اذهبي الى المحتوى

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

 

أود في البداية أن أشكركم على هذا الموقع الذي أرتاح كثيرا عند زيارته، وأسأل الله أن يجعله في ميزان حسناتكم.

أنا مصابة بالوسواس القهري منذ عشرة سنوات تقريبا، والحمد لله الذي خلصني من الكثير من سلوكات الوسواس، لكن بقيت أعاني من بعضها خصوصا وسواس النظافة والأفكار لذا أريد من تساعدني وتأخذ بيدي وتسمعني، أريدها أن تكون أنثى مثلي، وليتها تكون على دراية بأمور الدين و النفس أيضا، ذلك لأنني لم أجد طبيبة نفسية في منطقتنا بهته الصفات، كما أنني الا أريد تناول أدوية ولا أن أزور رجلا طبيبا لأنني استحي من طرح الأسئلة، أيضا صرت أستحي من طرح أسئلة تافهة للفتوى كما أننها تلتيس علي أحيانا، فانا مثلا لا أفرق بين الدهن الذي له جرم من غيره فأصنف معظم الكريمات على أنها ذات جرم حتي كريم الأساس وكريم نيفيا فيشق علي استعمالها لضرورة استعمال الصابون لإزالتها كل مرة، حتى أنني صرت لا أستعمل كريم الحماية من الشمس لأنه مكتوب عليه أنه مضاد للماء. حتى بشرتي الدهنية تسبب لدي حرجا، فأضطر كل مرة أغسل فيها وجهي لغسل يدي بالماء لبقاء أثر الدهن عليه، وأعاني بغسل وجهي بالصابون عندما أغسل ملابس نجسة ويتطاير ماؤها النجس على وجهي وأذني لاختلاط دهن وجهي بالنجاسة، حتى أنني آخذ وقتا وماء كثيرا لإزالة الصابون الذي أستعمله لإزالة النجاسة.

 

آسفة على الإطالة، وأتمنى أن تستشيروا علي بمن تساعدني، تنصت إلي وتوجهني وخصوصا تصبر على أسئلتي لفترة عسى أن يجعلها الله سببا في إزالة التلبيس علي

 

جزاكم الله ألف خير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،

 

حياك الله أختي الفاضلة ، ســعدنا بانضمامكِ إلينا

نسأل الله لكِ النفع والفائدة والإفادة .

 

يسّـر الله لكِ جميع اموركِ وأعانكِ على تخطي هذا الأمر في القريب العاجل .

 

تفضلي هذه الفتاوى وأسأل الله أن تنفعكِ :

 

http://consult.islam...ails&id=2112270

 

أنا مريضة بمرض الوسواس القهري، وأتعالج منه منذ حوالي عام ونصف تقريبا، تحسنت قليلاً لكن عندي مجموعة من الناس ـ أطفال أقربائنا ـ التي أتنجس منهم، ودائما أحس أنهم السبب بمرضي؛ حيث كانت أمهم تتركهم عندي وتذهب لعملها؛ مما يجعلني أنظفهم، ومرة بال أحدهم على ملابسي، لم أكن مهتمة في ذلك الوقت بالطهارة، والآن أنا في عذاب الوسواس، خائفة وقلقة ولا أعرف ما هي تلك الملابس التي بال عليها؟ وأيها كنت أرتديها عندما نظفتهم؟ مما جعلني أرمي ملابسي ولا أستطيع لبسها حتى بعد غسلها، وإذا غسلتها أخاف أن يتطاير رذاذها عليّ؛ مما يجعلني أغسل كل الملابس التي أرتديها، الآن تذكرت أنه قبل ست سنين وضعت أمهم ملابسهم وحفاظاتهم القطنية في منشفة غسالتي، والوسواس يقول لي بأنها وضعتها هي وبولها؛ لأنها لا تهتم بالنظافة.

 

المشكلة حتى لو أعرف أنها غسلتها لا أستطيع استعمالها، أي الغسالة، وحتى لو غسلت الملابس التي أشك بها لا أستطيع ارتداءها، أي أتعقد منها، فما هو الحل،

فقد ضاقت الدنيا في عيني وأصبحت أكره هذه العائلة التي أحس أنها سبب مرضي؟

 

 

الإجابــة

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخت الفاضلة/ أميرة حفظها الله.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

 

فإن وساوس النظافة ووساوس الطهارة من الوساوس المنتشرة جدًّا في مجتمعاتنا، والوسواس بصفة عامة يعالج بتحقير الفكرة وعدم اتباعها، ومقاومتها والقيام بضدها،

أعرف أن التطبيق يتطلب شيئا من الجهد، ولكنه ليس مستحيلاً أبدًا.

 

تحقير الفكرة: أن تجلسي مع نفسك وتحقري فكرة أن ملابسك غير طاهرة، وأن الكثير من الناس يعتني بالأطفال وينظفونهم وليس لديهم مثل هذه الأفكار، فلماذا لا أكون مثلهم، قولي لنفسك هذا.

 

ثانيًا: بعد أن يتم غسل الملابس لا شك أنها تطهرت، فلماذا لا أفكر في هذا؟ حقري الفكرة، قاومي الفكرة وغيريها.

 

وهنالك تطبيقات عملية جدًّا في مثل حالتك، وهي أن ترجعي وتتعاطي مع الملابس التي تعتقدين أنها نجسة، وهي غير نجسة بالطبع، هذا قد يصعب عليك من الوهلة الأولى، ولكن بتكرار التعريض لهذه الملابس – أي التعاطي معها واستعمالها ولبسها – سوف تقل فكرة الخوف حتى تنتهي تمامًا.

 

أيتها الفاضلة الكريمة: هذا هو الجزء الأول في العلاج، وهو ما نسميه بالعلاج السلوكي، والتطبيق كما ذكرت لك ليس صعبًا، لكنه يحتاج إلى تركيز وإلى عزيمة وإلى إصرار على التطبيق، وإذا صعب عليك أرجو أن تستعيني بأخصائية نفسية، فالأخصائية سوف تقوم بتعريضك لمصدر الوسواس وتمنعك من الاستجابة السلبية، مثلاً يمكنك أن تحملي قطعة من هذه الملابس التي تعتقدين أن الطفل قد تبول عليها، قومي بغسلها وبعد ذلك أصري على لبسها.

