اذهبي الى المحتوى
عبــاد الرحمن

شرح ومدارسة كتاب مختصر منهاج القاصدين

المشاركات التي تم ترشيحها

 

المعاني التي تتم بها الصلاة

 

قال :

 

المعنى الأول‏:‏

حضور القلب كما ذكرنا ، ومعناه أن يفرغ القلب من غير ما هو ملابس له ، وسبب ذلك الهمة...

 

 

 

والمعنى الثاني‏:‏

التفهم لمعنى الكلام فإنه أمر وراء حضور القلب، لأنه ربما كان القلب حاضراً مع اللفظ دون المعنى ، فينبغي صرف الذهن إلى إدراك المعنى بدفع الخواطر الشاغلة وقطع موادها، فان المواد إذا لم تنقطع لم تنصرف الخواطر عنها‏.‏

 

والمواد، إما ظاهرة‏:‏ وهى ما يشغل السمع والبصر،

وإما باطنة ‏:‏ وهو أشد كمن تشعبت به الهموم فى أودية الدنيا، فإنه لا ينحصر فكره فى فن واحد، ولم يغنه غض البصر.

 

وعلاج ذلك إن كان من المواد الظاهرة، بقطع ما يشغل السمع والبصر، وهو القرب من القبلة، والنظر إلى موضع سجوده ، والاحتراز فى الصلاة من المواضع المنقوشة، وأن لا يترك عنده ما يشغل حسه.

 

واعلم‏:‏ أن العلة متى تمكنت لا ينفعها إلا الدواء القوى، والعلة إذا قويت جاذبت المصلى وجاذبها إلى أن تنقضي الصلاة فى المجاذبة.

 

قيل لعامر بن عبد قيس رحمه الله ‏:‏ هل تحدثك نفسك بشيء من أمور الدنيا فى الصلاة ‏؟‏ فقال‏:‏ لأن تختلف الأسنة في أحبُّ إلي من أجد هذا‏.‏

واعلم‏:‏ أن قطع حب الدنيا من القلب أمر صعب وزواله بالكلية عزيز، فليقع الاجتهاد فى الممكن منه ، والله الموفق والمعين‏.‏

 

وينبغى للمصلى أن يحضر قلبه عند كل شئ من الصلاة، فإذا سمع نداء المؤذن فليمثل النداء للقيامة ويشمر للاجابة، ولينظر ماذا يجيب، وبأي بدن يحضر‏.‏ وإذا ستر عورته فليعلم أن المراد من ذلك تغطية فضائح بدنه عن الخلق ، فليذكر عورات باطنه وفضائح سره التي لا يطلع عليها إلا الخالق ، وليس لها عنه ساتر ، وأنها يكفرها الندم، والحياء، والخوف‏.‏

 

وإذا استقبل القبلة فقد صرف وجهه عن الجهات إلى جهة بيت الله تعالى، فصرف قلبه إلى الله تعالى أولى من ذلك ‏.‏

 

إذا كبرت أيها المصلى، فلا يكذبن قلبك لسانك، لأنه إذا كان فى قلبك أكبر من الله تعالى قد كذبت ، فاحذر أن يكون الهوى عندك أكبر بدليل إيثارك موافقته على طاعة الله تعالى‏.‏ فإذا استعذت، فاعلم أن الاستعاذة هي لجأ الى لله سبحانه، فإذا لم تلجأ بقلبك كان كلامك لغواً ، وتفهم معنى ما تتلو، وأحضر التفهم بقلبك عند قولك‏:‏ ‏{‏الحمد لله رب العالمين‏}‏....

 

واعلم‏:‏ أن أداء الصلاة بهذه الشروط الباطنة سبب لجلاء القلب من الصدأ ، وحصول الأنوار فيه التي بها تتلمح عظمى المعبود، وتطلع على أسراره وما يعقلها إلا العالمون‏.‏

فأما من هو قائم بصورة الصلاة دون معانيها، فانه لا يطلع على شئ من ذلك بل ينكر وجوده‏.‏

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكي الله خيرا اختي روح وريحان

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,

 

جزاكِ الله خيراً إختي " روُح وريُحان "

 

وجعله في موازين حسناتكِ .

