اذهبي الى المحتوى
(سجى الليل)

***صفحة تسمـــــــيع ســـــورة يوســـــــف***

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم ورحمة الله

رواية ورش عن نافع

 

لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آَيَاتٌ للسائلين إذ قالوا ليوسف وأخوه أحب إلى أبينا منا ونحن عصبة ان أبانا لفي ضلال مبين اقتلوا يوسف أو اطرحوه أرضا يخل لكم وجه أبيكم وتكونوا من بعده قوما صالحين قال قائل منهم لا تقتلوا يوسف وألقوه في غيابات الجب يلتقطه بعض السيارة إن كنتم فاعلين وقالوا قالوا يا أبانا ما لك لا تامنا على يوسف وإنا له لناصحون ارسله أرسله معنا غدا يرتع ويلعب وإنا له لحافظون قال إني ليحزنني أن تذهبوا به وأخاف أن ياكله الذيب وأنتم عنه غافلون قالوا لئن اكله الذيب ونحن عصبة انا إذا لَخَاسِرُونَ

 

قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أحب إلي مما يدعونني إليه وإلا تصرف عني كيدهن أصب إليهن وأكن من الجاهلين فاستجاب له ربه فصرف عنه كيدهن إنه هوالسميع العليم ثم بدا لهم من بعد ما رأو الآيات رأوا الايات ليسجننه حتى حين ودخل معه السجن فتيان قال أحدهما إني أراني أعصر خمرا وقال الآخر الاخر إني أراني أحمل فوق رأسي خبزا تاكل الطير منه نبأنا نبئنا بتاويله إنا نراك من المحسنين قال لا ياتياكما ياتيكما طعام ترزقانه إلا نبأتكما بتاويله قبل أن ياتياكما ياتيكما ذالكما ذلكما مما علمني ربي إني تركت ملت قول ملة قوم لا يومنون بالله وهم بالآخرة بالاخرة هُمْ كَافِرُونَ

 

 

قَالُوا سَنُرَاوِدُ عَنْهُ أَبَاهُ وإنا لفاعلون وقال لفتيته اجعلوا بضاعتهم في رحالهم لعلهم يعرفونها إذا انقلبوا إلى أهلهم لعلهم يرجعون

فلما رجعوا إلى أبيهم قالوا يا أبانا منع منا الكيل فأرسل معنا أخانا نكتل وإنا له لحافظون قال هل آمنكم عليه إلا كما أمنتكم على أخيه من قبل فالله خير حفظا وهو أرحم الراحمين فلما ولما فتحوا متاعهم وجدوا بضاعتهم ردت اليهم قالوا يا أبانا ما نبغي هذه بضاعتنا ردت الينا ونمير أهلنا ونحفظ أخانا ونزداد كيل بعير ذالك ذلك كيل يسير قال لن ارسله معكم حتى توتوني توتونِ موثقا من الله

لتاتنني به إلا أن يحاط بكم فَلَمَّا آَتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ قال اللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ

 

يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا من يوسف وأخيه ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون فلما دخلوا عليه قالوا يا أيها العزيز مسنا وأهلنا الضر وجئنا ببضاعة مزجاة فأوف لنا الكيل وتصدق علينا إن الله يجزي المتصدقين قال هل علمتم ما فعلتم بيوسف وأخيه إذا إذَ انتم جاهلون قالوا أ.نك لأنت يوسف قال أنا يوسف وهذا أخي قد من الله علينا إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين قالوا تالله لقد آثرك الله علينا وإن كُنَّا لَخَاطِئِينَ

 

قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا يوحى إليهم من اهل القرى أفلم يسيروا في الارض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم ولدار الآخرة الاخرة للذين اتقوا أفلا افلا تعقلون حتى إذا استيئس الرسل وظنوا أنهم قد كذبوا جاءهم نصرنا فننجي من نشاء ولا يرد بأسنا عن القوم المجرمين لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الالباب ما كان حديثا يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدى ورحمة لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ

 

بارك الله فيكن

 

 

---------------------

 

وفيكِ بارك الرحمن

 

اللون الوردي لم تتركي مسافة بين الكلمتين وصححتها مباشرة

 