 

الذي أود أن أصل إليه هو أنه يجب أن تكون هنالك تطبيقات عملية ومقاومة من جانبك، المقاومة والتطبيق العملي سوف يسبب لك قلقًا في بداية الأمر، لكن بعد ذلك سوف يبدأ هذا القلق في الانحسار وفي التراجع الشديد إلى أن ينقضي تمامًا.

 

الشق الآخر في العلاج هو العلاج الدوائي، والحمد لله تعالى توجد الآن أدوية متميزة جدًّا لعلاج الوسواس القهري، وتتميز الأدوية بأنها تؤدي إلى استقرار في إفراز بعض المواد الكيميائية التي يعتقد أن اضطرابها يساهم في حدوث الوساوس القهرية، وهنالك مادة تعرف باسم (سيروتونين) وهي موصل عصبي أساسي في الدماغ يعتقد أن عدم توازنه هو الذي يؤدي إلى حدوث الوساوس القهرية أو استمرارها؛ ولذا فالعلاج عن طريق الأدوية أصبح الآن يشكل جوهر علاج الوساوس القهرية.

 

من أفضل الأدوية دواء يعرف تجاريًا باسم (بروزاك) واسمه العلمي هو (فلوكستين) وربما يوجد في العراق تحت مسميات تجارية أخرى، اسألي عنه تحت مسماه العلمي (فلوكستين)، ابدئي في تناوله بجرعة كبسولة واحدة في اليوم، تناوليها بعد الأكل، وبعد شهر اجعليها كبسولتين في اليوم، يمكنك أن تتناوليها كجرعة واحدة، أو بمعدل كبسولة في الصباح وكبسولة في المساء، واستمري عليها لمدة ستة أشهر، وهذه هي الجرعة العلاجية، بعد ذلك خفضيها إلى كبسولة واحدة في اليوم لمدة ستة أشهر أخرى، ثم توقفي عن تناول العلاج.

 

الدواء دواء سليم لا يسبب الإدمان أو التعود أو أي مضار أخرى، وإن شاء الله تعالى تناولك للدواء سوف تظهر فوائده بصورة واضحة بعد أربعة إلى ستة أسابيع من بداية العلاج، وحين يقل القلق والتوتر وتقل هذه الوساوس وتدعمين ذلك بالتطبيقات السلوكية التي ذكرناها لك سوف تختفي هذه الوساوس تمامًا إن شاء الله تعالى.

 

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد، ونشكرك على تواصلك مع إسلام ويب.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=101297

 

ما علاج وسواس الطهارة ?

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما علاج وسواس الطهارة ؟

جعلك الله من اللذين أفضل أعمالهم خواتيمها

 

bism.gif

 

الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

 

علاجه بِتركه ، وبِعدم الالتفات إليه ، والتشاغل عنه .

 

سبق :

أعاني من الوسواس وأعيد الوضوء كثيرا

http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=69019

 

أصابتها وساوس وتسأل عن الطريقة الصحيحة للاستنجاء وتنظيف المحل

http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=85783

 

 

والله تعالى أعلم .

 

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم

عضو مكتب الدعوة والإرشاد

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

http://www.binbaz.org.sa/mat/21098

 

 

هل طبقة الدهون وخاصة الفازلين تمنع وصول الماء إلى البشرة

 

 

 

هل طبقة الدهون وخاصة الفازلين تمنع وصول الماء إلى البشرة، وماذا عليّ إذا كنت قد توضأت وصليت في هذا عدة صلوات, وما زالت موجودة على يدي دون علمي بأن الدهن يمنع وصول الماء إلى البشرة, كيف أتخلص من ذلك؟ مأجورين؟.

 

المروخات التي لا جرم لها لا تمنع من الماء، بالزيت أو بالدهن أو بغير هذا من أنواع المروخات التي لا جرم لها فإنها لا تمنع، أما إذا كان شيء له جرم، له يعني أثر يمنع الماء تزيله قبل هذا، من يدك أو وجهك، تزيله من رجلك ، أما دهن مسحت يدك أو وجهك أو رجلك بشيء لا جرم له، لا يبقى له جرم، إنما هو يبقى له أثر فقط من الملوسة ونحو ذلك فهذا لا يمنع، لا يمنع الماء ولا حرج في ذلك، الذي يمنع هو الذي يكون له جرم، يحول بين الماء وبين الجلدة.

mat_article_f.jpg

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

http://islamqa.info/ar/ref/39493

هل قليل من زيت الزيتون في الشعر يمنع وصول الماء إلى الشعر وبالتالي يكون الوضوء باطلاً ؟.

 

 

الحمد لله

 

الذي يظهر أن قليل الزيت المذكور لا يمنع وصول الماء إلى الشعر .

والقاعدة ، كما ذكر الشيخ ابن عثيمين رحمه الله – أن الإنسان إذا استعمل الدهن ( الكريم والزيت ) في أعضاء طهارته ، فإما أن يبقى الدهن جامدا له جرم، فحينئذ لابد أن يزيل ذلك قبل أن يطهر أعضاءه ، فإن بقي الدهن هكذا جرما ، فإنه يمنع وصول الماء إلى البشرة وحينئذ لا تصح الطهارة .

أما إذا كان الدهن ليس له جرم ، وإنما أثره باق على أعضاء الطهارة ، فإنه لا يضر ، ولكن في هذه الحالة يتأكد أن يمر الإنسان يده على العضو لأن العادة أن الدهن يتمايز معه الماء ، فربما لا يصيب جميع العضو الذي يطهره ) اهـ .

"فتاوى الطهارة" (ص 147) .

يضاف إلى ذلك أن مسح الرأس خُفِف فيه ، إذ فرض الرأس المسح لا الغسل ، ولا يلزم في المسح أن يمر الماء على كل شعرة بعينها .

سئل الشيخ ابن عثيمين أيضاً :

إذا لَبَّدت المرأة رأسها بحناء ونحوه فهل تمسح عليه ؟

فأجاب :

إذا لَبَّدت المرأة رأسها بحناء فإنها تمسح عليه ولا حاجة إلى أنها تنقض الرأس وتَحُتُّ (تزيل) هذا الحناء ، لأنه ثبت أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كان في إحرامه ملبداً . فما وُضِع على الرأس من التَّلَبُّد فهو تابع له ( يعني تابع للرأس ) ، وهذا يدل على أن تطهير الرأس فيه شيء من التسهيل اهـ .

