اذهبي الى المحتوى
امانى يسرى محمد

قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ

المشاركات التي تم ترشيحها

نتيجة بحث الصور عن بسم الله الرحمن

 قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنْ الْجَاهِلِينَ (33) سورة يوسف
1- "قال رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه" المؤمن صخرة..  تتفتت حولها الرغبات / علي الفيفي
2-  "السجن أحب" مع الله..  السجن نزهة / علي الفيفي
3-  "السجن أحب إلي" يبذل الصالحون حريتهم.. حتى لا يمس دينهم / علي الفيفي
4-  [ قال رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه ] عندما تضيق الخيرات المتاحة لك ..قد تختار السيء حتى لا تقع بماهوأسوأ ..        /  مها العنزي
5-  " السجن أحب " ما أجمل لغة الأنبياء الحب حتى مع القضبان./ عبد الله بلقاسم
6-  "قال رب السجن أحب إلي ممايدعونني إليه"...إذا كانت المساومة إما السجن وإما المبدأ فليكن السجن فثم جزما تكون سفينة النجاة. / ماجد الجهني
7-  "السجن أحب إلي" يبذل الصالحون حريتهم.. حتى لا يمس دينهم . / علي الفيفي
8-  (ربِّ السجن أحب إلي !) هكذا تنقلب الموازين ،إذا وقع الإيمان في القلب،،/ وليد العاصمي
9-  " أحب إلي مما (يدعونني إليه) .... " لم يقل : الزنا ..! حتى لسانه عفيف ...... / نايف الفيصل
10- "وَإلا تصرف عني كيدهنَ أصبُ إليهن" بدون الله لستَ بشيءٍ.  / ربى
11-  ( أحبُّ إليَّ مما يدعونني إليه ) لم يقل : الزنا ! عفَّ لسانه أيضاً ! /  #يوسفيات ماجد الغامدي
12-  لولا إيثار " السجن أحب إلي " ما خرج إلى " وكذلك مكنا " / نايف الفيصل
13-  رب السجن أحب إلي .... " قد يكون السجن أفضل خيار متاح عندما يكون الثمن هو ' الدين ' .... / نايف الفيصل
14-  ( قال رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه ) عند الأولياء يكون الابتلاء مع نعيم القرب من الله , أحب من الشهوة العجلى مع جحيم البعد ! / بلال الفارسي
15- رب السجن أحبُّ إليَّ مما يدعونني إليه " بعدما عف بدنه بالتمنع .. تأمل لم يقل : رب السجن أحب إلي من "الزنا"  قال مما يدعونني إليه ...    عفَّ لسانه أيضاً ! لا غرابة في عفة هذا الطاهر .. فهو الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الخليل .. اللهم إنا نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى  / الكناني
16- (ربّ السجن أحب إلي!) قالها أكرم سجين،ورددها بعده من سار على نهجه،/ وليد العاصمي
17- (ربِّ السجن أحبُّ إلي!) هكذا تنقلب الموازين،إذا وقع الإيمان في القلب،/ وليد العاصمي
18-كيف تبرئ نفسك وهناك من هو خير منك !! يوسف عليه السلام يقول عن النساء : { وإلا تصرف عني كيدهن أصب إليهن وأكن من الجاهلين } - الطنطاوي/ نايف الفيصل
19- " رب السجن أحب إلي " هذا مقام الصبر  وإلا تصرف عني كيدهن أصب إليهن " وهذا مقام الاستعانة .. وهذا كقول موسى " استعينوا بالله واصبروا "  الأعمال القلبية هي وقود الأعمال البدنية .. فينبغي الإهتمام بها / الكناني
20-  السجن أحب إلي" يبذل الصالحون حريتهم .. ويختارون المكوث خلف القضبان لله .. حتى يسلم لهم ولغيرهم دينهم ..  ولذلك كثير ممن أُوذوا في ذات الله وصبروا بحبس أو نحوه أوجد الله في صدورهم من السعة والأُنس به - ﷻ - مالا يقادر قدره .. والآية تؤيد قاعدة دفع أضر الضررين وهو ما يدعونه إليه بجلب أخفه / الكناني
21- " وإلا تصرف عني كيدهن أصب إليهن " همسة  بدون الله لست بشيء   / الكناني
22-   " أصب إليهن وأكن من الجاهلين   "  إشارة إلى الجهل الحقيقي هو في تقديم الهَوى على الهُدى , وأن المعاصي نوع من الجهل ولو كان صاحبها يملك علما/ الكناني*
23-  [ وإلا تصرف عني كيدهن أصبُ إليهن ] انت بدون حفظ الله ولاشئ ، بدون معية الله ضائع بدون حماية الله ضعيف ، فلا تعتمد على نفسك ابداً /  مها العنزي
24- "وإلا تصرف عني كيدهن أصب إليهن"  بدون الله لست بشيء..  / عبدالعزيز اليافعي
25-  ﴿وإلا تصرف عني كيدهن أصب إليهن﴾ قد يخونك قلبك أمام المغريات ،  فسَلْ مَن يملك قلبك أن يلهمك الثبات ." / إبراهيم العقيل.
26- ( وإلا تصرف عني كيدهن أصب إليهن وأكن من الجاهلين) هكذا الافتقار, لم يقل أنا ابن الأنبياء, بل تبرأ من حوله ولجأ إلى حول الله, فعصمه. / بلال الفارسي
27-  خُيّر يوسف بين بلاء الدين (الفاحشة) وبين بلاء الدنيا (السجن) فقال (رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه) لأن سلامة الدين أولى من سلامة الدنيا !/عبد العزيز الطريفي
28-  ﴿وإلا تصرف عني كيدهن أصبُ إليهن وأكن من الجاهلين﴾ جاهلٌ ذاك الذي غرته فتنة النساء فانساق لهن. الدعاء خير صارفٍ لذاك البلاء. / السلطانة
29-    يوسف عندما اختار السجن كان متيقن أنها " لن تضيق إن كان الله معه " ما أحوجنا لهذا اليقين اليوسفي ! / روائع القرآن .
30- ﴿وإلا تصرف عني كيدهن أصب إليهن﴾دخل يوسف السجن هروبا من المعصية وخرج منه عزيزا لمصر من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه ./  إبراهيم العقيل
31-  ﴿ رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه ﴾ النفس المؤمنة تفر من المعصية بأي وسلية وتؤثر عقوبة الدُنيا من أجل النجاة من الأخرة . / روائع القران 
         32- في الشدة "رب السجن أحب إلي" وفي الرخاء "رب قد آتيتني من الملك" لاحظ الإلتجاء إلى الله والإفتقار إليه في السراء والضراء.. كذلك ينبغي أن تكون. / ابو حمزة الكناني
         33-{ قال رب السجن أحبُ إليّ مما يدعونني إليه }.. في السجن اليوم من يدفع ثمن إجرامه ، لكن هناك قلة من يدفع ثمن وعيه/ روائع القرآن
اليوم من يدفع ثمن إجرامه ، لكن هناك قلة من يدفع ثمن وعيه/ روائع القرآن

