اذهبي الى المحتوى
روْح وريْحان

عايزة أختي !

المشاركات التي تم ترشيحها

tGP27244.jpg

 

لازالتْ لَوْعَةُ نَفسِي تُلَذِعُنِي،وأَحزَانُ الفُؤادُ تُؤرقني .. لحَدِيِثٍ لازَالَ يُلح على عَقْلي وقَلبي وحَيَاتِي مُنذ شهور عديدة

صَحيِح أنَّ النِّارَ قَدْ سَكَنتْ فِي صَدري قَليلاً عَمَّا قَبل

إلا أنَّها لم تَخْمُد بَعد؛ فمَا زالَ سَعيرها وآثَارِ حُطَامِها مُتأججٌ فِي قَلبي !

 

إنَّ سَخَطِي عَلى الوَاقع الذي نعيش ، وبالأخص في "مـــصــــر" مِنَ الحَيَاةِ البَائِسَة- التي لا أدْري متى سَتَنْقَشِعْ إلى لا رَجْعَة- يَكْبُرُ ساعةً بعْد ساعة ، من أول الاضطهاد الحَاصِل للإسلامِ والمنهجِ السليم وأهْلهِ ، إلى الفِتَنْ الطائفية وما أسميهِ " العَكْ " الحاصِل من كثير من أفراد الشَعب من سذاجة في التَصَرفِ ، والذي هو ردٌ فعلٍ طَبيعي للجَهل بأمور لا أسميها" أمور الدين " لأنَّها هي"أمور الحياة الواعية" التي تُبنى عَليْهَا ثَقَافةُ الفرد.

 

إنَّ موضوع أختنا " كاميليا شحاتة " وأخواتِهَا لازَالَ يَطْرحُ نَفسُهُ عَلى السَاحَة،ومَازَالتْ الأسئلة تدور فِي أذهَانِ كل مُسْلمٍ على دِينهِ غَيُور ..

 

لِمَاذَا أختُنا كَامِيليَا لازالتْ بينَ جُدرانِ الأدْيِرةِ اللعينة أسيرة ؟

 

لِمَاذَا تَشَاغَلتم في ثورة 25 يَنَايِر بالإصلاح ، ولَمْ تٌطَالبوا بحُقوق الإنسان المَنسيةِ

وتناسَيْتُم أختكم أسيرة الذل وأخواتِها يُعذبون مِنْ قِبَل أعْداء الإسْلام .. ؟

 

لِمَاذَا صَمِتُم عن الأمْرِ حينَ سَنَحتْ لَكُم فُرصَةُ الكَلام ؟

 

إنَّ الأمر ليسَ بهيِّن ، فحقيقة الواقع مؤلمة ، ولابدَّ من قَطعِها ، ولنْ يَأتيَ ذَلِكَ إلا بالموقف الإيجابي الصارم من المُسلمين !

 

إنَّ قضية كاميليا شحاتة ليْستْ قضية كاميليا شحاتة ، ولكنها قضية توحيد ، قضية خذلان أو رفعة للمسلمين

إنَّ المرأة حينَ تُسلم تتعاون الدَوْلَة والكَنيسة على اعْتقَالِهَا وتَعذيبهَا حَتَّى المَوت،والعَجيب أنَّ الكَنيسة تَفْعَل

ذلك وتَدَعي السَماحةَ والمَحبةَ والوداد .. إنِّها كاذبة ، مجرمة بلا مروءة ولا راع ، تعتقل وتعذب النساء وتدعي السماحة ! ألا والله إنها الخساسة بعينها ..

 

وأينَ هي منظمات حقوق الإنسان ؟ أمْ أنني على مَا يبدو أخطَأتُ الفَهَمَ وحَسِبْتَهم يَعملونَ

فِي صَالِحِ الحقوق الإنسانية ليسَ شيئا آخر !!

 

إنَّ هؤلاءِ هُمُ الذينَ ملؤوا الفضَاء بجعجعتِهمْ حينَ كفَرتْ نَجْلاء الإمَام ومحمد حجازي

وتَحَركوا فِي كُل النَواحِي كالحُمر المستنفرة إذ فرتْ من قسْوَرة ،وحينَ أُسرتْ كَامِليا وعُذبت

وحينَ أُسرتْ وفاء قسطنطين وعٌذبت وقُتلت … فكأنِّمَا قَدْ قُطِعَت ألسِنَتُهُم ، وكَأنْ ما حدثَ لهنَّ أصْبَحَ حَلالا يُتَفَقُ عليهِ

بل رُبَما تَكونُ هذه " حقوق الإنسان " السَمْحَة التي تُدافِعُ عنْهَا تلكَ المُنَظمات العَلمَانِية !

 

إنَّ كلامي مُوَجَّهٌ إلى كِلِ مسلمٍ يَعي إسلامَهُ جيدًا ، ويَعْلمُ أنَّ المُسلم للمُسلم لا يسلمه ، ولا يخذله

وأنّهُ لا يَقَبلُ بالدَنِيَّةِ مِنَ العَيْش ..