واللون الأزرق ناقص، واللون الأحمر تصحيح للخطأ

 

وفقكِ الله يا حبيبة

تم تعديل بواسطة حنين مسلمة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

﴿ لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آَيَاتٌ للسائلين * إذ قالوا ليوسف وأخوه أحب إلى أبينا منا ونحن عصبة إن أبانا لفي ضلال مبين * اقتلوا يوسف أو اطرحوه أرضا يخل لكم وجه أبيكم وتكونوا من بعده قوما صالحين * قال قائل منهم لا تقتلوا يوسف وألقوه في غيبت غيابت الجب يلتقطه بعض السيارة إن كنتم فاعلين * قالوا يا أبانا ما لك لا تأمنا على يوسف وإنا له لناصحون * أرسله معنا غدا يرتع ويلعب وإنا له لحافظون * قال إني ليحزنني أن تذهبوا به وأخاف أن يأكله الذئب وأنتم عنه غافلون * قالوا لئن أكله الذئب ونحن عصبة إنا إذا لَخَاسِرُونَ (14) ﴾

 

﴿ قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أحب إلي مما يدعونني إليه وإلا تصرف عني كيدهن أصب إليهن وأكن من الجاهلين * فاستجاب له ربه فصرف عنه كيدهن إنه هو السميع العليم * ثم بدا لهم من بعد ما رأوا الأيات الآيات ليسجننه حتى حين * ودخل معه السجن فتيان قال أحدهما إني أراني أعصر خمرا وقال الأخر الآخر إني أراني أحمل فوق رأسي خبزا تأكل الطير منه نبأنا نبئنا بتأويله إنا نراك من المحسنين * قال لا يأتيكما طعام ترزقانه إلا نبأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما ذلكما مما علمني ربي إني تركت ملة قوم لا يؤمنون بالله وهم بالأخرة بالآخرة هُمْ كَافِرُونَ (37) ﴾

 

﴿ قَالُوا سَنُرَاوِدُ عَنْهُ أَبَاهُ وإنا لفاعلون * وقال لفتيانه إجعلوا اجعلوا بضاعتهم في رحالهم اعلهم لعلهم يعرفونها إذا انقلبوا إلى أهلهم لعلهم يرجعون * فلما رجعوا إلى أبيهم قالوا يأبانا يا أبانا منع منا الكيل فأرسل معنا أخانا نكتل وإنا له لحافظون * قال هل أمنكم آمنكم عليه إلا كما أمنتكم على أخيه من قبل فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين * ولما فتحوا متاعهم وجدوا بضاعتهم ردت إليهم قالوا يأبانا يا أبانا ما نبغي هذه بضاعتنا ردت إلينا ونمير أهلنا ونحفظ أخانا ونزداد كيل بعير ذلك كيل يسير * قال لن أرسله معكم حتى تؤتون موثقا من الله لتأتنني به إلا أن يحاط بكم فلما ءاتوه موثقهم قال اللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ (66) ﴾

 

 

﴿ يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا من يوسف وأخيه ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون * فلما دخلوا عليه قالوا يا أيها العزيز مسنا وأهلنا الضر وجئنا ببضاعة مزجاة فأوف لنا الكيل وتصدق علينا إن الله يجزي المتصدقين * قال هل علمتم ما فعلتم بيوسف وأخيه إذ أنتم جاهلون * قالوا أئنك لأنت يوسف قال أنا يوسف وهذا أخي قد من الله علينا إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين * قالوا تالله لقد ءاثرك الله علينا وإن كُنَّا لَخَاطِئِينَ (91) ﴾

 

﴿ قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين * وما أرسلنا قبلك إلا رجالا نوحي إليهم من أهل القرى أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم ولدار الأخرة خير للذين اتقوا أفلا تعقلون * حتى إذا استيئس الرسل وظنوا أنهم قد كذبوا جاءهم نصرنا فنجي من نشاء ولا يرد بأسنا عن القوم المجرمين * لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثا يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شئ شيء وهدى ورحمة لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (111) ﴾

 

 

-----------------------------

 

الأزرق ناقص

والوردي لم تتركي مسافة بين الكلمتين وصححتها مباشرة

والأحمر تصحيح للخطأ

 

