اذهبي الى المحتوى
امانى يسرى محمد

من أقوال السلف ....(متجددة)

المشاركات التي تم ترشيحها

نتيجة بحث الصور عن بسم الله الرحمن

قال ابن حزم:
«لم أر لإبليس أصيد ولا أقبح ولا أحمق من كلمتين ألقاهما على ألسنة دعاته، إحداهما: اعتذار من أساء بأن فلانًا أساء قبله، والثانية: استسهال الإنسان أن يسيء اليوم لأنه قد أساء أمس».[رسائل ابن حزم ص351]

قال ابن القيم - رحمه الله - :
" وتبليغ سنته إلى الأمة أفضل من تبليغ السهام إلى نحور العدو ؛ لأن ذلك التبليغ يفعله كثير من الناس ، وأما تبليغ السنن فلا تقوم به إلا ورثة الأنبياء وخلفاؤهم في أممهم ، جعلنا الله تعالى منهم بمنه وكرمه".جلاء الأفهام 491

قول بعض الناس إذا ذُكِر عنده أحد:
( دعونا منه)
(إنه عجيب)
( الله يصلحه)
قال الحافظ السبكي:" إن ذلك من أقبح الغيبة"
طبقات الشافعية(٢٤/٢).

شتم رجلٌ عمر بن ذر، فقال له: «يا هذا، لا تستغرق في شتمِنا، ودعْ للصلحِ موضعًا، فإنا لا نكافئ من عصى الله فينا بأكثر من أن نطيعَ الله فيه».
[عين الأدب والسياسة ص191]

إني لا أسألُ الله الرِّزقَ
فقد فَرَغَ من قِسْمتِه
ولكني أسأله البَركةَ فيه !.
عمر بن الخطاب

لماذا نكرر ﴿اهدنا الصراط المستقيم﴾؟
"الحاجة الى الهدى اعظم من الحاجة الى الرزق والنصر؛ بل لانسبة بينهما ؛ لانه اذا هُدي كان من المتقين ، ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لايحتسب ".
ابن تيمية

*من فضائل الصلاة أنها:*
- مجلبة للرزق- حافظة للصحة- دافعة للأذى- طاردة للأدواء- مبيضة للوجه
- مفرحة للنفس- مذهبة للكسل- منشطة للجوارح- ممدة للقوى- شارحة للصدر
- مغذية للروح- حافظة للنعمة- دافعة للنقمة- جالبة للبركة- مبعدة من الشيطان
- مقربة من الرحمن*[ابـن القيم]*

صورة ذات صلة

قال الإمام ابن القيم رحمه الله :
« وإنَّ العبدَ لَيَشتد فرحهُ يومَ القيامة ؛ بما له قِبل الناس عندهم مِن الحقوق في المال والنفس والعِرض ،
فالعاقلُ يَعُدُّ هذا ذخْرًا ليوم الفقر والفاقة ، ولا يُبْطِلُه بالانتقام الذي لا يُجْدِي عليه شيئا »
مدارج السالكين : (٣٠٦/١)

"لو قام المذنبون في هذه الأسحار على أقدام الإنكسار ورفعوا قصص الإعتذار،مضمونها{يا أيها العزيز مسنا وأهلنا الضر وجئنا ببضاعة مزجاة فأوف لنا الكيل وتصدق علينا}لبرز لهم التوقيع عليها{لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين}".لطائف المعارف لابن رجب
ص ٢٨٩

قال العلامة ابن القيم رحمه الله :
" ولا ينبغى لمن شمَّ رائحة العلم أن يتوقف فى تحريم ذلك – أي : الغناء والمعازف - فأقل ما يُقال : إنَّها شعار الفُسّاق ، وشاربي الخمور ."
" إغاثة اللهفان "

قال الإمام ابن_القيم رحمه الله:
ومن كان مستوحشاً مع الله بمعصيته إياه في هذه الدار؛ فوحشته معه في البرزخ ويوم المعاد أعظم وأشد،
ومن قرّتْ عينه به في الحياة الدنيا، قرت عينه به يوم لقائه عند الموت ويوم البعث،فيموت العبد على ما عاش عليه،ويبعث على ما مات عليه.

