اذهبي الى المحتوى
سيلفيا

أرجو المساعدة ياأخواتي العزيزات

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عمري 23 ادرس بالجامعة وقد ابتليت بحالة سحر منذ ست سنوات مما أدى الى اصابتي بنقص هرمون السيروتونين(الاكتئاب) والحمد لله على كل حال أنا راضية بما قسمه لي ربي وأسعى للعلاج مع الدعاء والحمد لله فقد أخبرني الطبيب ان حالتي ليست خطيرة ولا تمنع من الزواج والانجاب ,أما حالة السحر فإلى الان غير معروف الغرض الذي عمل من أجله لكن الظاهر أنه سحر تعطيل الزواج ,فسؤالي هو انه يتقدم لي العديد من الخاطبين على خلق ودين ومشكلتي هي اني عندما اخبر باني مريضة بما سبق وذكرته لا يرضو ويعتذرو عن اكمال موضوع الزواج ,فلقد أخبرتني صديقاتي بعدم ذكر اني مريضة واني اتعالج. فهل يعتبر ذالك حرام أعني أن اتكتم على امر مرضي ولا اخبر بمن تاتي لخطبتي بشان حالتي ؟؟؟

سؤالي الثاني هو هل أؤثم ان تقدم لي شخص وارفضه لانه لايريد ان اكمل دراستي؟؟

عذرا على الطالة ارجوووووكم ساعدوني ياحبيباتي

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@سيلفيا

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياك الله أختي الحبيبة سعيدات بانضمامك معنا =)

 

بالنسبة للسؤال الأول ما زلت ابحث عن فتوى إن شاء الله لما أجدها أضعها لك

 

أما سؤالك الثاني فهذا ما وجدته فتوى مشابهة قليلا لسؤالك وأرجو أن تفيدك =)

 

********************************

 

 

كيف أقنع والديّ بعدم ضرورة تأخير زواجي حتى أنهي الدراسة وأعمل؟

 

 

السؤال

 

السلام عليكم

 

أنا فتاة عمري 24 عاماً، ومازلت أدرس، والداي يقترحان علي ألا أتزوج حتى أكمل دراستي وأشتغل، فقد تقدم لي شاب وتم رفضه لأنهم لم يشجعوني على قبوله، ونصحوني بأن أكمل دراستي أولاً، هل لدي إثم في رفضي للشاب؟ وقد حاولت إقناع والديّ بأسلوب مرن لكن دون جدوى، ما الحل؟

 

جزاكم الله خيراً.

 

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخت الفاضلة/ سارة حفظها الله.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

 

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحابته ومن والاه.

 

فإنه ليس عليك إثم أو ذنب أو حرج في رفض أي شاب، كما أنه لا حرج على أي شاب إذا رفض الفتاة، شريطة أن يكون ذلك الرفض من غير إحراج، من غير إلحاق أذىً بها، ولكن هذه الأمور لابد أن تكون برضى تام، وإن كان الشاب مناسبًا وصاحب دين وصاحب خلق، ووجدتِ في نفسك ميلاً إليه فما ينبغي أن يقف الوالد أو الوالدة في طريق هذا الشاب، لأن مثل هذه الفرص قد لا تتكرر، وبكل أسف مسألة الدراسة والاهتمام بإكمالها، هذه من أكبر المشاكل التي تواجه الفتيات وتواجه الشباب كذلك، لأن الأهل يظنون أن الزواج عائق في طريق إكمال التعليم وإكمال هذا المشوار.

