اذهبي الى المحتوى

المشاركات التي تم ترشيحها

 

بائسات

 

كتبته: الزهرة هراوة

 

 

ضاقت عليَّ الأرض بما رَحُبَت، ونفسي وما حَوَت، وكدتُ أموت غيظًا، وأختنق كمدًا، ولم أجد متنفَّسًا لي، وما يشفي غليلي إلا إمساكي للهاتف واتِّصالي بصديقتي الحميمة لأبثَّ لها شكواي؛ علَّها تُطفئ سَوْرَة الغضب التي ألَمَّت بي، والصديقة صارت اثنتين وثلاثًا، إلى أن أنهيت قائمة الصديقات بالهاتف، غير واحدة تحاشيت أن أُكلِّمها، وكيف لي أن أتصل بها وهي أصل الداء وسبب البلاء الذي أنا فيه!

 

 

 

لم أنتبه للوقت، ولا أدري كم ساعةً مرَّت عليَّ في اتصالاتي تلك، رغم أنه لا واحدة منهن أراحتني؛ بل كلهن يَزِدْن من آلامي وقهري وبؤسي! أبدأ كلامي عن الزفاف الذي ذهبتُ إليه أمسِ، يتخلَّله تعليقات ساخرة عن تحضيراتهم، كما لم يَفُتْني أن أُطنِب في الحديث عن العروس ومكياجها، وتسريحة شعرها، وفستانها، ثم أُعرِّج على الموضوع الذي أرَّقني ليلة البارحة، وأطار النوم مِن عيني وأقول: أتعرفين فلانة، تلك التي لا تعرف كيف تلبس، وهي والموضة خطَّان متوازيان.

 

 

 

ما بها؟

 

• ارتدَت أمسِ فستانَ سهرة، لبسته بطلة المسلسل الأجنبيِّ الفلاني في زفاف صديقتِها في الحلقة السادسة والسبعين بعد المِائة، وقد كانت البطلةُ غايةً في الجمال، وقيل: إنه مِن تصميم أرقى دُور الأزياء وأشهر المصمِّمين.

 

• كيف لها أن تحصل على ثمنه؟

 

• وكيف أنا البائسة لم أشتَرِه؟

 

• لكنه غالٍ، هو أضعاف راتبك.

 

 

 

يكون الرد في أغلب الأحيان:

 

• لا يهم، أستلف وأسدد الدَّين، ولو على مدار السنة.

 

كم أنا بائسة وشقيَّة في حياتي.

 

لو أن فيكتور هيجو ما زال حيًّا وعرَف قصتي، لتراجع عن روايته الشهيرة تلك، وألَّف رواية أخرى، وسمَّاها البائسات، وكنت أنا بطلتها، ولفاقَت شُهرتي شُهرة كوزيت تلك.

 

 

 

لم أكلِّم زوجي ولم يسألني حتى عن اكتئابي ذاك؛ بل كلانا تفادى الحوار؛ لعلمنا مسبقًا أنه سينتهي بشجار ومأساة أخرى.

 

أعرفُ أن اكتئابي سيزول، لكنني كنت أخشى أن يطول.

 

 

 

وبَقِيت في حالتي تلك أتمزَّق، حتى رنَّ الهاتف، كان رقْمًا غير مسجَّل وغير معروف، رغم أنه بدا لي مألوفًا، لم أردَّ، لكنه عاود الرنين مرة أخرى.

 

فأجبتُ لأعلم أنها صديقة لي، كنت قد حذفت رقْمَها سابقًا؛ لنقدها الدائم لي ونصائحها التي لا تنتهي.

 

بعد السؤال عن الحال والأحوال، عاتبَتْني عن قلَّة اتِّصالي بها؛ لأردَّ: إنها مشاغل الحياة هي التي ألهَتْني عن التواصل معها.

 

 

 

ولم أنتبه إلا وأنا أُعيد أسطوانتي تلك كاملة غير منقوصة، وتعجَّبتُ أنها لم تقاطعني، بل تركَتْني أُنهِي فضفضتي؛ لتقول لي: لقد تركتك تُكمِلين كلامك، فهل تسمحين لي بالكلام، وأنت تعرفين أنني لا أُداهِن ولا أجيد التملُّق في قول الحق؟

 

قلت: تفضَّلي.

 

قالت: كم مسلسلًا تتابعين؛ خمسةً، ستة، سبعة؟!

 

 

 

قلتُ وأنا مستغربة: ما دخل هذا السؤال بما أمرُّ به؟ أربعة مسلسلات فقط!

 

قالت: يعني أربع ساعات على أقلِّ تقدير، وكم تركتِ من الوقت لأبنائك بعد ساعات العمل، وساعات المسلسلات، والتسوُّق، والفضفضة على الهاتف، ووسائل التواصل بالإنترنت.

 

 

 

قلت محتنقةً: لقد اخترتُ وظيفةً ساعاتُ العمل بها قليلة؛ لأجل أولادي، لأبقى في المنزل أطول فترة.

 

قالت: قد يكون الكمُّ مهمًّا، لكن الكيف مهمٌّ أكثرَ.

 

 

 

قلت: لم أفهم؟!

 

قالت: يجب أن تعيشي مع أولادك، أن يشعروا بأنك معهم، فلا يكفي أن تكوني في المنزل، بل أن تتركي ما هو زائد وأن تهتمِّي بهم.

 

أَعِيدي ترتيب أولوياتك، وقولي لي بالله عليك: هل فستانُ السهرة، وحفلات الزفاف التي لا تكاد تنتهي، والمسلسلات، والعمل الذي معظم راتبِك منه يُستَهلكُ في فساتين السهرات ومساحيق التجميل والحضانة والمربِّيات - أهمُّ من زوجك وأولادك! ألا تعرفين أنهم من واجباتك كزوجةٍ وكأمٍّ؟!

