اذهبي الى المحتوى
امانى يسرى محمد

من روائـــــــــــــع القرآن (الشيخ صالح بن عبد الله التركي)

المشاركات التي تم ترشيحها

_ قال الله تعالى (إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ)

استغرب الهدهد أن يجد قوما تملكهم امرأة لأنهم قد خالفوا فطرة الله (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ) ولهذا لم يقل ملكة إنما قال(امرأة) بل زاد في هذا أن عظم عرشها ولم يعظمها وقال(ولها عرش عظيم) فوضعها في مكانها المناسب اللائق بها حيث وضعها الإسلامكما جاء في حديث أبي بكرة عن النبي صلى الله عليه و سلم( قال : لا يفلح قوم أسندوا أمرهم إلى امرأة)

قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح !!!

 

 

_ قال الحق تبارك وتعالى (واشتعل الرأس شيبا) فقال (واشتعل) لم يقل تبدل أو تغير ... لأن الاشتعال يقول عنه أهل اللغة هو تحول المادة من حالة إلى حالة أخرى بحيث لا يمكن أن ترجع للحالة الأولى البتة وهكذا حال الشيب لا يمكن رجوعه للسواد إطلاقا .. وقد حدث جدل عظيم بين أهل الفلسفة هل الشيب عرض أم جوهر و ببساطة أجاب القرآن على هذه إذ أن كلمة(شيبا) جاءت تمييزا ومن قواعد اللغة أن التمييز فضلة ليست أصلا والشيب كذلك ليس أصلا،، فيا له من تعبير ،،،،،،

 

 

_ قال المولى جل شأنه(وَأَنَّهُ هُوَ رَبُّ الشِّعْرَى) قال المفسرون الشعرى نجم تعبده خزاعة في الجاهلية . يقول الفلكيون عن هذا النجم إنه يدور حول الأرض وتستغرق منه الدورة تسعا وأربعين سنة والعجيب أن رقم هذه الآية في السورة هي تسع وأربعون !!!

 

 

 

 

_ إذا أطلق الله لفظ(ميت)بتحريك الياء مع التشديد فهو الحي الذي سيموت فهو متحرك مثل لفظه كقول الله( إنك ميت وإنهم ميتون) (ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ) يعني في المستقبل وأما(ميت) بسكون الياء فهو الميت الذي فارقته الروح فهو ساكن مثل لفظه كقول الله (حرمت عليكم الميتة) (وَإِن يَكُن مَّيْتَةً فَهُمْ فِيهِ شُرَكَاء) وهي التي فارقتها الروح وهذا تناظر جميل في اللغة ،،،

 

 

_ جميع ما جاء في القرآن(ولكن كانوا أنفسهم يظلمون) كقوله تعالى(وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ) إلا التي في آل عمران(ولكن أنفسهم يظلمون) لأن آية آل عمران مثل يضربه الله للناس ليس له واقع في الحياة كما قال فيها(مَثَلُ مَا يُنفِقُونَ فِي هَذِهِ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَثَلِ رِيحٍ فِيهَا صِرٌّ أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ فَأَهْلَكَتْهُ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَكِنْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ) ولهذا خلت من لفظ (كانوا) أما بقية الآيات فهي أحداث وقعت ولهذا جاءت (كانوا ) فيها ،،،،

 

 

_ قال الله جل وعز (الله لا إله إلا هو الحي القيوم) آية الكرسي هي أعظم آية في كتاب الله بدأت باسم (الله) الذي لم يتسم به إله ممن أدعى الآلهة لأن هناك من سمى نفسه برحمن اليمامة والعزى من العزيز وهكذا...

أما لفظ الجلالة(الله) فلم يتسم به أحد وانتهت الآية(بالعظيم) يقول أهل اللغة (العظيم) الذي ليس بعده شئ فالله عظيم فالآية عظيمة تصف عظيما ، وتتكون هذه الآية من عشر جمل كلها تصلح أن تكون أخبارا عن الله نحو(لا إله إلا هو) جملة هي خبر للمبتدأ الله وهذا من عظمة هذه الآية ،،،

 

 

 

_ عدد سور القران مئة وأربعة عشر سورة المكي منها(86) والمدني منها (28) بمعنى أن المكي ثلاثة أرباع والمدني ربع تماما ، الذين كتبوا المصحف العثماني هم أربعة من الصحابة ثلاثة من مكة وهم(عبد الرحمن بن الحارث بن هشام ،عبد الله بن الزبير،سعيد بن العاص) وواحد من المدينة وهو(زيد بن ثابت)،،،

 

 

 

_ قال الله تعالى(إن الله لا يخلف الميعاد) لفظ (الميعاد) تكرر بالقرآن ست مرات جاءت بالرسم الكامل (الميعاد) خمس مرات في وصف ميعاد الله بأنه كامل ولن ينقص فجاءت الكلمة كاملة لهذا الأمر، وأما الناقصة ففي قوله(ولو تواعدتم لاختلفتم في الميعد) وهذا في وصف ميعاد الناس أنه ناقص و لن يكمل فجاءت ناقصة وهذا من الأسباب

والله أعلم ،،،

 

 

 

_ أكثر أسماء الله ترددا وذكرا في القرآن هو لفظ الجلالة (الله) وهو الاسم الذي اتصف به الله ولم يتسم به أحد، في حين أن أكثر الأرقام ورودا في القرآن هو الرقم(واحد) فالقرآن يخبرنا بأن الله واحد فيالا العجب ،،،

 

 

 

_قال الحق تبارك وتعالى (إنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تَذْبَحُوا بَقَرَةً) لم يقل الله خيلا ولا جملا لماذا لأن البقرة لها صلة عقدية عند بني إسرائيل فبنو إسرائيل عبدوا العجل والعجل من البقر فأراد الله أن يبين لليهود أن هذا العجل الذي اتخذتموه إلها أنظروا إليه قد مات فهل هذا يستحق العبادة ! ولهذا لما سألوا عن لونها أجابهم الله بأنها(صفراء فاقع لونها تسر الناظرين) والعجل الذي عبدته اليهود من الذهب والذهب أصفر يسر الناظرين وأصحاب الفطر السليمة فانظر للترابط بين آيات القرآن واللوحة البيانية الرائعة ،،،

 

 

 

 

_قال الحق جل ذكره (تلك إذا قسمة ضيزى) قال القرطبي في(ضيزى) جائرة عن العدل خارجة عن الصواب، يقول أهل اللغة أن كلمة(ضيزى) هي أغرب كلمة في القرآن وليس في كلام العرب صفة على وزن فعلى التي هي(ضيزى) وجاءت غريبة للقسمة الغريبة التي قسمها الكفار بينهم وبين الله في شأن الملائكة كما قال(ألكم الذكر وله الأنثى) فالقسمة غريبة واللفظ غريب وهذا تناظر جميل في اللغة قال الرافعي :هذه الكلمة غريبة في لفظها وغريبة في معناها وغريبة في نطقها وغريبة في صوتها فجمعت أربع غرائب في أربعة حروف ،،،

 

 

 

الشيخ صالح بن عبد الله التركي

 

شبكه الالوكه

 

يتبع

تم تعديل بواسطة امانى يسرى محمد

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرًا

روائع قيمة جدًا

بورك نقلك القيم جعله الله في ميزان حسناتك

في المتابعة بإذن الله

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

_قال الله جل في علاه(فلبئس مثوى المتكبرين) الوحيدة في القرآن باللام(فلبئس) لأن هؤلاء الذين تكلم الله عنهم ضلوا أنفسهم وضلوا آخرين كما قال (ليحملوا أوزارهم كاملة يوم القيامة ومن أوزار الذين يضلونهم...) فلما جمعوا ضلالتين أضاف الله عليهم اللام للتوكيد على هذا الأمر،،،

 

 

_ جميع ما جاء في القرآن من(يسألونك) جاء الجواب (قل) لأن هذه الأسئلة وقعت للنبي صلى الله عليه وسلم في حياته نحو قوله (يسألونك عن الأهلة قل هي ....) إلا ما جاء في (طه) (ويسألونك عن الجبال فقل....) فجاء الجواب (فقل) قال المفسرون إن هذا السؤال لم يقع للنبي وأنك إذا سئلت فقل ، وأما ما جاء في النازعات (يسألونك عن الساعة أيان مرساها...) فالجواب هنا ضمني في الآية ،،،

 

 

_كل ما جاء في الأنعام(حكيم عليم) لأن السورة مبنية على أحكام فقهية منها (قل لا أجد فيما أوحي إلي محرما على طاعم يطعمه ...) والحكمة مقدمة في الفقه وقد جاءت ثلاث مرات في السورة ،وكل ما جاء في يوسف(عليم حكيم) لأن السورة مبنية على العلم فقد ترددت مادة(علم) في السورة أكثر من سبع وعشرين مرة ولهذا تقدمت كلمة(عليم) وقد جاءت(عليم حكيم) في يوسف ثلاث مرات أيضا ،،،

 

 

 

_قال الله تقدس ذكره(للذي ببكة مباركا) لماذا التعبير(ببكة) يقول أهل اللغة منهم الراغب الأصفهاني في مفرداته على القرآن أن البك في اللغة هو شدة التدافع والازدحام وهذه الآية جاءت في سياق الحج في قوله(ولله على الناس حج البيت....) إذ هو مظنة التدافع والازدحام فانظر لجمال الكلمة في القرآن

ولما لم يكن هنالك ازدحام ولا تدافع قال الله (وَهُوَ الَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُم بِبَطْنِ مَكَّةَ مِن بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَكُمْ) ،،،

 

 

_قال المولى جل وعز(وإذا كالوهم أو وزنوهم ....) الأصل كالوا لهم ووزنوا لهم ولكن حذفت (اللام) من السياق لأن هؤلاء المطففين يأخذون حقوق الناس وينقصون الكيل عند الوزن فنقص اللفظ وحذفت اللام وهذا من الأسباب البيانية الرائعة البديعة وهذا تناظر جميل بين اللفظ والمعنى ،،،

 

 

_ لا تجد عيسى عليه السلام في القرآن يقول لبني إسرائيل (يا قومي) إطلاقا إنما خطابه يبدأ (يا بني إسرائيل) كما قال الله (وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ)لأن لا ينتسب لهم فهو عيسى بن مريم ، أما موسى عليه السلام فإنه ينتسب لليهود ولهذا تجده أحيانا يقول(يا قومي) كما قال الله (وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ) ،،،

 

 

 

_ يقدم القرآن الأكل على الشرب دائما في القرآن كقوله(وكلوا واشربوا

ولا تسرفوا.....) وقد جاء هذا في سبع آيات فقد ثبت صحيا ضرر تقديم الشرب على الأكل في حال الجوع ،،،

 

 

_يقدم القرآن الموت على الحياة في جميع القرآن لأن الأصل في الإنسان أنه ميت فأحياه الله كما قال الله(كيف تكفرون بالله وكنتم أمواتا فأحياكم ....) أما ما ورد من قوله تعالى مثلا(فأحيا به الأرض بعد موتها) فإن الأصل فيها أن الموت متقدم بدلالة الآية ،،،

 

 

جاء لفظ(السموات) مقترنا مع لفظ(سبع) بالقرآن سبع مرات بعدد السموات كقوله(الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا)الملك 3 ( اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ ) الطلاق 12 ( قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ...) المؤمنون 86(ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ )البقرة29 (تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ)الاسراء 44 (فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ )فصلت 12 (أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا (15)نوح

فانظر لإحكام آيات القرآن،،،

 

 

 

_قال الله تعالى(قالت نملة.....مساكنكم لا يحطمنكم ) عكف الفرنسيون على نقد القرآن ووقفوا عند قوله(لا يحطمنكم) وقالوا إن القرآن أخطا في التعبير بهذا اللفظ وأن الذي يتحطم الزجاج لا النملة وإنما النملة تقتل فاعترض هذا القول عالم أسترالي وأخذ يشرح في النمل سنوات وأعلن أن لفظ القرآن صحيح 100% واستنتج هذا العالم أن النملة تتكون 70% من جسمها من زجاج وأعلن هذا العالم إسلامه فسبحان من قال ( ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير) وقال (قل أنزله الذي يعلم السر في السموات والأرض) ،،،

 

 

 

_ جميع الرسل في القرآن يدعون أقوامهم (اعبدوا الله مالكم من إله غيره) إلا النبي لوط عليه السلام يخاطب قومه بقوله(أتأتون الفاحشة....) و(أتأتون الذكران.....) و... وذلك أن قوم لوط كفرهم باستحلالهم لهذا الفعل الشنيع فلما استحلوا هذا الفعل كفروا فخاطبهم لوط عليه السلام بما كفروا به ،،،

 

 

 

_ قال الحق تبارك وتعالى (فأضلونا السبيلا) الأصل السبيل لأن المعرف بآل عند النصب لا تلحقه ألف كما في قوله في أول السورة(وهو يهدي السبيل) غير أن تلك الألف هي ألف إطلاق جاءت لغرض بلاغي جميل وهو أن المجرمين يصرخون ويرفعون أصواتهم ويمدونها في النار ويطلقونها من الصراخ والعويل جراء العذاب كما قال الله(وهم يصطرخون فيها) فأطلق الله الألف نظير إطلاقهم أصواتهم في النار ومناسبة لهذا المعنى البديع ،،،

 

 

يتبع

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

_جاءت(غفور رحيم) في التنزيل أكثر من سبعين مرة كلها في سياق الذنوب والمعاصي كقوله(فمن خاف من موص جنفا ......إن الله غفور رحيم) وأما (رحيم غفور) فجاءت مرة واحدة في شأن ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها،،،،

 

 

 

_قال المولى في محكم التنزيل(قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِّثْلِهِ) يعلن الحق تبارك اسمه التحدي للثقلين على الإتيان بمثل هذا القرآن فطلب عشر سور والعجيب أن هذه الآية في سورة هود وهود رقمها في المصحف الحادية عشرة فلو عددنا التي قبلها من الفاتحة حتى يونس لوجدناها عشرا وهي المقصودة بالتحدي فأي إحكام هذا ،،،

 

 

_ يقدم الله سبحانه الليل على النهار في جميع القرآن ذلك أن الليل يلحق باليوم التالي له واليوم يبدأ من غروب الشمس فإذا غربت الشمس بدأ يوم جديد وانتهى آخر وهذا شرعا لا كما يفهم بعض الناس أن اليوم يبدأ بالساعة الواحدة ليلا وهذا من إحكام القرآن ،،،

