اذهبي الى المحتوى

المشاركات التي تم ترشيحها


{إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُم مَّا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ} [النور : 15]

في الآية زجر بليغ عن تعاطي بعض الذنوب على وجه التهاون بها ..
فبعض الكلام يضحك له العبد ولكنه يغضب الرب ..
اللهم سلم

لايحكم على الناس إلا عالم خبير بأحوالهم وسرائرهم ، فالكلام في الناس بغير علم جرم عظيم (ويحسبونه هينا ..)
الإستخفاف بالذنب أمر عظيم ، قال ابن سيرين (والله لا أبكي على ذنب أذنبته ولكني أبكي على ذنب كنت أحسبه هين وهو عند الله عظيم)
إن نجاك الله من مباشرة الذنب بيدك ، فاحذر أن تقع فيها باللسان .. فتهلك .. هذا حال المغرور المسرف على نفسه الذي طمع برحمة الله حتى استهل الحرام ..

الكلام في الناس بغير بينة عظيم عند الله .. وهذا الزمن الذي نعيش فيه هو زمن الفتن وما أكثر الإشاعات وتنوع الكلام فيها وفي هذه الحال يكون مصدر التلقي هو اللسان !!
فلا إثبات ولا رويه (إذ يتلقونه بألسنتهم) مع العلم أن التلقي يكون بالسمع ويمر على العقل .. تأملها .. ستعرف الحكمة ..
لاتستصغر ذنباولا تحسبه هينا .. فكم من ذنب حسبناه كذلك ونحن لاندري !
.. اللهم غفرانك ...

 



إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّناً وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ (15)
            1- (إذ تلَقَّونه بألسنتكم) عند الفتن والشائعات،،تكون حاسة التلقي اللسان!فلا يمر شيء على العقل،،/ وليد العاصمي
    2- (وتحسبونه هيناً،وهو عند الله عظيم!) كم من ذنب نحسبه كذلك،،؟/ وليد العاصمي
           3- قال الله عز وجل في حادثة الإفك الذي اتهمت به عائشة رضي الله عنها:(إذ تلقونه بألسنتكم!) مع أن التلقي بالسمع لاباللسان،، تأملها ستعرف الحكمة،،/ وليد العاصمي
         4-  " إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ماليس لكم به علم وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم" لكل خائض في عرض أخيه " وهو عند الله عظيم / نوال العيد
           5- ( إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم) كم من أقوال  في تويتر و مواقع التواصل الاجتماعى  الاخرى هي من التقول بلا علم؟ (وتحسبونه هينًا وهو عند الله عظيم)/ أبرار بنت فهد القاسم
           6-إذا كان نشر فضائح العباد قد ذم الشرع فاعله وتوعده، فكيف بمن يتهمون الآخرين بالظن، ويشيعون التّهم بالوهم،، "وتحسبونه هيناً وهو عند الله عظيم"
           7-  كم سمعنا ولا نزال نسمع من إطلاق ألفاظ التفسيق والتبديع بل والتكفير؛ دون تحرٍّ أو روية أو برهان (وتحسبونَهُ هيناً وهوَ عندَ اللهِ عظيم ) /د. ناصر العمرى
8- "إِذۡ تَلَقَّوۡنَهُۥ بِأَلۡسِنَتِكُمۡ" شهوة الأسبقية لبث الأخبار والمعلومات هي البوابة الواسعة للإشاعات وتشويه المعلومة.. / عادل صالح السليم
9- حذارِ من الوقوع في أعراض الناس، واتهامهم بالباطل فالوعيد شديد ﴿وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم﴾./ تدبر أية

تأملات قرأنية
حصاد التدبر



70825820_448642799071880_4713538161374920704_n.jpg?_nc_cat=102&ccb=2&_nc_sid=8bfeb9&_nc_ohc=tRvDsgJ2BqUAX8dVAMf&_nc_ht=scontent.fcai2-1.fna&oh=4e54697d415eeb9b107b18741215fd08&oe=5FED52B4

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
{قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَزْكَىٰ لَهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ} [النور : 30]

كل من يشتكي من الشهوة فإن مشكلته في(النظره) لقد أطلق بصره في الحرام ..
قدم الله في الآية غض البصر على حفظ الفرج لأن إطلاق البصر بريد الزنى ورائد الفجور ..

سئل أحدهم بما يستعان على غض البصر ؟
قال (بعلمك أن نظر الله إليك أسبق من نظرك إلى ماتنظر إليه)
وكم سهم من نظرة محرمة نفذ إلى قلب فأهلكه ..
نسأل الله العافية..

لأهمية غض البصر أفرد الله كل جنس بخطاب مستقل ( قل للمؤمنين ... قل للمؤمنات ... )
ثم في نهايتها (.. فتوبوا إلى الله جميعا ..)
من ابتلي بمخالفة أول الآية فليبادر إلى التوبة ..

بين العين والقلب منفذا وطريقا ، فإذا فسد القلب فسد النظر ..وإذا فسد النظر ، فسد القلب .. فهنيئا لمن أتى الله بقلب سليم .. من غض بصره عوضه الله بأن يطلق نور بصيرته ليدخل الجنة فيها مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على بال بشر ..


قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30)
1-للعابدين أو المسلمين .. لأنهم آمنوا بأنّ ما رأوه من الجمال الذي يسلب الألباب ويُحيّر العقول ما عند الله مما أُعدّ لهم خير مما رأوه فاستحثّ الإيمان في قلوبهم فخاطبهم بالإيمان . / عبدالله المهيلان
2-  قال ربنا تعالى : {قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم} ثم قال سبحانه بعدها : {الله نور السموات والأرض ..} غض البصر يلبس القلب نورا .. / نايف الفيصل
3-  * ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم )  "سُئِل أحد السلف بم يستعان على غض البصر؟ قال بعلمك أن نظر الله إليك أسبق من نظرك إلى ما تنظر ." / روائع القرآن 
4-  ﴿قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم﴾ وبين العين والقلب منفذاً وطريقا ، فإذا فسد القلب فسد النظر وإذا فسد النظر فسد القلب.#ابن_القيم من حساب :عادل سعد/ روائع القرآن
5-  {قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ} من غض بصره عن محارم الله عوضه الله بأن يطلق نور بصيرته.  ابن القيم/ روائع القرآن
6-  ﴿ قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ﴾ من ابتلي بمخالفة أول الآية ؛ فليبادر إلى العمل بآخرها : ﴿ وتوبوا إلى الله ﴾ ابن قدامة / روائع القران
7- قال ﷺ: "ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء" وأعظم ما يوقع في حبالها إطلاق البصر. ﴿قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهما﴾. /نادر العمراني 
8- ‏"قُل لِّلۡمُؤۡمِنِینَ یَغُضُّوا۟ مِنۡ أَبۡصَـٰرِهِمۡ وَیَحۡفَظُوا۟ فُرُوجَهُمۡۚ ذَ لِكَ أَزۡكَىٰ لَهُمۡ" رياضة (غض البصر) من أعظم رياضات زكاة النفس وترويضها، ولها عاقبة نورانية وسعادة لا يخطئها القلب.. الآية في سورة النور وعند آيات النور، فالنورانية حفت بها وأحتوتها../عادل صالح السليم

تاملات قرآنية
حصاد التدبر

70434027_448647609071399_3952526598552420352_n.jpg?_nc_cat=108&ccb=2&_nc_sid=730e14&_nc_ohc=oontha04upwAX-3UaBz&_nc_ht=scontent.fcai2-1.fna&oh=ad0d0853028b6174e5fb8091c1305f2b&oe=5FF02871

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
{وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا ○ وَمَن يَكْسِبْ إِثْمًا فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَىٰ نَفْسِهِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا} [النساء : ١١٠-١١١]

أصعب الظلم أن تظلم نفسك .. نفسك أمانة عندك ، فلا تظلمها !!

(يجد الله غفورا رحيما)
كل من بحث عن الله بالتأكيد سيجده ، سبحان الله ما أقربه !!...
آية تفتح باب التوبة على مصراعيه وباب المغفره على سعته فيطمع كل مذنب تائب في العفو والقبول .. مهما اسود ماضيك .. فربك رحيم .. قريب منك ، إنه سبحانه موجود للمغفرة والرحمة حينما يقصده المستغفرون ، هكذا بلا قيد ولاشرط ولا حجاب

(ومن يكسب إثما فإنما يكسبه على نفسه)
ليست الخطيئة موروثه في الإسلام ، اطمئن فلن تحاسب إلا بما كسبت يداك ..
يقول الله تعالى (ولاتزر وازرة وزر أخرى)
هي قاعدة ترسم ميزان العداله الإلهي ..

 
إذا كان الإنسان من أهل الخير وعمل سيئة يحزن ويلوم نفسه ويقشعر بدنه يستغفر ويعزم ألا يعود إليها .. فهذا يكسب المغفرة ..أما من عمل السيئة وتفاخر بها وغلبه الفجور فقد اكتسب الإثم ، والله عليم حكيم يفتح باب التوبة للذين يطرقونه في كل حين ويلجونه بلا استئذان .. عود نفسك على الاستغفار فإن لله ساعات لايرد فيها أحدا ..
 
وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرْ اللَّهَ يَجِدْ اللَّهَ غَفُوراً رَحِيماً (110)
1-  (ومن يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما) (يجد) : كل من بحث عن الله (سيجده) /عقيل الشمري
2-  روى ابن جرير في تفسيره عن ثابت البناني قال: لما نزلت : { ومن يعمل سُوءًا أو يظلم نفسه ... } بكى إبليس فَزعا من هذه الآية . / نايف الفيصل
3-  عوّد نفسك على كثرة الاستغفار فإن لله ساعات لا يرد فيه أحدًا ؛ ﴿ ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورًا رحيمًا ﴾./ فرائد قرآنية
4-  من الاغترار أن تسيء فترى إحسانا، فتظن أنك قد سومحت، وتنسى "من يعمل سوءًا يجز به" ابن الجوزي / فوائد القرآن


وَمَنْ يَكْسِبْ إِثْماً فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَى نَفْسِهِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً (111) وَمَنْ يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْماً ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئاً فَقَدْ احْتَمَلَ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِيناً (112)
1-  (ومن يكسب خطيئة أو إثما ثم يرم به بريئا) (يرم به بريئا) لو رمى فاجرا لكان أدعى لتصديقه ، لكن أدعياء النزاهة يغيضهم (الأبرياء) /عقيل الشمري
2-  من قلب الحقيقة فرمى بخطيئته من هو بريئ منها،فليستعد لعظيم عقوبة الله له(ومن يكسب خطيئة أو إثما ثم يرم به بريئا فقد احتمل بهتانا وإثما مبينا) /سعود الشريم
3-  فعل الإنسان للمعصية أهون عند الله من اتهام بريء بها (ومن يكسب خطيئة أو إثما ثم يرم به بريئا فقد احتمل بهتاناً وإثماً مبيناً) / عبد العزيز الطريفي

 
الفَوائِد التربويَّة:

1- قوله تعالى: وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا يفتَحُ باب التَّوبة على مصراعَيْه، وبابَ المغفرة على سَعَتِه، ويُطمِّعُ كلَّ مذنبٍ تائبٍ في العفوِ والقَبول، ويدلُّ على أنَّ التَّوبةَ مقبولةٌ عن جميعِ الذُّنوبِ؛ لأنَّ قوله: وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ... عمَّ الكلَّ، فمَنْ يَستغْفِرْ ويصدُقْ في استغفارِه فسوفَ يَجِدُ اللهَ عزَّ وجلَّ غفورًا رحيمًا (23) .
2- أنَّ المعاصيَ ظُلْمٌ للنَّفسِ؛ لقوله: أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ، وهذا شيءٌ ثابتٌ مُكرَّرٌ في القرآنِ (24) .
3- أنَّ الإنسانَ تصحُّ توبتُه من الذَّنبِ ولو تكرَّر، ووجهُه: العمومُ في قوله: وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ، وهذا عامٌ فيمَّن تكرَّر منه ذلك، أو لم يتكرَّرْ (25) .
4- في قوله تعالى: أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ أنَّ الإنسانَ قد يكون عدوًّا لنفسِه، كما أنَّ أقرَبَ النَّاسِ قد يكون عدوًّا له؛ كما قال تعالى: إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ [التغابن: 14]، فلْيَحذَرْ كلُّ إنسانٍ نَفْسَه؛ فإنَّها عدوُّه (26) .
5- تحريم رميِ الغيرِ بما يفعله الإنسانُ من خطيئةٍ، والتَّحذيرُ منه؛ قال تعالى: وَمَنْ يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا (27) .
6- الحذرُ من شَهادة الزُّورِ والبُهتان؛ فصاحبُ البهتان مذمومٌ في الدُّنيا أشدَّ الذَّمِّ، ومعاقَبٌ في الآخرةِ أشدَّ العقابِ؛ يُستفادُ ذلك من قول الله تعالى: وَمَنْ يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا (28) .


 
بَلاغةُ الآياتِ:
1- قوله: يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا: فيه مبالغةٌ في الغُفرانِ، كأنَّ المغفرةَ والرَّحمة مُعدَّانِ لطالبِهما، مُهيَّآن له، متى طلَبهما وجَدَهما، فلا يتخلَّفُ عنه شمولُ مَغفرتِه ورحمتِه زمَنًا. وصِيغةُ غَفُورًا رَحِيمًا فيها مبالغةٌ، أي: كثيرَ الغُفران، وكثيرَ الرَّحمةِ؛ وذلك كِناية عن العُمومِ والتَّعجيل؛ فهو عامُّ المغفرةِ والرَّحمة، فلا يخرج منها أحدٌ استغفَره وتابَ إليه (41) .
2- قوله: وَمَنْ يَكْسِبْ إِثْمًا فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَى نَفْسِهِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا
- في لفظةِ (على) في قولِه: فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَى نَفْسِهِ دلالةٌ على استعلاءِ الإثمِ على فاعلِه، واستيلائِه وقَهْرِه له (42) .
- قوله: وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا: التَّعبيرُ بصيغةِ المبالغةِ (فعيل)؛ للدَّلالةِ على المبالَغةِ في الوصْف (43) .
3- قوله: وَمَنْ يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا
- لفظ (احتَمَل) في قوله: فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا أبلغُ من (حمَل)؛ لأنَّ افتَعل فيه للتَّسبُّب، كاعْتَمَل (44) ، وأيضًا في (احتمل) تمثيلٌ لحالِ فاعلِه بحالِ عَناءِ الحاملِ ثِقلًا (45) .
- وفي قوله:بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا مُبِينًا صفةٌ لقولِه إِثْمًا أي: بيِّنًا فاحشًا، وقد اكتُفِيَ في بيانِ عِظَمِ البُهتانِ بالتنكيرِ التفخيميِّ (
 
تأملات قرآنية
حصاد التدبر
درر السنية

 
لا يتوفر وصف للصورة.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
{وَاللَّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا} [النساء : 27]

ما أعظمه من تودد ورحمة (والله يريد أن يتوب عليكم) تعرض لهذه الإرادة ..
شتان مابين إرادة الله عز وجل وإرادة من يتبعون الشهوات الذين مالوا عن الحق واتبعوا أهواءهم ، وما من ميل إلا وتحته ميل أعمق منه حتى سقطوا في بحر المعاصي .. يريدون أن يسرقوا قلوب الجميع لتغفل عن الله وتسقط معهم ..كما الشيطان عندما عصى الله و قيل له (اهبط منها) فقال (لأغوينهم أجمعين) لن يستريح المنحرفون بميل يسير ، إن غاية سرورهم وقوع الناس في الميل العظيم ذلك هو السقوط المدوي .. والعياذ بالله ..

ممكن ان يغلق الله للعبد باب الرزق أو باب الصحة .. فذلك يذهب ويعود ولا يستقر على حال .. وممكن ان تغلق كل الأبواب تلك حكمة الله تعالى .. لكنه سبحانه لايغلق باب التوبه أبدا فهو يريد لعباده الجنة .. احذر أهل الشهوات والمعاصي  اهرب منهم إلى الله التواب .. ذلك هو النعيم المقيم ..


(يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ )
يعني: يريد شرعًا، يحب ذلك شرعًا أن يتوب عليكم، وقدره ماض في الناس، لكن يحب أن يتوب عليكم، يحب سبحانه أن يتوب على عباده وأن يرحمهم وأن ينصرهم وأن يبارك لهم جل وعلا، وقد يفعل ذلك وقد لا يفعل ذلك، هو يريده شرعًا يريد أن يتوب عليكم يريد أن يبين لكم سنن الذين من قبلكم، هذا يريد أن يوضح لعباده الحق، يريد من عباده أن يهتدوا وأن يستقيموا على الحق، يريد من عباده أن يحافظوا على الصلاة في الجماعة، يريد من عباده أن يبروا والديهم وأن يطيعوا ولاة أمرهم بالمعروف، كل هذه يريدها شرعاً، ولكن قد يقع قدرًا وقد لا يقع، قد سبق في علم الله قد يسبق في علم الله أنه لا يقع من هذا الشخص هذا الشخص زيد بن فلان مأمور ببر والديه، مأمور بصلة الرحم، مأمور بطاعة ولاة الأمور لكن قد يقع منه خلاف ذلك، قد يكون سبق في علم الله أن الله أراد منه أن يقع خلاف ذلك، قدر عليه أنه يعق ويعصي ولا يبر ولا يسمع ويطيع، وهو سبحانه أراد منه شرعًا أن يستقيم على الحق، أراد منا شرعًا أن نصلي وأن نصوم وأن نزكي وأن نبر والدينا، وأن نحذر المعاصي، لكن منا من فعل ومنا من لم يفعل، على حسب ما مضى به القدر السابق.
اسلام ويب




أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلاً عَظِيماً (27)
1-  (والله يريد أن يتوب عليكم) " تعرض لهذه الإرادة ." / د.عقيل الشمري
2-  (ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميﻻ عظيما) الميل العظيم : ينتهي بزوال الصراط المستقيم ، فما من ميل إﻻ وتحته ميل (أحط منه) / عقيل الشمري
3-  (ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما) وليس بعد الميل (العظيم) إﻻ السقوط (المدوي) / عقيل الشمري
4-  لكل مجتمع لصوص قلوب همهم صرفها إلى الشهوات لتغفل عن الرحيم التواب(والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما). /سعود الشريم
   -5         }والله يريد أن يتوب عليكم .. } { يريد الله أن يخفف عنكم .. } سبحانه ما أحلمه يتودد إلى عباده !! / نايف الفيصل
           6- ﴿ ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلاً عظيماً ﴾ هـل أدركت المؤامرة ؟!!/ نايف الفيصل
7-  " ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلاً عظيما"أويبقى بعد هذا شكٌ في أهدافهم الخبيثةوالتي لن يكون آخرها كشف المرأة وجهها! / أبو سليمان القعيد
8-  ﴿والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما﴾ فضائيات الشهوات انحرافها عظيم "ميلا عظيما" فاحذر. ./ عبد المحسن المطيري
9- حينما أرى الأجر العظيم مقابل العمل اليسير أعلم يقينًا أن الله يريد أن يغفر لنا ويرحمنا .. ﴿ والله يريد أن يتوب عليكم ﴾/ نايف الفيصل
10-     لا يستريح أصحاب الشهوات حتى يكثر أمثالهم، فلا يريدون أن يُنظر إليهم نظرة شذوذ فيستوحشون (ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلاً عظيماً) / عبد العزيز الطريفي
11-﴿ وَاللهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ ﴾ . هذه الآية حانية جداً .. فيها حب وكرم عظيم . ./ روائع القرآن
12- ﴿والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما﴾ جاءت هذه الآية في سورة النساء -التي تركز على حماية المجتمع وحفظ حقوقه - لتكسو المجتمع المسلم باللباس الرباني - لباس التوبة والإيمان وتحميه من دنس أهل الشهوات وأهوائهم فلنكن على ما أراد الله لنا . / محمد الربيعة
13-﴿والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما﴾ سنة إلهية دائمة ربنا بجماله وكماله يريد تجميلنا وتكميلنا بالتوبة والاستقامة وأصحاب الشهوات بدنسهم وأهوائهم يريدون تدنيسنا وميلنا اللهم اجعلنا من أهل التوبة والاستقامة ونعوذ بك من أهل الشهوات وميلهم . / محمد الربيعة
14- يأبى الله إلا أن يتوب علينا ويغفر لنا .. نختم العام بصيام عرفة ونبدؤه طاهرين بصيام عاشوراء .. ﴿ والله يريد أن يتوب عليكم ﴾ . / نايف الفيصل


حصاد التدبر
 
لا يتوفر وصف للصورة.


