اذهبي الى المحتوى
دعاء الكروان3294

عاجل .. بخصوص أحداث مصر

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

 

اخوتي تعلمن ما يجرى في مصر و خاصة في آخر أيام و ماحدث بجامعة القاهرة و سقوط طالب

صريع باصابة خرطوش دون أي ذنب داخل حرم كلية الهندسة و اصابة غيره من الطلبة و منهم من فقد عينه

مع العلم انه المظاهرات كانت داخل حرم الجامعة لا اخل هندسة " التي هي خارج الحرم يعني الطالب لم يكن في مظاهرات حتى

و مهازل تحدث

قرر الطلبة الاضراب عن الدراسة لتحقيق مطالبهم منها عودة المعتقلين و استقالة عميد الكلية و الادارة

و مطالب اخرى

 

و عللقت الادارة الدراسة الجامعة حدادا على الطالب الذي توفى يوم الخميس يومي السبت و الأحد " أظنه لتهدئة الطلاب "

 

 

قرر الطلبة النزول للجامعة بمظاهرة ووقفة للمطالبة بالحقوق الذي ذكرت بعضها

لعودة حق زميلنا بالكلية

 

و لكني قررت ألا اشارك في هذه المظاهرات لأسباب عدة

أولها اني بنت و لا اريد ان اعرض نفسي لمخاطر و مما يترتب عليه انفطار قلب أهلي علي

ثانيا اشر بالفوضى ف هذه الوقفات مما يترتب عليه احيانا توقف الشارع تماما عن المرور

ثالثا لم أرى أبدا أن أي من الوقفات السابقة قد أدت شيء يذكر إلا أن كل مرة يحدث مشاكل اكبر و يزيد غضب الطلاب اكتر والله انا في حيرة من امري

 

واخاف ان اكون اسكت عن الحق

 

ارشدوني بسرعة جزاكم الله خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،

 

حياكِ الله أختي الحبيبة

نسأل الله أن ينصر مصر وأهلها على كل ظالم .

 

تفضلي هذه الفتوى شاملة اللهم بارك ، وتجدين بداخلها فتاوى أخرى عن حكم خروج النساء للمظاهرات

أسأل الله أن تفيدكِ :

 

http://fatwa.islamwe...twaId&Id=221050

 

 

 

 

أنا فتاة عمري 20 عامًا، فهل يجوز لي أن أخرج للمشاركة في المسيرات المصرية لنصرة الشريعة الإسلامية والشرعية, والتنديد بالانقلاب العسكري في مصر ولاسترداد حق الشهداء دون رضا أبي وأمي؟.

الإجابــة

 

 

 

 

 

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالغالب والظاهر أن منع والديك إياك من الخروج في هذه المسيرات، إنما هو بسبب الخوف عليك، فإن كان هذا الخوف في موضعه لتعرضك للخطر حال خروجك، فيجب عليك طاعتهما، قال الشيخ ابن باز: إذا كان في خروجها خطر فلا بد من إذن والدها. اهـ. وراجعي ذلك في الفتوى رقم: 173843.

وقد أطلق المنع بعض أهل العلم ولم يقيده بالخطر، قال الشيخ عبد الكريم الخضير في شرح المحرر في الحديث: لا يجوز للمرأة أن تخرج من بيتها إلا بإذن زوجها، وإذا لم تكن متزوجة فلا تخرج إلا بإذن أبيها؛ لأنه هو ولي أمرها، وهو مالك أمرها، وهو الذي يقوم على مصالحها، وهو الذي يكفها ويكف عنها ما يشينها ويدنسها، وعارها عار له، وعرضها عرض له. اهـ.