 

 

 

قلت - وقد بلغ مني الغضب مبلغَه -:

 

تعسًا لهذا المجتمع الذي لا يعرف إلا الواجبات، ويطالبني بها.

 

فالرجل يريد:

 

• الجارية الحسناء التي لا يجب أن يجفَّ ماء الشباب من وجهها، ولا أن يترهَّل جسمها أبدًا مهما تقدَّمَتْ بها السنُّ؛ للاستمتاع بها، وتلبية رغباته.

 

• وآلة للنسل لا ينضُبُ رَحِمُها من الإنجاب.

 

• وطاهية بارعة تُجِيد الطهي بمختلِف أنواعه.

 

• وامرأة واعية مثقَّفة تُناقشه في أمور السياسة والدين، والسلم والحرب، واقتصاد العالم وتداعياته.

 

 

 

ولا يتذكر من القرآن إلا آيتين: ﴿ الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ ﴾ [النساء: 34]، و﴿ فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ﴾ [النساء: 3]، فعليها أن تكون كلَّ تلك النساء لتُرضِي زوجها، أو سيُعاقبها بأخرى.

 

أليس لي حقوق كزوجةٍ يراعي مشاعري ويفهمني؛ وكأمٍّ يُطيعني أولادي ويمتثلون لي؟!

 

ألا ينبغي لـ(سي "سيد") أن يشاركني هموم البيت ومسؤولياته، ويُعينني على تربية الأولاد؟!

 

تذكري أن ديننا الحنيف قد استوصى بنا، ألم يقل الرسولُ صلى الله عليه وسلم: ((رِفقًا بالقوارير))، و((استَوصُوا بالنساء خيرًا))، و...؟!

 

 

 

قاطعتني قائلةً: كلا الطرفينِ مخطئ، كلاكما مسؤولٌ، وكلاكما يتحمَّل وِزْر ما يحدث، والضحية هم الأبناء؛ سيظهر لنا جيل مفكَّك عاجلًا أم آجلًا، كلاكما يُغالِي في حقوقه، يطالب بها دون هوادة، وينسى واجباته؛ فالزواج: سكن، ومودَّة، وأمن، وتكوين أسرة، وتنشئة جيل واعٍ يَخدُم مجتمعه وأمَّته.

 

 

 

تحدَّثت إليَّ مطولًا، حديثها ذاك كان كقطرات مطرٍ تتنزَّل على أرضٍ عطشى، أو كبَلْسَم تلتئم به جراح النفس الغائرة، كانت كمَن أزال الغشاوة مِن على عيني، وأزاح الستار المسدَل على عقلي، لَمَّا أنهت اتصالها صرت امرأةً أخرى، غير تلك التي بكت ووَلْوَلت لأجل ثوبٍ تافهٍ!

 

هل أنا بائسة حقًّا أم تافهة؟!

 

هل صرتُ لهذا الحد تافهةً، تافهة لحدِّ البؤس؟!

 

أجل، قد تصل التفاهة للبؤس.

 

وما أكثرَ مَن هن بائساتٌ مثلي، لا همَّ لهنَّ إلا الموضة، وتسريحات الشعر، وتقليعات الثياب، والثرثرة.

 

 

 

كان الأجدر بالمنفلوطي أن يكتب مقالةً عني وعن مثيلاتي (بائسات)، لا رسالة يؤدِّينها في حياتهن سوى تتبع الغربيَّات والاستماع لمن يريد بنا شرًّا، والتحرُّر من القيم والأخلاق المثلى، والوقوع في مستنقع الشهوات والرذيلة، باسم الحرية الزائفة.

 

 

 

وهل فعلًا ما كنتُ أردِّده هو ما يريده الزوج، أم أنها عبارات دُسَّت في عقولنا دسًّا؛ لنظن أن العدوَّ الأوحد لنا هو الرجل، وأن الحياة لا تكون ذاتَ قيمة إلا إذا تحرَّرنا مِن كل شيء يربطنا بأنوثتنا وبدَوْرنا كنساء يُمثِّلن نصف المجتمع، ويربِّين نصفه الآخر.

 

 

 

إننا فعلًا بائسات؛ لأننا نلهث خلف سراب نتوهَّمه ماءً عذبًا، ونترك الرسالة التي خُلِقنا لأجلها، وهي تربية النشء ورفقة الزوج، والمساهمة في بناء الحضارة، تلك هي مسؤوليتنا، وتلك هي الرسالة السامية التي يجب أن تعيَها كل امرأة، وتقوم بها عن طِيب خاطر.

 

 

 

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سلمت يداك وجزاكِ الله خيرا

 

اسال الله ان يهدى نساء المسلمين

تم تعديل بواسطة آسفة على أحوال المسلمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

بارك الله فيكِ يا غالية وجزاكِ الله خيرا

أسأل الله أن يجعل همنا الآخرة لا دنيا فانية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله

 

كم هن بائسات مثلهن همهن الوحيد الدنيا وغرورها

 

الله المستعان

 

جزاك الله خيرا ممتاز مانقلتيه لنا حبيبتي

 

في ميزان حسناتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏المراحل الأربعة للذنب: وهذا لأن الشيطان يستدرج العبد رويدًا رويدًا ، فيبدأ الذنب ،بالارتكاب، ثم بعده يكون الانهماك، ثم يزداد تعلق القلب بالخطيئة فيكون الاستحسان .ثم يأتي في المرحلة الرابعة الاستحلال والعياذ بالله .. خالد أبو شادي

×