إنتقال للمحتوى





صفحة تسميع الأخت "جوهرة بحيائي " الخميس ـ حفص بواسطة: جوهرة بحيائي           مجالس تدبر القرآن ....(متجددة) بواسطة: امانى يسرى محمد           من روائع كلمات الشيخ إبراهيم السكران...(متجددة) بواسطة: امانى يسرى محمد           سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني بواسطة: امانى يسرى محمد           ✿ صفحة تسميع الأخت الغالية: ((صفاء الوريد)) حفص*اسبوعي✿ بواسطة: *إشراقة فجر*           ✿صَفْحَة تَسْمِيعِ الأُخْتِ الحبيبة: الصالحات التامات/ حفص/ ✿彡.. بواسطة: *إشراقة فجر*           صفحة تسميع الحبيبة " سندس واستبرق " بواسطة: *إشراقة فجر*           ايتها الزوجة الماكثة بالبيت تصدقي ... بواسطة: يحبهم ويحبونه           جديدة بواسطة: سُندس واستبرق           بفيض الأخوة وطيب الود نرحب بكِ معنا حائرة 97 الحبيبة بواسطة: سُندس واستبرق          
- - - - -

๑~⋞ السيرة النبوية ⋟~๑


  • لا تستطيع إضافة موضوع جديد
  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
45 رد (ردود) على هذا الموضوع

#41 امة من اماء الله

امة من اماء الله

    مشرفة ساحة قبس من نور النبوة& السيرة النبوية

  • المشرفات
  • 17169 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 1058


تاريخ المشاركة 25 June 2010 - 12:42 PM

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه

أكرمك الله أختي مسك الجنان, ومعك نتابع بشوق.

*أجمع العلماء على أن النبي صلى الله عليه وسلم معصوم عن الكفر قبل الوحي وبعده , وأما تعمد الكبائر فهو معصوم عنها بعد الوحي, وأما الصغائر فتجوز عمدا عند الجمهور بعد الوحي ويستفاد من كلامهم عدم امتناع صدور الكبائر عنه قبل الوحي, وهذه التقريرات العقدبة يتجاوزها استقراء الروايات التاريخية التي تؤكد العصمة من الكفر والكبائر معا قبل الوحي
فقد وردت روايت ضعيفة تفيد أن الله تعالى عصمه من سماع ومشاهدة الأعراس في صباه يوم أن كان يرعى الغنم.

*تشير روايات ضعيفة - بل معظمهاواه- إلى تفاصيل تتعلق بزواج الرسول صلى الله عليه وسلم من أم المؤمنين خديجة بنت خويلد رضي الله عنها و وهي تحدد بداية التعارف بينهما عن طريق عمل الرسول صلى الله عليه وسلم في تجارة خديجة, التي كانت ثرية تضارب بأموالها ( كلام مستقطع) ورغم أن هذه المعلومات لم تثبت حديثيا إلا أنها مشتهرة عند الإخباريين,وقد سكن رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيت خديجة , ففيه تزوج , وولدت فيه خديجة أولادها جميعا وفيه توفيت رضي الله عنها , فلم يزل رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه ساكنا حتى خرج زمن الهجرة ,فاخذه عقيل بن أبي طالب فيما أخذ
ولا يوجد من الروايات الصحيحة ما يوضح هذه الأحداث و ولكن الثابت في الروايات الصحيحة زواجه  صلى الله عليه وسلم بخديجة رضي الله عنها وثناء النبي صلى الله عليه وسلم عليها , وإظهاره صلى الله عليه وسلم  محبتها وتأثره صلى الله عليه وسلم عند ذكر وفاتها , ومواقفها في تطمينه  صلى الله عليه وسلم عند نزول الوحي عليه صلى الله عليه وسلم , ومسارعتها للإيمان به وهي مواقف مشهورة تدل على مكانة خديجة رضي الله عنها في الإسلام.
نقلا عن: السيرة النبوية الصحيحة










صورة


صورة




صورة

صورة


#42 مسك الجنَان

مسك الجنَان

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 2250 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 27 June 2010 - 07:14 PM

نور الحق يشرق

في غار حراء

لما تقاربت سنه صلى الله عليه وسلمالأربعين، كانت تأملاته الماضية  قد وسعتالشقة العقلية بينه وبين قومه، وحبب إليه الخلاء، فكان يأخذ السويق (هو طعام الخبزوالشعير) والماء ويذهب إلى غار حراء في جبل النور، على مبعدة نحو ميلين من مكة،ومعه أهله قريبا منه، فيقيم فيه شهر رمضان، يطعم من جاءه من المساكين، ويقضي وقتهفي العبادة والتفكير فيما حوله من مشاهد الكون، وفيما وراءها من قدرة مبدعة، وهوغير مطمئن لما عليه قومه من عقائد الشرك المهلهلة، وتصوراتها الواهية، ولكن ليسبين يديه طريق واضح، ولا منهج محدد، ولا طريق قاصد يطمئن إليه ويرضاه.

