اذهبي الى المحتوى
muslima2009

ما حكم الانتحار؟

المشاركات التي تم ترشيحها

الانتحار من كبائر الذنوب ، وقد بيَّن النبي صلى الله عليه وسلم أن المنتحر يعاقب بمثل ما قتل نفسه به .

 

فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( مَن تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيه خالداً مخلداً

 

فيها أبداً ، ومَن تحسَّى سمّاً فقتل نفسه فسمُّه في يده يتحساه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً ، ومَن قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ

 

بها في بطنه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً ) رواه البخاري ( 5442 ) ومسلم ( 109 ) .

 

وعن ثابت بن الضحاك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( مَن قتل نفسه بشيء في الدنيا عذب به يوم القيامة ) رواه

 

البخاري ( 5700 ) ومسلم ( 110 ) .

 

وعن جندب بن عبد الله رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( كان فيمن كان قبلكم رجل به جرح فجزع فأخذ سكيناً فحز

 

بها يده فما رقأ الدم حتى مات . قال الله تعالى : بادرني عبدي بنفسه حرمت عليه الجنة ) رواه البخاري ( 3276 ) ومسلم ( 113 )

 

وقد ترك النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة على المنتحر ، عقوبةً له ، وزجراً لغيره أن يفعل فعله ، وأذن للناس أن يصلوا عليه ، فيسن لأهل

 

العلم والفضل ترك الصلاة على المنتحر تأسيّاً بالنبي صلى الله عليه وسلم .

 

فعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال : ( أُتي النبي صلى الله عليه وسلم برجل قتل نفسه بمَشاقص فلم يصل عليه ) رواه مسلم ( 978 ) .

قال النووي :

 

" المَشاقص : سهام عراض .

 

وفي هذا الحديث دليل لمن يقول : لا يصلى على قاتل نفسه لعصيانه , وهذا مذهب عمر بن عبد العزيز والأوزاعي , وقال الحسن والنخعي

 

وقتادة ومالك وأبو حنيفة والشافعي وجماهير العلماء : يصلى عليه , وأجابوا عن هذا الحديث بأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يصل عليه

 

بنفسه زجرا للناس عن مثل فعله , وصلت عليه الصحابة " انتهى .

 

" شرح مسلم " ( 7 / 47 ) .

 

الانتحار ليس كفراً مخرجاً من الملة كما يظن بعض الناس ، بل هو من كبائر الذنوب التي تكون في مشيئة الله يوم القيامة إن شاء غفرها وإن

 

شاء عذَّب بها

 

والله أعلم .

 

http://islamqa.com/ar/ref/70363

 

 

http://www.islam-qa.com/ar/ref/111938

 

 

عن الانتحار حرقا للشيخ ياسر البرهامي

http://www.salafvoice.com/sndlib/lesson.php?id=5645

تم تعديل بواسطة muslima2009

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

قال الشيخ ابن باز رحمه الله

ليس لمسلم أن ينتحر ولا لمسلمة أن تنتحر لضرٍ أصابهم من مرض أو من جراحات أو مضايقات أو فقر أو ما أشبه ذلك، بل الواجب الصبر

 

ولا بأس بهذا الدعاء، أن يقول الإنسان في صلاته أو غيرها: (اللهم أحيني إذا كانت الحياة خيراً لي، وتوفي إذا كانت الوفاة خيراً لي)، وهذا

 

من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم ، ثبت من وراية النسائي عن عمار بن ياسر رضي الله عنه قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو

 

بهذه الدعوات: (اللهم بعلمك الغيب وقدرتك على الخلق، أحيني ما علمت الحياة خيراً لي، وتوفي إذا كانت الوفاة خيراً لي)، وذكر دعوات

 

أخرى. فالمقصود أن من دعوات النبي:(اللهم بعلمك الغيب وقدرتك على الخلق، أحيني ما علمت الحياة خيراً لي، وتوفي إذا كانت الوفاة خيراً

 

لي)، وحديث أنس بن مالك هذا الذي ذكرته السائلة رواه البخاري ومسلم في الصحيحين، حديث عظيم وهو يدل على أنه لا حرج بالسؤال

 

هذا: (اللهم أحيني ما دامت الحياة خيراً لي، وتوفي إذا كانت الوفاة خيراً لي)، وإذا دعاء بهذا الدعاء في السجود أو في آخر الصلاة قبل

 

السلام فهو حسن؛ لأن السجود يستجاب فيه الدعاء، كما قال النبي - صلى الله عليه وسلم-: (أقرب ما يكون العبد إلى ربه وهو ساجد فأكثروا

 

الدعاء)، وهكذا الدعاء في آخر الصلاة، دعاء في محله والنبي - صلى الله عليه وسلم - أمر به لما علَّم أصحابه التحيات قال لهم بعد ما

 

علمهم الشهادة ثم ليتخير من الدعاء ما يجمعه فيدعو، بعد ما علمهم التشهد قال : (ثم ليتخير من الدعاء أعجبهم إليه فيدعو)، فالمؤمن يدعو

 

في آخر الصلاة مما يسر الله له من الدعوات الطيبة وهكذا في السجود.