 

نتابع معكِ .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أين باقي الشرح

 

أكمل انا ولا ايه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

فصل في آداب تتعلق بصلاة الجمعة ويوم الجمعة

 

 

قال المؤلف :

هى نحو من خمسة عشر‏:‏

 

أحدها‏:‏ أن يستعد لها من يوم الخميس وفى ليلة الجمعة..

 

الثاني‏:‏ الاغتسال فى يومها، كما فى الأحاديث فى “الصحيحين” وغيرهما‏..

 

الثالث‏:‏ التزين ..

 

الرابع‏:‏ التبكير إليها ماشياً‏.‏

 

وينبغى للساعى إلى الجامع أن يمشى بسكون وخشوع ، وينوى الاعتكاف في المسجد إلى وقت خروجه‏.‏

 

الخامس ‏:‏أن لا يتخطى رقاب الناس ولا يفرق بين اثنين إلا أن يرى فرجة فيتخطى إليها‏.‏

 

السادس‏:‏ أن لا يمر بين يدي المصلى‏.‏

 

السابع‏:‏ أن يطلب الصف الأول، إلا أن يرى منكراً أو يسمعه فيكون له فى التأخر عذراً‏.‏

 

الثامن ‏:‏أن يقطع النفل من الصلاة والذكر عند خروج الإمام ، ويشتغل بإجابة المؤذن ، ثم بسماع الخطبة‏.‏

 

التاسع‏: أن يصلى السنة بعد الجمعة ..

 

العاشر‏:‏ أن يقيم فى المسجد حتى يصلى العصر، وإن أقام إلى المغرب فهو أفضل‏.‏

 

الحادى عشر‏:‏ أن يراقب الساعة الشريفة التي فى يوم الجمعة بإحضار القلب وملازمة الذكر‏.‏..

 

الثاني عشر‏:‏ أن يكثر من الصلاة على النبى صلى الله عليه وآله وسلم فى هذا اليوم ..

وليضف إلى الصلاة الاستغفار ، فانه مستحب فى ذلك اليوم‏.‏

 

الثالث عشر‏:‏ أن يقرأ سورة الكهف ..

 

الرابع عشر‏:‏ أن يتصدق فى يوم الجمعة بما أمكن، ولتكن صدقته خارج المسجد‏.‏

 

ويستحب أن يصلى صلاة التسبيح فى يوم الجمعة‏.‏

 

الخامس عشر ‏:‏ يستحب أن يجعل يوم الجمعة لأعمال الآخرة، ويكف عن جميع أشغال الدنيا‏.‏

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

3ـ فصل فى ذكر النوافل

 

اعلم ‏:‏ أن ما عدا الفرائض من الصلاة ثلاثة أقسام‏:‏

 

سنن، ومستحبات ،وتطوعات‏.‏

 

ونعنى بالسنة‏:‏ ما نقل عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم المواظبة عليه، كالرواتب عقيب الفرائض والوتر والضحى‏.‏

 

ونعنى بالمستحب ‏:‏ ما ورد الخبر بفضله ولم ينقل بالمواظبة عليه ، كالصلاة عند دخول المنزل والخروج منه‏.‏

 

ونعنى بالتطوعات ‏:‏ ما وراء ذلك مما لم يرد به خبر، لكن العبد يتطوع بفعله، وتسمى هذه الأقسام الثلاثة‏:‏ نوافل، لأن النفل هو زيادة، وهذه زيادة على الفرائض‏.‏

 

واعلم‏:‏ أن أفضل تطوعات البدن ‏:‏ الصلاة‏.‏

 

وأقسام النوافل وفضائلها مشهورة مذكورة فى كتب الفقه وغيرها ، لكن نذكر منها صلاة التسبيح، لأنها قد تخفى صفتها على بعض الناس‏.‏

 

لمراجعة الحديث ، عودًا إلى الكتاب في فصل ذكر نوافصل الصلاة .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ماشاءالله هذا رائع

