اذهبي الى المحتوى
امانى يسرى محمد

إذَا ذَبَحْتُمْ فَأَحْسِنُوا الذِّبْحَةَ

المشاركات التي تم ترشيحها

روى مسلم في صحيحه عن شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ الْإِحْسَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ، فَإِذَا قَتَلْتُمْ فَأَحْسِنُوا الْقِتْلَةَ، وَإِذَا ذَبَحْتُمْ فَأَحْسِنُوا الذِّبْحَةَ، وَلْيُحِدَّ أَحَدُكُمْ شَفْرَتَهُ، وَلْيُرِحْ ذَبِيحَتَهُ»، هذا حديثٌ من الأحاديثِ الجامعةِ لقواعدِ الإسلامِ، فالله سبحانه قد أوجب على عباده الإحسان في كل شيء وإلى كل شيء، كما قال سبحانه: ﴿ إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ ﴾، وقال: ﴿ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴾، وهذا رسول الرحمة يخبرنا أن الله كتب الإحسان على كل شيء وإلى كل شيء، فيأمرنا أن نحسن للذبيحة بإراحتها، وعدم الزيادة في تعذيبها أو إيلامها، فيشرع أن يكون الذبح بسكين حادة، لا كالّة، ويشرع أن توارى السكين عن الذبيحة، فلا تحد بحضرتها، وأن لا يَذْبَحَ وَاحِدَةً بِحَضْرَةِ أُخْرَى، وَلَا يَجُرَّهَا إِلَى مَذْبَحِهَا، بل تُقَادُ إِلَى الذَّبْحِ قَوْدًا رَفِيقًا، وتساق سوقاً جميلاً، ولا تسلخ ولا يقطع منها شيء حتى تخرج روحها، ويشترط لحلّ الذبيحة أن يكون الذابح مسلماً أو كتابيَّا، وأن يقول بسم الله وهذا واجب، فإن زاد والله أكبر فهو سنة، وأن يقطع الأوداج، والسنة أن تكون تجاه القبلة، فأحسنوا في الذبح، وارحموا الحيوان، فلا تؤذوه أو تعذبوه، فقد جاء في صحيح السنة أن رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: "وَالشَّاةَ إِنْ رَحِمْتَهَا رَحِمَكَ اللَّهُ".


 

فاحمدوا الله أيها المضحون على ما سخر لكم من بهيمة الأنعام، فكلوا منها، وأطعموا البائس الفقير، واطلبوا ما عند الله فَـ ﴿ لَنْ يَنالَ اللَّهَ لُحُومُها وَلا دِماؤُها وَلكِنْ يَنالُهُ التَّقْوى مِنْكُمْ كَذلِكَ سَخَّرَها لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلى ما هَداكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [الحج: 37]. واعلموا أن الله طيب لا يقبل إلا طيباً، عظموا شعائر الله، وضحوا إيماناً واحتسابا، لله، لا رياء ولا سمعة ولا مباهاة، ﴿ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ ﴾ [الأنعام: 162، 163].

 
 

أيها المؤمنون، أيها المضحون: لئن كان الإحسان إلى البهائم مكتوباً علينا، فإن الإحسان إلى غير البهائم أوجب، أحسنوا إلى أنفسكم، فاقضوا حق الله الذي أوجبه عليكم، وأحسنوا إلى الخلق، أحسنوا في بركم لوالديكم، ووصلكم لأرحامكم، ولا تجعلوا ما أنتم فيه من الوباء سبباً في القطيعة والجفاء، تواصلوا ولو بالهاتف، وتصالحوا وأحسنوا الظن ببعضكم، وضحوا بأهوائكم، قبل أن تضحوا بذبائحكم، واعلموا أن علامة التدين وأمارة الصلاح في طهارة القلب، ونقاء السريرة، ومحبة الخير للناس، وإحسان الظن بعامة المسلمين وخاصتهم، ﴿ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا ﴾.

 

اللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، وللهِ الحمد.

 

 

أيتها الأخوات المباركات: وصيتي لكن هي وصية الله، استعففن خير لكن، ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى، واغضن أبصاركن، واحفظن فروجكن، واتقين الله.

 

اللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، وللهِ الحمد.



د.عبد الله بن عمر السيحباني
شبكة الالوكة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×