قال إبراهيم النخعي:
«إني لأرى الشيء مما يعاب، ما يمنعني من غيبته إلا مخافةُ أن أُبتلى به».
[الزهد لهناد 2/570]

قال ابن تيمية رحمه الله:
ما علق العبد رجاءه وتوكله بغير الله إلا خاب من تلك الجهة، ولا استنصر بغير الله إلا خذل.وقد قال الله تعالى : ( واتخذوا من دون الله آلهة ليكونوا لهم عزا )
( كلا سيكفرون بعبادتهم ويكونون عليهم ضدا ). مجموع الفتاوى 29/1

قال اﻹمام ابن القيم رحمه الله :
" و البعد من الله مراتب ، بعضها أشد من بعض ، فالغفلة تبعد القلب عن الله ، و بعد المعصية أعظم من بعد الغفلة ، و بعد البدعة أعظم من بعد الغفلة ، و بعد النفاق و الشرك أعظم من ذلك كله "الجواب الكافي 127

نتيجة بحث الصور عن من اقوال السلف

روى مسلم قال ﷺ : ( ألا وإني نهيت أن أقرأ القرآن راكعا أو ساجدا ، فأما الركوع فعظموا فيه الرب عز وجل ، وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم )
قال ابن تيمية : العلة في منع القراءة حال السجود والركوع أنهما حال ذل وانكسار وانخفاض من العبد؛ والقرآن أشرف الكلام.

ما انتقم أحد قَطُّ لنفسه إلاّ أورثَه ذلك ذُلاًّ يجده في نفسه، فإذا عَفا أعزَّه الله تعالى، وهذا مما أخبر به الصادق المصدوق حيث يقول: “ما زاد الله عبدًا بعَفْوٍ إلاّ عزًّا".[ابن تيمية]

"وقول القائل:لا أتقيد بأحد من هؤلاء الأئمة الأربعة؛إن أراد أنه لايتقيد بواحد بعينه دون الباقين، فقد أحسن بل هو الصواب من القولين، وإن أراد اني لا أتقيد بها كلها بل اخالفها فهو مخطئ في الغالب قطعاً،إذ الحق لايخرج عن هذه الأربعة في عامة الشريعة"مختصر الفتاوى المصريةلابن تيمية 53/1


"فمن كان (ظهيرا للمجرمين) من الظلمة على ظلمهم،..ومن أهل الفجور والشهوات على فجورهم وشهواتهم؛ ليتخلص بمظاهرتهم من ألم أذاهم = أصابه من ألم الموافقة لهم عاجلا وآجلا أضعاف أضعاف ما فرّ منه..وسنة الله ﷻ أن يعذبهم بأيدي من أعانهم وظاهرهم ".ابن القيم في شفاء العليل (٢٤٦)

قال بعضهم:
لا تفتح بابا يعييك سده
ولا ترسل سهما يعجزك رده
ولا تفسد أمرا يعييك إصلاحه
ولا تغلق بابا يعجزك افتتاحه
القلعي/تهذيب السياسة(226)

*"لا تزال الذنوب تزيل النعم نعمة نعمة حتى تسلب النعم كلها".*
[ابن القيم"طريق الهجرتين"٢/ ٥٨٨]


نتيجة بحث الصور عن من اقوال السلف

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
نتيجة بحث الصور عن بسم الله الرحمن

إذا أردتَ أن تُغيّر ما بكَ من الكُرُوب
فغيّرْ ما بكَ من الذُّنُوب !
ابن الجوزي
 
شكا رجلٌ حاجتَه إلى الفضيل بن عياض ، فقال له الفضيل :
أمدبراً غير الله تريد !!
حلية الأولياء [٩٣/٨] .