وكان اختياره صلى الله عليه وسلم لهذهالعزلة طرفا من تدبير الله له، وليعده لما ينتظره من الأمر العظيم، ولا بد لأي روحيراد لها أن تؤثر في واقع الحياة البشرية فتحولها وجهة أخرى. لابد لهذه الروح منخلوة وعزلة بعض الوقت، وانقطاع عن شواغل الأرض وضجة الحياة، وهموم الناس الصغيرةالتي تشغل الحياة.

وهكذا دبر الله لمحمد صلى الله عليه وسلموهو يعده لحمل الأمانة الكبرى ،وتغيير وجه الأرض ، وتعديل خط التاريخ، دبر له هذهالعزلة قبل تكليفه بالرسالة بثلاث سنوات ، ينطلق في هذه العزلة شهرا من الزمان ،مع روح الوجود الطليقة ،ويتدبر ما وراء الوجود من غيب مكنون ، حتىيحين موعد التعامل مع هذا الغيب عندما يأذن الله .

ولما تكامل له أربعون سنة بدأت آثارالنبوة تلوح وتتلمع له من وراء آفاق الحياة ،وتلك الآثار هي الرؤيا         ، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ،حتى مضت على ذلك ستةأشهر، ويروى عنه صلى الله عليه وسلم: إني لأعرف حجرا بمكة كان يسلم علي قبل أنأبعث.

 فلما كان رمضان من السنة الثالثة من عزلتهصلى الله عليه وسلم بحراء شاء الله أن يفيض من رحمته على أهل الأرض ، فأكرمهبالنبوة ،وأنزل إليه جبريل بآيات من القرآن.

وكان ذلك على أرجح الأقوال يوم الاثنينلإحدى وعشرين ليلة مضت من شهر رمضان ليلا ،ويوافق العاشر من أغسطس سنة عشر وستمائةللميلاد، وكان عمره صلى الله عليه وسلم إذ ذاك بالضبط أربعين سنة قمرية، وستةأشهر، واثني عشر يوما ،وذلك نحو تسع وثلاثين سنة شمسية وثلاثة أشهر واثني عشر يوما.

ولنستمع إلى عائشة الصديقة رضي الله تعالىعنها تروى لنا قصة هذا الحدث العظيم الذي كان شعلة من النور غيرت مجرى الحياةوعدلت خط التاريخ، قالت عائشة رضي الله عنها:

أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليهوسلم من الوحي الرؤيا الصالحة في النوم، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح،ثم حبب إليه الخلاء ، وكان يخلو بغار حراء ، فيتحنث فيه (أي يتعبد) الليالي ذواتالعدد قبل أن ينزع (أي يرجع) إلى أهله ، ويتزود لذلك ، ثم يرجع إلىخديجة فيتزود لمثلها ، حتى جاءه الحق وهو في غار حراء ، فجاءه الملك فقال : اقرأ ،قال: ما أنا بقارئ، قال: فأخذني فغطني (أي عصره عصرا شديدا) حتى بلغ مني الجهد ،ثم أرسلني فقال : اقرأ ، فقلت: ما أنا بقارئ، فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ منيالجهد، ثم أرسلني، فقال: اقرأ، فقلت: ما أنا بقارئ!؟ فأخذنيفغطني الثالثة ، ثم أرسلني فقال :( اقرأ باسم ربك الذي خلق . خلق الإنسان من علقاقرأ وربك الأكرم,الذي علم بالقلم ,علم الإنسان مالم يعلم ) فرجع بها رسول اللهصلى الله عليه وسلم يرجف فؤاده ، فدخل على خديجة بنت خويلد فقال : زملوني زملوني(أي غطوني) فزملوه حتى ذهب عنه الروع ، فقال لخديجة ،مالي وأخبرها الخبر ، لقدخشيت على نفسي ، فقالت خديجة كلا ، والله ما يخزيك الله أبدا إنك لتصل الرحم ،وتحمل الكل (أي يحمل عن غيره ما يهمه من الأمور) وتكسب المعدوم وتقري الضيف (أيتكرمه) وتعين على نوائب الحق ، فانطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسدبن عبد العزى ابن عم خديجة ـ وكان امرءا تنصر في الجاهلية ،وكان يكتب الكتابالعبراني ، فيكتب من الإنجيل بالعبرانية ما شاء الله أن يكتب ،وكان شيخا كبيرا قدعمي ـ فقالت له خديجة يا ابن عم ! اسمع من ابن أخيك ، فقال له ورقة : يا ابن أخيماذا ترى ؟ فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم خبر ما رأى ، فقال له ورقة : هذاالناموس (الناموس: صاحب سر الملك، كناية عن جبريل عليه السلام لأنه المختص بإبلاغالوحي عن الله تعالى) الذي نزله الله على موسى ، يا ليتني فيها جذعا (أي شاباقويا) ليتنى أكون حيا إذ يخرجك قومك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أو مخرجيهم ؟ قال: نعم، لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي ، وإن يدركني يومك أنصركنصرا مؤزرا ، ثم لم ينشب ورقة أن توفي وفتر الوحي (الفتور: الضعف، والمراد انقطع).

