اذهبي الى المحتوى
Guest زهرة_النقاء

توبة فتاة

المشاركات التي تم ترشيحها

Guest زهرة_النقاء

أرجو أن تساعدوني كثيرا لا أعلم ماذا أفعل أشعر أنني كل يوم أسوء من اليوم الذي قبله كل ذلك بسبب أنني اذنبت كثيرا ثم تبت إلي الله ولكن أشعر أن حياتي مازالت سيءة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يا حي هلا بك ِأختي الحبيبة.

اعلمي أخية أن التائب من الذنب كمن لا ذنب له وأن الله يقبل التوبة ما دام العبد قد استوفى شروطها وهي:

الشرط الأول: الإخلاص وهو أن يقصد بتوبته وجه الله عز وجل.

الثاني: الإقلاع عن الذنب.

الثالث: الندم على فعله.

الرابع: العزم على عدم الرجوع إليه.

الخامس: أن تكون التوبة قبل أن يصل العبد إلى حال الغرغرة عند الموت.

 

ولا تيأسي حبيبتي من قبول التوبة فإن الله غفور رحيم يفرح بتوبة عباده ،قال الله جل وعلا"قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ* وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ "

و قال تعالى: "فَمَن تَابَ مِن بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ". ومهما بلغت ذنوبنا عنان السماء فإن الله يغفرها إذا لقيناه لا نشرك به شيئا.

فأنصحكِ حبيبتي أن تتوبي إلى الله توبة نصوحا وأن تصدقي في التوبة ،ولضمان عدم الوقوع في الذنب أكثري من الاستغفار وتزودي من الطاعات وعمل الصالحات ال تعالى: "إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ" واجتنبي كل ما يذكركِ بالمعصية وعليكِ بالدعاااء أن يثبتكِ الله ويقربكِ إليه

 

رزقنا الله وإياكِ توبة نصوح

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

حياك الله يا حبيبة

قرأت سؤالك خطأ، فكتبت لك في ملفك.

 

وضحي أكثر قصدك كل يوم أسوأ من اللي قبل

يعني عدم ثبات ولا نفسية وعدم اطمئنان أن الله قبل توبتك

أم غير ذلك؟

أعانك الله وثبتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

حياكِ الله بيننا أختي @زهرة_النقاء

أسأل الله أن تجدي بيننا ما ينفعك في دينك ودنياك ()

 

أختي الغالية ومن منا لا يذنب؟! قال صلى الله عليه وسلم: "(كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون) حسنه الألباني

 

من ذا الذي ما ساء قط *** ومن له الحسنى فقط

 

كلما أذنبتِ توبي إلى الله واستغفريه واسأليه أن يعافيك من هذا الذنب بعدم العودة إليه

 

لا تجعلي الشيطان يزين لكِ أنك لن تقبل توبتك ولن تستطيعي أن تستقيمي بل تستطيعين بحول الله وقوته

كوني قوية بالله، والجئي إليه بصدق وانكسار

 

أكثري من الاستغفار يا غالية

قيل للحسن: "ألا يستحي أحدنا من ربه يستغفر من ذنوبه ثم يعود , ثم يستغفر ثم يعود , فقال : ودّ الشيطان لو ضفر منكم بهذه , فلا تملّوا من الاستغفار"

 

وها هو رمضان قد أقبل؛ فاستقبليه بتوبة صادقة نصوح، وخيرما تستقبل به مواسم الخيرات هو التوبة؛ فإن العبد يُحرم التوفيق بسبب ذنوبه

 

أنصحك بقراءة هذا الموضوع أختي الحبيبة

 

//*مضادات السقوط//*.. كيف أتعامل مع الذنب المستمر؟!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

حياكِ الله بيننا أختي @زهرة_النقاء

أسأل الله أن تجدي بيننا ما ينفعك في دينك ودنياك ()

 

أختي الغالية ومن منا لا يذنب؟! قال صلى الله عليه وسلم: "(كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون) حسنه الألباني

 

من ذا الذي ما ساء قط *** ومن له الحسنى فقط

 

كلما أذنبتِ توبي إلى الله واستغفريه واسأليه أن يعافيك من هذا الذنب بعدم العودة إليه

 

لا تجعلي الشيطان يزين لكِ أنك لن تقبل توبتك ولن تستطيعي أن تستقيمي بل تستطيعين بحول الله وقوته

كوني قوية بالله، والجئي إليه بصدق وانكسار

 

أكثري من الاستغفار يا غالية

قيل للحسن: "ألا يستحي أحدنا من ربه يستغفر من ذنوبه ثم يعود , ثم يستغفر ثم يعود , فقال : ودّ الشيطان لو ضفر منكم بهذه , فلا تملّوا من الاستغفار"

 

وها هو رمضان قد أقبل؛ فاستقبليه بتوبة صادقة نصوح، وخيرما تستقبل به مواسم الخيرات هو التوبة؛ فإن العبد يُحرم التوفيق بسبب ذنوبه

 

أنصحك بقراءة هذا الموضوع أختي الحبيبة

 

//*مضادات السقوط//*.. كيف أتعامل مع الذنب المستمر؟!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
Guest زهرة_النقاء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يا حي هلا بك ِأختي الحبيبة.