 

 

 

_قال الله تعالى(وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ....) الله أعطى نبيه موسى تسع آيات هي(يده، وعصاه، ولسانه، والبحر، والطوفان، والجراد، والقمل، والضفادع، والدم آيات مفصلات.) والعجيب في هذا أن لفظ(موسى) في القرآن جاء مقترنا مع لفظ(آيات) تسع مرات كقوله تعالى (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُّبِينٍ) إحكاما لهذا الأمر كذلك جاء لفظ (آيات) على تسع صيغ مختلفة في القرآن هي

 

(آية، آياتنا،آيات،آيا تها،آياتك ،آيتين،آيتي،آيا ته،آيتك)

فسبحان من قال(أفلا يتدبرون القرآن....)،،،

 

 

 

_افتتح الله سورة صبهذا الحرف إمعانا في التحدي للعرب وهذا الحرف له علاقة وارتباط وثيق بجو السورة فمحور السورة مبني كله على الاختصام كقوله(وهل أتاك نبأ الخصم ....)(قالوا خصمان.....)(إن ذلك لحق تخاصم أهل النار)(ما كان لي من علم بالملأ الأعلى إذ يختصمون) فأخذت من مادة خصم ووضعت عنوانا على السورة وهذا من المعاني البلاغية لهذا الحرف فأي جمال هذا ،،،

 

 

 

 

_ قال الله تعالى(فَبِأَيِّ آلاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ) جاءت هذه الآية إحدى وثلاثين مرة في الرحمن فجاءت ثمان مرات بعد عجيب صنع الله وبديع خلقه وجاءت سبع مرات بعد وصف النار وأهوالها بعدد أبواب النار وجاءت ثمان مرات بعد وصف الجنة الأولى ونعيمها بعدد أبواب الجنة وجاءت ثمان مرات بعد وصف الجنة الثانية ونعيمها بعدد أبواب الجنة ،،،

 

 

 

 

_قال الحق تعالى (فأكله الذئب .....) لم يقولوا افترسه أو ذبحه إنما قالوا (أكله) وذلك أن إخوة يوسف أرادوا التخلص من يوسف نهائيا لأنهم لو قالوا افترسه لطالب أبوهم يعقوب ببقية المفترس وبالتالي يتبين كذبهم ويفتضح أمرهم فقالوا (أكله) أي لم يبق منه شئ فأنظر إلى الاختيار الدقيق لألفاظ القرآن ،،،

 

 

_قال الله تعالى(وإذ يتحاجون في النار) إذا نظرنا إلى كلمة(يتحاجون) وجدنا فيها مدا لازما كلميا مثقلا وهذا المد يمد مقدار ست حركات والإخلال بهذا المد هو إخلال ببلاغة القرآن وجمال اللغة إذ أن مد هذه الكلمة له ارتباط وثيق بمعنى الآية ، فالمحاجة لأهل النار لم تكن لساعات أو لوقت محدود بل امتدت زمانا طويلا بدلالة القرآن حيث ذكر جانبا من هذه المحاجة في سبأ(يقول الذين استضعفوا للذين استكبروا لولا أنتم .... قال الذين استكبروا للذين استضعفوا أنحن صددناكم..... وقال الذين استضعفوا للذين استكبروا بل مكر.....) فإذا مد القارئ وأطال المد ست حركات أعطى فهما للسامع لهذه المحاجة التي أمتدت

 

و طالت في النار، وهذا من الأسرار البيانية البلاغية لهذا المد وهذا له نظائر كثيرة في القرآن !!! أرأيت أخي جمال القرآن ،،،

 

 

 

_قال الله تعالى (قالت نملة ......ادخلوا مساكنكم...) فقالت هذه النملة وهي تنادي (مساكنكم) لم تقل بيوتكم أو جحوركم لماذا ؟ لأن النمل لما نادتها النملة كانت في حالة حركة والحركة عكسها السكون كما هو معلوم فناسب أن يكون اللفظ (مساكنكم) فلاحظ أخي كيف وضع القرآن هذه الكلمة في مكانها اللائق بها ثم أن هذه النملة قالت (مساكنكم) بالجمع ولم تقل (مسكنكم) بالإفراد فقد ثبت في نظام العيش لهذه الحشرة أن لكل واحدة منهن مسكن خاص بها !!!

 

 

 

_ يقول الله تعالى في أول آية في القرآن (الحمد لله رب العالمين) من هم (العالمين) ؟ يأتي تفسيرها في آخر آية في كتاب الله وهي(من الجنة والناس) فالعاملون هم الجن والإنس وهذا قول مجاهد رحمه الله (1) فأول آية في كتاب الله تفسرها آخر آية ، وهذا من الفن المقصود في هذا الكتاب العظيم الذي تحدى الله به أساطين اللغة وفن الكلام معلنا التحدي إلى قيام الساعة بقوله(وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله......) فأين الناس عن قراءة وتدبر كتاب الله !!!

 

 

 

 

_ قال الحق تبارك وتعالى(فصل لربك وانحر) لماذا جاء اللفظ(انحر) ولم يقل اذبح ؟ هل هذا لأجل الفاصلة في السورة فحسب أم هي روعة البلاغة القرآنية ، يقول أهل اللغة أن النحر خاص بالإبل، والذبح خاص بالغنم وغيرها ، فمعلوم أن الله أعطى نبيه الخير العميم وقال(إنا أعطيناك الكوثر) على أصح الأقوال ثم أمره بأفضل العبادات وهي الصلاة وأيضا أمره بأفضل القرابين وأنفسها عند العرب وهي الإبل وقال (انحر) فجمعت هذه الكلمة حسنا إلى حسن ، روعة التعبير وجمال الفاصلة للآية ،

 

 

 

قال تعالى(لعلي أطلع إلى إله...) الأصل (أطلع على) التي تفيد العلو ولكن عبر بـ(إلى) وقد جاءت في سياق فرعون الذي ادعى الألوهية وذلك في آيتين فقط لئلا يظن ظان إن فرعون علا يوما من الأيام لا علو حسي ولا معنوي فانظر لدقة التعبير،،،

تم تعديل بواسطة امانى يسرى محمد

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أرسل يوسف عليه السلام قميصه من مصر لأبيه لأنه كان سبب ابتداء حزنه لما جاءوا به ملطخا بالدم(وَجَآؤُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ) فأحب يوسف عليه السلام أن يكون نهاية حزن أبيه من حيث بدأ (اذْهَبُواْ بِقَمِيصِي هَـذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيراً)، فالقصة بدأ الحزن فيها بقميص وانتهى بقميص !!!

 

 

 

تحدث الله عن رمضان وقال(شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن) ولم يقل (الكتاب) إشارة إلى فضيلة القراءة في هذا الشهر والحث عليها وقد جاءت لفظة (القرآن) مرة في البقرة،أما لفظة(كتاب) فقد جاءت في السورة (47)مرة في السورة!!

 

 

 

إذا أطلق القرآن لفظ(الصيام) فالسياق يتحدث عن الإمساك عن سائر المفطرات والملذات دون استثناء وقد جاءت الكلمة سبع مرات ، أما إذا أطلق (الصوم) فهو إمساك عن الكلام فقط (إني نذرت للرحمن صوما) فالزيادة في المبنى تدل على الزيادة في المعنى وهذا خاص بالقرآن!!!

 

 

 

- وصف الله رسوله بقوله(وسراجا منيرا) أي هو نور خال من الحرارة المؤذية المحرقة لمن أمامه، ووصف الله الشمس بقوله (سراجا وهاجا)والوهاج الذي فيه حرارة مؤذية كما في لسان العرب فالرسول نور لغيره دون أذى والشمس نور مع أذى فأيهما أفضل!!!

 

 

- يستخدم القرآن كلمة اليم في سياق الغرق الهلاك والعذاب والشدة وهذا خط عام في القرآن كما قال جل ذكره(فانتقمنا منهم فأغرقناهم في اليم ) وأما كلمة (البحر) ففي سياق النجاة والمصالح البشرية وغير ذلك كما قال تعالى(وإذ فرقنا بكم البحر فأنجبناكم) وقال (وجاوزنا ببني إسرائيل البحر) فيا له من تعبير لطيف (وهو الذي سخر البحر لتأكلوا منه لحما طريا)

 

 

 

-إذا تحدث الله عن(الموت أوالقتل)في التنزيل فإنه تأتي معهما كلمة(نفس)غالبا نحو(كل نفس ذائقة الموت) (أقتلت نفسا)لأن النفس هي التي تتنفس الهواء ولا يخمد هذا النفس أويوقفه إلى الأبد إلا الموت أوالقتل وذلك في أكثر من عشرين آية فانظر روعة القرآن

 

 

 

لما كان ما عند الناس من مال ومأكل وغيره ينتهي ويزول وينفد عبر عن هذا بالصورة الفعلية المنقطعة الزائلة التي لا تدوم وقال(ما عندكم ينفد) ولما كان ما عند الله دائم مستمر ثابت دائم جاء بالصورة الاسمية الثابتة الدائمة(وما عند الله باق) وهذا كله إحكاما لهذا الكتاب العظيم ،،،

 

 

- الواحد في اللغة هو الذي ليس له ثان ولا نظير ولا مثيل ولا شبيه وهو الوصف الذي وصف الله به نفسه وهو اللائق به سبحانه (إنما هو إله واحد) فالله واحد وليس فردا ولم يصف الله نفسه بالفرد في كتابه ولا وصفه به نبيه عليه الصلاة والسلام

قال سبحانه (ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها ...)

 

 

 

- قال تعالى(وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَاراً خَالِداً فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ) (خالدا) يعني منفردا ذليلا مهانا صاغرا وجاءت ثلاث مرات كلها في أصحاب النار اثنتان في النساء وواحدة في براءة أما (خالدين) أي مجتمعين وجاءت إحدى عشرة مرة ثمان في أهل الجنة وثلاث في أهل النار و الله أعلم ،،،

 

 

 

-جاء السير بالقرآن كله معطوفا عليه النظر بالفاء (فسيروا في الأرض فانظروا...) إلا آية الأنعام جاء العطف بثم(قل سيروا في الأرض ثم انظروا)ذلك أن الله ذكر قبل هذه الآية آيات تدعو إلى النظر والتأمل والتفكر والتدبر فجاء التعبير بثم التي تفيد التراخي

أما غيرها من الآيات فلم يذكر آيات قبلها تدعو للتأمل والتدبر فجاء التعبير بالفاء التي تفيد التعقيب !!

 

 

 

- تأمل أخي كل سورة في كتاب الله تجد أنها تبدأ بموضوع وتنتهي بالحديث عن نفس الموضوع فمثلا سورة المؤمنون قال في أولها(قد أفلح المؤمنون) وفي الأخير قال(إنه لا يفلح الكافرون) وقال في أول القلم(ما أنت بنعمة ربك بمجنون)وقال في الأخير(ويقولون إنه لمجنون) وهكذا نجد أن كتاب الله متصل بجميع أجزائه كما قال أحد السلف إن القرآن كالسورة الواحدة

 

 

 

- كل الأنبياء في الشعراء يقولون لأقوامهم(وما أسألكم عليه من أجر) إلا موسى وإبراهيم عليهما السلام فلم يقولا ذلك لماذا ؟ موسى تربى في قصر فرعون (ألم نربك فينا وليدا ... )، وأما إبراهيم فلم يقلها لقومه أيضا لأن من جملة المخاطبين أباه الذي رباه فاستحيى أن يقول ذلك فانظر لأحكام القرآن

 

 

 

- من الخطأ أن تسفه خصمك وتقلل من شأنه بل الأولى أن تمدحه وتعظمه لأنه تعظم لك ورفعة لمكانتك فالقرآن مدح أهل اللغة وعظمهم (فإذا ذهب الخوف سلقوكم بألسنة حداد) قال المفسرون حادة في الوصف وقال (وإن يقولوا تسمع لقولهم)

 

والله عظم ما جاء به السحرة(وجاءوا بسحر عظيم)حتى موسى خاف(فأوجس في نفسه خيفة موسى)وهذا هو المنهج الصحيح مع الخصم

 

 

 

- (أنزل) تقتضي أن المنزل نزل دفعة واحدة .. وهكذا حال القرآن نزل من السماء السابعة للسماء الدنيا دفعة واحدة في لليلة القدر ثم نزل من السماء الدنيا للأرض منجما على حسب الحوادث وفي هذا يقول الله

(إنا أنزلناه في لليلة القدر)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

قال ربنا جل وعز(وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ قَالَ إِنَّكُم مَّاكِثُونَ)

وقال أيضا(وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّكُمْ يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْمًا مِّنَ الْعَذَابِ)

هذان طلبان من أهل النار لخزنة جهنم غير أنهما يختلفان بحسب قرب المنزلة وبعدها من الله تعالى ، ذلك أنه لما طلب أهل النار من المقرب لله وهو كبير الخزنة(مالك) عظموا الطلب وقالوا(ليقض علينا ربك) ولما طلب أهل النار من البعيد لله وهم الخزنة قللوا الطلب وقالوا

(يخفف عنا يوما) فانظر روعة البيان !!

 

 

- قال الرب جل في علاه على لسان (آسية بنت مزاحم)امرأة فرعون(رب ابن لي عندك بيتا في الجنة) قال أهل التأويل : قدمت الجار وهو الظرف (عندك) قبل الدار وهو المفعول به(بيتا) ، وهذا كله اهتماما بالجار !!

 

 

 

- يقول علماء التربية : المربي هو الهادي المعلم للأخلاق الحميدة الفاضلة ،لهذا اقترنت الهداية مع التربية في أكثر من عشرين آية في التنزيل

كقوله تعالى (قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ...)

(قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَىكُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى)!!

 

 

- قال تعالى (ولتكملوا العدة)ولم يقل ولتتموا ؟

لأن الكمال هو الإتيان بالعدد تاما مع تحقيق صفاته وهكذا الصيام لابد أن يؤتى به على أكمل وجه فلا يصام عن المفطرات الحسية فحسب بل وعن سائر المحرمات المعنوية أيضا من غيبة وغيرها... هذا هو الكمال المنشود في الآية

 

 

 

- قال الحق جلت قدرته(إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب) أراد الله سبحانه أن يبين حقيقة عسى عليه السلام للنصارى الذين اتخذوه إله يعبد فقال (خلقه من تراب) حتى لم يقل من طين لأن التراب عنصر واحد والطين عنصران فنزل الله عيسى لأصله البشري إمعانا في بشريته وأنه لا يستحق أن يصرف له شئ من العبادة !!

