اذهبي الى المحتوى
ام الحسن المصرى

سيده احسبها من اهل الجنه

المشاركات التي تم ترشيحها

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

احكى لكم اخواتى الحبيبات هذه القصه

وهى قصه واقعيه حدثت من وقت ليس ببعيد

انها قصه الحاجه زينب التى ليس لديها من

الابناء سوى ابنه واحده كانت هى غره عينها

وكانت تحبها حبا شديدا وكانت الحاجه زينب

سيده ميسورة الحال كان اهل القرية يقصدونها

لتحل لهم مشاكلهم سواء كانت الماديه اوالاجتماعية

لرزانه عقلها وكانت سند لزوجها امام الجميع حيث

كان هوفقيرجدا وقفت بجانبة الى ان اصبح ذو شان

ثم كبرت ابنتهم الوحيده وكانت فائقه الجمال وكان ياتيها

الخطاب بكثره لادبها واخلاقها العاليه ولجمالها الى انها

كنت تميل الى ابن عمها الذى كان هو ايضا شخص محترم

وتزوجته وانجبت اول مولوده لهم لقبتها ب زينب على اسم والدتها

التى كانت تحبها كثيرا ثم مات الحاج والدها وحزنت عليه حزنا شديدا

وواصلوا الحياه الحاجه زينب وابنتها وزوج ابنتها وحفيدتها التى كانت

مدللة من الجميع ثم انجبت اثنان من الذكوروثلاثة من الاناث فاصبح لديها

ستة من الابناء كانت اكبرهم لديها ثلاث عشر سنه واصغرهم كانت لديها

ثلاث سنوات وفى يوم من الايام كانت الام تعد طعام العشاء لابنائها

واذا بالموقد يشتعل فيها صرخت الحاجه زينب طالبة النجده من اهل القريه

لانقاذ ابنتها الوحيده اتوا اهل القرية جميعهم ونقلوها الى المستشفى وظلت

هناك عده ايام ليس بالكثيره ثم فارقت الحياه تاركه اطفالها الصغارووالدتها

بمفردهم وخيم الحزن على اهل القرية جميعهم لفراق ابنتهم المحبوبه لدىالجميع

وظلت الحاجه زينب حزينه لفراق ابنتها كان الذىيصبرها هو وجود احفادها فى

احضانها ثم فقدت الحاجه زينب بصرها ورغم ذلك لم تقصر فى رعايه احفادها

ولم تتركهم يحتاجون لاحد كانت تستيقظ قبل اذان الفجرتصلى الفجروبعد الصلاه

تجلس على سجاده الصلاه تسبح وتستغفر الى طلوع الشمس ثم تيقظ احفادها

تعدهم للذهاب الى مدارسهم وكانها تبصر وتعد لهم طعامهم بمعاونه اهل القرية

الذين لم يتروكوها بمفردها لحظة اكملت مسيرتها فى تعليمهم ثم زوجتهم جميعا

واصبحوا جميعهم صالحون يخافون الله فى جميع تصرفاتهم وكن الجميع يشيد

بتربية هذه السيده لاحفادها التى كانت صالحة تتصدق وتذكى وتودى جميع

الصلاوات المفروضة وجميع النوافل وكانت تاتى بالاورده اليومية تستغفر الله الف مرة

فى اليوم وكذلك التسبيح والتكبير والحمد الف مرة فى اليوم وكانت كل ليلة جمعه

تكرر الورد عشره الاف مرة وكانت تصوم الثلاثه اشهر رجب .وشعبان.ورمضان متواصلون

والايام البيض والايام القمرية وتوفاها الله عن عمر يناهز الثمانين عاما وهى بكامل صحتها

رحمها الله واسكنها فسيح جناته وجزاها الله خيرا على كل مافعلتة من اجل هؤلاء الايتام