قــَالَ ابــنُ القَيِّم رَحِمَہُ اللَّهُ :
إذَا لَـــم تُخلِص فـــَلَا تَتعَب .
بـــَدَائِــ؏ُ الفَـــوَائِدِ 3 / 235

قال يحيى بن معاذ رحمه الله:
مصيبتان للمرء في ماله عند موته لم يسمع الأولون والآخرون بمثلهما ،
قيل : ما هما ؟
قال : يؤخذ منه كله ، ويُسأل عنه كله.

قال ابن السماك :
الدنيا كلها قليل، والذي بقي منها قليل،
والذي لك من الباقي قليل، ولم يبق من قليلك إلا قليل.
سير أعلام النبلاء (330/8)

DjnijSxXcAAuiNK.jpg:large


قال عمر بن عبد العزيز -رحمه الله -لابنه:
يا بني، إذا سمعت كلمة من امرئٍ مسلمٍ، فلا تحملها على شيء من الشر ما وجدت لها محملًا من الخير.

"قال الفضيل بن عياض لرجل: لأعلّمنك كلمةً هي خيرٌ من الدُّنيا وما فيها:
واللهِ لئن علِم اللهُ منك إخراجَ الآدميّين مِن قلبك حتَّىٰ لا يكون في قلبك مكان لغيره، لم تسأله شيئًا إلّا أعطاك!".
*صفة الصّفوة/لابن الجوزي -رحمه الله-.

قال الحَسنُ البَصري رحمه الله:
إذَا هَانَت عَليكَ صَلاتك فَمَا الذي يَعـزُ عَليـكْ ؟!!

قال ابن القيم رحمه الله :
لاتصح لك درجة التواضع
حتى تقبل الحق ممن تحب
وممن تبغض
فتقبله من عدوك
كما تقبله من وليّك
مدارج السالكين ٣٢١/٢

- قال العلامة عبد الرحمٰن السعدي - رحمه الله تعالى :
- إن من أوىٰ إلىٰ الله أواه الله ، ولطف به ، وجعله سببًا لهداية الضالين .
【 تيسير اللطيف المنان (٢٨٨/١) 】

DkqSA_VXcAEbTE0.jpg:large


قال حذيفة المرعشي رحمه الله :
إنْ أطعتَ الله في السرِّ أصلحَ قلْبَـك ؛ شئتَ أم أبيت !
[صفة الصفوة (٢٧٠/٤)]

يقول ابن كثير رحمه الله:
من اتصف بصفة الإستغفار، يسّر الله عليه رزقه وسهَّل عليه أمرَه وحفظ عليه شأنه وقوته

قال ابن القيم رحمه الله :
فمن كان مشغولا بالله وبذكره ومحبته في حال حياته وجد ذلك أحوج ماهو إليه عند خروج روحه إلى الله
.-طريق الهجرتين ٦٠٧

قوله تعالى [ وجادلهم بالتي هي أحسن ] .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله تعالى (توفي٧٢٨هــ) :
لأن الجدالَ مظنةٌ للغضب ، فإذا كان بالتي هي أحسن ، حصلت منفعته .
الفتاوى [٤٥/٢] .
Di9x5t7W0AE3qI4.jpg:large


قال ابن القيم:
"إن أفضل أهل كل عمل أكثرهم فيه ذكرا لله،فأفضل الصوام أكثرهم ذكرا لله،وأفضل المتصدقين أكثرهم ذكرا لله، وهكذا سائر الأعمال".

قال الإمام إبراهيم بن أدهم - رحمه الله تعالى (توفي۱٦٢هــ) :
من أراد التوبة فليترك مخالطة من كان يخالط [ أي رفقاء السوء ] وإلا لم ينل ما يريد [ لأنهم يثبطونه عن التوبة ] .
شعب الإيمان [٦٧٩۰] .

حرص السلف على الذهاب إلى المسجد قبل الأذان
 قال سفيان بن عيينة - رحمه الله :
لا تكن مثل عبد السوء، لا يأتي حتى يُدعَى
- التبصرة لابن الجوزي ١٣١ -
image.thumb.png.c98058b381971fc97e4902fcad63e791.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
 
 
نتيجة بحث الصور عن بسم الله الرحمن الرحيم

"الْفَرَجُ يَأتِي عند انقطاع الرَّجاء عن الخلقِ".
شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله - الفتاوى (10/331).

