اذهبي الى المحتوى
اللهم احبنى

مش عارفه اعمل ايه ؟ افيدونى

المشاركات التي تم ترشيحها

اخواتى فى الله ........

اعمل طبيبه ولى طفلين 4 سنوات وسنه ونصف .....

ولكم ان تتخيلوا كم اعانى بسبب صغر اعمار اطفالى فانا كنت والحمد لله مهتمه بالجانب الايمانى جدااااااااا قبل زواجى من خشوع فى الصلاه وحفظ القران والقيام وصلاة الفجر التى كنت اوقظ اهلى لها وذهاب للمسجد ودعوه وغيرها .... لكن الان اصلى الفروض فقط وليس كلها فى وقتها بسبب طفلى الرضيع وايضا احيانا كثيره اصلى وانا انظر الى اطفالى احيانا خشية وقوع مصيبه من مصايبهم ومنتظره ان افطم طفلى حتى اعود الى ماكنت عليه لكن ماذا سيحدث ان مت الان :( ...... واظبت على ورد القران قبل النوم لكن احيانا كثيره اكون مجهده جدا ولا استطيع خصوصا ان طفلى الرضيع يوقظنى فى الليل مرات واكون مجهدة وتعبانه جدا واوقات اقوم بارضاعه وانا نائمه بدون ان اشعر ....وطول اليوم لا استطيع انجاز كل شىء فى البيت ..............

اعمل ايه انا زهقت من تقصيرى ربنا اللى يعلم انا كتبت الموضوع بعد معاناه معاهم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله غاليتي

ويا هلا ومرحبا بكِ في بيتك الثاني أخوات طريق الإسلام

فهمت من كلامك يا غالية أنك تعملي طبيبة وفي نفس الوقت اللهم بارك متزوجة ولديكِ طفلان ( 4 سنوات - سنة ونصف )

وكلا منهما يحتاجا لرعاية ومجهود منفرد بهما فقط

فطفلك الكبير في سن بداية التعلم من حفظ القرآن وأبجديات الحروف والأرقام ، ولتغرزي فيه أيضا كل ما تتمنيه من أخلاق وقيم ،وأيضا يحتاج للإهتمام من ناحية اللعب معه وأن تفيضي عليه من حبك ورعايتك وخصوصا أنه يليه أخ صغير قد يشعر بالغيرة منه

وأيضا لديكِ طفل رضيع يحتاج لرعايتك واهتمامك ، وسنه سن خطير قد يحدث منه مالا يخطر على بال يريدك أن تكوني مستيقظة له 24 ساعة ^___^

ولا ننسى ما هو أهم من كل هذا عبادتك من صلاة وقراءة قرآن

وفي ظل كل هذا فأنتِ أيضا تعملي خارج البيت ، وهذا العمل يأخذ من طاقتك ومجهودك ووقتك جزء كبير لا يستهان به

 

إذن لدينا بترتيب وتقديم ما هو أهم على المهم ( صلاتك - أطفالك - عملك خارج البيت )

وأوصف عملك ( خارج البيت ) لأنه أيضا تربيتك لأولادك وخدمة زوجك وأولادك والاهتمام ببيتك فهو أيضا عمل وجهاد أكبر

فكل هؤلاء بجاجة إليكِ ، في حاجة لحبك ورعايتك واهتمامك

أما عملك فإذا لم يجدوكِ فهناك غيرك قد تقوم بعملك كطبيبة ، لكن الأم من يقوم بعملها ؟

 

فأقولها لكِ صراحة يا غالية إذا كان عملك يقضي على عبادتك وجهدك ووقتك ولستِ بحاجة إلى ذلك العمل ولا يوجد هناك ضرورة لعملك فلتأخذي أجازة مؤقته كأجازة رعاية طفل حتى تنظمي أمورك بالبيت وتعيدي صلتك بالله من صلاة وقراءة قرآن

وأعتقد أن عملك هو السبب الرئيسي ، فعندما كتبتِ مشكلتك أول شيء ذكرتيه هو أنك تعملي كطبيبة

 

وأمر أنك تجمعي صلاتك ولا تصليها بأوقاتها فهذا أمر خطير ،فليس هناك عذر شرعي يجعلك تجمعي الصلوات ، فالواجب على المسلم أن يكون أشد الحرص على أداء الصلوات في أوقاتها ،

 

 

قال الله عز وجل: (إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا)

 

وسئُل النبي صلى الله عليه وسلم أي العمل أفضل، فقال: (الصلاة على وقتها)

 

