اذهبي الى المحتوى
أم عائشة المصرية

ما الفرق بين "تستطع" و "تسطع" فى سورة الكهف..تعالى أقول لك

المشاركات التي تم ترشيحها

 

قال تعالى في سورة الكهف (قَالَ هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْراً )78

 

 

 

 

 

وقال(وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا

 

 

 

 

 

أشدهما وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْراً )82

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ما الفرق بين تستطع وتسطع ؟؟؟

 

 

 

 

 

 

 

الذكر والحذف من روائع البيان القرآني المعجز .. فإن الكتاب الحكيم يحذف حرفاً من بعض ألفاظه في موضع ، ويذكره في موضع آخر ،

 

 

 

وكل ذلك إنما يكون لحكمة يقتضيها السياق . فقد يحذف القرآن حرفأً ليدلّ على أن الحدث الذي يدلّ عليه الفعل أقلّ ، بينما يذكر هذا الحرف

 

 

 

في نفس الفعل في موضع آخر ليدلّ على أن الحدث أكثر ، أو أن زمنه أطول . والمثال الذي أتيت به من سورة الكهف المباركة يندرج في هذا الباب .

 

 

 

فما الحكمة إذن من إثبات التاء في فعل (تستطع) في المرة الأولى ، وحذفها في فعل (تسطع) في المرة الثانية .. مع أن الفعل واحد في المرتين ؟؟

 

لاحظ أن إثباتها في المرة الأولى (تستطع) قد تناسب مع السياق .. لأن موسى عليه السلام شاهد ثلاثة أفعال مثيرة للخضر ، وقد وقع موسى عليه السلام

 

 

 

 

في حيرة وهو يحاول تفسيرها ، وكأنّه صار في همّ نفسي وشعوري ثقيل ، وصار في شوق كبير لمعرفة حقيقة وحكمة تلك الأفعال الثلاثة المثيرة .

 

 

 

 

وقد راعى القرآن المعجز هذا الثقل النفسي الذي عاشه موسى عليه السلام ، فأثبت التاء في فعل (تستطع) ، ليتناسب ثقل الهمّ النفسي عند موسى

 

 

 

 

عليه السلام مع الثقل البنائي في حروف الفعل .

 

وحذف التاء في (تسطع) في المرة الثانية أدّى إلى تخفيف الفعل ، وهو يناسب التخفيف في مشاعر موسى عليه السلام ، وزوال الهمّ والثقل الذي يفكّر فيه .

 

 

 

 

فقد بيّن له الخضر حكمة أفعاله الثلاثة المثيرة ، وذكر له حقيقتها ، فاطمأنّ موسى عليه السلام ، وشعر بانشراح صدر وهدوء نفس ، ولم يتكلّم بعدها بكلمة ،

 

 

 

 

وفارقه فحذف من الفعل .

 

إذن موسى عليه السلام كان قبل أن يفسر له الخضر أسباب أفعاله الثلاثة غير قادر على الصبر ، فكان نطق الكلمة الدالّة على ذلك بكامل حروفها أولى ،

 

 

 

 

لكي تعبّر تعبيراً واضحاً عن حالته ، وتكون صيغتها موازية لحالة عدم القدرة على الصبر .

 

أما بعد أن فسّر الخضر لموسى عليه السلام أفعاله الثلاثة ، فقد أصبح موسى في حال قدرة على الصبر ، فلم يعد ما يدعو إلى تأكيد المعنى الأول باللفظ ،

 

 

 

 

بعد أن زال أثره عن موسى ، فكان أقلّ لفظ أو أدنى صيغة للكلمة كافية للتعبير عن الحال ، وكانت قلّة اللفظ موازية لزوال الحال .

 

 

 

 

فقد كان موسى عليه السلام يستطع الاستمرار مع الخضر بعد هذا التفسير ، لولا أن الحكمة الإلهية تريد للأمور أن تقف عند هذا الحدّ .

 

والله أعلم.منقول |~

 

 

تم تعديل بواسطة ام جومانا وجنى
تكبير الخط

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

 

جزاكِ الله خيراً أم عائشة ونفع بكِ.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وإياكن يا حبيبات

رفع الله قدركن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

كثيرا ما توقفت عند الكلمتين وقلت أكيد هي لحكمة ما وللأسف لم أبحث

 

فجزاك الله خيرا كثيرا ياغالية

ونفع بكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏ قال الإمام ابن القيّم رحمه الله : ‏ ‏ومن عقوبات الذنوب : ‏ " ‏أنهـا تـزيـل النـعم ، ‏وتحـل النــقم ، ‏فما زالت عن العبد نعمة إلا بذنب ، ‏ولا حلت به نقمـــة إلا بذنب" ‏ ‏الداء والدواء ( ١٧٩/١)

×