بارك الله فيكِ وجعلكِ من أهل القرآن

تم تعديل بواسطة حنين مسلمة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
و عليكم السلام و رحمة الله وبركاته.. وعذرا على التأخير فقد كنت وعدت أن أقوم بالحل يوم الثلاثاء فأرجو ان تسامحنني

 

﴿ لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آَيَاتٌ ......... لَخَاسِرُونَ (14) ﴾

 

﴿ قَالَ رَبِّ السِّجْنُ ...... هُمْ كَافِرُونَ (37) ﴾

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

 

قال رب السجن أحب إليّ مما يدعونني إليه وإلا تصرف عني كيدهن أصب إليهن وأكن من الجاهلين

فاستجاب له ربه فصرف عنه كيدهن إنه هو السميع العليم

ثم بدا لهم من بعد ما رأوا الآيات ليسجننه حتى حين

ودخل معه السجن فتيان قال أحدهما إني أراني أعصر خمرا وقال الآخر إني أراني أحمل فوق رأسي خبزا تأكل الطير منه نبأنا نبئنا بتأويله إنا نراك من المحسنين

قال لا يأتكما يأتيكما طعام ترزقانه إلا نبأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما ذلكما مما علمني ربي إني تركت ملة قوما قومٍ لا يؤمنون بالله وهم بالآخرة هم كافرون

 

﴿ قَالُوا سَنُرَاوِدُ عَنْهُ أَبَاهُ ...... اللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ (66) ﴾

 

قالوا سنراود عنه أباه وإنا لفاعلون

وقال لفتيانه اجعلوا بضاعتهم في رحالهم لعلهم يعرفونها إذا انقلبوا إلي أهلهم لعلهم يرجعون

فلما رجعوا إلي أبيهم قالوا يا أبانا منع منا الكيل فأرسل معنا أخانا نكتل وإنا له لحافظون

قال هل ءامنكم عليه إلا كما أمنتكم على أخيه من قبل فالله خيرا خيرٌ حافظا وهو أرحم الراحمين

ولما فتحوا متاعهم وجدوا بضاعتهم ردت إليهم قالوا يا أبانا ما نبغي هذه بضاعتنا ردت إلينا ونمير أهلنا ونحفظ أخانا ونزداد كيل بعير ذلك كيل يسير

قال لن أرسله معكم حتى تؤتون موثقا من الله لتأتونني لتأتنني به إلا أن يحاط بكم فلما ءاتوه موثقهم قال الله علي ما نقول وكيل

﴿ يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا ..... كُنَّا لَخَاطِئِينَ (91) ﴾

يابني اذهبوا فتحسسوا من يوسف وأخيه ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون

فلما دخلوا عليه قالوا يا أيها العزيز مسنا وأهلنا الضر وجئنا ببضاعة مزجاة فأوف لنا الكيل وتصدق علينا إن الله يجزي المتصدقين

قال هل علمتم ما فعلتم في يوسف وأخيه إذ أنتم جاهلين جاهلون

قالو أءنك لأنت يوسف قال أنا يوسف وهذا أخي قد من الله علينا إنه من يتق ويصبر فإن الله لايضيع أجر المحسنين

قالوا تالله لقد ءاثرك الله علينا وإن كنا لخاطئين

 

﴿ قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ ...... لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (111) ﴾

 

قل هذه سبيلي أدعو إلى الله علي بصيرة أنا ومن إتبعني اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين

وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا نوحي إليهم من أهل القري القرى أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذي الذين من قبلهم ولدار الآخرة خيرا خيرٌ للذين إتقوا اتقوا أفلا تعقلون

حتى إذا إستيأس استيأس الرسل وظنوا أنهم قد كذبوا جاءهم نصرنا فنجي من نشاء ولا يرد بأسنا عن القوم المجرمين

لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثا يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدى ورحمة لقوم يؤمنون

 

 

----------------------

لا داعي للاعتذار يا حبيبة أكرمكِ الله

وآسفة قد أعدت تنسيق مشاركتك لتسهيل التصحيح

 

لم تسمعي أول مقطع يمكنك تسميعه وقتما يتيسر لكِ

 

