اذهبي الى المحتوى
شهد العسل

قصص لها مغزا

المشاركات التي تم ترشيحها

سأبدء بسلام و سؤال عنكن حبيباتي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

أخبار الحلوين :neutral: ؟! و كيف الأحوال ؟؟ و المدارس عن البنوتات؟ و الجامعه و الكليه عند الحلوات !!

إن شاء الله تكونو بأتم الصحه و العافيه :smile:

 

أنا حبيت أحط لكم قصص لها مغزا في هذا الموضوع كل أسبوع إن شاء الله :icon_eek:

 

و أريد تفاعل معاي غالياتي

 

ببدأ من اليوم إن شاء الله

أنتضروني

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عنوان القصه الأولا هوه : ما هو اهتمامك الأول ؟؟

 

يحكي أن رجلا من سكان الغابات كان في زيارة لصديق له بإحدى المدن المزدحمة، وبينما كان سائرا معه في إحدى الشوارع التفت إليه

وقال له " إنني أسمع صوت إحدى الحشرات "....

أجابه صديقه " كيف ؟ماذا تقول ؟ كيف تسمع صوت الحشرات وسط هذا الجو الصاخب ؟"

قال له رجل الغابات " إنني أسمع صوتها .. وسأريك شيئا "...

أخرج الرجل من جيبه قطع نقود معدنية ثم ألقاها على الأرض..

في الحال التفتت مجموعة كبيرة من السائرين ليروا النقود الساقطة على الأرض..

واصل رجل الغابات حديثه فقال

"وسط الضجيج، لا ينتبه الناس إلا إلى الصوت الذي ينسجم مع اهتماماتهم.. هؤلاء يهتمون بالمال لذا ينتبهون لصوت العملة، أما أنا فأهتم بالأشجار والحشرات التي تضرها..

لذا يثير انتباهي صوتها

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

نتابع معكِ القصص

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

نتابع معكِ القصص

 

أهلن بكي معي في قصص لها مغزا

 

إنشاء الله تكونين متابعه و مستفيده من القصص

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حلوة القصة

 

انا متابعاك يا غالية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

متابعة باذن الله شهودة

 

 

وفعلا اصبت فى اقصة الاولى

 

لا ينتبه الناس إلا إلى الصوت الذي ينسجم مع اهتماماتهم

 

 

فى انتظارك بشوق

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أم حسن

بسمة عزت

دكتوره مهندسه

أم الأشبال

 

أهل بكم معنا في قصص لها مغزا

 

ترقبو القصة القادمه بعد 3 دقائق أو4 إنشاء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وهذه قصة جديدة ،،

 

 

تعلم شروط السعادة الخمسة من حصان

 

 

 

وقع حصان أحد المزارعين في بئر مياه عميقة ولكنها جافة، وأجهش الحيوان بالبكاء الشديد من الألم من أثر السقوط واستمر هكذا لعدة ساعات كان المزارع خلالها يبحث الموقف ويفكر كيف سيستعيد الحصان؟ ولم يستغرق الأمر طويلاً كي يُقنع نفسه بأن الحصان قد أصبح عجوزًا وأن تكلفة استخراجه تقترب من تكلفة شراء حصان آخر، هذا إلى جانب أن البئر جافة منذ زمن طويل وتحتاج إلى ردمها بأي شكل. وهكذا، نادى المزارع جيرانه وطلب منهم مساعدته في ردم البئر كي يحل مشكلتين في آن واحد؛ التخلص من البئر الجاف ودفن الحصان. وبدأ الجميع بالمعاول والجواريف .في جمع الأتربة والنفايات وإلقائها في البئر في بادئ الأمر، أدرك الحصان حقيقة ما يجري حيث أخذ في الصهيل بصوت عال يملؤه الألم وطلب النجدة. وبعد قليل من الوقت اندهش الجميع لانقطاع صوت الحصان فجأة، وبعد عدد قليل من الجواريف، نظر المزارع إلى داخل البئر وقد صعق لما رآه، فقد وجد الحصان مشغولاً بهز ظهره !كلما سقطت عليه الأتربة فيرميها بدوره على الأرض ويرتفع هو بمقدار خطوة واحدة لأعلى وهكذا استمر الحال، الكل يلقي الأوساخ إلى داخل البئر فتقع على ظهر الحصان فيهز ظهره فتسقط على الأرض حيث يرتفع خطوة بخطوة إلى أعلى. وبعد الفترة اللازمة لملء البئر، اقترب الحصان.من سطح الأرض حيث قفز قفزة بسيطة وصل بها إلى سطح الأرض بسلام وبالمثل، تلقي الحياة بأوجاعها وأثقالها عليك، فلكي تكون حصيفًا، عليك بمثل ما فعل الحصان حتى تتغلب عليها، فكل مشكلة تقابلنا هي بمثابة عقبة وحجر عثرة في طريق حياتنا، فلا تقلق، لقد تعلمت توًا كيف تنجو من أعمق آبار المشاكل بأن تنفض هذه المشاكل عن ظهرك وترتفع بذلك خطوة واحدة لأعلى

 

يلخص لنا الحصان القواعد الخمسة للسعادة بعبارات محددة كالآتي:mrgreen:

 

1. اجعل قلبك خاليًا من الكراهية

 

2. اجعل عقلك خاليًا من القلق

 

3. عش حياتك ببساطة

 

4. أكثر من العطاء

 

5. توقع أن تأخذ القليل

 

سامحوني علا التأخير كان لدي ضروف

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حياكم الله ،،، هذه قصة جديدة

 

! برتقالة كبيره في زجاجة صغيره !