وعلى أية حال، فلا يخفى أن من جملة البر استئذان الوالد للخروج، فإن للبرِّ نوعَ حجرٍ على الولد، قال القرافي في الفروق: إن قلت قد قال مالك: إذا احتلم الغلام ذهب حيث شاء, وليس لأبويه منعه، قلت: هذا في الحضانة؛ لأنه قبل البلوغ كان تصرفه بإذن كافله، فإذا بلغ ذهب حجر الحضانة، وتجدد حجر البر، ويؤكد ذلك قول مالك في الذي دعاه أبوه من السودان ومنعته أمه فمنعه مالك من الخروج بغير إذن الأم، وقال له: أطع أباك، ولا تعص أمك. اهـ.

وقال الشيخ ابن عثيمين: من بر الوالد أن لا تذهب هذه المرأة إلى صديقتها إلا بإذن والدها. اهـ.

وهنا نذكر الأخت السائلة بأن أجرها على بر والديها وطاعتهما قد يفضل على ما تريده من الأجر، قال القرافي: ومما يدل على تقديم طاعتهما على المندوبات ما في مسلم أن: رجلًا قال: يا رسول الله أبايعك على الهجرة والجهاد، قال: هل من والديك أحد حي؟ قال: نعم، كلاهما، قال: فتبتغي الأجر من الله تعالى؟ قال: نعم، قال: فارجع إلى والديك فأحسن صحبتهما ـ فجعل عليه السلام الكون مع الأبوين أفضل من الكون معه، وجعل خدمتهما أفضل من الجهاد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا سيما في أول الإسلام، ومع أنه لم يقل في الحديث أنهما منعاه، بل هما موجودان فقط، فأمره عليه السلام بالأفضل في حقه، وهو الكون معهما، وفرض الجهاد فرض كفاية يحمله الحاضرون عند النبي صلى الله عليه وسلم عنه.. وهذا الحديث أعظم دليل وأبلغ في أمر الوالدين، فإنه عليه الصلاة والسلام رتب هذا الحكم على مجرد وصف الأبوة مع قطع النظر عن أمرهما وعصيانهما وحاجتهما للولد وغير ذلك من الأمور الموجبة لبرهما، بل مجرد وصف الأبوة مقدم على ما تقدم ذكره، وإذا نص النبي عليه الصلاة والسلام على تقديم صحبتهما على صحبته عليه السلام فما بقي بعد هذه الغاية غاية، وإذا قدم خدمتهما على فعل فروض الكفاية فعلى النفل بطريق الأولى، بل على المندوبات المتأكدة. اهـ.

ثم قال في نهاية هذا الفصل: ضابط ما يختص به الوالدان دون الأجانب هو اجتناب مطلق الأذى كيف كان إذا لم يكن فيه ضرر على الابن، ووجوب طاعتهما في ترك النوافل, وتعجيل الفروض الموسعة, وترك فروض الكفاية إذا كان ثم من يقوم بها، وما عدا ذلك لا تجب طاعتهم فيه, وإن ندب إلى طاعتهم وبرهم مطلقًا. اهـ.

وراجعي للفائدة الفتوى رقم: 36196.

ومما يؤكد ذلك أن كل جهاد غير متعين يجب استئذان الوالدين للخروج إليه، فإن منعا حرم الجهاد، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 112181.

وهذا في حق الرجل، فما بالنا بالمرأة؟! وهي التي لا يجب عليها الجهاد أصلا؟! وإذا كان ذلك كذلك، فاستئذان الوالدين للمشاركة في المسيرات أشد وآكد، وفي حق المرأة أهم وأجدر.

وأما أصل حكم مشاركة المرأة في المسيرات والمظاهرات، فما يجوز فعله منها يجوز للمرأة أن تشارك فيه، بشرط انضباطها بالضوابط الشرعية من الستر, والحجاب, وعدم الاختلاط المريب بالرجال, وغض البصر، وغير ذلك من الضوابط الشرعية المتعلقة بالمرأة عند خروجها، وراجعي في ذلك الفتوى رقم: 42968.

فإن اختل هذا الشرط لم يجز لها الخروج، وراجعي الفتوى رقم: 15749.