 

وعلى كل حال، فإن الأمر أعتقد أنه قد انتهى، لكن لو جاءت فرصة وجاء صاحب دين وصاحب أخلاق، فنحن ننصحك بعدم تفويت الفرصة، وبالاجتهاد في إقناع الوالد والوالدة، والحرص على إرضائهم بأي وسيلة، بإدخال الوساطات، وبإدخال أصحاب الوجاهات، والأعمام والعمات، وبالتوجه إلى رب الأرض والسماوات قبل وبعد ذلك، واتخاذ عدد من الوسائل والحيل من أجل إقناعهم، لأن الزوج المناسب – والشاب المناسب – قد يكون فرصة نادرة، ولكن في كل الأحوال الفتاة مُخيّرة في نفسها، ليس الأمر لأهل الفتاة، وإنما القرار الأول والأخير للشاب وللفتاة، هما اللذان يتخذان القرار المناسب في هذه المسألة، ودورنا نحن كآباء وأمهات وأهل هو دور توجيهي، من حقنا أن نتدخل وبشدة إذا كان الخاطب المتقدم صاحب منكرات، وصاحب مخدرات، وبعيد عن الدين، عند ذلك نتدخل، أما إذا جاء صاحب الدين وصاحب الأخلاق، ورضيت به الفتاة ورضي بها ومال إليها ومالت إليه، فإنه لم يُرَ للمتحابين مثل النكاح.

 

ولا مانع من أن تقبلي بصاحب الدين، وتتفقوا على تأخير المراسيم -مثلاً- حتى تنتهي الدراسة، أو على أبواب انتهائها، وتختاروا التوقيت المناسب الذي يرتضيه كل الأطراف، وهذه الأمور دائمًا بالنقاش وبالحوار والمراجعة والتفاهم، لأننا لا نريد أن تفوت الفرص المناسبة، لكن من ناحية الشرع لا حرج، ولا عيب على فتاة إن قبلت بشاب وإن كان ذو مواصفات عالية، ولا عيب على أي شاب أو انتقاص من فتاة رفضها الشاب، لأن الحياة الزوجية لابد أن تقوم على الرضا التام، والوفاق التام، والتفاهم التام، لأن مشوار الحياة طويل، والمجاملات ليست فيها مصلحة، لا في الرفض ولا في القبول، لا نريد أن تكون هناك مجاملات، وإنما نريد أن يُقدم الدين وتُقدم الأخلاق، ثم بعد ذلك إذا رضينا دينه وخلقه فإننا نقول: (لم يُرَ للمتحابين مثل النكاح).

 

نسأل الله تبارك وتعالى أن يعينك على إكمال مشوار العلم، وأن يستخدم الجميع فيما يُرضي الله تبارك وتعالى، وأن يرزقك بزوج ترضاه الوالدة ويرضاه الوالد، ويكون صاحب دين وخلق، وأن يُسعدك في الدنيا والآخرة، ونرحب بك في موقعك، ونتمنى أن نسمع عنك خيرًا، وسوف نكون سعداء في حال التواصل قبل رفض الشاب حتى نتعاون جميعًا في اتخاذ القرار المناسب، ونسأل الله لك التوفيق والسداد.

 

 

http://consult.islam...ng=A&id=2164224

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وجدت فتوى مشابهة أيضا لسؤالك الأول

 

 

 

هل أخبر خطيبي بمرضي؟

 

السؤال

أنا مريضة نفسيا، ومرضي قريب من الصرع، وإذا أخذت الدواء المناسب فإني أكون بخير ولله الحمد، ولكن حصل معي أن كانت الأدوية خاطئة فذهب عقلي، وكانت بداية مرضي أيضا ذهابا للعقل، وللأسف عندما كان الدواء غير مناسب حاولت الانتحار، ولكن الله سلم وصرت بخير ولله الحمد، وربما أظل آخذ الأدوية مدى الحياة أو على الأقل لفترة طويلة، علماً أنني متفوقة في دراستي جداً.