"فتاوى المرأة المسلمة" (1/28) .

والتلبيد هو وضع مادة على الرأس كالحناء تلصق الشعر بعضه ببعض وتمنع دخول التراب ونحوه إليه .

 

الإسلام سؤال وجواب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله

شكرا جزيلا أختي الغالية، وجعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله

لقد قرأت معظم الفتاوى المتعلقة بوسواس النظافة، لكن كما قلت سابقا تتلبس علي. فمثلا لا أعرف فعلا ما هو الجرم، أريد أمثلة من الواقع. فهل كريم الأساس ونيفيا لهما جرم؟ وإن كان كذلك فهل يكفيني استعمال المناديل المبلولة المخصصة لتنظيف الأطفال les lingettes لإزالة الكريمات أم يجب علي استعمال الصابون

أيضا أريد أن استفسر إن انا غسلت وجهي ذو البشرة الدهنية بالماء فقط، وبقيت على يدي لزوجة دهنه الطبيعي. بعد ذلك لمست نجاسة، هل يجب علي استعمال الصابون من أجل إزالتها؟

أيضا إن أنا دهنت يدي بزيت الزيتون ليلا وقمت بمسحهما بمنديل جاف. هل يجب علي غسلهما بالصابون عند استعمالهما لإزالة نجاسة كالاستنجاء في الصباح؟

لقد تعبت من الخوف من اختلاط الدهن بنجاسة، حتى إننا إن أكلنا وجبة بها دهن كاللحم أو حتى السلطة أغسل يدي بالصابون لكن من في العمل وبعض أهلي لا يقومون بذلك، فأجد أثر الدهن في الحمام أو مقبض الباب، فأضطر إلى غسل يدي بالصابون إن أنا لمستها كل مرة خوفا من اختلاط الدهن بالنجاسة

سؤال أخير: عندما أغسل ملابسا نجسة بالماء والصابون يبقى أثر الصابون أو بعضه دوما على يدي وأعاني في إزالته، فهل أغسله لمدة قليلة حتى ولو بقي أثره للمشقة، أو أنه يجب علي إزالة الصابون كليا لاختلاطه بالنجاسة فيعتبر نجسا

 

أعتذر على الإطالة ولكن مرضت يدي من كثرة استعمال الماء والصابون ولم أعد أفرق ما بين ما هو وسواس وما هو واجب .

 

جزاكم الله خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

 

أعتذر إن أكثرت، لكن أرجو أن أجد من تجيبني أو توجهني لأنني تعبت، خصوصا في مسألة الدهون، حتى إنني صرت عندما أغسل الأواني وبيقى أثر للدهن في الماء أو أنظف المطبخ بالماء دون الصابون وأصيب رجلي وأحس بوجود الدهن فيهما ثم تصيبهما نجاسة أعاني إن أنا غسلتهما بالصابون، وأحيانا أغسلهما بالماء فقط لكن تشتد علي الوساوس

 

أرجو أن تفيدونني أو أن تستشرن علي بكتاب فيه تساؤلاتي أو نفسانسة أو طبيبة موثوقة على النت

 

جزاكم الله ألف خير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله أختي الحبيبة

سعيدة لأنك وثقتِ بمنتدانا لكي تضعي فيه تساؤلاتك وشكواك

وأسأل الله أن تجدي فيه ما ينفعك لأمور دينك ودنياك

بالنسبة لما تعانيه يا حبيبة ليس وسواس بقدر ما هو سوء فهم في التفرقة بين النجاسات التي يجب إزالتها والأوساخ التي تصيب البدن

فإن عرفتِ التفرقة بينهما فلن يكون لديكِ كل تلك الوساوس الناتجة عن ذلك

فأرى أن الأمر بسيط بإذن الله

سأقدم لكِ بعض الفتاوى التي تدور عن ما سئلتِ عنه بأمر الله

 

كيفية وضوء صاحب البشرة الدهنية

 

 

السؤال

 

بسم الله الرحمن الرحيم مشكلتي أنني حينما أريد الوضوء أغسل وجهي بالماء والصابون و أمسحه لأن بشرتي دهنية، و لكي يلامس ماء الوضوء بشرة الوجه و حينما أريد الغسل أغسل جسمي بالصابون وأغسل شعري بالشمبو لأن شعري دهني أيضا لاعتقادي أن الدهن يقف حائلا بين ماء الطهارة وبين الجلد، وهذا العمل يرهقني، فكيف أتصرف؟ أجيبوني جزاكم الله كل خير.

 

 

الإجابــة

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإذا كانت بشرتك على الحال التي ذكرت ولم يحصل منك تسبب في حصول ذلك بها فلست مطالبا بغسلها بالصابون قبل البدء بالطهارة، وذلك لعدم ورود شيء في الشرع يدل على إلزام المسلم بهذا، وما دام كذلك، فالأصل عدم المطالبة حتى يدل الدليل على المطالبة، وهذا ما لم يحصل، ثم إن عليك أن تعلم أن من استرسل وراء الوساوس قد تجره إلى الوقوع في العبث والمشقة الزائدة، وتذهب عليه لذة العبادة فتنبه. والله أعلم.

اسلام ويب

 

تم تعديل بواسطة يسرا عبد الرحمن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

علاج الوسوسة في أمر الطهارة

 

 

السؤال

 

فضيلة الشيخ: كنت ولا زلت أعاني من الوسوسة في الطهارة، وقد تغلبت ـ والحمد لله ـ على بعض هذه الوساوس، كنت أحيانا عندما يوسوس لي الشيطان في أمر ما أقوم بغسل ملابسي أو بعضها لأريح نفسي من كثرة التفكير، وأقول في نفسي هذه آخر مرة ولن أعود بعدها، ولكنني اكتشفت أن المشكلة تكبر في الأيام التالية ومن ذلك مايلي:

إذا كان في فراشي نجاسة ـ مذي ـ وهذا شيء أنا متأكد منه، فأحيانا يكون جسمي متعرقا بسبب الرياضة مثلا وأقول في نفسي إن العرق الذي على جسمي اختلط بالنجاسة التي في الفراش، وعندما أستيقظ يكون العرق قد جف على جسمي وليست هذه المشكلة، لأنني أغتسل وأفرك جسمي بيدي، ولكن المشكلة أنني بعد الاستحمام إذا حككت كتفي أو صدري أو بطني بأظافري فإن بعض الأجسام البيضاء أو السوداء تتجمع تحت أظافري، وسؤالي: هل أحكم على هذه الأجسام أنها نجسة أم لا؟.

