اذهبي الى المحتوى
أم براءة المسلمة

الحياء ؟؟؟؟؟؟

المشاركات التي تم ترشيحها

 

 

XWD31747.png

 

 

 

msg-642561-0-24099800-1396177726.png

 

 

 

 

 

أما بعد: أخوات في الله أحييكن بحية الإسلام و تحية الإسلام السلام فـــــــــــــــــــــــ

 

hHl31747.gif

الحمد لله حمد الشاكرين، وأثني عليه ثناء الذاكرين، لا أحصي ثناء عليه هو كما أثنى على نفسه، له الفضل وله النعمة وله الثناء الحسن، أحمده - تبارك وتعالى - على كل نعمة أنعم بها علينا في قديم أو حديث، أو سر أو علانية، أو خاصة أو عامة، أحمده - تبارك وتعالى - حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه كما يحب ربنا ويرضى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله وسلم عليه وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

حديثنا اليوم عن رأس مكارم الأخلاق، وزينة الإيمان، وشعار الإسلام كما في الحديث: "إن لكل دين خُلقًا، وخُلُقُ الإسلام الحياء". صحيح ابن ماجه

 

أخواتي في الله من نظرة فاحصة لمجتمعنا الإسلامي وهو يخوض معترك الحياة الدنيا ، لايسع ناظرها بعين الناقد الخبير إلا ان ترتسم في ذهنه صورة اليأس مما آلت اليه أخلاق وأفكار ومطامح أغلب شبابنا المسلم ، فقد فرط أكثر المسلمين اليوم بشعبة هي من أهم شعب الإيمان وأرفعها رتبة وهي الحياء أو الحشمة وحسن الخلق . فإنه إن كان لكل دين خلق فخلق الإسلام الحياء ، وبحسبنا لندرك ان دعامة خلق الإسلام وركيزته المتينة هي الحياء ـ قول رسول الله ـ صلى الله عليهِ وسلم : (( إنَّ مما أدرك الناسُ من كلام النبوة الأولى :: إذا لم تستحِ فاصنع ما شئتَ ))

 

post-36649-0-71742100-1333726647.png

 

 

 

 

فمامعنى الحياء ؟؟؟ و ما حقيقته؟؟؟ وماهي ثماره؟؟؟ وماهي أنواعه؟؟؟ وكيفية التخلق به ؟؟؟

 

معنى الحَيَاء لغةً:

الحياء: الحشمة، ضد الوقاحة. وقد حيي منه حياء واستحيا واستحى فهو حَيِيٌّ، وهو الانقباض والانزواء .

معنى الحَيَاء اصطلاحًا:

هو: (انقباض النَّفس مِن شيءٍ وتركه حذرًا عن اللَّوم فيه

وقيل هو: (تغيُّر وانكسار يعتري الإنسان مِن خوف ما يُعَاب به ويُذَمُّ، ومحلُّه الوجه

إن الحياء علامة صادقة على خلق الإنسان وفطرته الزكيه وعلى ضميره الحي .. الحياء يكشف لنا عن قيمة الإنسان ومقدار ما يحمله من آداب وأخلاق فاضلة ونقاء ..

الحياء هوكما قال ابن حجر: { كل خلق يبعث على ترك القبيح ويمنع من التفريط في حق صاحب الحق }

وهو ما كان وفق الشرع وفيه معنى الحشمة والاحتشام ..

 

والحياء من أبرز الصفات التي تبعدك ياأختي عن الرذائل وتحجزك عن الوقوع في قاع المعاصي والذنوب .. وهو من أقوى البواعث على الفضائل الكريمة ..

وبفقد المسلمة لحيائها يعد دليل أيضا لفقدها إيمانها ..لأن الحياء والإيمان قرناء جميعا فإذا رفع أحدها رفع الأخر هذا ما ذكره لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ..ونلاحظ أيضا عند فقدها لهذا الخلق العظيم تتدرج دائما سلوكياتها وأخلاقها من سيئ إلى أسوء وتهبط من رذيلة إلى أرذل .. ولا تزال في هذا الطريق حتى تصل إلى المنحدر فتقع في المحرمات دون أن تبالي وتتجرىء على المخالفات لا تخشى في سلوكها لومه لائم ولا تعد المنكر في نظرها منكرا ( إذا لم تستح فاصنع ما شئت )

تأملي يا أخيتي حال نسائنا إلا من رحم الله .. عندما فقدنا الحياء بكل معانيه ونقاءه وصفائه ألم نفقد معه جمال المرأة المسلمة الحقيقي ألم نفقد أنوثتها ونعومتها ورقتها وعاطفتها الحية .. والله أصبحنا لا نرى إلا أشباه للنساء .....