التى احسنت تربيتهم وزرع القيم والاخلاق الايمانيه فيهم

الى هنا انتهت القصه الحقيقية التى يعيش ابطالها معى وبقربى\شكرا حبيباتى

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

ماشاء الله لا قوة الا بالله

 

قصه مؤثره

 

أسأل الله العظيم ان يرحمها رحمة واسعه

 

نحسبها على خير ولا نذكيها على الله

 

جزاك الله خيرا حبيبتي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

 

بارك الله فيكِ

 

قصه مؤثره حقاً رزقها الله الجنه من غير حساب ولاسابقة عذاب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

ماشاء الله لا قوة الا بالله

 

قصه مؤثره

 

أسأل الله العظيم ان يرحمها رحمة واسعه

 

نحسبها على خير ولا نذكيها على الله

 

جزاك الله خيرا حبيبتي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

ماشاء الله لا قوة الا بالله

 

قصه مؤثره

 

أسأل الله العظيم ان يرحمها رحمة واسعه

 

نحسبها على خير ولا نذكيها على الله

 

جزاك الله خيرا حبيبتي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اشكركم جميعا على

مروركم وعلى كلماتكم

الرائعه اللهم اجمعنا

معها واياكم فى الفردوس

الاعلى من الجنه امين يارب العالمين :biggrin:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

بارك الله بكِ يا حبيبة لسردكِ هذه القصة التي فيها العبر

سبحان الله الام انجبت بنت وحيدة ولكن الله رزقها بأحفاد كثر

بارك الله بها على حسن التربية ورحمها الله واسكنها فسيح جنانه

فهمت من اخر كلامكِ ان هذه القصة من الواقع يعني هي حقيقة

لا زالت احداثها مستمرة حتى الان

فقط اطمع منكِ بأن تنقلي لنا شعور الاحفاد تجاه جدتهم

كيف يذكرونها ؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

 

بارك الله فيكِ

 

قصه مؤثره حقاً رزقها الله الجنه من غير حساب ولاسابقة عذاب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته

 

اختى الحبيبه راماس لااستطيع

 

وصف شعورهم انهم حتى اليوم

 

مثلا حفيدها الاكبر من الذكور

 

يذهب لاداء العمره ويهبها لها

وكذلك يتصدق على روحها

 

وكذلك حال باقى الاحفاد

 

مثلا فى يوم اتى لهم مشتر

 

يريد ان يشترى منزلها الذى

 

هو فارغ من وقت وفاتها لكنهم

 

رفضوا ان يبيعوه وقالو سوف

 

نتركه كذكرى ناتى له من وقت

 

لاخرلزيارته ولكن البعض نصحهم

 

ببيعه لانهم قد يخالفون شرع الله

 

كجعله مزارواستسلموا لذلك رغم

 

حبهم الشديد للمنزل الذى نشؤا فيه

 

انهم لم ينسوها ولالحظه واحده

 

خصوصا الابنه الصغرى التى

 

لاتستطيع النوم كل ليله من غير

 

ان تقرا لها بعض الايات القرانيه

 

فاذا نسيت ليله ان تقرا هذه الايات

 

انها لاتستطيع النوم حتى الفجر

 

لانها كانت متعلقه بجدتها لانها

 

لم تجد لها ام غيرها وكذلك

 

لاتتذكر اى من ملامح امها لانها عندما

 

توفت امها كانت مازالت فى الثالثه من عمرها

 

رحمها الله رحمه واسعة واسكنها فسيح جناته

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

ماشاء الله لا قوة الا بالله

 

قصه مؤثره

 

أسأل الله العظيم ان يرحمها رحمة واسعه

 

نحسبها على خير ولا نذكيها على الله

 

جزاك الله خيرا حبيبتي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏ - ‌‏أسوأ الأزمنة هي التي يُفعل فيها الشر باسم الخير، والخير باسم الشر، ففي الأثر (يأتي على الناس زمان يرون المنكر معروفا والمعروف منكرا) ♢ عبدالعزيز الطريفي ♢

×