وأخيرًا ننبه على أن مناصرة الشريعة ونصرة الحق لا تتوقف على صورة واحدة، والمرأة المسلمة لها أبواب كثيرة يمكنها من خلالها القيام بذلك، وراجعي في بيان بعضها الفتوى رقم: 119469.

والله أعلم.

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكى الله خيرا مشرقتنا الحبيبه ام عبد الله

لكن لى سؤال لانه التبس على الامر

هل النزول اصلا فى المظاهرات تلك حتى وان كانت لنصره الشرعيه تعد من الخروج على الحاكم الذى استتب له. المر حتى وان كان تولى اكم غصبا

وخصوصا انى اراى ان نصره الشرعيه لا تمت بصله لنصره الشريعه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

صديقيني لو كنت مكانك وبلدي مصر لما ترددت لحظة في النزول للمظاهرات

واظهار الحق ونصرة الدين

وعدم السكوت على الباطل

 

ولك الخيار في النهاية

ولا تنسي الاجر من كل هذا

وفقك الله الى ما يحبه ويرضاه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حبيبتى مهما كا الامر يجب ان نفعل ما يامرنا به ديننا الحنيف

امرنا بعدم الخروج والصبر. على الحاكم الظالم

انا اريد الاستدلال بالشرع فى كل امور حياتنا وهذا هو المفروض علينا

حبيبتى لايخفى على احد الالم الذى يعتصر قلوبنا على ما وقع فى بلدى من ظلم وعدوان

ومعنى. انى ارى ان هناك ريب فى النزول انىى اكون راضيه بما يحدث

انا لا ترك امرى لمشاعرى وانما اتركه لقول الله ورسوله

ارجو ان اكون بلغتكى قصدى

  • معجبة 4

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حبيبتي انت بنت والبنت تخاف على شرفها ..

خلي الرجال لهم الخروج اما انت فحافظي على نفسك حفظك الله

النبي يقول لا ضرر ولا ضرار

وانت في الجامعه اكيد تعرفي ان فيه ضرر حتى لو مجرد لمس كذا ولا كذا , واكيد راح تتعقدي , التحرش الجنسي منتشر بين المحارم فمابالك واحد اجنبي عنك ..

اصلا تلاقي بعض الرجال مايخرج للمظاهرات وهو عارف الحق فين بس كمان عارف انه مجرد يخرج حتثور شهوته ويبدأ شغل الشيطان والعياذ بالله, حافظي على نفسك..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اختى صفا انا كمان اميل لرأيك

وقرأت فتاوى كثيرة لابن عثيمين و بن باز في هذا الامر و كلهم يقولون بعدم جواز هذه المظاهرات

 

و علمت ان هناك رأي آخر في الامر ان المظاهرات السلمية تجوز

 

رغم اني اميل لرأي بن باز

 

فقط في هذا الامر احترت لان في ظلم واقع صراحة متهمين الطلبة بقتل الطالب زميلهم و يقولون الداخليه ما اطلقت النار

واحنا جوا الكلية و في ناس شاهدة

الله يظهر الحق

الله المستعان

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@@أم عبد الله

 

جزاكي الله خيرا كثيرا

 

@@ام محمود واخوانه

 

 

معكي حق والله جزاكي الله خيرا

 

@@هدى ايمن ناصر

اختي جزاكي الله خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اختى صفا انا كمان اميل لرأيك

وقرأت فتاوى كثيرة لابن عثيمين و بن باز في هذا الامر و كلهم يقولون بعدم جواز هذه المظاهرات

 

و علمت ان هناك رأي آخر في الامر ان المظاهرات السلمية تجوز

 

رغم اني اميل لرأي بن باز

 

فقط في هذا الامر احترت لان في ظلم واقع صراحة متهمين الطلبة بقتل الطالب زميلهم و يقولون الداخليه ما اطلقت النار