 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
{يُرِيدُ اللَّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ ۚ وَخُلِقَ الْإِنسَانُ ضَعِيفًا} [النساء : 28]
ما أوسع رحمة الله سبحانه !.
. خلق عباده وتودد إليهم بالرحمات والنعم ...

بلغ من ضعف الإنسان أن كلمة تفرحه ، وأخرى تحزنه ، وشوكة تدميه ، وهدية ترضيه .. هو ضعف في جميع الوجوه ، ضعف البنية والإرادة والعزيمة والإيمان والصبر ، فناسب ذلك أن يخفف الله عنه ... ولا يدرك الإنسان ضعفه إلا عندما يتعرض لأقدار الله ولا يستطيع ردها .. فيستسلم ب لاحول ولا قوة إلا بك يا الله .. ما أراد الله أن نكون ضعفاء إلا لنفتقر إليه بهذا الضعف ، فإذا افتقرنا إليه مدنا بالقوة ...

كيف يرى البعض أن في أمر الله مشقة وجهد ، وكيف يظن أن في غير شرع الله فسحة ومستراح ؟!..
والخالق يقول(يريد الله أن يخفف عنكم)
الضعف يحيط بنا من كل اتجاه ولن نكون أقوياء إلا إذا كنا مع الله وشرعه ..
لكن احذر أن تغرنك القوة فتغرق في بحورها ...


-يقول ابن عباس رضي الله عنهما :" ثَمَانِ آيَاتٍ فِي سُورَةِ النِّسَاءِ هِيَ خَيْرٌ لِهَذِهِ الْأُمَّةِ مِمَّا طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ وَغَرَبَتْ
أَوَّلُهُنَّ : ( يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ *وَاللَّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيمًا *
يُرِيدُ اللَّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا ) النساء/26-27-28 ثَلَاثًا مُتَتَابِعَاتٍ
وَالرَّابِعَةُ : ( إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا ) النساء/31
وَالْخَامِسَةُ : ( إِنَّ اللهَ لَا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا ) النساء/40، الْآيَةَ
وَالسَّادِسَةُ : ( وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللهَ يَجِدِ اللهَ غَفُورًا رَحِيمًا ) النساء/110
وَالسَّابِعَةُ : ( إِنَّ اللهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ ) النساء/48 الْآيَةَ
وَالثَّامِنَةُ : ( وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللهِ وَرُسُلِهِ وَلَمْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ ) النساء/152 "
الْآيَةَ " رواه البيهقي في " شعب الإيمان " (9/346) .




يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفاً (28)

1-  سئل الثوري عن قوله تعالى{وخلق الانسان ضعيفا}ماضعفه؟قال:المرأة تمر بالرجل فلا يملك نفسه عن النظر إليها،وهو لاينتفع بها؟ فأي شيء أضعف من هذا؟ / عبد المحسن المطيري
2- كيف يرى من يرى مشقة في أمر الله ويتفوه بكلام يشكو جهد الأوامر وكيف يظن أن في غير شرعة الله فسحةومستراح والخالق يقول "يريد الله أن يخفف عنكم"./ أبو حمزة الكناني
3-﴿وخُلق الإنسان ضعيفا﴾ ضعف من جميع الوجوه: ضعف البنية والإرادة والعزيمة والإيمان والصبر فناسب ذلك أن يخفف ﷲ عنه ضعفه /السعدي / روائع القرأن
4-  قال الرسعني الحنبلي في تفسير قوله تعالى: { وخُلِق الإنسان ضعيفاً } :قال ابن عباس وجمهور المفسِّرين: لا يصبر عن النساء، وعلى مشاق الطاعات. / خباب مروان الحمد
5-  ﴿وخُلق الإنسان ضعيفا﴾ ضعفُه يحيط به من كل اتجاه صحته قوته ثباته رزقه كل شؤونه إن لم تكن من الله، فلا تكون أبدا فلا حول ولا قوة لنا إلا به / نوال العيد
     6- جاء الإسلام لتسهيل حياة الإنسان مراعيًا ضعفه وحاجته .. فهو دين تخفيف وتيسير لا شدة وتعسير ! ﴿ يريد الله أن يخفف عنكم  ﴾/ نايف الفيصل
7-التسهيل في الدين لا يعني (التساهل)، بل هو إرادة إلهية ومقصد شرعي وعلامة للاعتدال والوسطية . ﴿ يريد الله بكم اليسر ﴾ ﴿ يريد الله أن يخفف عنكم ﴾/ نايف الفيصل



تاملات قرآنية
حصاد التدبر



ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏
 
 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

{قَالَ إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَن تَذْهَبُوا بِهِ وَأَخَافُ أَن يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ وَأَنتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ} [يوسف : 13]

الفراق .. أصعب لحظات تمر على القلب ، خاصة إذا فقد الوالد ابنه ...
قال يعقوب عليه السلام (إني ليحزنني أن تذهبوا به...)
فأحزنه ذهابهم به سنوات وسنوات حتى أفقد الحزن بصره ...

احذر من كلماتك ...
فإن التوقع الأول عادة يكون فيه شيء من الإلهام ..
كما في قوله(وأخاف ان يأكله الذئب) فقال أبناؤه ( فأكله الذئب ..) لاتلقن الغادر حجته بنفسك فانت تسلمه السيف الذي سيضربك به وأنت لاتشعر والسبب قلبك الأبيض ! ...

عندما قال يعقوب (أخاف أن يأكله الذئب) غاب عنه ابنه ..
وعندما قال(فالله خير حافظا) عاد إليه إبناه ..هي الثقه بالله والتوكل عليه ...

المحب لايرضيه فراق حبيبه وقرة عينه ولو كان في نزهة يلعب ويمرح .. المحب نعيمه في رؤية محبوبه قربه... لكن يجب أن تعوّد نفسك  على فقد الأحبة فنحن في دنيا لا نأمن أقدارها ..
أسأل الله أن لايذيقكم لوعة الفقد ...


,تأملات قرآنية

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


جاء في سورة يوسف قوله تعالى:

{قَالَ إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَن تَذْهَبُواْ بِهِ وَأَخَافُ أَن يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ وَأَنتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ}،
ومما جاء في تفسير هذه الأية الكريمة: أن نبي الله يَعْقُوب عليه السلام قال لَهُمْ: {إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَن تَذْهَبُواْ بِهِ}- أي يوسف عليه السلام- مَعَكُمْ إِلَى الصَّحْرَاء, مَخَافَة عَلَيْهِ مِنْ الذِّئْب {أَنْ يَأْكُلهُ وَأَنْتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ} لَا تَشْعُرُونَ».
هذه الآية الكريمة أردتها مدخلاً لهذه المقالة، التي ستسلط الضوء على حدود خوف الآباء على أبنائهم.
مما لا شك فيه أن الأبناء نعمة كبيرة من الله جلَّ ذكرُه، وهم مع المال زينة الحياة الدنيا، فالأب يسعى جاهداً ويكافح من أجل أن يرى مستقبلاً مشرقاً لابنه، لا يهمه في مشواره هذا الجهد المضني، كل مراده ومبتغاه أن يرى ابنه أحسن الأبناء.
هذا الهدف الذي يسعى الأب لتحقيقه قد يجعله يخطئ الطريقة التي ينشّئ ابنه عليها، فلا تجده يتحمَّل أن تطأ قدما ابنه الشوك خلال مسيرته، وكأن وظيفته هي نزع الشوك من طريقه خشية خدشه أو جرحه، وكأن الشوك سينتهي، والأب سيعيش حياة سرمدية، تكون وظيفته خلالها نزع الشوك من طريق ابنه.
وهذا في الحقيقة طريق عاطفي، لا يمت لحقيقة التربية في شيء، بل بالعكس تماماً، فهذه الطريقة ستجعل الابن يتربى على الاتكالية، والضعف، لأن هناك من سيتلقى الصدمات نيابة عنه.

 

وأسرد فيه هذا المقال مثال «التطعيم».
فالتطعيم هو عبارة عن حقنة تحتوي على كائنات مجهرية (فيروسات، بكتيريا ... إلخ) لها دور في أمراض معينة تحقن إلى داخل الجسم لاكتساب مناعة ضد الأمراض التي تسببها تلك الكائنات المجهرية، فهذه الكائنات تمنح الجسم مناعة تمكنه من مجابهة هذه الأمراض من تلقاء نفسه، بعد حقن الجسم بهذه الكائنات، ومن المعلوم سلفاً أن التطعيم أياً كان نوعه يتعب الجسم، ويؤلمه حتى إن الأطفال في مراحلهم الأولى يتعبون من أخذ التطعيمات، وترتفع حرارتهم، ولكن هذه التطعميات مهمة لهم في حياتهم، ولَك أن تتخيل لو أن الآباء هم من يأخذون هذه التطعيمات عوضاً عن أبنائهم، خوفاً وخشية عليهم! النتيجة قطعاً واضحة.

الوظيفة الحقيقة للأب هي تعليم الابن كيفية اجتناب وتفادي الشوك، وكيفية تحمّل الألم لو كتب له أن تطأ قدماه الشوك؟ وكيف يستفيد من هذا الألم الذي تعرض له، ليكون قوياً أكثر في المرات القادمة، فالضربة التي لا تقتلك تقويك.
فالتجارب الحزينة التي تذرف فيها الدموع، وتنكسر فيها الخواطر، ما هي إلا مصل مضاد يقوي الجسم في مواجهة هذه المواقف مجدداً، فهي بمثابة التطعيمات التي يتلقاها الجسم، ولو تدخلت محاولاً منع هذه الأحزان، فهذا سيفسد مناعته، ويدمِّر شخصيته، فأنت لن تعيش له أبد الدهر، أره الطريق الصحيح، ودعه يخوض تجاربه، وطرق الحياة الوعرة، وأمكث بعيداً، ترقبه عيناك الحنونتان، وكلما سقط مد إليه يدك لينهض، بعدها اتركه من جديد.

لا يكون خوفك عليه سبباً في تدمير شخصيته وحياته، فأنت قطعاً تتمنى له حياة مثالية، فلا يفسدها فرط خوفك!

سعود عبدالعزيز الجنيدل



لا يتوفر وصف للصورة.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك


{اقْتُلُوا يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضًا يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُوا مِن بَعْدِهِ قَوْمًا صَالِحِينَ} [يوسف : 9]


ليس معنى"اطرحوه"

إيقاعه على الأرض؛ بل المعنى ألقوه في ارض بعيدة. "

 / د.عبدالمحسن المطيري


لم يكن أخوة يوسف لتهضم معهم فكرة القتل الشنيعة لولا تلطيفها بفكرة التوبة من بعدها ! ..

ذلك أسلوب ومدخل الشيطان مع الصالحين ..

إعمل المعصية ثم تب ..


احذر زخرفة القبح ووساوس الشيطان التي تسول لك سهولة التوبة بعد المعصية ، فإنك إن عصيت أنساك أن تتوب ..

,,,,,,,,,,,,,,


   إذا تمكن الحسد من قلب المرء أعماه عن بشاعة أي جرم يرتكبه لتحقيق غايته ولو مع أقرب قريب


 لما قوي الحسد وبلغ النهاية قالوا لا بد من تبعيد يوسف عن أبيه ، وذلك لا يحصل إلا بأحد طريقين : القتل أو التغريب إلى أرض يحصل اليأس من اجتماعه مع أبيه ، ولا وجه في الشر يبلغه الحاسد أعظم من ذلك . ثم ذكروا العلة فيه وهي قولهم : ( يخل لكم وجه أبيكم ) والمعنى أن يوسف شغله عنا وصرف وجهه إليه فإذا أفقده أقبل علينا بالميل والمحبة ( وتكونوا من بعده قوما صالحين ) وفيه وجوه :

الأول : أنهم علموا أن ذلك الذي عزموا عليه من الكبائر فقالوا : إذا فعلنا ذلك تبنا إلى الله ونصير من القوم الصالحين .

والثاني : أنه ليس المقصود ههنا صلاح الدين بل المعنى يصلح شأنكم عند أبيكم ويصير أبوكم محبا لكم مشتغلا بشأنكم .

الثالث : المراد أنكم بسبب هذه الوحشة صرتم مشوشين لا تتفرغون لإصلاح مهمة ، فإذا زالت هذه الوحشة تفرغتم لإصلاح مهماتكم


التفسير الكبير

اسلام ويب


...............


لقد كادوا ليوسف ليخل لهم وجه أبيهم ولكن

(وتولى عنهم وقال ياأسفى على يوسف ..)

الحب لايموت وإن مات جسد الحبيب ومن يستخدم حيل الشر والمكر لايوفق أبدا بمسعاه ، وسيرجع أمره بالخسران ..


,,,,,,,,,,,,,,


احذر تفضيل أحدهم على الآخر لأن ذلك يثير الكراهية والحقد بين الأخوه .. فهل ندرك مافي نفوس أبنائنا ؟ ! ..

لقد أوشك أبناء نبي أن يقتلوا نبيا ...

والله غالب على أمره ...


,,,,,,,,,,,,


خيانات الأقارب خلَّدها القرآن لعظم شأنها وبشاعة سلوكها ..

هذه طعنات في خاصرة "تاريخ العلاقات".

 

تاملات قرآنية

حصاد التدبر

 

 

لا يتوفر وصف للصورة.


 

 

تم تعديل بواسطة امانى يسرى محمد

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

{قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ لَا تَقْتُلُوا يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَتِ الْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارَةِ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ} [يوسف : 10]


(قال قائل منهم لاتقتلوا يوسف..)
كان مجرد اقتراح لكنه غير مسار القصة !
لقد ضاقت عليه الخيارات فاختار أقلها فسادا .. لم يقل (الجب)بل قال (غيابة الجب) فقد أجبره وحشية الآخر أن تتوحش لغته حتى تناسب طرحهم ! ..

مابين

(اقتلوا يوسف) و(لا تقتلوا يوسف)
دارت أظلم إتفاقية .
.شردت حياة صبي بريء .. وأحرقت قلب شيخ كبير .. ودمرت أحلام أسرة هانئة .. وكان يوسف منهمك في طفولته لايدري مايخطط له ..

هل كان يتصور الأخوة وهم يخططون أن أفكارهم وهمساتهم سيفضحها الله في كتاب مقدس وفي سورة تحمل اسم ذلك الأخ البريء؟!!
ورغم كل مافعلوه .. فقد تبوأ يوسف النبوة والوزارة .
ألقوه في غيابة الجب لكن رفعه الله ...
من كان الله معه .. فمم يخاف ؟!!..
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,



{قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ لَا تَقْتُلُوا يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَتِ الْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارَةِ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ} [يوسف : 10]

قوله تعالى : قال قائل منهم لا تقتلوا يوسف وألقوه في غيابة الجب يلتقطه بعض السيارة إن كنتم فاعلين فيه ثلاث عشرة مسألة :


الأولى : قوله تعالى : قال قائل منهم لا تقتلوا يوسف القائل هو يهوذا ، وهو أكبر ولد يعقوب ; قاله ابن عباس . وقيل : روبيل ، وهو ابن خالته ، وهو الذي قال : " فلن أبرح الأرض " الآية . وقيل : شمعون .

وألقوه في غيابة الجب قرأ أهل مكة وأهل البصرة وأهل الكوفة في غيابة الجب . وقرأ أهل المدينة " في غيابات الجب " واختار أبو عبيد التوحيد ; لأنه على موضع واحد ألقوه فيه ، وأنكر الجمع لهذا . قال النحاس : وهذا تضييق في اللغة ; " وغيابات " على الجمع يجوز من وجهين : حكى سيبويه سير عليه عشيانات وأصيلانات ، يريد عشية وأصيلا ، فجعل كل وقت منها عشية وأصيلا ; فكذا جعل كل موضع مما يغيب غيابة . والآخر - أن يكون في الجب غيابات ( جماعة ) .

وسميت جبا لأنها قطعت في الأرض قطعا ; وجمع الجب جببة وجباب وأجباب ; وجمع بين الغيابة والجب لأنه أراد ألقوه في موضع مظلم من الجب حتى لا يلحقه نظر الناظرين . قيل : هو بئر بيت المقدس ، وقيل : هو بالأردن ; قاله وهب بن منبه . مقاتل : وهو على ثلاثة فراسخ من منزل يعقوب .


