اذهبي الى المحتوى
عهد الوفاء

قالت انك ابي الحقيقي لكن لم يسمعها

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

لشدة تاثري بهده القصة وددت ان ارويها لكن

 

انها قصة امراة عانت و ما زالت تعاني من العقم رغم المحاولات العديدة للانجاب حتى انها ارادت السفر الى الخارج لكن رفض الطلب و دللك لمشيئة الله عز و جل

 

وصلها خبر من احدى قريباتها ان هناك فتاة تعرضت للاغتصاب و الرجل لا يريد الاعتراف بما ارتكبه

قرب موعد ولاد تها و المسكينة لا تريد المولود

 

فكرت المراة العقيم مليا في الموضوع هي و زوجها فقررا الاحتفاظ بالمولود

 

حان وقت الوضع دخلت الفتاة المستشفى

 

دفعت العقيم كل المصاريف

 

جاءت ريم الى الدنيا و قد كانت اية في الجمال

 

العجيب عندما افاقت المراة ارادت الممرضة ان تحضرها لها فرفضت المسكينة حتى لا تتعلق بها و قالت للممرضة ان امها الحقيقية تنتظر على باب المستشفى

اخدت السيدة الوسيط ريم و دهبت بها عند العقيم

 

اول ما راتها احست باحساس رهيب فبدات بدرف الدموع و القبل تنهمر على المولودة

 

قامت العقيم بتحضير كل الاوراق حتى يتسنى لها الاحتفاظ بها

 

و اقامت لها عقيقة و استدعت جميع اقاربها و اشترت لها من الدهب و الملابس ما اثار العجب عند الناس و كانها ابنتها الحقيقية

 

علما ان العقيم تعرف من بعيد الام و الاب لكن الام الحقيقية التي سافرت خارج البلاد بعد ان دمر حياتها دلك الشخص الذي لا يخاف الله لا تعرف سوى الوسيط

 

مرت الايام و الشهور و كبرت ريم و اليوم هي في الثالثة من عمرها وذات جمال لا يضاهيه جمال و الكل يحبها القريب و الغريب

 

في يوم من ايام الله دعيت الام المتبنية و زوجها الى مناسبة و احضرت ريم معها والتي اشغلت الجميع بضحكاتها و مداعبتها للمدعوين

 

و فجاة دخل رجل الى الحفل و بدات ريم تخطو نحوه و اخدها بين احضانه يلاعبها و هي تنظر اليه و تبتسم و تقبله

 

رمت الام عينيها تبحث عنها فوجدتها بين يدي دلك الرجل فلم تستطع النطق و احست انه سيغمى عليها فقالت لزوجها ائتني بالطفلة فاني احس بالاختناق و اريد الخروج من هنا و بسرعة

اخد الاب المتبني الطفلة من بين يديه وقد كانت تلوح بيديها الصغيرتين تودع الرجل و كانها تقول انا ابنتك الم تشعر بدلك

 

لقد كان والد الطفلة نعم كان والدها بلحمه و دمه و كانت تشبهه كثيرا لدرجة تفوق الخيال

 

لكن لحسن الحظ لم ينتبه احد إلا الأم العقيم التي كادت تفقد صوابها لو لم تخرج من داك المنزل

 

العجيب في هدا الأمر أن ريم أحست أن دلك الشخص كان والدها و كانت تقول بابا

بعينيها لكن لم يسمعها

 

نسيت ان اخبركم ان الام العقيم تعاني من التهديدات يوميا من طرف اخوات الزوج

ودلك لاخبار الطفلة بالحقيقة و يحاولن ان ان يكرهن الاب في هده الطفلة لكن تاتي

الرياح بما لا تشتهيه السفن لقد كتب كل ممتلكاته باسم ريم الصغيرة حتى لا تتعرض

الى اي ضرر علما ان الابوان اتفقا ان يقولا لها الحقيقة عندما تصل الى السن الدي

يمكن ان تفهم فيه ما يدور حولها و انهما سيعرفانها بابويها الحقيقيين

 

post-117224-1265812807.gif

post-117224-1265888337.gif

post-117224-1265888349.gif

post-117224-1265888362.gif

post-117224-1265888371.gif

post-117224-1265888380.gif

post-117224-1265888389.gif

post-117224-1265888400.gif

تم تعديل بواسطة عهد الوفاء

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكي الله خيرا اختنا الحبيبة على هذه القصة