أَوْصَى الشَّافِعِي تِلْمِيذَهُ الرَّبِيع بنُ سُلَيْمَان رحمهما الله: (وإذا أردت صلاح قلبك، أو ابنك أو أخيك، أو من شئت صلاحه، فأودعه في رياض #القرآن، وبين صحبة القرآن، سيصلحه الله، شاء أم أبى -بإذنه تعالى).
حـليـة الأولـيـاء (٩ /١٢٣)

سُئل ابن الجوزي أيوجد في القرآن معنى قولهم
"لأجل عَين ألف عين تُكرم"
قال نعم "وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم"

• - قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله تعالى :والمشركون كانوا يَدعُون الله إذا اضَطُرُّوا ، فيُجيب دعاءهم ، فكيف بالمؤمنين ! .【 جامع المسائل (٧١/١) 】

• - قال ابن الجوزي - رحمه الله تعالى :- من أحب أن يعلم مَا نصِيبه من عناية الله فَلْينْظر مَا نصِيبه من الْفِقْه فِي دين الله .【 التذكرة في الوعظ (٥٥/١) 】

ÙتÙجة بحث اÙصÙر ع٠Ù٠اÙÙا٠اÙسÙÙ

قال الإمام ابن القيّم :"ليس على العبد شيء أضرّ من "اطلاق البصر"فانّه يوقع الوحشة بين العبد وربّه !"[الجواب الكافي]

• - قال شيخ الإسلام أبو العباس ابن تيمية - رحمه الله تعالى : - وَالْقَلِيلُ مِنْ الْحَلَالِ يُبَارَكُ فِيهِ وَالْحَرَامُ الْكَثِيرُ يَذْهَبُ وَيَمْحَقُهُ اللَّهُ تَعَالَى .【 مجموع الفتاوى (٦٤٧/٢٨) 】

• - قال الصحابي حذيفة بن اليمان - رضي الله عنهما : - إِذَا عَمَّتِ الْفِتْنَةُ مَيَّزَ اللَّهُ أَوْلِيَاءَهُ .【 فتح الباري (٣٣٠/٩) 】

صÙرة ذات صÙØ©

قال الجنيد رحمه الله :"الطرق كلها مسدودة على الخلق، إلا من اقتفى أثر الرسول ﷺ، واتبع سنته، ولزم طريقته، فإن طرق الخيرات كلها مفتوحة عليه".

قيل للإمام الشافعي كيف يكون سوء الظن بالله ؟ٰقال : الوسوسة ، والخوف الدائم من وقوع مُصِيبَة ، وترقب زوال النعمة ، كلها من سوء الظن بالرحمن الرحيم .

قال رجل لسفيان الثوري - رحمه الله - :أوصني .قال : اعمل للدنيا بقدر بقائك فيها وللآخرة بقدر بقائك فيها والسلام .حلية الأولياء (7/56)

كتب عمر بن الخطاب لأبي عبيدة: " مهما ينزل بعبدٍ مؤمن من منزلةٍ شِدٌة يجعل الله له بعدها فرجاً، وإنه لن يغلب عسر يسرين " .[تفسير الطبري]

قال عمر الفاروق -رضي الله عنه-: "لا خير في قوم ليسوا بناصحين، ولا خير في قوم لا يحبون النُّصح".

﴿وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون﴾قال ابن تيميّة: فأخبر أنه لا يعذب مستغفرا ؛ لأن الاستغفار يمحو الذنب الذي هو سبب العذاب فيندفع العذاب.

ÙتÙجة بحث اÙصÙر ع٠Ù٠اÙÙا٠اÙسÙÙ

قال الربيع بن خيثم: أتدرون ما الداء وما الدواء والشفاء قالو لا قال : الداء الذنوب والدواء الاستغفار والشفاء أن تتوب ثم لا تعود.

