اذهبي الى المحتوى
جمانة راجح

← ( " صفحة المشاركات " لمسابقة خربشات في فنون البر )←

المشاركات التي تم ترشيحها

11921939876610.gif

في أي نقاش كلامهما أولى

لا تجادلهما وإن كنت محًقا، ولكن استخدم الطرق السهلة

 

لعرض رأيك وطرح أفكارك، إذا كان في الأمر مصلحة، أما إذا

كان فضول جدال

فالتخلي عنه وتحقيق رغبتهما، وسماع رأيهما أولى، وأهم، وأجدر.

967.gif967.gif967.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

91060502.gif

 

كيف أبر والدي المتوفيان؟؟؟

 

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد: فإن بر الوالدين من أهم الواجبات، ومن أعظم الفرائض، كما قال الله -جل وعلا- في كتابه العظيم: وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً[الإسراء: 23]، وقال -سبحانه-: أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ[لقمان: 14]، فبرهما من أهم القربات وأفضلها، وقد سئل النبي -صلى الله عليه وسلم- فقيل: يا رسول الله!

هل بقي من بر أبوي شيء أبرهما به بعد وفاتهما؟ قال: (الصلاة عليهما، والاستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما من بعدهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما، وإكرام صديقهما

كل هذا من حقهما، فنوصيك أيها السائل بكثرة الدعاء،

كثرة الدعاء لوالديك، لأبيك وأمك، والصدقة عنهما كذلك بالقليل والكثير،

على الفقراء والمحاويج، ولا سيما فقراء الأقارب،

بالنية عن والدك أو عن والديك جميعاً، وعن نفسك معهما كذلك،

وإذا كان له وصية شرعية تنفذها كالايصاء بالثلث أو الربع في أعمال البر،

في وجوه الخير، في ضحايا في حج، في صدقات،

عليك التنفيذ، كذلك صلة الأقارب من أعمامك وبني عمك وأجدادك،

تصلهم وتحسن إليهم بالهدية بالصدقة بالدعاء بالزيارة،

كذلك الأصدقاء إذا كان له أصدقاء تكرمهم أيضاً وتحسن إليهم،

كل هذا من حق والدك، ومن حق أمك أيضاً. أما القراءة لهما فغير مشروع،

لم يرد في الشرع القراءة للأموات، تقرأ لنفسك وتسأل ربك أن يتقبل منك وأن يثيبك،

أما إهداء القرآن إلى غيرك لا،

لم يثبت في الشرع، لكن الدعاء للوالدين والصدقة عنهما،

والحج عنهما، والعمرة عنهما بعد وفاتهما كل هذا طيب،

إكرام أصدقائهما بالصدقة بالزيارة، إكرام أقاربك من أبيك وأمك من أعمام وعمات وأخوال وخالات وغيرهم،

كل هذا من بر والديك، وفق الله الجميع.

فتوى الشيخ عبدالعزيز بن باز3ANDNA_NICE26.gif3ANDNA_NICE26.gif3ANDNA_NICE26.gif3ANDNA_NICE26.gif3ANDNA_NICE26.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

· أحق الناس بحسن الصحبة :

إن أعظم صحبة للإنسان هي صحبة الوالدين ، وهى صحبة يرضى بها الإنسان ربه ويرجو بها حسن الثواب في الآخرة ، ومعنى الصحبة ، هو أن يحاول الإنسان أن يرد الجميل لوالديه ، ويعمل على رعايتهما ، وبخاصة إذا كبرا في السن واحتاجا إلى العون والرعاية .

وجاء في الحديث أن رجلا جاء إلى رسول الله -صلى الله عليه و سلم- ،

فقال : يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي ؟

قال : أمك .

قال : ثم من ؟

قال : أمك .

قال : ثم من ؟

قال : أمك .

قال : ثم من ؟

قال : أبوك . (رواه البخارى ومسلم)

وقال -صلى الله عليه و سلم- : "إن الله يوصيكم بأمهاتكم (ثلاثا) إن الله يوصيكم بالأقرب فالأقرب " (سنن ابن ماجة – كتاب الأدب – باب بر الوالدين) .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

· بر الوالدين ولو كانا غير مسلمين :

الأباء هم الأباء مهما اختلفت ديانتهم عن دين أبنائهم يشعرون بالحب والمودة تجاة أبنائهم ، وتربطهم بهم علاقة الدم التي لا يمكن أن تضيع ، وفى الوقت الذي حرص فيه على الإلتزام بالدين الحق دعا إلى بر الوالدين غير المسلمين وعدم عقوقهما ما داما لم يطلبا من أبنائهم ترك الإسلام أو معصية الله تعالى كما جاء في الآية الكريمة :

وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (15)

(لقمان : 15 )

وقد طلب الرسول -صلى الله عليه و سلم- من أصحابه البر بآبائهم غير المسلمين:

تقول أسماء بنت أبى بكر الصديق رضى الله عنه : قدمت على أمي وهى مشركة في عهد رسول -صلى الله عليه و سلم- فاستفتيت رسول الله -صلى الله عليه و سلم- قلت : قدمت على أمي وهى مشركة ، أفأصلها ؟ قال : نعم : صِلى أمك . البخارى 5979 ، مسلم 1003)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

91060502.gif

بر الوالدين بعد الموت

 

لا يقتصر بر الوالدين على حياتهما بحيث إذا انقطعا من الدنيا انقطع ذكرهما، بل إن من واجبات الأبناء إحياء أمرهما وذكرهما من خلال زيارة قبريهما والتصدق عنهما، وإقامة مجالس العزاء لهما على الدوام.

