اذهبي الى المحتوى
(أم *سارة*)

*~~*ولن نجد في البرية مثله*~~*

المشاركات التي تم ترشيحها

post-4-1143804249.jpg

 

 

 

 

 

 

 

post-38888-0-21539300-1348297217.png

 

بسم الله والصلاة والسلام على الحبيب المصطفى وعلى آله وصحبه أجمعين

والحمد الله الذي منّ علينا بنعمة الإسلام وكفى بها نعمة

والحمد الله الذي جعل محمدًا عليه الصلاة والسلام خاتم الأنبياء والرسل

واللبنة التي أتمت البناء فكان خاتم الأنبياء المُرسل بخاتم الأديان

شرّفَ أمة الإسلام به فهو المبعوث ليتمم مكارم الأخلاق

 

post-38888-0-45000300-1348297240.png

 

نبدأ الحديث ببعض من محكم آي القرآن العظيم عنه صلى الله عليه وسلم، فرب العزة يقول واصفًا خلقه عليه الصلاة والسلام: {وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ} [القلم:4].

بعد أن كان العالم يعيش في ظلمات القسوة والانحدار كان عليه الصلاة والسلام الرحمة المهداة للعالمين يقول تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَاك إِلَّا رَحْمَة لِلْعَالَمِينَ} [اللأنبياء:107].

كان من أرأف الناس وأرحمهم فقال تعالى: {بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ}(التوبة:128).

 

post-38888-0-45000300-1348297240.png

 

لقد اتصف الحبيب المصطفى بأكمل الأخلاق والصفات وجمال المظهر والجوهر

فكان وفي كريم صادق أمين رؤوف رحيم حنون عطوف ضحاك بسام

لا لاعان ولا شتّام حتى وإن آذاه البشر أجمعين أو افتروا عليه وهاجموه

فهو الرحمة المهداه المصطفى المختار من فوق سبع سموات اجتباه ربه ورباه

سأتحدث هنا عن اثنين من شمائله عليه الصلاة والسلام وهي:

 

** أصله وخلقه الكريم صلى الله عليه وسلم**

**ومعاملته لأهله وخدمه صلى الله عليه وسلم**

 

post-38888-0-45000300-1348297240.png

 

** أصله وخلقه الكريم صلى الله عليه وسلم**

 

إن سيدنا محمدًا صلى الله عليه وسلم اصطفاه الله على البشر أجمعين

فهو كريم الأصل طاهر المنبت يعود أصله إلى نسل أبو الأنبياء

المبعوث بالحنفية السمحة سيدنا إبراهيم عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام

فهو صلى الله عليه وسلم القائل: (إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريشا من كنانة، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم) (صحيح مسلم: 2276)

فكان صلى الله عليه وسلم صاحب الأصل العريق الذي لا تشوبه شائبة

فهو ابن الذبيحين جده إسماعيل عليه السلام الذي افتداه الله بكبش عظيم

وأباه عبد الله بن عبد المطلب الذي افتداه عبد المطلب بمائة من الإبل

كما جاء في السير في الرحيق المختوم وغيره من الكتب

post-38888-0-45000300-1348297240.png

 

طهر الله قلبه ورباه فكان ذا خلق كريم وقد بعثه الله ليتمم مكارم الأخلاق

فهو القائل صلى الله عليه وسلم: "إنما بعثت لأتمم مكارم" وفي رواية "صالح الأخلاق" (الألباني: السلسلة الصحيحة: 45).

اصطفاه الله ليكون الخاتم المتمم لبناء الأمم

فهو القائل صلى الله عليه وسلم: "إن مثلي ومثل الأنبياء من قبلي كمثل رجل بنى بيتا فأحسنه وأجمله، إلا موضع لبنة من زاوية، فجعل الناس يطوفون ويعجبون له ويقولون: هلاَّ وُضِعت هذه اللبنة؟،قال: فأنا اللبنة وأنا خاتم النبيين" (صحيح البخاري: 3535).

وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه:

"إنَّ اللهَ نظرَ في قلوبِ العبادِ فوجدَ قلبَ محمدٍ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ خيرَ قلوبِ العبادِ فاصطفاهُ لنفسِهِ فابتعثهُ برسالتِهِ ثم نظرَ في قلوبِ العبادِ بعدَ قلبِ محمدٍ فوجدَ قلوبَ أصحابِهِ خيرَ قلوبِ العبادِ فجعلهم وُزَرَاءَ نبيِّهِ يُقاتلونَ على دِينِهِ" (مسند أحمد: 211/ 5).