فقدت كل ألوان الحياء فطرة وشرعا ونزعت الحياء من حياتها كلها .. يا ترى ماذا كانت النتيجة ؟؟

سمحت بإظهار ما حرم الله تعالى فكشفت عن جسدها وخرجت لنا كاسية عارية متبرجة مترجلة .. والله إن حالنا اليوم مع العري والتعري لا يختلف عن الحال التي كانت عليها المرأة في الجاهلية في التهاون بالعري فكانت النساء تتعرى بعضهم أمام بعض بدون أي تردد وحياء ..

فقدت حيائها فتجرأت على الخروج والخلوة المحرمة .. وتجرأت أن ترفع صوتها عند محادثة الرجال الأجانب في أروقة الأسواق والمحلات وعلى الهاتف .. فاختلطت النظرات والهمسات واللمسات والضحكات .. أصبحنا نرى الرجل هو الذي يتنحى ويفرش لها وسط الطريق عند مرورها وهي تخترقه بكل جرأة وفرعنة .. ضاع الحياء فلا نستنكر أفعال مشينة ترتكب منها ..

ولم تكتفي المسكينة بحالها بل والله نشاهدها وهي تسقي فلذة كبدها من هذا الكأس ..لم تحاول أن تربي أبنتها على الحياء والتخلق بهذا الخلق العظيم بل نرها وقد تساهلت في لباس وحجاب وحشمة أبنتها .. لماذا ؟؟ لأن فاقد الشيء لا يعطيه ..

أين بناتنا من أم كلثوم بنت علي بن أي طالب رضي الله عنه ابنة الخمس سنوات عندما ذهبت في حاجة إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وكان ثوبها يجر وراءها شبراً أو يزيد فأراد عمر أن يمازحها فرفع ثوبها حتى بدت قدماها . فقالت : ( مه . أما إنك لو لم تكن أمير المؤمنين لضربت وجهك ) . لله درك يا أم كلثوم ورحمك الله رحمة واسعة .. يا ليتك تشاهدي ما حل ببنات المسلمين اليوم .

 

 

 

msg-642561-0-99844800-1396175332.jpg

 

post-36649-0-71742100-1333726647.png

 

 

 

 

 

 

إن الحياء خلق يبعث على فعل كل مليح وترك كل قبيح، فهو من صفات النفس المحمودة.

فالحياء دليل على الخير، وهو المخُبْر عن السلامة، والمجير من الذم.

اعلمي رحمك الله أنه على حسب حياة القلب يكون خلق الحياء،فكلما كان القلب أحيا كان الحياء أتم..

قال وهب بن منبه: الإيمان عريان، ولباسه التقوى، وزينته الحياء.

وقيل أيضًا: من كساه الحياء ثوبه لم ير الناس عيبه.

حياؤك فاحفظه عليك فإنما.. ... ..يدلُّ على فضل الكريم حياؤه

إذا قلَّ ماء الوجه قلَّ حيـاؤه.. ... ..ولا خير في وجهٍ إذا قلَّ ماؤه

كما للشجر ثمر، فإن للحياء ثمار . و نتائجه طيبة في الدنيا و الآخرة. و ما ذل من كان الحياء خلقه و أعظم ثماره هو حب الله لعبده لأن الله يحب الحياء .

قال النبى صلى الله عليه و سلم:

(إنَّ الله حَيِي يحب الحياء والستر) (صحيح النسائي)

و يكفي العبد من الدنيا و ما فيها و عليها أن يكون محبوبا عند خالقه.

و إلا فماذا وجد من فقد حب الله و رحمته تعالى.

2- الحياء لا يأتي إلا بخير.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

(الحياء لا يأتي إلا بخير) (رواه مسلم)

3- الحياء يقود إلى الجنة.