وكذلك إذا دقق الإنسان على حلمة الثدي فإنه يجد بعض الأوساخ حولها فحاولت إزالتها بأظافري، ولكن لم أستطع إزالة بعضها، فهل هذه الأوساخ التي حول حلمة الثدي تحول دون وصول الماء إلى البشرة؟.

 

الإجابــة

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالوسخ الذي يعلق بالبدن أو الثياب بسبب الغبار والعرق ونحوه ليس نجسا، والأصل في الأشياء الطهارة لا النجاسة، ووجودها على البدن لا يمنع وصول الماء إليه في الغالب، وخصوصا إذا كانت متناهية الصغر على ما فهمناه من سؤالك. وبعض أهل العلم يرى أن الحائل اليسير معفو عنه.

قال المرداوي الحنبلي في الإنصاف: قال الشيخ: وكل وسخ يسير في شيء من أجزاء البدن وما يكون بشقوق الرجلين من الوسخ يعفى عنه، وألحق به كل يسير منع، حيث كان من البدن ـ كدم وعجين ونحوهما ـ واختاره. اهـ.

وبعض الوسخ ينشأ من عرق البدن والإفرازات الدهنية فيه وهذه لا تضر، كما بيناه في الفتوى رقم:

130251.

وأما المذي: فلا شك أنه نجس، فإذا تيقنت من إصابته لبدنك بأن تحققت أن المنطقة المتنجسة من الفراش قد لامست ـ قطعا ـ الجزء المتعرق من بدنك وجب عليك غسل محله.

وأما إذا كان مجرد شك أو وسوسة؛ فإن الأصل طهارة البدن ولا يحكم بنجاسته إلا بيقين. فعليك أن تصطحب هذا الأصل فهو من أدوية الوسوسة.

وننصحك بعدم الاسترسال مع تلك الوساوس. وانظر الفتوى رقم:

112319، عن علاج الوسوسة، والفتوى رقم: 101633، عن أثر الاسترسال في الوسوسة، والفتوى رقم: 133855، بعنوان: لا يحكم بانتقال النجاسة إلا بحصول اليقين بملابستها.

والله أعلم.

اسلام ويب

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لا يُحكم بنجاسة شيء بمجرد الشك

 

 

السؤال

 

بعد ما أخذت منديلا ومسحت به قمت بوضعه في صندوق القمامة في الحمام( دورة المياه ) وعند ما وضعته كانت يدي مبتلة، وأثناء وضعه لمست يدي منديلا آخر موضوع سابقاً لا أدري هل هو طاهر أو نجس، بعدها لبست ملابسي وخرجت ولم أغسل يدي فلا أعلم ما الحكم وما الواجب علي؟

 

الإجابــة

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يجب عليك شيء، فإن الأصل في هذا المنديل الذي شككت في نجاسته كونه طاهرا، فإن الشيء لا يحكم بتنجسه بمجرد الشك بل يستصحب أصل الطهارة حتى يحصل اليقين الجازم بزواله.

والله أعلم.

اسلام ويب

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حكم ما تلمسه اليد المتنجسة من أشياء

 

 

السؤال

 

هناك بعض الأشياء التي قد تكون لمستها ويدك غير طاهرة مثل كالون الشقة كيبورد الكمبيوتر أي معظم الأشياء التي تتعامل معها بصفة يومية وتأتي مثلا ويدك مبللة أو أنك عرقت وتلمسها فهل أنت تنجس بلمسك لها، إن كنت خارج للصلاة مثلا ، مكان الوضوء في بعض المنازل يقوم البعض بالتوضؤ ثم يمشى بنعله على السجاد ويأتي آخر ليتوضأ فيمشي على مكان النعال المبللة ورجلاه ليس بهما نعال ويذهب للصلاة فهل ذلك يمثل نجاسة له وهل يجوز الصلاة على سجاد البيت بهذه الحالة إن جفت على أساس أن كل جاف طاهر

الإجابــة

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الأصل في الأشياء الطهارة، ولا ينتقل عن هذا الأصل إلا بيقين، وأما مجرد الشكوك والوساوس فلا عبرة بها.

فإن اليد أو غيرها إن كانت غير طاهرة، فإن نجاستها لا تنتقل إلى ما تلمسه إلا إذا كانت عين النجاسة باقية على اليد.

أما إن كانت عين النجاسة قد زالت وبقي حكمها فقط، فإن ما يلمس اليد لا يتنجس، لأن حكم النجاسة لا ينتقل، وراجع الفتوى رقم:

27760.

وكذلك النعال التي تلبس في الحمامات أو في أماكن الوضوء، فالأصل أنها طاهرة، والبلل العالق بها غالباً يكون آثار الوضوء، وعليه فالسجاد الذي يمشي عليه المتوضئ بتلك النعال لا ينتجس.

وإن تحقق أن تلك النعال نجسة ومشى بها الشخص على السجاد، فإنه يتنجس فعلاً، ولكن إن جف ولم يبق للنجاسة عين، فإن من يطأ على ذلك السجاد لا تتنجس رجلاه ولو كانتا مبللتين لما تقدم في الفتوى المحال إليها آنفاً.

وختاماً نقول: إن التدقيق في مثل هذه الأمور التي لم يكلفنا الشرع بالتدقيق فيها، فقد يفضي بصاحبه إلى الوسوسة والشك في كل شيء والتنطع في الدين.

والله أعلم.

اسلام ويب

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

هل الرطوبة ناقلة للنجاسة

 

 

السؤال

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

أعاني من وسوسة في الطهارة والشك في حكم نجاسة الأشياء وما هو المعفو عنه ومقداره؟ وهل الرطوبة ناقلة للنجاسة؟

 

الإجابــة

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

 

فقد تقدم حكم الوسوسة في الطهارة وغيرها، وعلاج ذلك في الفتوى رقم: 3086

وكذلك تقدم تحديد القدر المعفو عنه من النجاسات في الفتوى رقم:

17221

وأما سؤالك عن الرطوبة هل هي ناقلة للنجاسة؟ فإن كان قصدك بها البلل كالعرق والماء ونحو ذلك، فالجواب أن البلل إذا لاقى عين النجاسة تنجس هو، وتنجس كل ما أصابه ذلك البلل.