والفكرة اروع:)وفعلا انا مثلك انوي اقرا الكتاب من شهور

ونزلت دروس الشيخ محمد يعقوب المرئية فكرت عسى ان يسهل علي امر الفهم والقراءة

 

انا ساتابع معكن ربي يعيننا لما فيه الخير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انا ممكن اشارك معكن باذن الله والخص, لكن لو تخبروني كيف واي جزء:) وربي يفيدنا بما يعلمنا

طبعا اختي يمكنك المشاركة معنا

 

ممكن تاخدي باب الصوم بعد لما تشرح لنا الاخت مرام باب الزاكة ما رأيك؟؟؟

تم تعديل بواسطة عبــاد الرحمن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

3ـ فصل فى ذكر النوافل

 

اعلم ‏:‏ أن ما عدا الفرائض من الصلاة ثلاثة أقسام‏:‏

 

سنن، ومستحبات ،وتطوعات‏.‏

 

ونعنى بالسنة‏:‏ ما نقل عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم المواظبة عليه، كالرواتب عقيب الفرائض والوتر والضحى‏.‏

 

ونعنى بالمستحب ‏:‏ ما ورد الخبر بفضله ولم ينقل بالمواظبة عليه ، كالصلاة عند دخول المنزل والخروج منه‏.‏

 

ونعنى بالتطوعات ‏:‏ ما وراء ذلك مما لم يرد به خبر، لكن العبد يتطوع بفعله، وتسمى هذه الأقسام الثلاثة‏:‏ نوافل، لأن النفل هو زيادة، وهذه زيادة على الفرائض‏.‏

 

واعلم‏:‏ أن أفضل تطوعات البدن ‏:‏ الصلاة‏.‏

 

وأقسام النوافل وفضائلها مشهورة مذكورة فى كتب الفقه وغيرها ، لكن نذكر منها صلاة التسبيح، لأنها قد تخفى صفتها على بعض الناس‏.‏

 

لمراجعة الحديث ، عودًا إلى الكتاب في فصل ذكر نوافصل الصلاة .

 

ما شاء الله بارك فيكي روح وريحان

 

جعله في ميزان حسناتك

 

عندما تنتهي تبدأ ان شاء الله الاخت مرام في باب الزاكة ان شاء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انا ممكن اشارك معكن باذن الله والخص, لكن لو تخبروني كيف واي جزء:) وربي يفيدنا بما يعلمنا

طبعا اختي يمكنك المشاركة معنا

 

ممكن تاخدي باب الصوم بعد لما تشرح لنا الاخت مرام باب الزاكة ما رأيك؟؟؟

 

 

جزاك4 الله كل خير اختي

سامحيني لم ارى الرد الا الان

ويوم ان كتبتي الاجابة لم تجيبي على سؤالي فانتظرت ان تجيبيني ويبدو انك غيرتي الرد وانا لم اتابعه :icon15:

 

جزاك الله خيرا

 

حاضر ان شاءالله باذن الله تعالى خلال اسبوع ربي يعينني ويوفقني يارب واياكن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

لماذا توقفن يا بنات عن تلخيص وشرح الكتاب ده كتاب قيم جدا

 

انا لخصت باب العلم والاخت روح وريحان لخصت باب الصلاة

 

احنا كده انتهينا من شرح باب العلم وباب الصلاة

 

والاخت مرام راجح كانت حاجزة باب الزكاة اين انتي ؟؟؟

 

والاخت ام مجاهد المسلمة كانت حاجزة باب الصوم أين انتي ؟؟؟

 

عايذين ننتهي بإذن الله من شرح هذا الكتاب القيم

 

في انتظار الاخت مرام راجح والاخت ام مجاهد المسلمة يقولوا لنا ها يكملوا معانا ولا نشوف حد غيرهم ولا اكمل انا بقى لوحدي

 

ولو في اخوات عايذين يحجزوا شرح وتلخيص باقي ابواب الكتاب يحجزوا من دلوقتي

 

وربنا يجعلوا في ميزان حسناتنا اجمعين

 

علشان في النهاية نجمع كل التلخيصات ونضعها في مشاركات وراء بعضها كتلخيص للكتاب متتابع

 