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم

(الحياء من الإيمان والإيمان في الجنة) (سنن الترمذي)

4-صفة من صفات الانبياء و الصالحين.

وهل هناك ما هو أفضل من التأسي و الاقتداء بالانبياء و الصالحين؟

5- يترتب عليه تعظيم حق الله ثم حق المجتمع.

7-يكسو المرء الوقار فلا يفعل ما يخل بالمروءة.

8-يجعل صاحبه محبوبا من الله تعالى و الناس.

9- يمنع من الوقوع في المعاصي.

10- يجعله يستقبح كل عمل سيْ أو قول بذيْ.

11- يحفظ للنفس طهارتها.

12- يصون الفرد من المفاسد والفواحش.

13-يحد من انتشار الرذائل ،فيكون المجتمع نظيفا طاهرا متماسكا.

و هل أصاب مجتمعنا ما أصابه من مصائب إلا بذهاب الحياء

ألم ينتشر الزنا انتشار النار في الهشيم, بسبب انعدام حياء النساء و الرجال.

تكفينا جولة واحدة في سوق من أسواقنا لنكتشف و نقيس مقدار الحياء

في نساء الأمة و رجالها.

كما أن أغلب قصص الزنا و الاغتصاب و.... و.... مقدمتها تحلل النساء الكلام لا يحلو إلا بالتغنج عملية البيع و الشراء لا تتم إلا ببعض الضحكات و القهقهات. الشركات لا تنجح إلا بطاقم إداري نسائي متطور لدرجة الاقتصاد في طول الملابس.

فلا تعمل الموظفة إلا إذا كشفت النحر و الساق و من يدري البقية.... إن كان الحياء لا يأتي إلا بخير فإن الأمة أتاها الشر بذهاب هذا الخير.

 

post-36649-0-71742100-1333726647.png

msg-642561-0-84099200-1396178706.jpg

 

 

 

1- الحياء من الله:

قال الله تعالى: braket_r.gif أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى braket_l.gif [العلق:14] وقال تعالى: braket_r.gif مَا قَدَرُواْ اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ braket_l.gif [الأنعام:91] braket_r.gif إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا braket_l.gif [النساء:1].

فتجرؤ العبد على المعاصي واستخفافه بالأوامر والنواهي الشرعية يدل على عدم إجلاله لربه وعدم مراقبته لربه.

فالحياء من الله يكون باتباع الأوامر واجتناب النواهي. قال رسول الله article_salla.gif: (استحيوا من الله حقالحياء . قالوا : إنا نستحيي يا نبي الله والحمد لله . قال : ليس كذلك ، ولكن من استحيى من الله حق الحياء فليحفظ الرأس وما وعى ، وليحفظ البطن وما حوى ، وليذكر الموت والبلى ، ومن أراد الآخرة ترك زينة الدنيا ، ومن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء)

الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث : النووي

فالمقصود أن الحياء من الله يكون باتباع أوامر الله واجتناب نواهيه ومراقبة الله في السر والعلن.

 

 

 

 

 

 

( 2 ) الحياء من الملائكة:

قال بعض الصحابة إن معكم مَن لا يفارقكم، فاستحيوا منهم، وأكرموهم.

من المعلوم أن الله قد جعل فينا ملائكة يتعاقبون علينا بالليل والنهار.. وهناك ملائكة يصاحبون أهل الطاعات مثل الخارج في طلب العلم والمجتمعين على مجالس الذكر والزائر للمريض وغير ذلك.

وأيضاً هناك ملائكة لا يفارقوننا وهم الحفظة والكتبة وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ (10)كِرَامًا كَاتِبِينَ [الإنفطار:11،10] أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ [الزخرف:8].

إذاً فعلينا أن نستحي من الملائكة وذلك بالبعد عن المعاصي والقبائح وإكرامهم عن مجالس الخنا وأقوال السوء والأفعال المذمومة المستقبحة. قال : { إياكم والتعري فإن معكم من لا يفارقكم إلا عند الغائط وحين يفضي الرجل إلى أهله فاستحيوا منهم وأكرموهم }.