أما إذا لاقى البلل محلاً قد تنجس، وزالت عنه عين النجاسة بأي مزيل، فإن ذلك البلل لا يتنجس، ولا يكون ناقلاً للنجاسة، لأن الموجود في ذلك المحل المتنجس إنما هو حكم النجاسة، وليس عَينها، وحكم النجاسة لا ينتقل لأنه أمر معنوي.

والله أعلم.

اسلام ويب

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لابد من إزالة الكريم إذا كان يمنع وصول الماء إلى شعر الرأس

 

 

السؤال

 

السلام عليكم... كثير من الشباب يضعون الكريمات على شعرهم ثم يتوضؤن والسؤال هل يصح وضوؤهم على أساس أن الكريم عازل حيث يقول البعض إنه لا يعزل كل الشعر. فما هو الحكم في ذلك.

 

الإجابــة

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:

إذا استعمل الشباب أو غيرهم (الكريمات) أو الأدهان في الشعر أو على عضو من أعضاء الوضوء، فإما أن يبقى الدهن أو (الكريم) جامداً له جرم فحينئذ لا يصح الوضوء بل تجب إزالته قبل أن يتوضأ المصلي، وإذا توضأ والحال هكذا فلا تصح الطهارة مع وجود ما يمنع وصول الماء إلى أعضاء الوضوء . وأما إذا لم يبق للدهن أو الكريم جرم وإنما بقي أثره على الشعر أو اليد كلمعان الشعر أو رطوبة اليد فإن ذلك لا يضر، وفي هذه الحالة يتأكد على المتوضئ أن يمر يده على هذا العضو لأن من عادة الكريمات أو الأدهان أن تمنع مباشرة الماء للعضو ولو ذهب جرمها.

هذا ويجب أن يأخذ في الاعتبار الفرق بين الغسل الذي لا بد فيه من إيصال الماء إلى أصول الشعر وبين الوضوء الذي فرض فيه المسح فقط بالنسبة للرأس، والمسح مبناه على التيسير، أما بالنسبة لشعر غير الرأس فإن الوضوء والغسل فيه سواء، باستثناء شعر اللحية إذا كانت كثيفة لا تظهر البشرة من تحتها فإن للعلماء فيها خلافاً فمنهم من أوجب تخليلها ومنهم من لم يوجبه.

والعلم عند الله.

اسلام ويب

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الكريمات هل تحول دون وصول الماء إلى البشرة

 

 

السؤال

 

هناك فتوى للمفتي الشيخ محمد بن مجدوع الشهري، تنتشر على الإنترنت، أن معظم كريمات الشعر الحديثة لا تشكل حائلا يمنع وصول الماء، ولكني قد سألتكم في الاستشارة رقم: 2136258 وقيل لي إن كريمات الشعر تمنع وصول الماء إلا إذا وضعت قبل الوضوء بساعات فيكون الجلد قد امتصها. ففهمت أني عندما أضعها بيدي على شعري أوعلى فروة رأسي يجب أن أزيلها، أو أنتظر هذه الساعات كي تُمتَص، وقلت ربما قصد الشيخ الشهري أنها لا تمنع وصول الماء على الشعر فقط ولم يقصد الجلد! سؤالي هو: هل من الممكن أن يكون الكريم مانعا حين يوضع على الجلد ولا يكون مانعا حين يوضع على الشعر؟؟ وكيف يجيز الشيوخ الوضوء مع وجود الزيوت على أعضاء الطهارة دون الانتظار لكي يمتصه الجلد (مع أنني أعلم أن الزيت لا يمتزج مع الماء) ولا يتم السماح بذلك مع الكريمات؟؟ بمعنى لو أنني وضعت كريما للشعر أو لليد، ثم لمسني زوجي، أو مسك يدي قبل أن يتوضأ مباشرة فيجب عليه أن يغسل يديه بالماء والصابون قبل الشروع في الوضوء؟ سؤال آخر: إذا وضعت فازلينا في قدمي مثلا ثم لبست حذاء فأتى عليه فازلين من قدمي، ثم امتص جلدي الفازلين بعد ساعات، ولكني لبست الحذاء مرة أخرى. فهل بذلك يجب أن أغسل رجلي بالماء والصابون أم أن هذا يعتبر أثرا ولا يمنع الماء؟ سؤال أخير: ما حكم بلع الصائم لرذاذ الماء الذي يرش في الحرم المكي عمدا؟ بمعنى أنه أتى في الفم ولم يبصق!! وما حكم صومي لهذا اليوم إذا كنت غير متأكدة أنه يفطر، وقد قلت إنه ربما يعفى عنه لأنه يرش على الصائمين فبلعته ؟ جزاكم الله خيرا

 

الإجابــة

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالحكم على جميع هذه الكريمات بحكم واحد مما لا يمكن، وإنما يكفي في هذا بيان ضابط ما يحول دون وصول الماء إلى البشرة وهو ما كان له جِرم أي سمك يمنع وصول الماء، وأما ما كان مجرد لون كالحناء فلا يؤثر، ومن ثم فما كان من الزيوت والكريمات بهذه المثابة بحيث تكون له طبقة تمنع وصول الماء إلى الجلد أو الشعر وجب إزالته قبل الوضوء، وما لا فلا، وما ذكرناه في الاستشارة المذكورة لا يخالف هذا، فإننا بينا فيها بعض أنواع الكريمات المانعة من وصول الماء إلى البشرة ولم نقل إن كل الكريمات بهذه المثابة.

وظاهر جدا أنك مصابة بشيء من الوسوسة، فعليك إذا مدافعة الوساوس والإعراض عنها، ولا يجب عليك غسل قدميك بالماء والصابون لمجرد لبس نعل به أثر الفازلين، ولا يجب على زوجك غسل يديه بالماء والصابون لمجرد الإمساك بك حال وضعك هذه الزيوت والكريمات، إلا إذا أراد أن يغتسل أو يتوضأ وتحقق أنه أصابه ما يحول دون وصول الماء إلى البشرة.

