اذهبي الى المحتوى
«..ارْتِـــقَّـےـاءْ..»

♥ مَاهوَ الحبُّ فِـي الله لمَن لايعلم !!؟؟ ♥

المشاركات التي تم ترشيحها

ein91338.jpg

الداعية مشاري الخراز

 

بعض النّاس يظن أنّه يحب شخصاً لله وفي الحقيقة أنّه لايحبه لله إنّما يحبه لذاته أو لجماله أو لشخصيته أولماله لايحبه لله وإن قالها بلسانه

مثلاً الذي يتعلق بأحد أصدقائه تعلقاً شديداً غير طبيعي هل من المعقول أن يدّعي إنسان أنه يحب فلاناً لله ثم يتعلق به لدرجة أنّه يتقطع قلبه لو لم يرد عليه بالهاتف أو أن يشعر بالغيرة الشديدة لو رآه مع صديق آخر وتراه دائما يفكر به ويهيم فيه ليلاً ونهاراً هذه ليست محبةً لله هذه محبة مع الله حتّى لو لم تكن بينهم علاقة محرمة أنا أقصد أنّ مجرد التعلق القلبي العاطفي الخارج عن المعتاد ليس محبة لله وهذا المرض قد يحصل بين فتاة وصديقتها ويحصل بين الشباب بين شاب وصديقه أيضا فتجد بينهم علاقات محبة وإن كانت لاتصل إلى العلاقة الجسدية أو الفاحشة والعياذ بالله إلا أنها علاقة عاطفية شديدة يتعذب الواحد منهم في محبة الآخر والتفكير فيه

 

طبعا لانتكلم عن ما لو كانت العلاقة بين الشاب وفتاة هذا واضح انّه ليس لله ولايحتاج لكلام ولكن يكون عادة كلام الحب والثناء بينهم فوق المعتاد وتجد المحب دائما يحاول التقرب إلى محبوبه أكثر والبقاء معه دائما ويتضايق إذا رآه مع أي صديق آخر وهدفه دائما أن يكون أحب الناس في قلبه ولو حصل بينهم خصام فإن ردة الفعل تكون فوق الطبيعية فيحزن حزنا غير طبيعي والله أحيانا لايحزن كل هذا الحزن لو خاصمه أبوه أو أمه وهما أولى النّاس به دلّ على أنّ هذه العلاقة ليست سويّة وأنّها ليست لله

والسؤال الآن ماهو علاج التعلق الشديد بين هؤلاء الأصحاب ؟؟

 

يُتبع

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،

 

طــرح قيم نائلة الحبيبة : )

جــزاكِ الله خيرًا ،

أتابع معكِ إن شــاء الرحمــــن ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اللهم آمين آمين وإيّاكن حبيباتي

تُسعدني متابعتكن

بارك الله فيكن ^ـ^

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

...

تم تعديل بواسطة نَّــائِــلَــةُ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

....

1319180433_5667.jpeg

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يجب أن نعرف سبب المرض لكي نعرف علاجه ’ سبب حصول هذا النَّوع من العلاقة هو نُقصان القلب من محبة الله فلو كان القلب ممتلئا بمحبة الله لمَـا وجد مكاناً لهذه المحبّة الغير سويّة كما أنَّ الكوب إذا امتلأ بالماء لم يدخل فيه الهواء ’ قال تعالى "وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ"

 

فأول خطوة للعلاج أن تُفرغ القلب من محبّة غير الله ثم تزيد محبّة الله في قلبك إغسل قلبك أولاً ثم ضع الدواء الشرعي عليه

كما انّك تغسل الثوب أولاً ثم تضع الطيب عليه فإذا فعلت ذلك لم يبقى مكان في قلبك لكي تحبّ احداً إلاّ الله فمن تعلق برجلٍ أو امرأةٍ فإنّ عنده من نقصان محبة الله بقدر ماتَعلق ...

ولهذا فإنّك غالباً لاتجد هذه العلاقة العاطفية الغير سويّة بين الأزواج أو بين الرجل وأخيه الشقيق وبين الأخت وشقيقتها مع أنّ هؤلاء روابطهم الإجتماعية أكبر لكن لايوجد بينهم هذا التعلق العشقي مع هذا العذاب النفسي فماهو السبب ؟؟؟

الجواب : لأنّ الذي يؤجج هذا العشق هو الشيطان وهو لايريد أن يقرب بين الزوج وزوجته ولابين الأخ وأخيه بالعكس هو يريد أن يفرق بين الزوج وزوجته يريد أن يقطع الأرحام فلا يزيّن لهم هذا الإرتباط والتعلق الزائد الغير طبيعي ولكن يريد هذا التعلّق الزائد بين غيرهم من الناس لكي يشغلهم به عن ذكر الله عز وجل بل كثيرون يتطور معهم الأمر إلى العلاقة الجسدية والفاحشة عياذاً بالله تعالى

وبفضل الله وحده لقد عالجت كثيرين من هؤلاء المتعلقين العشاق بشرط أن توجد في قلبه رغبة حقيقية بصدق وإخلاص أنه فعلاً فعلاً يريد أن يترك هذا المعشوق لله لكي يرتاح لأنّ الذي يعشق يتعذّب عذاباً شديداً بمعشوقه يقول قائلهم :