اللون الوردي لم تتركي مسافة بين الكلمتين وصححتها مباشرة

واللون الأسود تركتي مسافة بين الواو وما بعدها وصححتها مباشرة

 

بارك الله فيكِ

---------------------------------------

 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،،

 

عذرا لم انتبه للمقطع الاول.. سبحان الله! مع إني راجعت عدة مرات لكن لم انتبه إليه أبدا..لكن ربما لانني سمعت وقت متأخر من الليل..الله المستعان

 

هو ذا المقطع

﴿ لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آَيَاتٌ ......... لَخَاسِرُونَ (14) ﴾

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

 

لقد كان في يوسف وإخوته آيات للسائلين

إذ قالوا ليوسف وأخوه أحب إلى أبينا منا ونحن عصبة إن أبانا لفي ضلال مبين

اقتلوا يوسف أو اطرحوه أرضا يخل لكم وجه أبيكم وتكونوا من بعده قوما صالحين

قال قائل منهم لا تقتلوا يوسف وألقوه في غيابت الجب يلتقطه بعض السيارة إن كنتم فاعلين

قالوا يا أبانا ما لك لا تأمنا على يوسف وإنا له لناصحون

أرسله معنا غدا يرتع ويلعب وإنا له لحافظون

قال إني ليحزنني أن تذهبوا به وأخاف أن يأكله الذئب وأنتم عنه غافلون

قالوا لئن أكله الذئب ونحن عصبه عصبة إنا إذا لخاسرون

 

-----------------------

 

لا تعتذري يا حبيبة أكرمكِ فكلنا معرضون لهذا ولأكثر من هذا :)

 

الحرف باللون الأحمر ناقص

اللون الوردي لم تتركي مسافة وصححتها مباشرة

واللون الأسود تصحيح لخطأ كتابي

 

بارك الله فيكِ

تم تعديل بواسطة حنين مسلمة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اختبار سورة يوسف كاملة

بسم الله الرحمن الرحيم

 

﴿ لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آَيَاتٌ ......... لَخَاسِرُونَ (14) ﴾

 

لقد كان في يوسف وإخوته آيات للسائلين * إذ قالوا ليوسف وأخوه أحب إلى أبينا منا ونحن عصبة إن أبانا لفي ضلال مبين * اقتلوا يوسف أو اطرحوه أرضاً يخل لكم وجه أبيكم وتكونوا من بعده قوماً صالحين * قال قائل منهم لا تقتلوا يوسف وألقوه في غيابة الجب يلتقطه بعض السيارة إن كنتم فاعلين * قالوا يا أبانا مالك لا تأمنا على يوسف وإنا له لناصحون * أرسله معنا غداً يرتع ويلعب وإنا له لحافظون * قال إني ليحزنني أن تذهبوا به وأخاف أن يأكله الذئب وأنتم عنه غافلون * قالوا لئن أكله الذئب ونحن عصبة إنا إذاً لخاسرون * .

 

﴿ قَالَ رَبِّ السِّجْنُ ...... هُمْ كَافِرُونَ (37) ﴾

 

قال رب السجن أحب إلىّ مما يدعونني إليه وإلا تصرف عني كيدهن أصب إليهن وأكن من الجاهلين * فاستجاب له ربه فصرف عنه كيدهن إنه هو السميع العليم * ثم بدا لهم من بعد ما رأوا الآيات ليسجننه حتى حين * ودخل معه السجن فتيان قال أحدهما إني أراني أعصر خمراً وقال الآخر إني أراني أحمل فوق رأسي خبزاً تأكل الطير منه نبئنا بتأويله إنا نراك من المحسنين * قال لا يأتيكما طعام ترزقانه إلا نبأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما ذلكما مما علمني ربي إني تركت ملة قوم لا يؤمنون بالله وهم بالآخرة هم كافرون *

 

﴿ قَالُوا سَنُرَاوِدُ عَنْهُ أَبَاهُ ...... اللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ (66) ﴾

 