 

 

 

- سمي الإنسان إنسانا لأنه ينسى -وهي نعمة من الله- وغالبا ما يعبر القرآن بهذا اللفظ في مقام النسيان أو الجحود أو الكفر نحو قوله

(أولا يذكر الإنسان أنا خلقناه...)(يوم يتذكر الإنسان...)

(إن الإنسان لربه لكنود)(إن الإنسان لكفور)!!!

 

 

- قال تبارك اسمه مخاطبا إبليس (قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَدْحُورًا ) ولم يقل مذموما لأن المذؤوم هو مذموم وزيادة فهو المغضوب عليها والمطرود من رحمة الله أيضا فالله سبحانه غضب على إبليس وطرده من منازل الملأ الأعلى في قضية السجود لآدم فانظر لتقدير اللفظ في القرآن

 

 

 

 

 

- يطلق الفراعنة المصريون لفظ(فرعون) على الحاكم عليهم إذا كان مصري الأصل أي منهم ومن بني جلدتهم من الأقباط كحال فرعون الذي عاش في عصر موسى عليه السلام .. أما إن كان غير ذلك فلا يستحق درجة الفرعون فعندها يطلق عليه ملكا(وقال الملك) كحال من عاش في عصر يوسف عليه السلام فقد ثبت أنه من قبيلة الهكسوس التي حكمت مصر في سحيق الزمان فكتاب الله محكم من كل ناحية

 

 

- من المعروف أن المحب لا يريد أن يصل إلى محبوبه أدنى أذى ولا أن يمس بسوء وهكذا حال امرأة العزيز مع يوسف عليه السلام قالت فيه (لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونًا مِّنَ الصَّاغِرِينَ) فأكدت سجنه بنون التوكيد الثقيلة (ليسجنن) أكثر مما أكدت الذل والصغار والهوان له(وليكونا) ،كل هذا محبة ليوسف !!

 

- لما طلب فرعون من موسى آية عظيمة يدلل بها على صدق نبوته

قال الله (فألقى عصاه فإذا هي ثعبان مبين) ولم يقل حية هنا لأن الثعبان هو الذكر العظيم من الحيات المخيف المهيب وهذا الذي يستلزمه الموقف قال أهل التأويل: لما رآها فرعون بال على كرسيه من الهلع وقال يا موسى خذها وأنا أصدقك أما الحية والجان فلا تناسب الموقف !!

 

 

-قال الرحمن الرحيم (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون) القرآن لم يخرج عن طرائق اللغة وسننها فهو يقدم ماله الأهمية في السياق فقدم الجن هنا لأنهم خلقوا قبل الإنس كما قال الله(والجآن خلقانه من قبل من نار السموم) ويقول الله في موطن آخر (قل لئن اجتمعت الإنس والجن) فقدم الإنس هنا لأن السياق تحدي بالإتيان بمثل القرآن والإنس هم المعنيون بالدرجة الأولى في هذا الأمر كما هو معلوم

 

- قال الله تبارك وتعالى(وَتَفَقّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ) لماذا سليمان عليه السلام خص الطير بالتفقد ؟

لماذا ما كان التفقد للجن أو غيره؟

معلوم أن سليمان عليه السلام يقود دولة كبيرة على اختلاف أجناسهم ، والقوة الضاربة المهمة بالنسبة للدول هي قوة الطيران كما هو معلوم فالدولة التي لا تملك طيرانا تصبح هدفا سهلا لغير من المهاجمين والمعتدين ولهذا قال الله تعالى في هلاك الفيل

(وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْراً أَبَابِيلَ)

 

 

- (حملته أمه كرها ووضعته كرها) يطلق القرآن كره بالضم وأحيانا بالفتح ، والقاعدة اللغوية الصوتية تقول أن النطق بالضم أقوى وأشد من النطق بالفتح لهذا جاءت بالضم مع الثقل النفسي والبدني نحو(كتب عليكم القتال وهو كره لكم) وقد جاءت بالضم مرتين أما بالفتح فمع الثقل النفسي فحسب نحو(قل انفقوا طوعا أو كرها) وقد جاءت بالفتح خمس مرات فصار الأثقل مع الأثقل والأخف مع الأخف

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

-يستعمل القرآن كلمة (جبل) في سياق الهيبة والعظمة والقوة وهذا خط عام القرآن كقوله(له أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا) فلا يناسب عظمة القرآن إلا الجبل وقوله(قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل ...)ولا يناسب هيبة الله وعظمته إلا الجبل وقوله(ويسألونك عن الجبال فقل ينسفها ربي نسفا) (وإذ نتقنا الجبل فوقهم كأنه ظلة) والنتق هو النزع والاقتلاع بشدة فانظر لدقة اختيار اللفظ

 

 

 

- يقول الحق جل شأنه في يوسف (تلك آيات الكتاب المبين) أي الذي سيوضح ويبين أمره ويكشف سره للناس وهذا المطلع يسمى في علم اللغة براعة الاستهلال ، فقصة يوسف كلها أسرار من أولها حتى آخرها وإليك بعضها يقول الله تعالى (إني رأيت أحد عشر كوكبا) هذه الرؤيا من يعلمها (لو لم يخبرنا الله؟ (تلك آيات الكتاب المبين) منها(اقتلوا يوسف أو أطرحوه أرضا...)هذا التآمر على يوسف سر من يعلم به لو لم يكشفه الله للبشرية؟ (تلك آيات الكتاب المبين)ومنها (وراودته التي هو في بيتها وغلقت الأبواب وقالت هيت لك)من سيعلم بهذه المراودة ؟ (تلك آيات الكتاب المبين) ومنها (...قال إني أنا أخوك فلا تبتئس..) هذا سر بين يوسف وأخيه من سيكشفه للبرية(تلك آيات الكتاب المبين) منها(فلما استيأسوا منه خلصوا نجيا) هذا التناجي سر من سيظهره للخلق عامة؟ (تلك آيات الكتاب المبين)ومنها الكثير في السورة كل هذا رد على اليهود(لقد كان في يوسف وأخوة آيات للسائلين)

 

 

 

- لما أخبر الله سبحانه وتعالى أنه أسرى بعبده وعرج به إلى السماء ثم رجع كل هذا في جزء من الليل (ليلا) ضحك الكفار على هذا الخبر استحالة لوقوعه لهذا افتتح الله السورة بالمصدر (سبحان) الذي هو أصل الكلمة حتى لا يقاس هذا الحدث بالعقل البشري القاصر وينظر له نظرة عقلية مجردة فالتسبيح والتنزيه كله لله جل وعز ولهذا أكثر سورة ورد فيها التسبيح هي سورة (سبحان)أو(الإسراء) فكل شئ سبح لله(وإن من شئ إلا يسبح بحمده ...) فقد ورد فيها التسبيح سبع مرات فسبحان من هذه قدرته!!

 

 

 

- قال الله تعالى (وأورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الأرض ومغاربها...) لم يقل شمالها وجنوبها ؟ معلوم من أن شمال الأرض وجنوبها هي أقطاب متجمدة غير صالحة للعيش والزراعة قال ابن كثير رحمه الله : أورثهم الأماكن الصالحة للعيش والزراعة وهذه الآية من الآيات التي تدل على صدق نبوة النبي صلّ الله عليه وسلم

 

 

 

- قال تعالى (وكلا منها رغدا حيث شئتما)وقال (وكلوا منها حيث شئتم رغدا) وكلتا الآيتين في البقرة ولم يذكر الغد إلا في البقرة ،قدم الرغد في الأولى وأخره في الثانية لأن الآية الأولى في قصة آدم وهذا في الجنة والآية الثانية في بني إسرائيل وهذا في الدنيا ، ورغد الجنة مقدم على رغد الدنيا.

 

 

 

 

- يقول أهل اللغة إن الترك في اللغة هو تخلية الشئ وعدم الرجوع إليه نهائيا كما قال الحق تبارك تعالى (ذَهَبَ اللّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لاَّ يُبْصِرُونَ) ولهذا قال الله بعدها(صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَرْجِعُونَ ) وقال أيضا(لِّلرِّجَالِ نَصيِبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ ) تركوا الأموال دون رجعة وأيضا قوله تعالى (قَالُواْ يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ) وأيضا قوله (كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ) تركوها لغيرهم وهكذا أن كتاب الله وهذه المعجزة البيانية تضع اللفظة في مكانها اللائق به فلم يقل الله أعرض أو تولى فكل له استخدام يليق به

 

 

 

- قال الله تعالى (فانفجرت منه اثنتا عشرة عينا) وقال في موطن آخر في من كتابه(فانبجست من اثنتا عشرة عينا) يقول الراغب الأصفهاني الانفجار :هو خروج الماء بشدة أما الانبجاس :هو انصباب الماء بضعف لما قال الله (فانفجرت) دعاهم إلى الشرب في الآية وقال (كلوا واشربوا) لأن الماء وفير عندهم ولما قال (انبجست) لم يدعهم إلى الشرب لقلته بل قال لهم (قد علم كل أناس مشربهم) ومشرب اسم مكان لا يدل على الشرب فانظر للدقة المتناهية في التعبير!!!

 

 

 

- قال الحق تبارك وتعالى (كمثل حبة أنبتت سبع سنابل) وقال (وسبع سنبلات خضر) فقال في آية البقر (سنابل) وهي جمع كثرة وقال في يوسف(سنبلات) وهي جمع قلة فلماذا ؟

المتأمل لآية البقرة يجدها في سياق الصدقة والحث عليها وأن الله سوف يضاعفها أضعافا كثيرة فلهذا كان الأنسب لهذا السياق جمع الكثرة ،أما في يوسف ففي سياق رؤيا الملك ولا مجال للمضاعفة وبالتالي فاللائق بهذا السياق جمع القلة

 

 

 

- قال المولى جل وعز (كمثل العنكبوت أتخذت بيتا وإن أوهن البيوت...) العنكبوت اسم يطلق على الذكر والأنثى من هذه الحشرة بيد أن الله يقول (أتخذت) دلالة على أن الذي يقوم بهذا العمل هو الأنثى لا الذكر ثم أن الله يقول (وإن أوهن) فهذا البيت واهن من جهات شتى فمن ناحية صناعة البيت يقول الله (أوهن) وهي اسم تفضيل أضيف لمعرفة (البيت) بلغ أسوأ درجات الضعف كما هو معلوم من الواقع ، أما من ناحية تركيبية وتنظيمية اجتماعية لعالم هذه الحشرة فهو أكثر سوء ووهنا أيضا فقد ثبت أن ذكر العنكبوت إذا لقح الأنثى قتلته الأنثى وتخلصت منه ثم إذا وضعت البيض وخرج أولادها للحياة قتلوا أمهم وتخلصوا منها فأي وهن هذا !!!

 

 

 

- قال الحق تبارك وتعالى (ما نفدت كلمات الله)

وقال (حتى يسمع كلام الله) ما الفرق بين كلمات وكلام ؟

كلمات جمع قلة وكلام جمع كثرة فالكلام كلمات وأكثر ،جمع القلة (كلمات) جاء في سياق أن القليل من كلام الله لن ينفد بالكتابة فكيف بالكثير و(كلام) جاء في سياق الدعوة لترغيب الكفار واستمالتهم لسماع للقرآن فانظر إلى عظمة القرآن ...

 

 

- قال الحق في تنزيله (وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا) أمر الله سبحانه وتعالى مريم عند ولادتها عيسى عليه السلام أن تفعل السبب وتهز النخلة للأكل من الرطب وفعل السبب لا ينافي التوكل كما قال يعقوب عليه السلام لما أرسل أبناءه لمصر(وقلا يا بني لا تدخلوا من باب واحد وادخلوا من أبواب متفرقة) خوفا من أن تصيبهم العين فأمرهم بفعل السبب ثم قال بعدها (وما أغني عنكم من الله من شئ إن الحكم إلا لله عليه توكلت...) وفي الحديث (اعقلها وتوكل)

ألـم تر أن الله قال (وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا)ولو شـاء أن تجنـيه من غير هزه جنته ولكـــــــن كل رزق لـــه سـبب

 

أمر آخر أن الآية فيها دلالة على أن عيسى عليه السلام لم يولد في شهر يناير الميلادي كما زعمت النصارى فهذا الشهر يتوسط فصل الشتاء كما هو معلوم والله يقول لمريم (وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا) والرطب لا يكون إلا في الصيف في شهر أغسطس وهو شهر حار وهذا الثمر صيفي فمن أين أخذت النصارى أن عيسى ولد في يناير ، وبناء على هذا الأمر يكون بداية التأريخ الميلادي خطأ ... ألا يعقلون !!!

 

 

 

 

- (السميع) صيغة مبالغة قياسية على وزن فعيل هذه الصيغة لا تأتي إلا في سياق مدح في القرآن، تدل على ثبوت الصفة لله تعالى وقد وقد جاءت حصريا على الله في القرآن كقوله (إن الله هو السميع العليم)أما (سماع) فصيغة مبالغة على وزن فعال وهذه الصيغة لا تأتي إلا في سياق الذم ،تدل هذه الصيغة على امتهان الصفة وقد جاءت ثلاث مرات في القرآن كلها في سياق الناس كقوله (وفيكم سماعون لهم) (سماعون للكذب أكالون للسحت)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الفرق بين (تَسْتَطِع ، وتَسْطِع)

(قَالَ هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا)

(وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا )

و (اسْطَاعُوا ، اسْتَطَاعُوا)

(فَمَا اسْطَاعُوا أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا )

في البيان القرآني

 

الفرق : أولا ينبغي لنا أن نعرف قاعدة في اللغة تقول :

أن الزيادة في المبنى تدل على الزيادة في المعنى ،

وعليه نقول: أن الفعل (تستطع) أكثر في الحروف من(تسطع)

وبالتالي فالمعنى يكون في الفعل الأول أكثر زيادة من الثاني

 

ذلك أن الحوار الذي وقع بين موسى والخضر عليهما السلام كما جاء في سورة الكهف فالفعل (تستطع) قاله الخضر لموسى لما كانت الأحداث والوقائع _خرق السفينة ، قتل الغلام ، بناء الجدار _ التي وقعت من قبل الخضر غير واضحة وهي مبهمة ثقيلة بالنسبة لموسى ، فالحالة ثقيلة وغير معروفة المقصد ، فجاء بالفعل الثقيل وقال (تستطع) في قوله (سأنبّك بتأويل ما لم تستطع...)