فالصلاة لا تأخذ من وقتك 10 دقائق ، واتحدث عنها عن صلاة الفرض وليس النوافل

وإذا كانت الرضاعة تجديها هي السبب بالرغم من إني لا أجدها سبب قوي لتجميع الصلاة ، فطفلك الرضيع اللهم بارك عمره سنة ونصف فأرى أن تستخيري الله وتبدأي خطوات فطامه

 

أهم شيء المواظبة على الصلاة في أوقاتها ، وقراءة القرآن حاولي أن يكون ورد قصير وليس في وقت نومك ، ولا تخصصي له وقت بل اجعليه في الوقت الذي تجدي فيه نفسك غير مشغولة بشيء على مدار اليوم ، فليس معقول أنه لا يوجد على الأقل نصف ساعة طوال اليوم

 

ولا تنسي يا غالية أن لكِ من الأجر بإذن الله على إرضاعك لطفلك وسهرك طوال الليل

 

وبالنسبة للنظر إلى الأولاد احيانا خشية وقوع مصيبه

 

لا كراهة فيه ما لم يؤد إلى استدبار القبلة أو يكثر بحيث يصير مشغلا عن الصلاة، مع التنبيه على أنه لو خفتِ على أولادك الضرر أو التلف وجب قطع الصلاة لإنقاذ النفس ثم تستأنفي الصلاة بعد ذلك.

 

ويمكنك أن تجعلي هناك غرفة ببيتك تجديها آمنة للصلاة فيها واجلسي بجوارك أطفالك واغلقي الباب حتى تكوني مطمئنة عليهم ، فلا تحتاجي للنظر عليهم أثناء الصلاة

 

فأرى يا حبيبة أنك تعرفيين مشكلتك وتعرفيين حلها ، فلتضعي تقربك من الله في أولوياتك ، لتشعري بالراحة والطمأنينة وتسعدي في حياتك ويعينك الله على أولادك وبيتك

 

وحاولي أن تأخذي بالأسباب من إيجاد الصحبة الصالحة ، اللاتي يذكروكِ دائما بالله ويكن لكِ عونا على الإستزادة من الطاعات

كما قال الله تعالى في سورة طه، وهو يتحدث عن نبيه موسى -عليه السلام-، يقول: (واجعل لي وزيرًا من أهلي*هارون أخِي*اشدد به أزري*وأشركه في أمري*كي نسبحك كثيرًا*وذكرك كثيرًا)

 

وأيضا استمعي إلى دروس مشايخنا الأفاضل لتذكري نفسك دائما

ولا تنسي أسهل العبادات من التسبيح والاستغفار والتحميد ، فإن أجرها كبير بأمر الله فضلا عن أنها تشرح صدرك ، وتكون عبادة باللسان فقط وقت الرضاعة أو عند نومك أو في عملك

 

وأيضا طفلك الكبير اللهم بارك عمره يسمح لدخول حضانة أو دار لتحفيظ القرآن والتعليم بالطريقة النورانية ، فيمكنك أن تستغلي تلك السويعات في الاهتمام بنفسك وترتيب البيت وقراءة ما تيسر من القرآن

 

الخلاصة يا حبيبة ، الاستغناء عن عملك إذا كان لغير حاجة ولا ضرورة ، وأن تواظبي على صلاة الفرض بأوقاتها ، وأن تستعيني بالصحبة الصالحة ، والسماع إلى الدروس التي تزيد من شحنتك للعبادات ، وأن تبدأي نوافلك بأيسرها وأكثرها أجرها وهو التسبيح والإستغفار

وأسأل الله أن يعينك على أمور دينك ودنياكِ

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاك الله كل خير ... كم اسعدتنى كلماتك ونصيحتك وافكر جديا فى فطام ابنى الصغير ان شاء الله فى هذه الايام واجمل شىء فعلا الصحبه الصالحه لانى بعدت عنها كتير بسبب ظروفى ... ادعيلك واقولك يارب يجعلك ممن يدخلون الجنه بلا حساب ولا سابقة عذاب ربنا يبارك فيك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لما ياحبيبه تتعجلى فى فطام رضيعك ؟

انا اعلم ان الضغط عليكِ كبير لكن لا تظليمى طفلك بالفطام مبكرا

فانت طبيبه وتدرين اهميه الرضاعه لطفلك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

 

@@اللهم احبنى

 

أختي الفاضلة

الأمر يسير بعون الله وقد مر به اغلبنا إن لم يكن كلنا

فنحن للأسف ننظر للعبادة والإيمان على أنه صلاة وقراءة قرآن وقيام ليل فقط لا غير

في حين أن العبادة هي أوسع وأعمق من ذلك بكثير جدا

فالعبادة هي أن تكوني مستسلمة لله عز وجل ومسلمة نفسك لله عز وجل حركاتك وهمساتك وسكاناتك

 

