اذهبي الى المحتوى
امة من اماء الله

شرح الأرجوزة الميئية:( الدرس الثاني عشر)

المشاركات التي تم ترشيحها

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

 

الدرس الثاني عشر

وَكَانَ فِي الْخَامِسَةِ اسْمَعْ وَثِقِ ** اَلْإِفْكُ فِي غَزْوِ بَنِي الْمُصْطَلِقِ

 

أي: في السنة الخامسة وقعت حادثة الإفك، الذي رميت به أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، وأنزل الله سبحانه وتعالى براءتها منه في آيات تتلى في كتاب الله عزوجلّ، حتى إنها رضي الله عنها لما نزلت تلك الآيات الكريمات قالت متواضعة: "لشأني في نفسي كان أحقر من أن يتكلم الله فيّ بأمر يتلى".

قال ابن كثير في تفسيره: " وقد أجمع العلماء رحمهم الله تعالى قاطبة على أن من سبّها بعد هذا ورماها بما رماها به بعد هذا الذي ذكر في هذه الآية، فإنه كافر لأنه معاند للقرآن".

 

(فِي غَزْوِ بَنِي الْمُصْطَلِقِ): و كان غزو هم في السنة الخامسة من الهجرة، كما ذكر الناظم رحمه الله تعالى وقيل في السادسة.

"بنو المصطلق":هم بطن من بني خزاعة و" المصطلق" جدهم، وتسمى غزوة المُرَيسِيع، نسبة إلى ماء لهم في تلك المنطقة يقال له:"المُرَيسِيع"، وقد لقيهم عليه الصلاة والسلام ، على هذا الماء،وهو موضع من ناحية قُدَيْد إلى جهة الساحل، وهزمهم الله تعالى فقتل منهم من قتل، وسبى صلى الله عليه وسلم النساء والذرية، والنّعم والشّاء

 

 

 

 

akhawat_islamway_1429042424__321.png

 

 

 

وَدُومَةُ الْجَنْدَلِ قِيلَ وَحَصَلْ ** عَقْدُ ابْنَةِ الْحَارِثِ بَعْدُ وَاتَّصَلْ

 

 

(وَدُومَةُ الْجَنْدَلِ): بلدة لاتزال معروفة بهذا الاسم إلى يومنا هذا في منطقة الجوف،وقعت دومة الجندل قبل غزوة بني المصطلق لأنها كانت في ربيع الأول من السنة الخامسة للهجرة، وبني المصطلق في السنة نفسها في شهر شعبان، كما جزم بذلك ابن القيم وغيره من أهل العلم.

(وَحَصَلْ): على إثر غزوة بني المصطلق (عَقْدُ) النبي صلى الله عليه وسلم على (ابْنَةِ الْحَارِثِ): وهيجويرية بنت الحارث رضي الله عنها، وكانت من سبي بني المصطلق، وكانت وقعت في سهم ثابت بن قيس فكاتبها على نفسها ، فقضى رسول الله صلى الله عليه وسلم كتابها ، وتزوجهافأعتق بتزويجه إياها مائة من أهل بيت من بني المصطلق إكراما لصهر رسول الله صلى الله عليه وسلم(بَعْدُ): أي بعد غزوة بني المصطلق(وَاتَّصَلْ): أي: دخل بها

 

 

 

 

akhawat_islamway_1429042424__321.png

 

 

وَعَقْدُ رَيْحَانَةَ فِي ذِي الْخَامِسَةْ ** ثُمَّ بَنُو لِحْيَانَ بَدْءُ السَّادِسَةْ

 

 

 

(وَعَقْدُ رَيْحَانَةَ): بنت زيد من سبي بني قريظة، وكانت صفيَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأعتقها وتزوجها، هذا قول، وهو اختيار الناظم رحمه الله تعالى،وقالت طائفة:بل كانت أَمَته وكان يطؤها بملك اليمين، ورجَّحه ابنُ القيم وابن كثير وغيرهما. قال الصّالحي: " وبهذا جزم الخلائق".

(فِي ذِي الْخَامِسَةْ) : أي السنة الخامسة من الهجرة.

(ثُمَّ بَنُو لِحْيَانَ بَدْءُ السَّادِسَةْ): أي ثم كانت غزوة بني لحيان، في جمادى الأولى من السنة السادسة على الصحيح، كما قال الحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى في كتابه: " الفصول" وكانت هذه الغزوة ليأخذ بثأر بعث الرجيع، فتحصنوا في رؤوس الجبال، فتركهم عليه الصلاة والسلام ورجع ولم يكن قتال.