ولما فسر الخضر الوقائع والمشاهد لموسى أصبح الأمر واضحاً وسهلاً لا لبس فيه ، جاء بالفعل الخفيف وقال (تسطع) في قوله (ذلك تأويل ما لم تسطع ..) كما جاء عند ابن كثير رحمه الله في تفسيره

 

ومثله في قصة ذي القرنين في قوله تعالى (فما اسطاعوا ، وما استطاعوا) فمعلوم أن يأجوج مأجوج حال بينهم وبين الخروج الجدارُ الذي بناه ذو القرنين ، خروجهم مما هم فيه محصور بين أمرين ، فهم إما أن ينقبوا الجدار أو أن يعتلوه ويظهروا عليه ، ولا ريب أن علو الجدار والظهور عليه أسهل من نقبه وخرقه ، فجاء بالفعل الخفيف (اسطاعوا) مع الحالة الخفيفة السهلة وهي الظهور على الجدار ، وجاء بالفعل الثقيل (استطاعوا) مع الحالة الثقيلة الصعبة وهي خرق الجدار ونقبه ، والله أعلم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

كلمة ( توارت ) في القرآن الكريم

 

وقفة تدبر و تأمل على لفظة ( التواري ) في القرآن الكريم

 

التواري : هو الاختفاء والاستتار ولكن حياء وخجلا من الآخرين ، هذا هو توظيف القرآن الكريم لهذه الكلمة ،

وبالنظر والتأمل للسياق القرآني نجد هذا جليا واضحا

ففي قوله تعالى في النحل

( يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِن سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ )

فاختفاؤه حياء و خجلا من قومه و عشيرته مما بشر به وخوفا من العار الذي يرى أنه لاحق به ، فلم يعبر القرآن الكريم بلفظ يستخفون أو غيرها لأن هذا لايتلاءم مع السياق ولا ينسجم

وفي قوله تعالى في الأعراف

( أَنْـزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا )

فقال تعالى(يوارى) في سياق السوءة التي يتفق أصحاب العقول و الفطر السليمة على الاستحياء في شأن هذا الأمر

كما قال تعالى في المائدة

( لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ )

وفي سورة ص ، لما ألهت الخيل النبي سليمان عليه السلام عن صلاة العصر فاتته الصلاة ضرب سوقها وأعناقها، قال تعالى عن حال الشمس

( حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ )

فالشمس توارت حياء وخجلا من نبي فاتته صلاة العصر ، ولم يعبر القرآن الكريم بلفظ غابت أو غربت مثلاً أو نحو من ذلك فهذا اللفظ أو ذاك لا يمكن أن يؤدي التعبير المناسب والغرض المطلوب في السياق فكل كلمة في القرآن الكريم لها دلالتها البيانية التي لا يمكن أن تؤديها أي كلمة أخرى ولا يمكن أن تقوم مقامها

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أي التعبيرين أنسب في يوسف عليه السلام (هلك) أو (مات)؟

- د. صالح بن عبد الله التركي

 

1277301002.gif

قول الله عز وجلّ في سورة غافر

(وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِن قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِّمَّا جَاءَكُم بِهِ *حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَن يَبْعَثَ اللَّهُ مِن بَعْدِهِ رَسُولًا *كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُّرْتَابٌ (34) غافر)

فجاء التعبير القرآني في الآية بقوله تبارك وتعالى (حَتَّى إِذَا هَلَكَ) وقرّاء كتاب الله عز وجلّ يثيرون تساؤلًا حول هذا اللفظ: ما مدى مدلول هذا اللفظ في سياق هذه الآية؟

فأقول إن معرفة معنى الفعل والدلالة البيانية لهذا الفعل من شأنه أن يزول به عجَبُ القارئ ومن شأنه أن تزول به تساؤلات القرّاء لكتاب الله عز وجلّ

 

e42d462625fab25ea4835e0ea4d3f059d819944a_hq.gif

 

فما الدلالة البيانية للفعل (هلك) في القرآن الكريم؟

 

 

1. يأتي (هلك) في القرآن الكريم على معنى زال وفنِي كما قال الله عز وجلّ (هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ (29) الحاقة) أي زال وفنى وكما قال الله عز وجلّ (كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ) [القصص: 88] أي زائل.

 

2. ويأتي الفعل في القرآن الكريم بمعنى عذّب وعاقب كما قال الله عز وجلّ (وَمَا أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلَّا لَهَا مُنذِرُونَ (208) الشعراء) أي عذبنا وعاقبنا وكما قال الله عز وجلّ (فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ) [الأحقاف: 35] أي عاقبنا وعذّبنا

 

. 3. ويطلق الفعل في القرآن الكريم على من مات وليس له ذرية وليس له عقب وهذا شأن يوسف عليه السلام حيث عُمّر يوسف عليه السلام كما عند أهل التأويل 130 سنة ومات وليس له عقب وليس له ذرية. ومعلوم أن يوسف عليه السلام كما جاء في الحديث هو الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم فيوسف ابن يعقوب ابن إسحق ابن إبراهيم فيوسف عليه السلام هو سلالة أنبياء فلما مات وليس له عقب وهلك زعم الكفار أن النبوة والرسالة انقطعت بعد يوسف عليه السلام فردّ الله عز وجلّ عليهم بقوله تعالى (حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَن يَبْعَثَ اللَّهُ مِن بَعْدِهِ رَسُولًا *كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُّرْتَابٌ) وهذا شأن الكفار فجاء التعبير القرآني بأدق صورة وبأوفى تعبير فقال الله عز وجلّ (حَتَّى إِذَا هَلَكَ) إذ أن يوسف عليه السلام ليس له عقب وليس له ذرية وهذا شأن من مات وليس له عقب وليس له ذرية يطلق عليه هلك في القرآن الكريم كما قال الله عز وجلّ (إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ) [النساء: 176].

 

وبهذا تتجلى هذه الصورة البيانية البديعة الخلابة لهذا التعبير القرآني ويزول به عجب القارئ وتزول به التساؤلات حول هذا اللفظ القرآني والله أعلم.

 

photo1371458323_815.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
(ويكون الدين لله) (ويكون الدين كله لله)
د. صالح بن عبدالله التركي

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الذي جعل لنا القُرْآن ضياءًا ونورًا، وصلى الله وسلم على الهادي البشير نبينا محمد.
يقول الله -جَلَّ شأنه- في القُرْآن العظيم في سورة البقرة:
(وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ)[البقرة: 193].
وقال الله عزَّ وجل في سورة الأنفال:
(وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ)[الأنفال: 39].

هذا حكمٌ من الله عزَّ وجل بقتال الكفار في كل زمانٍ ومكان، وهذا الحكم باقٍ إلى قيام الساعة، فقال الله عزَّ وجل في البقرة: (وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ)[البقرة: 193]، هذا حكمٌ خاصٌ بكفار مكة في زمن النبي -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- كما هو السياق القُرْآني. يقول الله عزَّ وجل: (وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلَا تُقَاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِنْ قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ (191) فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (192) وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ)[البقرة: 191 - 193].

إِذًا هذا القتال وهذا الحكم خاصٌ بكفار مكة وبقتالهم عند الحرم، وهذا جاء عند الكرماني في "أسرار التكرار" وجاء أَيْضًا عند الغرناطي في "مِلاك التأويل". أما ما جاء في سورة الأنفال فَإِنَّ الحكم عامٌ لقتال الكفار في كل زمانٍ ومكان، حيث يقول الله عزَّ وجل: (وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ)[الأنفال: 39]، فجاء بلفظ كل في الآية لأن القتال عامٌ لكل زمانٍ ومكان كما جاء أَيْضًا عند الكرماني في "أسرار التكرار" وعند غيره. فكل آيةٍ عبَّرت لحالة قتالٍ في كل زمانٍ ومكان، فآية البقرة خاصةٌ بقتال الكفار عند الحرم، وآية الأنفال عامةٌ لقتال الكفار في كل زمانٍ ومكان. أسأل -الله تَعَالَى- أن يجعل هذا حجةً لنا لا علينا، وصلى الله وسلم على نبينا محمد

من روائع القرآن الكريم - د. صالح التركي - (ويكون الدين لله) (ويكون الدين كله لله

اسلاميات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
 

الدلالة اللفظية لكلمة ( الأمي) في التنزيل وأقوال المفسرين فيها
د. صالح بن عبد الله التركي

الحمد لله رب العالمين وبعد :

يقول المولى عز وجل في وصف نبيه عليه السلام في الأعراف
(الذين يتبعون الرسول النبي الأمي)
قال الإمام ابن كثير رحمه الله : وهكذا كان، صلوات الله وسلامه عليه دائما أبدا إلى يوم القيامة، لا يُحْسِن الكتابة ولا يخط سطرا ولا حرفا بيده

قال القرطبي رحمه الله في تفسيره : الأمي هو المنسوب للأمة الأمية التي هي على أصل ولادتها لا تقرأ ولا تكتب وحينما جاء جبريل عليه السلام للنبي عليه السلام في الغار وقال له ( اقرأ, فقال: ما أنا بقارئ ) والحديث في البخاري ويقول تعالى مبينا وصف هذه الأمة (هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم)

وجاء في البخاري قال عليه الصلاة والسلام (نحن أمة أمية لا نكتب ولا نحسب...)

ويقول الحق جل شأنه في مقررا حال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم (وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذا لرتاب المبطلون)

قال ابن كثير رحمه الله : قد لبثت في قومك -يا محمد -ومن قبل أن تأتي بهذا القرآن عُمرا لا تقرأ كتابا ولا تحسن الكتابة، بل كل أحد من قومك وغيرهم يعرف أنك رجل أمي لا تقرأ ولا تكتب

قال ابن عباس رضي الله عنه : كان نبيكم صلى الله عليه وسلم أميا لا يكتب ولا يقرأ ولا يحسب

وصفة (الأمي) للرسول صلى الله عليه وسلم هي صفة كمال فيه ، كما هي صفة نقص في غيره من الأمة ولو كان الرسول صلى الله عليه وسلم يكتب ويقرأ لأصبح هنالك شك وريب عند المبطلين في قضية القران الكريم في صدق الرسول عليه الصلاة والسلام من عدمه ، ولكن لا حجة لهم بذلك ، لأن هذه الصفة (الأمي) قطعت الطريق والحجة على كل من لديه شك أو ريب في نبوة رسول الله صلى الله عليه وسلم وما جاء به من الوحي وقد وصف الله تعالى هذه الأمة بقوله (هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم) إذا الرسول صلى الله عليه وسلم من الأميين ،

قال القرطبي رحمه الله في تفسير هذه الآية : الأميون الذين لا يكتبون . وكذلك كانت قريش وكانت اليهود تتعالى على العرب بقولها (ذلك بأنهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيل )

جاء عند ابن جرير عن ابن عباس قال : وذلك أن أهل الكتاب كانوا يقولون : ليس علينا جناح فيما أصبنا من هؤلاء ، لأنهم أميون

وصفوة الكلام أن تفسير (الأمي) هو الذي لا يقرأ ولا يكتب كما قرره علماء التفسير وعلماء اللغة ، وليس لهذا التفسير صارف عن هذا المعنى وهذا التحقيق لا كما يدعيه المبطلون من العقلانيين وغيرهم من أن تفسير (الأمي) نسبة إلى أم القرى فلم يقل بهذا التفسير أحد من أهل التفسير المعتبرين من السلف والخلف

أسأل الله تعالى أن ينفع بما علمنا وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.من روائع القرآن الكريم - الدلالة اللفظية لكلمة ( الأمي) في التنزيل وأقوال المفسرين فيها

- د. صالح بن عبد الله التركي


اسلاميات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
من روائع القرآن الكريم
- الدلالة البيانية للحرفين نعم وبلى في القرآن الكريم -
د. صالح بن عبد الله التركي


  هذه وقفات سريعات عن الدلالة البيانية للحرفين ( نعم ) و ( بلى ) في القرآن الكريم (نعم) حرف جواب يفيد الإثبات والتوكيد والإقرار للسؤال المثبت نحو : هل وصل محمد فلما تقول نعم إذن أقررت وصوله ، ويفيد النفي والتوكيد للسؤال المنفي نحو : أما قرأت الرسالة ، فإن قلت نعم فالجواب نعم ما قرأتها ، وهو حرف لا محل له من الإعراب من حيث الإعراب النحوي وقد وردت (نعم) في القرآن الكريم أربع مرات نحو قوله تعالى (فهل وجدتم ما وعد ربكم حقا قالوا نعم) فأكدوا وأقروا جوابهم والتقدير: نعم وجدنا وقوله تعالى في الأعراف (إن كنا نحن الغالبين قال نعم وإنكم لمن المقربين) فأكّد فرعون كلامهم بقوله (نعم) موافقة لطلبهم وقوله تعالى في الشعراء (إن كنا نحن الغالبين قال نعم وإنكم إذًا لمن المقربين) فأجاب فرعون بقوله (بنعم) توكيدًا لكلامهم وطلبهم وقوله تعالى في الصفات (قل نعم وأنت داخرون) وهو جواب يؤكد للكفار البعث في الآخرة الذي أنكروه بقولهم (وقالوا أءِذا متنا وكنا ترابًا وعظامًا ...) أما (بلى) فهي حرف مؤنث لا محل له من الإعراب ، وردت في القرآن الكريم في اثنين وعشرين موضعًا ، وأصلها (بل) وقيل الألف زائدة للتأنيث و(بلى) لها موضعان

أحدهما : تكون ردًا على نفي سبقها نحو قوله تعالى (وقالوا لن تمسنا النار ..) فكان جواب هذا النفي (بلى من كسب ..)
ومثله قوله تعالى (وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هودًا أو نصرى) فكان جواب هذا النفي بقوله تعالى (بلى من أسلم وجهه لله وهو محسن) ونظير ذلك قوله تعالى (وقال الذين كفروا لا تأتينا الساعة قل بلى وربي ..) كذلك قوله تعالى (ما كنا نعمل من سوء بلى إن الله ...) وقوله تعالى (أم يحسبون أنا لا نسمع سرهم ونجواهم بلى ورسلنا ...) فجاء جواب النفي بقوله (بلى ورسلنا لديهم ..)

