اذهبي الى المحتوى
امانى يسرى محمد

شرح حديث البراء: إذا أويت إلى فِراشِكَ، فقُلْ: اللَّهم أسْلَمتُ نفْسِي إِليك

المشاركات التي تم ترشيحها

عَنْ أبي عِمارةَ البراءِ بنِ عازبٍ رضْيَ اللهُ عنهما قال: قال رسولُ اللهِ صلَّي اللهُ عليه وسلَّمَ: «يا فُلان، إذا أَوَيْتَ إلى فِراشَك فقلْ: اللَّهمَّ أسْلمتُ نفسْي إليك، ووَجَّهتُ وجْهي إليك، وفَوَّضتُ أمري إليك، وأَلْجاتُ ظهري إِليك، رغْبةً ورَهْبةً إليك، لا مَلجَأ ولا مَنْجَي منك إلَّا إليك، آمنْتُ بكتابِك الذي أنْزلتَ، وبنبِيِّك الذي أَرْسلْتَ، فإنَّك إِنْ مُتَّ مِن ليلتِك مُتَّ علي الفِطرةِ، وإنْ أصْبَحتَ أصَبْتَ خَيرًا». مُتَّفقٌ عليه وفي روايةٍ في الصَّحيحينِ عَنِ البراءِ، قالَ: قالَ لي رَسُولُ اللهِ صلَّي اللهُ عليه وسَلَّم: «إذا أتَيْتَ مَضْجعَك فتوَضَّأ وُضُوءَك للصَّلاةِ، ثمَّ اضطَجِعْ علَي شِقْكَ الأَيمنِ وقُلْ: وذَكِر نَحوَه، ثمَّ قالَ: واجْعَلْهُنَّ آخِرَ ما تَقُولُ».
 
قال العلامةُ ابن عثيمين - رحمه الله -:
ثم ذكر المؤلِّفُ في باب اليقينِ والتَّوكُّلِ - حديثَ البراءِ بنِ عازبٍ رضِي الله عنهما، حيثُ أوصاه النبيُّ صلي الله عليه وسلم أن يقولَ عند نومه، إذا أوَى إلى فراشه، أنْ يقولَ هذا الذكرَ، الذي يتضَمَّن تفويضَ الإنسانِ أمره إلى ربِّه، وأنَّه معتمد علي الله في ظاهره وباطنِه، مفوِّضٌ أمره إليه.
 
وفيه أنَّ النبيَّ صلي الله عليه وسلم أمَره أن يضطجعَ على الجنْبِ الأيمنِ؛ لأنَّ ذلك هو الأفضلُ، وقد ذكر الأطباءُ أنَّ النوم على الجنبِ الأيمن أفضل للبدن، وأصحُّ من النومِ على الجنبِ الأيسر.
 
وذكر أيضا بعضُ أرباب السلوك والاستقامة أنَّه أقربُ في استيقاظ الإنسان، لأن بالنوم على الجنبِ الأيسر ينامُ القلب، ولا يستيقظ بسرعة، بخلاف النوم على الجنْب الأيمن، فإنَّه يبقي القلبُ متعلِّقًا، ويكون أقل عمقًا في منامه فيستيقظ بسرعة.
 
وفي هذا الحديث: أنَّ النبي صلي الله عليه وسلم أمره أن يجعلَهنَّ آخرَ ما يقول، مع أنَّ هناك ذكرًا بل أذكارًا عند النوم تُقال غير هذه، مثلًا: التَّسبيحُ والتَّحميدُ، والتَّكبير، فإنَّه ينبغي للإنسان إذا نام على فِراشه أن يقول: سبحانَ الله ثلاثًا وثلاثين، والحمدُ لله ثلاثًا وثلاثين، والله أكبرُ أربعًا وثلاثين، هذا من الذِّكر، لكن حديث البراء رضي الله عنه يدلُّ على إن ما أوصاه الرَّسول صلي الله عليه وسلم به أن يجعلهن آخر ما يقول.
 
وقد أعاد البراء بن عازب رضي الله عنه هذا الحديثَ عن النبي صلي الله عليه وسلم، ليتقنه، فقال: «آمنتُ بكتابِك الذي أنْزلتَ ورسولِك الذي أرْسلتَ».
 
فردَّ عليه النبيُّ عليه الصلاة والسلام، وقالَ قُل: «ونَبيَّكَ الَّذي أرْسَلتَ»، ولا تقلْ: «ورسولِك الذي أرسَلتْ».
 
قال أهل العلم: وذلك لأنَّ الرسولَ يكون من البشر ويكون من الملائكة، كما قال الله عن جبريل: ﴿ إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ * ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ ﴾ [التكوير: 20، 19]، وأمَّا النبيُّ صلَّي الله عليه وسلَّم فلا يكونُ إلَّا من البشر
 
فإذا قال: «ورسولِك الذي أرسلتَ» فإنَّ اللفظ صالح؛ لأن يكون المرادُ به جبريل عليه الصلاة والسلام، لكن إذا قال: «ونبيِّك الذي أرْسَلتَ» اختصَّ بمحمّدٍ صلَّي الله عليه وسلم، هذا من وجه. ومن وجهٍ آخر: أنَّه إذا قال: «ورسولِك الذي أرْسَلتَ» فإنَّ دلالة هذا اللَّفظ على النُّبوَّة من باب دلالة الالتزام، وأمَّا إذا قال: «نبيك» فإنَّه يدلُّ على النبوة دلالة مطابقةٍ، ومعلومٌ أنَّ دلالة المطابقةِ أقوى من دلالة الالتزام.
 
الشَّاهدُ من هذا الحديث قولُه: «وَفوَّضتُ أمري إليك»، وقوله: «لا ملجأ ولا منْجَى منك إلَّا إليك»، فإنَّ التوكُّلَ: تفويضُ الإنسان أمرَه إلى ربِّه، وأنه لا يلجأ ولا يطلب منجا من الله إلا إلى الله عزَّ وجلَّ، لأنَّه إذا أراد اللهُ بقومٍ سوءًا فلا مردَّ له، فإذا أراد الله بالإنسان شيئًا فلا مرَدَّ له إلَّا الله عزَّ وجلَّ؛ يعني: إلا أن تلجأ إلى ربِّك سبحانه وتعالى بالرُّجوع إليه.
 
فينبغي للإنسان إذا أراد النَّوم أن ينام علي جنبه الأيمن، وأن يقول هذا الذِّكر، وأن يجعلَه آخر ما يقول. والله الموفق.
 
المصدر: «شرح رياض الصالحين» (1 / 560 - 562)
 
شبكة الألوكة
 
 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×