اذهبي الى المحتوى
المشتاقة لرؤية الله

"تاج الوقار" غزة ترد على الفجار بـ"القرآن"

المشاركات التي تم ترشيحها

تاج الوقار" غزة ترد على الفجار بـ"القرآن"

 

 

 

 

تاج الوقار يزين غزة هاشم ويحفظها من الأشرار , هي غزة الإيمان والقرآن , نموذج من زمن الصحابة وعهد الأتقياء , غزة ترد على الفجار وتبدد خبثهم , وتشتته بنور الآيات المحكمات , غزة بالحافظين والحافظات تبطل سحرهم , وتحصن نفسها وتحفظ عقول أجيالها الصاعدة , فكأنهم قرآن يمشي على الأرض , هكذا هي غزة في قلب الحصار , ما وهنت ولا ضعفت وهي تمسك بحبل الله المتين.

 

 

 

 

 

يبدأ اليوم 13/6 نحو عشرة آلاف حافظ وحافظة , في مشروع حفظ كتاب الله عزوجل خلال ستين يوماً , سوف ينظمون في حلقات بكل زاوية من زوايا مساجد غزة , التي استهدفها العدوان الصهيوني بالقصف والتدمير, لتعود من جديد تشع بنور القرآن , بإرادة إيمانية تسعى إلى بناء جيل العقيدة والقرآن , القادر على قيادة المشروع الإسلامي , والوقوف في وجه المخاطر والمؤامرات التي تتعرض لها الأمة , وقضيتها المركزية فلسطين .

 

 

 

 

 

غزة بالقرآن تسعى لزرع الثقافة الإيمانية وغرسها في النفوس ,عبر جيلاً يحفظ كلام الله في قلبه ليقوم بالواجبات والمهمات ,التي لا يقوى عليها إلا خريجي المساجد ومراكز التحفيظ ,غزة بالقرآن تنظر بعيون الحافظين والحافظات , نحو تحرير المسجد الأقصى الأسير, وهم يتلون آيات من الذكر الحكيم ,ترسم الأقصى في قلب ووجدان كل مسلم ,فهو مسرى الرسول الكريم وبوابة السماء نحو المعراج ,

 

{سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ }

 

فالأقصى آية من القرآن الكريم ,وهو جزء من عقيدة المسلمين ,وان استكمال تحريره يقع فرضاً على كل مسلم ومسلمة , ويزداد اليقين وهم يتلقون البشريات القرآنية ,

 

{ فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً } .

 

 

 

 

 

 

غزة بالقرآن , تبنى صرح الأخلاق الحميدة وتؤسس لمجتمع الفضيلة والالتزام , فاهم أبناء غزة " من الشبان والفتيات " يلتفون هو موائد القرآن ينهلون من معينه الصافي ويتزودن بخير الزاد للدنيا والآخرة ويتخلقوا بأخلاق القران أخلاق الأنبياء والصالحين وينتهون عن كل ما نهى الله ورسوله عنه .

 

 

 

 

 

 

غزة بالقرآن تنتصر لرسول الله صلى الله عليه وسلم ,وأبنائها يحفظون في قلوبهم كتاب الله, الذي أنزل على قلب رسوله ,وهو الذي يتعرض اليوم لحملات الإساءة , من الكفار والصليبين في بلاد الغرب , ليؤكد جيل غزة المؤمن بأنه من الرسول وللرسول , يحفظون رسالته وسنته ويتمسكون بها ويعضون عليها بالنواجذ.

 

 

 

 

 

 

غزة بالقرآن ستغيظ الكفار والمنافقين ,ومن يسعون إلى هدم المجتمع من داخله ,عبر تغيب عوامل المنعة والحماية ,وأهمها القرآن الكريم فمن خلاله ,تفضح صور المنافقين وأسيادهم من الكفار , ومن خلال آياته يستبين سبيل المؤمنين ,وتوضح معالم الطريق نحو مرضاة رب العالمين والفوز بالجنان.

 

 

 

 

 

 

عشرة آلاف حافظ وحافظة لكتاب الله ,ستعمر بهم بيوت غزة بالقرآن ,وسيهنأ أبائهم وأمهاتهم ,بهذا الفوز الكبير بما لهم من أجراً عظيم .

 

 

 

 

 

 

ويعتبر هذه المشروع العظيم ,ثمرة من الثمار الطيبة لدار القرآن الكريم والسنة , بقطاع غزة والتي أشرفت في العام الماضي ,على مشروع تحفيظ ثلاثة آلاف حافظ وحافظة خلال فترة العطلة الصيفية ,وها هي اليوم تطلق مشروعها الكبير , لتزرع في كل بيت قرآن ناطق من أهله ,مساهمة في تعزيز أخلاق القران ,والتمسك به والعمل بمضونه لما فيه خير الدنيا والآخرة .

 

 

 

 

 

 

بورك المشتركين في هذا المشروع الطيب ,وبورك القائمين عليه من دار القرآن الكريم والسنة ,وبوركت غزة وهي تضم الحفظة لكتاب الله عزوجل ,وإنها والله لبشريات النصر والتمكين لهذا الدين ,تخرج قلب الحصار ويشع نورها في كل مكان .

 

 

 

منقول

 

 

 

الله أكبر

الله أكبر

الله أكبر

تم تعديل بواسطة المشتاقة لرؤية الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيك اختي ..

والله المستعان ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزااااك الله خيراااا كتيراااا

حقا من رحم المعاناة تولد المواهب

اللهم اجعلنا من حملة كتابك

امييييييييييييييييييييييين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏‏قال العلامة محمد الأمين الشنقيطي -رحمه الله- : إن هذا القرآن العظيم فيه خير الدنيا والآخرة ، ولم يضمن الله لأحد ألا يكون ضالًا في الدنيا ، ولا شقيًّا في الآخرة إلَّا المتمسك بهذا القرآن العظيم ﴿ فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى ﴾.

×