الثاني : أن تكون جوابًا لسؤال دخل على نفي فتبطل هذا النفي وتقلبه للإيجاب ، لأن نفي النفي إثبات
، ومن أمثلة هذا الضرب قوله تعالى (ألست بربكم قالوا بلى وربنا) فجاءت (بلى) جوابا لسؤال منفي فقلبت هذا النفي لإثبات والتقدير : بلى أنت ربنا ، فهنا (بلى) أبطلت النفي قال ابن عباس رضي الله تعالى عنهما : لو قالوا نعم لكفروا ، لأنهم بذلك يقرون النفي بقولهم : نعم لست بربنا ونظير ذلك قوله تعالى (ولو ترى إذ وقفوا على ربهم قال أليس هذا بالحق قالوا بلى وربنا ) فكان الجواب للسؤال المنفي بقولهم (بلى) والتقدير: بلى هذا هو الحق كذلك قوله تعالى(ينادونهم ألم نكن معكم قالوا بلى) فجاء الجواب بقولهم (بلى) التي قبلت النفي (ألم نكن) للإثبات ، والتقدير : بلى كنتم معنا ولو جاء الجواب في آية الحديد بقولهم (نعم) لكان المعنى : نعم لم تكونوا معنا وقوله تعالى (زعم الذين كفروا أن لن يبعثوا قل بلى وربي لتبعثنّ) فكان الجواب بقوله (بلى) التي قبلت النفي (أن لن يبعثوا) إلى إثبات وقوله في يس (أوليس الذي خلق الذي خلق السموات والأرض بقادرعلى أن يخلق مثلهم بلى ..) فكان الجواب للنفي المسبوق باستفهام بقوله (بلى) وقوله تعالى (ألم يأتكم رسل منكم يتلون عليكم آيات ربكم وينذرونكم لقاء يومكم هذا قالوا بلى) إذ لو كان جوابهم بنعم لكان التقدير : نعم لم تأتنا ، وهذا خلاف ما وقع !

ومن هذا النوع قول جحدر بن مالك وهو أحد الصعاليك يخاطب زوجته بعد أن وقع في قبضة الحجاج أليس الليل يجمع أم عمرو وإيانا فذاك بنا تداني بلى وترى الهلال كما أراه ويعلوها النهار إذا علاني فقال في جواب النفي المستفهم بلى ختاما : رأيتم إخوتي الفرق بين الحرفين (نعم ، بلى) حيث لا يمكن إحلال أحدهما مكان الآخر في نظم القرآن الكريم ، وبالتالي فإن لكل حرف سياقه ودلالته البيانية

إسلاميات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 الفرق بين الإبل – الجمل - الجمالة - الناقة - البعير - العير

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وبعد
قال تعالى (أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت) يقول الله جل شأنه (حتى يلج الجمل في سم الخياط) وقال عز وجل (كأنه جمالة صفر) وقال تعالى (فعقروا الناقة ..) وقال تعالى (ونزداد كيل بعير) وقال تقدس اسمه (ولما فصلت العير) فجاءت هذه الآيات بألفاظ (الإبل – الجمل - الجمالة - الناقة - البعير - العير) فما الفرق بين هذه الألفاظ في سياق القرآن الكريم وهل تتساوى في التعبير القرآني و تتكافأ ، بالتأمل لكتاب الله تعالى نجد أن التعبير القرآني يزاوج بين هذه الألفاظ ، ويضع كل لفظة في مكانها المناسب ، فدعونا نتحاكم لبلاغة كتاب الله عز وجل بداية التعبير القرآني جاء موافقا لقواعد اللغة العربية وسننها ونظامها ، فالقرآن الكريم يحدث العرب ويكلمهم بما يعرفون ويشاهدون في بيئتهم ، وهذه سنة القرآن الكريم في خطابه للعرب ، وثمة أمر آخر وهو لا بد من معرفة سياق الآية المعنية بالتدبر والتأمل والرجوع لأقوال أهل التفسير فيها ، ومن هنا يتجلى شيء من لطائف الآية المعنية بالتدبر


الإبل : اسم جامع لكل أصناف هذا المخلوق فالجمل والناقة والبعير والعير وغيرها كل هذه من الإبل ، والإبل من حيث اللغة اسم جنس يشمل الجميع لا واحدة له من لفظة ، حيث دعا الله عز وجل للتفكر والنظر في خلق الإبل وعظم هيئتها وطريقة عيشها وتكاثرها وما أعطاها الله من مميزات في تأقلمها مع الصحاري والقفار وغير ذلك فقال (أفلا ينظرون إلى الإبل)

والجمل : بفتح الجيم والميم هو الفحل والذكر من الإبل ولا يطلق عليه جملا إلا إذا كان عظيم الهيئة والخلقة مهيبًا في خلقة وحجمه معدًا للتلقيح ، والله عز وجل علق دخول الكفار الجنة بولوج هذا الجمل المهيب الخلقة في سم الخياط وهذا تيئيس للكفار بدخول الجنة فقال (ولا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط) وجاء تفسير الجمل في الآية بالحيوان المعروف وهو قول أكثر اهل التفسير واختاره ابن جرير رحمه الله ، وهذا التفسير موافقا لحال العرب وفهمهم ومنسجم مع لغتهم ، ذلك أن القرآن يخاطبهم بما يرون في بيئتهم ويشاهدون ، وجاءت قراءة عن ابن عباس (الجُمَّل) وهو الحبل الغليظ الذي تشد به السفن

والجمالة : هي جمع جمل كحجر حجارة كما عند أهل اللغة ، وقرئت (جمالات) جمع جمال ، فقول الله تعالى(كأنه جمالة صفر) جمع جمل قاله مجاهد والحسن وقتادة والضحاك واختاره ابن جرير ، وهذا الوصف والتشبيه يبين الله فيه عظمة وهول نار جهنم ا

الناقة : هي أنثى الإبل ، والله عز وجل جعلها آية لثمود (وآتينا ثمود الناقة مبصرة فظلموا بها) (هذه ناقة الله لكم آية) وكانت عظمية الخلق والهيئة (لها شرب ولكم شرب يوم معلوم) وهلكت ثمود بالصيحة لما عقروها وذبحوها

البعير : مفرد جمعه أباعر وبعران ، والبعير هو ما يحمل عليه المتاع والحاجة ويكون مذللا للركوب فيسمى عندها بعيرا وذلك إذا استكمل أربع سنين ويكون من الجمل والناقة ، يقول تعالى (ونزداد كيل بعير)( ولمن جاء به حمل بعير) فالمعدّ للحمل والركوب تطلق عليه العرب لفظ بعير

العير : هي القافلة من الأباعر المحملة بالبضائع والأثقال والميرة (ولما فصلت العير) أي خرجت من مصر باتجاه فلسطين وهي عير أخوة يوسف (واسأل القرية التي كنا فيها والعير التي أقبلنا فيها) وعند القرطبي رحمه الله : العير ما أُمتير عليه من الحمير والإبل والبغال وصفوة الكلام أحبتي هو أن كتاب الله تعالى لا يخلط بين هذه الألفاظ ولا غيرها ولا يمكن أن تقوم كلمة مكان أخرى ، فظاهر هذه الألفاظ الترادف وباطنها الاختلاف كما نرى ، وقد شاع عند بعض الناس الخلط بين معاني هذه الألفاظ وصرفت على غير مرادها وغير معناها أسأل الله تعالى بمنه وكرمه أن يجعلنا هداة مهتدين وصلى الله على نبينا محمد

كتبه : د. صالح بن عبدالله التركي
من روائع القرآن الكريم
- الفرق بين الإبل – الجمل - الجمالة - الناقة - البعير - العير -

إسلاميات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

من روائع القرآن الكريم
إضافة اسم التفضيل إلى الاسم الظاهر أو الضمير في القرآن (أكثر الناس - أكثرهم)
 د. صالح بن عبد الله التركي

تفريغ سمر الأرناؤوط

يقول الله تبارك وتعالى (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ ﴿٢٤٣﴾ البقرة)
في حين يقول الله تبارك وتعالى (وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنَزِّلَ آَيَةً وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴿٣٧﴾ الأنعام)
فقال الله عز وجلّ في الآية الأولى (ولكن أكثر الناس) وقال في الآية الثانية (ولكن أكثرهم)
فأضاف اسم التفضيل في الآية الأولى إلى الاسم الظاهر وقال (ولكن أكثر الناس) في حين أنه أضاف اسم التفضيل في الآية الثانية إلى الضمير وقال (ولكن أكثرهم)

ومن قواعد العربية أن الإضافة إلى الاسم الظاهر تعني السعة والشمول والعموم والإحاطة في حين أن الإضافة إلى الضمير تعني الإيجاز والاختزال وكتاب ربنا شاهد على هذا وماثل على هذا. فإذا ولّينا أنظارنا إلى هذه الآية وغيرها وجدنا أن الله تبارك وتعالى قال في آية سورة البقرة (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ) كلمة (ألوف) جمع كثرة أي هو عدد كبير وشريحة من الناس كبيرة جدا فقال الله عز وجلّ (وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ) لم يقل ولكن أكثرهم لأن الآية تتحدث عن ألوف من الناس وعن شريحة وجموع كثيرة حتى قال بعضهم أكثر من ثلاثين ألف، إذن قال في الآية (وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ) عندما تحدث عن عموم الناس وعن فئام كثيرة من الناس.

ويقول الله عز وجلّ في سورة غافر نظيرة لهذه الآية (لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴿٥٧﴾ غافر) هذا الأمر يخص جميع الناس فقال الله عز وجلّ (لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ) وهذا أمر يخص جميع الخلق وجميع الناس. ثم قال الله عز وجلّ بعدها (إِنَّ السَّاعَةَ لَآَتِيَةٌ لَا رَيْبَ فِيهَا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ ﴿٥٩﴾ غافر) لم يقل (ولكن أكثرهم) لأن الساعة تخص جميع الناس فقال الله عز وجلّ في ختام الآية (وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ)

في حين أن الله عز وجلّ يقول في سورة الأنعام (وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنَزِّلَ آَيَةً وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴿٣٧﴾ الأنعام) فأضاف اسم التفضيل إلى الضمير فقال (ولكن أكثرهم) وهذه الإضافة تدل على الإيجاز والاختزال ذلك أن هذه الآية تعني بمجموعة وطائفة من الناس وهم كفار مكة القائلين لهذا القول (وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ) كما جاء عند البغوي في معالم التنزيل وعند غيره. إذن قال الله عز وجلّ في نهاية الآية (وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ) لأن الآية تخاطب وتعني طائفة من الناس ليست بكثيرة.

وقال الله عز وجلّ نظير هذه الآية في سورة الحجرات (إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِنْ وَرَاءِ الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ ﴿٤﴾ الحجرات) وهذه الآية نزلت في وفد تميم وهم وفد من الأعراب من نجد جاؤوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فنادوا النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا يا محمد اخرج إلينا فإن حمدنا زين وذمّنا شين فقال صلى الله عليه وسلم ذلك الله فأنزل الله تبارك وتعالى (إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِنْ وَرَاءِ الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ) لم يقل أكثر الناس لأن الآية تعني بطائفة من الناس حضروا عند النبي صلى الله عليه وسلم وشريحة ونزر بسيط فقال الله عز وجلّ في معرض الآية (إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِنْ وَرَاءِ الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ) فأضاف اسم التفضيل للضمير لأن الآية تعني بطائفة بسيطة ونزر قليل من الناس.

وخلاصة هذه الوقفة أن اسم التفضيل في القرآن الكريم إذا أضيف للاسم الظاهر فإنه يعني السعة والعموم والإحاطة والشمول وإذا أضيف للضمير فإنه يعني بطائفة قليلة من الناس وشريحة بسيطة من الناس تعرض لها السياق القرآني وذكرها والله أعلم بمراده.


الآيات التي ورد فيها (ولكن أكثر الناس)

﴿أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُوا مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْيَاهُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ ۝٢٤٣﴾ [البقرة] ﴿يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا ۖ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي ۖ لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ ۚ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ لَا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً ۗ يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا ۖ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللَّهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ۝١٨٧﴾ [الأعراف] ﴿أَفَمَن كَانَ عَلَىٰ بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَىٰ إِمَامًا وَرَحْمَةً ۚ أُولَٰئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ ۚ وَمَن يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الْأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ ۚ فَلَا تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ ۚ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ ۝١٧﴾ [هود] ﴿وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَىٰ أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا ۚ وَكَذَٰلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ ۚ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَىٰ أَمْرِهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ۝٢١﴾ [يوسف] ﴿وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ۚ مَا كَانَ لَنَا أَن نُّشْرِكَ بِاللَّهِ مِن شَيْءٍ ۚ ذَٰلِكَ مِن فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ ۝٣٨﴾ [يوسف] ﴿مَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ ۚ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ۚ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ۝٤٠﴾ [يوسف] ﴿وَلَمَّا دَخَلُوا مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُم مَّا كَانَ يُغْنِي عَنْهُم مِّنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ إِلَّا حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا ۚ وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِّمَا عَلَّمْنَاهُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ۝٦٨﴾ [يوسف] ﴿وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ ۝١٠٣﴾ [يوسف] ﴿المر ۚ تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ ۗ وَالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ الْحَقُّ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ ۝١﴾ [الرعد] ﴿وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ ۙ لَا يَبْعَثُ اللَّهُ مَن يَمُوتُ ۚ بَلَىٰ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ۝٣٨﴾ [النحل] ﴿وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَٰذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ فَأَبَىٰ أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُورًا ۝٨٩﴾ [الإسراء] ﴿وَلَقَدْ صَرَّفْنَاهُ بَيْنَهُمْ لِيَذَّكَّرُوا فَأَبَىٰ أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُورًا ۝٥٠﴾ [الفرقان] ﴿وَعْدَ اللَّهِ ۖ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ۝٦﴾ [الروم] ﴿فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ۚ فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ۚ لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ۝٣٠﴾ [الروم] ﴿وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ۝٢٨﴾ [سبإ] ﴿قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ۝٣٦﴾ [سبإ] ﴿لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ۝٥٧﴾ [غافر] ﴿إِنَّ السَّاعَةَ لَآتِيَةٌ لَّا رَيْبَ فِيهَا وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ ۝٥٩﴾ [غافر] ﴿اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا ۚ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ ۝٦١﴾ [غافر] ﴿قُلِ اللَّهُ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يَجْمَعُكُمْ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَا رَيْبَ فِيهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ۝٢٦﴾ [الجاثية]