اعلمي أخية أن التائب من الذنب كمن لا ذنب له وأن الله يقبل التوبة ما دام العبد قد استوفى شروطها وهي:

الشرط الأول: الإخلاص وهو أن يقصد بتوبته وجه الله عز وجل.

الثاني: الإقلاع عن الذنب.

الثالث: الندم على فعله.

الرابع: العزم على عدم الرجوع إليه.

الخامس: أن تكون التوبة قبل أن يصل العبد إلى حال الغرغرة عند الموت.

 

ولا تيأسي حبيبتي من قبول التوبة فإن الله غفور رحيم يفرح بتوبة عباده ،قال الله جل وعلا"قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ* وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ "

و قال تعالى: "فَمَن تَابَ مِن بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ". ومهما بلغت ذنوبنا عنان السماء فإن الله يغفرها إذا لقيناه لا نشرك به شيئا.

فأنصحكِ حبيبتي أن تتوبي إلى الله توبة نصوحا وأن تصدقي في التوبة ،ولضمان عدم الوقوع في الذنب أكثري من الاستغفار وتزودي من الطاعات وعمل الصالحات ال تعالى: "إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ" واجتنبي كل ما يذكركِ بالمعصية وعليكِ بالدعاااء أن يثبتكِ الله ويقربكِ إليه

 

رزقنا الله وإياكِ توبة نصوح

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
Guest زهرة_النقاء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يا حي هلا بك ِأختي الحبيبة.

اعلمي أخية أن التائب من الذنب كمن لا ذنب له وأن الله يقبل التوبة ما دام العبد قد استوفى شروطها وهي:

الشرط الأول: الإخلاص وهو أن يقصد بتوبته وجه الله عز وجل.

الثاني: الإقلاع عن الذنب.

الثالث: الندم على فعله.

الرابع: العزم على عدم الرجوع إليه.

الخامس: أن تكون التوبة قبل أن يصل العبد إلى حال الغرغرة عند الموت.

 

ولا تيأسي حبيبتي من قبول التوبة فإن الله غفور رحيم يفرح بتوبة عباده ،قال الله جل وعلا"قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ* وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ "

و قال تعالى: "فَمَن تَابَ مِن بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ". ومهما بلغت ذنوبنا عنان السماء فإن الله يغفرها إذا لقيناه لا نشرك به شيئا.

فأنصحكِ حبيبتي أن تتوبي إلى الله توبة نصوحا وأن تصدقي في التوبة ،ولضمان عدم الوقوع في الذنب أكثري من الاستغفار وتزودي من الطاعات وعمل الصالحات ال تعالى: "إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ" واجتنبي كل ما يذكركِ بالمعصية وعليكِ بالدعاااء أن يثبتكِ الله ويقربكِ إليه

 

رزقنا الله وإياكِ توبة نصوح

جزاكي الله خيرا يا رب علي هذا الكلام المفيد كثيرا ❤
  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
Guest زهرة_النقاء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

حياك الله يا حبيبة

قرأت سؤالك خطأ، فكتبت لك في ملفك.

 

وضحي أكثر قصدك كل يوم أسوأ من اللي قبل

يعني عدم ثبات ولا نفسية وعدم اطمئنان أن الله قبل توبتك

أم غير ذلك؟

أعانك الله وثبتك

عذرا كتبتي لي في ملفي ماذا؟، نعم أقصد نفسية وعدم اطمئنان أن الله قبل توبتي وذلك بسبب أنني احيانا أجد صعوبة في فعل الطاعات

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
Guest زهرة_النقاء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

حياكِ الله بيننا أختي @زهرة_النقاء

أسأل الله أن تجدي بيننا ما ينفعك في دينك ودنياك ()

 

أختي الغالية ومن منا لا يذنب؟! قال صلى الله عليه وسلم: "(كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون) حسنه الألباني

 

من ذا الذي ما ساء قط *** ومن له الحسنى فقط

 

كلما أذنبتِ توبي إلى الله واستغفريه واسأليه أن يعافيك من هذا الذنب بعدم العودة إليه

 

لا تجعلي الشيطان يزين لكِ أنك لن تقبل توبتك ولن تستطيعي أن تستقيمي بل تستطيعين بحول الله وقوته

كوني قوية بالله، والجئي إليه بصدق وانكسار

 

أكثري من الاستغفار يا غالية

قيل للحسن: "ألا يستحي أحدنا من ربه يستغفر من ذنوبه ثم يعود , ثم يستغفر ثم يعود , فقال : ودّ الشيطان لو ضفر منكم بهذه , فلا تملّوا من الاستغفار"

 

وها هو رمضان قد أقبل؛ فاستقبليه بتوبة صادقة نصوح، وخيرما تستقبل به مواسم الخيرات هو التوبة؛ فإن العبد يُحرم التوفيق بسبب ذنوبه

 

أنصحك بقراءة هذا الموضوع أختي الحبيبة

 

//*مضادات السقوط//*.. كيف أتعامل مع الذنب المستمر؟!