 

post-38888-0-45000300-1348297240.png

 

وهو صلى الله عليه وسلم القدوة الحسنة والأسوة العظمى الذي حثنا على حسن الأخلاق

والتخلق بالصفات الحميدة بالقول والفعل والعمل

ففي كثير من الأحاديث حثنا فيها على التخلق بالأخلاق الحميدة ومنها:

"إن أحبكم إلي وأقربكم مني في الآخرة مجالس أحاسنكم أخلاقا، و إن أبغضكم إلي وأبعدكم مني في الآخرة أسوؤكم أخلاقا، الثرثارون المتفيهقون المتشدقون" (صحيح الجامع:1535).

وقوله صلى الله عليه وسلم:

"إن خياركم أحاسنكم أخلاقا" (صحيح البخاري:6035).

فالأخيار هم الأحسن أخلاقا ومن أراد أن يكون قريب من الحبيبت في الآخرة ويكون بالقرب منه في مجلسه هو من تخلق بالأخلاق الحسنة.

post-38888-0-45000300-1348297240.png

 

ومن كريم خلقه صلى الله عليه وسلم رحمته بالصغير وإكرامه للكبير فقال:

"ليس منا من لم يجل كبيرنا ، ويرحم صغيرنا ! و يعرف لعالمنا حقه" (الالباني: صحيح الجامع:5443). وهذا يعني أن من لم يكون رؤوف رحيم بالصغير ومُجل وموقر للكبير

ويحترم العلم والعلماء فهو ليس من المسلمين وقد خرج من الفطرة النبوية

 

post-38888-0-45000300-1348297240.png

 

ومن كريم خلقه إحسانه بالمرأة والضعيف والحث على معاملتها برفق:

"خيرُكم خيرُكم لأَهلِه وأنا خيرُكُم لأَهلي ما أكرمَ النِّساءَ إلَّا كريمٌ ولا أهانَهُنَّ إلا لئيمٌ"

(السيوطي في الجامع الصغير: 4102).

ومن حسن خلقه أمره بإكرام الضيف والإحسان إلى الجار وعدم إيذاءه

وعدم التفوه إلا بالخير من الكلام:

"من كانَ يؤمِنُ باللَّهِ واليومِ الآخِرِ فلا يؤذِ جارَه ، ومن كانَ يؤمِنُ باللَّهِ واليومِ الآخرِ فليُكرِمْ ضيفَه ، ومن كانَ يؤمنُ باللَّهِ واليومِ الآخرِ فليقُلْ خيرًا أو ليصمُتْ"

(صحيح البخاري: 6018).

 

post-38888-0-45000300-1348297240.png

وكان صلى الله عليه وسلم من أوفى الناس وحث المسلمين على الوفاء وعدم الخيانه

فهو الصادق الأمين الوفي:

"أد الأمانة إلى من ائتمنك ، ولا تخن من خانك" (صحيح الترمذي:1264).

والجميع يعلم ما لا قاه عليه الصلاة والسلام من إيذاء قريش له ومع ذلك ترك الأمانات التي كانت عنده لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه ليردها لأصحابها عندما أمره الله بالهجرة

والكثير الكثير من الأحاديث التي تدل على تربيته للأمة وحثها على الأخلاق الحميدة فهي اللبنة الأساسية في بناء الأمم:

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبو

 

post-38888-0-45000300-1348297240.png

 

**معاملته لأهله وخدمه صلى الله عليه وسلم**

 

كانت معاملة النبي صلى الله عليه وسلم لزوجاته وأولاده ولكافة الناس أكمل معاملة وأتمها..

وتشهد بذلك كتب الحديث والسيرة، وسأذكر نماذج من تلك المعاملة الطاهرة

سنبدأ بمحمد صلى الله عليه وسلم الأب:

تقول عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها:

"ما رأيت أحداً كان أشبه سمتاً ودلاً وهدياً برسول الله صلى الله عليه وسلم من فاطمة، كانت إذا دخلت عليه قام إليها فأخذ بيدها فقبلها وأجلسها في مجلسه، وكان إذا دخل عليها قامت إليه فأخذت بيده فقبلته وأجلسته في مجلسها" (الألباني: صحيح أبو داود: 5217).

