اذهبي الى المحتوى
المشوقة للتوبة

أرجوا المساعدة ................زواجي في خطر

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته

والله اشتقت إليكن .... مضى على عدم تحدثي معكن قرابة 7 سنوات..

تزوجت أنجبت بنتين ومرضت.............نعم مرضت مرض سرطان الثدي استأصل ثديي و الحمد لله مرت عليه 7 سنوات

ومنذ عام و عشرون يوما توفي والدي رحمة الله عليه

ومنذ ذلك اليوم أحس أني اصبحت وإنسانة مختلفة

الحمد لله علي كل شىء

الموضوع الذي كنت أود المساعدة فيه هو حول علاقتي مع زوجي فمنذ حوالي عامين تدهورت علاقتي مع زوجي ولم تعد كما كانت خاصة في الآوانة الأخيرة فكل حديث بيننا ينتهي بشجار ولم يعد يطيق لي كلمة حتى إذا تناقشنا في أمر ما يغضب في الأخير ويطلب مني أن أغادر المنزل إن لم يعجبني الآمر .

أصبحت أحس أنني لا أعني له شيءا وأن كوني معه من عدمه لا يفرق معه شيء .

والله مللت هذه الطريقة في معاملته لي يحسسني بأني لا أساوي شيءا و لا أنفع لشيء رغم ان بيت داءما مرتب , أطبخ جيدا، بناته نعم التربية والكل يشهد بذلك (حتى هو), أتمكيج اتعطر ...ولكن لا شيء يعنيه.

كل يوم أحس بأنه يحتقرني ..... ومن ثم يقول أنه يحبني

والله ما عدت طايقة هذه الطريقة في العيش ..... أحس أنه يستطيع أن يطلقني في أي وقت وأنا خائفة

 

هذا اختصار ما أعيشه يوميا و أنا حقا تعبت ما بعرف شو أعمل لا أريد ان زواج 10 سنين ينتهي هكذا

 

أرجوا الدعاء لي وانصحوني إن شاء الله

وجزاكن الله ألف خير

السلام عليكن ورحمة الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

عودا حميدا

الله يألف بينك وبين زوجك ويبعد عنكم الشيطان

دايما ادعى كده

وشوفى فى المواضيع المثبته فى قسم هو جنتك ونارك مواضيع هتفيدك إن شاء الله

إن شاء الله الاخوات يساعدوك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته

والله اشتقت إليكن .... مضى على عدم تحدثي معكن قرابة 7 سنوات..

تزوجت أنجبت بنتين ومرضت.............نعم مرضت مرض سرطان الثدي استأصل ثديي و الحمد لله مرت عليه 7 سنوات

ومنذ عام و عشرون يوما توفي والدي رحمة الله عليه

ومنذ ذلك اليوم أحس أني اصبحت وإنسانة مختلفة

الحمد لله علي كل شىء

الموضوع الذي كنت أود المساعدة فيه هو حول علاقتي مع زوجي فمنذ حوالي عامين تدهورت علاقتي مع زوجي ولم تعد كما كانت خاصة في الآوانة الأخيرة فكل حديث بيننا ينتهي بشجار ولم يعد يطيق لي كلمة حتى إذا تناقشنا في أمر ما يغضب في الأخير ويطلب مني أن أغادر المنزل إن لم يعجبني الآمر .

أصبحت أحس أنني لا أعني له شيءا وأن كوني معه من عدمه لا يفرق معه شيء .

والله مللت هذه الطريقة في معاملته لي يحسسني بأني لا أساوي شيءا و لا أنفع لشيء رغم ان بيت داءما مرتب , أطبخ جيدا، بناته نعم التربية والكل يشهد بذلك (حتى هو), أتمكيج اتعطر ...ولكن لا شيء يعنيه.

كل يوم أحس بأنه يحتقرني ..... ومن ثم يقول أنه يحبني

والله ما عدت طايقة هذه الطريقة في العيش ..... أحس أنه يستطيع أن يطلقني في أي وقت وأنا خائفة

 

هذا اختصار ما أعيشه يوميا و أنا حقا تعبت ما بعرف شو أعمل لا أريد ان زواج 10 سنين ينتهي هكذا

 

أرجوا الدعاء لي وانصحوني إن شاء الله

وجزاكن الله ألف خير

السلام عليكن ورحمة الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بوركت أختي الحبيبة سَارّه مُحَمّد

جعله الله في ميزان حسناتك

نقلت الموضوع على هو جنتك هو نارك عسى ولعل أجد ما يشرح لي صدري و ييسر لي أمري

قولو آمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

شافاك الله وعافاك أخيتي ()

كيف أنتِ الآن هل شُفيتِ من مرض السرطان ؟

مُشكلتك ِ أخيّة لا تكمن في تربيتك ِ ولا في نظافة بيتك ولا حتى في اعدادك للطعام .

