اذهبي الى المحتوى

المشاركات التي تم ترشيحها

بسم الله الرّحمن الرّحيم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

حيّاكن الله أخواتي

 

 

مشكلتي بدأت منذ ثلاث سنوات عندما لبست الحجاب. كنت قبل ذلك بعيدة كل البعد عن الله و لكن الحمد لله الذي هداني لهذا و ما كنت لأهتدي لولا ان هداني الله .و من فضل الله و توفيقه انني لبست مباشرة اللباس الشرعي .

امي في بداية الامر لم تقل شيئا و لكنها عندما لاحظت اني مصرة على ما اقوم به بدات تعارضني و اصبحت تغضب كثيرا

كلم تراني اهم بالخروج و انا في عباءتي. انا من تونس و كما تعلمن فالحجاب و كل مظاهر الالتزام كانت ممنوعة في بلدنا.

أمي هداها الله دائما تقول ان كل هذا بدعة و ان لا يوجد شئ اسمه حجاب شرعي.

 

و الله بلغ الأمر بها انها كانت تبقي مدة طويلة ترفض التحدث معي و كلما أردت أن أريها ايات الحجاب و أحاديث للرسول عليه الصلاة و السلام ترفض سماعي و تغير الموضوع.. حاولت ارضاءها بكل الطرق بالتميز في دراستي الخ لكنها مرة تعود و تقول لي انها غير راضية عني بسبب لباسي وهذا الأمر يخيفني جدا و مجرد التفكير فيه يصيبني بالمرض.اخوتي لا يصلون ومع ذلك لا تكلمهم في الامر بل هي راضية عنهم كل الرضا .. تقول لي " انت سبب تعاستي" و" ان مرضت فهذا بسببك" و .. و ..

و الله كلامها يخيفني و لا أخفيكم اني احيانا عندما اريد ان احدثها عن ديننا و تعاليمه و ارى ما ارى من صدّها لي افقد صوابي و يعلو صوتي في الكلام خاصة عندما تخنقني العبرات و انا و الله اندم كثيرا على ذلك و اعتذر منها .

تقول لي انظري الى فلانة كيف تلبس و لما لا تلبسين مثل تلك..

تفاصيل كثيرة و لكني ساكتفي بهذا حتى لا أطيل عليكن.. رجااااء حبيباتي لا تبخلن علي بالنصيحة .

 

بارك الله فيكن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،

 

حياك الله أختي الفاضلة ، وبورك فيك وفي ثباتك على ارتدائك زي الطاهرات العفيفات

نسأل الله أن يهدي قلب والدتك للحق وينور بصيرتها ويوفقها لما يحبه ويرضاه

 

أكثري لها من الدعاء في أوقات الإجابة أن يهدي قلبها فهو القادر على كل شيء ، وإذا أراد للشيء أن يكون فيقول له كن فيكون

اطلعي على هذه الإستشارة بورك فيك

 

 

http://www.alukah.ne...unsels/0/42973/

 

 

 

السؤال

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أريد أن ألبس الحجاب والجلباب، ولكن أمي لا تريد ذلك، فكيف أقنعها، لتسمحَ لي بلبس الجلباب؟

 

الجواب

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وأهلًا بكِ في شبكة الألوكة.

غاليتي، حقٌّ عليَّ أن أقُبِّل رأسكِ، وشرفٌ لي أن تكوني أختي الصُّغرى، شيء يثلج القلب، ويرفع مِن عزة الدين، هنيئًا لكِ هذا العقل، وأسأل الله لكِ الثبات، وفي استشارتكِ هذه رسالةٌ لمن تعصي أمها عندما تزينها بالحجاب.

أختي الصغرى:

أولًا: أودُّ أن أذكِّركِ بحقِّ أمكِ عليكِ مِن برٍّ وطاعة، ومُعاملة بإحسانٍ، فحينما تتقربين منها أكثر، وتزيدين مِن إحسانكِ لها بطرقٍ مختلفة، فإن ذلك يُعينكِ على أي طلبٍ تطلبينه منها.

ثانيًا: ابحثي عنْ سبب عدم رغبة أمكِ في ارتدائكِ للجلباب، وعليكِ بالحِوار الهادئ والمنَظَّم معها، والذي توضِّحين فيه رغبتكِ في ارتِداء الجلباب، وأهميته وحكمه الشرعي ، وركِّزي في حِوارك معها خاصَّة على أنه يحميكِ بعد الله ممن يريد الحرام!

ثالثًا: اضربي لها أمثلة، واحكي لها قصصًا عن فضل الحجاب، وكيف حمى الله فلانة من الناس من كذا وكذا بسببه ، وخاصة أنَّ الوجه موضع الزِّينة والنظر.