قالوا سنراود عنه أباه وإنا لفاعلون * وقال لفتيانه اجعلوا بضاعتهم في رحالهم لعلهم يعرفونها إذا انقلبوا إلى أهلهم لعلهم يرجعون * فلما رجعوا إلى أبيهم قالوا يا أبانا منع منا الكيل فأرسل معنا أخانا نكتل وإنا له لحافظون * قال هل آمنكم عليه إلا كما أمنتكم على أخيه من قبل فالله خير حافظاً وهو أرحم الراحمين * ولما فتحوا متاعهم وجدوا بضاعتهم ردت إليهم قالوا يا أبانا ما نبغي هذه بضاعتنا ردت إلينا ونمير أهلنا ونحفظ أخانا ونزداد كيل بعير ذلك كيل يسير * قال لن أرسله معكم حتى تؤتون موثقاً من الله لتأتني به إلا أن يحاط بكم فلما آتوه موثقهم قال الله على ما نقول وكيل * .

 

﴿ يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا ..... كُنَّا لَخَاطِئِينَ (91) ﴾

 

يا بني اذهبوا فتحسسوا من يوسف وأخيه ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون * فلما دخلوا عليه قالوا يا أيها العزيز مسنا وأهلنا الضر وجئنا ببضاعة مزجاة فأوف لنا الكيل وتصدق علينا إن الله يجزي المتصدقين * قال هل علمتم ما فعلتم بيوسف وأخيه إذ أنتم جاهلون * قالوا أئنك لأنت يوسف قال أنا يوسف وهذا أخي قد من الله علينا إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين * قالوا تالله لقد آثرك الله علينا وإن كنا لخاطئين * .

 

 

أئنك :::: أءنك

 

﴿ قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ ...... لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (111) ﴾

 

قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين * وما أرسلنا من قبلك إلا رجالاً نوحي إليهم من أهل القرى أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم ولدار الآخرة خير للذين اتقوا أفلا تعقلون * حتى إذا استيأس الرسل وظنوا أنهم قد كذبوا جاءهم نصرنا فنجي من نشاء ولا يرد بأسنا عن القوم المجرمين * لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثاً يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدى ورحمة لقوم يؤمنون * .

 

 

استيئس

..........................

 

بارك الله فيكِ ويسر لكِ حفظ كتابه

تم تعديل بواسطة نسائم الاقصى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

أعتذر عن التأخير ، وجزاك الله خيراً أختي حنين مسلمة على وضع رابط فضل القرآن وأهله .

وأوصي جميع المسلمين رجالاً ونساءً ، بحفظ كتاب الله تعالى ما استطاعوا لذلك سبيلاً ، وإياكم ومداخل الشيطان ، ومثبطات الهمم ، فاليوم صحة وغداً مرض ، واليوم حياة وغداً وفاة ، واليوم فراغ وغداً شغل ، فاستغلوا هذه الحياة الدنيا فيما يقربكم من الله زلفى ، فأنتم مسؤولون عن أوقاتكم وأعمالكم وأقوالكم ، وإياكم وهجران كتاب الله ، فما أنزله الله إلا لنقرأه ولنتدبر آياته ونأخذ العبر من عظاته

 

جزاكن الله خيراً أخواتي المشتركات ومشرفاتنا الحبيبات ، أحسبكن على خير ولا أزكي على الله أحداً .

 

رزقنا الله جميعاً الإخلاص وجعل هذا العمل في موازين حسناتنا وتقبل منا .

 

أحبكن في الله .

 

والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

*************************************

 

لقد كان في يوسف وإخوته آيات للسائلين * إذ قالوا ليوسف وأخوه أحب إلى أبينا منا ونحن عصبة إن أبانا لفي ضلال مبين * اقتلوا يوسف أو اطرحوه أرضاً يخل لكم وجه أبيكم وتكونوا من بعده قوماً صالحين * قال قائل منهم لا تقتلوا يوسف وألقوه في غيابة الجب يلتقطه بعض السيارة إن كنتم فاعلين * قالوا يا أبانا مالك لا تأمنا على يوسف وإنا له لناصحون * أرسله معنا غداً يرتع ويلعب وإنا له لحافظون * قال إني ليحزنني أن تذهبوا به وأخاف أن يأكله الذئب وأنتم عنه غافلون * قالوا لئن أكله الذئب ونحن عصبة إنا إذاً لخاسرون * .