 

إلى مَتَى سَنَظلُّ مَكْتُوفِي الأَيْدي ، ويُعَذَبُ إخواننا وأخواتها لا لشَيءٍ إلا أنَّهُمْ قَالوا رَبُّنَا الله ؟

 

إلى مَتَى سَتَظَلُّ كَلِمَة النَصَارىَ فِيمَنْ أسْلَمُوا هِيَ العُليَا ؟

 

إلى مَتَى سَيَظَلُ الصَمْتُ عِنِ الظُلمِ سَمْتُنا ، تؤسر أختنا ظُلمًا ونسكت ؟!!

 

أمَا وإنْ دَعَونَا للوقوفِ للمُطَالَبَةِ بحَقِّ أختنا كَاميليا ، قال النَاظرونَ تحتَ أقدامهم :

ليَسَ هذا وقته .. نريدُ الاستقرار .. كفى فساد بالبلاد .. كفى فتن .. إلى آخرها من العبارات الساذجة

في نَفسِ الوقت الذي فيهِ يَخرجُ النصارى للتظاهرِ منِ أجلِ الافراجِ عَنْ قِسِهم المَأسُورِ وظَلوا عَلى موقفهم ثابتين حَتَّى نُفذَ طَلَبهُم ، ونَحنُ المسلمين ومَعَنا الحَقُّ أصحَابَ الكرامَة ، نَهابُ الخروجَ لأجل المُطَالبة بحقِّ مُسلمة عُذبتْ ظُلما وندعي أننا نريد أنْ نَعيشَ حياةً مستقرة هادئة !!!

 

أينَ هي الحياةُ المستقرةِ أيها الكِرامُ إنْ كانَ السكوتُ عن الحَقِّ هو ديدَنُكم مِنْ أجلِ أنْ تَعيشوا يَومكم هادئي البال ؟

إنْ عِشْتَ اليومَ حياةً مستقرة وسَكَتْ عَنْ حَق إسلامك ، فلنْ تَعيشَ غدًا الاستقرار ولن تذوق طعمه

 

اعمل لدينك فأنتَ مسئول أمامَ الله عزَّ وجلَ عَنْ موقفك أمام كُلِّ نَسَمَةٍ مُسْلِمَةٍ تُعَذَبُ وأنْتَ تتجاهلُ مَكتوفَ الأيْدي ، تُريدُ راحتكَ واستقرارك أيها "المسلم " ..

 

نسألُ اللهَ أنْ تُرفعَ تلكَ الغُمة عن العقول ، وأنْ يرفعَ كَلمةَ الإسلام وأهله في كل مكانٍ وزمانٍ وأن يُقوي شَوكتهم ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكنّ ورحمة الله وبركاته

 

أنا أيضًا أريد أختي كاميليا ووفاء وتريزا وماريان وكلهنّ

نريدهنّ أن يتذوقنّ طعم الحرية، طعم العزة والنصر، نريدهن أن يعذرونا ويسامحونا على تخاذلنا..

يسامحوا كل من فكر بنفسه وأهله ولقمة عيشه فقال فلتذهب أختي إلى أي جحيم، وما شأني بها؟!

لا والله لم ننساكنّ ولن نفعل إن شاء الله، سيأتي اليوم الذي تستمتعنّ فيه بطعم العزة..

سيأتي اليوم الذي عندما يريد أحد إشهار إسلامه، يفتح له الجميع بيته وذراعيه ليصونه ويحفظه ويبشره بأنه على الحق

 

نعم نحن على يقين بنصر الله.. إنها معركتنا الخاصة، معركة الدفاع عن الإسلام والتوحيد..

 

إنْ عِشْتَ اليومَ حياةً مستقرة وسَكَتْ عَنْ حَق إسلامك ، فلنْ تَعيشَ غدًا الاستقرار ولن تذوق طعمه

 

والله إنا لنخشى أن ينزل الله علينا عذابًا، لأننا تركنا أعراضنا تُنتهك وديننا يُضطهد، وتشاغلنا بما هو أدنى عن الذي هو خير وأهم وأجل..

اللهم اعف عنا واستخدمنا ولا تستبدلنا..

حسبنا الله ونعم الوكيل.. بوركت يمينكِ أختي الحبيبة وعودًا حميدًا..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

كلماتك لامست قلبي بشدة !

 

أسأل الله لأخواتنا الأسيرات الفرج القريييب

 

جزاكِ الله خيرًا ، وبارك الله فيكِ وفي قلمك .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

قادمات بإذن الله .. وسينلن طعم الحرية سريعا..

هؤلاء الأخوات اللاتي ضحين بكل شيئ..

بدعواتهن الصادقة..

بتضحياتهن الغير مسبوقة ..

وثقة في الله قبل كل شيء.. سيجعل الله لن بعد عسر يسرا..

هن قادمات .. ونحن قادمون..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×