مُشكلتك تكمن في الفراش مع زوجك لم تخبرينا عن مشاعر زوجك بعد استئصال ثديك

هل تقبّلك ِ أم نفر منك ِ !

تحتاجين لجلسة مصارحة مع زوجك بهذا الأمر حتى تتجنبي هذه المشاكل التي تحدثتِ عنها

وأسأل الله أن يُحبب زوجك فيك ِويجمعك به على خير .

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكن

 

أختي سندس واستبرق أشكرك على ردك لي بارك الله فيك لأنك أمهلتني قسطا من وقتك

 

بعد استأصال الثدي تقبل زوجي الأمر ولم يكن هناك أي مشاكل بيننا ساندني في مرضي وعشنا حياة عادية.

 

الآن مرت 7 سنوات منذ ذلك اليوم وحتى الآن لا تزال الآثار الجانبية للأدوية التي تناولتها .

ومنذ تقريبا 6 أشهر أستعمل إبر تمنع كل الهرمونات الموجودة في جسدي أن تعمل لأن عندي هرمونات الأستروجين تعمل بشكل كثيف وهذا ما قد يؤدي بي إلى المرض من جديد إذ لم أستعمل هذه الإبر.

 

الأمر الوحيد الذي يقلق زوجي هو أنه يريد المزيد من الأطفال (حيث عندي بنتين) وأنا صحتي تمنعني من دلك حتى الطبيبة منعتني منعا باتا من حمل أخر.

 

سألته مرارا وتكرارا إذا كان مرضي هو السبب فهو يجيبني دائما لا

 

مثال صباح اليوم نهض من الفراش وبدأ بالصراخ لأتفه الأسباب أنا تعبت من هذه الحالة أود إيجاد حل يرضينا جميعا ولكنني لا أجده.

 

يقول لي لا أستطيع العيش بدونك و حتى وأنا بجانبه فهو يشتاق إلي ولكن بعد دقائق يغضب و يصرخ وتتبدل أحواله .

 

والله أنا عاجزة ولم أعد أعرف ما أفكر فيه وما أفعل نفسيتي تعبت ومللت ولكن عندما أنظر إلى بناتي أستمد قوتي منهن .

 

صحيح أن علاقتني في الفراش معه لم تعد مثل الأول ولكن لا باس

 

أقسم بالله أني أحاول كل ما بوسعي فعله حتى عندما أنهظه لصلاة الفجر يصرخ بوجهي ..... صراخ وغضب لأتفه الأسباب

تعبت

ساعديني بنصاءحك لأيجاد حل .

 

أشكر تفهمك وقراءتك وصبرك معي

 

السلام عليكم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلاك عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

حياك الله يا غالية ..عودا حميدا

وحمد لله على سلامتك ،،

اظن غاليتي الامر يحتاج منك لجلسه مع زوجك ..ان

حاولي ان تفهمني منه اين الخطأ ..لماذا يتعصل بهذا الشكل ..وهل انت مقصرة في امر بدون ان تنتبهي ..حاولي ان تفهمي منه ..فربما كان له عذر ..

واذا لم يكن غاليتي فربما انت لا تحسنين التعامل الصحيح معه

فربما تستخدمين طريقة غير ملائمة للحوار او اسلوب طلب غير مناسب او غيرها ،،

حاولي ان تهدأي ..وعندما يتعصب لا تردي عليه او تظهرين ضيقك ..وانما حاولي احتواءه وتنفيذ طلبه وانظري ماذا يعصبه او يغضبه وابتعدى عنه ..

مادام يخبرك انه يحبك فهو كذلك غاليتي .. وطبيعي اذا تعصب الرجل انه يتفوه بأمور مخالفه لما في قلبه ..فحاولي ان تتفهميه وتتعاملي بصورة صحيحة مع عصبيته ..

يسر الله لك وبارك فيك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

اختي في الله،

اعتقد ان زوجك يعيش صراعا داخليا بين حبه لك وتمسكه بك، وبين حاجته الفطرية الى الولد الذي يحمل اسمه، وربما الى الانثى التي تسعده خاصة بعد رحلة مرضك وعلاجك التي هو يعرف تماما انها من الله عز وجل وليست تقصيرا منك باي حال من الاحوال ... هو في صراع دائم بين ما يمليه عليه ضميره من التمسك بك وعدم التخلي عنك وقلبه الذي يحبك ، وبين الغريزة الفطرية التي خلقها الله بداخل كل رجل ...