الثانية : قوله تعالى : يلتقطه بعض السيارة إن كنتم فاعلين جزم على جواب الأمر . وقرأ مجاهد وأبو رجاء والحسن وقتادة : " تلتقطه " بالتاء ، وهذا محمول على المعنى ; لأن بعض السيارة سيارة


ولم يقل شرق ولا أخذت . والسيارة الجمع الذي يسيرون في الطريق للسفر ; وإنما قال القائل هذا حتى لا يحتاجوا إلى حمله إلى موضع بعيد ويحصل المقصود ; فإن من التقطه من السيارة يحمله إلى موضع بعيد ; وكان هذا وجها في التدبير حتى لا يحتاجوا إلى الحركة بأنفسهم ، فربما لا يأذن لهم أبوهم ، وربما يطلع على قصدهم .


الثالثة : وفي هذا ما يدل على أن إخوة يوسف ما كانوا أنبياء لا أولا ولا آخرا ; لأن الأنبياء لا يدبرون في قتل مسلم ، بل كانوا مسلمين ، فارتكبوا معصية ثم تابوا . وقيل : كانوا أنبياء ، ولا يستحيل في العقل زلة نبي ، فكانت هذه زلة منهم ; وهذا يرده أن الأنبياء معصومون من الكبائر على ما قدمناه . وقيل : ما كانوا في ذلك الوقت أنبياء ثم نبأهم الله ; وهذا أشبه ، والله أعلم .

الرابعة : قال ابن وهب قال مالك : طرح يوسف في الجب وهو غلام ، وكذلك روى ابن القاسم عنه ، يعني أنه كان صغيرا ; والدليل عليه قوله تعالى : لا تقتلوا يوسف وألقوه في غيابة الجب يلتقطه بعض السيارة قال : ولا يلتقط إلا الصغير ; وقوله : وأخاف أن يأكله الذئب وذلك أمر يختص بالصغار ; وقولهم : أرسله معنا غدا يرتع ويلعب وإنا له لحافظون .

الخامسة : الالتقاط تناول الشيء من الطريق ; ومنه اللقيط واللقطة ، ونحن نذكر من أحكامها ما دلت عليه الآية والسنة ، وما قال في ذلك أهل العلم واللغة ; قال ابن عرفة : الالتقاط [ ص: 119 ] وجود الشيء على غير طلب ، ومنه قوله تعالى : يلتقطه بعض السيارة أي يجده من غير أن يحتسبه . وقد اختلف العلماء في اللقيط ; فقيل : أصله الحرية لغلبة الأحرار على العبيد ; وروي عن الحسن بن علي أنه قضى بأن اللقيط حر ، وتلا وشروه بثمن بخس دراهم معدودة وإلى هذا ذهب أشهب صاحب مالك ; وهو قول عمر بن الخطاب ، وكذلك روي عن علي وجماعة . وقال إبراهيم النخعي : إن نوى رقه فهو مملوك ، وإن نوى الحسبة فهو حر . وقال مالك في موطئه : الأمر عندنا في المنبوذ أنه حر ، وأن ولاءه لجماعة المسلمين ، هم يرثونه ويعقلون عنه ، وبه قال الشافعي ; واحتج بقوله - عليه السلام - : وإنما الولاء لمن أعتق قال : فنفى الولاء عن غير المعتق . واتفق مالك والشافعي وأصحابهما على أن اللقيط لا يوالي أحدا ، ولا يرثه أحد بالولاء . وقال أبو حنيفة وأصحابه وأكثر الكوفيين : اللقيط يوالي من شاء ، فمن والاه فهو يرثه ويعقل عنه ; وعند أبي حنيفة له أن ينتقل بولائه حيث شاء ، ما لم يعقل عنه الذي والاه ، فإن عقل عنه جناية لم يكن له أن ينتقل عنه بولائه أبدا . وذكر أبو بكر بن أبي شيبة عن علي - رضي الله عنه - : المنبوذ حر ، فإن أحب أن يوالي الذي التقطه والاه ، وإن أحب أن يوالي غيره والاه ; ونحوه عن عطاء ، وهو قول ابن شهاب وطائفة من أهل المدينة ، وهو حر . قال ابن العربي : إنما كان أصل اللقيط الحرية لغلبة الأحرار على العبيد ، فقضى بالغالب ، كما حكم أنه مسلم أخذا بالغالب ; فإن كان في قرية فيها نصارى ومسلمون ، قال ابن القاسم : يحكم بالأغلب ; فإن وجد عليه زي اليهود فهو يهودي ، وإن وجد عليه زي النصارى فهو نصراني ، وإلا فهو مسلم ، إلا أن يكون أكثر أهل القرية على غير الإسلام . وقال غيره : لو لم يكن فيها إلا مسلم واحد قضي للقيط بالإسلام تغليبا لحكم الإسلام الذي يعلو ولا يعلى عليه ، وهو مقتضى قولأشهب ; قال أشهب : هو مسلم أبدا ، لأني أجعله مسلما على كل حال ، كما أجعله حرا على كل حال . واختلف الفقهاء في المنبوذ تدل البينة على أنه عبد ; فقالت طائفة من أهل المدينة : لا يقبل قولها في ذلك ، وإلى هذا ذهب أشهب لقول عمر : هو حر ; ومن قضي بحريته لم تقبل البينة في أنه عبد . وقال ابن القاسم : تقبل البينة في ذلك وهو قول الشافعي والكوفي .

السادسة : قال مالك في اللقيط : إذا أنفق عليه الملتقط ثم أقام رجل البينة أنه ابنه فإن الملتقط يرجع على الأب إن كان طرحه متعمدا ، وإن لم يكن طرحه ولكنه ضل منه فلا شيء [ ص: 120 ] على الأب ، والملتقط متطوع بالنفقة . وقال أبو حنيفة : إذا أنفق على اللقيط فهو متطوع ، إلا أن يأمره الحاكم . وقال الأوزاعي : كل من أنفق على من لا تجب عليه نفقة رجع بما أنفق . وقال الشافعي : إن لم يكن للقيط مال وجبت نفقته في بيت المال ، فإن لم يكن ففيه قولان : أحدهما - يستقرض له في ذمته . والثاني - يقسط على المسلمين من غير عوض .

السابعة : وأما اللقطة والضوال فقد اختلف العلماء في حكمهما ; فقالت طائفة من أهل العلم : اللقطة والضوال سواء في المعنى ، والحكم فيهما سواء ; وإلى هذا ذهب أبو جعفر الطحاوي ، وأنكر قول أبي عبيد القاسم بن سلام - أن الضالة لا تكون إلا في الحيوان واللقطة في غير الحيوان - وقال هذا غلط ; واحتج بقوله - صلى الله عليه وسلم - في حديث الإفك للمسلمين : إن أمكم ضلت قلادتها فأطلق ذلك على القلادة .

الثامنة : أجمع العلماء على أن اللقطة ما لم تكن تافها يسيرا أو شيئا لا بقاء لها فإنها تعرف حولا كاملا ، وأجمعوا أن صاحبها إن جاء فهو أحق بها من ملتقطها إذا ثبت له أنه صاحبها ، وأجمعوا أن ملتقطها إن أكلها بعد الحول وأراد صاحبها أن يضمنه فإن ذلك له ، وإن تصدق بها فصاحبها مخير بين التضمين وبين أن ينزل على أجرها ، فأي ذلك تخير كان ذلك له بإجماع ; ولا تنطلق يد ملتقطها عليها بصدقة ، ولا تصرف قبل الحول . وأجمعوا أن ضالة الغنم المخوف عليها له أكلها .

التاسعة : واختلف الفقهاء في الأفضل من تركها أو أخذها ; فمن ذلك أن في الحديث دليلا على إباحة التقاط اللقطة وأخذ الضالة ما لم تكن إبلا . وقال في الشاة : ( لك أو لأخيك أو للذئب ) يحضه على أخذها ، ولم يقل في شيء دعوه حتى يضيع أو يأتيه ربه . ولو كان ترك اللقطة أفضل لأمر به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كما قال في ضالة الإبل ، والله أعلم . وجملة مذهب أصحاب مالك أنه في سعة ، إن شاء أخذها وإن شاء تركها ; هذا قول إسماعيل بن إسحاق - رحمه الله - . وقال المزني عن الشافعي : لا أحب لأحد ترك اللقطة إن وجدها إذا كان أمينا عليها ; قال : وسواء قليل اللقطة وكثيرها .

العاشرة : روى الأئمة مالك وغيره عن زيد بن خالد الجهني قال : جاء رجل إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فسأله عن اللقطة فقال : اعرف عفاصها ووكاءها ثم عرفها سنة فإن جاء صاحبها وإلا [ ص: 121 ] فشأنك بها قال : فضالة الغنم يا رسول الله ؟ قال : لك أو لأخيك أو للذئب قال : فضالة الإبل ؟ قال : ما لك ولها معها سقاؤها وحذاؤها ترد الماء وتأكل الشجر حتى يلقاها ربها . وفي حديث أبي قال : احفظ عددها ووعاءها ووكاءها فإن جاء صاحبها وإلا فاستمتع بها ففي هذا الحديث زيادة العدد ; خرجه مسلم وغيره . وأجمع العلماء أن عفاص اللقطة ووكاءها من إحدى علاماتها وأدلها عليها ; فإذا أتى صاحب اللقطة بجميع أوصافها دفعت له ; قال ابن القاسم : يجبر على دفعها ; فإن جاء مستحق يستحقها ببينة أنها كانت له لم يضمن الملتقط شيئا ، وهل يحلف مع الأوصاف أو لا ؟ قولان : الأول لأشهب ، والثاني لابن القاسم ، ولا تلزمه بينة عند مالك وأصحابه وأحمد بن حنبل وغيرهم . وقال أبو حنيفة والشافعي : لا تدفع له إلا إذا أقام بينة أنها له ; وهو بخلاف نص الحديث ; ولو كانت البينة شرطا في الدفع لما كان لذكر العفاص والوكاء والعدد معنى ; فإنه يستحقها بالبينة على كل حال ; ولما جاز سكوت النبي - صلى الله عليه وسلم - عن ذلك ، فإنه تأخير البيان عن وقت الحاجة . والله أعلم .

الحادية عشرة : نص الحديث على الإبل والغنم وبين حكمهما ، وسكت عما عداهما من الحيوان . وقد اختلف علماؤنا في البقر هل تلحق بالإبل أو بالغنم ؟ قولان ; وكذلك اختلف أئمتنا في التقاط الخيل والبغال والحمير ، وظاهر قول ابن القاسم أنها تلتقط ، وقال أشهب وابن كنانة : لا تلتقط ; وقول ابن القاسم أصح ; لقوله - عليه السلام - : احفظ على أخيك المؤمن ضالته .

الثانية عشرة : واختلف العلماء في النفقة على الضوال ; فقال مالك فيما ذكر عنه ابن القاسم : إن أنفق الملتقط على الدواب والإبل وغيرها فله أن يرجع على صاحبها بالنفقة ، وسواء أنفق عليها بأمر السلطان أو بغير أمره ; قال : وله أن يحبس بالنفقة ما أنفق عليه ويكون أحق به كالرهن . وقال الشافعي : إذا أنفق على الضوال من أخذها فهو متطوع ; حكاه عنه [ ص: 122 ] الربيع . وقال المزني عنه : إذا أمره الحاكم بالنفقة كانت دينا ، وما ادعى قبل منه إذا كان مثله قصدا . وقال أبو حنيفة : إذا أنفق على اللقطة والإبل بغير أمر القاضي فهو متطوع ، وإن أنفق بأمر القاضي فذلك دين على صاحبها إذا جاء ، وله أن يحبسها إذا حضر صاحبها ، والنفقة عليها ثلاثة أيام ونحوها ، حتى يأمر القاضي ببيع الشاة وما أشبهها ويقضي بالنفقة .

الثالثة عشرة : ليس في قوله - صلى الله عليه وسلم - في اللقطة بعد التعريف : فاستمتع بها أو فشأنك بها أو فهي لك أو فاستنفقها أو ثم كلها أو فهو مال الله يؤتيه من يشاء على ما في صحيح مسلم وغيره ، ما يدل على التمليك ، وسقوط الضمان عن الملتقط إذا جاء ربها ; فإن في حديث زيد بن خالد الجهني عن النبي - صلى الله عليه وسلم - : فإن لم تعرف فاستنفقها ولتكن وديعة عندك فإن جاء صاحبها يوما من الدهر فأدها إليه في رواية ثم كلها ، فإن جاء صاحبها فأدها إليه . خرجه البخاري ومسلم . وأجمع العلماء على أن صاحبها متى جاء فهو أحق بها ، إلا ما ذهب إليه داود من أن الملتقط يملك اللقطة بعد التعريف ; لتلك الظواهر ، ولا التفات لقوله ; لمخالفة الناس ، ولقوله - عليه السلام - : فأدها إليه .

تفسير القرطبى
اسلام ويب



لا يتوفر وصف للصورة.

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

{وَجَاءُوا عَلَىٰ قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ ۚ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا ۖ فَصَبْرٌ جَمِيلٌ ۖ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَىٰ مَا تَصِفُونَ} [يوسف : 18

(فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون)
منهج يعقوب عليه السلام في التعامل مع مشكلة أبنائه

 

من المشكلات التي تؤرِّق كثيرًا من الأسر: ما يُسببه الشباب مع الآباء من مشكلات قد تَعصف بالأسرة وبمستقبل هؤلاء الشباب، وقد تفشَّت هذه الظاهرة في الوقت الحاضر بشكل كبير، خرَج فيه الشباب عن طَوع الآباء، بل قد يخرج بعضهم عن ارتباطه بأسرته، والأكثر من ذلك ما قد يحدث من عداء بينهم.

 

 

وتَنبع هذه المشكلات في الأصل من الفجوة في التصور والتفكير بين الأهل والأبناء؛ إذ يعتقد الشباب في هذه المرحلة العمرية أنهم في سنٍّ تُمكنهم من اتخاذ قراراتهم الشخصية والاجتماعية بأنفسهم دون مساعدة الأهل، بينما لا يرضى الأهل بإعطائهم حريةَ الاختيار والتصرف.

 

وتزداد مشكلة الانحراف في التصور والانحراف في الخلق، والانحراف في التفكير - لدى كثيرٍ من الشباب، بسبب كثيرٍ من وسائل الإعلام - لا كل وسائل الإعلام - التي ضاعت فيها الأخلاق وفسَدت فيها العقائد؛ حيث تعرض المشاهد الإباحية والأفكار الفاسدة، وليس لدى الشباب الرصيد الكافي من الخبرة، أو ليس عنده رصيد أصلًا في أن يدفع نفسه بعيدًا عن ذلك، أو يُبيِّن زيفه.

 

هذه الفَجوة التي يصل فيها قول الأبناء: "إن آباءَهم كانوا يعيشون في عصور بالية، لا تناسب عصرهم وتقدُّمهم الآن": ﴿ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾ [يوسف: 8].

 

وإذا عرَضنا مثل هذه المشكلات على كتاب الله: ﴿ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ﴾ [الأنعام: 38]، نجد المشكلة والحل في سورة يوسف عليه السلام.

 

ولا شك أن الإسلام يحل جميع المشاكل، فالإسلام إذا طُبِّق تطبيقًا صحيحًا، فإنه لا تبقى معه مشكلة في الحياة، ومن ذلك مشاكل الشباب في هذا العصر.

 

إن المتأمل في سورة يوسف عليه السلام، لَيَجِدُ العجب العجاب في قصة يوسف وإخوته وأبيهم، هذه القصة يرويها لنا ربُّ العزة؛ لنتعلم منها، ونفهَم طبيعة الحياة التي خلقها الله، وما بها من نواميس، ويعلِّمنا الله كيف يكون منهجه في التعامل معها؛ لذلك كان قوله عز وجل في سورة يوسف: ﴿ نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ [يوسف: 3]، وقوله:﴿ لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آيَاتٌ لِلسَّائِلِي ﴾ [يوسف: 7].

 

ونحن في هذا المقال لا نسرد القصة أو نفسِّر الآيات، ولكننا سنتوقف عند بعض المواقف من القصة، نتأمل من خلالها كيف كان منهج نبي الله يعقوب عليه السلام في التعامل مع مشكلته مع أبنائه، هذه المشكلة التي قد نرى جوانبَ منها في كثير من الأُسر المسلمة في وقتنا الحاضر، والتي قد تؤرِّق مضاجع الأسرة، ثم نبحث لها عن حلول عند المتخصصين في علوم النفس والاجتماع وما إلى ذلك.

 

مشكلة نبي الله يعقوب عليه السلام مع أبنائه الكبار:

هيَّا بنا لنرى مشكلة نبي الله يعقوب عليه السلام مع أبنائه الكبار، عشرة أبناء في ريعان الشباب والفتوة، هؤلاء الشباب قد عبروا عن تصوُّرهم لمشكلتهم مع أبيهم بقولهم: ﴿ إِذْ قَالُوا لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾ [يوسف: 8].

 

هذا التصور الذي عبَّر عنه هؤلاء الأبناء عن أبيهم بالقول: ﴿ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾ [يوسف: 8]، وهو نبي مرسل من رب العالمين.

 

هل نرى فظاعة هذا التصور الذي لا يتقبله أيُّ أبٍ من أبنائه، وبُعدَ الهُوة بينهما؛ مما يدل على ضخامة هذه المشكلة؟ ومما يؤكد عمق هذه المشكلة في نفوس هؤلاء الأبناء، ما فكروا فيه بقولهم بعد ذلك: ﴿ اقْتُلُوا يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضًا يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُوا مِنْ بَعْدِهِ قَوْمًا صَالِحِينَ  [يوسف: 9].

 

ثم تزداد المشكلة فظاعةً في تصرُّف إخوة يوسف بحِيلتهم الماكرة للانفراد بيوسف، ثم إلقائه في الجب للتخلص منه بدلًا من قتله، وتبرير اختفائه لأبيهم بأن الذئب قد أكلَه: ﴿ قَالُوا يَا أَبَانَا مَا لَكَ لَا تَأْمَنَّا عَلَى يُوسُفَ وَإِنَّا لَهُ لَنَاصِحُونَ * أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَدًا يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ * قَالَ إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ وَأَخَافُ أَنْ يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ وَأَنْتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ * قَالُوا لَئِنْ أَكَلَهُ الذِّئْبُ وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّا إِذًا لَخَاسِرُونَ * فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَنْ يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَتِ الْجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ * وَجَاؤُوا أَبَاهُمْ عِشَاءً يَبْكُونَ * قَالُوا يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِنْدَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ وَمَا أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ * وَجَاؤُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ ﴾ [يوسف: 11 - 18].

 

إن حقد القلوب ولَّد كلَّ هذه التصرفات لدى إخوة يوسف لمجرد شعورهم بحب أبيهم لأخوَيْهم الصغيرين، وهذا قد يحدث في كثير من الأُسر.

 

وهذا ما كان يخشاه يعقوب عليه السلام وحذَّر منه يوسفَ: ﴿ قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ [يوسف: 5].