•  قال ابن الجوزي -رحمه الله تعالىٰ :- قال أبو الدرداء - رضي الله عنه : ما تصدق مؤمن بصدقة أحب إلى الله عز وجل من موعظة يعظ بها قومه فيفترقون قد نفعهم الله عز وجل بها【صفة الصفوة (٢٤٢/١) 】

• - قال الإمام ابن القيـّم - رحمـه اللـه تعالى : - (( أساس كلّ خيرٍ .. أن تعلم :أنّ ما شاء الله كان ، وما لم شأ لم يكن )) .
【 الـفـوائــد ( ٩٦ ) 】

قال الإمام ابن القيم - رحمه الله - :« ولو أحسن العبد *التداوي بالفاتحة* ، لرأى لها تأثيرا عجيبا في الشفاء »
[ الداء والدواء ( ص٩ ) ]

قال سفيان بن عيينة - رحمه الله تعالى (توفي۱٩٨هــ) :ﻣﻦ ﺃﺣﺴﻦ ﺇﻟﻴﻚ ﻓﺄﺣﺴﻦ ﺇﻟﻴﻪ ﻭﻛﺎﻓﺌﻪ ، ﻓﺈﻥ ﻟﻢ ﺗﺠﺪ ﻓﺎﺩﻉ ﻟﻪ ﻭﺃﺛﻦِ ﻋﻠﻴﻪ ﻋﻨﺪ ﺇﺧﻮاﻧﻪ .تفسير ابن أبي حاتم [٥٧٢٨] .

قال ابن الجوزي:" إياك أن تستطيلَ زمان البلاء، وتضجر من كثرة الدعاء، فإنك مبتلى بالبلاء، مُتعبد بالصبر والدعاء، ولا تيأس وإن طال البلاء "

"إنمَّا الأعمالُ بالنيَّاتِ"
و في رواية "الأعمالُ بالنِيَّة"
قال أحد السلف:
من سره أن يَكمُلَ له عمله فليحسن نيته، فإن الله عزوجل يأجر العبد إذا حسنت نيته حتى باللقمةِ.

قال ابن مسعود : رضى الله عنه " ما كُرِب نبي من الانبياء الا استغاث بالتسبيح"[ الجواب الكافي (1/7) - ابن قيم الجوزية ]

ÙتÙجة بحث اÙصÙر ع٠Ù٠اÙÙا٠اÙسÙÙ

 

تم تعديل بواسطة امانى يسرى محمد

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
 

 قَالَ الإِمَامُ ابن القيم رَحِمَهُ اللَّهُ :
وَمِنْ عَلَامَاتِ صِحَّةِ القَلْبِ :
  أَنْ لَا يفتر عَنْ ذِكْرِ رَبِّهِ ، وَلَا يَسْأَم مِنْ عِبَادَتِهِ وَطَاعَتِهِ ،
  وَلَا يأنس بِغَيْرِهِ ، إِلاَّ بِمَنْ يَدُلُّهُ عَلَيْهِ ، وَيُذَكِّرُهُ بِهِ ، وَيُذَاكِرُهُ بِهَذَا الأَمْرِ.
  وأَنَّهُ إِذَا فَاتَهُ وِرْدُهُ ، وَجَدَ لِفَوَاتِهِ أَلَماً أَعْظَم مِنْ تَأَلُّمِ الحَرِيْصِ بِفَوَاتِ مَالِهِ وَفَقْدِهِ.
  وأَنَّهُ يَشْتَاقُ إِلَى عِبَادَةِ اللَّهِ وَطَاعَتِهِ ، كَمَا يَشْتَاقُ الجَائِعُ إِلَى الطَعَامِ وَالشَرَابِ.
  وأَنْ يَكُوْنَ هَمّهُ وَاحِداً ، وَأَنْ يَكُوْنَ فِيْ اللَّهِ.
  وأَنَّهُ إِذَا دَخَلَ فِيْ الصَلَاةِ ذَهَبَ عَنْهُ هَمّهُ وَغَمّهُ بِالدُنْيَا ، وَاشْتَدَّ عَلَيْهِ خُرُوْجهُ مِنْهَا ، وَوَجَدَ فِيْهَا رَاحَتَهُ وَنَعِيْمَهُ وَقُرَّةَ عَيْنِهِ وَسُرُوْر قَلْبِهِ.
  وأَنْ يَكُوْنَ أَشَحّ بِوَقْتِهِ أَنْ يَذْهَبَ ضَائِعًا مِنْ أَشَدِّ النَاسِ شُحّاً بِمَالِهِ.
  [ إِغَاثَةُ الَّلهْفَان مِنْ مَكَائِدِ الشَيْطَان)