واحنا جوا الكلية و في ناس شاهدة

الله يظهر الحق

الله المستعان

حبيبتى دعاء

لظلم اصبح واقعا فى كل مكان حولنا

والله يعلم ماسيصيب عباده من الظلم والاضطهاد

لذا اخبرنا على لسان نبيه بالصبر وهذا اختبار لنا على امتثال الطاعه لله وللرسول

ولا اقول الا ما امرنا به الله انا لله وانا اليه راجعون

فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون

بوركتى ياحبيبتى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وددت ان اعلق لكنني

لا اريد الخوض في المجادلات والنقاش في خلافات فقهية

لا طائل منها

لذا حبيباتي لكل رأيه

انا معكن بان البنت والمرأة عندما تخرج ربما تتعرض لاخطار ولكن هناك دائما ما هو اهم وله اولوية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم أختِ دعاء

اتفضلي حبيبتي هذه الفتاوى لعلها تفيدك بإذن الله

 

 

 

 

 

السؤال

 

بسم الله الرحمن الرحيم

فضيلة الشيخ حفظكم الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

افتونا مأجورين :

الجالية الإسلامية عندنا في جنوب السويد قررت أن تقوم بمظاهرة تضامناً مع الشعب الفلسطيني على أن تكون المظاهرة سلمية لإيصال صوت المسلمين الى الحومة السويدية للضغط من أجل إيقاف المجازر في حق أطفال الشعب الفلسطيني فما حكم مثل هذه المظاهرات ونحيطكم علماً أن مثل هذه المظاهرات لها دور كبير وفعال لإيصال صوت المسلمين الى السياسين للضغط على حكومة الصهاينة من أجل ايقاف المجازر في حق الاطفال في فلسطين.

افتونا جزاكم الله خير الجزاء

 

الإجابــة

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد

فبارك الله فيكم على مشاعركم النبيلة ، وعاطفتكم الإيمانية ، وحرصكم على التزام أحكام الشرع في المنشط والمكره .

أما ماسألتم عنه من رغبتكم القيام بمظاهرة تضامنا مع إخوانكم في فلسطين فإننا نقول :

إن هذه المظاهرات وغيرها من طرائق التعبير عن الرأي ، وقنوات التأثير على الآخر هي وسائل يتوصل بها إلى غايات ، وليست غاية في ذاتها . وما كان على هذا النحو فإنه ينظر إليه من جهتين :

الأولى: من جهة الوسيلة المستخدمة في التعبير عن الغرض ، المتوصل بها إلى الغاية ، هل هي مأمور بها شرعا ، أم مباحة ، أم ممنوعة .

ـ فإن كان مأمورا بها فلا شك في جواز استخدامها، وذلك مثل المشي لشهود الصلاة في المسجد مع جماعة المسلمين ، أو السعي في طلب الرزق أو زيارة الأقارب والأرحام أو في الدعوة إلى الله .. ونحو ذلك .

ـ وإن كانت الوسيلة ممنوعة ، فإن كان منع تحريم فإنه يحرم اتخاذها أو التوصل بها إلى أي غاية ، حتى وإن كانت الغاية مطلوبة شرعا ، وذلك كمن يسرق ليتصدق ، أو يودع ماله بفائدة بنية التبرع بهذه الفائدة في المشاريع الخيرية ، أو ينشىء مشروعا سياحيا في بلاد المسلمين ، تمارس فيه الرذيلة ويباع فيه الخمر ويجلب إليه العاهرات .. بغرض التجارة .. ونحو ذلك ، فهذا ونحوه لايلتفت فيه إلى الغاية ، لأن الطريق الموصل إليها ممنوع في ذاته.

وإن كانت ممنوعة منع كراهة فإنه يكره اتخاذها تبعا لذلك .

ـ وإن كانت الوسيلة مباحة ، فهذه مسألة اختلفت فيها أنظار أهل العلم بين مجيز ومانع .