الآيات التي ورد فيها (ولكن أكثرهم)

﴿وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ ۚ قُلْ إِنَّ اللَّهَ قَادِرٌ عَلَىٰ أَن يُنَزِّلَ آيَةً وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ۝٣٧﴾ [الأنعام] ﴿وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَىٰ وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلًا مَّا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ ۝١١١﴾ [الأنعام] ﴿فَإِذَا جَاءَتْهُمُ الْحَسَنَةُ قَالُوا لَنَا هَٰذِهِ ۖ وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُوا بِمُوسَىٰ وَمَن مَّعَهُ ۗ أَلَا إِنَّمَا طَائِرُهُمْ عِندَ اللَّهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ۝١٣١﴾ [الأعراف] ﴿وَمَا لَهُمْ أَلَّا يُعَذِّبَهُمُ اللَّهُ وَهُمْ يَصُدُّونَ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَا كَانُوا أَوْلِيَاءَهُ ۚ إِنْ أَوْلِيَاؤُهُ إِلَّا الْمُتَّقُونَ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ۝٣٤﴾ [الأنفال] ﴿أَلَا إِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۗ أَلَا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ۝٥٥﴾ [يونس] ﴿وَمَا ظَنُّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَشْكُرُونَ ۝٦٠﴾ [يونس] ﴿وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَشْكُرُونَ ۝٧٣﴾ [النمل] ﴿فَرَدَدْنَاهُ إِلَىٰ أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ۝١٣﴾ [القصص] ﴿وَقَالُوا إِن نَّتَّبِعِ الْهُدَىٰ مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا ۚ أَوَلَمْ نُمَكِّن لَّهُمْ حَرَمًا آمِنًا يُجْبَىٰ إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِّزْقًا مِّن لَّدُنَّا وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ۝٥٧﴾ [القصص] ﴿فَإِذَا مَسَّ الْإِنسَانَ ضُرٌّ دَعَانَا ثُمَّ إِذَا خَوَّلْنَاهُ نِعْمَةً مِّنَّا قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَىٰ عِلْمٍ ۚ بَلْ هِيَ فِتْنَةٌ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ۝٤٩﴾ [الزمر] ﴿مَا خَلَقْنَاهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ۝٣٩﴾ [الدخان] ﴿وَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا عَذَابًا دُونَ ذَٰلِكَ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ۝٤٧﴾ [الطور]


موقع إسلاميات

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

من روائع القرآن الكريم
- (أياما معدودة) - (أياما معدودات) -
د. صالح بن عبد الله التركي

 تفريغ سمر الأرناؤوط

(وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَهْدًا فَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴿٨٠﴾ البقرة) (ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ ﴿٢٤﴾ آل عمران)

من جملة ما زعمت اليهود في كتاب الله عز وجلّ ما جاء في كتاب الله عز وجلّ في سورة البقرة (وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَةً) على حين أن الله عز وجلّ يقول في آي عمران (ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ) فاختلفت اليهود في هذا الزعم فطائفة تقول أياما معدودة وطائفة تقول أياما معدودات فما الفرق بين القولين؟
وهل يتساوى القولان في كتاب الله عز وجلّ من حيث التعبير القرآني ومن حيث الدلالة البيانية والله العربية؟

أولًا عندنا قاعدة في اللغة تقول أن وصف ما لا يعقل بالمفرد أكثر منه بالجمع فقول الله عز وجلّ أيام معدودة أكثر بالعدد من أيام معدودات كما تقول طريق معبّدة أكثر من طرق معبّدات.

وجاء عند ابن كثير رحمه الله في تفسيره عن قتاده قال عند قوله تعالى (وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَةً)
قال ذلك طائفة من اليهود: نعذّب بعدد الأيام التي ذهب فيها موسى إلى ربه والأيام التي عبدنا فيها العجل وهي أربعون يومًا. وجاء في فتح القدير عن الشوكاني عن مجاهد عن قوله تعالى (ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ) قال ذلك طائفة من اليهود نُعذّب بعدد أيام الدنيا يعنون أيام الأسبوع.
وقال ابن جماعه رحمه الله كما نقل السيوطي في الاتقان: قال ذلك طائفتان من اليهود فزعمت الطائفة الأولى أنهم يعذبون بالنار بعدد الأيام التي عبدوا فيها العجل يعنون أربعون يوما وهذا القول ينزّل على آية البقرة والطائفة الأخرى تقول نعذّب بالنار بعدد أيام الدنيا يعنون أيام الأسبوع وهذا القول ينزّل على آية آل عمران فلا تضاد في كتاب الله عز وجلّ ولا تنافر بين آيات الله تبارك وتعالى والله عز وجلّ يقول (أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا ﴿٨٢﴾ النساء)

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك


من روائع القرآن الكريم
- (وبطل ما كانوا..) - (وباطل ما كانوا..) -
د. صالح بن عبد الله التركي

 

(فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (118) الأعراف)

(إِنَّ هَٰؤُلَاءِ مُتَبَّرٌ مَّا هُمْ فِيهِ وَبَاطِلٌ مَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (139) الأعراف)

يقول الله تبارك وتعالى في سورة الأعراف (فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (118) الأعراف) في حين أن الله عز وجلّ يقول فيها أيضًا (إِنَّ هَٰؤُلَاءِ مُتَبَّرٌ مَّا هُمْ فِيهِ وَبَاطِلٌ مَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (139) الأعراف) والآية الأولى في شأن قصة موسى مع السحرة والآية الثانية في شأن بني إسرائيل لما عبروا البحر وعكفوا على أصنام لهم فقال الله تبارك وتعالى في الآية الأولى بصيغة الفعل (وبطل) وقال في الآية الثانية بصيغة الاسم (وباطل) فما السر البياني في اختلاف هاتين الصيغتين في هذه الآيات.

 

قاعدة لغوية: التعبير بالفعل يدل على التجدد والحدوث والانقطاع وأن التعبير بالاسم يدل على الثبوت والدوام والاستقرار. فلما كانت الحالة انتهت وتلاشت واضمحلت وهي هزيمة السحرة من موسى عليه السلام عبّر القرآن الكريم بصيغة الفعل الذي يدل على الانقطاع وعلى التجدد وقال تعالى (وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) ولما كانت الحالة دائمة مستمرة ثابتة وهي حال القوم الذين يعكفون على أصنام لهم عبّر القرآن الكريم بصيغة الاسم وقال (وَبَاطِلٌ مَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ) إذ أن هؤلاء القوم معتكفون مقيمون على عبادة الأصنام كما قال ابن عباس رضي الله عنهما في تفسير الواحدي. فلما كانت الحالة ثابتة عبّر القرآن الكريم بصيغة الاسم وقال (وَبَاطِلٌ مَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ) ولما كانت الحالة منقطعة غير ثابتة عبّر القرآن الكريم بصيغة الفعل وقال (وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) وذلك في هزيمة السحرة. وبهذا تتجلى هذه الألفاظ وهذا المعاني الربانية

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


من روائع القرآن الكريم

- (لا يعقلون شيئا) - (لا يعلمون شيئا) -

د. صالح بن عبد الله التركي

 

(وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ (170) البقرة)

(وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَىٰ مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُوا حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ (104) المائدة)

يقول الله تبارك وتعالى في سورة البقرة (أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ) على حين أن الله عز وجلّ يقول في سورة المائدة (أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ) كلتا هاتين الآيتين في شأن الكفار، ذمّ الله عز وجلّ الكفار في الآية الأولى بعدم العقل وذمّهم في الثانية بعدم العلم. فما السر البياني في اختلاف هذا الذم بين هاتين الآيتين؟

بالتدبر والنظر في سياق الآيتين نجد أن الله تبارك وتعالى دعا الكفار في الآية الأولى إلى اتباع ما أنزل (وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا) ففضلوا ما ألفوا عليه آباءهم واتبعوا ضلال آبائهم بما أنزل الله عز وجلّ من النور والهدى والبينات فذمّهم الله عز وجلّ بعدم العقل.

أمر آخر أن الله عز وجلّ يقول في سياق الآية (قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا) وألفى في القرآن واللغة لا تأتي إلا في سياق الذم فذمّهم الله عز وجلّ بعدم العقل.

وثمة أمر ثالث أن الله عز وجلّ شبه أولئك الكفار بقطيع الأغنام التي لا تفقه ما يقول راعيها كما قال الله تبارك وتعالى (وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لَا يَسْمَعُ إِلَّا دُعَاءً وَنِدَاءً) [البقرة: 171) فشبههم الله عز وجلّ بقطيع الأغنام ويكفي من هذا عدم عقل منهم فقال الله عز وجلّ في ذلك (صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَعْقِلُونَ) فذمهم الله عز وجلّ بعدم العقل في سياق هذه الآيات.

أما في آية المائدة فإن الله عز وجلّ دعا الكفار إلى ما أنزل الله والرسول (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَىٰ مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُوا حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا) فقولهم (حسبنا) يعني يكفينا فاكتفوا بما عند آبائهم من العلم فبيّن الله عز وجلّ أنه ليس عند آبائهم شيء من العلم وذمّهم الله عز وجلّ بعدم العلم أصلًا وقال (أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ) فلما اكتفوا بما عند آبائهم من العلم بيّن الله عز وجلّ أنه ليس عندهم أصلًا شيء من العلم وقال الله عز وجلّ في ذلك (أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ) فذمّ الله عز وجلّ الكفار في هاتين الآيتين بعدم العقل وعدم العلم ولا ريب أن الذم بعدم العقل أشد قبحًا من الذمّ بعدم العلم لأن الذي لا يعقل لن يعلم ولن يفهم شيئا وهذا جمع للآيتين الكريمتين والله سبحانه وتعالى أعلم بمراده.

 

اسلاميات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
 ( مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ) - (مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ )
 
يقول الله تبارك وتعالى في سورة الأنعام: (وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ)[الأنعام:99]
في حين أن الله عز وجل يقول في آية أخرى: (وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ)[الأنعام:141]،
فقال الله عز وجل في الآية الأولى: (مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ)[الأنعام:99]
وقال في الثانية: (مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ)[الأنعام:141]
فما السر البياني في مجيئ كل آية في سياقها؟!
وما الدلالة البيانية لهذه الألفاظ في التعبير القرآني؟!

بداية لا بد أن نرجع إلى معاني هذه الألفاظ عند علماء اللغة: فالمشتبه: هو ما أفاد شدة الالتباس والإشكال والإختلاط، ‏والمشتبه يصعب التفريق بينهما، وقد جاء المشتبه مرة واحدة في القرآن الكريم وهو من فعل ‏"اشتبه": أي التبس كما عند أهل المعاجم. أما المتشابه: فهو ما أفاد التناظر والتجانس والتماثل والتشابه بينهما، وقد جاء في القرآن الكريم تسع مرات، وهو ما دون الإشتباه كما قال العلماء.

‏- وإذا نظرنا إلى سياق الآيات وجدنا أن الله عزوجل يقول في الآية الأولى: (وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِنْ طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ)[الأنعام:99] وهذه الآية تبين عظيم صنع الله عزوجل وبديع خلقه في هذه الثمار والزروع؛ لذلك دعا الله عزوجل إلى النظر لمَّا قال: (مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ)[الأنعام:99]

والمشتبه: هو ما أفاد شدة الالتباس، فلما قال:(مُشْتَبِهًا) دعا إلى النظر إلى شكلي الخارجي وقال: (انْظُرُوا إِلَى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ)[الأنعام:99] ثم عقَّب الله عز وجل على ذلك كله وقال : (إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)[الأنعام:99] فهذه آية من آيات الله عزوجل ‏التي تدعو إلى النظر والتأمل والتدبر.
- أما في الآية الثانية فقد قال الله عزوجل: (وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَ جَنَّاتٍ مَّعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُوا مِن ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ)[الأنعام:141] فلما ذكر المتشابه وهو ما دون الإشتباه وهو ما أفاد التناظر والتماثل دعا إلى الأكل وقال: ( كُلُوا مِن ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ)[الأنعام:141] ثم عقَّب زيادة على ذلك وقال: (وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ)[الأنعام:141] ‏وصفوة الكلام أن الآية الأولى في الشكل الخارجي للثمار لذلك دعا إلى النظر، ‏والآية الثانية في الطعم واللون لذلك دعا إلى الأكل، وهذا من تناظُر هذه الآيات المتشابهة في كتاب الله عزوجل ومن تأويلها ومن الكشف عن الدلالة البيانية لهذه الآيات
وصلى الله وسلم على نبينا محمد.
 
اسلاميات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
من روائع القرآن الكريم
- (فأغرينا بينهم العداوة والبغضاء) - (وألقينا بينهم العداوة والبغضاء) -
د. صالح بن عبد الله التركي
تفريغ سمر الأرناؤوط


يقول الله جل شأنه في سورة المائدة (وَمِنَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَىٰ أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُوا حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُوا بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ۚ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللَّهُ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ (14)) وهذه الآية في شأن النصارى في حين أن الله عز وجلّ قال في شأن اليهود (وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ ۚ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا ۘ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ ۚ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا ۚ وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ۚ كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ ۚ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا ۚ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ (64)) وهكذا جعل الله عز وجلّ العداوة والبغضاء بين طوائف النصارى وأحزاب اليهود عذابا عليهم ونكالا إلى يوم القيامة. وهذه العداوة والبغضاء بين النصارى تختلف بحسب اختلاف الدلالة البيانية لقوله تعالى (فأغرينا) (وألقينا) فما هي الدلالة البيانية لهذين اللفظين في كتاب الله عز وجلّ؟

أما الإغراء فهو إلصاق الشيء بالشيء فقولك أغريت أي ألصقت شيئا بشيء فلا انفكاك بين هذين الملصَقين وهذا من الغَراء المعروف وهذه المعاني جاءت عند صاحب فتح القدير للشوكاني رحمه الله وجاءت أيضا عند أهل المعاجم فالإغراء هو إلصاق الشيء بالشيء وهذا يعني أن العداوة والبغضاء مُلصَقة مُغراة بين طوائف النصارى فلا انفصام لها ولا انفكاك فيما بين هذه الطوائف في العداوة والبغضاء. والتاريخ لهذه الطائفة يشهد بهذا كما قال ابن كثير رحمه الله في تفسيره: "وهكذا طوائف النصارى لا يزالون متباغضين يكفّر بعضهم بعضا ويلعن بعضهم بعضا" وهذا من آثار قول الله عز وجلّ في هذه الطائفة (فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ).

