اذهبي الى المحتوى
ساره أم حمزه

وقت القيلولة ومحاسبة النفس

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سامحونى مش بعرف اختار عنوان الموضوع هنا

عايزة اسأل

1ـ فى اخت نفسها احد يساعدها فى انها تعمل مثل الرسول " صلى الله عليه وسلم " يعنى تستغفر 100 مرة وتسبح كده فلو اخت اتفقت معاها انها يسبحوا وكده وفى اخر اليوم يسألوا بعض صليتى على النبى " صلى الله عليه وسلم " كام مرة او كده علشان يعنى تشجيع

شفت عن زى كده بس بيقولوا على صليتى النهارده فى المسجد وكده ومينفعش

طيب هل اللى قلته كمان مينفعش ؟

 

2 ـ الرسول " صلى الله عليه وسلم " كان يقيل متى ؟ يعنى وقت القيلوله ؟

 

جزاكم الله خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

ربما يدخل هذا ضمن محاسبة النفس والإخبار بالعبادة, وقد أباح هذا بعض العلماء ونهى عنه آخرون, تفضلي:

 

http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=60561

 

هل صليت الفجر في الجماعة؟ وهل..؟ وهل..؟ أشار العلماء إلى أن هذه بدعة من البدع، سلوك سبيل الجدول في المحاسبة والصح والخطأ والأرقام، والعلامات هذه من البدع، فلا يجوز عملها ولا القيام بها، ولا توزيعها على الناس، هذه طريقة صوفية ليست من طرق أهل السنة في محاسبة النفس عمل الجداول والعلامات والإجابة بنعم أو لا. ليست هذه حسابات وكشوفات تقدم للميزانية، الإنسان يستحضر تقصيره في نفسه، ويندم ويتوب إلى الله ويعزم أن يواصل النشاط ويجتهد هذا هو المطلب، يتذكر ذنوبه أما كتابة الجداول فلا، وممن أشار إلى بدعية الجداول الشيخ/ محمد بن صالح بن عثيمين نفع الله بعلمه.

 

المصدر / محاضرة تربية النفس على العبادة للشيخ محمد المنجد

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

فالصواب هو أن الأصل في العبادة أن يحرص الإنسان على أن تكون خالصة لله تعالى، فإن أظهرها فحسن، وإن أسرها فهذا هو الأفضل.

 

ولذلك قال العلماء: ديوان السر خير من ديوان الجهر والعلانية. غير أن بعض العبادات يحسن إظهارها كالصدقة مثلاً في بعض المواطن لكي يشجع المتصدق غيره على الصدقة، وكأن تصلي أيضًا في حضرة من لا يعرف حكم الصلاة وآدابها لكي تعلميها، فهذه مواضع يحسن إظهار العبادة فيها، وقيسي على هذا المعنى.

 

الشبكة الاسلامية.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وأما عن القيلولة فتفضلي:

 

http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFat...;Option=FatwaId

 

هل هناك حديث شريف يتحدث عن نومة الظهيرة (القيلولة) وهل القيلولة محكومة بوقت أو بمدة معينة أم أنها غير محددة؟ وهل هناك حديث نبوي شريف يقول"قيلوا فإن الشياطين لا تقيل"؟ والسلام عليكم

الفتوى

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

 

فالقيلولة هي: النوم نصف النهار، قال الفيومي في المصباح المنير: قال يقيل قيلاً وقيلولة: نام نصف النهار، والقائلة وقت القيلولة. انتهى.

وقال الصنعاني في سبل السلام: المقيل والقيلولة: الاستراحة نصف النهار، وإن لم يكن معها نوم. انتهى.

وقد اختلفت عبارات الفقهاء في تحديد وقت نصف النهار المقصود بالقيلولة، فذهب بعضهم إلى أنها قبل الزوال وذهب بعضهم إلى أنها بعده، قال الشربيني الخطيب: هي النوم قبل الزوال. انتهى.

وقال المناوي: القيلولة: النوم وسط النهار عند الزوال وما قاربه من قبل أو بعد. انتهى.

وقال البدر العيني: القيلولة معناها النوم في الظهيرة. انتهى.

والذي يُرجح أن القيلولة هي الراحة بعد الزوال -يعني بعد الظهر- ما رواه البخاري ومسلم عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال: ما كنا نقيل ولا نتغذى إلا بعد الجمعة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم. واللفظ لمسلم.

ونومة القيلولة مستحبة عند جمهور العلماء، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: قيلوا فإن الشياطين لا تقيل. والحديث حسنه الألباني في صحيح الجامع برقم4431.

ولأن القيلولة تعطي النفس حظها من الراحة في النهار، فإذا جاء الليل استقبلت السهر بقوة ونشاط وانبساط فيقوي ذلك على الطاعة في الليل بالتهجد والمذاكرة ونحو ذلك.

قال الخطيب الشربيني: يسن للمتهجد القيلولة، وهي: النوم قبل الزوال، وهي بمنزلة السحور للصائم.

وقالوا في الفتاوى الهندية: ويستحب التنعم بنوم القيلولة. انتهى.

وقال في كشاف القناع: ويستحب النوم نصف النهار، قال عبد الله: كان أبي ينام نصف النهار شتاء كان أو صيفاً. انتهى، وراجع الفتوى رقم: 27334.

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزااكم الله خيرا اخواتى الغاليات أمة الله ومشرفتى اخوات طريق الاسلام

جعله الله فى ميزان حسناتك

بارك الله فيكم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

بارك الله فيك يا سارة

وجزاك الله خيرا مشرفتي الحبيبة .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×