ومستمسك المانعين أنهم جعلوا الوسائل تعبدية ، فلا يتجاوز فيها المنصوص أو المقيس عليه .

والصواب إن شاء الله تعالى أن الوسائل ، وهي الطرق إلى المقاصد غير منحصرة ، وأنها تأخذ حكم مقاصدها ، وأن النظر في الوسائل يكون من جهة : هل هي ممنوعة أولا . وليس : هل هي مأمور بها أو لا.

أي أننا في باب الوسائل ننظر : هل نهى الشارع عن هذه الوسيلة أو لا ، ولانحتاج إلى البحث في : هل أمر بها الشارع أو لا. بل يكفي في الوسائل أن يكون الشارع قد أباحها أو سكت عنها .

الثانية : من جهة المقاصد ، وذلك أننا لانحكم للوسائل ـ على التفصيل السابق ـ بحكم منفصل عن الغاية المقصودة من ورائها ، لأنه قد تقرر أن الوسائل لها أحكام المقاصد. فإذا كان القصد مطلوبا شرعا ، والغاية مأمورا بها من حيث هي ، فإنه يشرع التوصل والتوسل إليها بكل وسيلة غير ممنوعة شرعا .. فنصرة المسلم المظلوم مطلوبة شرعا . قال تعالى : ( وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر ) وقال عليه الصلاة والسلام : ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر ) متفق عليه. فكل وسيلة قديمة أو مستحدثة غير ممنوعة شرعا ، يغلب على الظن أنها تحقق المقصود ، وهو النصرة ورفع الظلم أو تخفيفه ، فإنها جائزة ، بل مأمور بها ، بحسب مالها من أثر .

ومعلوم أن الشعوب لها طرائق مختلفة في التعبير عن آرائها ، والشرع لايمنع من استخدام تلك الطرائق ، ولا يحصر معتنقيه على وسائل بعينها ، وليس مع من ادعى ذلك حجة نقلية ولاعقلية ، بل مقاصد الشرع وقواعده ، ووقائع تاريخ المسلمين في الصدر الأول تشهد بخلاف ذلك .

إذا تقرر هذا فإننا لانرى مانعا من تنظيم المظاهرات والاحتجاجات على المذابح التي يتعرض لها إخواننا في فلسطين وغيرها من بلاد المسلمين ، فإن هذا أضعف الإيمان وأقل الواجب . والله المستعان . وهو حسبنا ونعم الوكيل. والله أعلم .

 

 

اسلام ويب

 

 

 

 

 

السؤال

 

 

 

انا مقيم في فرنسا

س1 : ما هو حكم مشاركة النساء في مظاهرة ضدا القانون الذي يمنع الفتيات الخمار في المرسة ؟

 

 

س 2 : هل يجوز الدعاء لأرواح المفقودين في تحطم الطاءرة المصرية ؟

العفو على الأخطاء و جزاكم الله خير الجزاء

الإجابــة

 

 

 

 

 

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد :

 

فقد تقدم الكلام عن حكم المظاهرات، وذلك في الفتوى رقم:

5843.

فإذا كانت المظاهرة مما يجوز، فلا بأس في مشاركة المرأة فيها، بشرط انضباطها بالضوابط الشرعية من الستر والحجاب وعدم الاختلاط بالرجال على وضع تمكن معه المماسّة، وغض البصر، وغير ذلك من الضوابط الشرعية المتعلقة بالمرأة عند خروجها.

وأما عن الدعاء للمفقودين في الطائرة المصرية المتحطمة، فإنه يجوز للمسلمين منهم فقط، لأن الكافر لا يدعى له بالمغفرة والرحمة.

قال تعالى: وَلا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَداً وَلا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ [التوبة: 84].

وقال تعالى: مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى [التوبة: 113].

والله أعلم.