 

وقد ظل هذا الحقد متوقدًا في قلوب هؤلاء الفتية عشرات السنين؛ إذ كان ردُّهم على يوسف بعد أن وضع السقاية في رحل أخيه: ﴿ قَالُوا إِنْ يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِنْ قَبْلُ فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِي نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ قَالَ أَنْتُمْ شَرٌّ مَكَانًا وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا تَصِفُونَ ﴾ [يوسف: 77].

 

بل ظل اتهامهم لأبيهم بما لا يليق: ﴿ قَالُوا تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّى تَكُونَ حَرَضًا أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ [يوسف: 85]، ﴿ قَالُوا تَاللَّهِ إِنَّكَ لَفِي ضَلَالِكَ الْقَدِيمِ ﴾ [يوسف: 95].

 

هذه المشكلة في بيت النبوة، بيت يعقوب عليه السلام، وهذا كان مختصرًا لها نستشفه من كتاب الله الذي أرسله إلينا نتعلم منه.

 

منهج يعقوب عليه السلام في التعامل مع تصرفات أبنائه:

ولكن كيف كان تصرُّف يعقوب عليه السلام حيال هذه المشكلة على مدار عشرات السنين؟!

إنه العجب بالنسبة إلينا، فلم يَرِدْ في سرد القرآن الكريم لهذه المشكلة أن يعقوب عليه السلام قد بادر بعقاب أبنائه الشباب المندفع في فعله وتصرفاته بأي عقاب بدني أو لفظي، أو بالإبعاد عنه، أو بأي شكل من الأشكال، كما قد يفعل الآباء الآن، إنما كان كلُّ ما ذكره لنا كتاب الله في تصرف يعقوب عليه السلام، هو قوله: ﴿ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ ﴾ [يوسف: 18].

 

وقد تكرر هذا القول مرتين بينهما عشرات السنين، الأولى: عندما ذكر له أبناؤه أن الذئب قد أكل يوسف، والأخرى: عندما ذكروا له أن أخاهم بنيامين قد أخذه ملك مصر، وفي هذه المرة قال:﴿ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ عَسَى اللَّهُ أَنْ  يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ ﴾ [يوسف: 83].

 

هذا هو منهج يعقوب عليه السلام في الرد على تصرف أبنائه، فيه عتاب رقيق مهذب، بل في قمة التهذيب﴿ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا ﴾، فليس فيه تجريح ولا توبيخ لأشخاصهم، كما يفعل الكثير من الآباء مع أبنائهم عند قيامهم بتصرفات غير لائقة.

 

ثم يعقُب هذا القولَ: ﴿ فَصَبْرٌ جَمِيلٌ ﴾، لم يقل: فصبر فقط، بل جميل أيضًا، ما أحلى هذا! إنه صبر من نوع خاص، إنه جَمِيلٌ، فهل لنا أن نتعلم ذلك ونُمارسه مع أبنائنا في مثل هذه المواقف؟!

 

ثم يختم هذا بالاستعانة بالله: ﴿ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ ﴾ .

الله، الله، إنه الملاذ في كنَفِ الرحمن، ورضا نفس، تشعر النفس معه بالراحة والطمأنينة والسكينة، رغم المصاب الجلل.

 

وفي القول الآخر: ﴿ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ ﴾: إنه الاعتقاد الراسخ في تحقيق لَمِّ شمل الأسرة بعد هذا الفراق، والأمل في الله والثقة في رحمته.

 

إن يعقوب عليه السلام بشر يعاني مما يعاني منه غيرُه من هذه المشكلة: ﴿ وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ ﴾ [يوسف: 84]، ولكنه يلوذ بكنَفِ الله ويناجيه: ﴿ قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴾ [يوسف: 86].

 

إن اللجوء إلى الله والاستعانة به، بل إن الشكوى إلى الله لا إلى غيره، هي من صلب العبادة والتوحيد، وعلى الرغم من أن هؤلاء الأبناء الشباب هم الذين سببوا هذه المشاكل وهم الذين قاموا بها، فإن يعقوب عليه السلام يدعو أبناءه للقيام بحل هذه المشاكل: ﴿ يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ ﴾ [يوسف: 87].

 

وهي وسيلة ناجحة لإصلاحهم، وفي نفس الوقت يدعوهم لعدم اليأس، وأن الأمر بيد الله: ﴿ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ [يوسف: 87].

 

فتوجيهات يعقوب عليه السلام لم تنقطع لأبنائه طول هذه المشكلات، وتذكيرهم بالله: ﴿ قَالَ هَلْ آمَنُكُمْ عَلَيْهِ إِلَّا كَمَا أَمِنْتُكُمْ عَلَى أَخِيهِ مِنْ قَبْلُ فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * وَلَمَّا فَتَحُوا مَتَاعَهُمْ وَجَدُوا بِضَاعَتَهُمْ رُدَّتْ إِلَيْهِمْ قَالُوا يَا أَبَانَا مَا نَبْغِي هَذِهِ بِضَاعَتُنَا رُدَّتْ إِلَيْنَا وَنَمِيرُ أَهْلَنَا وَنَحْفَظُ أَخَانَا وَنَزْدَادُ كَيْلَ بَعِيرٍ ذَلِكَ كَيْلٌ يَسِيرٌ * قَالَ لَنْ أُرْسِلَهُ مَعَكُمْ حَتَّى تُؤْتُونِ مَوْثِقًا مِنَ اللَّهِ لَتَأْتُنَّنِي بِهِ إِلَّا أَنْ يُحَاطَ بِكُمْ فَلَمَّا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ قَالَ اللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ ﴾ [يوسف: 64 - 66].

 

بل كان يُشعرهم بحبه لهم وخوفه عليهم رغم ما فعلوه، وكان هذا جليًّا في قوله لهم عند دخول مصر: ﴿ وَقَالَ يَا بَنِيَّ لَا تَدْخُلُوا مِنْ بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوَابٍ مُتَفَرِّقَةٍ وَمَا أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ  [يوسف: 67].

 

مدى نجاح منهج نبي الله يعقوب عليه السلام في التعامل مع تصرفات أبنائه:

إن معاملة نبي الله يعقوب لأبنائه بهذا المنهج طول هذه السنين، كان نهايته اعترافهم بأخطائهم فقالوا لأخيهم يوسف: ﴿ قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا وَإِنْ كُنَّا لَخَاطِئِينَ ﴾ [يوسف: 91].

 

ثم طلبوا من أبيهم أن يستغفر لهم: ﴿ قَالُوا يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ * قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴾ [يوسف: 97، 98].

 

وهذا هو ما قاله آدم عند توبته: ﴿ قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴾ [الأعراف: 23].

وأيضًا ما قاله ذو النون عند توبته: ﴿ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ﴾ [الأنبياء: 87].

 

وقد أشاد الله بمنهج نبي الله يعقوب لأبنائه؛ حيث قال: ﴿ وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ * أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ * تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [البقرة: 132 - 134].

 

هذا منهج التعامل مع الشباب، يحتاج إلى الصبر والاستعانة بالله، والدعاء لهم بالهداية، مع استمرار التوجيه دون تنفيرٍ, وعدم القسوة عليهم؛ حتى لا يزداد نفورُهم؛ لأن هذه القسوة تقوي الشيطان عليهم، بل قد يهربوا إلى مَن يقودهم من شياطين الإنس، ويجب ألا ينتابنا اليأس من الأخذ بأيديهم مهما طال الزمن، ولنُحسن الظن بالله في صلاحهم: ﴿ يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ ﴾.

 

أ. د. فؤاد محمد موسى
شبكة الالوكة

,,,,,,,,,,,,,

{وَجَاءُوا عَلَىٰ قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ ۚ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا ۖ فَصَبْرٌ جَمِيلٌ ۖ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَىٰ مَا تَصِفُونَ} [يوسف : 18]

قميص يوسف طاهر لم يدنسه الذئب ، لكن من دنسه هم أخوته !
ما أشد الألم في ظلم ذوي القربى !..

ياللوعة قلب الأب وهو يرى قميص ابنه ملطخا بالدم ..
لا أدري كيف ملك يعقوب عليه السلام لسانه وعينيه في هذا الموقف!
بل قال (فصبر جميل) الجميل

في المصائب أن قلبك يكون فيها أكثر استدراكا لمعاني الربوبية ، حتى يصبح الصبر المر جميلا . الصالحون يزدادون بالبلاء جمالا .. إنه الإيمان ..
وما حيلتك أيها المكروب إلا الصبر؟!
وإذا نفد صبرك اطلب من الله أن يمدك بصبر آخر . فصبر جميل .. قلها لنفسك واجه بها أحزانك ، أعلنها في روحك تشعر بلذة الصبر ومعنى الرضا ...

(بل سولت لكم أنفسكم أمرا)
إذ كيف يأكله الذئب ولم تسجد له الكواكب بعد كما في الرؤيا ؟!.

كل الذين نبث لهم شكوانا لن يعلموا بحقيقة مافي قلوبنا ، وحده الله هو العليم ..
قال يعقوب(إنما أشكو بثي وحزني إلى الله) ثمة أوجاع لاتشكى إلا لله ، إذ يكفي أن تقول له يارب أنا أتألم . وذلك سرا وحصرا بدمعات في سجدات لله ...


تأملات قرآنية


ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏
 

 

تم تعديل بواسطة امانى يسرى محمد

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً *وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُنِيراً*وَبَشِّرْ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُمْ مِنْ اللَّهِ فَضْلاً كَبِيراً)الاحزاب
 
بشارة رب العالمين لعباده المؤمنين
 

جاء القرآن الكريم لتبشير المؤمنين بالخير العظيم من ربِّ العالمين، وعلى نهج القرآن كان النبي صلى الله عليه وسلَّم؛ فلقد كان يعلِّم أصحابه رضي الله عنهم أن يستبشروا بالخير والفضل.


وجاءت الرؤيا الصالحة من الله لتبشير المؤمنين؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إذا اقترب الزمان، لم تكدْ رؤيا المسلم تكذب، وأصْدَقُكم رؤيا أصدقكم حديثًا، ورؤيا المسلم جزء من خمس وأربعين جزءًا من النبوة، والرؤيا ثلاثة: فرؤيا الصالحة بُشرى من الله، ورؤيا تحزين من الشيطان، ورؤيا مما يُحدِّث المرء نفسه، فإنْ رأى أحدكم ما يكرَه، فليَقُم فليُصلِّ، ولا يُحدِّث بها الناس))[1].


وفي لفظ: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((لم يبقَ مِن النبوة إلا المبشِّرات))، قالوا: وما المبشرات؟ قال: ((الرؤيا الصالحة))[2].


وأمر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه رضي الله عنهم أن يَستبشروا بالخير دائمًا؛ فعن أبي موسى رضي الله عنه قال: كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم وهو نازل بالجِعْرانة بين مكة والمدينة ومعه بلال، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم أعرابي فقال: ألا تُنجز لي ما وعدتَني؟


فقال له: ((أبشر))، فقال: قد أكثرتَ عليَّ مِن أبشر، فأقبل على أبي موسى وبلال كهيئة الغضبان، فقال: ((ردَّ البُشرى، فاقبلا أنتما))، قالا: قَبلْنا[3].


وعن عمران بن حصين رضي الله عنه قال: جاء نفر من بني تميم إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ((يا بني تميم، أبشروا))، قالوا: بشَّرتنا فأَعطِنا، فتغيَّر وجهه، فجاءه أهل اليمن، فقال: ((يا أهل اليمن، اقبلوا البشرى إذ لم يَقبلها بنو تميم))، قالوا: قبلنا[4].


بل كان صلى الله عليه وسلم يحثُّهم على تبشير الناس بالخير؛ فعن أبي موسى رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا بعَث أحدًا من أصحابه في بعض أمره، قال: ((بشِّروا ولا تُنفِّروا، ويسِّروا ولا تُعسِّروا))[5].
••••

أصناف المُبشَّرين في كتاب الله تعالى:
بشَّر الله تعالى في كتابه الكريم صنوفًا من الناس:
أولهم: المؤمنون:
لقد بشَّر الله عباده المؤمنين كثيرًا في كتابه الكريم؛ وفي آيات أربع مِن كتاب الله تعالى تنتهي الآية بقول الله تعالى: ﴿ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ﴾، بشَّرهم بماذا؟ لم يذكر رب العالمين؛ ليدل على عِظَم البشارة.


الآية الأولى: قول الله تعالى: ﴿ نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ مُلَاقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [البقرة: 223].


والآية الثانية: قوله سبحانه: ﴿ التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدُونَ الْآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللَّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [التوبة: 112].


والآية الثالثة: قوله سبحانه: ﴿ وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَنْ تَبَوَّأَا لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [يونس: 87].


والآية الرابعة: قوله سبحانه: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ * تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ * وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [الصف: 10 - 13].


وقال الله تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ * الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ ﴾ [الزمر: 17، 18].


بشَّرهم الله تعالى بالفضل الكبير منه سبحانه وتعالى؛ فقال سبحانه: ﴿ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ فَضْلًا كَبِيرًا ﴾ [الأحزاب: 47].


وقال سبحانه وتعالى: ﴿ إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا ﴾ [الإسراء: 9].


وبشرهم سبحانه وتعالى بالخير في الدنيا والآخرة؛ فقال جل شأنه: ﴿ الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ * لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ ﴾ [يونس: 63، 64].


ثانيهم: المخبتون:
قال الله تعالى: ﴿ وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ * الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلَاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ ﴾ [الحج: 34، 35].


ثالثهم: الصابرون:
قال الله تعالى: ﴿ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ﴾ [البقرة: 155 - 157].


رابعهم: المحسنون:
قال الله تعالى: ﴿ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [الحج: 37].
وقال الله تعالى: ﴿ وَهَذَا كِتَابٌ مُصَدِّقٌ لِسَانًا عَرَبِيًّا لِيُنْذِرَ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَبُشْرَى لِلْمُحْسِنِينَ ﴾ [الأحقاف: 12].


خامسهم: الكافرون والمنافقون تهكمًا بهم:
قال الله تعالى: ﴿ وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُوا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴾ [التوبة: 3].
••••

أنواع البشارات في القرآن والسنَّة:

1- البشارة بالنَّصر والتمكين للمؤمنين:
من بشرى الخير التي بشر الله بها عباده المؤمنين في الدنيا تبشيرُهم بالنصر والتمكين، قال الله تعالى: ﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ﴾ [النور: 55].


فلقد وعد الله بنصر عباده المؤمنين، وإعزاز دينه؛ قال الله تعالى: ﴿ وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ * إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ * وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ ﴾ [الصافات: 171 - 173].
وقال سبحانه تعالى: ﴿ وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [الروم: 47].
وسبَق ذكرُ قَول الله تعالى: ﴿ وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [الصف: 13].


وبشَّر النبيُّ صلى الله عليه وسلم هذه الأمة بالنصر والظفَر، قال خبَّاب بن الأرتِّ رضي الله عنه: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو متوسِّد بردةً، وهو في ظل الكعبة، وقد لقينا مِن المُشركين شدةً، فقلتُ: يا رسول الله، ألا تدعو الله، فقعَد وهو محمر وجهه، فقال: ((لقد كان مَن قبلكم ليُمْشَطُ بمِشَاط الحديد، ما دون عظامه مِن لحم أو عصب، ما يصرفه ذلك عن دينِه، ويُوضَع المنشار على مَفرِق رأسه، فيُشَقُّ باثنين ما يصرفه ذلك عن دينه، وليُتمنَّ الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت ما يخاف إلا الله، والذئب على غنمه))، وفي رواية: ((ولكنَّكم تستعجلون))[6].


وعن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إنَّ الله زوى لي الأرض، فرأيتُ مَشارقها ومغاربها، وإنَّ أمتي سيبلغ ملكها ما زُوي لي منها..))[7].


وعن تميم الداري رضي الله عنه قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((ليبلغنَّ هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار، ولا يترك الله بيت مدر ولا وبَر إلا أدخله الله هذا الدين، بعزِّ عزيز أو بذلِّ ذليل، عزًّا يُعزُّ الله به الإسلام، وذلًّا يذلُّ الله به الكفر))[8].



وعن أُبيِّ بن كعب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((بشِّر هذه الأمة بالسناء، والنصر، والتمكين، فمن عمل منهم عمل الآخرة للدنيا، لم يكن له في الآخرة نصيب))[9].


2- البشارة بأن مع العسر يُسرًا، وبعد الشدة فرجًا:
لا بدَّ في الحياة الدنيا من بلايا وملمات، ومحنٍ واختبارات، فهذه طبيعتها، وتلك سنتها، وما خلق الله الحياة إلا لابتلاء العباد بمَقارع الدهر ونوائبه؛ قال الله تعالى: ﴿ أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ ﴾ [العنكبوت: 2].


لكن المؤمنين لما حلَّت بهم الشدائد، استبشَروا بقرب الفرج، وعلموا أن بعد العسر يسرًا، ولكل ضيق مخرجًا، ولكل همٍّ فرجًا؛ قال الله تعالى: ﴿ فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا ﴾ [الشرح: 5، 6]، ﴿ حَتَّى إِذَا اسْتَيْئَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا ﴾ [يوسف: 110].



لما اشتدَّ الظلام، علمنا أن الفجر قاب قوسين أو أدنى، ولما عَظُم البلاء واشتد الخطب، علمنا أن الغمة ستزول عما قريب، ولما اشتد ظلم الطغاة وبطش العتاة، علمنا أنَّ الجبار مُنتقم عاجلًا غير آجِل.


فالصالحون دائمًا إذا أصابتهم بلية، عَلِموا أنها لا تدوم؛ قال الله: ﴿ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا ﴾ [آل عمران: 140]، فالله يكشف البلايا، ويَعلم الخفايا، قال الله: ﴿ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ فِي السَّمَوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ ﴾ [فاطر: 44].


فدومًا تفاءل خيرًا، وأبشر برًّا، واعلم أن الله رحيم بعباده، لطيف بهم، وقد قال صلى الله عليه وسلم لابن عباس: ((ألا أُعلِّمك كلمات ينفعك الله بهن؟))، فقلت: بلى، فقال: ((احفظ الله يحفظْك، واعلم أن في الصبر على ما تكره خيرًا كثيرًا، وأن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يسرًا))[10].


قال الشافعي رحمه الله:
ولرُبَّ نازلة يَضيق لها الفتى
ذرعًا، وعند الله منها المخرَجُ
ضاقت فلمَّا استحكمت حلقاتُها
فُرجت وكنتُ أظنُّها لا تُفرَجُ



3- البشارة بالمغفرة للمؤمنين:
قال الله تعالى: ﴿ إِنَّمَا تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ ﴾ [يس: 11].


