اذهبي الى المحتوى

المشاركات التي تم ترشيحها

سحر الكلمة

 

 

نجلاء جبروني

زوجي العزيز:

 

هل تُدرِك مدى تأثير كلماتك عليَّ؟

 

كلمةُ تشجيع منك قد تُغيِّر مجرى حياتي، وترفع عنِّي العناء.

 

وكلمة جارحة تقلِّل فيها مِن قَدْري، أو تذكُر فيها عيبي - تُحبطني، وقد تجعلني طريحةَ الفراش.

 

يا له مِن سِحْر! إنَّه سحر الكلمة، قال صلى الله عليه وسلم: ((إنَّ من البيان لسحرًا))

[1].

 

 

زوجي العزيز:

 

احذرْ كلماتِ النقد القاسي، وكلمات الإساءة والتجريح، واستبدِلْها بكلمات الحبِّ والتقدير؛ فالله أَمَرَنا أنْ نَنْتَقيَ أطيبَ الكلمات، وأجملَ الألفاظ والعبارات؛ قال تعالى: ﴿ وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ﴾ [الإسراء: 53]، ((والكلمة الطيبة صدقة))

[2].

 

 

فإنْ كان هذا مع عموم الناس، فأنا أَوْلى به، وكما تحبُّ أن تسمع مني كلماتٍ طيبةً، فأنا أيضًا أحتاج ذلك منك؛ قال تعالى: ﴿ وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ﴾ [البقرة: 228].

 

 

أحتاج لكلمة طيبة:

 

تريح قلبي، وتمحو تعبي، تشعرني بالدفء.

 

وتستأصل من نفسي مشاعرَ الغضب والحزن.

 

تمنحني الطاقةَ التي بها أقاوم الصعاب، وأنجز المهام.

 

فتحمل عني أعباءَ المنزل وهموم الأولاد.

 

الكلمة الطيبة جسرُ المحبَّة بيننا.

 

تزيد الأُلْفَة، وتزيل الوَحْشَة.

 

إنْ لم أسمعْ منك هذه الكلمة، فممَّن أسمعها؟

 

ولماذا نعيش في صحراءَ قاحلةٍ، لا نسيمَ فيها ولا هواء؟

 

أنا زوجتك؛ قطعة منك، فلْيَسعني قلبُك، وليسعدني ثناؤك.

 

قال صلى الله عليه وسلم: ((إنَّكم لن تَسَعُوا الناسَ بأموالكم، ولكن يسعهم منكم بسطُ الوجه وحُسْن الخُلُق))

[3].

 

 

زوجي العزيز:

 

اجعل لي كلَّ يومٍ ولو كلمةً واحدةً من كلماتك الحانية.

 

كلمات بسيطة، لكن يبقى لها في القلب أَثَرٌ طيِّب.

 

إنها لا تكلِّفك مالًا، ولا تُحمِّلك جهدًا، فلا تبخل عليَّ بها.

 

كلمة عذبة أسمعها منك، تُصاحبها ابتسامةٌ تمحو عن كاهلي أحمالًا وأثقالًا أمثال الجبال:

 

أنتِ بارعة وعاقلة.

 

بيتك منظَّم وطعامك شهيٌّ.

 

ملابسك أنيقة وقلبك نقي.

 

 

زوجي العزيز:

 

أنتَ حقًّا زوج رائع.

 

كلماتك تبعث في نفسي مشاعرَ الراحة والسعادة، والاستقرار والأمان.

 

تُقَوِّي عزيمتي، وتجعلني قادرةً على البذل والعطاء.

 

تزهر نفسي لتتفتَّح أزهارُ الحب.

 

فيفوح شذاها في أرجاء البيت.

 

ويخطَف بريقُ ألوانها عيونَ الصغار.

 

 

 

 

 

[1] صحيح البخاري (5767).

 

[2] صحيح ابن حبان (472).

 

[3] فتح الباري؛ لابن حجر 10 /474، إسناده حسن.

 

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اللهم اهنى واسعد كل بيوت المسلمين

 

بارك الله فيكِ ياحبيبة ونفع بكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

قال الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "ما أُعطيَ العبد بعد الإسلام نعمة خيراً من أخ صالح فإذا وجد أحدكم وداً من أخيه فليتمسك به".

×