والذي يظهر أن ما يمنع وصول الماء إلى الجلد يمنع كذلك من وصوله إلى الشعر، ولمزيد التفصيل حول ضابط ما يحول دون وصول الماء إلى البشرة انظري الفتوى رقم:

137827 وما تضمنته من إحالات.

وأما تعمد ابتلاع رذاذ الماء المذكور فهو من المفطرات، إلا أن من كان جاهلا بأنه يفطر فلا يفطر بذلك على الراجح، ولا يلزمه القضاء، وانظري الفتوى رقم:

79032 ، ورقم: 127842.

والله أعلم.

اسلام ويب

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ما هي المواد التي تمنع وصول الماء للبشرة؟

 

 

السؤال

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

أولاً: أريد أن أشكركم على موقعكم الجليل.

 

ثانيًا: أريد أن أستفسر عن الكريمات الطبية التي اشتريها، كيف أعرف أنها مانعة لوصول الماء أم لا؟ وما هي المادة التي لو رأيتها في المكونات أعرف أنها مانعة لوصول الماء؟ حيث إنني استخدمت كريم (extra beauty), وهو كريم لتغذية البشرة، كما يستخدم لشد الجلد, وتخفيف التجاعيد, ولكني توضأت عليه, وعند الوضوء وعند غسل وجهي بكفي كانت هناك مادة كالكريم في كفي أحسست بها, ربما تكون هذه المادة لا تخرج بالماء فقط، ولابد لها من دلك خفيف جدًّا، فأنا لا أعلم هل هي مانعة أم لا؟

 

أرجو أن تشيروا عليّ وتريحوني حتى أستخدم الكريمات بحرية، وجزاكم الله خيرًا.

 

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخت الفاضلة/ بسنت حفظها الله.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:

 

استشارتك عن الكريمات المانعة لوصول الماء إلى البشرة.

 

أختي الكريمة: من الصعوبة بمكان إحصاء الكريمات التي مكوناتها تمنع وصول الماء إلى البشرة.

 

وهذا الأمر مهم جدًّا لنا كمسلمين يتحتم علينا إيصال ماء الوضوء إلى الأماكن التي بينها الشرع؛ لكي يكون الوضوء صحيحًا, وبالتالي تكون صلاتنا صحيحة.

 

طبعًا كل الكريمات التي تحتوي على مادة الشمع ( wax ) هي مانعة لوصول الماء إلى البشرة.

 

- كذلك كريمات القناع ( Mask ) وكل المواد اللاصقة.

 

- أيضًا الفازلين.

 

- كريمات الشعر إلا إذا استعملت بفترة ساعات قبل موعد الوضوء فهي تكون قد تم امتصاصها من الجلد.

 

- من الكريمات التي تمنع وصول الماء إلى البشرة الكريمات الواقية من أشعة الشمس, وخاصة تلك المخصصة لأغراض الاستحمام في أحواض السباحة أو في البحر, فهي بها مواد تمنع زوالها بماء الاستحمام.

 

مع العلم أن هناك أيضًا كريمات واقية من أشعة الشمس, ولكنها ليست

مخصصة للاستحمام, وبالتالي لا تحتوي على المواد التي تمنع وصول الماء إلى البشرة.

 

وبالتالي يمكن التبين من أن الكريم المستخدم يمنع وصول الماء إلى البشرة, أو غير ذلك من خلال مكوناته إذا كان بها مادة الشمع, أو الفازلين, وغير ذلك.

 

والآن كثير من الكريمات التي تصدر إلى العالم الإسلامي تعطي ملاحظة من ناحية منعها لوصول الماء أو لا؛ بأن يتم كتابة مانع لوصول الماء إلى البشرة, أو (cream Water proof).

 

ولكي نتوخى الحذر علينا باستعمال الكريمات في الأوقات البعيدة عن مواعيد الوضوء, ومن ثم إزالة الكريم بالماء, أو الماء والصابون أثناء الوضوء تجنبًا من المحظور.

 

وفقنا الله جميعًا لما يحبه ويرضاه.

 

اسلام ويب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أختي الحبيبة

لقد جمعت لكِ كل الفتاوى التي تتعلق بالنقاط التي ذكرتيها بأعلى هذه المشاركة

وما وضعت تحته خط بالفتاوى هو ما يخص بالتحديد ما تسألي عنه

وإذا كنتِ أو مازلتِ في حيرة من الأمر قولي ولا تترددي

وسوف أأتي لكِ بخلاصة تلك الفتاوى بأمر الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أعانكِ الله أختي الحبيبة

ولكن عليك أن لا تستسلمي لهذه الوساوس وأن تسعي لتجاهلها فقط استعيني بالله وجاهدي نفسك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

أود أولا أن أشكركم أخواتي. سعدت كثيرا باهتمامكن وأدعو الله أن يغفر لكم ويجزيكم الفردوس الأعلى

الأخت متفائلة بوركت أخية، أنا أسعى الآن للقضاء على الوسواس تدريجيا لكنني قبل ذلك أريد التأكد من بعض الأمور لأنني أخاف الخلط بين ما هو وسواس وبين ماهو نقص في التفقه في الدين

الأخت يسرى جعل الله سعيك في ميزان حسناتك لقد استفدت مما جمعت، لكن لدي سؤال آخر إن أمكن: بالنسبة لسؤالي عن البشرة الدهنية أنا أستعمل دهنا ومغذيا وأحيانا زيتا لشعري، وأعتقد أنه من الممكن أن يكون الدهن الذي يوجد بوجهي سببه ما أضعه بشعري، فهل يبقى نفس الحكم

 

أيضا أنا أخاف كثيرا من أمر اختلاط الدهن أو الزيت بالنجاسة فعندما يتطاير ماء نجس على وجهي أخاف أن يختلط بذلك الدهن فأضطر إلى استعمال الصابون، كذلك الأمر إن تناولت شيئا به دهن كاللحم أو بعض الحلويات، هل يكفي مسح يدي قبل استعمالها لإزلة النجاسة كالاستنجاء -أكرمكم الله- أم يجب علي غسلها بالصابون أولا. كذلك الأمر عندما أمشط شعري المدهون منذ أيام ويبقى على يدي أثر دهنه

 