 

 

 

akhawat_islamway_1429042424__321.png

 

 

وَبَعْدَه اسْتِسْقَاؤُهُ وَذُو قَرَدْ ** وَصُدَّ عَنْ عُمْرتِهِ لَمَّا قَصَدْ

 

 

 

(وَبَعْدَه): أي بعد ذلك

(اسْتِسْقَاؤُهُ): قال ابن الأثير: " وفيها ( أي سنة ستّ) قحط الناس؛ فاستسقى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأتاهم المطر"

 

(وَذُو قَرَد):أيوغزوة ذي قرد، وكانت بعد غزوة بني لحيان بليال قال الحافظ ابن كثير في كتابه الفصول:"ثم أغار بعد قدومه المدينة بليال عيينةُ بن حصن في بني عبد الله بن غَطفان على لِقاح ( جمع لقحة وهي الإبل ذات الدّرّ واللّبن) النبي صلى الله عليه وسلم التي بالغابة فاستاقها وقتل راعيها ، وهو رجل من غفار ، وأخذوا امرأته، فكان أول من نذر بهم سَلَمَة بن عمرو بن الأكوع الأسلمي رضي الله عنه، ثم انبعث في طلبهم ماشيا ، وكان لا يُسبق، فجعل يرميهم بالنبل، ويقول:

خُذها أنا ابنُ الأَكوَع واليومَ يومُ الرّضّع

يعني اللئام ، واسترجع عامة ما كان في أيديهم ، ولما وقع الصّريخ في المدينة، خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في جماعة من الفرسان فلحقوا سَلَمة بن الأكوع ، واسترجعوا اللقاح ، وبلغ النبي صلى الله عليه وسلم ماء ، يقال له: ذو قرد.فنحر لقحة مما استرجع ، وأقام هناك يوما وليلة ، ثم رجع إلى المدينة.

(وَصُدَّ): النبي صلى الله عليه وسلم (عَنْ عُمْرَتِهِ) مكة معتمرًا، وكان ذلك في السنةالسادسة من الهجرة في غزوة الحديبية ، حيث خرج عليه الصلاة والسلام في ألف ونيّف من أصحابه رضي الله عنه ، ولم يتيسر لهم العمرة في تلك السفرة وتصالحوا مع قريشٍ على شروطٍ.، ويكون الاعتمار من العام القابل ،ولم يعتمر صلى الله عليه وسلم في تلك الغزوة ، وكانت هذه الهدنةالتي بينه وبين المشركين تعدّ من الفتوح العظيمة كما قال ذلك ابن مسعود رضي الله عنه وغيره

 

 

akhawat_islamway_1429042424__321.png

 

 

وَبَيْعَةُ الرِّضْوَانِ أُولَى وَبَنَى ** فِيهَا بِرَيْحَانَةَ هَذَا بَيِّنَا

 

(وَبَيْعَةُ الرِّضْوَانِ أُولَى ): أي قبل صلح الحديبية لأن النبي صلى الله عليه وسلم لمّا بعث عثمان إلى مكة للتفاوض مع المشركين في أمر عمرته صلى الله عليه وسلم ، ونقل إلى المسلمين أن عثمان رضي الله عنه قتل، فـبايع النبي صلى الله عليه وسلم الصحابة الكرام على القتال، وتسمى تلك البيعة: بيعة الرضوان ، وفيها نزل قوله تعالى: "لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً (18)" سورة الفتح

(وَبَنَى ** فِيهَا): أي هذه السنة

(بِرَيْحَانَةَ): بنت زيد رضي الله عنها التي سبق ذكرها ، وذكر تحقيق ابن القيم رحمه الله تعالى أنها من إمائه ، ولم تكن زوجة له صلوات الله وسلامه عليه

(هَذَا بَيِّنَا): أي في الأخبار التي وردت في هذا الباب

 

 

akhawat_islamway_1429042424__321.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيك مشرفتنا الغالية وجعل جهودك في ميزان حسناتك

 

الحمد لله تقدمت بالحفظ وبقي أن أقرأ الشرح وأفهمه أسأل الله أن ييسر لي ذلك وأن يعلمنا ما ينفعنا

اللهم ثبت حفظنا وانفعنا به

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وفيك بارك الله أفتخر الحبيبة

اللهم بارك، يسر الله تعالى أمرك كله

بالتوفيق

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×