اذهبي الى المحتوى
البكاءة

الله في قلبي والنبي والملائكة حولي قصة حلووووووة

المشاركات التي تم ترشيحها

[align=justify:292343b427]بسم الله الرحمن الرحيم

 

والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

 

هذه قصة واقعية حدثتني بها صاحبتها شخصيا..واحسبها صادقة ولا ازكي على الله أحدا..تقول:( كنت فتاة ليس همها الا الاغاني و الافلام والممثلين.. صلواتي لا ابالي ان حافظت عليها ام لا.. وكنت في قرارة نفسي اشعر بالألم و الضيق.. فبدأت بسماع المحاضرات فمنّ الله علي بالتوبة..وبدأت بالصلاة في اول وقتها..وصيام النوافل....وحضور حلق العلم..مع الاستمرار في سماع الاشرطة الدينية.. و هجرت الاغاني و الافلام تدريجيا.. وبدأت بقراءة السيرة..وزادت ثقافتي..ومرت السنوات حتى صرت ألقي محاضرات في حلق المساجد..ورأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام لاول مرة يحثــني على الاستمرار..وهكذا أعانني الله على الاستمرار في هذا الطريق الصعب.. نعم والشاق..فقد انتقدت كثيرا.. وأوذيت كثيرا..وفي احدى الايام تلقيت كلاما قاسيا وجارحا.. في سبيل الدعوة..امام ملأ من النساء لدرجة انهمرت دموعي.. فعدت الى بيتي مكسورة الخاطر..فدخلت حجرتي مهمومة كئيبة..وأقفلت على نفسي الباب ..وتوضأت وبدأت بصلاة العشاء..ثم صليت صلاة الحاجة..ودموعي بللت سجادتي..وأخذت اشكو لربي ما بي من هم ..وانا ساجدة..وفجأة تغيرت الإضاءة في غرفتي.. وشعرت ان الله تعالى معي في قلبي..ليس كلاما مجازيا..والله..شعرت بذلك حقيقة..والآية تتردد في قلبي"ولقد خلقنا الانسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن اقرب اليه من حبل الوريد" ثم والله رأيت ذلك يقظة لا في المنام..رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتوسط عمر و ابوبكر رضي الله عنهما!! وهذه اول مرة أرى فيها هذان الصحابيان فلم اتشرف برؤيتهما في المنام.. كيف عرفتهما؟ والله اول ما رأيتهما عرفتهما..وكأني اعرفهما منذ زمن..فقد قرأت وسمعت سيرتهما ولاني احبهما حبا عظيما..فشرفني الله برؤيتهما في اليقظة.. وانا لازلت في صلاتي.. فاقشعر جلدي..و ثــقلت حركتي.. ورايت صفا من الملائكة تصلي خلفي على مد البصر..و قد اتسعت حجرتي بشكل مذهل!! وما ان انتهيت من الصلاة حتى اختفى كل شيء..وعادت اضاءة الغرفة العادية وحجمها الطبيعي..ووالله ما صليت في حياتي كلها صلاة اجمل منها..الله عز وجل في قلبي.. والنبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه والملائكة حولي.. وزال عني همي..وثبتــني الله بفضله. ولم ابح به لاحد وقتها..) وقد أخبرتني بذلك وقد مضت شهور على هذه الحادثة فاستأذنتها بنشرها دون كشف هويتها..فوافقت.

احبكم في الله :roll:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سبحان الله هل هذا معقول هل يمكن ان يرى الانسان هذا يقظة ام انها احلام يقظة

إن كان هذا حقيقي فليمن الله علينا به وليساعدنا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سبحان الله وبحمد ه سبحان الله العضيم

 

مشاء الله وان شاء الله يجازيها الله كثر واكثر على مثبرتها

 

إن كان هذا حقيقي فليمن الله علينا به وليساعدنا

 

 

اشكرك اختي على النشر

 

مع حبي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لا حول ولا قوة إلا بالله

جزاك الله خيرا أختى

ولكن أرجو منك الإطلاع على هذه الفتاوى

 

 

 

 

 

السؤال

 

بسم الله الرحمن الرحيم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نسمع كثيرا عن قصص الصالحين سواء عبر الكتب أو الإذاعات أو غير ذلك، فهناك من الصالحين من يرى النبي صلى الله عليه وسلم في نومه، وهناك من يجتمع به يقظة وهناك من يرى الكعبة من مكانه، وهناك من يرى الصحابة، فهذه درجة عالية دون شك يعطيها الله لعباده الذين يحبهم ويحبونه حق الحب.