وربنا يعيننا على انهاء تلخيص هذا الكتاب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

نعم ياأختي عباد الرحمن نريد تلخيص الكتاب

 

وأنا أنتظرت كثثثثثثيراً وملخصي جاهز من أول ماطلبت التلخيص معكم

 

ولكن لا أدري دوري تأخر كثيراً .. وكنت ألازم الصفحة لحين دوري

 

حتى مللت من الأنتطار ولم أعد أزور هذه الصفحة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

والحمد الله رب العالمين و به نبدأ ونستعين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبة وسلم

 

كتاب الزكاة وأسرارها وما يتعلق بها

 

الزكاة : أحد مباني الإسلام , وقد قرنها الله سبحانه وتعالى بالصلاة ,

فقال تعالى : (وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة ) .

 

ذكر المؤلف شرط من شروط الزكاة :

وهو أن يخرج من الزكاة من المنصوص عليه ولا يخرج القيمة في القول "الصحيح " لأن من أجاز إخراج القيمة

إنما تلمح سّد الخلة فقط "حاجة الفقير " ،وسد الخلة ليس هو كل المقصود من إخراج الزكاة بل بعضه .

وذلك لأن الزكاة تعتبر من القسم المركب من وجبات الشرع وهو أن يقصد منه أمران :

أحداها : تعبد محض فيه امتحان للمكلف .

والثاني :حض العباد .

فحظ الفقير مقصود في سد الخلة ، وحق التعبد مقصود الشرع في إتباع التفاصيل " الأخراج من المنصوص عليه "

فلا ينبغي أن ينسى أدق المعنيين وهو التعبد ولعل الأدق هو الأهم .

 

 

ذكـــــر المؤلف آداب ووظائف تختص بمعطي الزكاة وآداب ووظائف تختص بقابض الزكاة

 

الآداب والوظائف التي تختص بمعطي الزكاة :

 

1)أن يفهم المراد من الزكاة وهو ثلاث : ابتلاء مدعي محبة الله تعالى بإخراج محبوبة ،والتنزه عن صفة البخل المهلك ،وشكر نعمة المال .

2)الإســرار بإخراجـها .

3)أن لا يفسدها بالمنى والأذى .

4)أن يستصغر العطية فإن المستعظم للفعل معجب به وقد قيل : لايتم المعروف إلا بثلاث : بتصغيره,وتعجيلة,وستره .

5)أن ينتقي من ماله أحله وأجوده وأحبه إليه أما الحل فإن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيباً وأماالأجودفقد قال تعالى :( ولاتيمموا الخبيث منه تنفقون ) .

6)أن يطلب لصدقته من تزكوبه وهم خصوص من عموم الأصناف الثمانية ولهم صفات :التقوى ،والعلم ،أن يكون مما يرى الإنعام من الله وحده ،

 

الآداب والوظائف التي تختص بقابض الزكاة :

 

1)أن يفهم أن الله تعالى إنما أوجب صرف الزكاة إليه ليكفيه ما أهمة ويجعل همومه هماً واحداً في طلب رضى الله عزوجل .

2)أن يشكر المعطي ويدعو له ويثني عليه ،ومن تمام الشكر أن لا يحتقر العطاء وإن قل ولا يذمه ويغطي مافيه من عيب .

3)أن ينظر فيما أعطاه فإن لم يكن من حل لم يأخذه أصلاً .لأن إخراج مال الغير ليس بزكاة وإن كان من شبهة تورع إلا ان يضيق عليه الأمر .

4)أن يأخذ القدر المباح له من الزكاة ولا يأخ1 أكثر من حاجته فإن كان غارماً لم يزد على مقدار الدين أو غازياً لم يأخذ إلا مقدار ما يحتاج إليه .

 

فصل في صدقة التطوع وفضلها وآدابها

 

أما فضائل الصدقة فهي كثيرة مشهورة :

 

سأذكر بعض الأحاديث المذكورة في الكتاب ...منها :

ما روى البخاري من حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أيكم مال وارثه أحب إليه من ماله ؟ قالوا :

يارسول الله ما منا أحد إلا ماله أحب إليه ,قال : فإن ماله ما قدم , ومال وارثه ما أخر ) .