 

 

 

 

 

 

( 3 ) الحياء من الناس:

وهذا النوع من الحياء هو أساس مكارم الأخلاق ومنبع كل فضيلة لأنه يترتب عليه القول الطيب والفعل الحسن والعفة والنزاهة.. فيكون بكف الأذى وترك المجاهرة بالقبيح, وقد روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " من تقوى الله اتقاء الناس " وروى أن حذيفة بن اليمان أتى الجمعة فوجد الناس قد انصرفوا, فتنكب الطريق عن الناس, وقال: لا خير فيمن لا يستحي من الناس.

 

 

 

 

 

( 4 ) الحياء من النفس:

وهو حياء النفوس العزيزة من أن ترضى لنفسها بالنقص أو تقنع بالدون.

ويكون هذا الحياء بالعفة وصيانة الخلوات وحسن السريرة. فيجد العبد المؤمن نفسه تستحي من نفسه حتى كأن له نفسين تستحي إحداهما من الأخرى وهذا أكمل ما يكون من الحياء. فإن العبد إذا استحى من نفسه فهو بأن يستحي من غيره أجدر.

يقول أحد العلماء: ( من عمل في السر عملاً يستحي منه في العلانية فليس لنفسه عنده قدر ).

والحقيقة أن هناك نفسا أمارة بالسوء تأمر صاحبها بالقبائح. قال تعالى على لسان امرأة العزيز: وَمَا أبَرِّىءُ نَفسِي إنَّ النّفسَ لأَمّارَةٌ بِالسُوءِ إلاَ مَارَحِمَ رَبِيِ إنّ رَبِي غَفُورٌ رّحِيمٌ [يوسف:53].. والنفس الثانية هي النفس الأمارة بالخير الناهية عن القبائح وهي النفس المطمئنة.

قال تعالى: يَا أيّتُهَا النّفسُ المُطمَئِنَةُ ارجِعِى إلى رَبِكِ رَاضِيَةً مَرضِيَةً فَأدخُلي في عِبادِي وَادخُلي جَنَتي [الفجر:27-30].

إذاً فعلينا أن نجاهد أنفسنا فلا نجعلها تفكر في الحرام ولا تعمله حتى تكون من النفوس المطمئنة التي تبشر بجنة عرضها السموات والأرض..

يقول تعالى: وَالّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهدِيَنّهُمَ سُبُلُنَا وَإنّ اللّهَ لَمَعَ المُحسِنِينَ[العنكبوت:69].

نسأل الله العزيز القدير ذا العرش المجيد أن يعصمنا من قبائحنا وأن يستر عوراتنا ويغفر زلاتنا ويقينا شرور أنفسنا وشر الشيطان وشركه.

 

msg-642561-0-99844800-1396175332.jpg

 

رحمك الله أيها الحياء رحلت ومت مع عثمان بن عفان رضي الله عنه .. ورحمك الله أيها الحياء رحلت مع ابنتي الرجل الصالح ( فجاءته إحداهما تمشي على استحياء ) .. ورحمك الله أيها الحياء رحلت مع امرأة وقفت تسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن ولد لها فقدته وهي منتقبه . فقال لها بعض أصحاب الرسول عليه السلام ( جئت تسألين عن ابنك وأنت منتقبة ؟؟ فقالت : إن أرزأ في ابني خير من أن أرزأ في حيائي )

 

أخيتي .. يا معشر النساء الحياء الحياء .. فهو بحقكن آكد .. وإذ نزع منكن فعلى الأخلاق والمجتمع السلام ..

أخيتي.. إن المرأة المصونة بالحياء كالجوهرة المكنونة في الوعاء .. فوالله لن تتزينين وتتجملين بزينة أفضل من الحياء ..