والسؤال: هناك شاب صالح جدا كما أحسبه، وهو يعلم أني مريضة، ولكن لا يعلم ما مرضي، فهل ترون أن من المناسب أن يعرضني أبي عليه؟ وقد لمح له، وأبي مستعد ليصارحه، وقد تبين أنه لا ينوي الزواج الآن، وربما السبب هو حالته المادية، وأبي مقتدر ولله الحمد، ويستطيع أن يساعدنا، وقد قال طبيبي إنني أستطيع أن أتزوج مع الأدوية، علماً أني أحبه جدا دون أن تكون بيني وبينه أية علاقة محرمة والعياذ بالله، ولكن أليس الحديث: "لم ير للمتحابين مثل النكاح"، وأنا لا أحبه لأجل شكله، بل بالعكس فإن في شكله عيبا، لكني سأتحمله مقابل دينه وأخلاقه كما أحسبه، فهل أدعو الله أن يزوجنيه؟

 

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أختي الفاضلة:

نرحب بك بيننا، ونشكرك على ثقتك بموقعنا، وندعوا الله عز وجل أن يوفقني في توجيهك لما هو خير لشخصك ولحياتك.

لن أتحدث معك حول المرض الذي ابتلاك الله به، بل فقط أدعو الله عز وجل أن يخفف عنك، وأن يقدرك على ما ابتلاك به وهو أرحم الراحمين، وسوف أدخل في الموضوع مباشرة، وهو موضوع الزواج، وسوف أبدأ من حيث قال لك الطبيب المعالج بأنك تستطيعين الزواج طالما لا يوجد ما يمنع ذلك، وهذا يعتمد على رأي الطبيب المختص، ونشكر الله على ذلك.

لقد فهمت من حديثك أن الشاب قريب منكم، ويتردد على زيارتكم مما يمكن والدك من الحديث معه، لكنك قلت إنه لا ينوي الزواج الآن، ربما لعدم قدرته المادية، وربما لأسباب أخرى،

 

فإن مصارحته أمر ضروري جدا بطبيعة مرضك وكيفية علاجه، لكن ليس من الضرر إخفاؤه طالما لم يتقدم الشاب رسميا لطلبك من والدك، وإذا وافق الشاب بعد علمه بظروفك فأعتقد بأنكما تستطيعان ترتيب حياتكما بما لا يكون مرضك معيقًا للحياة السعيدة بإذن الله عز وجل.

أختي الكريمة، أنا واثق بأن هناك ما يميزك عن الأخريات مما قد يجذب هذا الشاب إليك، وما يعوضك عما قد يسببه مرضك، فثقي بعدالة الله عز وجل، ولا تخجلي أو تنزعجي مما ابتلاك الله به، والحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه.

أخيراً أتمنى من الله أن أكون وفقت في ارشادك، داعين الله عز وجل بالشفاء العاجل لك ولجميع المسلمين.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@سيلفيا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحبا بك بيننا

أسأل الله أن يشفيك عاجلا غير أجل

أسال الله العظيم أن يرزقك بالزوج الصالح

اللهم أمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليك السلام سيلفيا الحبيبة

أسأل المولى الكريم،صاحب الاسم العظيم،

الدي ادا سئل به أعطى،وادا دعي به أجاب،

أن يرفع ما بك من ضر ، وأن يرزقك الزوج التقي الصالح..

انه وحده ولي دلك و القادر عليه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله

 

اهلا بك اختي سلفيا بيننا

 

اسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك

بالنسبة لسؤالك الاول هو ان لا تتكلمي عن مرضك لاهل الخاطب في المرة الاولى ولكن اتركي الامر حتى يراك هو بنفسه ثم صارحيه بالامر فربما تكون قد وقعت في قلبه ومن ثما يتفهم الامرفالرجل الذي يحب لا يكترث لللأشياء الاخرى

اما بالنسبة للسؤال الثاني فراي هو عدم التخلي عن الدراسة مهما كان السبب فسلاحك هو شهادتك العليا

هذا راي اختي سلفيا لاتنسي الاستخارة والتوكل على الواحد القهار

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياك الله أختي الغالية

واسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يتم شفاءك على خير وأن يبعد عنك كل شر

بحثت لك في أقوال أهل العلم يا غالية عن ما ذكرت ..وإليك هذه الفتوى _ بالإضافة إلى الفتاوى التي ذكرتها الحبيبة حوء

 

 

 

 

 

 

أما بخصوص سؤالك الثاني ..فقد أتت إليك الغالية حواء بفتوي طيبة

 

جزاها الله خيرا

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×