فما هي الشروط الواجب توفرها في المسلم حتى يبلغ تلك المنزلة الرفيعة وهي منزلة الصالحين، وهل من يرى النبي يقظة يراه كاملاً ويأتي إليه في مجلسه حسب ما نسمع من القصـص.

أفيدونا جزاكم الله كل خير.

 

 

الإجابــة

 

 

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

 

فمن الممكن أن يُرى رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام، فمن رأى الرسول صلى الله عليه وسلم بأوصافه المذكورة في كتب السنة فقد رآه حقاً، لأن الشيطان لا يتمثل برسول الله صلى الله عليه وسلم.. كما صح الخبر بذلك عنه صلى الله عليه وسلم، أما رؤيته في اليقظة فهي غير ممكنة، وارجع إلى الفتوى رقم: 9991.

أما رؤية الكعبة في النوم فلا يخفى أنها ممكنة، وكذلك الحال بالنسبة للصحابة رضوان الله عليهم؛ إلا أنه لا يمكن الجزم بصحة هذه الرؤية، وأما رؤيتهم في اليقظة، فهي أيضاً غير ممكنة، فإن كان سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم لا يرى في اليقظة، فكيف بمن هو دونه.

أما كيفية الوصول إلى منزلة الصالحين، فذلك يتحقق بفعل الصالحات والإكثار منها والمداومة عليها، ويكون بالإيمان والتقوى، وهما السبيل إلى تحقيق ولاية الله تعالى، كما قال: (أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ* الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ) [يونس:62-63].

والله المسؤول أن يجعلنا وإياك من الصالحين.

والله أعلم.

إسلام ويب

 

 

 

 

 

 

 

السؤال

 

هل يرى الرسول صلى الله عليه وسلم في اليقظة؟

ما رأيكم في الصلاة الكاملة؟

كيف يمكن الرد على من قال أتاني الرسول في المنام وأعطاني هذا الورد؟

 

 

الإجابــة

 

 

 

 

الحمد لله وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه وبعد:

 

فرؤية النبي صلى الله عليه وسلم يقظة في الدنيا بعد موته ، جزم المحققون من أهل العلم بأنها غير ممكنة ، وأولوا ما ورد مما ظاهره إمكانها ، ومنه ما في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " من رآني في المنام فسيراني في اليقظة ، ولا يتمثل الشيطان بي "قال الحافظ ابن جحر عند الكلام على هذا الحديث: وهذا مشكل جداً ، ولو حمل على ظاهره لكان هؤلاء صحابة ، ولأمكن بقاء الصحبة إلى يوم القيامة ، ويعكر عليه أن جمعاً جماً رأوه في المنام ، ثم لم يذكر واحد منهم أنه رآه في اليقظة ، وخبر الصادق لا يتخلف.." انتهى.

وقال الخادمي في بريقة محمودية:" رؤية شخصه صلى الله عليه وسلم بعين الرأس بعد موته ، ورؤيته تعالى في الدنيا بعين الرأس غير ممكن ، والأول: عقلي ، إذ الموتى ما داموا كذلك لا يتصور منهم ذلك .."انتهى

فلم يبق إلا أن يحمل ما ورد في الحديث على معنى غير المعنى المتبادر ، وقد حمله العلماء على محامل نرى أن أقربها إلى الصواب هو أن المقصود التشبيه ، والتمثيل ، ويشهد لهذا قوله صلى الله عليه وسلم في رواية أخرجها مسلم " فكأنما رآني في اليقظة " ومنهم من قال: إن المراد هو أن من رآه في المنام فإن رؤياه رؤيا صادقة ، سيرى في اليقظة تأويلها بطريقة الحقيقة أو التعبير.