اسلام ويب

 

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

 

الخروج إلى المظاهرات بالنسبة للنساء هل هو محرم؟

 

الإجابــة

 

 

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

 

فقد سبق أن أجبنا على حكم المظاهرات في الجواب رقم: 5843. وذكرنا هنالك أن المظاهرات وسيلة من وسائل التعبير عن عدم الرضى بالسبب الداعي لها وإنكاره، وكان رأينا في الجواب المذكور هو جواز تنظيم المظاهرات، والخروج فيها كوسيلة تعبير واحتجاج على أمر منكر مثل المذابح التي يتعرض لها المسلمون في فلسطين، وفي غيرها من بلاد المسلمين.

ونضيف هنا أن الأصل أن كل ما يباح للرجل يباح للمرأة، إلا ما ورد النص من الشارع بتخصيصه بالرجل دون المرأة الأمر الذي يجعل حكم خروج المرأة في المظاهرات هو حكم خروج الرجل.

هذا في الأصل، ولكنه قد يعرض لخروج المرأة ما يجعله غير جائز، كأن يؤدي خروجها إلى مزاحمة الرجال الأجانب في بعض الحالات.

ومن هنا، فإن على القائمين على تنظيم هذه المظاهرات أن يسعوا جاهدين في الفصل بين الجنسين خلال سير المظاهرة، وهذا أمر سهل خصوصاً مع انتشار وسائل التوعية ولله الحمد.

والله أعلم.

 

 

اسلام ويب

 

 

 

حكم ترك المشاركة في المظاهرات

 

 

السؤال

 

أنا مصري، ولا أفهم في السياسة. هل معنى أني لا أفهم في سياسة بلدي، أو لا أريد أن أفهم في سياسة بلدي، أني متعصب زيادة عن اللازم؟ هل سأحاسب في القبر، أو يوم القيامة؛ لأني لا أشارك في المظاهرات ضد الفساد، أو لم أشارك في أي عمل وطني؟ هل سأحاسب على عدم المشاركة سواء مع الإخوان أو مع السلفيين، أو الفلول، مع العلم أني أسمع كلاما كثيرا ولست واثقا في أي كلام لأني لم أره. هل بالتالي أكون خائنا لبلدي، أو فعلت حراما وسأحاسب على هذا الكلام؟

 

الإجابــة

 

 

 

 

 

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 

فليس فيما ذكرت من ترك المشاركة في المظاهرات، خيانة للوطن، ولا ما يستوجب أن تحاسب في قبرك، أو تكون به آثما إذا فعلت ما يجب عليك من عبادة الله تعالى، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

فإذا رأيت منكرا ظاهرا، أو علمت منكرا وتحققت من كونه كذلك، فينبغي أن تسعى في تغييره بما يمكن مما لا يؤدي إلى مفسدة أكبر. وينبغي أن تجتهد في فهم واقع بلدك ليكون لك دور في الإصلاح والتغيير إلى الأفضل، وتكون عونا للمصلحين، واحرص على ألا تتكلم في أمر إلا ببينة، وألا تصدق كل ما يقال في هذا الشأن فكثير منه كذب وتلفيق، واشغل نفسك بما يعود عليك بالنفع في دينك ودنياك، ومن ذلك الاهتمام بإصلاح المجتمع والنهوض به من كبوته، ولا يكون ذلك إلا بالرجوع إلى الله تعالى والتمسك بشرعه، فاجتهد في تعلم العلم النافع، والعمل به والدعوة إلى الله تعالى على بصيرة؛ فإن ذلك أعظم ما تخدم به وطنك، وتؤثر فيه إيجابا. وإذا وجدت استحقاقات سياسية كانتخابات أو نحوها، فعليك أن تؤيد الأفضل والأقوم بطاعة الله تعالى ومصالح العباد، فتختار للولايات العامة من كان قويا أمينا؛ كما بينا ذلك في الفتوى رقم:

180199.

والله أعلم.

اسلام ويب

 

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×