 

http://www.binbaz.org.sa/mat/11901

تم تعديل بواسطة muslima2009

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكِ ورحمة الله وبركاته؛

 

بارك الله فيكِ أختي مسلمة على هذه الفتاوى الهامة

نسأل الله أن يعافينا، وأن يهدي المسلمين أجمعين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

نسأل الله السلامة والصبر واليقين والإيمان ..

 

 

جزاك الله خير ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

شدد المفتي العام للمملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ على حرمة قتل النفس، حتى إن كانت الظروف المعيشية صعبة، مؤكداً أن قتل

 

النفس بالإحراق جريمة نكراء.

 

وقال فضيلة المفتي في محاضرة بجامع الإمام تركي بن عبدالله أمس بعنوان «معتقد أهل السنة والجماعة في الصحابة رضي الله عنهم»: «إن

 

إحراق وقتل النفس من كبائر الذنوب، وهو إقدام على شرٍّ، بل على المرء الصبر والاحتساب، وبذل الأسباب النافعة والإقدام» وفق صحيفة

 

الحياة.

 

وأضاف: «قتل النفس جريمة نكرة ومصيبة عظمى لا يجوز انتشارها بين المسلمين، ولا ينبغي للمسلم اللجوء لمثل هذا العمل الذي يعد

 

انتحاراً، وهو من الجرائم النكرة، وهذه الأعمال تشوّه صورة المسلمين، وعلى المسلم التحمل والصبر»، مشيراً إلى وجود «من يطبل لها

 

ويعظمها، وهم من ضعفاء الإيمان والنفوس».

 

وفي 17 ديسمبر الماضي، أقدم الشاب التونسي محمد البوعزيزي وهو بائع متجول في السادسة والعشرين من عمره على إحراق نفسه

 

احتجاجا على مصادرة بضاعته؛ مما أطلق شرارة الاحتجاجات الشعبية الواسعة التي أطاحت بالرئيس التونسي "بن علي" وحملته على

 

الفرار إلى خارج البلاد. وتوفي البوعزيزي قبل أن تؤدي هذه الانتفاضة إلى سقوط نظام بن علي.

 

وبدأ شباب كثيرون في من دول عربية وأوروبية في حذو مسلك البوعزيزي عبر الإقدام على إضرام النار في أنفسهم، كما حدث في الجزائر

 

ومصر واليمن وموريتانيا، وتخطى الأمر إلى دول أوروبية كفرنسا ورومانيا.

 

 

منقول

تم تعديل بواسطة muslima2009

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أذكر نفسي و إياكم بحديث الرسول - صلى الله عليه و سلم

 

" لا يتمنين أحدكم الموت لضر نزل به ، فإن كان لا بد متمنيا للموت فليقل : اللهم أحيني ما كانت الحياة خيرا لي ، وتوفني إذا كانت الوفاة

 

خيرا لي"

 

الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري -

 

الصفحة أو الرقم: 6351

 

خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

 

 

من موقع الدرر السنية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

جزاكي الله خيرا اختي الحبيبة على هذه الفتاوي الرائعة حفظك الله ورعاكي

 

عندي إستفسار يارعاكي الله.......

 

* فهمت من خلال قراءتي للموضوع ان قاتل نفسه لايخرج عن ملة الإسلام وأن قتل النفس من الكبائر ولايكفر فاعلها

 

السؤال.....

 

فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( مَن تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيه خالداً مخلداً

 

فيها أبداً ، ومَن تحسَّى سمّاً فقتل نفسه فسمُّه في يده يتحساه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً ، ومَن قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ

 

بها في بطنه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً ) رواه البخاري ( 5442 ) ومسلم ( 109

 

* هنا الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام يخبرنا ان قاتل نفسه يخلد في النار خالدا مخلدا......

 

طيب نحن إعتقادنا أهل السنة والجماعة ان المسلم لايخلد في النار .....والخلود يكون للكافر والمشرك والعياذ بالله

 

 

بما ان فعله لايخرجه من ملة الإسلام فكيف يخلد في النار؟؟؟؟؟

 

طبعا أؤمن ان الله عزوجل يعذب من يشاء ويعفو عمن يشاء أسأل الله عزوجل ان يعفو عنا ويرحمنا برحمته

 

 

لكن اريد فقط فهم هذه النقطة بارك الله فيكي أختي الغالية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

جزاكي الله خيرا اختي الحبيبة على هذه الفتاوي الرائعة حفظك الله ورعاكي

 

عندي إستفسار يارعاكي الله.......

 

* فهمت من خلال قراءتي للموضوع ان قاتل نفسه لايخرج عن ملة الإسلام وأن قتل النفس من الكبائر ولايكفر فاعلها

 

السؤال.....

 

فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( مَن تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيه خالداً مخلداً

 

فيها أبداً ، ومَن تحسَّى سمّاً فقتل نفسه فسمُّه في يده يتحساه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً ، ومَن قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ

 

بها في بطنه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً ) رواه البخاري ( 5442 ) ومسلم ( 109

 

* هنا الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام يخبرنا ان قاتل نفسه يخلد في النار خالدا مخلدا......