 

 

غيابة :::: غيابت

 

**************************

 

قال رب السجن أحب إلىّ مما يدعونني إليه وإلا تصرف عني كيدهن أصب إليهن وأكن من الجاهلين * فاستجاب له ربه فصرف عنه كيدهن إنه هو السميع العليم * ثم بدا لهم من بعد ما رأوا الآيات ليسجننه حتى حين * ودخل معه السجن فتيان قال أحدهما إني أراني أعصر خمراً وقال الآخر إني أراني أحمل فوق رأسي خبزاً تأكل الطير منه نبئنا بتأويله إنا نراك من المحسنين * قال لا يأتيكما طعام ترزقانه إلا نبأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما ذلكما مما علمني ربي إني تركت ملة قوم لا يؤمنون بالله وهم بالآخرة هم كافرون *

 

*********************************

 

قالوا سنراود عنه أباه وإنا لفاعلون * وقال لفتيانه اجعلوا بضاعتهم في رحالهم لعلهم يعرفونها إذا انقلبوا إلى أهلهم لعلهم يرجعون * فلما رجعوا إلى أبيهم قالوا يا أبانا منع منا الكيل فأرسل معنا أخانا نكتل وإنا له لحافظون * قال هل آمنكم عليه إلا كما أمنتكم على أخيه من قبل فالله خير حافظاً وهو أرحم الراحمين * ولما فتحوا متاعهم وجدوا بضاعتهم ردت إليهم قالوا يا أبانا ما نبغي هذه بضاعتنا ردت إلينا ونمير أهلنا ونحفظ أخانا ونزداد كيل بعير ذلك كيل يسير * قال لن أرسله معكم حتى تؤتون موثقاً من الله لتأتني به إلا أن يحاط بكم فلما آتوه موثقهم قال الله على ما نقول وكيل * .

 

*******************************

 

يا بني اذهبوا فتحسسوا من يوسف وأخيه ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون * فلما دخلوا عليه قالوا يا أيها العزيز مسنا وأهلنا الضر وجئنا ببضاعة مزجاة فأوف لنا الكيل وتصدق علينا إن الله يجزي المتصدقين * قال هل علمتم ما فعلتم بيوسف وأخيه إذ أنتم جاهلون * قالوا أءنك لأنت يوسف قال أنا يوسف وهذا أخي قد من الله علينا إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين * قالوا تالله لقد آثرك الله علينا وإن كنا لخاطئين * .

 

***********************

قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين * وما أرسلنا من قبلك إلا رجالاً نوحي إليهم من أهل القرى أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم ولدار الآخرة خير للذين اتقوا أفلا تعقلون * حتى إذا استيئس الرسل وظنوا أنهم قد كذبوا جاءهم نصرنا فنجي من نشاء ولا يرد بأسنا عن القوم المجرمين * لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثاً يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدى ورحمة لقوم يؤمنون * .

 

بارك الله فيكم =)

 

 

.........................

 

بارك الله فيكِ وثبته في صدرك

تم تعديل بواسطة نسائم الاقصى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

 

﴿ لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آَيَاتٌ ......... لَخَاسِرُونَ (

14) ﴾

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم

(( لقد كان في يوسف وإخوتهِ آياتٌ للسائلين إذ قالوا ليوسفُ وأخوهُ أحبُّ إلى أبينا منا ونحن عصبةٌ إنا أبانا لفي ضلال مبنين اقتلوا يوسف أو اطرحوهُ أرضًا يخلُ لكم وجه أبيكم وتكونوا من بعده قومًا صالحين قال قائلٌ منهم لا تقتلوا يوسف وألقوهُ في غيابت الجب يلتقطه بعضُ السيارة إن كنتم فاعلين قالوا يا أبانا ما لك لا تأمنا على يوسف وإنا لهُ لناصحون أرسله معنا غدًا يرتع ويلعب وإنا لهُ لحافظون

قال إني ليحزنني أن تذهبوا به وأخافُ أن يأكلهُ الذئبُ وأنتم عنه غافلون قالوا لئن أكله الذئب ونحن عصبةٌ إنا إذًا لخاسرون ))

 