 

كما أن عليهم حق البر لهما في جملة أمور ذكرها رسول الله (ص) لرجل من أصحابه فقال: يا رسول الله هل بقي لأبوي شي‏ء من البرّ أبرهما به بعد وفاتهما؟

 

قال رسول (ص) : "نعم، الصلاة عليهما، والاستغفار لهما، وإنقاذ عهدهما، وإكرام صديقهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلاّ بهما".

 

وفي حديث للإمام الصادق ?: "يصلي عنهما، ويتصدق عنهما، ويحج‏ُ عنهما، ويصوم عنهما، فيكون الذي صنع لهما وله مثل ذلك فيزيده الله ببرِّه وصلاته خيراً كثيراً".

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكِ الله خيرًا = 15

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

افكار لبر الوالدين

 

بالنسبة للاخت التي تعيش مع والديها

 

1.احرصي على اعطاء الدواء لوالديك بنفسك

2.صنع اكلات يحبونها دون طلبهم

3.مفاجأتهم بنزهة الى مكان يحبونه

4.ايقاظهم للفجر ليحسو باهتمامك بهم

5.اهداؤهم هدايا يحبونها

6.الجلوس للتحدث معهما

7.تدليك قدماي الوالدة بالماء الدافئ وبعدها دهنهما بالمرطب بعد تجفيفهما

8.قلمي اظافر والديك خاصة القدمين

9.اعملي حناء لامك اذا كانت تحب ذلك

10.فاجئي امك باخذها لزيارة الاهل والاحباب

11.اذا كان ابوك يريد الخروج احظري له حذاءه

12.يوم الجمعة (في فصل الشتاء )اشعلي المدفئة بوقت قبل ذهاب ابيه للغسل .(نفس الشيء لامك)

13.اذا كانا والديك مسنين فاحظري لهما الياغورت لان المسنين يحبونه .

14.اهتمي بصنع اكلات صحية لوالديك.

15.طبعا لا تنسون مساعدة الام في اعمال المنزل وبطيب خاطر

.16ساعدي امك بتعرف القراءة والكتابة

17.اشتري لها جهاز dvd

وسجلي لها على الcdسور من القران ودروس ومحاظرات لتستمع متى شاءت ولمن شاءت

18.اذا عرفت معلومة في دينك شارك بها امك

 

 

 

 

 

بالنسبة للاخت التي تعيش قريبة من والديها

1. زيارتهم واياك ان تذهبي لزيارتهم دون احفادهم

2.اثناء الزيارة لا تكرهي والديك في زيارتك يعني علمي ابناءك توقير جديهم وحسن الاداب

 

3.صنع طعام يحبونه وارساله لهم او خذيه معك اذا زرتهم.

4.اذا كان عندك بنت كبيرة وتفهم ممكن ارسالها الى جديها تساعدهم وتؤنسهم وتنام عندهم وتعود على حسب الضروف

 

بالنسبة للأخت التي تعيش في بلاد بعيدة عن والديها

1.الدعاء لهم

2.التصدق عنهم

3.مهاتفتهم واسماعهم اخبار تسعدهم

4ترسلي لهم هدايا وراح تسعدهم اكثر الهدية التي يكونان في حاجتها

ايضا لا تشتري هدية على ذوقك بل اشتريها على ذوقهم .

5.اسماعهم صوت احفادهم على الهاتف

 

ملاحظة في اعمال تستطيع عملها كل اخت كالدعاء

تم تعديل بواسطة مـ أم الزهراء ــرام
  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

– اتقني فن التعامل معهما :

 

فن التعامل معهما يكون بطاعتهما فيما يأمران به ما لم يكن بمحظور، وتقديم أمرهما على فعل النافلة ، والاجتناب لما نهيا عنه ، والإنفاق عليهما ، والتوخي لشهواتهما ، والمبالغة في خدمتهما ، واستعمال الأدب والهيبة لهما ، فلا ترفع الابنة صوتها ، ولا تحدق إليهما ، ولا تدعوهما باسمهما ، وتمشي وراءهما ، وتصبر على ما تكره مما يصدر منهما.

سمعت طلق بن علي ، يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لو أدركت والدي أو أحدهما وقد افتتحت الصلاة ، فقرأت فاتحة الكتاب ؛ فقال : يا محمد ، لقلت : لبيك ) .

وعن أبي غسان الضبي أنه خرج يمشي بظهر الحرة وأبوه يمشي خلفه ، فلحقه أبو هريرة ، فقال : من هذا الذي يمشي خلفك ? قلت : أبي قال : ( أخطأت الحق ولم توافق السنة ، لا تمش بين يدي أبيك ، ولكن أمشي خلفه أو عن يمينه ، ولا تدع أحداً يقطع بينك وبينه ، ولا تأخذ عرقاً ( أي : لحماً مختلطاً بعظم ) نظر إليه أبوك ، فلعله قد اشتهاه ، ولا تحد النظر إلى أبيك ، ولا تقعد حتى يقعد ، ولا تنم حتى ينام ) .

وعن عبد الله بن عون ، قال : ( النظر إلى الوالدين عبادة ) .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

: )

 

جزاكن الله خيرًا ياغاليات

وجعلها في ميزان حسناتكنّ

 

سيتم الغلق وتصنيف الأفكار إن شاء الله

وسيتم فتح صفحة للجزء التطبيقي إن شاء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
زوار
هذا الموضوع مغلق.

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

تمامُ الخذلان انشغال العبد بالنعمة عن المنعم وبالبلية عن المبتلي؛ فليس دومًا يبتلي ليعذّب وإنما قد يبتلي ليُهذّب. [ابن القيم]

×