 

طيب نحن إعتقادنا أهل السنة والجماعة ان المسلم لايخلد في النار .....والخلود يكون للكافر والمشرك والعياذ بالله

 

 

بما ان فعله لايخرجه من ملة الإسلام فكيف يخلد في النار؟؟؟؟؟

 

طبعا أؤمن ان الله عزوجل يعذب من يشاء ويعفو عمن يشاء أسأل الله عزوجل ان يعفو عنا ويرحمنا برحمته

 

 

لكن اريد فقط فهم هذه النقطة بارك الله فيكي أختي الغالية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

بارك الله فيكِ أختي في الله وجزاك الله خيرًا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

والانسان الذي يعيش في فتن لاتطاق ماذا يفعل

وهو لايجد من يعينه على الطاعةوايمانه بدا ينقص وبدا يقصر في كثيير من العبادات

واصبح انطوائي لايحب ان يكلم احد ماذا يفعل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

جزاكِ الله خيرًا يا حبيبة ونفع بكِ

 

@

استغفري الله كثيرًا يا حبيبة لا تجعلي لسانك يفتر عن الاستغفار

لا تجعلي هذه الرسائل السلبية تسيطر عليكِ، و إن كنا سنترك الاستقامة لأجل ألا نشعر بالغربة فلمن "طوبى للغرباء"؟

هل تظنين حبيبتي أن الله عز وجل لا يعلم بحالك؟ محال والله لكنه الخير لكِ وإذا رضيتِ سيرضيكِ

حاولي تذكريه خالية بينكِ وبينه وانكسري وابكي بين يديه اخرجي كل ما فيكِ والله ما يخيبك أبدًا

امسكي مصحفكِ رتلي آيه ما تغفلي عنه أبدًا حتى يكون نور دربكِ و قلبكِ يتعلق به ستنعمين والله في جمال لا يدانيه شيء!

صدقًا حزنت كثييرًا كثيرًا أن أقرأ منكِ هذا الكلام .. الله المستعان.

 

لا أحب أن أضع مثل هذه الفتاوى لكِ فهذا فقط شيطان يحاول توقيعك فيما يحبه فلا تكوني ناصرته

لكن اطلعي على هذا:

http://fatwa.islamwe...twaId&Id=220918

 

و:

http://fatwa.islamwe...atwaId&Id=22853

تم تعديل بواسطة صـمـتُ الأمــل
  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

والانسان الذي يعيش في فتن لاتطاق ماذا يفعل

وهو لايجد من يعينه على الطاعةوايمانه بدا ينقص وبدا يقصر في كثيير من العبادات

واصبح انطوائي لايحب ان يكلم احد ماذا يفعل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 

حياكِ الله هتون الحبيبة

يسر الله لكِ جميع أموركِ ووفقك لما يحبه ويرضاه

 

سأرد على سؤالكِ بأسئلة أخرى !

من ذا الذي لا يعيش في فتن تحيط به من كل الجوانب ؟

من ذا الذي يعيش سعيدًا لا تمرّ به أي عقبة في هذه الدنيا صغيرة كانت أم كبيرة ؟

من ذا الذي يدّعي أنّ إيمانه كامل لا يفتر ولا ينقص مهما مرت عليه الأيام ؟

من ذا الذي يملك صحبة صالحة طيبة تكون بجانبه ليلا نهارا تعينه في طاعته ؟

من ذا الذي يهنأ في عيشه ويعيش جنة في الدنيا والآخرة ؟

 

الجواب : لا أحد !

إذن الجميع سينتحر وتكون هناك إبادة جماعية لخلق الله !!

 

يا غالية هذه الدنيا ممرّ لا غير ، ولو هنأ فيها أحد لهنأ فيها حبيبنا عليه الصلاة والسلام

هي جنة الكافر وسجن المؤمن

هل نريد العيش جنيتين مرتين ؟ فما هذه إلا ابتلاءات كتبها الله على المؤمنين ليرى مدى صبرهم وتحملهم وتجلدهم لمواجهة هذه العقبات

أفلا نري لله من أنفسنا خيرًا ؟

 

مهما كان الأمر صعب وشاق على المؤمن عليه أن لا يفكر أبدًا في أمر مثل الانتحار

نعم يمكنه أن يبتعد قليلا ليرتاح ويعيد حساباته ويهدأ باله ويستغفر إلى مولاه ولكن الإنتحار أبدًا أبدًا عليه أن لا يخطر على باله .

 

ما ذا سيجني من وراء ذلك ؟ عذاب الدنيا والآخرة ؟ هل الانتحار يستحقّ أن نفوّت علينا نعمة الجنة ؟

 

استغفري الله يا حبيبة واستعيذي من الشيطان الرجيم ، وحاولي أن تفرغي جميع همومكِ في سجدة لله عزوجل .

 

وفقكِ الله وأعانكِ ويسر لكِ جميع أموركِ ، ولا تنسي أنّنا معكِ أفلسنا صحبة لكِ تعينكِ على طاعة الله ؟

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×