سؤال أخير عندما أغسل ملابس نجسة بمسحوق الغسيل أحس ببقائه دوما في يدي فأعاني في شطفه لعدة دقائق لاعتباره اختلط بالنجاسة سؤالي هو هل علي الدلك كثيرا مع الشطف حتى يزال نهائيا أم أنه يكفي لمدة قليلة

 

عذرا أعلم أنني أكثرت لكن مرضت يداي من كثرة استعمال الماء والصابون وعندما قمت بتخفيف استعمالهما جائني وسواس اختلاط الدهن بالنجاسة حتى أنني أصبحت أعاني عندما أجد أثر دهن في مقبض الحمام أو الإناء الموجود به بعد أن نأكل وجبة دسمة

 

جزاكم الله خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله أختي المشتاقة

أود أن أنصحك بأمرين قبل الرد عليكِ

أولا: لا تتركي الوسوسة تتمكن منكِ بهذا الشكل ، فعليكِ أن تدفعي وساوس الشيطان لأنه إذا تمكن منكِ ومن ملاحقتك بوساوسه فلن تكون في النظافة فقط ويمكن أن تكون في أمور كثيرة والعياذ بالله

ثانيا : لا تحكمي على شيء بأنه نجس بمجرد الشك بل يجب هنا اليقيييييييين ، لأن عدم اليقين بيبطل الشك الذي أنتِ عليه

بمعنى أنني لاحظت في أغلب أسئلتك الشك من وجود شيء نجس لمستيه مع إنك لم تشاهدي تلك النجاسة بعينك أو لم تكوني متيقنه فعلاااا من جودها

إذن كل شكوك يبطلها عدم اليقين

 

نأتي لأسئلتك

 

 

 

 

 

 

فانا مثلا لا أفرق بين الدهن الذي له جرم من غيره فأصنف معظم الكريمات على أنها ذات جرم حتي كريم الأساس وكريم نيفيا فيشق علي استعمالها لضرورة استعمال الصابون لإزالتها كل مرة،

الشيء الذي له جرم هو ما يبقى أثاره على البشرة وهذا يمنع وصول الماء للبشرة وهذا تعرفيه يا حبيبة بسمكه في البشرة بعد وضعه أو كأن تجدي قطرات الماء على وجهك مثل الندى بعد الوضوء

 

أما الذي ليس له جرم هو ما يعطيكِ شعور بملمس ناعم ولمعان أو ترطيب بدون شعور بسمكه على البشرة بعد وضعه

وبالتالي حبيبتي أي كريم له جرم لا تستخدميه ، وأحب أنصحك أنه مادام بشرتك دهنيه لا يجب أن تستعملي أي كريم له جرم أودهني حتى لا يزيد الأمر ويضر بشرتك مثل الفازلين ونيفيا وكريمات الأساس الدهنية

فإني أستعجب حقا كيف تستخدميهم وبشرتك أصلا دهنيه ويبدو أن هذا ما يسوء حالة بشرتك الدهنية أكثر

فعليكِ استخدام كريم إيفا للبشرة الدهنية بالزبادي والخيارفأنا استخدمه دائما وكذلك المسكات المعالجة للبشرة الدهنية

 

نأتي لكريمات الشعر أيضا

كريمات الشعر تمنع وصول الماء إلا إذا استعملت بفترة ساعات قبل موعد الوضوء فهي تكون قد تم امتصاصها من الجلد.

 

 

 

 

 

 

 

حتى بشرتي الدهنية تسبب لدي حرجا، فأضطر كل مرة أغسل فيها وجهي لغسل يدي بالماء لبقاء أثر الدهن عليه

كونك تغسلي وجهك بالماء فقط فهو ليس مضر للبشرة

أما غسلك ليدك لشك وجود أثر الدهن عليه فلا داعي لذلك إذا كان عرق عادي أما إذا كنتِ تتوضأي وفي يدك أثار دهن كريمات بها جرم فيجب هنا غسلها قبل الوضوء حتى لا تمنع وصول الماء للبشرة

 

 

 

 

 

 

 

 

وأعاني بغسل وجهي بالصابون عندما أغسل ملابس نجسة ويتطاير ماؤها النجس على وجهي وأذني لاختلاط دهن وجهي بالنجاسة،

 

 

 

أختى الحبيبة لم يطالبك الشرع بغسل وجهك بالصابون فيكفي الماء لإزالة ما تطاير على وجهك من ماء نجس

إلا إذا كنتِ تقصدي بالدهن الذي على وجهك هو أثار الكريمات الدهنية فحينئذ يجب إزالتها بالماء وصابون خااااااص للبشرة الدهنية وليس أي صابون عادي لأنه سيضر ببشرتك وهذا إذا لم يتم إزالته بالماء فقط

 

 

 

 

 

 

بالنسبة لسؤالي عن البشرة الدهنية أنا أستعمل دهنا ومغذيا وأحيانا زيتا لشعري، وأعتقد أنه من الممكن أن يكون الدهن الذي يوجد بوجهي سببه ما أضعه بشعري، فهل يبقى نفس الحكم

 

 

طبعا ليس سبب الدهن الذي بوجهك هو زيوت الشعر والكريمات

بل ممكن يكون سببه هو وضع كريمات دهنية على بشرة وجهك نفسها فكل مكان يتأثر بما وضع عليه

وكما ذكرت سابقا لو كانت كريمات الشعر بها جرم أي دهنية فهي تمنع وصول الماء للبشرة أثناء الوضوء ، إلا إذا وضعتيه على شعرك قبل الوضوء بساعات فبيكون امتصته البشرة ولا يمنع الماء في الوضوء

 

 

 

 

 

 

 

كذلك الأمر إن تناولت شيئا به دهن كاللحم أو بعض الحلويات، هل يكفي مسح يدي قبل استعمالها لإزلة النجاسة كالاستنجاء -أكرمكم الله- أم يجب علي غسلها بالصابون أولا.

لم أفهم السؤال

ممكن التوضيح أكثر

 

 

 

 

 

 

كذلك الأمر عندما أمشط شعري المدهون منذ أيام ويبقى على يدي أثر دهنه

 

 

 

أكرر يا حبيبة إذا كان باق على يدك أثر دهنه يجب إزالة ذلك الدهن قبل الوضوء لكن لا يكون سبب في انتقال النجاسة إلا إذا رأيتِ العين المتنجسة على يدك يقينا وليس شك

إذن اليد لو كانت غير طاهرة فإن نجاستها لا تنتقل إلى ما تلمسه إلا إذا كانت عين النجاسة باقية على اليد.

