اذهبي الى المحتوى
«..ارْتِـــقَّـےـاءْ..»

ارجوا منكن الدعاء لصديقتي تريد ارتداء الحجاب وامها ترفض

المشاركات التي تم ترشيحها

بسم الله الرحمن الرحيم

 

والصلاة والسلام على من لانبي بعده

 

 

اخواتي في الله اتمنى منكن الدعاء لصديقة لي اسمها احلام تريد ارتداء الحجاب الشرعي وامها ترفض بشدة وهي الآن في كرب شديدة

 

ولا تجد من يشجعها ويساندها ويرفع من همتها فوالدها لا يعطي لها بالا وامها ترفض شراء حجاب لها وعائلتها كلها معترضة

 

فارجوا منكن الدعاء لها بظهر الغيب بثبات والدعاء لامها بان يشرح الله عز وجل صدرها ويهديها الى صراط المستقيم

 

لعل منكن من دعائها مستجاب

 

لا تنسوها في هذه العشر المباركة

 

بارك الله فيكن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الله يفرج كربها وييسرلها الامور ويهدى والدتها

حجاب يعنى نقاب ولا تحجيبه طرحه ؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

هي رافضة تلبس الخمار

 

فمابالك بالنقاب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أسأل الله أن يشرح صدرها وأن ييسر أمرها وأن يهدي قلبي والديها ويصلح الأحوال

 

ليس هناك تشجيع لها أكثر من أن تذكريها بأنّ الحجاب فرض لا شك فيه، ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، حتى ولو كانا والديها

فأوامر الله مقدمة على أوامر الوالدين

ولتتأمل في حال العالم من حولها وكثرة الابتلاءات والمحن

فإنها لا تأمن على نفسها لحظة واحدة، فعليها أن تحذر من أن تلقى الله وهي بدون حجاب شرعي يرضي مولاها

الحجاب الشرعي لا يحتاج إلى إذن من والديها ولا لرضاهما عن ذلك

قولي لها أن تتوكل على الله وتلبسه امتثالا لأمر الله، وأن لا تنتظر تشجيع أحد ولا مساعدة أحد

فلعلها لو بقيت تنتظر موافقة والديها لن ترتديه أبدا..

وفي نفس الوقت لعل تمسكها بحجابها وإصرارها عليه يوقظ والديها من غفلتهما فيعودان إلى الله عز وجل

 

أسأل الله أن ييسر أمرها وأن نسمع بشرى لبسها للحجاب في هذه الأيام المباركات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏‏قال العلامة محمد الأمين الشنقيطي -رحمه الله- : إن هذا القرآن العظيم فيه خير الدنيا والآخرة ، ولم يضمن الله لأحد ألا يكون ضالًا في الدنيا ، ولا شقيًّا في الآخرة إلَّا المتمسك بهذا القرآن العظيم ﴿ فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى ﴾.

×