شكرا علي مساعدتك وعلي هذا الكلام جعله الله في ميزان حسناتك وأن شاء الله سأعمل علي قراة الرابط ولكن أود أن أوضح ليك امرا أن ليس

كل الذنوب مثل بعض فأنا أشعر أن قلبي مليء بالحب الحرام وكل ذلك بسبب أنني مازالت أفكر في شخص حتي بعد أن ابتعدت عنه لا أعلم لماذا كلما ابتعدت عنه أشعر أن الشيطان يجعلني أفكر به أكثر كما أنني أكره نفسي كثيرا لأنني أعلم أنني تاذيت بسبب هذا الشخص ومازلت أفكر فيه لذلك حتي كلما أستغفر الله أشعر أن قلبي مازال غير نقيا طاهرا حتي أنا أشعر أنني لا أستطيع العودة كما كنت قبل أن اعرف هذا الشخص خجلي حياءي براءتي كل ذلك أشعر أنها صفات ماتت بداخلي وكأنها لم تكن موجودة بيوم من الأيام أرجو أن تتفهمي ما أشعر به وكم هو صعب الأمر بالنسبة إلي وأرجو أن أكون قد أوضحت الأمراأكثر عذرا علي الإطالة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لا تيأسي يا غالية، تحتاجين لصبر ومصابرة وصدق لجوء إلى الله

ألحي بالدعاء ولا تيأسي من صلاح قلبك

تركت لكِ رسالة على الخاص أرجو أن تطلعي عليها

 

هذا الموضوع سيفيدك أختي في التعرف على خصائص المنتدى

 

~ ♥ أهـلًا بكِ زهـرة منتدانـا | هنا تجدين شرح خصائص المنتدى ♥ ~

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

لو ضغطت على اسمك ودخلت ملفك الشخصي بتلاقي على اليمين خيار التحديثات

أو جديد الفعاليات هذا قصدي

 

بس شوفي حبيبتي لو بدك أخت متخصصة حقا وتفيدك فخذي هذا بريد أخوات طريق الإسلام لا يطلع عليه سوى صاحبته

أ.سارة محمد حسن

https://akhawat.islamway.net/modules.php?name=News&file=article&sid=549

 

 

 

ابعتيلها وهي لو تأخرت رح ترجع ترد

واكتبي كل شي ببالك

ما شاء الله عنها

وبإذن الله لو ما بدك حنا معك ولي عودة إن شاء الله

بس اشغلي حالك بالمنتدى وأي هواية

ونوعا ما رح بترتاحي

 

وجزى الله الأختين الحبيبتين خير الجزاء ما قصروا

تم تعديل بواسطة منال بنت سامي عيسى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
Guest زهرة_النقاء

لا تيأسي يا غالية، تحتاجين لصبر ومصابرة وصدق لجوء إلى الله

ألحي بالدعاء ولا تيأسي من صلاح قلبك

تركت لكِ رسالة على الخاص أرجو أن تطلعي عليها

 

هذا الموضوع سيفيدك أختي في التعرف على خصائص المنتدى

 

~ ♥ أهـلًا بكِ زهـرة منتدانـا | هنا تجدين شرح خصائص المنتدى ♥ ~

 

جزاكي الله خيرا علي هذه الكلمات الجميلة والتشجيع جعله الله يا رب في ميزان حسناتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
Guest زهرة_النقاء

 

لو ضغطت على اسمك ودخلت ملفك الشخصي بتلاقي على اليمين خيار التحديثات

أو جديد الفعاليات هذا قصدي

 

بس شوفي حبيبتي لو بدك أخت متخصصة حقا وتفيدك فخذي هذا بريد أخوات طريق الإسلام لا يطلع عليه سوى صاحبته

أ.سارة محمد حسن

https://akhawat.islamway.net/modules.php?name=News&file=article&sid=549

 

 

 

ابعتيلها وهي لو تأخرت رح ترجع ترد

واكتبي كل شي ببالك

ما شاء الله عنها

وبإذن الله لو ما بدك حنا معك ولي عودة إن شاء الله

بس اشغلي حالك بالمنتدى وأي هواية

ونوعا ما رح بترتاحي

 

وجزى الله الأختين الحبيبتين خير الجزاء ما قصروا

يمكن أنها لا تظهر لأنني أفتح من الهاتف، شكرا كثيرا علي هذا الرابط جزاكي الله خيرا يا رب والاختين الحبيبتين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×