أما إن كانت عين النجاسة قد زالت وبقي حكمها فقط، فإن ما يلمس اليد لا يتنجس، لأن حكم النجاسة لا ينتقل

وأيضا مادام الزيت مدهون منذ أيام ومع ذلك تبقى أثرره على اليد فهذا يدل على إن الزيت دهني ويمنع وصول الماء للبشرة وقت الوضوء

 

 

 

 

 

عندما أغسل ملابس نجسة بمسحوق الغسيل أحس ببقائه دوما في يدي فأعاني في شطفه لعدة دقائق لاعتباره اختلط بالنجاسة سؤالي هو هل علي الدلك كثيرا مع الشطف حتى يزال نهائيا أم أنه يكفي لمدة قليلة

 

 

وجود الصابون في يدك يحول بين الماء والبشرة وبالتالي يكون وضوءك ليس صحيح ، ولذلك يجب إزالة أثر الصابون نهائي مادامت يدك مازالت بها رغوة الصابون أو ينزلق منها الماء

لذلك لا تكثري من كمية المسحوق على الملابس النجسة لأن طهارة الملابس النجسه يحصل بنقاء الماء

وليس بكمية المسحوق أي يكون ماء الشطف نظيف تماما من لون أو بقايا أثارالشيء المتنجس

 

أتمنى أن أكون أفادتك ووضح ما تسألين عنه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

 

بارك الله فيك أختي الغلية يسرا وجعله الله في ميزان حسناتك

 

 

وأحب أنصحك أنه مادام بشرتك دهنيه لا يجب أن تستعملي أي كريم له جرم أودهني حتى لا يزيد الأمر ويضر بشرتك مثل الفازلين ونيفيا وكريمات الأساس الدهنية

فإني أستعجب حقا كيف تستخدميهم وبشرتك أصلا دهنيه ويبدو أن هذا ما يسوء حالة بشرتك الدهنية أكثر

 

طبعا ليس سبب الدهن الذي بوجهك هو زيوت الشعر والكريمات

بل ممكن يكون سببه هو وضع كريمات دهنية على بشرة وجهك نفسها فكل مكان يتأثر بما وضع عليه

وكما ذكرت سابقا لو كانت كريمات الشعر بها جرم أي دهنية فهي تمنع وصول الماء للبشرة أثناء الوضوء ، إلا إذا وضعتيه على شعرك قبل الوضوء بساعات فبيكون امتصته البشرة ولا يمنع الماء في الوضوء

 

 

أنا لا أستعمل أي دهن لوجهي حاليا، إلا في المناسبات أستعمل كريم الأساس، وكنت سابقا أستعمل واقيا للشمس ولكنني تركته لكونه عازلا للماء

 

لذا اعتقدت أن دهون وجهي سببها الزيوت أو الكريمات التي أضعها لشعري لذلك استفسرت عن أمكانية حدوث ذلك

 

أما كريم نيفيا وغيره فأستعملها ليدي لتضررها من استعمال الماء لا لوجهي

 

 

 

 

كذلك الأمر إن تناولت شيئا به دهن كاللحم أو بعض الحلويات، هل يكفي مسح يدي قبل استعمالها لإزلة النجاسة كالاستنجاء -أكرمكم الله- أم يجب علي غسلها بالصابون أولا.

 

لم أفهم السؤال

ممكن التوضيح أكثر

 

 

كنت أسأل عندما أمشط شعري أو آكل شيئا به دهن خفيف هل يجب علي غسل يدي بالصابون أم يكفيني مسحها قبل استعمالها (أقصد يدي) لإزالة نجاسة بعد مدة من الزمن

 

 

 

 

 

كذلك الأمر عندما أمشط شعري المدهون منذ أيام ويبقى على يدي أثر دهنه

 

 

 

أكرر يا حبيبة إذا كان باق على يدك أثر دهنه يجب إزالة ذلك الدهن قبل الوضوء لكن لا يكون سبب في انتقال النجاسة إلا إذا رأيتِ العين المتنجسة على يدك يقينا وليس شك

إذن اليد لو كانت غير طاهرة فإن نجاستها لا تنتقل إلى ما تلمسه إلا إذا كانت عين النجاسة باقية على اليد.

أما إن كانت عين النجاسة قد زالت وبقي حكمها فقط، فإن ما يلمس اليد لا يتنجس، لأن حكم النجاسة لا ينتقل

وأيضا مادام الزيت مدهون منذ أيام ومع ذلك تبقى أثرره على اليد فهذا يدل على إن الزيت دهني ويمنع وصول الماء للبشرة وقت الوضوء

 

 

كيف يكون ذلك فزيت الزيتون توجد فتاوى كثيرة تبين أن وضعه على الشعر لا يعد مانعا للوضوء، مع أنه لو دهن الشعر بالقليل منه يبقى أثره ولو بعد أيام؟

 

 

 

 

 

وجود الصابون في يدك يحول بين الماء والبشرة وبالتالي يكون وضوءك ليس صحيح ، ولذلك يجب إزالة أثر الصابون نهائي مادامت يدك مازالت بها رغوة الصابون أو ينزلق منها الماء

لذلك لا تكثري من كمية المسحوق على الملابس النجسة لأن طهارة الملابس النجسه يحصل بنقاء الماء

وليس بكمية المسحوق أي يكون ماء الشطف نظيف تماما من لون أو بقايا أثارالشيء المتنجس

 

أتمنى أن أكون أفادتك ووضح ما تسألين عنه

 

 

أخيتي، حتى وإن لم أكثر من استعمال مسحوق الغسيل عند استعمالي ايضا للصابون السائل اللمخصص لليدين مهما شطفت بالماء أحس بانزلاق اليدين، حتى إنني أصبحت أحرج عند استعمال هته المساحيق أمام أهلي أو زميلاتي في العمل من كثرة استعمالي للماء لإزالتها وقد أصبحت في حيرة كيف أشعر بهذا وغيري لا يستغرق وقتا لإزالته

 

 

 

أعتذر أخية على كثرة الأسئلة، وأدعو الله أن يجزيك خيرا على نيتك الطيبة

تم تعديل بواسطة المشتاقة_إلى الجنة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×