ومن آثار هذه العداوة والبغضاء بين طوائف النصارى الاختلاف الواسع الذي نجده في هذه الطائفة فالنصارى مختلفون في ذات الله عز وجلّ في أقوال شتى كما قرره القرآن الكريم والنصارى مختلفون في رسولهم عيسى عليه السلام وفي ميلاده وفي نسبه كما قرره القرآن الكريم، والنصارى مختلفون في كتابهم – كما نعلم – وكما قرره القرآن الكريم وإلى اليوم وهذا من آثار هذه العداوة والبغضاء بين هذه الطوائف وبين النصارى إلى يوم القيامة كما قال الله عز وجلّ.

ومن آثار هذه العداوة والبغضاء أيضًا ما نجده من اختلاف واسع وحروب طاحنة بين طوائف النصارى وأقرب مثال الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية وما خلفته من ضحايا لا حصر لها وهذا من معنى قوله تعالى (فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ).

أما في شأن اليهود فقد قال الله عز وجلّ (وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ) والإلقاء هو الرمي دون اكتراث ودون أهمية وهذا يعني أن الإلقاء أقل حالا من الإلصاق فالإغراء هو إلصاق الشيء بالشيء وأما الإلقاء فهو الرمي دون هواده أو دون اكتراث. وهذا يعني أيضا أن العداوة والبغضاء فيما بين أحزاب اليهود أقل حالا وشأنا وشراسة واختلافا كما هو واقع بين النصارى فلا نجد اختلافا واسعا بين اليهود في نبيهم موسى عليه السلام ولا نجد اختلافا بين اليهود في ذات الله عز وجلّ كما هو في حال النصارى ولا نجد أيضًا اختلافا فيما بين اليهود في كتابهم كما هو اختلاف النصارى في كتابهم فيما يسمى "العهد الجديد".

وأيضًا لا نجد حروبًا طاحنة فيما بين أحزاب اليهود كما وقعت بين طوائف النصارى وهذا من دلالة هذين اللفظين في كتاب الله عز وجلّ وهو قوله (فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ) في شأن النصارى وفي شأن اليهود قال الله عز وجلّ (وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ) وهذا من توجيه هذه الآيات المتناظرة في كتاب الله عز وجلّ جعلنا الله وإياكم متبصرين في كتابه متأملين فيه وصلى الله وسلم على نبينا محمد.
 
اسلاميات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

من روائع القرآن الكريم
- الفوز المبين - الكبير - العظيم -
د. صالح بن عبد الله التركي


هذه وقفة لطيفة حول لفظ "الفوز" في القرآن الكريم.

الفوز: هو الظَفَر بالخير مع حصول السلامة، قال ذلك الراغب الأصفهاني ‏في مفرداته على القرآن الكريم. والفوز كُلُّ الفوز أن يفوز الإنسان بالآخرة، كما قال الله جل شأنه: ( فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ ۗ )[آل عمران:١٨٥].

وقد تعدد الفوز وتنوع في كتاب الله عزوجل ‏على ثلاث مراتب ووصف بثلاثة أوصاف:

أولها: الفوز المبين : وهو أن يُصرف عن صاحبه عذاب جهنم ويفوز برحمة الله عزوجل، كما قال الله تبارك وتعالى: ( مَّن يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ ۚ وَذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ )[الأنعام:١٦]. ‏وقوله تعالى أيضاً: (فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُدْخِلُهُمْ رَبُّهُمْ فِي رَحْمَتِهِ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ )[الجاثية:٣٠]. والفوز المبين جاء في القرآن الكريم مرتين.

وثانيها: الفوز الكبير، والفوز الكبير جاء في قصة ‏أصحاب الأخدود الذين افتُتنوا ‏في دينهم والذي أبتُلوا في دينهم، فوصف الله عزوجل فوزهم بالفوز الكبير، كما قال الله تبارك وتعالى: ( ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ )[البروج:١١] والفوز الكبير جاء في القرآن الكريم مرة واحدة. -

وثالث هذه المراتب هو: الفوز العظيم، وهو أعلى فوز جاء في القرآن الكريم، والفوز العظيم يأتي في سياق: - الخلود في الجنة. - والمساكن في الجنة. - ويأتي في سياق رضا الله عزوجل. وأعلى فوز جاء في القرآن الكريم ما جاء في سورة الصافات ‏في قوله تعالى: (إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (٦٠) لِمِثْلِ هَٰذَا فَلْيَعْمَلِ الْعَامِلُونَ (٦١)) [الصافات:٦٠-٦١] هذا الفوز أفضى بصاحبه إلى الجنة وإلى دخولها، والآية فيها من المؤكدات الشيء الكثير الذي جعل هذه الآية تمثل وتتضمن ‏أعلى فوز جاء في القرآن الكريم، والله أعلم وصلى الله وسلم على سيدنا محمد.



من روائع القرآن الكريم
- (‏بما تعملون بصير) ( ‏والله بما تعملون خبير) -
د. صالح بن عبد الله التركي


من روائع القرآن الكريم - (‏بما تعملون بصير) ( ‏والله بما تعملون خبير) - د. صالح بن عبد الله التركي
يقول الله جل شأنه في غير ما آية من كتابه : (‏والله بما تعملون بصير) ‏في حين يقول الله عزوجل نظيرةٌ له : (‏والله بما تعملون خبير) ‏هذه من الفواصل القرآنية التي تتردد كثيرا في كتاب الله عزوجل والتي يتسائل عنها القارئ للقرآن الكريم ‏عن سبب سِرِّ هذا الاختلاف بين هاتين الفاصلتين.

فمتى يختم القرآن الكريم ‏بقوله: ( والله بما تعملون بصير) وبقوله: ( ‏والله بما تعملون خبير) ‏؟ ‏بداية؛ البصير: هو العالم بظواهر الأمور وعلانيتها. ‏وأما الخبير: فهو العالم ببواطن الأمور وأسرارها. ‏والبصير والخبير من أبنية المبالغة على وزن فعيل، ‏كلتا الكلمتين ‏تدل على ثبوت الصفة لله تبارك وتعالى ثبوتاً قطعياً بما يليق بجلاله وعظمته.

- ‏وهذه الآيات ترددت في القرآن الكريم كثيرا، ‏فقوله تعالى: ( والله بما تعملون بصير ) ترددت في القرآن الكريم خمس عشرة مرة ‏باختلاف ‏صيغها.

- ‏وأما قوله: (والله بما تعملون خبير ) فقد ترددت في القرآن الكريم أربع عشرة مرة باختلاف صيغها.

- ‏فإذا كان السياق القرآني يتحدث عن أمورٍ مشاهدة مرئية مُبصرة ‏فإنه عندئذٍ يختم بقوله تعالى: (والله بما تعملون بصير) ‏كقوله تعالى في البقرة: ﴿ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ﴾ [البقرة: ١١٠]، فختم بقوله : ﴿ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ﴾ ‏للأمور المُشاهدة المرئية المُبصرة مثل إقامة الصلاة. ‏ويقول الله عزوجل: ﴿ أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ﴾[سبأ: ١١]، وختم بقوله : ﴿ إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ﴾[سبأ: ١١] أيضاً للأمور المشاهدة المرئية المُبصرة . ‏ويقول الله عزوجل في سورة الفتح : ﴿ وَهُوَ الَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُم بِبَطْنِ مَكَّةَ مِن بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَكُمْ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا ﴾[الفتح: ٢٤]، ‏فختم الله عزوجل الآية بقوله: ﴿وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا﴾ [الفتح: ٢٤] ‏للسبب نفسه الذي ذُكر في الآيتين الآنفتين.

‏وأما قوله تعالى: ( والله بما تعملون خبير) ‏فيأتي هذا الختام ‏وتأتي هذه الفاصلة في الآيات ‏التي تتحدث: ·
عن أمور خفية غير ظاهرة. ·
وعن أمور قلبية. ·
وعن أسرار الأمور كقوله تعالى مثلا في النفقة: ﴿ إِن تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِن تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنكُم مِّن سَيِّئَاتِكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ﴾[البقرة: ٢٧١] ‏فختم الله عزوجل بهذه الفاصلة في النفقة الغير مرئية والتي أسرَّها المُنفق لله عزوجل، وقد حثَّ عليها القرآن بقوله تعالى : ﴿ وَإِن تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ﴾[البقرة: ٢٧١]. ‏

ويقول الله عزوجل نظيرةٌ لهذه الآية في الذين بخلوا بأموالهم؛ كما قال الله عزوجل في سورة آل عمران : ﴿ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُوا بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ﴾[آل عمران: ١٨٠] ‏فختم الله عزوجل بقوله : ﴿ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ﴾[آل عمران: ١٨٠] ‏للأمور القلبية وهو البُخل، فالآية تتحدث عن البُخل، والبُخل من الأمور القلبية فختم بهذه الآية مناسبةً للسياق.

- ‏وفي المشاكل الزوجية يقول الله تبارك وتعالى : ﴿وَأُحْضِرَتِ الْأَنفُسُ الشُّحَّ ﴾[النساء: ١٢٨]، ‏والشُّح هو البخل، ‏فختم بقوله تعالى: ﴿ وَأُحْضِرَتِ الْأَنفُسُ الشُّحَّ وَإِن تُحْسِنُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا ﴾[النساء: ١٢٨]. ‏إذن؛ ختاماً لهذه الفاصلة ‏ولهذه الوقفة: ‏يختم القرآن الكريم بقوله تعالى : (‏والله بما تعملون بصير) للأمور المُشاهدة المرئية، ‏ويختم بقوله تعالى: (والله بما تعملون خبير) للأمور القلبية السرية التي لا يعلمها إلا الله عزوجل. ‏وهذه الوقفة وهذه الآيات شاهدة على هذا الأمر وعلى هذا الخط العام في القرآن الكريم، والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد

اسلاميات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
من روائع القرآن الكريم - تقديم وتأخير "حكيم عليم" في الأنعام (حكيم عليم)
وفي يوسف (عليم حكيم) -
د. صالح بن عبد الله التركي

تفريغ سمر الأرناؤوط

يقول الله تبارك وتعالى في سورة الأنعام (وَقَالُوا مَا فِي بُطُونِ هَٰذِهِ الْأَنْعَامِ خَالِصَةٌ لِّذُكُورِنَا وَمُحَرَّمٌ عَلَىٰ أَزْوَاجِنَا ۖ وَإِن يَكُن مَّيْتَةً فَهُمْ فِيهِ شُرَكَاءُ سَيَجْزِيهِمْ وَصْفَهُمْ إِنَّهُ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (139) الأنعام) في حين يقول الله تبارك وتعالى في سورة يوسف (وَكَذَٰلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَىٰ آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَىٰ أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (6) يوسف) فقال الله عز وجلّ في سورة الأنعام (حكيم عليم) وقال في يوسف (عليم حكيم) فقدّم الله تبارك وتعالى الحكمة في سورة الأنعام في ثلاث آيات (وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آَتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ ﴿٨٣﴾ الأنعام) (وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الْإِنْسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنَ الْإِنْسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ ﴿١٢٨﴾ الأنعام) (وَقَالُوا مَا فِي بُطُونِ هَذِهِ الْأَنْعَامِ خَالِصَةٌ لِذُكُورِنَا وَمُحَرَّمٌ عَلَى أَزْوَاجِنَا وَإِنْ يَكُنْ مَيْتَةً فَهُمْ فِيهِ شُرَكَاءُ سَيَجْزِيهِمْ وَصْفَهُمْ إِنَّهُ حَكِيمٌ عَلِيمٌ ﴿١٣٩﴾ الأنعام)

وقدّم العلم في سورة يوسف في ثلاث آيات أيضًا

(وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آَلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ﴿٦﴾۞ يوسف)
(قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ ﴿٨٣﴾ يوسف)
(وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ ﴿١٠٠﴾۞ يوسف)

فما السر البياني في هذا التقديم والتأخير؟

لمتأمل والمتدبر لسورة الأنعام يجد أن السورة ذكرت مسائل فقهية كثيرة واحتفلت بها لا سيما في آخرها كقوله تعالى (فَكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ بِآَيَاتِهِ مُؤْمِنِينَ ﴿١١٨﴾ الأنعام) وقوله أيضاً (وَمَا لَكُمْ أَلَّا تَأْكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ) وقال تعالى (وَلَا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ) وقال عز وجلّ (وَآَتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ) وقال تعالى (ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مِنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ) وقال الله عز وجلّ أيضًا (قُلْ لَا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ) هذه مسائل فقهية جاءت بها سورة الأنعام فقدّم الحكمة في السورة لأن الفقيه لا بد أن يكون حكيما فاقتضى تقديم الحكمة في هذه السورة لهذا السر البياني ولغيره.

وأما في سورة يوسف فإن الله عز وجلّ قدّم العلم في ثلاث آيات وقال تبارك وتعالى عليم حكيم ذلك أن سورة يوسف كلها أسرار فالسورة كلها مبنية على الأسرار كما قال الله عز وجلّ (إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا) هذا سر وقال تبارك وتعالى (وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ) هذا سر وقال الله عز وجلّ (فَلَمَّا اسْتَيْئَسُوا مِنْهُ خَلَصُوا نَجِيًّا) هذا سر وقال الله تبارك وتعالى (فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِي نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ) هذا أيضًا سر وغيره من الأسرار والعالم بهذه الأسرار هو الله جلّ جلاله فقّدم العلم في سورة يوسف وقال (عليم حكيم)

علاوة على هذا أن العلم ومشتقات هذه الكلمة ترددت في سورة يوسف 27 مرة فاقتضى في سورة يوسف تقديم العلم لهذا الأمر وغيره. في سورة الأنعام قدّم الحكمة لأجل مسائل فقهية وفي سورة يوسف قدّم العلم لأن السورة مبنية على أسرار كثيرة والعالم بهذه الأسرار هو الله جلّ جلاله والله أعلم. من روائع القرآن الكريم - تقديم وتأخير "حكيم عليم" في الأنعام (حكيم عليم) وفي يوسف (عليم حكيم) -

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


- أي التعبيرين أنسب في يوسف عليه السلام (هلك) أو (مات)؟
- د. صالح بن عبد الله التركي
تفريغ سمر الأرناؤوط


يقول الله عز وجلّ في سورة غافر (وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِن قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِّمَّا جَاءَكُم بِهِ ۖ حَتَّىٰ إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَن يَبْعَثَ اللَّهُ مِن بَعْدِهِ رَسُولًا ۚ كَذَٰلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُّرْتَابٌ (34) غافر) فجاء التعبير القرآني في الآية بقوله تبارك وتعالى (حَتَّىٰ إِذَا هَلَكَ) وقرّاء كتاب الله عز وجلّ يثيرون تساؤلًا حول هذا اللفظ: ما مدى مدلول هذا اللفظ في سياق هذه الآية؟

فأقول إن معرفة معنى الفعل والدلالة البيانية لهذا الفعل من شأنه أن يزول به عجَبُ القارئ ومن شأنه أن تزول به تساؤلات القرّاء لكتاب الله عز وجلّ، فما الدلالة البيانية للفعل (هلك) في القرآن الكريم؟

1. يأتي (هلك) في القرآن الكريم على معنى زال وفنِي كما قال الله عز وجلّ (هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ (29) الحاقة) أي زال وفنى وكما قال الله عز وجلّ (كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ) [القصص: 88] أي زائل.