اعذريه يا عزيزتي، ونصيحتي لك ان تحتويه وتتحملي ما يصدر عنه وان تصبري ، استمري في حبك له واظهري له حنانك وعطفك ، لا تجادليه عندما يصرخ ولا تعتبي عليه واظهري حبك وصبرك وتمسكك به... ساعديه على نفسه، وباذن الله ستمر هذه الزوبعة بسلام وسيعود اليك مثلما كان واكثر... طبعا وقبل كل ذلك الدعاء والاحتساب .

فرج الله همك

  • معجبة 4

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@ام بشار وعبد

 

كلام صائب وجميل ربي يبارك فيك ()

 

@@المشوقة للتوبة

 

تحتاجين يا أخية الى ترتيب أولوياتك كزوجة

فأخذ ابر الاستروجين وهي ضرورية لصحتك ِ تعني انعدام أنوثتك واظهارها أمام زوجك .

حاولي أن تعوضي لزوجك بطرق مختلفة عن التي اعتدتيها في بدايات زواجك لتُشبعي رغبته الفطرية .

وفي ذلك طرق كثيرة .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكن ورحمة الله تعالى وبركاته

 

سندس واستبرق : بارك الله لكي على الكلام الجميل

أم بشار وعبد: ما أجمل نصائحك والله أثلجتي صدري وأعطيتني قوة على الاستمرار

ان شاء الله تعود المياه الى مجاريها واضفي بحياة هنية دون خوف ولا قلق

لا تنسوني بالدعاء لي ومن جهتي لن أنساكم ان شاء الله

بوركتم وأكثر الله من أمثالكم إن شاء الله حسن الخاتمة

 

السلام عليكم ورحمة الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

شفاك الله وعافاك وفرج كربك أخيتي، وجعل كل ذلك في موازين حسناتك..

يسر الله أمرك يا غالية..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيك ووفقك وفرج عنك ..

 

لا تجلدي نفسك أختي الحبيبة كثيرا.. فأنت أنثى بالفطرة

وإن نقص منك عضو ... أنت أنثى وإن أخذ منك المرض ما أخذ بأمر الله

فهذا لا يخرجك من إنوثتك بل على العكس ستظهر جوانب إنثوية فيك أكثر ..

 

فهذه المرأة السوداء لم ينسيها مرضها إنوثتها فعندما خيرها النبي صلى ا

لله عليه وسلم بين دخول الجنةا وبين الدعاء لها بالشفاء أختارت الجنة ...

ولكن طلبت أن يدعوا لها أن لا تتكشف ..فكان لها .

 

تغيير قلبه او حالك ليس بمجرد فستان فاتن ترتديه او فعل حركه تتفنني

بها فقد تفعلها الكثير من النساء السليمات .... فلا تكون سوى حلول وقتية فما يلبث أن يعود الحال كما هو ..

وهي تؤجر عليه إن أحتسبت وصبرت .

بل هو جهاد وصبر .. فتغيير قلبه وحاله بيد الله عزوجل

ضعي نصب عينيك هذه الغاية وتعاملي معه على أساسها حينهاسيصلح الله

حالك انت اولا وستنفتح لك ابواب واسرار في التعامل والحكمة في التصرف

مالها حصر ...

 

لا تجعلي قلبك معلق في الغاية والنتيجة بل علقي قلبك بالله

عزوجل وإلجئي اليه حينها سيسخر الله لك هذه الغاية او ينزل على

قلبك من القوة مايغنيك به ..

 

تحتاجي نظرة حق وتفائليه في نفس الوقت لحالك انت وقلبك أنت ..

 

أنعيشيه بالرجوع إلى الله والتعلق به والدعاء واللجوء إليه ... أطلبيه أن

يجبر كسرك ومرضك ...

تيقني أن القلب الذي تطلبين حبه ووده لن يكون إلا إذا جبرك

الله فيسخره الله لك ..

 

 

اعملي الأسباب وما أنت مأمور به نحوه من الحب وحسن التبعل

والطاعة والصبر .. لا ترفعي صوتك عليه وتغافلي كثيرا عن بعض الأمور

و ادعي لزوجك كثيرا .. فالدعاء من أجمل المشاعر .. واصبري ..

ولكن لا يكون قلبك معلق إلا بالله عزوجل .

 

كوني قوية بالله كوني محرره لله عزوجل لا تكسري نفسك إلا له ولا تطلبي

جبر خاطرك إلا منه ..

عندها سينزل الله على قلبك السكينة والرضى والسعادة ... حتى لو لم يحدث ما تتمني .

وما أصابك من إبتلاء لك ربما أراد الله به أن تعودي إليه عزوجل ..

 

هي كلمات انصح بها نفسي اولا ..والحمدلله رب العالمين .

 

وفقك الله لما يحبه ويرضاه .عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

 

  • معجبة 4

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

شفاكى الله وعافاكى واصلح لكى حالك وجميع احوالك وهدى لكى زوجك ياااااارب

طمنينا عليكى يا غالية..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×