 
نتيجة بحث الصور عن رب السجن أحب إلي

 فى قول يوسف‏:‏ ‏{‏‏رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ الْجَاهِلِينَ‏} ‏[‏يوسف‏:‏ 33‏]‏
عبرتان‏:‏

إحداهما‏:‏ اختيار السجن والبلاء على الذنوب والمعاصي‏.‏
والثانية‏:‏ طلب سؤال الله ودعائه أن يثبت القلب على دينه، ويصرفه إلى طاعته، و إلا فإذا لم يثبت القلب، و إلا صَبَا إلى الآمرين بالذنوب، وصار من الجاهلين‏. ‏‏ ففي هذا توكل على الله، واستعانة به أن يثبت القلب على الإيمان والطاعة، وفيه صبر على المحنة والبلاء والأذى الحاصل إذا ثبت على الإيمان والطاعة‏. ‏‏ إذا كقول موسى عليه السلام لقومه‏:‏ ‏{‏‏اسْتَعِينُوا بِاللّهِ وَاصْبِرُواْ إِنَّ الأَرْضَ لِلّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ}‏‏؛ لما قال فرعون‏:‏ ‏{‏‏سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءهُمْ وَنَسْتَحْيِـي نِسَاءهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللّهِ وَاصْبِرُواْ إِنَّ الأَرْضَ لِلّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ}‏‏ ‏[‏الأعراف‏:‏ 127- 128‏]‏‏. ‏‏‏ وكذلك قوله‏:‏ ‏{‏‏وَالَّذِينَ هَاجَرُواْ فِي اللّهِ مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُواْ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَلَأَجْرُ الآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ الَّذِينَ صَبَرُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ}‏‏ ‏[‏النحل‏:‏41- 42‏]‏‏.‏ ومنه قول يوسف عليه السلام‏:‏ ‏{‏‏فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ‏} ‏[‏يوسف‏:‏90‏]‏، وهـو نظـير قـولـه‏:‏ ‏{‏‏وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ لاَ يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا}‏‏ ‏[‏آل عمران‏:‏120‏]‏، وقـوله‏:‏ ‏{‏‏وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ}‏‏ ‏[‏آل عمران‏:‏186‏]‏، وقوله‏:‏ ‏{‏‏بَلَى إِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَـذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلافٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُسَوِّمِينَ‏} ‏[‏آل عمران‏:‏125‏]‏‏. ‏‏ فلابد من التقوى بفعل المأمور والصبر على المقدور، كما فعل يوسف عليه السلام‏:‏ اتقى الله بالعفة عن الفاحشة، وصبر على أذاهم له بالمراودة والحبس، واستعان الله ودعاه، حتى يثبته على العفة فتوكل عليه أن يصرف عنه كيدهن، وصبر على الحبس‏.