 

-post-36649-0-71742100-1333726647.png

 

 

 

 

 

 

ولكي تكوني حيية، عليكِ بالآتي ..

msg-642561-0-51197000-1396174099.jpg

 

1) اتخذي القرار بإجتنـــــاب جميع الأفعال والأقوال التي تتنافى مع الحيـــــــاء .. وليكن عندك خوف يا أختاه من أن تُسلبي الإيمان، بسبب تلك التصرفات المنافية للحيـــاء ..قال عبد الرحمن بن مهدي: مات سفيان الثوري عندي، فلما اشتد به جعل يبكي، فقال له رجل: يا أبا عبد الله، أراك كثير الذنوب؟ .. فرفع شيئاً من الأرض، فقال: والله لذنوبي أهون عندي من ذا، إني أخــــــاف أن أُسلَب الإيمان قبل أن أموت.[حلية الأولياء (3,151)]

 

2) المطالعة عن فضائل الحيــــاء .. وليكن من كتاب مثل: كتاب (فقه الحيــــاء) لفضيلة الشيخ محمد إسماعيل المقدم؛ كي تتعلمين كيفية التخلُّق بهذا الخلق العظيم.

 

3) زيدي من رصيدك الإيماني .. بزيادة أورادك التعبدية، من صيام وقيام وتلاوة قرآن ودعــــاء وذكر .. لأن الحيـــــاء ثمرة الإيمان، وكلما زاد إيمانِك زاد حياؤك.

 

4) تفكَّري في أسماء الله جلَّ وعلا التي تستوجب المراقبة .. فتعلمين أن الله سبحانه وتعالى هو الشهيد، الشاهد على جميع تصرفاتك .. وهوالرقيب، يرقُب كل أفعالِك .. وهو العليم، يعلم سرِك وعلانيتِك .. وهو السميع، يسمع دبيب قلبِك قبل كلماتِك .. وهو البصير، يراكِ حيث لا يراكِ الناس .. وهو سبحـــانه المحيط بكل شيءٍ علمًا .. واعلمي إنك لم تقعي في تلك البليات، إلا بعدما أعرض الحافظ عن حفظِك منها ..

كان حاتم الأصم يقول:تعاهد نفسك في ثلاث: إذا علمت، فاذكر نظر الله إليك .. وإذا تكلمت، فاذكر سمع الله منك .. وإذا سكت، فاذكر علم الله فيك. [سير أعلام النبلاء (22,84)]

 

5) المواظبة على العبادات المفروضة والمندوبة .. لأن العبادات وبالأخص الصلاة، تنهى العبد عن الوقوع في الإثم وتحفظه من السلوكيـــات السيئة .. قال تعالى {.. وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ..}[العنكبوت: 45].. وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى النبي ، فقال: إن فلانًا يصلي بالليل فإذا أصبح سرق، فقال"إنه سينهاه ما تقول"[رواه أحمد والبيهقي وصححه الألباني]

 

6) الزمي الصدق .. عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله sallah.gif "عليكم بالصدق، فإن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة .." [متفق عليه] .. والحيـــاء من جملة البر،فإذا صدقتي الله صدقِك ورزقكِ الحيــــاء.

 

7) حاولي أن تتكلفي الحيـــاء في البداية .. إلى أن يصير سجيَّة من سجاياكي، فالحيــــاء من الخلق المُكتَسَبة.

 

8) مخالطة الصالحين .. كي تتخلَّقي بأخلاقهم الحسنة، ومن كلام بعض الحكماء: أحيوا الحياء بمجالسة من يستحيي منه.

 

9) مطالعة سير المُثُل العليا في الحيــــاء .. وعلى رأسهم حيـــاء نبينا محمد والصحابة رضوان الله تعالى عليهم، كي تقتدي بهم وتقتفي أثرهم.

10) اعتزال البيئة الفاسدة .. التي توقِعك في التصرفات السيئة.

يـــــا أمة الله، عليكِ بالامتثال والاستسلام لأمر الله سبحانه وتعالى .. والحقي بركب الصالحين في التحلي بهذا الخلق العظيم،،

 

اخواتي اتمنى يعجبكم

الرابط هنا

 

أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم .. والحمد الله رب العالمين

 

 

 

أختكم أم براءة المسلمة

WfJ31747.gif

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حفظك الله ورعاك أم براءة الحبيبة

درس في غاية الأهمية والروعة

جزاك الله خيرا غاليتي

154404_500043316694517_1474600344_n.jpg

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

بارك الله فيكِ ياغالية

وجزاكِ الله خيرًا

 

محاضرة جميلة وموضوع قيّم

جعلها الله في ميزان حسناتكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

بارك الله فيكِ ونفع بكِ

جعله الرحمن في ميزان حسناتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×