 

أنواع الخمور ثلاثة : خمر الجسم خمر النفس خمر الروح
قال ابن تيمية رحمه الله تعالى : خمر الجسم هي الشراب ، وهي تسكر صاحبها ، وخمر النفس هي الصور والعشق ، وهي تسكر صاحبها ، وخمر الأرواح الصوت المطرب وسماعه ، وهو يسكر صاحبه . » جامع المسائل (٨٨/٨

 

 قال ابن القيم :لا يزال المرء يعاني الطاعة حتى يألفها ويحبها ، فيُقيض الله له ملائكة تؤزه إليها أزاً ، توقظه من نومه إليها .. ومن مجلسه إليها .وقال سبحانه : " والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا "جاهد - حاول- اصبر - صابر - وادع الله ؛
..اللهم اجعلنا ممن جاهد فيك فهديته..


قال الحُسن البصري رحمه الله :
ما الدنيا كلها من أولـها إلى آخـرها ، إلا كرجل نام نومة ، ورأى في منامه مايُحب ، ثم انتبه .


قال ثابت بن قرة رحمه الله :
" راحة الجسم في قلة الطعام، وراحة النفس في قلة الآثام، وراحة اللسان في قلة الكلام". [زاد المعاد]


كان الحسن رحمه الله إذا قَرَأ هذه الآية :
(( إن الذين قالوا ربُّنا اللهُ ثم استقاموا ))
قال : اللهم أنت ربنا فارزقنا الاستقامة .

قال ابن القيم رحمه الله من عرف الله صفا له العيش وطابت له الحياة وهابه كل شيء وذهب عنه خوف المخلوقين وأنس بالله واستوحش من الناس وأورثته المعرفة الحياء من الله والتعظيم له والإجلال والمراقبة والمحبة والتوكل عليه والإنابة إليه والرضا به والتسليم لأمره روضة المحبين(٤٠٦/١



قال الله تعالى {فلاخوف عليهم ولا هم يحزنون﴾ .
قال ابن القيم
لم يأت الحزن في القرآن إلا منهيا عنه ﴿ولا تهنو ولاتحزنوا﴾ أو منفيا كقوله: ﴿فلاخوف عليهم ولا هم يحزنون﴾ الحزن يضعف القلب، ويوهن العزم ويضر الإرادة ولا شئ احب إلى الشيطان من حزن المؤمن. وقد إستعاذ منه الرسولﷺ


No photo description available.


 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
نتيجة بحث الصور عن بسم الله


من حمل الناس على المحامل الطيبة وأحسن الظن بهم
سلمت نيته وانشرح صدره وعوفي قلبه وحفظه الله من السوء والمكاره .
العلامة/ ابن القيم

كتب عمر بن الخطاب لأبي عبيدة:
" مهما ينزل بعبدٍ مؤمن من منزلةٍ شِدٌة يجعل الله له بعدها فرجاً، وإنه لن يغلب عسر يسرين " .[تفسير الطبري]

{ ولا تقتلوا أنفسكم }[ النساء : 29 ] ؛
قال الفضل بن عياض : لا تغفلوها عن ذكر الله ؛ فإن من أغفلها عن ذكر الله تبارك وتعالى فقد قتلها.