﴿ قَالَ رَبِّ السِّجْنُ ...... هُمْ كَافِرُونَ (37) ﴾

(( قال ربِ السجنُ أحبُّ إلىَّ مما يدعونني إليه وإلا تصرف عني كيدهنّ أصبُ إليهنّ وأكن من الجاهلين

فاستجاب له ربهُ فصرف عنهُ كيدهنّ إنهُ هو السميعُ العليم ثم بدا لهم من بعد ما رأوا الآياتِ ليسجننه حتى حينٍ

ودخل معهُ السجن فتيان قال أحدهما إني أراني أعصرُ خمرًا وقال الآخرُ إني أراني أحمل فوق رأسي خبزًا تأكلُ الطيرُ منه نبئنا بتأوليه

إنا نراك من المحسنين قال لا يأتيكما طعامًا ترزقانه إلا نبأتكما بتأوليه قبل أن يأتيكما ذلكما مما علمني ربي إني تركت ملة قومٍ لايؤمنون بالله وهم بالآخرةِ هم كافرون ))

﴿ قَالُوا سَنُرَاوِدُ عَنْهُ أَبَاهُ ...... اللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ (66) ﴾

قَالُوا سَنُرَاوِدُ عَنْهُ أَبَاهُ وإنا لفاعلون وقال لفتيانه اجعلوا بضاعتهم في رحالهم لعلهم يعرفونها

إذا انقلبوا لأهلهم لعلهم يرجعون فلما رجعوا إلي أبيهم قالوا يا أبانا منع منا الكيلُ فأرسل معنا أخانا نكتل وإنا لهُ لحافظون قال هل آمنكم عليه إلا كما آمنتكم على أخيهِ من قبل فالله خيرٌ حافظًا وهو أرحمُ الراحمين ولما فتحوا متاعهم وجدوا بضاعتهم ردت إليهم قالوا يا أبانا ما نبغي هذه بضاعتنا ردت إلينا ونمير أهلنا ونحفظ أخانا ونزدادُ كيل بعير ذلك كيلٌ يسيرٌ قال لن أرسلهُ معكم حتى تؤتونِ موثقًا من الله لتأتنني به إلا أن يحاط بكم فلما آتوه موثقهم قال اللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ

 

﴿ يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا ..... كُنَّا لَخَاطِئِينَ (91) ﴾

(( يا بني اذهبوا فتحسسوا من يوسف وأخيهِ ولا تيأسوا من روحِ اللهِ إنهُ لا ييأسُ من روحِ الله إلا القوم الكافرون فلما دخلوا عليه قالوا يا أيها العزيزُ مسنا وأهلنا الضر وجئنا ببضاعةٍ مزجاةٍ فأوفِ لنا الكيل وتصدق علينا إن اللهَ يجزي المتصدقين قال هل علمتم ما فعلتم بيوسف وأخيه إذ أنتم جاهلون قالوا أإنك لأنت يوسف قال أنا يوسفُ وهذا أخي قد من الله علينا إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيعُ أجر المحسنين قالوا تالله لقد آثرك اللهُ علينا وإن كنا خاطئين ))

﴿ قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ ...... لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (111) ﴾

(( قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ على بصيرةٍ أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين وما أرسلنا من قلبك إلا رجالاً نوحي إليهم من أهلِ القرى أفلم يسيروا في الأرضِ فينظروا كيف كانت عاقبةُ الذين من قبلهم ولدارُ الآخرة خيرٌ للذين اتقوا أفلا تعقلون حتى إذا استيأس الرسلُ وظنوا أنهم كذبوا أتاهم نصرنا فننجي من نشاء ولا يردُّ بأسنا عن القوم المجرمين لقد كان في قصصهم عبرةٌ لأولي الألباب وما كان حديثًا يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيءٍ وهدى ورحمةً لقومٍ يؤمنون ))

 

 

 

 

---------------------------------

 

 

 

-----------------------------------

 

مبنين>>>مُّبِينٍ

لأهلهم>>>إلى أهلهم

أتاهم>>>جاءهم

فننجي>>>فنجي

 

الأخضر ما نسيته بارك الله فيكِ

أحسنتِ أحسن الله إليكِ

وفقكِ الله

تم تعديل بواسطة ريحـانة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×