اذهبي الى المحتوى

المشاركات التي تم ترشيحها

تعريف التيمم

التَّيَمُّم لغةً:

القصد والتوجه إلى الشيء.

التيمم شرعًا:

مسح الوجه واليدين بالصعيد الطاهر، بقصد الطهارة.

 

حكم التيمم

يجب التيمُّم عند فقد الماء، أو تعذر استعماله، لما تجب له الطهارة كالصلاة، ويُسْتَحب لما تستحب لها كقراءة القرآن.

أدلة مشروعية التيمم

1- قال الله جل وعلا: (فَلَمۡ تَجِدُواْ مَآءٗفَتَيَمَّمُواْ صَعِيدٗا طَيِّبٗا فَٱمۡسَحُواْ بِوُجُوهِكُمۡ وَأَيۡدِيكُم مِّنۡهُۚ ) [المائدة: 6].

2- قال النبي (ص): «أُعْطِيتُ خَمْسًا لَمْ يُعْطَهُنَّ أَحَدٌ قَبْلِي: نُصِرْتُ بِالرُّعْبِ مَسِيرَةَ شَهْرٍ، وَجُعِلَتْ لِي الْأَرْضُ مَسْجِدًا وَطَهُورًا، فَأَيُّمَا رَجُلٍ مِنْ أُمَّتِي أَدْرَكَتْهُ الصَّلَاةُ فَلْيُصَلِّ...» (رواه البخاري).

الحكمة من مشروعية التيمم

1- التيسير على أمة محمد (ص).

2- دفع الضرر الذي قد يحصل باستعمال الماء في بعض الحالات، كالمرض، أو شدة البرد، ونحو ذلك.

3- دوام الصلة بالعبادة، وعدم الانقطاع عنها بانقطاع الماء.

متى يشرع التيمم؟

1- عند عدم وجود الماء

لقول الله جل وعلا: ( فَلَمۡ تَجِدُواْ مَآءٗفَتَيَمَّمُواْ ) [المائدة: 6]. ولا يعد الإنسان غير واجد للماء إذا لم يبحث عنه.

2- عند العجز عن استعمال الماء وإِن وُجِد

كالمريض أو الكبير الذي لا يستطيع الحركة، وليس عنده من يساعده على الوضوء.

01_10_002.jpgالمريض
01_10_003.jpgكبير السن

3- عند خوف الضرر باستعمال الماء

- ومن ذلك:

أ- المريض الذي لو استعمل الماء لزاد مرضه.

ب- شخص في شدة برد، وليس عنده ما يسخن به الماء، ويغلب على ظنه أنه لو اغتسل أصابه مرض؛ لما ثبت من إقرار النَّبِيِّ (ص) لعمرو بن العاص حين صلى بأصحابه، وقد تيمم لشدة البرد (رواه أبو داود).

ج- إِذا كان في مكان بعيد، وليس معه إِلا ماء قليل يحتاجه للشرب، ولا يستطيع إِحضار غيره.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

  • محتوي مشابه

    • بواسطة طريق السعادة
      ج :التيمم الصحيح مثل ما قال الله عز وجل: وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه . المشروع: ضربة واحدة للوجه والكفين. وصفة ذلك: أنه يضرب التراب بيديه ضربة واحدة ثم يمسح بهما وجهه وكفيه، كما في الصحيحين ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعمار بن ياسر رضي الله عنه: إنما يكفيك أن تقول بيديك: هكذا، ثم ضرب بيديه الأرض، ومسح بهما وجهه وكفيه . (الجزء رقم : 10، الصفحة رقم: 190) ويشترط أن يكون التراب طاهرا. ولا يشرع مسح الذراعين، بل يكفي مسح الوجه والكفين؛ للحديث المذكور. ويقوم التيمم مقام الماء في رفع الحدث على الصحيح، فإذا تيمم صلى بهذا التيمم النافلة والفريضة الحاضرة والمستقبلة، ما دام على طهارة حتى يحدث، أو يجد الماء إن كان عادما له، أو حتى يستطيع استعماله إذا كان عاجزا عن استعماله، فالتيمم طهور يقوم مقام الماء، كما سماه النبي صلى الله عليه وسلم طهورا.
      دار النشر: فتاوى ابن باز

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×