وكان انقطاع الوحي مدة أيام سميت بزمنالفترة.





 سبحان ذي الجبروت و الملكوت و الكبرياء و العظمة 

 


#43 امة من اماء الله

امة من اماء الله

    مشرفة ساحة قبس من نور النبوة& السيرة النبوية

  • المشرفات
  • 17169 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 1058


تاريخ المشاركة 01 July 2010 - 02:56 PM

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاته
جزاك الله خيرا








صورة


صورة




صورة

صورة


#44 مسك الجنَان

مسك الجنَان

    عضوة متألقة

  • العضوات
  • 2250 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 04 July 2010 - 09:12 PM

قتور الوحي ثم عودته

وانقطع الوحي عن النبي صلى الله عليهوسلم، وقد بقي رسول الله صلى الله عليه وسلم في أيام الفترة كئيبا محزونا ، تعتريهالحيرة والدهشة ، فقد روى البخاري في كتاب التعبير ما نصه :

وفتر الوحي فترة حتى حزن النبي صلى اللهعليه وسلم فيما بلغنا حزنا عدا (أي جرى) منه مرارا كي يتردى من رءوس شواهق الجبال، فكلما أوفى بذروة جبل لكي يلقي نفسه منه تبدى له جبريل فقال : يا محمد إنك رسولالله حقا ،فيسكن لذلك جأشه (أي قلبه) وتقر نفسه ، فيرجع ،فإذا طالتعليه فترة الوحي غدا لمثل ذلك ،فإذا أوفي بذروة الجبل تبدى له جبريل فقال له مثلذلك.

قال ابن حجر : وكان ذلك (أي انقطاع الوحي)أياما ليذهب ما كان صلى الله عليه وسلم وجده من الروع (أي الخوف) وليحصل له التشوفإلى العود، فلما تقلصت ظلال الحيرة ، وثبتت أعلام الحقيقة ،وعرف صلى الله عليهوسلم معرفة اليقين أنه أضحى نبي الله الكبير المتعال ، وأن ما جاءهسفير الوحي ينقل إليه خبر السماء، وصار تشوفه وارتقابه لمجيء الوحي سببا في ثباتهواحتماله عندما يعود ، جاءه جبريل للمرة الثانية ، روى البخاري عن جابر بن عبداللهأنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدث عن فترة الوحي ، قال:

فبينا أنا أمشي سمعت صوتا من السماء فرفعتبصري قبل السماء ، فإذا الملك الذي جاءني بحراء قاعد على كرسي بين السماء والأرض ،فجثثت (أي فزعت) منه حتى هويت إلى الأرض ، فجئت أهلي فقلت : زملوني (أي غطوني)زملوني ،فزملوني ، فأنزل الله تعالى: يا أيها المدثر إلى قوله فاهجر،ثم حمي الوحي وتتابع.





 سبحان ذي الجبروت و الملكوت و الكبرياء و العظمة 

 


#45 alwan15

alwan15

    عضوة نشطة

  • العضوات
  • 262 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 0


تاريخ المشاركة 14 October 2010 - 04:08 PM

السلام عليكم اختي
بارك ا لله فيك على مجهودك في نقل السيره العطرة لسيد البشر صلوات ربي وسلامه عليه
متابعه لك ان شاء الله
بوركتي




اللهم بارك لي في زواجي ويسره لي
اللهم امين


#46 امة من اماء الله

امة من اماء الله

    مشرفة ساحة قبس من نور النبوة& السيرة النبوية

  • المشرفات
  • 17169 مشاركة

غير متواجدة

نقاط الإعجاب: 1058


تاريخ المشاركة 26 October 2010 - 01:46 AM

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بانتظارك حبيبتي
ولعل المانع خيرا








صورة


صورة




صورة

صورة