اذهبي الى المحتوى
أحبكك ربي

أحتاج نصيحة بصدق لا تتركوني

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

والله يا بنات محتاجة نصييييحة و كلام من القلب بصدق 

الفترة اللي فاتت بالنسبة لي كانت أشيه بالكابوووس 

والله بتمنى بصدق أيام التزامي الأولى ترجع 

محتاجة كلام صادق و نصائح عامة 

أي شيء نفسكم تنصحوني بيه انصحوني لعل كلام واحدة منكم يفرق معايا 

أنا بحب ربنا عز وجل ولا أطيق إني أعصيه وأبعد عنه بالشكل دا 

وربي بكره المعاصي و الذنوب و بكره نفسي لما بعصي الله وأبعد عنه 

اكتبولي أي كلام يجي في بالكم 

أنا بحب المنتدى دا جداً مع اني عرفته قريب أوي بس حبيته بصدق 

ولعلي أجد ضالتي هنا :') 

وادعولي من قلوبكم لعل الله يستجيب 

أحبكن في الله 💜💜

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أهلابكِ أختي الحبيبة

أحبكِ الله الذي أحببتنا فيه، وسعيدات أنكِ بيننا وتثقين بنا

"إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ"

 ولكي تكون التوبة، توبة نصوحة تحتاج إلى شروط ثلاث:

1 - الإقلاع عن الذنب.

2 - الندم على ما فات.

3 - العزم على عدم العودة إليه.

وإذا كانت التوبة من مظالم العباد في مال أو عرض أو نفس ، فتزيد شرطا رابعا، هو: التحلل من صاحب الحق ، أو إعطاؤه حقه.

(نقلا عن  موقع سؤال وجواب.)

فانظري حبيبتي إلى قلبك، فإن : " فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، أَلَا وَهِيَ الْقَلْبُوقلّبي النظر فيه، فإن رأيته يحبّ معصية ويتعلّق بها، فسارعي إلى تفتيت هذه المعصية والنظر إليها بعين المتفحص:متى كان اللقاء بها؟، وكيف؟، ولم هذا التّعلّق؟، وما السرّ فيه؟، وابحثي عن حكمها الشرعي لتكوني على بيّنة من أمرك،  وليظهر لك مليّا حقيقتها وأين نهاية علاقتك معها، فلكل لذة نهاية، ولا خير في لذة أعقبت حسرة وندامة، والعلم الشرعي حبيبتي، يضعف من شأن المعاصي في القلب،  لأنه يعرّيها ويذهب ببريقها الزائف وزينتها الكاذبة التي تلتحف بها، إغراء وإغواء، فاهتمّي به جدّا واعزمي أن تكوني من طلبته، فهو يقرّب منه تعالى ويعرّفك بربّك، ويفتح لك بابا من الخير عظيم، وهذه الغشاوة التي تكون في القلب هي جراء الجهل وضعف الإيمان، والحمد لله أن الإيمان يزيد بالطاعات وينقص بضدها، فشمّري على العمل الصالح، وأوّله الصلاة على وقتها،  حافظي عليها واجتهدي بأدائها عل الوجه الأكمل ما استطعت، أيضاوأنت تصلين اجعليها صلاة مودّع، فلعل الروح تطلع عند باريها، قبل أن يأتي وقت الصلاة التي بعدها، واجتهدي في ذلك وتذكري :عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : إن الله قال (من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وإن سألني لأعطينه ، ولئن استعاذني لأعيذنهرواه البخاري .

وتصدقي تقربا له تعالى، دونما رياء،ولا تحجمي عن الصدقة حتى ولو كانت بالقليل والكلمة الطيبة صدقة، كما في الحديث المتفق عليه

واجعلي لنفسك وردا من القرآن العظيم، فهو خير الذكر وأعظمه،  مع التدبر والتعقل، واعزمي على أن تطبقي تعاليمه، وابدئي بحفظه،فهنيئا لصدر حوى كتابه تعالى، ولتكن لك رفقة تعينك  على ذلك

دائما وأنت في الطاعات تُشمّري، جاهدي نفسك، أن يكون ما تفعلينه لله تعالى خالصا، وأن يكون قلبك حاضرا، خاشعا، ومتذللا له تعالى قانتا

ولا تنسي صلاة الليل، ولو ركعتين، اختلي بها مع ربك، وناجيه بما في قلبك، وادعيه بما تودين أن تدعيه به،"وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ " وابك على خطيئتك وتذللي له تعالى 

وأكثري من الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم فعن أبي بن كعب رضي الله تعالى عنه أنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم:  «يا رسولَ اللهِ إِنَّي أُكْثِرُ الصلاةَ عليْكَ فكم أجعَلُ لكَ من صلاتِي فقال ما شِئْتَ قال قلتُ الربعَ قال ما شئْتَ فإِنْ زدتَّ فهو خيرٌ لكَ قلتُ النصفَ قال ما شئتَ فإِنْ زدتَّ فهو خيرٌ لكَ قال قلْتُ فالثلثينِ قال ما شئْتَ فإِنْ زدتَّ فهو خيرٌ لكَ قلتُ أجعلُ لكَ صلاتي كلَّها قال : إذًا تُكْفَى همَّكَ ويغفرْ لكَ ذنبُكَ» (الترمذي:2457)
قال الشوكاني رحمه الله تعالى: " قوله صلى الله عليه وسلم: «إذن تكفى همك ويغفر ذنبك» في هاتين الخصلتين جماع خير الدنيا والآخرة ؛ فإن من كفاه الله تعالى همه سلم من محن الدنيا وعوارضها ؛ لأن كل محنة لا بد لها من تأثير الهم وإن كانت يسيرة . ومن غفر الله سبحانه ذنبه سلم من محن الآخرة ؛ لأنه لا يوبق العبد فيها إلا ذنوبه
وتحصني بأذكار الصباح والمساء، ولا يشغلنك شيء عليها، وابحثي في معانيها، لكي تقوليها وأنت مستحضرة لما تقولينه