4- البشارة بالجنة للمؤمنين:
بشَّر الله تعالى المؤمنين بأعظم بشارة لهم؛ وهي دخول جنات النعيم؛ قال الله تعالى: ﴿ وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ﴾ [البقرة: 25]، وقال الله سبحانه: ﴿ وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِنْدَ رَبِّهِمْ ﴾ [يونس: 2].


قال الطبري [11]: اختلف أهل التأويل في معنى قوله: ﴿ قَدَمَ صِدْقٍ ﴾، قال: وأولى هذه الأقوال عندي بالصواب، قول مَن قال: معناه أن لهم أعمالًا صالحةً عند الله يَستوجبون بها منه الثواب.


وقال الله تعالى: ﴿ الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِنْدَ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ * يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُمْ بِرَحْمَةٍ مِنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُقِيمٌ * خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ ﴾ [التوبة: 20 - 22].


وقال الله تعالى: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِيُنْذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِنْ لَدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا ﴾ [الكهف: 1 - 3].


وقال الله تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فِي رَوْضَاتِ الْجَنَّاتِ لَهُمْ مَا يَشَاؤُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ * ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ﴾ [الشورى: 22، 23].


وقال سبحانه وتعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ * نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ ﴾ [فصلت: 30، 31].


وعن أبي ذرٍّ رضي الله عنه قال: خرجتُ ليلةً من الليالي، فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يمشي وحده، وليس معه إنسان، قال: فظننتُ أنه يكره أن يمشي معه أحد، قال: فجعلت أمشي في ظل القمر، فالتفتَ فرآني، فقال: ((من هذا؟))، قلت: أبو ذر، جعَلني الله فداءك، قال: ((يا أبا ذرٍّ، تعاله))، قال: فمشيت معه ساعةً، فقال لي: ((اجلس ها هنا))، قال: فأجلَسَني في قاع حوله حجارة، فقال لي: ((اجلِس ها هنا حتى أرجع إليك))، قال: فانطلَقَ في الحرَّة حتى لا أراه، فلبث عني فأطال اللبث، ثم إني سمعته وهو مقبل وهو يقول: ((وإن سرق، وإن زنى)).


قال: فلما جاء لم أصبر حتى قلتُ: يا نبي الله، جعلني الله فداءك، مَن تكلم في جانب الحرة، ما سمعتُ أحدًا يَرجِع إليك شيئًا؟
قال: ((ذلك جبريل عليه السلام، عرض لي في جانب الحرة، قال: بشِّر أمَّتَك أنه من مات لا يشرك بالله شيئًا دخل الجنة، قلت: يا جبريل، وإن سرق، وإن زنى؟ قال: نعم، قال: قلت: وإن سرَق وإن زنى؟ قال: نعم، وإن شرب الخمر))[12].


5- البشارة بالنار للكافرين والمنافقين سخريةً منهم:
قال الله تعالى: ﴿ وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُوا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴾ [التوبة: 3]، والبشارة إنما تكون بالمسرات، وإنما جاء هذا على سبيل التهكُّم بهم؛ بشِّر هؤلاء الكفرة بالعذاب الأليم في الدنيا والآخرة.


وقال سبحانه وتعالى: ﴿ بَشِّرِ الْمُنَافِقِينَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا ﴾ [النساء: 138].


عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما قال: جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، إن أبي كان يصل الرحم، وكان وكان، فأين هو؟ قال ((في النار))، قال: فكأنه وجد من ذلك، فقال: يا رسول الله فأين أبوك؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((حيثما مررتَ بقبرِ مُشركٍ فبشِّره بالنار)).


قال: فأسلم الأعرابي بعد، وقال: لقد كلَّفني رسول الله صلى الله عليه وسلم تعبًا، ما مررتُ بقبر كافر إلا بشَّرتُه بالنار[13].


ابو حاتم القاضى
شبكة الالوكة


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,



يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً (45)

1- { إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا )قدّم البشارة بالجنة على النذاره من العذاب، وفي الحديث القدسي ( إن رحمتي سبقت غضبي) / فوائد القرآن

2- [ ومبشرا ونذيرا ] كن بشير خير إينما حللت وذكر الناس برحمة الله وباب فضله الواسع فإن لم تستجب النفوس فذكرهم بعذابه ! / مها العنزي



وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُنِيراً (46)

1-"وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا" كل من اقترب من النبي صلى الله عليه وسلم يجد النور و دفء اﻹيمان في كلماته وسنته وهديه.. / د. أبو بكر القاضي
2-[ وداعيا إلى الله بإذنه ] دعوتك الناس لله ، فضل امتنه الله عليك ما كل أحد يوفق له إﻻ من وفقه الله وكل أمر كان لله باركه الله / مها العنزي
3-يكفي أهل الذكر والتسبيح فضلا وأجرا هذه الآية{ اذكروا الله ذكرا كثيرا. وسبحوه بكرة وأصيلا (هو الذي يصلي عليكم وملائكته) }/ محمد الربيعة

4- حين وصف الله القمر قال : ﴿ قمرًا منيرًا ﴾ وحين وصف الشمس قال : ﴿ سراجًا وهّاجًا ﴾ ، أما حين وصف النبي ﷺ قال : ﴿ سراجًا منيرًا ﴾../ فرائد قرآنية



وَبَشِّرْ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُمْ مِنْ اللَّهِ فَضْلاً كَبِيراً (47)

1-﴿وَبَشّرِ المُؤْمِنِين﴾ إذا أتتك بشرى من عبد تغمرك السعادة فكيف إذا كان المبَشِّر من بيده خزائن السماء والأرض ؟! اطمئن تدبريات
2-( وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ) "هنيئا لمن تولى الله بشارته بنفسه، وخلد البشارة في كتابه، اللهم اجعلنا من أهل الإيمان…." / د.نوال العيد
3-( وفتح قريب ) ( وبشر المؤمنين ) ( لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا " كم هي جميلة تلك البشائر التي تساق لنفوسنا ، وتجدد بها اﻷمل ." / روائع القرآن
4-أبشر بأعظم بشاره أنزلها ربك آمرا نبيك أن يبشر بها المؤمنين ﴿وبشر المؤمنين بأن لهم من الله فضلا كبيرا﴾ فحقق الأيمان في قلبك.. . /فوائد القرآن
5-﴿وبشر المؤمنين﴾ إن لكم في أفق الغيب أقدار سعيدة وعطايا جزيلة وأيام سعد وهناء جميلة فما بعد عسر أيامكم إﻻ يسر الكريم فأبشروا/ روائع القرآن
6-}وبشِّر المؤمنين{ ورد لفظ (بشِّر) في القرآن باشتقاقاتها أكثر من مائة مرة، فأين عناية بعض الدعاة بمثل هذا؛ ليرفعوا النفوس بالأمل والتفاؤل؟/ أ.د.ناصر العمر
7- ﴿وبشر المؤمنين بأن لهم من الله فضلا كبيرا﴾ هذه من أصول الدعوة إلى الله، تبشير المؤمنين وتحبيبهم لتأليف قلوبهم . / تدبر
 
حصاد التدبر

70665751_453089301960563_327773944195475
 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
{جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ ۖ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَابٍ ○ سَلَامٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ ۚ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ }[ الرعد:23-24]

)جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ ۖ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَابٍ)
في هذه الآية بشرى لمن كان له سلف صالح أو خلف صالح أو زوج صالح ممن تحققت فيهم هذه الصلات أنه إذا صار إلى الجنة لحق بصالح أصوله أو فروعه أو زوجه . وما ذكر الله هذا إلا لهذه البشرى كما قال الله تعالى( والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم وما ألتناهم من عملهم من شيء . )
والآباء يشمل الأمهات على طريقة التغليب كما قالوا : الأبوين .



سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ (24)

1-  اصبر على الجوع على الظمأ على القيام على حبس النفس عن الشهوات لتسمع في الجنة نداء ( سلام عليكم بما صبرتم ) / عبد الله بلقاسم

          2- فنعم عقبى الدارحتى أهل الجنة يتلذذون بمن يذكرهم بنعمة الله عليهم. / عبد الله بلقاسم

3-  (نعم العبد) (نعم أجر العاملين) (نعم الثواب) (فنعم عقبى الدار)لا يزال الله (يثني) و (يمدح) / د. عقيل الشمري .

4-  تذكر دائماً أن عاقبة الصبر على البلاء عظيمة ؛ ﴿ سلامٌ عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار ﴾؛ فالعاقبة .. جنّة./ فرائد قرآنية

5-  ﴿سَلامٌ عَلَيكُم بِما صَبَرتُم فنعم عُقبَى الدّارِ﴾ كم في هذه الآية من بشرى للصابرين، وتسلية للسائرين، وعلمٍ تبثه بأن العاقبة للمتقين! / أ د رقية المحارب

6-  ‏( سلامٌ عليكُم بما صبرتُمفنعمَ عقبى الدار)صبرك عن اللذات وعلى الأقدار ،من أسباب فوزك في دار القرار ./ عايض المطيرى
,,,,,,,,,,,,,,


{جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ ۖ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَابٍ ○ سَلَامٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ ۚ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ }[ الرعد:23-24]


العائلة أصل أصيل من معاني البهجة في فطرتنا .. وكمال فرحتنا في الجنة بالعائلة ..
والجنة ميعاد لقاء الأحبة الذي لافراق بعده ..

(جنات عدن يدخلونها)
عدن بمعنى الإقامة الخالدة ومن تمام نعيم أهل الجنة أن كل واحد منهم لايطلب تحولا عما هو عليه ..
استشعر كرم الله ورحمته (ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم) وتأمل بركة اختيارك الصحيح لزوجك في الدنيا ألا وهو الزوج الصالح الذي تمتد بركته إلى جنات عدن ..

(والملائكة يدخلون عليهم من كل باب)
أهل الجنة يحبون الضيوف ... فأنعم الله عليهم بأغلى الضيوف (الملائكة) ..
الله على نعيم الجنة ... اللهم أكرمنا ..

(سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار)
اصبر  على الصيام والقيام وعلى حبس النفس عن الشهوات والفتن.. لتسمع من الملائكة (سلام عليكم ...) . واعلم أن الآية بشرى للصابرين وتسلية للسائرين إلى الله وأن عاقبة الصبر على البلاء عظيمة .. ألا وهي (الجنة) ..


تأملات قرآنية
حصاد التدبر




لا يتوفر وصف للصورة.

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الذين آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ [الرعد : 28].

 

الذكر حياة القلب، وسبيل لانشراح الصدر، بل به تجلى الكروب، وتزول الهموم، وتطرد الشياطين، ولكن لا ينبغي الذكر باللسان مع غفلة القلب وهذه الكلمات تبين منزلة الذكر من العبادات وفائدته للذاكرين.


لقد حث الدين الحنيف على أن يتصل الإنسان بربه، ليحيي ضميره وتزكو نفسه ويتطهر قلبه، ويستمد منه العون والتوفيق، ولأجل هذا جاء في محكم التنزيل، والسنة النبوية المطهرة ما يدعو إلى الإكثار من ذ كر الله عز وجل على كل حال، فقال عز وجل: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذ ِكْراً كَثِيراً * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً } [الأحزاب:41-42] وقال سبحانه: { وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً } [الأحزاب:35] وقال جل شأنه: { وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } [الأنفال:45] وقال تعالى: { فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ } [البقرة:152].
وقال سبحانه: { وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ } [العنكبوت:45] وقال صلوات الله وسلامه عليه: { كلمتان حبيبتان إلى الرحمن، خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان: سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم } متفق عليه.
وقال صلوات الله وسلامه عليه: { ألا أنبئكم بخير أعمالكم، وأزكاها عند مليككم، وأرفعها في درجاتكم، وخيراً لكم من إعطاء الذهب والورق، وخيراً لكم من أن تلقوا عدوكم، فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم؟ قالوا: ما هو يا رسول الله؟ قال: ذكر الله عز وجل } رواه أحمد .
وقال صلوات الله وسلامه عليه: { من قال سبحان الله وبحمده، غرست له نخلة في الجنة }رواه الحاكم وحسنه الترمذي وصححه.

عباد الله: ذكر الله تعالى منزلة من منازل هذه الدار يتزود منها الأتقياء، ويتجرون فيها، وإليها دائماً يترددون، الذكر قوت القلوب، الذي متى فارقها صارت الأجساد لها قبوراً، وعمارة الديار التي إذا تعطلت عنه صارت دوراً بوراً، وهو السلاح الذي يقاتل به قطاع الطريق، والماء الذي يقطع به لهب الحريق.

بالذكر -أيها المسلمون- تستدفع الآفات، وتستكشف الكربات، وتهون به المصائب والملمات، زين الله به ألسنة الذاكرين، كما زين بالنور أبصار الناظرين، فاللسان الغافل كالعين العمياء، والأذن الصماء، واليد الشلاء، والذاكر الله لا تدنيه مشاعر الرغبة والرهبة من غير الله، ولا تقلقه أعداد القلة والكثرة، وتستوي عنده الخلوة والجلوة، ولا تستخفه مآرب الحياة ودروبها، ذكر الله عز وجل باب مفتوح بين العبد وبين ربه، ما لم يغلقه العبد بغفلته.


لقد حث الدين الحنيف على أن يتصل الإنسان بربه، ليحيي ضميره وتزكو نفسه ويتطهر قلبه، ويستمد منه العون والتوفيق، ولأجل هذا جاء في محكم التنزيل، والسنة النبوية المطهرة ما يدعو إلى الإكثار من ذ كر الله عز وجل على كل حال، فقال عز وجل: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذ ِكْراً كَثِيراً * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً } [الأحزاب:41-42] وقال سبحانه: { وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً } [الأحزاب:35] وقال جل شأنه: { وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } [الأنفال:45] وقال تعالى: { فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ } [البقرة:152].وقال سبحانه: { وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ } [العنكبوت:45] وقال صلوات الله وسلامه عليه: { كلمتان حبيبتان إلى الرحمن، خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان: سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم } متفق عليه.

وقال صلوات الله وسلامه عليه: { ألا أنبئكم بخير أعمالكم، وأزكاها عند مليككم، وأرفعها في درجاتكم، وخيراً لكم من إعطاء الذهب والورق، وخيراً لكم من أن تلقوا عدوكم، فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم؟ قالوا: ما هو يا رسول الله؟ قال: ذكر الله عز وجل } رواه أحمد .

وقال صلوات الله وسلامه عليه: { من قال سبحان الله وبحمده، غرست له نخلة في الجنة }رواه الحاكم وحسنه الترمذي وصححه.

ذكر الله تعالى منزلة من منازل هذه الدار يتزود منها الأتقياء، ويتجرون فيها، وإليها دائماً يترددون، الذكر قوت القلوب، الذي متى فارقها صارت الأجساد لها قبوراً، وعمارة الديار التي إذا تعطلت عنه صارت دوراً بوراً، وهو السلاح الذي يقاتل به قطاع الطريق، والماء الذي يقطع به لهب الحريق.
بالذكر -أيها المسلمون- تستدفع الآفات، وتستكشف الكربات، وتهون به المصائب والملمات، زين الله به ألسنة الذاكرين، كما زين بالنور أبصار الناظرين، فاللسان الغافل كالعين العمياء، والأذن الصماء، واليد الشلاء، والذاكر الله لا تدنيه مشاعر الرغبة والرهبة من غير الله، ولا تقلقه أعداد القلة والكثرة، وتستوي عنده الخلوة والجلوة، ولا تستخفه مآرب الحياة ودروبها، ذكر الله عز وجل باب مفتوح بين العبد وبين ربه، ما لم يغلقه العبد بغفلته.


قال الحسن البصري رحمه الله تعالى: [[ تفقدوا الحلاوة في ثلاثة أشياء: في الصلاة، وفي الذكر، وفي قراءة القرآن، فإن وجدتم وإلا فاعلموا أن الباب مغلق ]].


إن الذنوب كبائرها وصغائرها لا يمكن أن يرتكبها بنو آدم إلا في حال الغفلة والنسيان لذكر الله عز وجل؛ لأن ذكر الله تعالى سبب للحياة الكاملة التي يتعذر معها أن يرمي صاحبها بنفسه في أتون الجحيم، أو غضب وسخط الرب العظيم، وعلى الضد من ذلك التارك للذكر، الناسي له؛ فهو ميت لا يبالي الشيطان أن يلقيه في أي مزبلة شاء، قال تعالى: { وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ } [الزخرف:36] وقال سبحانه: { وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى } [طه:124].


قال ابن عباس رضي الله تعالى عنهما: [ الشيطان جاثم على قلب ابن آدم، فإذا سها وغفل وسوس، فإذا ذكر الله خنس ] وكان رجل رديف النبي صلى الله عليه وسلم على دابة، فعثرت الدابة بهما فقال الرجل: تعس الشيطان! فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: { لا تقل تعس الشيطان؛ فإنه عند ذلك يتعاظم حتى يكون مثل البيت، ولكن قل: باسم الله؛ فإنه يصغر عند ذلك حتى يكون مثل الذباب } رواه أحمد و أبو داود وهو صحيح.


وحكى ابن القيم رحمه الله عن بعض السلف أنهم قالوا: إذا تمكن الذكر من القلب، فإن دنا منه الشيطان صرعه الإنسي كما يصرع الإنسان إذا دنا منه الشيطان، فيجتمع عليه الشياطين فيقولون: ما لهذا؟ فيقال: قد مسه الإنسي.


الإكثار من ذكر الله براءة من النفاق، وفكاك من أسر الهوى، وجسر يصل به العبد إلى مرضاة ربه وما أعده الله له من النعيم المقيم، بل هو سلاح مقدم على أسلحة الحروب الحسية التي لا تكلم؛ فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في فتح القسطنطينية : { فإذا جاءوها، نزلوا فلم يقاتلوا بالسلاح، ولم يرموا بسهم، قالوا: لا إله إلا الله، والله أكبر فيسقط أحد جانبيها، ثم يقولون الثانية: لا إله إلا الله والله اكبر، فيسقط جانبها الآخر،ثم يقولون الثالثة: لا إله إلا الله والله أكبر فيفرج لهم فيدخلونها فيغنمون } الحديث رواه مسلم في صحيحه .


الكلم الطيب

 

 


لا يتوفر وصف للصورة.
 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

{إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [الأحزاب : 56]

بدأ الله تعالى العظيم بالصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والملائكة تابعت ، وأمر بذلك المؤمنين ...

تأمل ياعزيزي كلمة يصلون فهي فعل مضارع يدل على الاستمرار ؟

إذا كان الله تعالى وملائكته يصلون على النبي باستمرار .. فعجبا لألسنتنا كيف تهدأ عن الصلاة عليه !!!

