة الوتر
  14. *مع الله*

    تارك الصلاة

    بارك الله فيكم جميعا وجعلنا وأياكم ممن ينفع بهم الإسلام والمسلمين :)
  15. *مع الله*

    تارك الصلاة

    وجزاك وجميع المسلمين :)

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×