وفي سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم، أنموذج حي للمسلم الحق الذي يعيش الحياة في رخائها وشدّتها،فتلمسي نفسك فيها، وخذي منها العبر، قد لا يكفي أن تمرري عينيك على كتاب في السيرة النبوية ، ولكن الأجدر والأولى، أن يكون لك ورد لقراءة سيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم، وذهنك فيها متفتح ، وعقلك في الدروس والعبر مركز ومتعلم

الرفقة الصالحة تعين المرء على أن يتجنب الكثير من الوساوس والآثام، إذ معيّة الصالحين تذكّر برب العالمين، و تُنشّط على فعل الخير والعمل الصالح، وتُرشد النفس للصواب، وتمنعها من السقوط في الأخطاء بإذن الله تعالى ومنته، فابحثي عنها في دور التحفيظ وحلق العلم، والأماكن الخيّرة

أكثري من الاستغفار حبيبتي

وَلَمَّا قَسَا قَلْبِي وَضَاقَتْ مَذَاهِبِي 

جَعَلْتُ الرَّجَا مِنِّي لِعَفْوِكَ سُلَّمَا 

تَعَاظَمَنِي ذَنْبِي فَلَمَّا قَرَنْتُهُ 

بِعَفْوِكَ رَبِّي كَانَ عَفْوُكَ أَعْظَمَا


قَالَ بَعْضُ السَّلَفِ: يَقُولُ الشَّيْطَانُ: أَهْلَكْتُ بَنِي آدَمَ بِالذُّنُوبِ، وَأَهْلَكُونِي بالاستغفار 
قال النبي صلى الله عليه وسلم: «سَيِّدُ الِاسْتِغْفَارِ أَنْ تَقُولَ: اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لاَ إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ، خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ، وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ، أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ، وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي؛ فَاغْفِرْ لِي؛ فَإِنَّهُ لاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ»، قَالَ: «وَمَنْ قَالَهَا مِنَ النَّهَارِ مُوقِنًا بِهَا، فَمَاتَ مِنْ يَوْمِهِ قَبْلَ أَنْ يُمْسِيَ، فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الجَنَّةِ، وَمَنْ قَالَهَا مِنَ اللَّيْلِ وَهُوَ مُوقِنٌ بِهَا، فَمَاتَ قَبْلَ أَنْ يُصْبِحَ، فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الجَنَّةِ» (رواه البخاري).
هو غنيمة  حبيبتي وبركة فتعلّميه وعلّميه

وأخيرا، لا تحقري من المعروف شيئا، واعلمي أننا دائما في حرب مفتوحة مع الشيطان، "وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ"

فلنواظب على طاعة ربنا ولنخلص له في العبادة,

 ولمزيد فائدة إن شاء الله،تفضلي بالدخول:

https://akhawat.islamway.net/forum/forum/34-على-طريق-التوبة/

أسأله تعالى لنا ولكِ التوفيق والسداد.

 

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أهلا بك حبيبتي

بكل الحب والود نرحب بك 💕

ما شاء الله عليكي يبدو من كلامك ان فيكي خير كثير اللهم بارك

أسال الله أن يردك إليه مردا جميلا وتكوني أفضل من قبل كمان ياااااا رب

إن شاء الله تجدي ضالتك هنا 

يسعدنا انضمامك وارجو ان تعديني اخت لك

بصراحه لم ارى موضوعك الا اليوم نعتذر على التاخير يا غاليه ولكن لا تقلقي ان شاء الله تجدي معنا الصحبه الصالحه المعينه لك

إن شاء الله اعود لاضافة رد مره اخرى 

مرة ثانيه نورتينا 💐

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و عليكم السلام و رحمة الله تعالى و بركاته،

أهلا و سهلا و مرحباً بكِ أختي الغالية  ..🌹💛

أريد فقط تذكيركِ بقول الله تعالى :

( وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ  )

 

~أسأل الله أن يهدينا جميعاً..

0228.jpg

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ربي يثبتك ويهديكي للطاعه والصراط المستقيم 

قللي من برامج التواصل الاجتماعي ودخول النت كلها عالم وهمي يضيع الوقت

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

يامراحب بالغالية

هدانا الله وإياكِ حبيبتى

الحبيبة أمة من إماء الله ألمت بالموضوع

رزقنا الله وإياكِ العلم النافع والتوبة النصوح والإخلاص فى النيه والقول والعمل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حياك الله غاليتنا .. سعداء بك معنا ..

الله أعلم بمافي نفسك ..

توجهي إليه بالدعاء أن يقربك منه وينور بصيرتك ويحبب إليك الطاعات 🌷

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏ أخطر لصوص رمضان ، واللص أكثر ما ينشط في الليل ! ١.شاشة ٢.سرير ٣.مائدة طعام ٤.هاتف محمول فاحذرهم أن يسرقوك ومن عظيم الحسنات يجرّدوك. اللهم بلغنا رمضان ..

×