ألف الصلاة والسلام عليك ياسيدي يارسول الله ...

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا ) ومن منا لايتمنى ان يصلي الله عليه ؟... وقال(الْبَخِيلُ مَنْ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ ثُمَّ لَمْ يُصَلِّ عَلَيّ) لاتكن بخيلا وكن مع الملأ الأعلى .. شاركهم شرف الصلاة على رسول الله ..

واعلم أنك بالصلاة عليه تكفى همك ..

اللهم نشهدك أننا نحب رسولنا الكريم فاحشرنا تحت لوائه واسقنا من حوضه الشريف واجمعنا معه في الفردوس ..


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


كنوز وأجور الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم


بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فهذه أجور الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم


أولًا: امتثال لأمر الله العظيم ملك الملوك:

قال الله تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾ [الأحزاب: 56].

وفي معنى الصلاة في الآية الكريمة، قال الإمام ابن كثير رحمه الله تعالى:

"قال البخاري رحمه الله تعالى: قال أبو العالية رحمه الله تعالى: صلاة الله تعالى: ثناؤه عليه عند الملائكة عليهم الصلاة والسلام، وصلاة الملائكة: الدعاء، وقال ابن عباس رضي الله تعالى عنه: يُصلُّون: يبرِّكون، هكذا علَّقه البخاري رحمه الله تعالى عنهما"؛ انتهى بتصرف[1].

• ولبيان أجر الامتثال لأمر الله العظيم، قال الإمام السعدي رحمه الله تعالى: "﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾ اقتداءً بالله سبحانه وملائكته عليهم الصلاة والسلام، وجزاءً له صلى الله عليه وسلم على بعض حقوقه عليكم، وتكميلًا لإيمانكم، وتعظيمًا له صلى الله عليه وسلم، ومحبةً وإكرامًا، وزيادةً في حسناتكم، وتكفيرًا من سيئاتكم"؛ انتهي[2].
 


ثانيًا: ذكر الله ذي الجلال والإكرام لعبده:

قال الله تعالى: ﴿ فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ ﴾ [البقرة: 152]، وذكرُ الله تعالى يكون بكل أنواع الطاعات التي أمر الله سبحانه بها، وهو مِن أجلِّ السبل لشكر الله العظيم على نعمِه، والصلاةُ على رسول الله صلى الله عليه وسلم من أقرب السبل لذكر الله سبحانه؛ فعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلَّم: ((يقول اللهُ تعالى: أنا عندَ ظنِّ عبدي بي، وأنا معه إذا ذكَرَنِي، فإن ذَكَرَنِي في نفسِه ذكرتُه في نفسي، وإن ذكَرَنِي في ملأٍ ذكرتُه في ملأٍ خير منهم، وإن تقرَّبَ إليَّ شبرًا تقرَّبتُ إليه ذراعًا، وإن تقرَّبَ إليَّ ذراعًا تقرَّبتُ إليه باعًا، وإن أتاني يمشي أتيتُه هرولةً))؛ (البخاري: 7405)، و(مسلم: 267)، واللفظ للبخاري.

 

• قال الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى: "مِن فوائد الذكر أنه يورثه ذكر الله تعالى له، كما قال الله تعالى: ﴿ فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ ﴾ [البقرة: 152]، ولو لم يكن في الذكر إلا هذه وحدَها، لكفى بها فضلًا وشرفًا".

وقال مالك بن دينار رحمه الله تعالى: "مَا تَنَعَّمَ المُتَنَعِّمُونَ بِمِثْلِ ذِكْرِ الله تَعَالى".

وقال الشيخ عبدالعزيز الطريفي حفظه الله تعالى: "‏الشهرة الحقيقية في السماء، ومِن أعظم أسبابها كثرةُ ذكر الله تعالى، قال الله تعالى في الحديث القدسي: ((إن ذكرني في نفسه ذكرتُه في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرتُه في ملأ خير منهم))".
 


ثالثًا: بلوغ صلاة وسلام العبد على النبي صلى الله عليه وسلم إلى النبي صلى الله عليه وسلَّم:

عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلَّم: ((ما مِن أحدٍ يسلِّمُ عليَّ إلَّا ردَّ الله عليَّ رُوحي حتَّى أردَّ علَيهِ السَّلامَ))؛ (أبو داود: 2041)، وصححه الألباني في (صحيح الجامع: 567).

وفي الحديث الشريف يقول الشيخ محمد صالح المنجد حفظه الله تعالى: "لقد مات النبي عليه الصلاة والسلام وخرج من هذه الدنيا، والمؤمن يُريد صلة بنبيِّه عليه الصلاة والسلام مباشرة، فجعل الله تعالى لنا هذه الوسيلة المباشرة، فنصلي على نبينا صلى الله عليه وسلم فيبلغ بالاسم أن فلانًا صلى عليه، ثم يرد علينا السلام أيضًا"؛ انتهي. (التفريغ النصي لخطبة الجمعة: الصلاة على الحبيب الشفيع صلى الله عليه وسلم).

وفي الحديث النبوي عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلَّم: ((لا تجعلوا بيوتَكُم قبورًا، ولا تجعلوا قَبري عيدًا، وصلُّوا عليَّ؛ فإنَّ صلاتَكُم تبلغُني حَيثُ كنتُمْ))؛ (أبو داود: 2042)، وصححه الألباني في (صحيح الجامع: 7226).

وفي الحديثين الشريفين بيانٌ لعظم أجر الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلَّم، وهي صلة قويَّة بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين أحبابه صلى الله عليه وسلم من المؤمنين، الذين يتعاهدون على هذا الحب بطاعة الله تعالى، وطاعة الرسول صلى الله عليه وسلَّم، وملازمة الصلاة عليه صلى الله عليه وسلَّم.

يقول الشيخ عبدالعزيز الطريفي حفظه الله تعالى: "من تعظيم الله تعالى تعظيمُ نبيِّه صلى الله عليه وسلَّم، ومِن تعظيم نبيه صلى الله عليه وسلم كثرةُ الصلاة عليه في أفضل الأيام يوم الجمعة".
 


رابعًا: الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من علامات الجود:

عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلَّم: ((رَغِمَ أنْفُ رَجلٍ ذُكِرتُ عِندَه فلَمْ يُصلِّ عليَّ، ورَغِمَ أنفُ رجلٍ دخل عليه رمضانُ ثُم انْسَلَخَ قبلَ أن يُغفرَ لهُ، ورَغِمَ أنْفُ رجلٍ أدركَ عِندَه أبواهُ الكبَرَ فلم يُدْخِلاهُ الجنةَ))؛ (الترمذي: 3545)، وصححه الألباني في (صحيح الجامع: 3510).

وفي الحديث الشريف قال الشيخ ابن باز رحمه الله تعالى: "الواجب الصلاةُ على الرسول صلى الله عليه وسلم إذا مرَّ ذكرُه عليه الصلاة والسلام؛ لِما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((رَغِمَ أَنْفُ رَجُلٍ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيَّ))، وهذا يدل على أن الصلاة عليه واجبة عند ذكره صلى الله عليه وسلَّم"[3].

وعن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنهما قال: قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلَّم: ((البَخيلُ مَنْ ذُكِرْتُ عِندَهُ، فلَمْ يُصَلِّ علَيَّ))؛ صححه الألباني في (صحيح الترغيب: 1683).

قال الفاكهاني رحمه الله تعالى: "حديث: ((البخيل مَن ذُكِرتُ عنده فلم يصلِّ علي))، يُقوِّي قول مَن قال بوجوب الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم كلما ذُكر، وهو الذي أميل إليه"؛ (القول البديع في الصلاة على الحبيب الشفيع صلى الله عليه وسلم: ص 31).

وقال الصالحي رحمه الله تعالى: "ينبغي أن تكون الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم معقبةً بذكره عنده، حتى لو تراخى عن ذلك ذمَّ عليه"[4].

 

خامسًا: الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من علامات الإيمان:

عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((لا يُؤمِنُ أحدُكم حتى أكونَ أحبَّ إليهِ من والدِه وولدِه والناسِ أجمعينَ))؛ (البخاري: 15) و(مسلم: 44).

والمحبةُ الكاملة هي طاعةُ الله سبحانه فيما أمر به، وطاعة النبي صلى الله عليه وسلم في كلِّ ما أمر به، والصلاةُ على النبي صلى الله عليه وسلم من هذه القرباتِ والطاعات التي تنمي هذا الحبَّ وتثمره.
 


سادسًا: الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من علامات التوقير للرسول صلى الله عليه وسلم:

قال الله تعالى: ﴿ لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا ﴾ [الفتح: 9].

وقال الله تعالى: ﴿ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾ [الأعراف: 157].

 
وفي الآية الكريمة يقول الإمام ابن تيمية رحمه الله تعالى:

"إن الله أمر بتعزير الرسول صلى الله عليه وسلم، فقال: ﴿ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ ﴾ [الفتح: 9]، والتعزيرُ اسمٌ جامع لنصرِ الرسول صلى الله عليه وسلم، وتأييدِ الرسول صلى الله عليه وسلم، ومنعه صلى الله عليه وسلم مِن كل ما يؤذيه، والتوقيرُ اسمٌ جامع لكل ما فيه سكينة وطمأنينة من الإجلال والإكرام، وأن يتم توقير الرسول صلى الله عليه وسلم بالتشريف والتكريم والتعظيم بما يصونه صلى الله عليه وسلم عن كلِّ ما يخرجه عن حدِّ الوقار"؛ انتهى بتصرف[5].

ولذا؛ فإن الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم من علامات التوقير والتشريف التي يحرِصُ عليها المسلم، وهي من موارد الصلاح التي يسعى بها المسلم أن يكون في زمرة المفلحين.
 


سابعًا: أَولى الناس بالرسول صلى الله عليه وسلم مَن يُكثِر الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم:

عن عبدالله بن مسعود رضي الله تعالى عنه، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((أولى النَّاس بي يوم القيامة أكثرُهم عليَّ صلاةً))؛ (الترمذيُّ: 484)، وحسَّنه الألباني في (صحيح الترغيب: 1668).
 


ثامنًا: شرف صلاة الله تعالى على العبد، ومحو الخطايا، ورفعة الدرجات:

عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((من صلى عليَّ صلاةً واحدةً، صلَّى الله عليه عشرَ صلواتٍ، وحُطَّت عنه عشرُ خطيئاتٍ، ورُفعَت له عشرُ درجاتٍ))؛ (النسائي: 1296)، وصححه الألباني في (صحيح الترغيب: 1657).

فالسعيد كل السعادة مَن لازم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم؛ فهي نبع للحسنات التي تثقل الميزان، وهي تمحو الخطايا التي تثقل كاهل المرء يوم القيامة، وهي ترفع الدرجات التي يصبو لها المسلم لمصاحبة الأولياء والتنعم بما سينعم به الصالحون.
 


تاسعًا: سبب في الاستجابة للدعاء:

إن الدعاء عبادةٌ عظيمة يَسأل بها العبدُ اللهَ الكريم، ويلوذ بها العبد من الكربات والمصائب والعذاب؛ طمعًا في استجابة الله الواسع المحسِن، قال الله تعالى: ﴿ وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ ﴾ [غافر: 60]؛ ولذا فالمسلم يتحرَّى أسباب الاستجابة، ومِن أعظم هذه الأسباب ابتداءُ الدعاءِ بحمد الله سبحانه، والصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم؛ فعن فَضالة بن عُبيد رضي الله تعالى عنه قال: "سمعَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم رجلًا يَدْعُو في صلاتِهِ فلمْ يُصَلِّ على النبيِّ صلى الله عليه وسلم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((عَجِلَ هذا))، ثُمَّ دعاهُ فقال له أو لغيرِهِ: ((إذا صلَّى أحدُكُمْ، فَلْيَبْدَأْ بِتَحْميدِ اللهِ والثَّناءِ عليهِ، ثُمَّ لْيُصَلِّ على النبيِّ صلى الله عليه وسلم، ثُمَّ لْيَدْعُ بَعْدُ بِما شاءَ))؛ (الترمذي: 3447).



عاشرًا: مغفرة الذنوب والتخلص من الهموم:

عن أُبيِّ بن كعب رضي الله تعالى عنه أنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا رسولَ اللهِ، إِنَّي أُكْثِرُ الصلاةَ عليْكَ، فكم أجعَلُ لكَ من صلاتِي؟ فقال: ((ما شِئْتَ))، قال: قلتُ: الربعَ؟ قال: ((ما شِئْتَ، فإِنْ زدتَ فهو خيرٌ لكَ))، قلتُ: النصفَ؟ قال: ((ما شِئْتَ، فإِنْ زدتَ فهو خيرٌ لكَ))، قال: قلتُ: فالثلثينِ؟ قال: ((ما شِئْتَ، فإِنْ زدتَ فهو خيرٌ لكَ))، قلتُ: أجعلُ لكَ صلاتي كلَّها؟ قال: ((إذًا تُكْفَى همَّكَ، ويغفر لكَ ذنبُك))؛ (الترمذي: 2457).

 

وفي الحديث الشريف فضائل جليلة بيَّنها أهل العلم؛ ومنها:

قال الشوكاني رحمه الله تعالى: "قوله صلى الله عليه وسلم: ((إذًا تُكفى همك ويُغفر ذنبك))، في هاتين الخصلتين جِماعُ خير الدنيا والآخرة؛ فإن مَن كفاه الله تعالى همَّه، سلِم من محن الدنيا وعوارضها؛ لأن كل محنة لا بد لها من تأثير الهم وإن كانت يسيرة، ومَن غفر الله سبحانه ذنبه، سلِم من محن الآخرة؛ لأنه لا يوبق العبدَ فيها إلا ذنوبُه"؛ انتهى[6].

وقال علماء اللجنة الدائمة للإفتاء: "المراد بالصلاة هنا الدعاء، ومعنى الحديث الحث على الإكثار من الصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم؛ لِما في ذلك من الأجر العظيم"؛ انتهى[7].

والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم كما في الحديث الشريف شفاءٌ ودواء لذَوي الهموم والذنوب؛ ولذا فلنحرِصْ ونثابر على هذه العبادة العظيمة.

يقول الشيخ محمد صالح المنجد حفظه الله تعالى: "إن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم عبادةٌ عظيمة يغفل عنها المسلم، ويفوت عليه أجر عظيم، فلا بد أن نُذكِّر أنفسنا وأبناءنا وأصحابنا بهذه العبادة، وأن ننشرها ونحرص عليها، وأن نعلمها؛ فإن في ذلك لخيرًا عظيمًا"[8].

وقال الإمام سفيان الثوري رحمه الله تعالى: "لو لم يكن لصاحبِ الحديث فائدةٌ إلا الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإنه يصلي عليه ما دام في ذلك الكتاب".

 


صِيَغ الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

إن صيغ الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم متعدِّدةٌ، ووردت في أحاديث كثيرة، وهي الأفضل والأكمل؛ ومنها:

عن كَعْب بن عُجْرَة رضي الله تعالى عنه قال: خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلنا: قد عرَفنا كيف نُسلِّم عليك، فكيف نُصلِّي عليك؟ قال: ((قولوا: اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد، كما صلَّيت على آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم بارِك على محمد وعلى آل محمد، كما بارَكْت على آل إبراهيم، إنك حميد مجيد))؛ (البخاري: 6357) (مسلم: 406).

عن كَعْب بن عُجْرة رضي الله تعالى عنه قال: سأَلْنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلنا: يا رسول الله، كيف الصلاةُ عليكم أهلَ البيت، فإن الله قد علَّمنا كيف نُسلِّم عليكم؟ قال: ((قولوا: اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد، كما صلَّيت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم بارِكْ على محمد وعلى آل محمد، كما بارَكْت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد))؛ (البخاري: 3370).

عن عُقْبة بن عمرو بن ثعلبة أبي مسعود رضي الله تعالى عنه قال: أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في مجلس سَعْد بن عُبادة، فقال له بَشير بن سَعْد: أمَرنا الله أن نُصلِّي عليك، فكيف نُصلِّي عليك؟ قال: فسَكَت رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى تمنَّيْنَا أنه لم يسأَلْه، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((قولوا: اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد، كما صلَّيت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، وبارِكْ على محمد وعلى آل محمد، كما بارَكْت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، في العالمين إنك حميد مجيد، والسلام كما قد عَلِمتم))؛ (الترمذي: 3320).

عن كَعْب بن عُجْرة رضي الله تعالى عنه قال: "ألا أُهدِي لك هديةً؟ خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقُلْنا: قد عرَفنا السلام عليك، فكيف الصلاة عليك؟ قال: ((قولوا: اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد، كما صلَّيت على إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم بارِكْ على محمد وعلى آل محمد، كما بارَكْت على إبراهيم، إنك حميد مجيد))؛ (ابن ماجه: 746).

 

• وجاء في فتاوى موقع الإسلام سؤال وجواب:

"والأَولى التنويعُ بين هذه الصيغ الواردة، بأن يأتي بهذه تارةً وبغيرها تارة أخرى؛ اتباعًا للسنة والشريعة، ولئلا يُؤدِّي لزوم إحدى الصيغ إلى هجر الصيغ الأخرى الثابتة، ولِما في ذلك من الفوائد الكثيرة الأخرى التي لا تتحصَّل بالمواظبة على إحدى الصيغ دون الأخرى، لكن ينبغي الانتباه إلى أنه لا يُشرَع الجمع والتلفيق بين هذه الألفاظ، لتخرج في صيغة واحدة مجموعة منها، بل هو مخالف للسنة النبوية، كما قرره جمعٌ من أهل العلم؛ ينظر: مجموع الفتاوى؛ لابن تيمية (22/335، 458، 24/242، 247)، وجلاء الأفهام؛ لابن القيم (ص 373)، وقواعد ابن رجب (ص 14)، والشرح الممتع؛ لابن عثيمين (2/56، 65، 3/29، 98)".

وقد نص الحافظ ابن حجر في فتح الباري (11/ 166) على أن جماهير العلماء يرون أن أي لفظ أدَّى المراد بالصلاة عليه أجزأ، أما داخل الصلاة، فينبغي الاقتصار على المأثور الوارد، وعدم النقص عنه؛ احتياطًا للسنة والدين، واتباعًا للوارد عنه عليه الصلاة والسلام.

أما في خارج الصلاة، فقال الشيخ ابن باز رحمه الله تعالى: "فلو قال المؤمن عند ذكر النبي صلى الله عليه وسلم: صلَّى الله عليه وسلم، أو عليه الصلاة والسلام، فلا أعلم حرجًا في ذلك".