وكل شيء خلقه الله وكل النعم التي أنعم الله بها علينا ليست إلا عوامل مساعدة لنا في العبادة

ولو فهمنا ذلك جيدًا لأصبحنا نرغب فيها تعبدًا لله وزيادة في الأجر بدلا من رؤيتها عائقنا لإيماننا

 

أول شيء عليكِ بتجديد نيتك لله في كل عمل وقول مما سيعود عليكِ بالراحة النفسية والسعادة وسَيُيَسر الله لكِ أمورك ويبارك لك في وقتك بعون الله

 

فعند إعداد الطعام اجعلي نيتك

- أنك تقومي بصناعة الطعام وعملك خالصا لله عز وجل لا تبغين منه سمعة ولا رياء

- الاقتداء بأمهات المؤمنين في خدمة أهل البيت

- انك تطبقي حديث رسول الله "والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها ..."

- ادخال السرور على قلب زوجك وأولادك

- المحافظة على صحتكم جميعا لتكون عونا لكم على عبادة الله عز وجل

وغيرها من الأمور

 

وكذلك جددي النية في كل عمل سواء كان تربية الاولاد او رعايتهم

الاكل والشرب

ترتيب البيت

حسن معاملة زوجك والاولاد

عملك داخل البيت وخارجه

حتى نومتك يمكنك احتسابها عز وجل لتنالي بها الأجر

 

كل هذه الأمور تعتبر جزء من عبادة الله عز وجل ولا يقبل عملك بدونها

وهنا مزيد من التفاصيل عن النية وأهميتها (المشاركة الثالثة)

"دراسة" شرح عمدة الأحكام للشيخ سعد الشثري - حفظه الله -

 

عليكِ بالدعاء ليل نهار بزيادة الايمان في قلبك وتيسير قيام الليل وحفظ القرآن واعانتك على تربية اولادك وغيرها

عن النّعمان بن بشير رضي الله عنه قال : سمعتُ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقول على المنبر : إنَّ الدُّعاء هو العبادة ، ثمّ قرأ قوله تعالى : (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ)

 

عليكِ بذكر الله ليل نهار بكل أنواع الذكر المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم

 

قبل الصلاة تأكدي أنه لا يوجد ما قد يسبب أي خطر لأولادك ثم استودعيهم لله وأبدأي الصلاة بقلب خاشع

 

بالنسبة للقرآن إن لم تستطيعي قراءته فيمكنك الاستماع إليه

ويمكنك قرائته في الصباح الباكر حيث يكون نشاطهم قليل

أو يمكن قرائته بالمواصلات أو فترة الراحة بالعمل بدلا من التحدث مع زميلاتك

 

أما رغبتك في فطام ابنك ليتحسن وضعك فلن يؤثر كثيرا إلا في تحسن نومك قليلا لكن نهارك سيظل كما هو وإرهاقك سيبقى لكنه سيقل عما سبق

لذلك لا انصحك بفطام طفلك الا اذا كان هناك سبب شرعي لأن الشرع يحثنا على إرضاع الطفل ما لا يقل عن سنة وتسعة أشهر ومن أراد الزيادة فله أن يستمر في الإرضاع حتى يتم الطفل عامين

 

وفقك الله ويسر لكِ أمرك

تم تعديل بواسطة ~ أم العبادلة ~
  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم اختى انرتي احسست بمعاناتك من تحول حالك قبل الزواج ومابعد والانجاب وانتى قلقه نفسيا وبالتفكير اكتر من التعب الجسدي فانا ارى ان ماقالوه الاخوات قد وفى والحمدلله اتبعي نصائحهن وانا مع الاخت يسرا في اخد اجازه من العمل لان هذا سيريحك في تنيظم وقتك وقومي بدعاء الله وتوكلي عليه فهو المستعان وهو اكثر من هو عالم بك ويحس بكي اسال الله ان يسعدكي ويبارك لكي في زوجك واطفاك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اخواتى الفضليات صفا وام العبادله وتغابن اشكركم على الرد جزاكم الله خيرى الدنيا والاخره اعلم ان الافضل لطفلى استكمال الرضاعه ولكنى اوشكت على مرحلة اكتئاب او انهيار عصبى حقيقة لانى ما اتعودت على الاهمال او عدم ترتيب البيت من قبل الزواج وللاسف انى مضطره للعمل فسيصبح الامر صعب للغايه .........

جزاك الله خيرا ياام العبادله صحيح ممكن نحول عاداتنا الى عبادات لكن يظل الجانب الروحى الخاص بكل شخص والخلوه مع الله لها حلاوه وجمال مفتقداه جدا ...

اللهم اعنى على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك انا واخواتى الغاليات جزاكن الله كل خير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×