اذهبي الى المحتوى

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة انا فى حيرة من امرى وحاسة ان نفسيتى تعبانة مشكلتى فىوالدى رجل مسن منذ وفاة والدتى ثم خروجة على المعاش وهو فى اكتائب وممازاد الامر الان انة مع كبر السن لايستطيع النزول للصلاة كما كان من قبل

انا مقدرة كل دة وباعمل جاهدة على اسعادة وخدمتة مع اعترافى بالتقصير ولكن الامرالان فى حالة الاكتائب وعدم التركيز والنسيان مش عارفة اتعامل معاها ازاى حاسة انى لوحدى وانا معاة وعاجزة عن اسعادة مهما فعلت لدرجة بيقت عصبية جددا وخرجت كام مرة فى الكلام معاة باسلوب غير لائق هدفى انة يفوق ةيرضى باقدار ربنا هو بيصلى وبيقرا قران ازاى يبقى كدة وبعدين اعمل اية علشان ابرة صح فى حالتة التى تكادت حسسنى انا بالعجز والوحدةو الضيق ما هو المخرج كى اساعدة للخروج من هذة الحالة وكمان اساعد نفسى اكون بارة بية كما يرضى الله سبحانة وتعالى وجزاكم الله خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أهلا بكِ أختي الحبيبة

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم، أي الأعمال أحب إلى الله؟ قال: "الصلاة في وقتها، قلت: ثم أي؟، قال: "بر الوالدين، قلت: ثم أي؟، قال: " الجهاد في سبيل الله". متفق عليه

جزاكِ الله خيرا أختي الحبيبة لعنايتكِ بأبيكِ، واهتمامكِ بالسؤال عن الكيفية التي تكوني بارّة به، أسأله تعالى أن يبارك فيهِ وفي صحته، وأن يجعلكِ تفوزين برضاه، اللهم آمين

شيء طبيعي وأنت تحملين في نفسكِ هذا الهمّ الكبير، حيال وضع يصعب عليكِ تغييره بالشكل الذي يرضيكِ،...لقد ماتت الأم رحمها الله تعالى وتركت زوجا شيخا كبيرا أثقله المرض ، وأنهكته عوارض قد لا تعلمين منها إلا ما عبرتِ عنه بِـ: عدم التركيزِ والنسيان والاكتئاب، وما أكبرها من أوصاف، وأنت الابنة التي لايمكنها إلا أن تعتني بالوالد حفظه الله تعالى، من جوانب محدّدة ، فيحسن والحالة هذه والله أعلم أن لا تكلفي نفسكِ فوق طاقتها ، تعرّفي على حدود إمكاناتكِ ثم اخدميه بما تستطيعينه، واختاري الأسلوب الأجمل والأرقى، مثلا: وأنت تلبّي أمره اجعلي الابتسامة لا تفارقكِ، تواضعي له، وعامليه برفق ولين، استعملي أرقى الكلمات عند الحديث معه، ولا تظهري الضيق أبدا لطلباته ولوكانت كثيرة متكررة، وتفاني في خدمته بما يحسن بكِ التفاني فيه، ومالايتجاوز حدود إمكاناتكِ، ثم لاتلومي نفسك عند العجزعنِ القيام بأعباء لاتستطيعينها، بل هي ليست من ضمن الدور الذي ينبغي لكِ القيام به...فمهم جدا أختي الحبيبة أن تتصالحي مع قدراتك، وتعلمي بأن الله لا يكلّف نفسا إلا وسعها، لأن هذا نافع إن شاء الله، في تقديم رعاية جيّدة له، حتى انظري كيف خرجت نفسكِ عن السيطرة وغدوتِ عصبيّة جدا كما عبرتِ، وتغير أسلوبكِ معه بشكل سلبي، إنكِ رسمتِ هدفا دون احترام لقدرات تطبيقه ، وربما عدم موازنة بينه وبين متطلباته، حتى أنكِ ربما لم تفكري في التدرج في سبيل الوصول إليه فنظرت نظرة أحادية لواقع متشعب، وله فجاج عدة

هدّئي من نفسك، بالاستعانة به تعالى والتوكل عليه، ...لا أعرف إن كان لكِ إخوة أو عم أو من يمكن مساعدتكِ لكن أمورا كهذه: الاكتئاب والنسيان وعدم التركيز مع اقترانها بكبر السن،تدعو إلى الإسراع في عرض والدكِ الكريم عند طبيب مختص، لتشخيص حالتهِ ويتعامل معها بما يناسب التعامل معها ، وعلّه يعطيكِ وصايا ونصائح و يرشدك لخطوات عملية، تعينكِ إن شاء الله على الرعاية السليمة له، وتجعلكٍ راضية عن الصورة التي تودين برّ أبيكِ بها، لأنه أكيد بإذن الله تعالى، سيكون لهذه المساعدة وقع على نفسكِ، والذي ستترجمينه إلى تواصل جيّد مع والدكِ وتكوّني نظرة موضوعية إلى المشكل ككل

أعلم أن المسألة ليست سهلة، فهو عمل عظيم، يبغي جهدا عظيما، وصبرا يدفعه اليقين فيما عند الله تعالى من جزاء عميم، وقوة توكل عليه سبحانه تملأ القلب انشراحا وتذلل له المسير، وإحسان ظن به تعالى أنه سبحانه سيبارك لك خطواتكِ وينلكِ مبتغاكِ

وأخيرا، إذا زاوجت بين فهم وضعيةِ أبيك الجسمية إن شئنا القول والنفسية، ستتفنني إن شاء الله في الدخول في أبواب برّه، وستكوني راضية مع نفسكِ على عطائك له، ( الإحساس بالتقصير قد لا يفارقكِ، ولكنه سيكون داخلا في باب عظم قدر الوالدِ في قلبكِ)، مع الإلحاح له سبحانه في الدعاء أن ينلكِ مبتغاكِ، وييسر لكِ سبيل برّهِ

هنيئا لكِ سعيكِ وراء إرضاءِ أبيكِ، والله موفقكِ

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أعلم أن المسألة ليست سهلة، فهو عمل عظيم، يبغي جهدا عظيما، وصبرا يدفعه اليقين فيما عند الله تعالى من جزاء عميم، وقوة توكل عليه سبحانه تملأ القلب انشراحا وتذلل له المسير، وإحسان ظن به تعالى أنه سبحانه سيبارك لك خطواتكِ

 

بارك الله فيكِ بـُنيتى الغالية حرصِك على بر أبيكِ

 

مشكورة مأجورة أمة الجميلة على الرد الوافى الشافى بإذن الله

 

اللهم أعنا على بر أهلنا وأعن أبناءنا على برنا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×