2. ويأتي الفعل في القرآن الكريم بمعنى عذّب وعاقب كما قال الله عز وجلّ (وَمَا أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلَّا لَهَا مُنذِرُونَ (208) الشعراء) أي عذبنا وعاقبنا وكما قال الله عز وجلّ (فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ) [الأحقاف: 35] أي عاقبنا وعذّبنا.

3. ويطلق الفعل في القرآن الكريم على من مات وليس له ذرية وليس له عقب وهذا شأن يوسف عليه السلام حيث عُمّر يوسف عليه السلام كما عند أهل التأويل 130 سنة ومات وليس له عقب وليس له ذرية. ومعلوم أن يوسف عليه السلام كما جاء في الحديث هو الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم فيوسف ابن يعقوب ابن إسحق ابن إبراهيم فيوسف عليه السلام هو سلالة أنبياء فلما مات وليس له عقب وهلك زعم الكفار أن النبوة والرسالة انقطعت بعد يوسف عليه السلام فردّ الله عز وجلّ عليهم بقوله تعالى (حَتَّىٰ إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَن يَبْعَثَ اللَّهُ مِن بَعْدِهِ رَسُولًا ۚ كَذَٰلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُّرْتَابٌ) وهذا شأن الكفار فجاء التعبير القرآني بأدق صورة وبأوفى تعبير فقال الله عز وجلّ (حَتَّىٰ إِذَا هَلَكَ) إذ أن يوسف عليه السلام ليس له عقب وليس له ذرية وهذا شأن من مات وليس له عقب وليس له ذرية يطلق عليه هلك في القرآن الكريم كما قال الله عز وجلّ (إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ) [النساء: 176].

وبهذا تتجلى هذه الصورة البيانية البديعة الخلابة لهذا التعبير القرآني ويزول به عجب القارئ وتزول به التساؤلات حول هذا اللفظ القرآني والله أعلم.من روائع القرآن الكريم - أي التعبيرين أنسب في يوسف عليه السلام (هلك) أو (مات)؟

اسلاميات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
من روائع القرآن الكريم
- الدلالة البيانية للفظي "الوالدان" و "الأبوان" في تعبير القرآن الكريم
- د. صالح بن عبد الله التركي


يقول الله جل شأنه في سورة الأحقاف (وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا) [الأحقاف: 15] ويقول سبحانه وتعالى في سورة يوسف (وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ) [يوسف: 100] فجاء لفظ الوالدين في الآية الأولى ولفظ الأبوين في الآية الثانية والوالدان والأبوان لفظان لمسمى واحد هما الأب والأم كلاهما جاء على جهة التغليب ومن باب التغليب في اللغو العربية

فما الدلالة البيانية في التعبير القرآني بهذين اللفظين؟

إذا أجرينا لمحة سريعة على القرآن الكريم وألقينا نظرة فاحصة في تعبير القرآن الكريم وجدنا أن الله تبارك وتعالى يوظّف لفظ الوالدين في باب الإحسان والبر والشفقة والدعاء والرحمة كما قال الله عز وجلّ (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا) [النساء: 36] وقال (وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا) [العنكبوت: 8] (وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا) [الأحقاف: 15] فكل هذه الآيات وغيرها من كتاب الله عز وجلّ يأتي فيها لفظ الوالدين في باب الإحسان والبر والصلة والدعاء ذلك أن الأم أكثر حقًا من الأب على الأبناء بالدعاء والبر والإحسان كما سأل الصحابي النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: "من أحقُّ الناس بحسن صحبتي؟ قال أمك، قال: ثم من؟ قال أمك، قال ثم من؟ قال أمك، قال ثم من؟ قال أبوك" فالأم أكثر حقا من الأب على الأبناء في البر والإحسان والشفقة. وقد أخذ العلماء في دعاء إبراهيم عليه السلام (رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ (41) إبراهيم) أخذوا من هذه الآية أن أم إبراهيم كانت مؤمنة بدلالة لفظ (ولوالديّ) في الآية، أما أبوه فبنصّ القرآن الكريم هو مشرك.

وأما لفظ الأبوين فإن هذا اللفظ يأتي في سياق القرآن الكريم في ثلاثة مواطن:
أولها في سياق الإرث والميراث ومعلوم أن الأب أكثر حقا في الميراث من الأم كما قال الله عز وجلّ (وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ) [النساء: 11] وكما قال تعالى (وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِن كَانَ لَهُ وَلَدٌ) [النساء: 11] ففي سياق الميراث يوظف القرآن الكريم لفظ الأبوين.

ثاني هذه المواطن في سياق الفخر ومعلوم أن العرب كانت تفتخر بآبائها ومن هذا المعنى قول الله عز وجلّ (فَإِذَا قَضَيْتُم مَّنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا) [البقرة: 200] كانت العرب في الجاهلية إذا نزلت مزدلفة تفتخر بآبائها فقال الله عز وجلّ آمرا عباده في الحج (فَإِذَا قَضَيْتُم مَّنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ) اذكروا الله العظيم كذكركم أباءكم أو أشد ذكرا. ومن هذا أيضًا قول الله عز وجلّ (وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ) [يوسف: 100] وهذا مقام فخر.
وكان الفرزدق يفتخر على جرير بأبويه فيقول: أولئك آبائي فجئني بمثلهم إذا جمعتنا يا جرير المجامع فَيا عَجَبي حَتّى كُلَيْبٌ تَسُبّني كأنّ أباها نَهْشَلٌ أوْ مُجَاشَعُ

وثالث هذه المواطن في سياق النسب فالإنسان ينتسب لأبيه وقد أمر الله عز وجلّ بذلك فقال (ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ) [الأحزاب: 5] وقوله تعالى في سورة الكهف (وَأَمَّا الْغُلَامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ) [الكهف: 80]

ختامًا لهذه الوقفة يتبين لنا أن التعبير القرآني يجاوز بين الألفاظ ولا تترادف مثل هذه الألفاظ في سياق القرآن الكريم فهذه الألفاظ ظاهرها الترادف وباطنها الاختلاف وهذا من بديع التعبير القرآني والدلالة البيانية للفظ الوالدين والأبوين والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد.




من روائع القرآن الكريم
د. صالح التركي
لفظ الجلالة (الله)
تفريغ سمر الأرناؤوط


 
يقول الله تبارك وتعالى في أعظم آية في كتابه العزيز (اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ) [البقرة: 255] هذه الآية العظيمة ابتدأت بأعظم أسماء الله تبارك وتعالى ولفظ الجلالة (الله). لفظ الجلالة (الله) أصله من هيئة تكوين الحرف (ألِه) أي غُبِد كما جاء ذلك عند أهل المعاجم،

فالله معناه المعبود لذلك لفظ الجلالة الله ارتبط بالعبادة في القرآن الكريم في أكثر من خمسين آية كما قال الله عز وجلّ (اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ) أي اعبدوا المعبود الحق الذي يجب أن تُصرف له العبادة. لفظ الجلالة الله هو أكثر أسماء الله ترددا في القرآن الكريم حيث جاء هذا الاسم في أكثر من ألفي آية مما يدل على أنه اسم الله الأعظم كما قال بذلك غير واحد من علماء السلف والخلف.
 
لفظ الجلالة الله هو الاسم الدال على الذات العليا لله تبارك وتعالى وهو الاسم الجامع لأسماء الله الحسنى وصفاته العلا، فإذا دعوت بالعزيز فأنت تدعو بالعزة وإذا دعوت بالغفور فأنت تدعو بالمغفرة وإذا دعوت بالكريم فأنت تدعو بالكرم وإذا دعوت باسم الله فأنت تدعو بجميع هذه الصفات وجميع هذه المحامد والأسماء.

لفظ الجلالة الله هو الاسم الذي انفرد به الله جلّ جلاله عن بقية الآلهة المزعومة التي عبدها الكفار فلم يتسمّى أحد بهذا الاسم سوى الله جلّ جلاله. لفظ الجلالة الله هو الاسم الذي اعترف به الكفار وسائر الديانات كما قال تبارك وتعالى (وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ ۖ فَأَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ (87) الزخرف) الله يأتي في سياقات القرآن الكريم في مقام التخويف والتعظيم والتكليف وغير ذلك كما قال الله تبارك وتعالى (ذَٰلِكَ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ) [الزمر: 16] وكما قال الله تبارك وتعالى (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ) [الأنفال: 2] وفي سياق التعظيم يقول الله عز وجلّ (ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ) [الشورى: 10]
 
لفظ الجلالة الله نراه في سياق القرآن الكريم دائما في مقام المضاف إليه ولا يكون مضافا أبدا وأهل اللغة عندهم المضاف إليه أشرف من المضاف كما في القرآن الكريم (ناقة الله، رسل الله، آيات الله) وغير ذلك.
 
لفظ الجلالة الله إذا تأملنا في سياق القرآن الكريم نجده دائما موصوفا كما قال الله عز وجلّ (هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ ۚ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ (23) الحشر) والموصوف يأتي متبوعًا ولا يأتي تابعًا ولفظ الجلالة الله في هذا المقام لشرفه ولمكانته وعظمته. الله جلّ جلاله هو سلوى الحزين.

الله جلّ جلاله هو جاه الغني وهو غنى الفقير. الله جلّ جلاله هو ملاذ الخائف المستجير (ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ) [الشورى: 10] والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد.
 


شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

من روائع القرآن الكريم -
(وما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله) - (وما كان لنفس أن تؤمن إلا بإذن الله)
- د. صالح بن عبد الله التركي

تفريغ سمر الأرناؤوط

يقول الله جل شأنه في التنزيل (وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَابًا مُّؤَجَّلًا ۗ وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الْآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا ۚ وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ (145) آل عمران)
وقال الله تبارك وتعالى في كتابه أيضًا (وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ (100) يونس)

وهذا موطن تساؤل لدى كثير من الناس من قرّاءء كتاب الله تعالى عن سر سبب هذا الاختلاف فأقول أن آية آل عمران جاءت بين ثنايا الحديث عن معركة أحد ولا شك أن الداخل للمعركة قد يفقد نفسه أو يُقتل أو يموت أو يُستشهد فقال الله عز وجلّ في معرض الحديث عن المعركة (وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ) فجاءت الآية منسجمة مع موضوعها وسياقها.
وأما آية يونس فإن أواخر سورة يونس جاء الحديث فيه عن قضية الإيمان حيث ذكر الله تبارك وتعالى محاولة إيمان فرعون إذ يقول الله جل شأنه (قَالَ آَمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آَمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ) وقال الله تبارك وتعالى (إِنَّ الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ ﴿٩٦﴾) ثم عرّض الله عز وجلّ بذكر إيمان قوم يونس حيث قال الله تبارك وتعالى (فَلَوْلَا كَانَتْ قَرْيَةٌ آَمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ) ثم قال الله عز وجلّ بعد هذه الآيات (وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تُؤْمِنَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ)
إذن هذه جاءت الآية مناسبة لسياقها ومنسجمة مع موضوعها

<<<<<<<<<<<<<


من روائع القرآن الكريم - (كلام الله) - (كلمات الله)
- د. صالح بن عبد الله التركي

 تفريغ سمر الأرناؤوط

يقول الله جل شأنه في سورة برآءة (وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْلَمُونَ ﴿٦﴾ التوبة)
في حين يقول الله عز وجلّ في سورة لقمان (وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴿٢٧﴾ لقمان)
فقال الله عز وجلّ في الآية الأولى (حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ) وقال في الثانية (كَلِمَاتُ اللَّهِ)

جاء عند عامة أهل التفسير أن كلام الله هو القرآن الكريم وكلمات الله هي علمه وشرعه وهداه.
فجاء في الاية الأولى بجمع الكثرة وقال (كلام الله) وجاء في االآية الثانية بجمع القلّة وقال (كلمات الله)
ولا ريب أن النظم القرآني هو الذي يحدد اختيار هذين اللفظين في هاتين الآييتين فلننظر في سياق الآيتين: يقول الله تبارك وتعالى في الآية الأولى (وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ) والآية تأمر النبي صلى الله عليه وسلم بإعطاء الأمان للكفار عند استماع القرآن الكريم.

إذن هو سياق استمالة لقلوب الكفار وترغيب لسماع القرآن الكريم ودعوة إلى الإسلام ولا ريب أن سماع الكثير من القرآن الكريم أدعى للقبول من سماع القليل لذا جاء بجمع الكثرة وقال (حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ)
أما في آية لقمان فإن الله تبارك وتعالى يقول (وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ) وهذه الآية تبين عظيم هدى الله وعظيم علمه وشرعه والمعنى لو أن أشجار الأرض كلها أقلام والبحر من بعده سبعة أبحر كله مداد يكتب به علم الله وشرغه ما نفذ القليل من كلمات الله فقال الله عز وجلّ (مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ) ولا ريب ولا شك أن جمع القلة هنا أنسب من جمع الكثرة إذ هو يبين عظيم علم الله عز وجلّ وعظيم هداه وعظيم شرعه.

إذن كل آية جاءت بما يناسبها وكل جمع ناسب السياق القرآني وهذا من عظيم التعبير في كلام الله عز وجلّ الذي أعجز الله به صُنّاع الكلام والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد.


اسلاميات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×