وفي أفراد مسلم , من حديث ابي هريرة رضي الله عنه ,

عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : ( ما نقصت صدقةُ من مـال ) .

وروي عن عائشة رضي الله عنها : ( أنهم ذبحوا شاة فقال النبي صلى الله عليه و آله و سلم :

" مابقي منها " ؟ فقالت : مابقي منها إلاّ كتفها , فقال : " بقي كلها إلاّ كتفها " ) .

 

أفضل الصدقة

فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : ( سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم , أي الصدقة أفضل ؟ قال : " أن تصدق وأنت صحيح شحيح , تخشى الفقر ,

وتأمل الغنى , ولا تهمل حتى إذا بلغت الحلقوم قلت : لفلان كذا , و لفلان كذا , وقد كان لفلان" ) . أخرجاه في الصحيحين .

 

 

 

والحمدالله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

اخيرااااااااااا

 

جزاكي الله خيرا يا مرام على تلخيصك المبسط

 

متابعة معكي ان شاء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

 

جزاكِ الله خيراً أختي الحبيبة

 

عباد الرحمن

 

وشكـــــــكراً لكِ

 

أنا خلاص أنتهيت لخصت باب الزكاة كله في التلخيص السابق :wub:

 

أتمنى أن يكون جيد ...

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله و براكاته

 

ما شاء الله ... جزاكن الله كل خير و جعله في ميزان حسناتكن

لقد قرأت جميع الملخصات الحمد لله.... شيء راااائع جداااا ما شاء الله

 

و لكن للأسف لا أستطيع الحصول على الكتاب لأنه ليس لدينا مكتبة إسلامية هنا (الدنمارك)

لذلك طبعا لن أستطيع المشاركة بالتلخيص و سأكتفي بالإتطلاع على ملخصاتكن ان شاء الله

و بانتظار المزيد بإذن الله

 

و لكن لدي سؤال بالنسبه لطلب العلم

 

بفضل الله أحاول أن أتعلم أمور الدين عن طريق الإنترنت و ما فيها من دروس و مقالات للمشايخ .. الى أخره

و لكن لا أجد من يوجهني "المعلم/معلمة" و أحيانا أكون مشوشة لا أدري أين أبدأ و ما الأولى

الحمد لله أهلي بدأو معنا (اخواتي و انا) برحلة حفظ القرأن

و لكن المشكلة بتعلم الأمور الأخرى... أهلي علمونا الكثير وهم متمكنين في الدين بفضل الله

و لكن لديهم مشاغل كثيرة و اخواتي لديهم دراستهم و بإذن الله سأبدأ دراستي (الطب) في شهر فبراير

 

 

و هنا يأتي سؤال أخر...

في الدنمارك يوجد أطباء كثير... و لكن لا يوجد عدد كبير من الطبيبات المسلمات

فهل يزال فرض الكفاية أن أدرس طب؟؟ و هل التخصص في المستقبل ان شاء الله أيضا يتعلق بالكفاية

 

أتمنى أن تكون أسإلتي واضحة.. فاعذروني لأن قدرتي على الكتابة بالفصحة محدوووودة :wub:

 

اعتذر عن الأيطال

و بارك الله فيكن أخواتي العزيزات

 

في أمان الله

post-98610-1230034569.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

 

جزاكِ الله خيراً أختي الحبيبة

 

عباد الرحمن

 

وشكـــــــكراً لكِ

 

أنا خلاص أنتهيت لخصت باب الزكاة كله في التلخيص السابق :blink:

 

أتمنى أن يكون جيد ...

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

بارك الله فيكي

 

في انتظار اختنا مسلمة مجاهدة لشرح باب الصيام

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

ايه يا بنات مش هنكمل شرح الكتاب ولا ايه ؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

لماذا توقفتن يا اخوات :tongue:

 

، سبحان الله كم انا معجبة بعملكم هذا

 

تقبل الله منكم ونفعكم بالعلم والعمل الصالح

 

فى انتظار مدراساتكم القيمة ـ بارك الله فيكن حبيباتى ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×