 

كان هناك طفل صغير في التاسعة من عمره

أراه والده زجاجة عصير صغيرة وبداخلها ثمرة برتقال كبيرة تعجب الطفل

كيف دخلت هذه البرتقالة داخل هذه الزجاجة الصغيرة ؟

وهو يحاول إخراجها من الزجاجة

عندها سأل والده كيف دخلت هذه البرتقالة الكبيرة في تلك الزجاجة ذات الفوهة الضيقة

 

أخذه والده إلى حديقة المنزل وجاء بزجاجة فارغة وربطها بغصن شجرة برتقال حديثة الثمار

ثم أدخل في الزجاجة إحدى الثمار الصغيرة جداً وتركها

ومرت الأيام فإذا بالبرتقالة تكبر وتكبر حتى استعصى خروجها من الزجاجة

 

حينها عرف الطفل السر وزال عنه التعجب

وقتها قال له والده يابني سوف يصادفك الكثير من الناس وبالرغم من ذكائهم وثقافتهم ومراكزهم

إلا أنهم قد يسلكوا طرقا لا تتفق مع مراكزهم ومستوى تعليمهم ويمارسون عادات ذميمة لا تناسب أخلاق وقيم مجتمعهم

لأن تلك العادات غرست في نفوسهم منذ الصغر فنمت وكبرت فيهم

وتعذر تخلصهم منها مثلما يتعذر إخراج البرتقالة الكبيرة من فوه الزجاجة الصغيرة

وأيضا هناك أشخاص يضحون بمبادئهم وقيمهم

وأخلاقهم من أجل الوصول إلى أهداف لا أخلاقية

هنا تكمن المصيبة في أن يضحي الإنسان

بقيم نبيلة دائمة من أجل متعه حياتية زائلة

 

:: انتهت القصة ::

 

 

 

[[ الفائدة من هذه القصة ]]

 

أن الإنسان من الصعب أن يتخلص من عاداته السيئة التي تربى عليها من الصغر او التي استمر عليها لفترة طويلة

فعلى كل فرد من إفراد ( المجتمع ) تربية أبنائه او إخوانه الصغار على العادات الحسنة وتجنب العادات السيئة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أنا سعيده فعلاً لأن القصص أعجبتكم

.......

إنتضروني فالقصه قادمه

تم تعديل بواسطة شهد العسل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حياكم الله أخواتي وبطلتكم الحلوة

 

قصة اليوم ،،،

 

كان لحامل ماء في بلاد الهند جرتان كبيرتان معلقتان

على طَـرفي عصا يحملها على رقبته ،

 

 

وكانت إحدى الجرتين مشققة بينما الأخرى سليمة تعطي نصيبها من الماء كاملا بعد نهاية مشوار طويل من النبع إلى البيت ، أما الجرة المشققة دائما ما تصل في نصف عبوتها إستمر هذا الحال يومياًًً

 

لمدة عامين وكانت الجرة السليمة فخورة بإنجازاتها التي صُنعت من أجلها ..

 

 

 

وقد كانت الجرة المشققة خَجِلة من عِلتها وتعيسة لأنها تؤدي فقط نصف ما يجب أن تؤديه من مهمة

 

 

وبعد مرورعامين من إحساسها بالفشل الذريع خاطبت حامل الماء عند النبع قائلة " أنا خجلة من نفسي وأود الإعتذار منك إذ أني كنت أعطي نصف حمولتي بسبب الشق الموجود في جنبي والذي يسبب تسرب الماء طيلة الطريق إلى منزلك ونتيجة للعيوب الموجودة فيّ تقوم بكل العمل ولا تحصل على حجم جهدك كاملا "

 

 

شعر حامل الماء بالأسى حيال الجرة المشقوقة وقال في غمرة شفقته عليها " عندما نعود إلى منزل السيد أرجو أن تلاحظي تلك الأزهار الجميلة على طول الممر "

 

 

وعند صعودهما الجبل لاحظت الجرة المشقوقة بالفعل أن الشمس تأتي من خلال تلك الأزهار البرية على جانب الممر ،وقد أثلج ذلك صدرها بعض الشيئ ولكنها شعرت بالأسى عند نهاية الطريق حيث أنها سربت نصف حمولتها ..

 

 

واعتذرت مرة أخرى إلى حامل الماء عن إخفاقها والذي قال بدوره

 

" هل لاحظت وجود الأزهار فقط في جانبك من الممر وليس في جانب الجرة الأخرى ؟

ذلك لأني كنت أعرف دائما عن صدعك وقد زرعت بذور الأزهار في جهتك من الممر

وعند رجوعي يوميا من النبع كُنتِ تعملين على سقيها ولمدة عامين كنت أقطف هذه الأزهار الجميلة لتزيين المائدة ،

ولو لم تَكوني كما كُنتِ لما كان هنالك جمال يُزيِّن هذا المنزل "

 

 

 

 

 

الدرس الأخلاقي هنا :

 

أنه لكل منا عيوبه الفريدة وجميعنا جرار مشققة ( تشبية ) ، ولكن هذه الشقوق والعيوب في كل واحد فينا هي التي تجعل حياتنا مشوِّقة ومكافئة ،

 

لذا وجب عليك أن تقبل كل شخص على ما هو عليه وانظر إلى الجانب الطيِّب فيه حيث هنالك الكثير من الطِّيب فيهم وفيك وقد بورك في الأشخاص الذين يتحَلوْن بالمرونة في التعامل لأنهم لا يضطرون لتغيير مواقفهم.

 

 

تذكر أن تقدر مختلف الناس في حياتك ، أو كما أحب أن أعتقد أنه لو لم تكن هنالك جرار مشققة في حياتنا لكانت الحياة مملة وأقل تشويقا

 

إلا اللقاء مع قصه أخرا بإذن الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×