 


مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

أولًا: بعد الأذان:

فعن عبدالله بن عمرو رضي الله تعالى عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إذا سمِعْتُم المؤذن، فقولوا مثلَ ما يقول، ثم صلُّوا علي، فإنه مَن صلى عليَّ صلاة، صلى الله عليه بها عشرًا، ثم سَلُوا الله لي الوسيلة، فإنها منزلةٌ في الجنة لا تنبغي إلا لعبدٍ من عباد الله، وأرجو أن أكون أنا هو، فمَن سأل لي الوسيلة، حلت له الشفاعة))؛ (مسلم: 384).

 


ثانيًا: الإكثار من الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة:

فعن أَوْس بن أَوْس، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إنَّ من أفضل أيامِكم يوم الجمعة؛ فيه خُلِق آدم عليه السلام، وفيه قُبض، وفيه النفخة، وفيه الصعقة، فأكثِروا عليَّ من الصلاة؛ فإن صلاتكم معروضةٌ عليَّ))، قالوا: يا رسول الله، وكيف تُعرَض صلاتنا عليك وقد أرمتَ؟ - أي يقولون: قد بليت - قال: ((إن الله عز وجل قد حرَّم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء عليهم السلام))؛ (أبو داود: 1047).

 


ثالثًا: عند سماع وذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم:

عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: إن النبي صلى الله عليه وسلم صعِد المنبر، فقال: ((آمين، آمين، آمين))، قيل: يا رسول الله، إنك حين صعِدْتَ المنبر قلتَ: ((آمين، آمين، آمين))، قال: ((إن جبريل أتاني، فقال: مَن أدرك شهرَ رمضان ولم يُغفَر له فدخل النار، فأبعده الله، قل: آمين، فقلتُ: آمين، ومَن أدرك أبوَيْه أو أحدَهما فلم يبرَّهما، فمات فدخل النار، فأبعده الله، قل: آمين، فقلت: آمين، ومَن ذُكِرتَ عنده فلم يُصلِّ عليك، فمات فدخل النار، فأبعده الله، قل: آمين، فقلت: آمين))؛ (ابن حبان: 907)، وصحَّحه الألباني في (صحيح الترغيب: 1679).

 


رابعًا: عند إطالة المجلس:

عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: إن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أيما قومٍ جلَسوا فأطالوا الجلوس، ثم تفرَّقوا قبل أن يذكروا الله تعالى أو يُصلُّوا على نبيه، كانت عليهم تِرَة من الله، إن شاء عذَّبهم، وإن شاء غفر لهم))؛ صححه الألباني في (صحيح الجامع: 2738).

وبيَّن الشيخ محمد صالح المنجد حفظه الله تعالى العديدَ من المواطن الهامَّة للصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم:


خامسًا: عند كتابة اسم النبي صلى الله عليه وسلم:

من المواضع أيضًا الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم عند كتابة اسمه صلى الله عليه وسلم، قال سفيان الثوري رحمه الله تعالى: "لو لم يكن لصاحب الحديث فائدةٌ إلا الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإنه يصلي عليه ما دام في ذلك الكتاب".

 


سادسًا: بين تكبيرات العيد:

من مواضع الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بين تكبيرات صلاة العيد، وهذا لا يعلمه كثيرٌ من الناس، قال عبدالله بن مسعود رضي الله تعالى عنه - في الحديث الصحيح الذي جاء عنه - معلمًا: "تبدأ فتكبر تكبيرة تفتتح بالصلاة، وتحمد ربك، وتُصلِّي على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ثم تدعو أو تُكبِّر، وتفعل مثل ذلك، ثم تكبر وتفعل مثل ذلك، ثم تكبر وتفعل مثل ذلك، ثم تقرأ، ثم تكبر وتركع، ثم تقوم فتقرأ وتحمَد ربك، وتصلي على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ثم تدعو وتكبر الله وتفعل مثل ذلك، ثم تكبر وتفعل مثل ذلك، ثم تركع، فقال حذيفة وأبو موسى: صدق أبو عبدالرحمن"؛ حسنه الشيخ الألباني في (فضل الصلاة: 88).

 


سابعًا: فوق الصفا:

ومن المواضع أيضًا: الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فوق الصفا، كما جاء عن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه - بإسناد صحيح -: "إذا قدِمتم فطُوفوا بالبيت سبعًا، وصلُّوا عند المقام ركعتينِ، ثم أتوا الصفا فقُوموا من حيث ترونَ البيت، فكبِّروا سبع تكبيرات، بين كل تكبيرتين حمد لله وثناء عليه، وصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، ومسألة لنفسك، وعلى المروة مثل ذلك"؛ حسنه الشيخ الألباني في (فضل الصلاة: 81).

 


ثامنًا: عند قبر الرسول صلى الله عليه وسلم إذا زاره:

قال عبدالله بن دينار: "رأيتُ عبدالله بن عمر يقف على قبر النبي صلى الله عليه وسلم، ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم، وأبي بكر، وعمر رضي الله عنهما"؛ حسنه الشيخ الألباني في (فضل الصلاة: 98).

وفي هذا بيان أن ما يفعلُه هؤلاء الذين يتمسَّحون بشبابيك القبر النبوي، وبالقفص الحديدي الموجود هناك، أنهم ضالون مبتدعون، وهذا نوعٌ من الشرك أن تلتمس البركة من شبَّاك القبر النبوي، ومن الحديد المصنوع المجعول حوله، وربما أخذ بعضهم من الغبار فتمسَّح به، وهكذا يحدث الشرك في هذه الأمة.

 


تاسعًا: المرور بآياتٍ فيها ذكرُ النبي عليه الصلاة والسلام:

وقد قال الإمام أحمد رحمه الله تعالى: إذا مرَّ المصلي بآية فيها ذكر النبي صلى الله عليه وسلم، فإن كان في نفلٍ صلى عليه صلى الله عليه وسلم"، في صلاة نافلة كقيام ليل، إذا قرأ الآية يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا من باب التدبر للقرآن في صلاة النافلة وفي قيام الليل، كما كان عليه الصلاة والسلام إذا مر بآية فيها تسبيح سبَّح، وإذا مر بآية فيها ذكر الجنة سأل، وفيها ذكر النار استعاذ، وهكذا؛ موضعها في صلاة النافلة وفي قيام الليل.

 

عاشرًا: الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد التكبيرة الثانية من صلاة الجنازة:

فعن رجل من الصحابة رضي الله تعالى عنه قال: "إن السنة في الصلاة على الجنازة أن يكبر الإمام، ثم يقرأ بفاتحة الكتاب بعد التكبيرة الأولى سرًّا في نفسِه، ثم يُصلِّي على النبي صلى الله عليه وسلم، ويخلص الدعاء للجنازة في التكبيرات الثلاث، لا يقرأ في شيء منهن، ثم يسلم سرًّا في نفسه حين ينصرف عن يمينه، والسنة أن يفعل مَن وراءه مثلما فعل إمامه"؛ صححه الألباني في (أحكام الجنائز: 155).

 

أخطاء يجب تجنُّبها عند كتابة الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

أولًا: خطأ لُغوي:

من الأخطاء كتابة كلمة "صلي" عند كتابة الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم بالصيغة الإبراهيمية، والواجب هو حذف حرفِ العلة عند الدعاء لله عز وجل؛ لأن الأفعال في هذه الحالة تُبنى على حذف حرف العلة، فالصحيح هو الكتابة كما يلي: "اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد، كما صلَّيت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد".

 

ونقول: صلِّ بالتشديد والكسر في حالة الدعاء مع حذف حرف العلة الياء، وأما عند كتابتنا "صلى الله عليه وسلم"، فالموضوع يختلف؛ لأن الفعل (صلى) في الماضي، فإنه يبقى كما هو، وإعرابه: فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على الفتح المقدَّر على الألف، منع من ظهوره التعذر (يتعذر أن تلفظ فتحة فوق الألف)، ولنراجع كيفية كتابة لفظة "ابْنِ" في الآية الكريمة في سورة التحريم: ﴿ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴾[التحريم: 11]؛ ولذا وجب مراعاة الفرق بين الحالتين.

 


ثانيًا: خطأ اختصار الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم بالرموز:

وفي هذا الصدد تتم الإشارة من ابن الصلاح في كتابِه "علوم الحديث" - المعروف بمقدمة ابن الصلاح - في النوع الخامس والعشرين من كتابه (في كتابة الحديث وكيفية ضبط الكتاب وتقييده)، فقد نوَّه عن الخير في تعظيم الله تعالى والثناء عليه جل جلاله عند ذكر اسمه تبارك وتعالى، على نحو قولنا: الله عز وجل، الله تبارك وتعالى، وأيضًا قام بالتأكيد على المحافظة على كتابة الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذكر اسمه صلى الله عليه وسلم، ونوَّه لتجنب الاختصار بالرمز أو عدم إتمام صيغة الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

وقال الشيخ محمد المنجد حفظه الله تعالى: "ومِن هنا نعلم أن اختصار البعض الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم بكتابة (ص) بين قوسين، أو (ص. ل. ع. م)، يترتب عليه قلة أدب مع النبي صلى الله عليه وسلم، ولَعَمْري ماذا يريد صاحبه، ماذا يريد صاحب هذا الاختصار؟ أن يختصر الأجر، أن يذهب عليه الأجر؟"؛ انتهى بتصرف؛ (التفريغ النصي لخطبة الجمعة: الصلاة على الحبيب الشفيع صلى الله عليه وسلم).

 

ومن الأمور التي يرجى مراعاتها عند كتابة "صلى الله عليه وسلم" كتابة الجملة بدون استخدام الرسم الزخرفي، فهذا الرسم الزخرفي يظهر فيه لفظ الجلالة بحجم خط صغير مقارنة بباقي الجملة، ولتعظيم ذكر الله تعالى يُرجَى كتابة الجملة كاملة بدون استخدام الرسم الزخرفي، فهذا أقرب لتعظيم كتابة لفظ الجلالة.

نسأل الله الكريم العظيم أن يرزقنا صحبة الرسول صلى الله عليه وسلم

وأن يرزقنا وأهلَنا والمسلمين الثبات على الدين

والحمد لله رب العالمين

ونصلي ونسلم على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

وعلى آله وصحبه أجمعين ومَن اتبعه بإحسان إلى يوم الدين



[1] تفسير ابن كثير على موقع المصحف الإلكتروني بجامعة الملك سعود.

[2] تفسير السعدي على موقع المصحف الإلكتروني بجامعة الملك سعود.

[3] (فتاوى نور على الدرب: 1/79، 80).

[4] (سبل الهدى والرشاد: 12/421).

[5] (الصارم المسلول: 1/425).

[6] "تحفة الذاكرين"، (ص 45).

[7] "فتاوى اللجنة الدائمة"، (24/156 - 157).

[8] (التفريغ النصي لخطبة الجمعة: الصلاة على الحبيب الشفيع صلى الله عليه وسلم)؛ على موقع الشيخ محمد صالح المنجد.

حسين أحمد عبدالقادر

شبكة الالوكة


لا يتوفر وصف للصورة.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

١
{وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا ۖ وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ} [السجدة : 24]

{وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ } أي: من بني إسرائيل

{أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا } أي: علماء بالشرع، وطرق الهداية، مهتدين في أنفسهم، يهدون غيرهم بذلك الهدى، فالكتاب الذي أنزل إليهم، هدى، والمؤمنون به منهم، على قسمين: أئمة يهدون بأمر اللّه، وأتباع مهتدون بهم.
والقسم الأول أرفع الدرجات بعد درجة النبوة والرسالة، وهي درجة الصديقين، وإنما نالوا هذه الدرجة العالية بالصبر على التعلم والتعليم، والدعوة إلى اللّه، والأذى في سبيله، وكفوا أنفسهم عن جماحها في المعاصي، واسترسالها في الشهوات.
{
وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ} أي: وصلوا في الإيمان بآيات اللّه، إلى درجة اليقين، وهو العلم التام، الموجب للعمل، وإنما وصلوا إلى درجة اليقين، لأنهم تعلموا تعلمًا صحيحًا، وأخذوا المسائل عن أدلتها المفيدة لليقين.
فما زالوا يتعلمون المسائل، ويستدلون عليها بكثرة الدلائل، حتى وصلوا لذاك، فبالصبر واليقين، تُنَالُ الإمامة في الدين.

تفسير السعدي
 

.............................

{وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا ۖ وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ}


لن تصل إلى مقام رفيع عند الله حتى يسبقه امتحانات الدنيا وتفلح بها ...هو الصبر

الإمامه .. ذلك المقام الرفيع عند الله غايه كل مؤمن .. بداية طريقه الصبر على أوامر الله ونهيه وعلى كل مايقابلك من ابتلاء في الدنيا .. وليس ذلك فقط فبعد أن يكتمل الصبر يأتي اليقين ..
تأملوا معي كلمة (
صَبَرُوا ۖ)إنها فعل ماضي .. ثم تأتي كلمة (يُوقِنُونَ) وهي فعل مضارع ..
لقد تحصنوا بالصبر ثم انطلقوا باليقين فوصلوا للإمامه في الدين ...

وهنيئا لمن وصل ...
 :
يقول الله تعالى (وبشر الصابرين) وفي دعاء سيدنا ابراهيم ( ... واجعلنا للمتقين إماما) الصبر لقاح اليقين فإذا اجتمعا أورثا الإمامه....
(وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا) يهدون الناس بديننا واتباع أمر الله ودينه ومرضاته ولا يكون العبد إماما حتى يدعو إلى أمر الله ..
إذا الإمامه تكون بالصبر ثم اليقين ثم الدعوة إلى الله ...

اللهم يسر لنا أعمالا صالحه ترضى بها عنا وترفع منزلتنا عندك ...

 

تاملات قرآنية

 

قد تكون صورة لـ ‏نص مفاده '‏(١١٧( تأملات {وَجَعَلْنا مِنْهُمْ أَئمَّةُ يَهُدُون بأمْرناما صَبَرُوا يسبقه امتحانات يا لن تصل إلى مقام رفيع عند الله الدنيا ...وتفلح غايه كل الله ذلك المقام الرفيع الإمامه ونهيه وعلى كل مايقابلك من ابتلاء وليس ذلك فقط أن يكتمل الصبر يأتي اليقين تأملوا كلمة فعل ماضي.. ثم تأتي كلمة (يوقنون) فعل مضارع.. لقد تحصنوا بالصبر انطلقوا باليقين في لمن أيها يقول الله تعالى (وبشر وفي دعاء سيدنا ابراهيم واجعلنا للمتقين إماما) الصبر لقاح فإذا اجتمعا أورثا الإمامه.... (وجعلنا أئمة يهدون بأمرنا) يهدون الناس بديننا الله ولا أمر إلى إذا الامامه ...اللهم لنا أعمالا صالحه منزلتنا نحبك ربنا OOOOHHA.‏'‏

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (17)

1-‏﴿ فَلا تَعلَمُ نَفْسٌ ما أُخْفِيَ لَهمْ ﴾ ماأعظم هذا التشويق الإلهي للجنة الذي لايبقي لمؤمنٍ طمعاً في حرام.
/ عبدالرحمن السبهان


3-(قرت عين لي ولك)(قرة أعين)(أن تقر أعينهن) أن تكون زوجتك قرة عينك وأنت قرة عينها،مطلب من مطالب الزواج،لا أن تختلفا كل يوم،،/ وليد العاصمي

4-من أعظم مايحفز لقيام الليل تذكر:- ساعة المناجاة لله { يدعون ربهم خوفا وطمعا}-تذكر جزائهم من النعيم{ فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين}/ محمد الربيعة

11- ﴿فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين﴾أعين﴾قال:قال ﷲ تعالى:«أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر»قال الحسن البصري: «أخفى قوم عملهم، فأخفى ﷲ لهم ما لم تر عين ، ولم يخطر على قلب بشر» / د. محمد الحارثي

حصاد التدبر


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


(فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (17)السجدة

[تفسير قوله تعالى: (فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين)]هؤلاء جزاؤهم عند الله جزاء عظيم، ولا يتخيل الإنسان عظمة هذا الثواب وفضل الله سبحانه وتعالى في ذلك، فلا تعلم نفس مهما أوتيت من علم: {مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [السجدة:17].

قراءة الجمهور: {مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ}، وقراءة حمزة والكسائي ويعقوب: ((مَا أَخْفَي)).
على الماضي، والأولى على المبني للمجهول، أي: ما قد أخفي لهم، فبنى الفعل للمجهول، والمعنى: تعظيم هذا الشيء الذي قد أخفي لهم، والذي أخفاه هو الله سبحانه الذي خلقه، فقد أخفى عنهم ذلك ليعملوا بالغيب وللغيب، فهذا غيب الثواب، والجنة غيب، والنار غيب، فالإنسان يعبد ربه وهو مستيقن بهذا الغيب، ومستيقن بثواب الله سبحانه، فيستحق هذا الثواب الذي أخفاه الله سبحانه وآمن به العبد، فهؤلاء يؤمنون بالغيب، ويؤمنون بالجنة ولم يروها، ويخافون من النار ولم يروها، فلذلك استحقوا هذا الثواب من الله سبحانه وتعالى.

والقراءة الأخرى: (مَا أُخْفِيَ لَهُمْ) أي: ما أخفيه على الفعل المضارع، أي: الذي أخفيه لهؤلاء من الثواب العظيم عندي.

وقوله تعالى: {مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ}، أي: مما تقر به أعينهم وتستقر وتفرح وتطمئن به، وتطمئن القلوب من قرة الأعين، فداخل الجنة يكون قرير العين، يعني: فرحان في غاية الفرح، يقال لهم: {ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} [النحل:32]، فهم في جنة يحبرون، ينعمون، ويسرون، وقال تعالى في سورة يس: {فَاكِهُونَ} [يس:55]، فرحون مسرورون، لا أحزان في الجنة، ولا خوف فيها، قال تعالى: {فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ} [البقرة:38].هذا الجزاء من الله بسبب ما كانوا يعملون، بسبب العمل الذي عملوه في الدنيا، إذ عاشوا في الدنيا يعبدون الله سبحانه بالمعنى الأعم للعبادة، بصلاة، وصيام، وزكاة، وحج، وأمر بالمعروف، ونهي عن منكر، وجهاد في سبيله سبحانه، فهم يعبدون الله بأعمالهم وتقواهم، ويتقنون أعمالهم ويتقربون بها إلى الله سبحانه بكل ما فرضه الله عز وجل عليهم وحثهم عليه، واستحبه منهم، فهم يفعلون ما يرضي ربهم سبحانه، فجازاهم الله بالجنة، نسأل الله عز وجل أن يجعلنا من أهلها.