فما أحن منك من أب يا حبيبي يا رسول الله

وقال صلى الله عليه وسلم: "خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي"

(رواه الترمذي وقال: حسن صحيح). والأهل هنا تشمل الزوجات والأقارب والأولاد.

 

post-38888-0-45000300-1348297240.png

 

وقال النبي صلى الله عليه وسلم:

"أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً وخياركم خياركم لنسائهم خلقاً"

(سنن الترمذي:1162 حسن صحيح).

وكان صلى الله عليه وسلم يوصي أصحابه بزوجاتهم خيراً ويقول:

"إنما هن عوان عندكم" (رواه الترمذي)

أي أسيرات وللأسير حق على من أسره

فقد حبسها له وحده وحقًا على الزوج أن يحسن لزوجته ويرأف بها بحق حبسها وأسرها

فلا يسفه ولا يقبح ولا يضرب الوجه وهذا من هديه علي الصلاة والسلام في الحفاظ على المرأة وصون كرامتها

 

post-38888-0-45000300-1348297240.png

 

وسُئلت أمنا عائشة رضي الله عنها ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته؟ قالت:

"كان يكون في مهنة أهله فإذا حضرت الصلاة خرج إلى الصلاة"

(صحيح البخاري: 676).

وقالت رضي الله عنها: "كان يخيط ثوبه ويخصف نعله ويعمل ما يعمل الرجال في بيوتهم"

(صحيح الجامع:4937).

وهذا دليل على إعانته لأهله وخدمته في بيوت زوجاته..

لا كما يتوهم بعض الناس من أن ذلك نقصاً وعيباً أن يعين الرجل أهله في أعمال البيت..

وهذا التعاون يولد الألفة والمحبة بين الزوج وزوجته كما لا يخفى فداك روحي وأهلي يا حبيبي يا رسول الله.

 

post-38888-0-45000300-1348297240.png

 

أما مودته وتودده لأزواجه فمنها قوله لعائشة رضي الله عنها:

"إني لأعرف غضبك ورضاك. قالت: وكيف تعرف ذاك يا رسول الله؟ قال: إنك إذا كنت راضية قلتِ: بلى ورب محمد، وإذا كنت ساخطة قلت: لا ورب إبراهيم. قالت: أجل ، لست أهاجر إلا اسمك"

(صحيح البخاري: 6078)

فأين الزوج الذي يهتم لغضب امرأته ويعلم متى تكون غاضبة منه ومتى تكون راضية طيبة النفس من ناحيته، ما أحنك يا حبيبي يا رسول الله صلاة الله وسلامه عليك.

 

post-38888-0-45000300-1348297240.png

 

ونجده في موقف أخر يلهو مع زوجاته ويسامرهم فتقول عائشة رضي الله عنها:

"سابقني رسول الله فسبقته، فلبث حتى إذا أرهقني اللحم أي سمنت سابقني فسبقني، فقال هذه بتلك يشير للمرة الأولى" (الألباني: 377 صحيح).

وفي موقف أخر مع زوجه صفية رضي الله عنها عندما دخل عليها ووجدها تبكي فسألها:

"ما يبكيكِ قالتْ قالتْ لي حفصةُ إنِّي بنتُ يهوديٍّ فقالَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ وإنَّكِ لابنةُ نَبِيٍّ وإنَّ عمَّكِ لنبيٌّ وإنَّكِ لتحتَ نبيٍّ ففيمَ تفخرُ عليكِ ثمَّ قالَ اتَّقي اللَّهَ يا حفصةُ"

(صحيح الترمذي:3894)

فنجد هنا أنه لم يتركها تبكي هكذا بل طيب خاطرها وقال لها ما يرفع شأنها ويعزها وسط نسائه

 

post-38888-0-45000300-1348297240.png

 

وفي موقف آخر يتبين حلمه صلى الله عليه وسلم، عندما غارت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

وها هو الموقف:

"أهدت بعض أزواج رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى النبي صلى الله عليه و سلم طعاما في قصعة فضربت عائشة القصعة بيدها فألقت ما فيها فقال النبي صلى الله عليه وسلم طعام بطعام وإناء بإناء" (صحيح الترمذي:1359).

فنجده هنا عليه الصلاة والسلام لم يوبخها أو يقول لها كلامًا غليظًا بل أخذ الأمر ببساطة، فأين نحن من هذا الرقي في التعامل وهذا الحلم والإناة؟!