بارك الله فيكى ورزقكى الجنة

اللهم امين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

لا حول ولا قوة إلا بالله

 

أللهم أصلح شباب المسلمين وأستر كل مسلمة اللهم أمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سبحان الله

اريد ان اعرف اين ضمير هؤلاء وكيف ينامون باليل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الا يشعرون بفداحة ما فعلوا ؟؟؟ الا يشعرون بالذنب اتجاة بنات المسلمين اللذين دمروهم وتركوهم بدون اي شئ ومجردون من كل شئ ؟؟؟

حسبي الله ونعم الوكيل في كل شخص استحل عرض المسلمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

الله المستعان

اسال الله العظيم ذو العرش العظيم ان لا يحرمهن لاي امراة مسلمة

والله حلوين

ولكن السيدة طبعاً غلطانة من الاول

الاولى ان لا تأخذ الطفلة والاكتفاء بالاعتناء بها من بعيد او كفالتها

طبعاً هي ستتعلق بها وهذا امر اكثر من طبيعي فالسيدة لديها مخزون كبير من عاطفة الامومة تريد اخراجها على الملأ

ولكن يجب علينا العودة الى ما يشرعه الله

تفضلي هذه الفتوى بهذا الخصوص

 

https://ar.islamway.net/?iw_s=Fatawa&i...p;fatwa_id=9771

 

السؤال:

امرأة متزوجة ولكن لم يشأ الله أن تنجب أطفالاً لذا هل يجوز أن تتبنى طفلاً وتنسبه لها ولزوجها أم لا. وإذا كان جائزاً فما هي صفات الطفل الذي يجوز تبنيه بمعنى أن يكون أبواه معروفين ولكنهما قد ماتا كاليتيم مثلاً أو من لا يعرف أبواه ونحو ذلك؟

 

المفتي: صالح بن فوزان الفوزان

الإجابة:

 

التبني كان موجوداً في الجاهلية فأبطله الإسلام ونهى عنه فالطفل المتبنَّى يكون أجنبياً من المتبنِّي لأنه إنما ينسب لأبويه الحقيقيين ولا ينسب لمن تبناه يقول الله سبحانه وتعالى: {وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءَكُمْ أَبْنَاءَكُمْ ذَلِكُمْ قَوْلُكُم بِأَفْوَاهِكُمْ وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ * ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ} [سورة الأحزاب: الآيتين 4، 5]. فالواجب على المسلمين أن يتجنبوا هذا الأمر الخطير الذي أبطله الإسلام ونهى عنه ولا مانع من أن المسلم يحسن إلى اليتيم وإلى الصغير الذي ليس له وليّ يقوم على تربيته فالإحسان إليه فيه فضل عظيم لكن لا يتبناه.

 

وبرايي ان تعطيها لوالدها ان ارادها لربما تكون الطفلة سبب بجمع الابوين ويكون لها اجر اكبر من الاحتفاظ بها

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

بوركت على هدا الرد يا اختي راماس

و انا اعلم علم اليقين ان التبني حرام في شرعنا

لكن وددت ان اروي هده القصة لشدة تاثري بها

علما ان الام الحقيقية كانت تريد التخلص من الطفلة باي طريقة

حتى ان اقتضى الامر وضعها على الرصيف

 

 

 

بوركت يا غالية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏ - ‌‏أسوأ الأزمنة هي التي يُفعل فيها الشر باسم الخير، والخير باسم الشر، ففي الأثر (يأتي على الناس زمان يرون المنكر معروفا والمعروف منكرا) ♢ عبدالعزيز الطريفي ♢

×