وفي الحديث: قال الله عز وجل: أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر)، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (واقرؤوا إن شئتم: {تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ} [السجدة:16]، إلى قوله سبحانه: {جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [السجدة:17]).

أيضاً جاء في صحيح مسلم عن المغيرة بن شعبة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (سأل موسى عليه السلام ربه فقال: يا رب! ما أدنى أهل الجنة منزلة؟ فقال الله عز وجل: هو رجل يأتي بعد ما يدخل أهل الجنة الجنة فيقال له: ادخل الجنة، فيقول: أي رب! كيف وقد نزل الناس منازلهم، وأخذوا أخذاتهم؟! فيقال له: أترضى أن يكون لك مثل ملك من ملوك الدنيا؟)، هذا أقل أهل الجنة منزلة، يقال له: (أترضى أن يكون لك مثل ملك من ملوك الدنيا؟ فيقول: رضيت رب)، ويرضى بأقل من ذلك (فيقول: لك ذلك ومثله، ومثله ومثله معه، ومثله ومثله ومثله، فيقول في الخامسة: رضيت رب، فقال: هذا لك وعشرة أمثاله!) يعني رضي بالشيء الواحد مثل ملك من ملوك الدنيا، فقال: مثله ومثله، ومثله ومثله، ومثله خمس مرات، قال: رضيت رب، قال: وعشرة أمثال هذا أيضاً، هذا لأقل أهل الجنة منزلة.

قال: (ولك ما اشتهت نفسك، ولذت عينك، فيقول: رضيت رب، قال: رب فأعلاهم منزلة؟ قال: أولئك الذين أردتهم، غرست كرامتهم بيدي) غرست، يعني: ما أكرمهم به في الجنة أنا بيدي فعلت لهم ذلك، قال: (غرست كرامتهم بيدي، وختمت عليها) يعني: أغلقتها وأخفيتها فلا يراها أحد أبداً، قال: (فلم تر عين، ولم تسمع أذن، ولم يخطر على قلب بشر).

قال النبي صلى الله عليه وسلم: (ومصداقه من كتاب الله: قوله تعالى: {فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [السجدة:17])، هؤلاء أعلى أهل الجنة منزلة، نسأل الله عز وجل أن يجعلنا منهم.

تفسير احمد حطيبة
المكتبه الشاملة الحديثة
   
81435779_527885967814229_206974906926943

 

 

تم تعديل بواسطة امانى يسرى محمد

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وَلا يَأْتَلِ أُوْلُوا الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُوْلِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (22)النور

 

(وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ)

من السهل أن تقابل الإحسان بالإحسان .. لكن كيف تعامل من يؤذيك ويؤلمك ؟ هل تستطيع أن تعفو عنه وتسامحه وتحسن إليه؟ ..

هو ابتلاء يمتحنك الله فيه .. كلنا نخطىء بحق الله علينا ، وهو سبحانه يكرمنا بنعم لاتعد ولا تحصى .. وكلنا ندعوه (اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني) فهل يليق بمن يدعو بذلك ألا يستجيب لأمر ربه بالعفو عمن ظلمه ؟! أنت دوما بحاجة إلى عفو ربك ، فاعف عن خلقه ، فما عند الله أعظم من كل انتقام ..

من صفات المتسامح طهارة القلب من الحسد والأنانية ، يسارع إلى العفو فيزول همه وينشرح صدره وتسكن نفسه .. حين تعفو ياعزيزي لاتحسن إلى من عفوت عنهم فحسب ، بل تحسن لنفسك ليعفو الله عنك .. أصدر عفوا عاما لكل من أساء إليك .. يصدر لك مثله في السماء بفضل الله ...

 


{أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ}؟!

أرجى آية في كتاب الله!

في قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ} [النور من الآية:11].

قالت عائشة رضي الله عنها: "لما أنزل الله هذا في برائتي، قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه، -وكان يُنفق على مِسطح بن أثاثة، لقرابته منه، وفقره-: والله لا أنفق على مِسطح شيئًا أبدًا، بعد الذي قال لعائشة ما قال، -وكان مِسطح ممَّن خاض في حادثة الإفك-. فأنزل الله: {وَلَا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنكُمْ وَالسَّعَةِ أَن يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبَىٰ وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}؟! [النور:22]، قال أبو بكر: بلى والله إني أحبُّ أن يَغفر الله لي! فرجع إلى مِسطح النفقة التي كان يُنفق عليه.. وقال: والله لاأنزعها منه أبدًا" (متفق عليه). وزاد مسلم في روايته: "قال حبّان بن موسى: قال عبد الله بن المبارك: هذه أرجى آية في كتاب الله". قلتُ: فاعفُ متى قَدرتَ، واغفر متى استُرحمتَ، واصفَح متى طُلب منك، ما وجدتَ إلى ذلك سبيلًا! وتعزَّ وتسلَّ بما واساك به الغفور الرحيم: {أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ}؟!!

 


"وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفرالله لكم والله غفور"
 

فإن الجزاء من جنس العمل فكما تغفر عن المذنب إليك نغفر لك وكما تصفح نصفح عنك ابن كثير

عجبا لمن يلح على الله بأن يعفو عنه، وهو لا يستجيب لأمر ربه بأن يعفو عمن ظلمه وآذاه! فليقدم بين يدي نجواه الاستجابة لمولاه:{وليعفوا وليصفحوا{/ د. ناصر العمر

"ولیعفوا۟ ولیصفحوا۟ أَلا تحبون أَن یغفر الله لكم" قاعدةٌ في العطاء.. إذا أردت عفو الله فأعف عن من أساء إليك.. إذا أردت العافية فعالج مريضاً.. إذا أردت الغنى فأغني فقيراً.. إذا أردت الذرية فأكفل يتيماً.. إذا أردت العلم فأعن متعلماً.. "هل جزاء الإحسان إلا الإحسان" / عادل صالح السليم

 

المصدر
تاملات قرآنية_طريق الاسلام_حصاد التدبر

قد تكون صورة لـ ‏نص مفاده '‏تاملات * ...} وليغفوا وليصفجوا آلا تحبون أن والله ۲٣] يارب نحب ان ونسالك ان تعين انفسنا الغارقة بالشهوات والغافلة عن الآخر لأوامرك.. (وليعفوا وليصفحوا) من السهل أن تقابل تعامل من عنه وتحسن إليه؟ ابتلاء الله فيه نخطي الله علينا سيحانه يكرمنا بنعم لاتعد وكلنا عفو فهل بمن بذلك الا لأمر ربه بالعفو عمن ظلمه ؟! انت دوما بحاجة إلى عفو ربك عن خلقه عند الله كل انتقام.. أيها الطيبون: المتسامح طهارة القلب من الحسد إلى صدره وتسكن نفسه إلى من عفوت عنهم فحسب بل الله إليك نحبك ربنا ..HA. من لاتحسن لنفسك أساء السماء الله لك‏'‏

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك


{لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ۗ...} [الرعد : 11]

طالما عزمت على ترك المعصيه وثبت على الطاعة فأنت في موكب الحفظ الإلهي وحراسة الملائكة .. أي شيء بعد هذا يدعوك للقلق ؟!

يرسل الله تعالى الملائكة للإنسان تصحبه وتقترب منه وتحفظه في حال كان مطيعا لأوامر الله .. وتراقبه إذا كان في معصية حتى يأتي القدر فتتخلى عنه ..


(إن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)
أتريد أن يغير الله حالك إلى الأفضل  ؟
التغيير يبدأ منك أنت أولا.. إذا أردت تغيير مابك من كروب ، فغير ماأنت فيه من الذنوب ، فما نزل البلاء إلا بذنب وما رفع إلا بتوبة ...انفض عنك زلاتك ومعاصيك وأعلنها توبة صادقه خالصه لله ، ثم استغفر الله إنه كان غفارا ...


التغيير المنشود لحياتنا من الله متوقف علينا .. إن لم نغير مانحن فيه .. لن نتغير ... ومن يغير المعصية بالطاعة .. يغير الله عليه العقوبة بالعافية ، والضيق بالفرج ، والذل بالعز ..



{لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ۗ...} [الرعد : 11]


1 -إذا أراد الله بأحدٍ عقوبةً وبلاءً، أعماه عن أسباب الوقاية منها (وإذا أراد الله بقومٍ سوءاً فلا مرد له وما لهم من دونه من والٍ)/عبدالعزيز الطريفي

   2-﴿ إن الله لا يُغيّر ما بقوم حتى يُغيروا ما بأنفسهم.... ﴾ قال علي ابن أبي طالب رضي الله عنه: ما نزل بلاء إلا بذنب.. ولا رفع إلا بتوبة ! / نايف الفيصل

3- "إن اللَّهَ لا يغير مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفسهم" إذا أردت أن تغيّر ما بك من الكروب ، فغيّر ما أنت فيه من الذنوب.ابن الجوزي / نوال عيد

     4- (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) قال ابن القيم: والعبد إن غيّر المعصية بالطاعة، غيّر الله عليه العقوبة بالعافية والذل بالعز./ فوائد القرآن

       5-يحسن كثير من الناس الحديث عن التغيير في المجتمع، لكنهم لا يحسنون تغيير أنفسهم وهم جزء منه!!. (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) / سعود الشريم

6- القشة في البحر تحركها الأمواج .. أغصان الشجر تهزها الرياح .. أما الإنسان قد تدغدغه رياح الحياة وقد تهدهده أمواجها المتلاطمة .. ولكنه لايتحرك إلا إذا ثار من الداخل .. تُحركه نواياه .. همته .. طموحه .. إرادته.. عزيمته .. "إن الله لايُغيّر مابقوم حتى يُغيّروا ما بأنفسهم"/ أبرار بنت فهد القاسم

تأملات قرآنية
حصاد التدبر

 

 

 

 

قد تكون صورة لـ ‏نص مفاده '‏تأملات (١٠1( مِن بَين يَديْهِ وَمِنْ خلفه مِنْ أَمْر يُغيرُوا بأنفسهم الطاعة الله للقلق ؟! عزمت على ترك المعصيه وثبت في أي شيئ بعد هذا الله الملائكة للإنسان تصحبه منه وتحفظه مطيعا إذا القدر (إن الله لايغير ما بأنفسهم) أتريد يغير الله حالك إلى ياعزيزي؟ منك أنت أولا.. إذا أردت تغيير مابك كروب فغير فيه من الذنوب نزل البلاء إلا بذنب وما رفع ...انفض عنك زلاتك ومعاصيك وأعلنها صادقه ثم استغفر غفارا... الطيبون التغيير المنشود من الله علينا إن لم لن نتغير ومن يغير بالطاعة يغير الله عليه العقوبة بالعافية والضيق بالفرج ...HHA. والذل بالعز نحبك ربنا‏'‏

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

{وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ ○ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَىٰ وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا ۖ وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ} [الأنبياء : ٨٩ -٩٠]

 "رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين"
من أعظم ما يدعى به لاستيهاب الذرية ممن هو على كل شيء قادر/ علي الفيفي


(رب لاتذرني فردا ..)
من أعظم مايدعى به لاستيهاب الذرية ممن هو على كل شيء قدير ..
نجاتك في مناجاتك ..


من كمال العبوديه لله ملازمة الدعاء وهي من صفات الرسل والأنبياء...
ومن أسباب استجابة الدعاء المسارعه في أعمال الخير ، واستحضار عظمة الله والخوف منه ، والرجاء مع الخشوع ..
وهنيئا لمن يعرف الله صوته بالدعاء ولا يفتر لسانه في الشدة والرخاء ...


(وأصلحنا له زوجه)
ابتهل إلى الله بخشوع وقل (اللهم أصلح لي زوجي)
فصلاح زوجك سعادة لك ، ولكن لابد من المشاركة في عمل خيري ..


(إنهم كانوا يسارعون في الخيرات)
حين تتأزم حياتك الزوجية قد يكون البيت محتاجا لعمل صالح يستعيد به الصفاء...
وما أسرع استجابة الله لدعائك عندما تلجأ إليه بالصالحات وتخضع له بخشوع ..


﴿ إنهم كانوا يسارعون (في) الخيرات ﴾
قال ﷻ : ( في ) ولم يقل ( إلى ) ؛ وذلك إشارة إلى أنهم مستقرين في الخيرات ، فهم من خير إلى خير


" .وكانوا لنا خاشعين" .
صلح القلب فصلح العمل إذا استسلم القلب لله انهمرت الطاعات والخيرات .


من أسباب الفرج بعد الشدة :
﴿ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الخَيْرَات ﴾
فرصيدك في السرَّاء ؛ يسرك وقت الضرَّاء

تأملات قرآنية
حصاد التدبر



لا يتوفر وصف للصورة.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

{وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ ○ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَىٰ وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا ۖ وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ} [الأنبياء : ٨٩ -٩٠]

 "رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين"
من أعظم ما يدعى به لاستيهاب الذرية ممن هو على كل شيء قادر/ علي الفيفي


(رب لاتذرني فردا ..)
من أعظم مايدعى به لاستيهاب الذرية ممن هو على كل شيء قدير ..
نجاتك في مناجاتك ..


من كمال العبوديه لله ملازمة الدعاء وهي من صفات الرسل والأنبياء...
ومن أسباب استجابة الدعاء المسارعه في أعمال الخير ، واستحضار عظمة الله والخوف منه ، والرجاء مع الخشوع ..
وهنيئا لمن يعرف الله صوته بالدعاء ولا يفتر لسانه في الشدة والرخاء ...


(وأصلحنا له زوجه)
ابتهل إلى الله بخشوع وقل (اللهم أصلح لي زوجي)
فصلاح زوجك سعادة لك ، ولكن لابد من المشاركة في عمل خيري ..


(إنهم كانوا يسارعون في الخيرات)
حين تتأزم حياتك الزوجية قد يكون البيت محتاجا لعمل صالح يستعيد به الصفاء...
وما أسرع استجابة الله لدعائك عندما تلجأ إليه بالصالحات وتخضع له بخشوع ..


﴿ إنهم كانوا يسارعون (في) الخيرات ﴾
قال ﷻ : ( في ) ولم يقل ( إلى ) ؛ وذلك إشارة إلى أنهم مستقرين في الخيرات ، فهم من خير إلى خير


" .وكانوا لنا خاشعين" .
صلح القلب فصلح العمل إذا استسلم القلب لله انهمرت الطاعات والخيرات .


من أسباب الفرج بعد الشدة :
﴿ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الخَيْرَات ﴾
فرصيدك في السرَّاء ؛ يسرك وقت الضرَّاء

تأملات قرآنية
حصاد التدبر



لا يتوفر وصف للصورة.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك


{... وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ ۗ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيرًا} [الفرقان : 20]

 

"{أَتَصْبِرُونَ}

أي: على الحق، وأصحاب البلايا يقولون: لِمَ لَمْ نعاف، والأعمى يقول لم لم أجعل كالبصير؟ وهكذا صاحب كل آفة، والرسول المخصوص بكرامة النبوة فتنة لأشراف الناس من الكفار في عصره وكذلك العلماء، وحكّام العدل ألا ترى إلى قولهم: {لَوْلا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ} [الزخرف:31]، فالفتنة أن يحسد المبتلى المعافى، ويحقر المعافى المبتلى، والصبر أن يحبس كلاهما نفسه هذا عن البطر، وذلك عن الضجر" (تفسير القرطبي: [13/18]).


{أَتَصْبِرُونَ}

فكل فتنة تحتاج إلى صبر، فهل تصبرون عليها؟ ولأهمية الصبر يقول تعالى في سورة العصر: {وَالْعَصْرِ . إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ} [العصر:1-2] يعني: مُطلَق الإنسان في خُسْر لا ينجيه منه إلاّ أنْ يتصف بهذه الصفات: {إِلاَّ الذين آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصالحات وَتَوَاصَوْاْ بالحق وَتَوَاصَوْاْ بالصبر} [العصر:3].

 

وتُختم الآية بقوله سبحانه:

{وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيراً}

ليُنبهنا الحق سبحانه أن كل حركة من حركاتكم في الفتنة مُبْصَرة لنا، وبصرنا للأعمال ليس لمجرد العلم، إنما لنُرتِّب على الأعمال جزاءً على وَفْقها" (خواطر الشعراوي: [1/6410]).


نحن فتنة لبعضنا ، الغني فتنة للفقير ، والمعافى فتنة للمريض .. وهكذا سائر أصناف الخلق في هذه الدار ، دار الفتن والإبتلاء والاختبار . والهدف هل تصبر ؟؟ .. هنيئا لمن يفلح في اختباره .

توزيع القدرات بين البشر إنما هو لتحقيق التكامل البنائي ، وترسيخ لأصل البنيان المرصوص وإثبات للآية الكريمة (وجعلنا بعضكم لبعض سخريا) تختلف القدرات لكن الجميع بحاجة لجميع القدرات .. سبحان الله الذي سخر كل شيء لحاجات ومتطلبات العباد .. لكن هناك من ينظر إلى من هو أكثر منه نعما فيملأ قلبه الحزن واليأس والحسد والحقد .. والقصد من الفتنة هو الصبر ومن يصبر فله الثواب وإلا فسيحاسبه الله .

تلك هي الدنيا الفانية ، الفتن فيها كثيرة ولا وقاية منها إلا بالصبر والرضا ، وأشد الناس صبرا وحلما أزكاهم نتيجه وأرفعهم درجه عند الله ( أتصبرون ) نعم ياربنا نصبر لوجهك الكريم ، وكيف لانصبر وقد وعدت الصابرين بالبشرى .. ستفتن  بمن حولك لكن احذر الفتن وكن في عداد الصابرين ...

 

{... وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ ۗ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيرًا} [الفرقان : 20]

  1-توزيع القدرات بين البشر إنَّما هو لتحقيق التكامل البنائي، وترسيخ لأصل (البنيان المرصوص)، وإثباتٌ لـ " وجعلنا بعضكم لبعض سخريا / خباب مروان الحمد.

2-  ﴿ وجعلنا بعضكم لبعض فتنة أتصبرون وكان ربك بصيرا ﴾قد تُفتَن بمن حولك ؛ليرى الله صبرك !كن في عداد الصابرين فالله بصير بحالك . / عبدالله الفريح

     3 - يبتلي الله الناس ببعضهم في الحياة، وأشدهم صبراً وحلماً على الناس أزكاهم نتيجة (وجعلنا بعضكم لبعض فتنة أتصبرون وكان ربك بصيرا) / عبد العزيز الطريفي

 

المصدر

تأملات قرآنية

حصاد التدبر

طريق الاسلام


لا يتوفر وصف للصورة.


 

تم تعديل بواسطة امانى يسرى محمد

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×