 

post-38888-0-45000300-1348297240.png

 

وأما معاملته صلى الله عليه وسلم لخدمه

فكانت أحسن معاملة كما يحكي ذلك خادمه أنس بن مالك قال:

"خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم، عشر سنين والله ما قال لي: أفاً قط، ولا قال لي لشيء: لم فعلت كذا وهلا فعلت كذا" (صحيح البخاري:2309).

فأين نحن من هذا الخلق والتواضع والحنو على الخدم في بيوتنا من قدوتنا وأسوتنا ألم يأن الأوان أن نقتدي به وننصره في أفعالنا وأقوالنا وحياتنا كلها؟!

 

post-38888-0-45000300-1348297240.png

 

وكان صلى الله عليه وسلم لا يستكبر أن يجلس خادمه إلى جواره ويأكل معه

ولذلك نجده حث المسلمين على ذلك فقال صلى الله عليه وسلم:

"إذا أتَى أحدُكم خادمَه بطعامهِ، فإنْ لم يُجلسهُ معه، فليناولْهُ أُكلةً أو أُكلتينِ، أو لُقمةً أو لُقمتينِ، فإنَّهُ وَلِيَ حرَّهُ وعِلاجَهُ" (صحيح البخاري:5460).

فما أكرم أخلاقك وتواضعك يا حبيبي يا رسول الله فكم يعاني الخدم في زمننا هذا من مخدوميهم! فكيف ننصرك ونحن نبتعد عن كل خصال الخير التي تركتها لنا؟

 

post-38888-0-45000300-1348297240.png

 

والحديث يطول ولا ينقطع عن صفات الرسول صلى الله عليه وسلم

فإذا تحدثنا عن الوفاء فلن نجد أوفى منه صلى الله عليه وسلم حتى مع أعداءه

وإذا تحدثنا عن الأمانة فهو الأمين حامل الرسالة ومبلغها بكل أمانة ونحن على ذلك من الشاهدين

وهو الأمين الذي أُذي من الكفار وكانت عنده آمانات لهم فتركها مع علي رضي الله عنه ليردها لهم بالرغم مما لا قاه منهم من هو ومن أسلم معه من عذاب وقتل وتنكيل

وعن الصدق فليس أصدق منه حتى وإن كان في الهزل فهو لا يقول إلا صدقا

وإذا تكلمنا عن حفظ العهد فليس هناك من هو أحفظ منه للعهد وإن كان لعدو الله فلا يغدر أبدًا

وإذا تحدثنا عن الرحمة فليس هناك أرحم منه على البسيطة حتى مع الأطفال والحيوانات والطيور

ووووووووو الكثير الكثير الذي لا ينقطع فهو المعصوم المختار من فوق سبع سموات

فاللهم صلِ وسلم وبارك عليك ياحبيبي يا رسول وعلى آله وصحبه وسلم

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اللهم صل وسلم وبارك عليك يا سيدي يا رسول الله

 

جمييييييييييييييييييييييييييييييل منولة

 

بارك الله فيكي

 

سلمتي وسلمت اناملك حبيبتي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اللهم صلِ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

رائع جدا منال الحبيبة

بوركتِ حبيبتي وجعله بميزان حسناتك.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جوزيتِ خيراً منولة الحبيبة ولا حرمكِ ربي اجر ما خطته أناملكِ

رائــــــع يا غالية

 

وها هو الموقف:

"أهدت بعض أزواج رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى النبي صلى الله عليه و سلم طعاما في قصعة فضربت عائشة القصعة بيدها فألقت ما فيها فقال النبي صلى الله عليه وسلم طعام بطعام وإناء بإناء" (صحيح الترمذي:1359).

فنجده هنا عليه الصلاة والسلام لم يوبخها أو يقول لها كلامًا غليظًا بل أخذ الأمر ببساطة، فأين نحن من هذا الرقي في التعامل وهذا الحلم والإناة؟!

رجال هذه الايام يطبقون سنة رسول الله عليه الصلاة والسلام ولكن لا يتخلقون بخلقه :(

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ماشاء الله ولاقوة الابالله

 

اللهم صلى وسلم وبارك عليك يارسول الله صلى الله عليه وسلم

 

يارك الله فيكى منوله الحبيبه وجعله فى ميزان حسناتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اللهم صلِ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

رائع جدا منال الحبيبة

بوركتِ حبيبتي وجعله بميزان حسناتك.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×