ومنهم من حمل الحديث على أنه خاص بأهل عصره ممن آمن به قبل أن يراه

ومنهم من أوله بأن المراد أن يراه يوم القيامة بمزيد خصوصية لا مطلق من يراه حينئذ ممن لم يره في المنام.

-أما رؤيته صلى الله عليه وسلم في المنام فإنها ممكنة شرعاً وعقلاً ، لكن لا يقال لأحد إنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم في منامه إلا لمن رآه على صورته المعروف بها ، قال البخاري بعد الحديث السابق : قال ابن سيرين: إذا رآه على صورته ، وقال ابن حجر في الفتح : ( وقد رويناه موصولاً .. عن أيوب قال: كان محمد -يعني ابن سيرين - إذا قص عليه رجل أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم قال: صف لي الذي رأيته ، فإن وصفه له صفة لا يعرفها ، قال لم تره" وسنده صحيح.

ووجدت له ما يؤيده فأخرج الحاكم من طريق عاصم بن كليب حدثني أبي قال: قلت لابن عباس: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام قال: صفه لي قال: ذكرت الحسن بن علي فشبهته به ، قال: قد رأيته". وسنده جيد.) انتهى

ومن رأى النبي صلى الله عليه وسلم على صورته المعروف بها ، وزعم أنه أعطاه وِرْداً أو أمره بأمر أو نهاه عنه ، فينظر فيه: فإن كان مما ثبت بالشرع وجاء به الكتاب أو السنة فالالتزام به التزام بالشرع وبما جاء به ، والرؤيا تأنيس للرائي ، وبشارة له ، وحث له على ذلك الخير المشروع ، وإن كان مما لم يثبت بالشرع فلا يكون حجة ولا يثبت به حكم شرعي ، ولا شعيرة تعبدية ، فإن الشرع الذي شرعه الله لنا على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم قد كمل ، والدين قد تم ، ولم يرد فيه دليل على أن من رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام بعد موته وأمره بأمر أو نهاه عن أمر يكون ذلك دليلا وحجة ، بل قبضه الله إليه بعد أن أكمل لهذه الأمة ما شرع ، وبعد أن أمرهم بالتمسك به ، وعدم الأخذ بغيره ، ونهاهم عن الإحداث والابتداع فيه.

وأما الصلاة الكاملة فلم يتضح لنا مراد السائل بها فلو وضحه لنا حتى يتسنى لنا جوابه.

والله أعلم.

إسلام ويب

 

 

 

 

 

السؤال

 

 

 

 

 

رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المنام حق، السؤال هو: أثناء زيارتي للمسجد النبوي رأيت في الحقيقة وليس المنام رجل قادم لاستقبالي وشعرت أنه الرسول الكريم، هل هذا حقا هو الرسول صلى الله عليه وسلم؟

 

الإجابــة

 

 

 

 

 

 

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن رؤية الرسول صلى الله عليه وسلم في المنام ممكنه شرعاً وعقلاً، فمن رأى الرسول صلى الله عليه وسلم بأوصافه المذكورة في كتب السنة فقد رآه حقاً لأن الشيطان لا يتمثل برسول الله صلى الله عليه وسلم، أما رؤيته في اليقظة فغير ممكنة، لأن الموتى لا يخرجون من قبورهم إلا يوم القيامة، قال الله تعالى: ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ* ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ {المؤمنون:15-16}.

قال ابن حزم في مراتب الإجماع: واتفقوا أن محمداً عليه السلام وجميع أصحابه لا يرجعون إلى الدنيا إلا حين يبعثون مع جميع الناس. انتهى.

وقال الخادمي في بريقة محمودية: رؤية شخصه صلى الله عليه وسلم يقظة بعين الرأس بعد موته، ورؤيته تعالى في الدنيا بعين الرأس غير ممكن، والأول عقلي إذ الموتى ما داموا كذلك لا يتصور منهم ذلك. انتهى.

والله أعلم.

إسلام ويب

 

تم تعديل بواسطة يسرا عبد الرحمن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

قال ابن القيم رحمه الله : ولو لم يكن في العلم إلا القرب من رب العالمين والالتحاق بعالم الملائكة لكفى به شرفاً وفضلاً ، فكيف وعزّ الدنيا والآخرة منوط به مشروط بحصوله

×