‏‏ وهذا كما قال تعالى‏:‏‏{‏‏وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذَا أُوذِيَ فِي اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ كَعَذَابِ اللَّهِ‏} ‏[‏العنكبوت‏:‏10‏]‏،وكما قال تعالى‏:‏‏{‏‏وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَضُرُّهُ وَمَا لَا يَنفَعُهُ ذَلِكَ هُوَ الضَّلَالُ الْبَعِيدُ يَدْعُو لَمَن ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِن نَّفْعِهِ لَبِئْسَ الْمَوْلَى وَلَبِئْسَ الْعَشِيرُ}‏‏ ‏[‏الحج‏:‏10 ـ13‏]‏، فإنه لابد من أذى لكل من كان فى الدنيا،فإن لم يصبر على الأذى فى طاعة الله، بل اختار المعصية،كان ما يحصل له من الشر أعظم مما فر منه بكثير‏.‏‏{‏‏وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ ائْذَن لِّي وَلاَ تَفْتِنِّي أَلاَ فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُواْ}‏‏‏[‏التوبة‏:‏49‏]‏‏. ‏‏

ومن احتمل الهوان والأذى فى طاعة الله على الكرامة والعز فى معصية الله، كما فعل يوسف عليه السلام وغيره من الأنبياء والصالحين، كانت العاقبة له فى الدنيا والآخرة، وكان ما حصل له من الأذى قد انقلب نعيمًا وسرورًا، كما أن ما يحصل لأرباب الذنوب من التنعم بالذنوب ينقلب حزنًا وثبورًا‏.

‏‏‏ فيوسف صلى الله عليه وسلم خاف الله من الذنوب، ولم يخف من أذى الخلق وحَبْسِهِم إذ أطاع الله، بل آثر الحبس والأذى مع الطاعة على الكرامة والعز وقضاء الشهوات، ونيل الرياسة والمال مع المعصية، فإنه لو وافق امرأة العزيز نال الشهوة، وأكرمته المرأة بالمال والرياسة، وزوجها فى طاعتها، فاختار يوسف الذل والحبس، وترك الشهوة والخروج عن المال والرياسة، مع الطاعة على العز والرياسة والمال وقضاء الشهوة مع المعصية‏.‏ بل قدم الخوف من الخالق على الخوف من المخلوق، وإن آذاه بالحبس والكذب فإنها كذبت عليه؛ فزعمت أنه راودها ثم حبسته بعد ذلك‏. ‏‏ وقد قيل‏:‏ إنها قالت لزوجها‏:‏ إنه هتك عرضي لم يمكنها أن تقول له‏:‏ راودني، فإن زوجها قد عرف القصة، بل كذبت عليه كذبة تروج على زوجها، وهو أنه قد هتك عرضها بإشاعة فعلها، وكانت كاذبة على يوسف لم يذكر عنها شيئا، بل كذبت أولاً وآخرًا، كذبت عليه بأنه طلب الفاحشة، وكذبت عليه بأنه أشاعها، وهى التي طالبت وأشاعت، فإنها قالت للنسوة‏:‏ ‏{‏‏فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ وَلَقَدْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ فَاسَتَعْصَمَ‏} ‏[‏يوسف‏:‏32‏]‏، فهذا غاية الإشاعة لفاحشتها لم تستر نفسها‏. ‏‏ والنساء أعظم الناس إخبارًا بمثل ذلك ، وهن قبل أن يَسْمَعْنَ قولها قد قُلْنَ فى المدينة‏:‏ ‏{‏‏امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ‏} ‏[‏يوسف‏:‏ 30‏]‏، فكيف إذا اعترفت بذلك وطلبت رفع الملام عنها‏؟‏ وقد قيل‏:‏ إنهن أعنَّها فى المراودة، وعذلنه على الامتناع، ويدل على ذلك قوله‏:‏ ‏{‏‏وَإِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ‏} ‏[‏يوسف‏:‏ 33‏]‏، وقوله ‏{‏‏ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللاَّتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ‏} ‏[‏يوسف‏:‏ 50‏]‏، فدل على أن هناك كيدًا مَنْهُنَّ، وقد قال لَهُنَّ الملك‏:‏ ‏{‏‏مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَن نَّفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِن سُوءٍ قَالَتِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ الآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَاْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ}‏ ‏[‏يوسف‏:‏ 51‏]‏، فهن لم يراودنه لأنفسهن، إذ كان ذلك غير ممكن، وهو عند المرأة فى بيتها وتحت حجرها، لكن قد يكنَّ أعنَّ المرأة على مطلوبها‏. ‏‏ وإذا كان هذا فى فعل الفاحشة؛ فغيرها من الذنوب أعظم، مثل الظلم العظيم للخلق، كقتل النفس المعصومة، ومثل الإشراك بالله، ومثل القول على الله بلا علم‏.‏ قال تعالى‏:‏ ‏{‏‏قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ‏} ‏[‏الأعراف‏:‏ 33‏]‏، فهذه أجناس المحرمات التي لا تباح بحال، ولا فى شريعة، وما سواها وإن حرم فى حال فقد يباح فى حال‏ .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى - الجزء الخامس عشر.

المصدر
حصاد التدبر
و موقع طريق الأسلام
 
image.png.e31e747ef44e3d142ca5d7b85b84abe1.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

قال الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "ما أُعطيَ العبد بعد الإسلام نعمة خيراً من أخ صالح فإذا وجد أحدكم وداً من أخيه فليتمسك به".

×