قال ابن مسعود : رضى الله عنه " ما كُرِب نبي من الانبياء الا استغاث بالتسبيح "[ الجواب الكافي (1/7) - ابن قيم الجوزية ]

قال ميمون بن مهران رحمه الله :
" التودد الى الناس نصف العقل وحسن المسألة نصف العلم واقتصادك في معيشتك يلقي عنك نصف المؤونه " . روضة العقلاء

قال الإمام بِشْرُ بنُ الحَارِثِ - رحمه الله تعالى :
• - لاَ تَجِدُ حَلاَوَةَ العِبَادَةِ حَتَّى تَجعَلَ بَينَكَ وَبَيْنَ الشَّهَوَاتِ سُدّاً .【 سير أعلام النبلاء (٤٧٣/١٠) 】

*سأل رجل الامام علي رضي الله عنه :
*" إن كان ربك يرمينا بسهام القدر، فكيف لنا النجاة ؟
**فأجابه : كن بجوار الرامي تنجو "....**تأملوا الجواب ما أجمله ..*

سُئل أحد السلف :أي شيء يفعل الله بعبده إذا أحبه ؟
قال : يُلهمه الإستغفار عند التقصير فليس للعبد إذا بُغي عليه وأُوذي وتسلّط عليه خصومه شيءٌ أنفعُ له من التوبة النّصوح .العلامة/ابن القيم- بدائع الفوائد 2/242

قال ابن القيم رحمه الله تعالى:
لولا محن الدنيا ومصائبها لأصاب العبد من أدواء الكبر والعجب والفرعنة وقسوة القلب ما هو سبب هلاكه عاجلاً وآجلاً،
فمن رحمة أرحم الراحمين أن يتفقده بأنواع من أدوية المصائب.زاد المعاد 179/4

 قال ابن الجوزي رحمه الله :
" من علم أن العمر بضاعةٌ يسيرةٌ يسافر بها إلى البقاء الدائم في الجنة ،لم يضيعه " .[ حفظ العمر ٥٧ ]

يقول الثوري رحمه الله:
عليك بكثرة المعروف يؤنسك الله بقبرك، واجتنب المحارم تجدْ حلاوة الإيمان.

قال إبن القيم رحمه الله:
ﻟﻮ ﺗﺄﻣﻠﺖ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﻚ ﻟﻮﺟﺪﺕ ﺃﻥ الله ﺃﻋﻄﺎﻙ ﺃﺷﻴﺎﺀ ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﺗﻄﻠﺒﻬﺎ, ﻓﺜﻖ ﺃﻥ الله ﻟﻢ ﻳﻤﻨﻊ ﻋﻨﻚ ﺣﺎﺟﺔً ﺭﻏﺒﺘﻬﺎ ﺇﻻ‌ ﻭﻟﻚ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻊ ﺧﻴﺮا ﺗﺠﻬله.ومحبطات الأعمال ومفسداتها أكثر من أن تحصر ، وليس الشأن في العمل إنما الشأن في حفظ العمل مما يفسده ويحبطه .ابن القيم الوابل الصيب 18

من موانع فهم القرآن والتلذذ به ، أن يكون التَّالي مصرّاً على ذنبٍ، أو متصفاً بكِبر، أو مبتلى بهوىً مطاع..  ابن قدامة الحنبلي

المبادرة إلى التوبة من الذنب فرض على الفور .. ولا يجوز تأخيرها فمتى أخرها عصى بالتأخير .العلامة/ابن القيم _ مدارج السالكين ٢٠٥/١

قد جمع النبي ﷺ الورع كله في كلمة واحدة :فقال:"مِن حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه"[ابن القيم ]


ÙتÙجة بحث اÙصÙر ع٠Ù٠اÙÙا٠اÙسÙÙ

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

قال ابن القيم رحمه الله : ولو لم يكن في العلم إلا القرب من رب العالمين والالتحاق بعالم الملائكة لكفى به شرفاً وفضلاً ، فكيف وعزّ الدنيا والآخرة منوط به مشروط بحصوله

×