اذهبي الى المحتوى
...ياسمين...

"*ــــــ قبسات للشيخ فريد الأنصاري ـ رحمه الله ــــــ*"

المشاركات التي تم ترشيحها

إن العاملين المخلصين لا يتحدثون عن أنفسهم، ولا عن أحزابهم وجماعاتهم، ولا يمجدون ألقابهم ولا أنصابهم!

وإنما يتحدثون عن دين الله، ويمجدون كتاب الله! عابدون لله في مساجدهم، عابدون لله في سلوكهم، عابدون لله في دعوتهم، عابدون لله في خطاباتهم، عابدون لله في وظائفهم، عابدون لله في معاشهم جميعاً! ما حَلُّوا بمكان إلا اتخذوه محراباً!

إنما المخلصون هم الذين يحضرون في المغارم ويغيبون عند المغانم!.. ولا يتزاحمون – باسم العمل الإسلامي - على المكاسب والمراتب والرواتب! إنهم يعطون ولا يأخذون، وينفقون ولا يُغَرِّمُونَ!

(أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ قُلْ لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ!)(الأنعام: 90)

 

الشيخ فريد الأنصاري رحمه الله

  • معجبة 3

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

قيمة جدًّا

نسأل الله أن يرزقنا تدبر أسمائه وصفاته العلى .

 

 

اللهم آمين

 

 

متابعة معكِ لهذه الدرر , فأسلوبه فريد جدااا

رحمه الله وأسكنه فسيح جناته

 

 

سعيدة جداا بمشاركتك إياي حبيبتي المتفائلة

كلمات قيمة ورائعة سلمت يداكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
#f9e6ff[/color]']


post-25272-1290801589.gif





"نعم يا رفيقي في طريق النور! إن مكابدة القرآن في زمان الفتن، والصبر على جمره اللاهِبِ في ظلمات المحن؛ تلقيا،ً وتزكيةً، وتدارسا، وسيراً به إلى الله في خلوات الليل؛ هو وحده الكفيل بإشعال مشكاته، واكتشاف أسرار وحيه، والارتواء من جداول روحه، والتطهر بشلال نوره.. النور المتدفق بالحياة على قلوب المحبين، فيضاً ربانيا نازلاً من هناك، من عند الرحمن، الملك الكريم الوهاب!"



فريد الأنصاري رحمه الله




post-25272-1290801589.gif





  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
#f9e6ff[/color]']


post-25272-1290801589.gif



"النور.. تلك هي طبيعة الوحي وصِبْغَتُهُ، وصفته الثابتة للقرآن، حقيقة جوهرية لا تنفك عنه.. والنور روحٌ، لكنه روحٌ يسري في كلمات القرآن بخفاء، وإنما المؤمنون وحدهم يبصرون جداوله الرقراقة، وهي تتدفق بالجمال والجلال .."



فريد الأنصاري رحمه الله


post-25272-1290801589.gif





  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

"طول النعمة ودوامها مُطْغٍ لصاحبها، إلا من عصمه الله، سواء كانت ملكاً وسلطانا، أو غنًى، أو صحة وعافية، أو نحو هذا وذاك، ومن ثم وجب على المؤمن الذي أكرمه الله بشيءٍ من ذلك؛ أن يتخذ لنفسه أوراداً، من الذكر والشكر، وعادات من الأعمال الصالحة؛ كنوافل الصلوات، والزكوات، وضروب الصدقات؛ حتى لا تتدحرج به تلك النعمة في مزالق الاستدراج؛ فتكون هلاكه والعياذ بالله!"

 

اللهم سلِّمنا واحفظنا من فتن الخيرات والأرزاق كما تحفظنا من فتن المضرات وقلة الحاجات

 

قبسات جميلة , وتذكرة طيبة

 

بارك الله فيك ياحبيبة

تم تعديل بواسطة أم يُمنى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك





post-25272-1290801589.gif



(وَلَقَدْ صَرَّفْنَاهُ بَيْنَهُمْ لِيَذَّكَّرُوا فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلاَّ كُفُوراً)



.".القرآن روح، ما نزل ببلدة إلا أحياها، وما أُشْرِبَتْهُ نفس إلا أيقظها، وكان لها نورا وبركات. إن القرآن هو ماء القلوب وحياتها. ولقد كانت مشاهد الغيث المعروضة في الآيات وهي تتنـزل بالرحمة على العباد، صورةً حسية؛ لتقريب مشاهد الأنوار القرآنية وهي تتنـزل على القلوب المنشرحة لكتاب الله، تلاوةً وتزكيةً وتعلماً. أنوار تهطل بالبركات وبالحياة، فعجبا لمن يغلق أبواب صدره دونها، فيبقى قلبه أرضا مَواتاً يرزح تحت صدأ الذنوب، ويقبع في ظلمات العَمَى.



post-25272-1290801589.gif





  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاك الله خيرا ياسمين الحبيبة

متابعين معكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×