وَما في الأَرضِ أَشقى مِن مُحِبٍّ

وَإِن وَجَدَ الهَوى حُلوَ المَذاقِ

تَراهُ باكِياً في كُلِّ وَقتٍ

مَخافَةَ فُرقَةٍ أَو لِاِشتِياقِ

فَيَبكي إِن نَأى شَوقاً إِلَيهِم

وَيَبكي إِن دَنَوا خَوفَ الفِراقِ

فَتَسخنُ عَينُهُ عِندَ التَنائي

وَتَسخنُ عَينُهُ عِندَ التَلاقي

 

 

سبحان الله وهو يعرف ذلك هو يعرف أنه يُعذِّب نفسه بهذه العلاقة الغير سويّة فإنْ غَلب عقله على عاطفته في لحظة صدقٍ مع الله فإنّه مباشرة سيقرر أن يترك معشوقه وأن يكسِر هذا الأسر وأمّا إن كان سُكْر العشق يغطِّي عينه فإنّه سيبقى في هذه الدوّامة إلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولاً .

* جائني شابان فيهما خير وصلاح ولكن بينهم تعلق عاطفي شديد بدون شهوة ولكن علاقة محبّة وتعلق وحاول أحدهما في البداية أن يقنعني أنّ هذه محبة لله فسألته لماذا تحبّه فقال لله قلت له مامعنى أنك تحبه لله قال أنّني أحبّه لأنّه يطيع الله فقلت له طيّب هل يوجد من أصحابك من يطيع الله أكثر منه فقال طبعا يوجد فقلت له فمن الذي تحبّه أكثر صاحبك الذي تكون معه دائماً أم الذي يطيع الله أكثر فقال بصراحة صاحبي فقلت له إذن أنت لم تحبّه لله لأنّه لو كان سبب المحبة طاعة لله لصاحبت الذي هو أكثر طاعة لله ثم سألته سؤال آخر ألايحصل كثيراً أنّك تفكر فيه أثناء الصلاة قال إي والله فقلت له إذن أنت تحبّه من دون الله لو كنت تحبّه من أجل الله لما تركت الله وأنت بين يديه وتوجهت بقلبك إلى صاحبك

 

ثم أخذت أتحاور معه بكل صراحة وأقول له ألا يحصل أن تحزن على زعله وخصامه أكثر من حزنك لو غضب والداك أو أرحامك فهز رأسه بالمو افقة فقلت له الله الذي تدعي أنك أحببت صاحبك لأجله يريدك أن ترضي والديك أكثر من إرضائك لصاحبك بل لامقارنة بين مستوى بر الوالدين ومستوى بر الصديق فلماذا تهتم لهذا أكثر منهما

واضح أنه تلبيس إبليس يا أخي إبليس الذي يريك المحبة التي هي من دون الله على أنها محبة لله وكثير من الناس مفتون بذلك ويصدق نفسه أنه يحبه لله ويطبق أحاديث فضل المحبة لله على نفسه وعلى صاحبه المهم أن هذا الشاب قرر بعدها قطع هذه العلاقة مع صاحبه وبدأن العلاج ...

يُتبـع...

تم تعديل بواسطة نَّــائِــلَــةُ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاك الله خيرا

عايزه اعرف بنعرف ازاى ان ده تعلق

خصوصا لما قلتى ان فى تعلق بدون شهوة

 

تعلق عاطفي شديد بدون شهوة ولكن علاقة محبّة وتعلق

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاك الله خيرا

عايزه اعرف بنعرف ازاى ان ده تعلق

خصوصا لما قلتى ان فى تعلق بدون شهوة

 

تعلق عاطفي شديد بدون شهوة ولكن علاقة محبّة وتعلق

وجزاكِ حبيبتي

التاعلق له علامات ومظاهر تدجل عليه من بينها

التفكيره الزائد بالمتعلق به والإفراط في المحبة ،فلا يخلو تخيله وخاطره منه،

ويُفرط في الحديث معه ومجالسته لمجرد الجلوس ولو من غير فائدة، ويغار عليه وخاصة إذا تكلَّم أو جلس مع غيره..

-عدم قبول الخطأ على المحبوب، وتبرير الأخطاء له..

-التقليد المذموم في اللباس أو الهيئة أو الكلام أوالمقتنيات ونحو ذلك..

-السرور بما يسر المتعلق به والحزن على حزنه ولو كان باطلا ..

-اختصار الصواب في شخص المتعلق به ..

-يزيد في خدمته ويبادر في رضاه مهما كان الثمن حتى يكره من قبل المتعلق به..

تم تعديل بواسطة نَّــائِــلَــةُ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

بوركتِ حبيبتي نائلة

وجزى الله الشيخ مشاري الخراز عنا خير الجزاء

 

في المتابعة بمشيئة الرحمن ~

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

امين واياكن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكي الله خيرا اختي ونفع بك

فعلا كلنا نحتاج لهذا الموضوع بشده حتى لا نقع في فخ الشيطان

فالشيطان هدفه افساد ما بيننا وبين الله والهائنا عن طاعة الله وذكره والعياذ بالله

فمن الضروري جدا جدا ان نفرق بين الحب في الله والحب مع الله حتي لا يلتبس علينا الامر ونقع فيما لا يحبه الله عز وجل

لاننا احيانا نريد ان يكون لنا صحبه صالحه فنطبق الحب مع الله بدون قصد ونظنه حب في الله فالنراجع انفسنا بصدق ونقف وقفه لله عز وجل وننظر هل نحب لله وفي الله حقا

 

واليكم رابط الفيديو لهذه المحاضره المهمه جدا للشيخ مشاري الخراز

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×