رابعًا: إذا كان هناك شخصٌ من الممكن أن يؤثرَ عليها غيركِ استعيني به.

خامسًا: حاولي أن تكوِّني لِقاءات أو صداقات بين والدتكِ وبين أمهاتٍ ترتدي بناتهن الجلباب، أو مع الفتيات المحجَّبات أنفسهنَّ .

سادسًا: أكثري من الدُّعاء لها ولكِ بالثبات والاستغفار والصدَقة؛ بِنِيَّة رضا والدتكِ بهذا الأمر.

 

أسأل الله أن يعينكِ ويثبتكِ على الخير

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

حياك الله يا حبيبة

أحيي فيكِ حرصكِ على دينكِ وعلى عفتكِ

فـ هذه هي فتاة الإسلام

()

 

 

اصبري وتحملي ما يصدر منها،

حاولي معرفة سبب رفضها،

توددي إليها واحرصي على بره والاحسان إليها،

فهذا ممما سيساعدكِ في تسهيل أمورك.

 

 

وجب عليكِ طاعتها في ما لا معصية فيه لله، لقوله صلى الله عليه وسلم: (لا طاعة لمخلوق في معصية الله).

 

وحاولي أن تستعيني بشخص تستمع إليه ليقنعها من الأخوال أو الأعمام أو الخالات أو العمات ،

لربما سمعت منه وغيرت تفكيرها ومعاملتها

أو شخص من العئلة له قدرة على إقناعها.

 

ولا تنسي الدعاء

قال تعالي: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ }[البقرة:186].

 

أسأل الله أن يوفقك ويثبتك ويهدي والدتكِ

()

أختك أم زيــــاد

(الأميرة المتفائلة)

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اختى أمة الله ريم

ثبتك الله

نحن نطيع والدينا طاعة لله

الله أمرنا بذلك

اذن طاعتنا لهم فى حدود ما أمرنا الله لأننا نبتغى رضا الله وحده

وأتسائل وأترك الاجابه لك ولأخواتى الاتى لديهم قدر من المعرفه بالعلوم الشرعية

أنت تتحملين من أجل الله

الله يراك وأنت تتألمين

تحاولى الصبروتجتهدين لاقناعها لكن القلوب بيد الله

فما هو ثوابك عند الكريم جل جلاله ؟

ان كان غضب الوالده ( بارك الله لك فيها ونور قلبها ) لعدم طاعتها فيما حرم الله فهل هذا عقوق للوالده ؟!

هل أخاف من دعائها على لأنى لم أفعل ما حرم الله ؟!

يارب أكون ساعدتك على الثبات

تم تعديل بواسطة غرباء الوطن
  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أسأل الله أن يثبتك على دينه

 

وأحب أقول لك أبشرى فأنا أعرف من أصحابي من كان مثلك.،وكانت تعانة ولكن بعد ثباتها جعل الله لها مخرجا عظيمل واخياي ماذا كانت مكافأة الله لها؟!

هدى الله أسرتها كلها بسببها

فسبحان الله

!!

اصبرى لعل الله يفتح عليهم عما قريب بل وتجديهم لك أقرب معين على الطاعة

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اصبري و ادعي لوالدتك بالهداية ، و واصلي على ما أنت عليه و سيعينك العلي القدير ، فأنت في امتحان من الله ليختبر ايمانك و صبرك ، وفقك الله و حفظك و رعاك

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله اختي ريم وثبتك على حجابك وكثر من امثالك

هنيئاً لك يا اختي حبك لدينك وارتداءك لحجابك في عصر الفتن فالقابض على دينه في زمننا كالقابض على الجمر

لذا اوصيك اختي ان تبري امك وتصبري عليها وحاولي ان تتجنبي الكلام عن حجابك امامها بشكل مباشر

وحتى لو دعت عليك او حملتك مالا تطيقي من الكلام فابتسمي بوجهها وقولي لها انك على الحق وان كلامها ودعائها لن يغيرو تفكيرك بل يزيدوك اصرار عليه

وحاولي في البيت ان ترتدي الملابس التي تريدها امك حتى لا تحس ان ديننا تعقيد وتقيد واهتمي بنضارة بشرتك وجسدك واهتمي بشعرك وكوني انيقة ومرتبة في البيت وعندما تخرجين ارتدي حجابك الشرعي لتعلمي امك ان ديننا دين العفة والسعادة فالبنت في بيتها تلبس ماتشاء بحدود المعقول اما في الخارج فهي درة مصونة لا يلوثها احد وصدقيني ستتأثر بإذن الله ولا تنسي الدعااااااااء فهو سهم لا يخطئ

اسأل الله الهادي ان يثبتك ويحبب الحجاب لأمك ويجعها ترتديه وتهدي اليه بتوفيق الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×